قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية المشوه الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع عشر

رواية المشوه الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية المشوه الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع عشر

بتعدي سنه كمان زياد بقي عمره فوق السنتين
ليلي: ادهم ايه رايك نخلف تاني؟ ؟
ادهم: انتي بتتكلمي جد ولا بتهزري
ليليلي : لا مش بهزر انا حامل يا ادهم
ادهم: انتي بتستعبطي بقي اوعي تتخيلي للحظه اني هعيش الفتره اللي فاتت دي تاني؟ هو انتي ايه ما بتتعبيش كل ما تعدي علينا فتره كويسه تخترعي حاجه تنغص علينا عيشتنا كفايه بقي.

ليلي: بس الحمل حصل غصب عني ويدوب عارفه
ادهم: طيب خلاص هنروح النهارده ننزله
ليلي: بس يا ادهم
ادهم: كلمه زياده واقسم بالله هطلقك ومش هتعرفيلي طريق تاني والمره دي يا ليلي من غير رجعه فاهمه؟؟؟
سكتت وما ردتش عليه وهو اخدها للدكتور بتاعهم وكشف عليها كشف شامل وقعدوا تاني قدامه
ادهم: هاه هنعمل الاجهاض امتي؟

الدكتور: انتو مش عايزين البيبي ده؟ ؟
ادهم: انا مش عايز اعيش فتره الحمل اللي فاتت دي تاني
الدكتور: مفهوم بس يا ادهم الحمل طبيعي وكل الامور طبيعيه
ادهم: يعني ايه؟

الدكتور: يعني الله اعلم ايه اللي حصل او حصل حمل ازاي بس حاليا كل امور مراتك طبيعيه والحمل مفيهوش اي مشكله تستدعي الاجهاض بس في الاول والاخر ده شيئ يرجعلكم
ادهم: يعني مفيش خطر علي حياتها
الدكتور: الخطر العادي اللي بتواجهه اي ست في حملها لكن مفيش حاجه تستدعي القلق
ادهم: انت شفت الحمل اللي فات حاليا رايك ايه؟

الدكتور: رايي انكم تتكلو علي الله وتجيبوا لابنكم اخ او اخت
ادهم اخد مراته ومشي وهيا في حاله فرحه ملهاش اول من اخر وهو في حاله قلق وخوف
ليلي: ادهم افرح بقي وبطل خوف
ادهم: هفرح لما تقومي بالسلامه
ليلي: هجيب المره دي بنوته شبهك
ادهم: شبهي انا حرام عليكي
ليلي: وليه بقي ده انت مز.

ادهم: انا مز الظاهر ان احنا محتاجين نروح لدكتور عيون
ليلي: علي فكره بقي انت لو تجاهلت الجرح اللي في وشك وده هتلاقي نفيك مز مز يعني
ادهم: ماشي يا عم
بتعدي ايام الحمل وادهم وليلي عايشين الحمل ده بحب وترقب ولهفه
وزياد معاهم متشوق للاخت الصغيره اللي هتيجي دي
واخيرا ليلي ولدت وجابت بنوته حلوه جميله هاديه ناعمه.

ادهم مع ليلي بعد ما ولدت وابوها وامها موجوين وجابولهم البيبي يشوفوه
واول ما ادهم شافها ابتسم
ادهم: انتي بجد مستقصداني
ليلي: مستقصداك ليه اوعب تقول انها شبه باباك بس لو شبه حتبقي حلوه
ادهم: لا المره دي شبه امي مش ابويا
ليلي: وده مضايقك؟؟؟

ادهم: لا يا ليلي مش مضايقني
ليلي: هتسميها ايه؟
ادهم: آيه
ليلي: اتفقنا آيه
كبرت ايه وزياد وسط جو مليان حب وتفاهم وبقم عليه صغيره وجميله

النهايه
اتمني انها تكون عجبتكم
ههههه بضحك عليكم مش النهايه اكيد
ليلي جوزها مشغول عنها شويه في مهمه جديده واخده كل تركيزه
بنتها عندها سنتين وابنها عنده اربع سنين

ليلي: ادهم انا محتجالك انا عايزه اخرج انا والعيال زهقت من القعده في البيت
ادهم: اخرجي يا ليلي جبتلك عربيه وعملك استراك في النادي علشان تخرجي انتي والعيال وقت ما تحبي واسف يا قلبي بس بجد الفتره دي صعبه عليا انا كمان اخلص بس المهمه دي وافضالكم اتفقنا يا قلبي
ليلي: طيب تعالي نتغدي بره النهارده
ادهم: اتفقنا اسبقيني علي النادي وانا هجيلكم هناك اتفقنا يا قمر.

ليلي: اتفقنا حبيبي بس ما تتاخرش
باسها وخارج بنوته جريت واتشعبطت في رقبته ومش عايزه تسيبه
ادهم: اخلص من امك تطلعيلي انتي ___ ليلي
ليلي: ماليش دعوه اتصرف معاها انت بتنزل قبل ما يصحو وترجع بعد ما بيناموا وانت واحشهم
ادهم: بقي المعامله كده ماشي.... بصي يا قمر بابي عنده شغل وماما هتاخدكم وتروح النادي وانا بسرعه بسرعه هاجي
آيه: معاك
ادهم: يا يا بنبونايه مش هينفع تيجيمعايا انا هاجي
آيه بتعيط.

ادهم: ليلي بقي اتاخرت ومش عايز اسيبها بتعيط
ليلي: يوكا بابي هيروح يجيب شيكولاته ليوكا العسل ويجي النادي نلعب كلنا احنا هنلبس وهو هيجي اوك يا جميله مامي
آيه: ابس دوقتي
ليلي: اه ابس دلوقتي يالا
اخيرا سابته ويدوب بيقول لزياد باي مردس عليه
ادهم: زوزا باي
زياد: لا انا زعلان
ادهم: لا انتو اتفقتوا عليا كلكم النهارده لما ارجعلك بقي اشوف الموضوع ده
زياد ومردش بس وهو ماشي قال كلمه واحده وقفت ابوه مكانه
زياد: انت مبتحبنيش.

ادهم اتسمر مكانه لان ده اخر شيئ عايز يسمعه من ابنه او يحسسهوله رجعله وقعد قدامه
ادهم: انت ليه بتقول كده؟
زياد: علشان انت ما بتحبنيش انت بتحب يوكا بتاعتك بس.... بتشيلها بتلعبها بتنام في حضنك بتضحك معاها لكن انا مابتحبنيش
ادهم افتكر كل لحظه عاشها مع ابوه وكان حاسس بحب ابوه لاخوه لكن هو لا واستغرب هو ممكن فعلا يكون وصل ابنه لنفس احساسه
اخده في حضنه.

ادهم: لا زياد انا بحبك انت اكتر من اي حد في الدنيا دي كلها انت اول فرحتي انت كل حاجه في حياتي وبحبك انت واختك زي بعض
الفرق بس ان هيا لسه صغيره فبشيلها علشان ما توقعش لكن الحب انت زيها ويمكن اكتر شويه انت عمرك طلبت مني حاجه وانا معملتهالكش
زياد: لا بتعملي.

ادهم: انت لازم تبقي متاكد من حب بابا وماما ليك ديما علي طول
زياد :يعني انت بتحبني؟
ادهم: طبعا واكتر من اي حاجه في الدنيا فهمت
زياد: طب مش بتلعب معايا ليه؟
ادهم: انت عارف شغلي والفتره دي مشغول افوق بس منها وهنسافر انا وانت ومامي ويوكا نقضي فتره كلها لعب وبس اتفقنا
زياد: ده وعد؟

ادهم: وعد
باسه وقام وليلي وقفت معاه على الباب
ادهم: انتي ليه سيباه يفكر كده؟
ليلي: اولا اول مره يتكلم كده وبعدين يا ادهم انت فعلا مشغول عننا تماما
ادهم: غصب عني يا ليلي والمفروض انتي اكتر واحده تفهمي ده والمفروض تبرري غيابي للعيال مش تسيبهم يفتكروا ان انا مش بحبهم
ليلي: حاضر يا ادهم بس انا كمان زيهم عايزه حبك.

ادهم: وحبي موجود ديما انا همشي دلوقتي وزي ما قلت لزياد تخلص بس مهمتي دي ونسافر نغير جو
سابها ومشي وهيا نزلت النادي تلعب هيا والعيال
وقت الغدا قعدت واستنت ادهم اتصل بيها وقالها انه هبتاخر شويه وانها تاكل العيال
قاعده علي الترابيزه وايه علي حجرها وزياد عايزها تاكله وهيا مش عارفه تعمل ايه؟

فجأه جاتلها واحده
فجأه جاتلها واحده شكلها مريح
# تحبي اساعدك؟
ليلي: متشكره مش عايزه اتعب حضرتك
# لا مش تعب بالعكس دي حاجه تفرحني
ليلي: مش هقولك لأاتفضلي
# انا اسمي حنان
ليلي: وانا ليلي والقرده دي آيه والواد ده
قاطعها: انا زياد
حنان: اهلا بزياد باشا اهلا آيه السكره ممكن اشيلها؟ وانتي ساعدي زياد.

ليلي: كان المفروض جوزي يجي بس اتاخر كالعاده
حنان: وانا برضه مستنيه جوزي بصره نيتني مع بعض
اكلوا العيال وانبسطواوليلي اخدت عليها جدا حتي العيال حبوها قوي وشويه كده
ليلي: في واحد كده طويل عريض شبه حسين فهمي كده بيتلفت وبيبص ناحيتنا ليكون جوزك؟؟؟

حنان: حسين فهمى مره واحده ( بصت ناحيته وشاورتله) هو فعلا جوزي بس حسين فهمي؟؟ هو علي فكره اسمه حسين
ليلي ضحكت: مش قولتلك
حنان: اتفضل يا حسين اعرفك دي ليلي كانت قاعده مستنيه جوزها واتاخر وكانت محتاجه مساعدة مع العيال وانا قلت اتسلي معاها لحد ما حضرتك تيجي
حسين: اهلا بيكي بس انا ما اتاخرتش يعني
حنان: لا ابدا دي هيا ساعه بس.

حسين: بجد محسيتش بيها ابدا وبعدين الشغل حنان: من ساعه يا بنتي ما رجعنا من السفر وهو الشغل الشغل علي طول شغل
زياد: بابا برضه علي طول شغل كده
حسين: اهلا اهلا بالعسل ده انت اسمك ايه بقي؟
زياد: انا اسمي زياد ودي اختي آيه
حسين: اهلا بزياد واخت زياد
ليلي: لو عايزين تقعدوا لوحدكم اتفضلوا انا مش هعطلكم
حسين: لا لا نتغدي كلنا مع بعض ولا احنا متطفلين عليكي
ليلي: لا ابدا بالعكس.

حسين: تعال هنا ياسي زياد قولي بقي
فضل يتكلم معاه ويدردش معاه وحنان شايله آيه وبتلعبها
وعدي الوقت وادهم مجاش وليلي قامت تروح
حسين: تعالي معانا نوصلك
ليلي: لا لا معايا عربيتي وبعدين انا ساكنه قريب من هنا
وصفتلهم عنوانها واتفقت هيا وحنان يتقابلو كل يوم هنافي النادي.

روحت وبعد خناقه طويله مع جوزها ومحاولته يصالحها بتحكيله عن يومها
ادهم: اسمها ايه بقي البنت دي
ليلي: مش بنت دي ست كبيره واسمها حنان وجوزها اسمه
تليفونه رن وقام رد واضطر ينزل من البيت بسرعه
ليلي: وكالعاده انت مشغول.

كل يوم ليلي بتتقابل مع حنان حتي حسين بيجي مخصوص يتغدي معاهم ويلعب مع زياد
وفي يوم وهو شايله عدي حد من اصحابه
@ حسين اول مره اشوف حفيدك اسمه ايه؟
حسين: حفيدي؟؟؟ لا ده مش حفيدي
@ اسف اصلي شفتك شايله مع الشبه اللي بينكم ده حتي المدام البنت اللي هيا شيلاها شبهها فقلت انهم احفادكم اسف لو ضايقتك.

حنان: عنده حق صاحبك زياد شبهك قوي
ليلي: وايه شبهك انتيهو انتو مش عندكم اولاد واسفه لو بتدخل
حنان: لا يا حبيبتي عندنا ولد واحد وقبل كده كان عندي ولد وبنت كمان بس اتوفوا
ليلي: انا اسفه جدا ومفيش احفاد
حسين: ربنا مش رايد ومراتي مقتنعه ان ده عقاب من ربنا ليا
حنان: ربنا بقي هو اللي عالم بكل شيئ
ليلي: ليه بس كده حضرتك انسان كويس جدا واستحاله انك تكون عملت شيئ ممكن ربنا يعاقبك عليه
حسين: قوليلها والنبي.

حنان: ولا تقولي ولا اقولها اقفلوا بقي الموضوع ده
حسين: المهم صح يا ليلي احنا عاملين حفله كبيره هنا في النادي عايزينك تيجي وجوزك يجي حتي نتعرف علي الظابط الغامض ده
حنان: اه يا ليلي محتاجاكي معايا تساعديني واهو صح نتعرف علي جوزك
ليلي: انا معنديش مانع وهو لو فاضي مش هيتاخر ربنا يسهل هقوله
ليلي قالت لادهم وهو وعدها انه هيحاول يفضي نفسه ويجي
ليلي راحت البيت عند حنان وبتساعدها للحفله وجوزها فضي نفسه من الشغل علشان بس يلعب مع العيال.

وهما قاعدين دخل عليهم واحد
# ماما فين بابا
حنان: هناك اهو ___ ليلي ده احمد ابني
ليلي: اهلا وسهلا
احمد: اهلا بحضرتك دول عيالك اللي مخلين بابا اراجوز كده
احمد بص لابوه بصه طويله وبص للعيال نظره كره وحقد راح ناحية ابوه
احمد: من امتي انت بتلعب كده؟ كان نفسك يكون عندك احفاد صح وتلاقيك ندمت علي ابنك التاني؟؟
حسين: انا معنديش عيال تانيه المهم عملت ايه؟
اتكلموا في الشغل والعيال كل شويه يجوا يشدوا فيه
آيه: دادو يالا
احمد: دادو؟؟؟ هو انت بقيت دادو
حسين: عندك مانع؟؟

احمد: وانا مالي دادو دادو انت حر
قام يمشي بس كان شكله تعبان
حسين: هو انت لسه تعبان؟؟ مكشفتش ليه؟
حاول تبطل شرب بقي شويه
احمد: ربنا يسهل ما تشغلش بالك انت
حسين: ولو مش هشغل بالي بيك هشغله بمين
احمد: باللي بيقولولك دادو روحلهم
سابه ومشي وليلي كمان اهدت عيالها ومشيت حسين: كانوا عاملين حس في البيت
حنان: اكيد بس غريبه انك اتعلقت بيهم كده.
حسين: في حاجه فيهم شداني ليهم
حنان: ده بس علشان تشوف انت محروم من ايه؟

حسين: هو انتي ليه ديما بتحاولي تجرحيني؟؟
حنان: هو ده كده جرح؟؟؟ امال اللي انت عملته فيا كان اسمه ايه؟ انت حرمتني من ابني وحرمت نفسك منه ويمكن يكون عندك احفاد دلوقتي انت حارم نفسك منهم
حسين: احفاد منه مش عايزهم لانه هو مش ابني ولالف سنه هقول مش ابني
حنان: وانا بقول ان الايام هتثبتلك ومش عارفه انت هيجرالك ايه تاني اكتر من كده علشان تحس
حسين ؛ افضلي اشمتي فيا كده
حنان: هشمت في ايه؟ في ابني اللي راح مني ولا بنتي اللي ماتت
سابته ومشيت.

ليلي بتكلم ادهم وبتحكيله كل حاجه
ادهم: اخدت اجازه بكره علسان اروح معاكي الحفله واتعرف علي حنان ودادو ده
اللي كلكم بتموتو فيه
ليلي: دادو ده شخصيه كده عسله راجل لذيذ قوي
ادهم: ما تحترمي نفسك يا بت ايه راجل لذيذ دي
ليلي: ههههه انت بتغير
ادهم: اه اه بغير عندك مانع
ليلي ضحكت وقامت وبتمشي علي ايديها وركبها زي القطه وبتقرب عليه
ليلي: لا معنديش مانع
ادهم: انتي بتقربي كده ليه انا بحذركده نتيجته مش كويسه
ليلي قربت وبتبوسه في رقبته
ليلي: وريني النتيجه اللي مش كويسه دي
ادهم: هو العيال فين؟
ليلي: نايمين
ادهم: طب مش تقولي من بدري.

(نسيبهم بقي في حالهم بطلوا تطفل)

طلع النهار وليلي استعدت هيا والعيال وادهم وراحو النادي يحضروا الحفله وهما في الطريق ادهم جاله تليفون فبص لمراته
ليلي: لأ لأ مش هتعتذر
ادهم: ساعه بس وهاجي بجد
ليلي: لا يا ادهم انت بتقول كده ومش بتيجي
ادهم: ده يدوب ملف بس علي الكمبيوتر بتاعي في المكتب وهما محتاجينه ولا اكتر ولا اقل
ليلي: ما اي حد تقوله ياخده
ادهم: لا طبعا ما ينفعش حد يفتح جهازي عليه اسرار شغل ماينفعش ساعه بالكتير
ليلي: ساعه.

ادهم: وحياتك انتي ساعه، هنزلك واروح واجيلكم
نزلها ومشي وهيا دخلت بالعيال واول ما حسين شافهم جري شالهم
حسين: ما تقوليش جوزك مش جاي؟؟
ليلي: جاي ساعه بالكتير وجاي علي طول
حسين: جوزك ده بيفكرني بنفسي وانا شباب زيه تعالي
دخلت واندمجت في الجو
احمد: يا اهلا
ليلي ما حبتش احمد ده نهائي
ليلي: اهلا بعد اذنك هشوف حنان فين
احمد: استني هو انتي ناويه علي ايه بالظبط؟

ليلي: ناويه علي ايه في ايه؟
احمد: اعملي عبيطه بقي افهمك،،، قولتي اتنين كبار وهبل خليني استغل حبهم للعيال ومين عارف
ليلي: اخرس انا ما اسمحلكش
احمد: تسمحي ولا ما تسمحيش بس احب اقولك انا سبق وخلصت من اخويا علشان ما بحبش شريك فمش هيكون صعب اخلص منك
هنا جت حنان اللي لاحظت ان ليلي متضايقه
حنان: ليلي بدور عليكي تعالي
اخدتها ومشيت
حنان: اهدي كده مالك
ليلي: ابنك بيقول كلام غريب.

حنان: سيبك منه خالص ومن كلامه انسيه وما تركزيش في اي كلمه يقولها اتفقنا جوزك مش هيجي ولا ايه
ليلي اتصلت بيه
ليلي: هو هنا داخل اهوه ثواني هروح اجيبه
حنان: روحي حبيبتي
ليلي قابلت ادهم وباسها وداخل بيها
ادهم: فين العيال
ليلي بتشاورله عليهم
ليلي: آيه هناك اهي حنان شايلاها وزياد اهو راكب علي رقبته دادو
ادهم: دادو تاني
ليلي: عايز ايه بقي؟
ادهم: عايز زي ليله امبارح
ليلي: وقته ده؟

ادهم: ماهو العيال نسيبهم مع دادو ونروح انا وانتي نقول كلمتين
ليلي: اغراء بس لأ الناس مستنينك من بدري اجل الكلمتين بس خليك فاكرهم
ادهم: وهو انا عمري نسيت
داخلين الاتنين ايديهم في ايدين بعض بيضحكوا
حنان لمحتهم من بعيد قلبها كان هيقف وبصت لآيه اللي في حضنها وبصت لحسين جوزها وزياد شايله
ادهم قرب مع ليلي اكتر وواقف وري حسين
ليلي: دادو احب اعرفك بادهم جوزي
حسين لف وشه بابتسامه عريضه
حسين: اخيرا.

وقطع الكلمه اول ما شافه وادهم كمان ملامحه كلها اتجمدت وبص ناحيه آيه
آيه: بابي
الكل اتجمد وبيبص لبعض وليلي محتاره هما مالهم في ايه؟
احمد من بعيد واقف بيتفرج
احمد: اهو ده اللي معملتش حسابه شكلها هتولع.

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا