قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل الأول

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الأول

*فلاش باك

ناديه: اصحي بقي يا أمير كفايا نوم كده هتتاخر علي معاد المقابله وترجع تلومني وتقولي مصحتنيش ليه يا ماما ؟
أمير بإبتسامة: جيتي في وقت غلط خالص يا ماما كانت معايا في الحلم ؟

ناديه بضحك: طيب قوم شوف مقابلتك علشان تقدر تحقق كل احلامك وتتجمع انت وهي في بيت واحد ان شاء الله..
امير بفرحة: نفسي يا امي اليوم ده يجي ويكون ربنا راضي عني وتكون من نصيبي وحلالي ومكنش مجرد احلام بس..
ناديه بحب: ان شاء الله يا حبيبي هتكون نصيبك انت و ملك تستاهلوا بعض ..

امير خد نفس واتكلم بقلق: خايف يا امي ...خايف اهلها يرفضوا ويشوفوا اني اقل منهم في المستوى وتكون عقبة في طريقي واخسرها ساعتها انا ممكن اموت ..
ناديه بهجوم: بعد الشر عليك من الموت ..ليه انت ناقصك ايه انت مهندس قد الدنيا والف واحده تتمناك ولو كان علي الغني والفقر فالغني غني النفس اوعي تحس انك قليل وتظهر ده لغيرك انت راجل عارف يعني ايه راجل الفلوس بتروح وتيجي لكن كرامتك وعزت نفسك متتعوضش بفلوس الدنيا كلها فاهمني يابني ..
امير هز دماغه: فاهم يا ماما ..

ناديه طب يلا هحضر الفطار تكون لبست هدومك يلا قوام ..
ناديه خرجت قابلت جوزها فخرالدين خطاب ..
فخر الدين: انا نازل الوارشه عايزا مني حاجه ..
ناديه: عايزا سلامتك يا حج هتتغدي معانا ان شاء الله ولا هيكون عندك شغل !؟
فخر الدين: عندي حموله خشب جايه من دمياط واحتمال اتاخر هشوف كده هبقي اكلمك في التلفون سلام عليكم ..
ناديه بإبتسامه: وعليكم السلام ..ثواني وامير خرج ها يا ماما ايه رأيك..
ناديه ابتسمت: مشاء الله يا حبيبي زي القمر ..أمير قرب منها وباس دماغها دعواتك بقي ..
ناديه: طيب استني افطر قبل ما تمشي !
امير بص ل ساعته انا يادوب الحق وكمان مليش نفس قال كلامه وهو خارج من الشقه نزل ركب الفزبه بتاعه وطلع علي الانتر فيوا وصل قدام اكبر شركه للمواد والبناء الخاصه بمجموعة الدالي للبناء والتعمير .."
نتعرف علي امير ؛

أمير خريج هندسه بتقدير جيد جدا .. ٢٤ سنه طويل القامه عيون رمادي شعر اسود كثيف ملامح جذابه الي حد ما جسم رياضي ذات ابتسامه مميزه ..
امير وصل امام مكتب السكرتيره: حضرت عندي معاد مع الاستاذ طلعت الدالي ...
لمياء السكرتيره اتفضل حضرتك استريح هديلة خبر ؟
امير ابتسم وقعد يستني وهو متوتر" عدي خمس دقايق بعدها السكرتيره طلبت منه يتفضل ..الاستاذ طلعت في انتظارك يا فندم ...
امير خد نفس يهدي بيه ضربات قلبه وبعدها دخل كان متوقع ان طلعت هيكون كبير سننا اتفوجي بيه اصغر مما اتوقع الصدمه خلته ساكت تماما ومنطقش ولا كلمه..كسر الصمت طلعت استاذ امير مش كده ؟

امير بتوهان: هه اه انا !
طلعت ابتسم: مد ايده سلم عليه انا طلعت الدالي رئيس المجموعة..
امير بادله السلام وانا أمير فخر الدين
طلعت ابتسم: الدكتور ياسر كلمني عندك كتير وانك قد ايه شاطر ومجتهد في شغلك انا عارف ان ده اول شغل ليك وان متاكد في اختيار الدكتور ياسر وعلشان كده هيتم تعينك معانا هيكون المرتب في الاول بسيط بس كل ما تثبت نفسك اكتر هيزيد ..
أمير بفرحه: ان شاء الله اكون عند حسن ظن حضرتك ..

طلعت: تمام تقدر تسلم شغلك من بكره
امير كانت الفرحه مش سيعاه اخير حقق اول خطوه وهي انه اشتغل ودلوقتي يقدر يتقدم لحبيبة وهو مطمن ..موبيله رن وكانت ملك ..
ملك: حبيبي طمني عملت ايه ؟
أمير مصطنع الحزن: للاسف يا ملك !
ملك بزعل حاولت تخفيه: طيب متزعلش نفسك اكيد ملكش نصيب فيها وان شاء الله ربنا هيعوضك بالاحسن منها ..
امير ضحك بصوت عالي وهي فهمت انه بيشتغلها ..

ملك: بتشتغلني يا امير بتلعب بأعصابي
تصدق انك غلس !
امير بحب: خلاص آسف كنت بهزر مع قلبي ..المهم اجهزي هعدي عليكي هعزمك علي الغداء النهارده .
ملك بفرحة: ماشي هستناك ..
امير نزل ركب الفزبه بتاعته وفي خلال دقايق كان عندها وقف قدام الفيلا يستناها ضرب كلكس وهي اول ما سمعت الصوت نزلت تجري ..قابلها بابها
حسين: بتجري كده ليه ؟ رايحه فين !
ملك: امير برا مستنيني وتاخرت عليه
حسين بضيق: انتي لسه معلقه نفسك بردو بالواد ده !

ملك: بابا انا وأمير بنحب بعض وخلاص هيتقدملي يعني مبيلعبش بيا زي ما انت فاكر !
حسين: وده حيلته ايه علشان يتقدملك ده واحد طمعان فيكي وفي فلوسك وداخل عليكي من السكه الحب علشان دي الطريقه السهله اللي اي بنت بينضحك عليها بيها..
ملك: بابا لو سمحت انت متعرفش امير يبقي متحكمش عليه بكلام من وحي خيالك ..واظن انت اول واحد عارف بعلاقتي بيه علشان مبحبش اعمل اي حاجة من غير علمك ..وياريت متنساش كلامك ليا وانك انت دعمي وسندي في الحياة وسبق وقولتلك ان امير هو سعاتي وراجل بجد يعتمد عليه وصدقني يا بابا بكره لما تشوفني مبسوطة معاه هتعرف كل اللي بقوهولك ده ونكمل كلامنا لما ارجع علشان متأخرش عليه اكتر من كده ...سابته وجرت ودقات قلبها سبقاها ..أمير كان واقف ساند علي الفزبه واول ما شافها ابتسم وعمل حركه بعنيه ضحكتها وهو سرح في جمال ضحكتها اللي بتنسيه اي حاجه في الدنيا ..

ملك: ايه هتفضل باصص ليا كده كتير مش هنمشي بقي ولا ايه..
أمير غمز بعينه: يلا بينا ..شغل الفزبه وهي ركبت وراها وكالعاده فردت درعتها تقابل الهواء مع صوت ضحكتها وفرحه من أمير بسعادتها ..

باك*

أمير فتح عنيه استعداد لهبوط الطائره مسح دمعه فرت من عينه غصب عنه كل ذكري معاها مش قادر ينسها كل يوم بيعيش تفاصل حياته معاها في خياله ..
استعد امير للنزول وكل ما يقرب معاد نزوله قلبه ينقبض ...بدا يتنفس بصعوبه وبسرعه البرق فتح علبه الدواء وخد القرص المعتاد علشان يقدر يكمل باقي يومه من غير اي مشاكل ...

خارج المطار مصطفي في انتظار أمير واول ما لمح طيفه ابتسم ونادا عليه أمير..
أمير ابتسم وراح عليه ومصطفي خده بالحضن حمدلله علي سلامتك ياصحبي مصر نورت بيك وحشتني ووحشني كل حاجه كنا بنعملها مع بعض..
أمير: خلاص يا مصطفي رجعت وبكره نزهق من بعض..
مصطفي: انا عمري ما هزهق منك وانت عارف كده كويس خد منه الشنط حطها في العربيه يلا مامتك كانت عايزا تيجي تستقبلك بنفسها وبالعافيه اقنعتها تقعد تعملك كل الاكل اللي كنت بتحبه زمان..

أمير ابتسم نص ابتسامه: مبقاش في حاجه بحبها لا زمان ولا دلوقتي !
مصطفي ساق العربية: هنشوف اذا كنت بتحب زي زمان ولا لاء هتقدر تقاوم اكل ماما ناديه ازاي بقي !
أمير: سيبك من الاكل انت عامل ايه وولادك اخبارهم ايه ؟
مصطفي ابتسم: زي ما انت بتشوفهم علي الانستا كده كل يوم عايزين يصورا وينشروا صورهم متقولش فاكرين نفسهم من المشاهير ..
أمير ضحك: ربنا يخلهوملك ..
مصطفي: يااارب

طول الطريق مصطفي بيتكلم ويحكي ل امير علي احوال البلد طول الفتره اللي فاتت لحد ما واصلوا بيت اهل أمير
ناديه كانت في المطبخ شمت رحته قلبها اتقبض حست بوجوده ...بوجود حته من قلبها بروحها اللي كانت غايبه وردتلها
خرجت تهرول لبرا واول ما شافته قدامها خدته في حضنها وانهارت في العياط أمير حبيبي ...أمير شدد من احتضنها واول كلمه قالها سامحيني يا امي ..
ناديه وهي بتبوس كل حته في وشه مسمحاك يا قلب امك المهم انك قدامي وفي حضني وبخير ..
فخر الدين من وراها: طيب مش هتسيبيني اسلم علي ابني انا كمان ..ناديه مكنتش عايزا تبعد وتسيب حضن ابنها بس غصب عنها بعدت.. وأمير حضن ابوه ودمعه نزلت من عينه آسف يا بابا علي..

فخر الدين: اشششش خلاص يا بني اهم حاجه انك رجعت لينا بسلامه
مصطفي لقي الجو متوتر فين الاكل يا ماما ناديه زمان أمير واقع من الجوع..
امير ضحك: أمير بردواللي واقع .
ناديه بفرحه: ثواني ويكون كل حاجه جهزت ...

ماما ..ماما ...اصحي ماما ..
ملك بنوم: نعم يا حببتي ؟
مليكه بزعل: انتي لسه نايمه يا ماما كده هنتاخر علي حفله المدرسة ..
شريف بزهق: يووه اصحي ردي علي بنتك او خديها برا واطلعي مش عارف انام ..نفسي اعرف اخد راحتي شويه من غير زنك انتي و بنتك..
ملك بضيق: قامت وخدت مليكه اللي دموعها سبقاها ..وطلعت بيها برا الاوضه واول ما شافت دموع بنتها ضمتها لحضنها بوجع
داده فاطمه: معلش يا مدام بس معرفتش امنعها.

ملك بصتلها بضيق ورجعت كلمت بنتها ...معلش حببتي بابا اصله تعبان شويه ولسه واصل من الشغل وملحقش ينام مش تزعلي يا قلبي
مليكه: مش زعلانه يا ماما انا اللي اسفه اني دخلت من غير استأذان بس انتي اتأخرتي وكده معاد الحفله هيعدي مني..
ملك غمضت عينها انها نست معاد حفلة بنتها: انا اللي آسفة يا حببتي اني نسيت حاجة زي كده ثواني وهكون جاهزة وان شاء الله هنلحق في المعاد بالظبط..
مسحت دموع بنتها وباستها يلا روحي مع داده فاطمة عقبال لما البس..

ملك دخلت الاوضه وراحت عند جوزها وعصبيه شالت المخدة من علي وشه: ممكن افهم هتعامل البنت كويس امتا ...انت ايه ياخي معندكش ده مبتحسش خالص...
شريف كز علي اسنانه: كلمه زيادة وهتشوفي اللي عمرك ما شوفتيه ...وعلشان اريحك اه انا معنديش دم ومبحسش علشان مستحمل واحده زيك وكمان بنت مش بنتي ...

ملك بصتله بإشمئزاز وسابته ومشت لبست هدومها علشان تخرج مع بنتها ..
وفي خلال ثواني كانت هي ومليكه في العربية
مليكه: ماما هي الساعه كام ؟
ملك: الساعه تسعة يا حببتي والحفله عشرة يعني لسه معانا وقت كتير ..

مليكة بزعل: هو ليه بابا عمره ما شارك معايا حفالاتي.. كان نفسي يكون موجود معانا المرة دي في الحفلة كل صحابي بيكون معاهم مامتهم وباباهم كان نفسي يشوفني النهارده وانا بقدم الفقره بتاعتي ولما اخلص اجري عليه واترمي في حضنه ويبوسني في خدي زي اي اب ما بشوفه يعمل مع بنته هو ليه بيكرهني قوي كده يا ماما...

ملك حست ان تفكرها اتشل متوقعتش تكون بنتها حاسه بكميه الوجع دي كلها اه كانت عارفه انها مش مبسوطه وان شريف مش بيعملها كأب ..بس هي بتحاول تعوض ده معاها علشان متحسش ابدا بالنقص ..كانت تايهة ومش عارفه ترد علي بنتها بس هي لازم تفوق وترد عليها علشان متخسرهاش ..
مليكه حببتي انتي عارفه ان بابا بيحبك يمكن هو مش بيترجم الحب ده بأفعال بس لازم تعرفي انه بيعمل كل حاجة علشان يشوفك مبسوطه وكمان متنسيش ظروف شغله هي اللي بتحكم عليه ..كملت بزعل مصطنع ! وبعدين تعالي هنا هو انا مش بعمل معاكي كل اللي انتي قولتيه ده بستناكي تخلصي الحفله واخدك في حضني وابوسك ده غير الهديه اللي بابا بيعوضك بيها بسبب عدم وجوده ..

مليكه: رمت نفسها في حضن مامتها اسفه يا ماما..
ملك طبطبت علي بنتها بحب خلاص يا حبيبة ماما اهم حاجه متفهميش غلط وتزعلي من بابا علي ظروف مش بإيده ..ملك كانت بتتكلم وهي موجوعه حست انها ظلمت بنتها من حنان اب يحبها بجد ويخاف عليها ويهتم بكل تفصيله في حياتها افتكرت أمير وافتكرت ازاي كان طاير لما عرف بحملها..

*فلاش باك
سمعت صوت مفاتيح عرفت انه وصل جرت عليه ورمت نفسها في حضنة وبدلع وحشتيني اووووووي..
أمير: مجرد لمسه منها نسي اي تعب باسها من خدها بحب مش اكتر مني يا روحي يا اجمل حاجة في حياتي ..
ملك: متأخر النهاردة عشر دقايق ينفع كده ...
أمير ابتسم: عندي دي يا باشا بس اوعدك اسهر معاكي للصبح ..
ملك: يعني مش هتقول تعبان وعايز انام !
أمير: تؤ تؤ ! للصبح

ملك ضحكت: ومسكت ايده دخلت علي الحمام هتاخد شاور بسرعة علشان عندي ليك احلي مفجأة ..
أمير ضيق عنيه: مفجأة ايه ؟
ملك: لما تخلص الاول !
أمير: اعتبريني خلصت وقولي ..
ملك: شدت الباب قفلته وهي بتضحك مستنياك متتأخرش ..
أمير عض علي شفايفه: هو احنا فينا من جو المفجأت ده اما نشوف اخرتها يللي مجنني امي معاكي !
ملك حضرت عشا وعملت فشار وجهزت فلم رومانسي يسمعوه مع بعض
أمير خلص وطلع لقاها مجهزه السفره ..
غمز بعينه بمعني ايه ...

ملك ضحكت: أنا اللي عامله الاكل النهارده دوق بقي وقول رأيك..
أمير برق عنيه: وكمان عامله الاكل بنفسك لا دي مفجأة تستاهل قاعده وندوق ...قعد ومسك المعلقه واول معلقه كالها وهي بصاله شافت تعبير وشه حست ان فيه حاجه ! عجبك الاكل ؟..
أمير بحب: جميل تسلم ايدك ..كفايا ان انتي اللي عملاه بإديكي الحلوين دول..
ملك فرحت وقربت تدوق هي كمان
امير بلاش تدوقي ..
ملك: ليه هو وحش مش لسه قايل انه حلو وعجبك ..
أمير: بلاش وخلاص كلي انتي جنبه مش انتي بتحبيها ..

ملك بصتلة بإستغراب وقربت المعلقه من بوقها وفي خلال ثانيه كانت بتجري علي الحمام ترجع ..أمير قام بسرعه وهو بيضحك مش قولتلك بلاش مسمعتيش كلامي ..لقاها طولت ولون وشها اصفر خاف عليها ملك انت كويسه ..؟!
ملك بتعب: انت بلعت الاكل ده ازاي..
أمير: ضحك عادي متعود ساندها وخدها قعدها علي الكنبه وراح بسرعة جبلها مايه ..خدي اشربي
ملك: خدت الازازه شربت وللحظه صمت عدت وبعدها ملك انفجرت في نوبه ضحك وامير كمان ضحك علي ضحكها:بصلها بحب اضحكي والله لولا ضحكتك دي ما كنت استحمتلك ثانيه ..
ملك: هدأت شويه وقربت منه بدلع ...ليه؟
أمير: هو ايه اللي ليه ؟!
ملك: ليه مستحمل واحده زي وبجناني ؟
أمير لوي شفته: مش عارف..! يمكن علشان بحبك !

ملك: بجد بتحبني !؟
أمير: لا بحبك بهزار ! مالك يا روحي هو احنا هنقضي السهرة في كلام ملوش لازمه ولا ايه ..وبعدين تعالي هنا قولتي عندك مفجاة فين هي ؟
ملك: امممم هتدفع كام واقولك ؟
أمير: ضحك لا مهو انتي مش محتاجه تقوليلي ادفع انا كده كده دافع فهاتي من الاخر !
ملك: فاكر اسامي عيالنا اللي اخترناهم مع بعض !
أمير بإستغراب: اكيد طبعا فاكر بتسألي ليه ؟
ملك: طيب قولي الاول كانوا ايه ؟
أمير: ذياد ومليكه !

ملك: ضحكت طيب ونفسك تجيب مين الاول ذياد ولا مليكه ؟
أمير: انا لو عليا فأنا عايزهم الاتنين مع بعض بس انتي ايه فكرك بيهم ..وهنا استوعب او فهم بس مش مصدق ..وباصص ل ملك يمكن يفهم اللي في باله ده صح ..ملك هتبقي احلي اب بالعالم ..
أمير بفرحة: انتي بتتكلمي بجد يعني انتي اتاكدتي من الخبر ده وانا فعلا هكون اب وعندي ولاد وانتي امهم ..انا مش بحلم صح ..قولي يا ملك اني صاحي وان دي حقيقة ..

ملك مسكت ايده تطمنة: لا صاحي ومش بتحلم وبتكلم بجد ..أمير شدها لحضنه ودمعه نزلت من عينه من فرحته وفضل يدعي كتير ان ربنا يبعد عنهم اي ضرر ويخليهم ليه ...باك*** فاقت ملك علي صوت بنتها بتقولها ..ماما احنا وصلنا ..
ملك بسرعه مسحت دمعه نزلت من عينها يلا يا حببتي انزلي ..
مليكه: ماما مالك انتي بتعيطي ؟
ملك: لا يا حببتي دي حاجة طرفت عيني بس يلا علشان تلحقي معادك زمان الميس قالبه عليكي الدنيا...

اما عند أمير فحاله كان اسوء بمراحل من ملك معرفش ينام طول اليل كل ذكري قضها مع ملك في الاوضه دي بتهاجمه دماغه كانت هتتفرتك من الصداع والتفكير نفسه ينام مش قادر سمع خبطه علي الباب وكانت امه ...
ناديه: أمير انت لسه نايم ؟
أمير: لا يا ماما تعالي انا اصلا مانمتش ..
ناديه قربت منه ومسكت ايده باستها: ليه يا حبيبي مانمتش ليه ؟

أمير: عادي يا ماما علشان مش متعود بس متشغليش بالك انتي ..
ناديه: فرح كلمتني وخلاص كلها يومين وتكون هنا هي و جوزها وعيالها وبجد مش مصدقه ان ربنا رجعكم لحضني من تاني ..انت متعرفش انا منغيرك انت واختك بكون ازاي دموعها نزلت بسبب فرحتها
أمير باس ايدها: خلاص يا امي احنا بيقينا في حضنك اهو كفايا دموع بقي
ناديه مسحت دموعه: دي دموع الفرحه يابني فرحتي برجعوكم بلدكم وسط اهلكم ..سكتت شويه وبعدها اتكلمت والفرحة الكبيرة كمان لما اشوفك متجوز واشيل عيالك قبل ما أموت..

أمير ملامحه اتغيرت: بس انا مش ناوي اتجوز تاني ويا ريت يا ماما متفتحيش معايا الموضوع ده تاني بعد اذنك ..
ناديه: بس..
أمير قاطعها من غير بس لو بتحبيني بجد سبيني علي راحتي ...
فخر الدين بغضب: لحد امتا هنسيبك براحتك ..
امير لف وشه لقي ابوه بيتكلم: لحد ما اموت يا بابا
فخر الدين بعصبيه: اسمع لما اقولك قبل كده سيبتك تختار براحتك وماردتش ادخل وقولت حياته وهو حر فيها بس كفايا كده بقي انا لازم ادخل وتسمع لكل كلمة هقولها والا قسما بالله لا تبقي ابني ولا اعرفك..

أمير: وانا مش عيل صغير علشان اخضع لكلام حد ولتاني مره يا حج هتخسرني بسبب تهديداتك علشان نفسي تفهم اني مش عيل صغير هتحكم عليه ينفذ حاجه هو مش راضي عنها انا يمكن مشيت قبل كده من دماغي وخاني الاختيار بس مش هقرر نفس الغلطه ودخل واحدة ست تاني في حياتي ...قال كلامه وسابهم ونزل وامه خرجت تجري وراء منه تمنعه يمشي وتفهمه ان ابوه ميقصدش بس كان أمير اسرع منها ناديه بعياط: عجبك كده انت ايه متعبتش من بعد ابنك عنك مصمم تخسره طول عمرك

فخر الدين: ابنك لازم يفوق علشان انا اديت كلمه ل اخويا ومينفعش ارجع فيها وجوازه من بنت عمه لازم يتم ...

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية