قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية المشوه الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

رواية المشوه الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية المشوه الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

ادهم داخل عند الحضانه قلبه هيخرج من مكانه مليان غيظ وغضب وكره للكائن الصغير ده
بيحاول يسيطر علي اعصابه علشان ما يقتلوش
بيحاول يفكر في اي لحظه عشق عاشها مع مراته يمكن تهديه بس مش عارف
غيظ. غضب. كره. حرمان
مشاعر كتير بتحارب علشان تخرج
واخيرا شافه قدام عنيه كائن صغير جدا تقريبا طول كف ايده موصل باسلاك كتير
لا حول له ولا قوه
مش عارف يحس بايه؟ كل اللي عارفه ان كل احاسيسه اتلخبطت اختفي الغضب والكره والغيظ واتبدلوا بحاجة تانيه
حاجه جديده عليه
حاجه مش عارف يفسرها بايه؟ ؟ ؟

الدكتور: هاه قرب
ادهم: اعمل ايه؟؟؟
الدكتور: تفتح قميصك
ادهم: افندم قميصي؟؟؟؟؟
الدكتور: التفاعل بيمكم بيزيد اكتر لو الجلد علي الجلد مباشره وقلبه فوق قلبك يحس بنبضك انا هساعدك
ادهم فتح قميصه وقرب والدكتور قعده علي كرسي جنب الحضانه
مسك البيبي وحطه علي صدر ادهم فوق قلبه بالظبط وغطوه في حضن ابوه
ادهم مش عا رف يسيطر علي احاسيسه ومشاعره
الدكتور: بص لنبضات قلبه علي الشاشه ومؤشراته الحيويه ابتدت تعلي اهي
ادهم: المفروض افضل كده قد ايه؟

الدكتور: ده يتوقف علي ابنك؟
ادهم: ابني؟؟؟؟
الدكتور: اه ابنك!! كلمه جديده عليك بس هتتعود عليها
ادهم من جواه خايف ودعي جواه
" يا الله ما تعلقنيش بيه وتاخده مني يا الله
انا مش حمل عذاب تاني لو هتاخده خده دلوقتي يارب "
وفي اخر النهار ادهم الدكتور قاله انه ممكن يقوم يريح شويه ويرجع تاني مش شرط يفضل علي طول
ادهم خرج يمشي رجليه شويه
قابله عم محمود.

عم محمود: تعال كل انت ما اكلتش حاجه من الصبح
ادهم: ما تخافش عليا مش هيجرالي حاجه وليلي تتهمك انت
عم محمود: هو انت ليه مش مصدق ان انا اتغيرت وبحبك زي ابني؟؟؟
ادهم: بتحبني؟؟؟ حبك غريب
بتحب تعذب الناس اللي بتحبهم
مش قادر افهم حبك
عم محمود: بكره الايام هتفهمك... هتاخد قرارات صعبه لابنك.. ابنك هيبقي شايفها غلط او قسوه لكن انت هتشوفها حب وخوف
ادهم: الايام!!!! سيبها للايام
عم محمود: حاسس بايه دلوقتي؟؟؟

ادهم: حاسس بايه في ايه بالظبط؟
عم محمود: كرهك لابنك ورغبتك انك تقتله؟؟
ادهم: اتغيرت
عم محمود: ومالك بتقولها كده ليه وكان ده شيئ مش كويس
ادهم: لاني.... لاني..... لاني في الاول كنت اخيرا قدرت اتقبل كره ابويا ليا واتقبل فكره ان في اب يكره ابنه او ياذيه وده نوعا ما خلاني متقبل لحياتي وحاطط عذر لابويا علي اللي عمله لكن اول ما ضميت ابني واخدته في حصني انتهي اي عذر انتهي تقبلي للوضع
واقتنعت ان مفيش اب يقدر يكره ابنه او يعمل فيه ربع اللي ابويا عمله وده وصلني لشيئ واحد
عم محمود: ايه هو؟

ادهم: ان انا مش ابنه
قالها وسابه ومشي لوحده في افكاره الجديده
اخيرا لقي اجابه لسؤاله
ايه الذنب اللي ارتكبه خلي ابوه يكره؟؟
اجابته انه مش ابوه يبقي الاحتمال التاني
ان امه خانت ابوه وهو كان النتيجه وعلشان كده ابوه مقدرش ابدا يتقبله لان كل ما بيشوفه بيفتكر خيانت مراته
بس ممكن يكونوا اتبنوه؟؟؟

لا هيتبنوه ليه ما هما سبق وخلفوا احمد وخلفوا بعده آيه اخته يبقي هيتبنوه ليه؟؟
ممكن يكونوا لقوه في الشارع؟؟ طب ابوه وامه مين؟؟؟ ممكن يكون عنده اهل بيحبوه ويتبنوه؟؟؟ لألأ هو امه خانت ابوه وعلشان كده فضل معاهم وعلشان كده ابوه بيكرهه لانه مش ابنه؟؟؟؟
بس يا ادهم كفايه هتجننن!! كفايه تفكير
كفايه تفكير كفايه كفايه كفايه
فكر في النهارده وكفايه تفكير في امبارح
هدي ادهم نفسه وطلع لمراته يفعد جنبها شويه
اخيرا عدي اسبوع وصحه البيبي بتتحسن يوم عن يوم
الصبح ادهم قاهد علي الكرسي جنب مراته نايم
وفجأه سمع صوت ضعيف جدا بينادي عليه
فتح عنيه وبصلها.

اخيرا فتحت عنيها
ادهم: ليلي حبيبتي انتي سمعاني؟؟؟ ليلي
ادهم جري ونادي علي ابوه صبري
صبر ي بيكشف عليها
صبري: ليلي حاولي تقولي اي حاجه اي اشاره او كلمه تعرفنا انك سمعانا
ليلي: _________
ادهم: ليلي قولي اي حاجه علشان خاطري اي حاجه
ليلي بتقول حاجه بصوت محدش سامعه
الدكتور: وضحي بتقولي ايه؟

ليلي: ا ا ا ا
الدكتور: ابنك؟
ليلي بتشاور لأ بدماغها
الدكتور: وضحي اتكلمي حاولي
ليلي: ا ا ادهم ااانا
ادهم: انتي ايه سامعك
ليلي: بحبك انت....... و....بس
ليلي اغمي عليها تاني
ادهم بص لصبري
ادهم: ايه مالها؟؟ ما تقولش انها دخلت في غيبوبه تاني.

صبري: لا ما تخافش هيا مجهده وتعبانه وهتاخد فتره لحد ما تتحسن بس احب اطمنك ان مرحله الخطر عديت مراتك كويسه وهتتحسن ان شاءالله وقريب هتاخد ابنك ومراتك بيتك
ادهم: انت بتتكلم بجد؟؟؟ مش بتقول كلام يريحني وخلاص
صبري: بتكلم بجد يا ادهم...

بتعدي الايام وليلي فعلا بتتحسن يوم عن يوم وبدأت تتكلم واول حاجه طلبتها تشوف ابنها
ادهم رافض يحركها وابنها ما ينفعش يخرج ه من الحضانه
ليلي: ارجوك يا ادهم وديني عنده بقالي 3 اسابيع والداه وما شفتوش ولا ضميته لصدري
ادهم: اولا انتي تعبانه وثانيا هو كمان تعبان وفي حضانته ومش هتعرفي تشيليه
يبقي اتحسني الاول وبعدها براحتك
ليلي: لا يا ادهم علشان خاطري وحياتي عندك.

ادهم خايف انها تتصدم لما تشوفه صغير قوي كده ومتوصل بالاسلاك دي كلها خايف عليها مش اكتر
واخيرا وداها عند ابنها واول ما شافته عيطت
ادهم: علشان كده مكنتش عايز اجيبك هنا
ليلي: هو صغير قوي كده ليه؟وكميه الاسلاك دي ايه؟
ادهم: ليلي ابنك كبر جدا عن ما اتولد والاسلاك قلت كتير واتحسن جدا وبعدين هو قوي واتحدي كل الصعاب اللي واجهته ما تخافيش عليه
ليلي: قوي زي ابوه يعني.

ادهم: اقوي وان شاءالله يبقي حظه احسن من ابوه
ادهم ضمها ليه ووقفوا الاتنين يشبعوا من ابنهم الصغير اللي لسه مالوش ملامح
عدي شهر واخيرا ابنهم مستعد يخرج من الحضانه
الدكتور طمنهم انه كويس وانه ممكن ياخدوه معاهم
ليلي كانت مرعوبه وخايفه عليه جدا لانه صغير جدا بس امها طمنتها انها مش هتسيبها لحد ما تعرف تتعامل معاه
اخدوه والكل في البيت بيتعامل بحذر جدا معاه لانه صغير جدا بس شويه شويه بدؤا يتعودا علي حجمه وهو بدا يكبر.

ابو ليلي طبعا سابهم وسافر علشان اشغاله وبعد شهر من خروجهم من المستشفي ام ليلي كان لازم ترجع بيتها وليلي رافضه انها تخليها تمشي لانها مش عارفه تتعامل مع ابنها الصغير
ومش عارفه تعمل ايه؟ امها خلاص قررت تسافر وترجع بيتها
اخر الليل سهرانه وجوزها اتاخر في الشغل واول ما رجع
ادهم: ايه اللي مسهرك لدلوقتي؟
ليلي: عادي زياد كان سهران ويدوب نام
ادهم: اخباره ايه النهارده؟
ليلي: احسن
ادهم: امال انتي مالك؟

قعد جنبها ومسك ايديها
ليلي: ماما ماشيه بكره
ادهم: طيب ماهو اكيد هتسافر ان مكنش بكره هيبقي بعده بيتها وعيالها وابوكي ده طبيعي
ليلي: وانا اعمل ايه؟ انا لسه تعبانه اولا ومش بعرف اتعامل مع زياد ولا بعرف احميه ولا اغيرله لسه محتاجه وقت مش هعرف انا اكيد ام فاشله
عيطت ليلي وادهم اخدها في حضنه
ادهم: انتي ابعد ما بكون عن الفشل انتي اتمسكتي بيه في الوقت اللي الكل قال اتخلي عنه وهو ظروفه مختلفه حجمه صغير كل حاجه فيه مختلفه وانتي كمان لسه تعبانه.

فمحتاجه وقت تتعودي فيه مش اكتر ما تخافيش كده
ليلي: يعني نعمل ايه؟
ادهم: الحل تسافري مع مامتك وتاخدي وقتك ولما تكوني مستعده تيجي
ليلي: وانت؟
ادهم: وانا ايه؟
ليلي: هتعمل ايه لوحدك؟
ادهم: هعمل ايه يعني! ما تقلقيش عليا المهم تتحسنوا انتو الاتنين الاول
ليلي: وانت مش هتزعل لو انا سافرت؟؟؟
ادهم :وهو انا زعلي يفرق معاكي؟؟؟

ما علينا المهم سافري مع مامتك
ليلي: ادهم انا بحبك قوي
ادهم: عارف انك بتحبيني
ليلي: طيب انت بعيد عني ليه؟؟ وحشتني جدا بقالك قد ايه بعيد
ادهم: قبل كده كنتي حامل وتعبانه وبعدها الولاده يدوب يعني
ليلي: ادهم انا كنت بحاول اقرب منك في الحمل وانت كنت رافضني وولده بقالي اكتر من شهرين وبرضه بحاول اقرب وانت بتبعد
ادهم: مش وقته قومي ارتاحي علشان تعرفي تسافري مع مامتك.

لسه هيقوم من جنبها راحت ما سكه ايده وشدته عليها وهمست " وحشتني قوي " باسته في رقبته وبتقرب لحد شفايفه وهو واقف مكانه مش بيتحرك او بيتجاوب معاها
ليلي: في ايه مالك؟
ادهم: ماليش
ليلي: مش واحشاك؟؟؟
ادهم: مش وقته قولتلك
مشي ودخل الحمام يغير هدومه وخرج كانت مستنياه غيرت هدومها ولبست قميص نوم مغري جدا لدرجه انه تنح لما شافها
ادهم: وده ايه؟

ليلي: ده بيقولك قرب
ادهم: وانا بقولك مش وقته تعبان تصبحي علي خير
ادهم نام علي السرير وعطاها ظهره
ليلي: ايه تصبحي علي خير دي؟؟
ادهم قام اتعدل وبصلها
ادهم: وبعدين؟؟؟
ليلي: بعدين عندك انت.... رفضتني وانا حامل ودلوقتي بترفضني تاني عايز ايه بالظبط؟
ادهم: حاليا عايز انام
ليلي: انا مش بهرج علي فكره
ادهم: وانت فاكراني انا بهرج؟؟؟ بقولك مش وقته وانتي مصره اعملك ايه؟

ليلي: مش وقته ليه؟
ادهم: بلاش يا ليلي
ليلي: لا يا ادهم قول اللي جواك
ادهم: مش عارف اكون معاكي اصلا
ليلي: يعني ايه مش عارف وليه؟؟
ادهم: لاني كل ما ببصلك بفتكر كلمتك اني مشوه وان انتي مستحملاني بالعافيه
ليلي: لا يا ادهم انت عارف انا قلت الكلام ده ليه
ادهم: عارف وبعدين؟؟؟

ليلي: يعني مش قصداه
ادهم: عارف انك مش قصداه بس قولتيه لانك عارفه انه هيجرحني كنتي عارفه وقولتيه علشان تجرحيني
كنتي عارفه كل جروحي فين وضغطي عليها علشان نفسك وعلشان رغبتك
تجاهلتيني وتجاهلتي رغباتي انا ومهتمتيش غير بنفسك وبس
وده انا مش عارف اسامحك عليه
ليلي: وكانت النتيجه زياد ابننا عملت كل ده علشانه ما تقوليش انك بتكرهه او ندمان ان انت بقي عندك ولد
ادهم: لا مش ندمان ولا مش بكرهه بس برضه مش عارف اسامحك انتي
ليلي: ادهم انا اسفه لو جرحتك بس كان غصب عني.

ادهم: ايه اللي غصبك؟؟؟ انتي كنتي متخيله انك لو رفضتي تعملي الاجهاض ان انا هشيلك غصب واربطك واوديكي المستشفي غصب عنك صح؟؟ لان انا وحش هكتف مراتي واوديها تعمل عمليه غصب عنها فقلتي لما اجرحه واطرده بره حياتي وانتي عارفه كل اماكن جروحي ولما يعدي الوقت ابقي اناديله وهو طبعا هيسامحني علشان بيحبني وماهيصدق اصالحه.

نفس تفكير ابوكي اشوف ايه اللي يوجع واقوله وهو عارف رد فعلي هيكون ايه وفي الاخر انا اللي اخدت القرار
حتي ساعت الولاده عملتي ابوكي هو المسؤل وكتفتيني لتاني مره
ما تتخيليش احساسي ايه لما الدكتور قال ابوكي المسؤل عنك
ليلي: ادهم انا ما فكرتش كده ابدا انا كل اللي فكرت فيه...

قاطعها: نفسك وبس ايه اللي انتي عيزاه! بغض النظر عن اي اعتبارات تانيه مفكرتيش فيا ولو للحظه
ليلي: فكرت فينا احنا الاتنين
ادهم: طيب قوليلي لو كان جرالك حاجه انا كان المفروض اعمل ايه علي حسب تفكيرك؟؟؟ احب تاني ولا اروح اتجوز واحده تانيه؟؟ ولا ارجع لوحدتي!؟

؟ فكرتيلي في ايه؟؟
ليلي سكتت ومردش
ادهم: سكتي؟؟ معندكيش رد
ليلي: كنت انا نيه!!! ده اللي عايز تقوله.. اقولهالك انا ايوه كنت انانيه من يوم ما اتجوزتك وانا انانيه عايزاك ليا لوحدي،، عايزه احبسك هنا في اوضتي وما اخرجكش منها ابدا ايوه انانيه،،، عايزاك طول الوقت جنبي بغض النظر عن اي اعتبارات تانيه،،، ايوه انانيه عايزه اخرج في كل مكان معاك واعرفك علي عيلتي كلها واحضر عزومات كتير معاك،،، ايوه انانيه عايزه اشيل ابنك جوايا واربيه انا وانت مع بعض ويبقي عندي بيت صغير مليان ضحك وحب ولعب وشقاوه عيال
فايوه يا ادهم انانيه ولو الزمن رجع هعيد كله من تاني... تقدر تقولي بقي ايه غلطي؟؟؟

ادهم: مش غلطانه بس انا كمان اناني المره دي
عايز ابقي انا رقم واحد في حياتك.... مش عايز اهم مني ولا تسمعي لحد غيري ولا تاخدي راي حد غيري ولا تكوني مسؤله من حد غيري
عايزك تهتمي بيا وبمشاعري وبكل حاجه تخصني ولو الدنيا كلها في كفه وانا في كفه تختاريني انا وانا اكون واثق من اختيارك ده
عايز ابقي اناني يا ليلي عايز ابقي اناني
المهم تصبحي علي خير ولما ترجعي من السفر يبقي يحلها المولي وعلي راي ابوكي سيب كل حاجه للايام
سافرت ليلي وادهم وصلهم وهو ماشي خرجت وراه
ليلي: ما تتاخرش عليا ممكن؟

ادهم: ان شاءالله شدوا حيلكم بس وانا اجيلكم
ولسه هيمشي فنادت عليه
ليلي: ادهم
ادهم بصلها
ليلي: هو انت لسه بتحبني؟ ؟
ادهم: عمر الحب ماكان مشكلتنا ما انتي بتحبيني بس اكتر واحده بتوجعيني
قرب منها ومسك ايديها
ادهم: مش معني اني مختلف معاكي او زعلان منك ان انا مش بحبك... انا اللي جوايا ناحيتك تخطي الحب بمراحل مختلفه انا بعشقك بموت فيكي مش بحبك
بس ده ما يمنعش اني مجروح منك وحاليا مش مستعد اكون معاكي.

المهم اشوف وشك بخير
سلم عليها سلام العشاق ومشي بيقدم رجل وياخر رجل
ادهم اتشغل جامد في شغله واتضطر يسافر مهمه جديد ه سريعه رجع منها بعد شهر
طول سفره ما كلمش ليلي نهائي وهيا هتجنن من عدم رده عليها
كل يوم تتصل وهو مش بيرد هو مش عارف يكلمها ولا عايز يكلمها
حتي لما سافر مقلهاش انه مسافر

اول ما رجع فتح تليفونه لقي رسايل كتير واتس وماسنجر من مراته

لفت نظره رساله منها كانت اغنيه واول ما سمعها حن لمراته وقرر انه يروحلها

ونزل علي طول لمراته اللي اول ما شافته جريت عليه واتعلقت في رقبته
ليلي: جننتني عليك لما ما كنتش بترد عليا
ادهم: حقك عليا بس كنت مسافر واول ما سمعت اغنيتك رجعت وجيتلك بسرعه

الكل سلم عليه وكل واحد بيقوله ان ابنه زياد كبر وبقي واد عسله اجنبيه بعنين ملونه وشعر اصفر والكل مستغرب الشبه ده جايله منين
ادهم دخل يشوف ابنه واول ما شافه اتصدم
ليلي: في ايه يا ادهم مالك؟
ادهم :_________
ليلي: ادهم ايه رد عليا.

ادهم: مفيش انا هروح البيت وهاجي اخر النهار سلام
ليلي: ادهم استني بس قولي في ايه؟
ادهم: مفيش تعبان من الطريق مش اكتر
ليلي: انت حتي ما شفتش ابنك
ادهم: ممكن تسيبيني دلوقتي وبعدين نتكلم
سابها ومشي وراح يتمشي راح المكان اللي دفن فيه ماكس وقعد جنبه كتير يفكر في كل اللي عدي عليه
شويه عدوا عليه وبعدها حس بحد جنبه بص لقاها ليلي
ادهم: انتي ايه اللي جابك هنا وجيتي ازاي؟

ليلي: ده مكانك المفضل وده المكان اللي كنا بنتقابل فيه كان ماكس علي طول بيجيبني
مالك بقي؟ ما تقولش انك لسه زعلان مني!؟
ادهم: لا يا ليلي مش زعلان منك
ليلي: امال في ايه؟
ادهم: مفيش
ليلي: ادهم بجد بقي ايه اللي ضايقك اول ما شفت زيزو
ادهم: زيزو؟ هو بقي زيزو
ليليلي : اهم وبعدين ده واد اجنبيه بعنيه الرمادي دي وشعره الدهبي ده هو انت كان عندك حد مز كده في عيلتك؟

ادهم: اه كان عندي...... ابويا يا ليلي
زياد نسخه منه نفس العنين نفس الشعر نفس الملامح
ليلي: ادهم انا اسفه
ادهم: اسفه علي ايه؟ هو ده حاجه بايدنا
ليلي: علشان كده اتضايقت انه شبه ابوك
ادهم: لا مش كده،،،
ليلي: امال ايه بقي؟

ادهم: وانتي حامل اديت عذر لابويا لان ممكن اب يكره ابنه وممكن يكون فعلا في سبب وبعد ما ولدتي وانا شفت زياد وحبيته شلت العذر ده وعرفت ان مفيش اب بيكره ابنه،،، مره واحده بس يشيله فيها كفيله بانها تخليه يحبه واقتنعت ساعتها ان انا مش ابنه ونوعا ما ده ريحيني نفسيا انه مش ابويا....
ودلوقتي الاقي ابني نسخه منه يبقي كده انا ابنه طيب بيكرهني ليه؟؟ هتجنن يا ليلي من كتر التفكير هتجنن
ليلي شدته في حضنها.

ليلي: كفايه يا ادهم تفكير في الموضوع ده والماضي سيبه في حاله بقي بطل تنبش فيه
خلينا نعيش في بيتنا الصغير الجميل دلوقتي بقينا عيله واحمد ربنا وارمي الهم ده بعيد
اخد ادهم مراته وابنه بيته وبتعدي الايام جميله حلوه وابنهم بيكبر واحده واحده بينهم
فاتت سنه في سعاده وحب ولعب وضحك
وفي يوم وهما نايمين جنب بعض
ليلي: ادهم نمت؟؟
ادهم: لا لسه
ليلي: هو انت مبسوط معايا؟

ادهم: اكيد بس ليه بتسالي السؤال ده؟
ليلي: اصل انت بطلت تقولي بحبك
ادهم: انا؟؟؟ انا بطلت اقولهالك؟؟؟
ليلي: ايوه افتكر كده اخر مره قولتها امتي؟ بقيت بتيجي تلعب مع ابنك شويه وبتهملني انا خالص ركنتيني على الرف
ادهم عدل نفسه وبصلها وساند علي كوعه وقرب منها وبيلعب في شعرها وجه فوقها وباسها وكل كلمه بيقولها بيبوسها.

ادهم: امال لما بصحي الصبح وابوسك قبل ما انزل بيبقي معناه ايه؟؟؟ ولما ارجع اخدك في حضني ده ايه؟؟ وقبل ما انزل تاني بضمك ده ايه؟ واول ما ارجع بالليل وارمي نفسي في حضنك وانام معاكي ده ايه؟؟؟ ولما اصحي تاني وافضل احفر ملامحك جوايا ده ايه؟
ليلي: ماشي بتحبني بس عايزه اسمعها من فتره للتانيه
ادهم: وطالما حاساها وعيشاها يبقي لازمتها ايه؟
ليلي: مهمه بالنسبالي
ادهم: طيب يا ستي هبقي اقولها
ليلي: طيب قولها
ادهم: ايه قولها قولها دي ماشي يا ستي بحبك
ليلي: لا ما تقولهاش كده ملهاش طعم
ادهم: ما ترسيلك علي بر قولها لا متقولهاش
ليلي: ملهاش طعم كده
ادهم: طبعا لازم يكون ملهاش طعم لانها ما بتتقالش كده اعملك ايه بقي؟

ليلي: يوووه تصبح علي خير
تاني يوم ادهم اخر النهار اتصل بيها
ادهم: ليلي حبيبي جهزي نفسك هنخرج نتعشي بره اوك قدامك ساعه واجيلك
ليلي: بجد اوك هجهز انا وزيزو
ادهم: لا يا قلبي انا وانتي وبس مرات عمي فتحي البواب هتاخد بالها من زيزو وهو كده كده هيبقي نايم هنسهر انا وانتي وبس
ليلي: اتفقنا البس ايه بقي؟ هنروح فين يعني
ادهم: افتحي دولابي كده
ليلي: دولابك؟؟؟ ثواني ____ فتحته اهوه
ادهم: في كيس من تحت كبير افتحيه
ليلي: اه جواه علبه ثواني ___ ايه ده؟ الفستان ده ليا.

ادهم: اكيد ليك هيكون لمين يعني؟ اجهزي ساعه وهبقي عندك
ليلي جهزت ولبست الفستان كان طويل ومفتوح شويه وكانت زي الاميره حطت ميك اب واكتشفت انها بقالها فتره ما اهتمتش بنفسها
ادهم اتصل بيها وقالها انه تحت تنزل
نزلت وهيا نازله من السلالم العماره وهو ساند علي عربيته لابس بدله وشكله تحفه وهيا نازله زي الاميره بفستانها الطويل
قابلها وعطاها وره حمرا وباسها فتحلها باب العربيه وركبها واخدها للمكان اللي هيسهروا فيه
اتفاجئت ليلي بيخت كبير علي النيل مسك ايديها ودخلها
المكان كان فوق خرافه الانوار والشموع والورد كان اشبه بالحلم
ليلي: ايه كل ده؟

ادهم: ده علشان يليق بالاميره بتاعتي تعالي نرقص
رقصوا علي مزيكا سلو
ادهم: اوعي تتهميني تاني اني بطلت احبك او حبك قل جوايا انا بعشقك مش بحبك
ادهم بيتكلم بهمس في ودانها وهو ضاممها
ليلي: وانا كمان يا ادهم مش عارفه من غيرك كنت عايشه ازاي اصلا، عارف نفسي في ايه؟
ادهم: شاوري بس
شالت ايديها من حوالين رقبته ومسك وشه بايديها الاتنين وبصتله في عنيه.

ليلي: نفسي اشبع منك.... نفسي تبطل توحشني كده ادهم حتي وانت معايا واحشني... نفسي ابقي زي باقي الستات اوصل لمرحله ان عادي لما انت تخرج
انت بتخرج الصبح بتشعبط فيك ولما بترجع الظهر يدوب تتغدي وحبه وتنزل وبالليل يدوب تقعد معانا شويه واليوم خلص علي طول واحشني مش عارفه اكتفي منك
ادهم: طيب وده شيئ كويس ان احنا علي طول في شوق ولهفه بينا
ليلي: بس بتوجع عايزاك تفضل ولو حتي شويه بلاش شغل
ادهم: ونعيش منين
ليلي: انت معاك فلوس
ادهم: ده مين ضحك عليكي وقالك كده؟ كان معايا واخده بالك من كان دي
ليلي: وبعدين؟

ادهم: انتي ناسيه مصاريف حملك والمستشفي اللي كنتي عايشه فيها ولا مصاريف الولاده وكله كوم والحضانه اللي ابنك فضل فيها كوم تاني انتي عارفه ان الليله الواحدة في الحضانه كانت 2000 جنيه ابنك فضل تقريبا شهر ونص فيها
انا خرجت من الموضوع ده تقريبا مفلس
ويمكن ده اللي خلاني اوافق تسافري عند باباكي ومن ساعتها انا مضغوط في الشغل
ليلي: ماشي بس برضه ده ما يمنعش انك تقعد معانا شويه.

سهروا وقضوا ليله حب وفاجئها ادهم باسبوع اجازه اخدهم وسافروا فيه هما التلاته

بتعدي سنه كمان زياد بقي عمره فوق السنتين
ليلي: ادهم ايه رايك نخلف تاني؟ ؟
ادهم: انتي بتتكلمي جد ولا بتهزري
لي: لا مش بهزر انا حامل يا ادهم

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا