قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية المشوه الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الأول

رواية المشوه الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية المشوه الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الأول

طلع النهار وهيا مكانها بتعيط وهو بره في الجنينه دماغه عاجزه عن التفكير
اخيرا لقي النهار نور وقام يدخل علشان يقلع بدله الفرح ويدوب دخل لقي ليلي نايمه في الارض مكانها والدموع اثارها علي وشها
ليلي حست بيه وهو لسه هيدخل فعملت نفسها نايمه
كانت عايزه تشوفه بيحبها وهيشيلها من مكانها ولا فعلا هيا متفرقش معاه وهيسيبها ويكمل طريقه مستنيه مغمضه عنيها وبتدعي انه يقرب لانها رافضه تصدق انه فعلا ما بيحبهاش.

ادهم واقف وحرب جواه يقرب يشيلها ولا يسيبها ويكمل طريقه
عقله: سيبها واطلع كفايه بقي جروح انت ايه ما بتتعبش
قلبه: بس دي ملهاش علاقه ما ينفعش نسيبها نايمه كده في البرد ده علي الارض كده وبعدين انت جرحتها في اسعد ليله في حياتها يبقي اقل حاجه انك تحطها في سريرها علي الاقل
قلبه: اه تحطها في سريرها وتفضل جنبها حبتين صح؟ والبقيه تاتي
قلبه: لا نحطها في السرير ونمشي علي طول.

عقله: بلاش سيبها وهيا لما تصحي تلاقي نفسها كده هتصدق انك ما بتحبهاش فعلا
قلبه: معاملتك بعد كده هتخليها تصدق بس دلوقتي ممكن تاخد برد ولا تتعب
واخيرا قفل باب العقل وراح يشيلها لانه ما استحملش منظرها علي الارض كده
شالها وطلع بيها فوق وحطها علي السرير وغطاها وراح الحمام يغير هدومه
وقف تحت الدش يتخيل الليله دي كانت هتبقي ايه واتحولت لايه؟ ؟

ليلي بسمه امل جواها وفكرت ممكن يكون حاجه اثرت عليه؟ ممكن يكون خايف من الارتباط؟ او خايف من المسؤليه؟ او حتي خايف من الليله نفسها؟ هيا مستعده لاي سبب غير انه فعلا يكون مش بيحبها
غير هدومه وسابها ونزل حتي من غير ما يبص ناحيتها
بعد ما هو نزل اتصلت بامامتها وفضلت تعيطلها وحكتلها كل اللي حصل معاها وبعد ما خلصت كلامها
مامتها: بصي يا ليلي اللي انا اعرفه وحسيته ان ادهم بيحبك وبيموت فيكي كمان.. بصي علي العصر كده هجيلك عايزه بس اتأكد من حاجه الاول وانتي ناميلك شويه وريحي يالا سلام دلوقتي.

قفلت وراحت لجوزها
ام ليلي: كلمت ليلي
عم محمود: وايه اخبارها؟ حالتها ايه؟ ؟
ام ليلي: كويسه وطايره من الفرح وبتقول انها قضت احلي ليله في عمرها
عم محمود: ايه طايره ومبسوطه؟
ام ليلي: ايوه انت مستغرب ليه؟ ؟

عم محمود: سيبيني في حالي دلوقتي
ام ليلي: اسيبك ليه؟ ؟ انت عملت ايه امبارح لادهم وقولتله ايه؟
عم محمود: مالكيش دعوه... قلت اللي قلته بقي اهو مجبش نتيجه
ام ليلي: يعني انت فعلا قلتله حاجه وكلمته!
يعني انت السبب؟
عم محمود: السبب في ايه بالظبط؟

ام ليلي: السبب في تعاسه بنتك وانك دمرت احلامها في اول ليله في حياتها وبدال ما تعيش فرحه ليله العمر خلتها تعيش اتعس ليله في حياتها وخليت جوزها بيقولها انه هيطلقها
عم محمود: انتي مش لسه قايله انها طايره ومبسوطه؟
ام ليلي: كنت بضحك عليك علشان اعرف انت قولت ايه لادهم... ادي اللي قولته جاب نتيجه وبنتك هتتطلق افرح بقي
عم محمود: هو في حد بيفرح لتعاسه عياله
ام ليلي: ايوه انت... انت مش عايزها تفرح.

عم محمود: انا اكتر حد في الدنيا دي كلها بيحبها وبيخاف عليها
ام ليلي: وعلشان كده انت اكتر واحد بتتعسها وتدمر في حياتها... هيا اختارت سيبها بقي
عم محمود: اختارت غلط
ام ليلي: بالنسبالك انت لكن بالنسبالها هيا صح وصح قوي كمان سيبها بقي تعيش مع اللي اختارته بطل كل ما تبني طوبه تهدها
عم محمود: عايزاني اقف اتفرج من بعيد؟

ام ليلي: ايوه اقف اتفرج من بعيد ولو لقيتها بتغرق ابقي ساعتها اتدخل لكن انت مش واخد بالك ان انت اللي بتغرقها وكل ما تحاول تتطلع تنزلها تاني كفايه بقي
سابته ومشيت لتانيب ضميره بس برضه مصر ان ادهم وحش
راحت ام ليلي لبنتها اخر النهار قابلت ادهم وسلمت عليه وطلعت لبنتها لقيتها نايمه في السرير عينيها منفخه من العياط ومتبهدله من اثار الميك اب وشكلها كله غلط في غلط
ام ليلي: بقي دي خلقه اي راجل يفضل معاها؟
ليلي: عايزاني اعمل ايه يعني؟

ام ليلي: تقومي وتلبسي وتبقي عروسه بجد ودي صباحيتها انتي مبتشوفيش البنات بيبقوا عاملين ايه في صباحياتهم؟
ليلي: لا بشوف بس البنات دول بيبقوا مع اجوازهم مش ناويين يطلقوا
ام ليلي: هو طلقك رمي عليكي اليمين؟
ليلي: لأ
ام ليلي: يعني انت حاليا مراته
ليلي: عايزه تقولي ايه؟ ؟

ام ليلي: عايزه اقول متبقيش هبله وقومي رجعي جوزك لحضنك هو مش هيجي من نفسه هو مقتنع حاليا انه بيعمل الصح ابوكي برمجله دماغه
ليلي: بابا تاني؟
ام ليلي: سيبنا من ابوكي دلوقتي خلينا في جوزك
ليلي: اعمل ايه هو مش بيكلمني خالص
ام ليلي: ومش هيكلمك طول ما انتي قاعده تندبي حظك كده
ليلي: اعمل ايه؟

ام ليلي: تقومي تحضري اكل وتدخليه معاكي في كل حاجه اندهيلوه كل شويه واطلبي من اي حاجه وقولي اي حجه حاجه عاليه مثلا مش طايلاها حاجه يفتحها اي حجه
ليلي: طيب ماهو هيعرف ان انا بتحجج
ام ليلي: ويعرف ايه يعني... بس مش هيقولك لا هيقاومك شويه بس في الاخر هيستسلم هو بيحبك ما تنسيش ده.. هو فاكر نفسه قوي انتي بقي اثبتيله العكس البسي واغريه بكل طريقه تقدري بيها من بعيد لبعيد بحركاتك بنظراتك بلبسك جننيه ومن غير ما تلمسيه يا بت انا اللي هقولك يعني
ليلي: ولو عملت كل ده وفضل زي ماهو؟

ام ليلي: استحاله مفيش راجل بيقاوم اغراء الستات كتير ما بالك لما تبقي حلوه وما بالك بقي لما تبقي حبيبته ومراته كمان! اخلقي الظروف اللي تخليه ديما جنبك واوعي تخليه يمشي من غير ما يلمسك لانه لو مشي مش هيرجع وهينفذ اللي قاله لكن يا ليلي لو لمسك مش هيقدر يبعد عن حضنك ابدا فاهماني؟ ؟
ليلي: فاهماكي ادعيلي يا ماما؟

ام ليلي: قومي بقي كده البسي وخليكي قمر 14 زي ما بيقولو
قامت اخدت شاور وطلعت
ام ليلي: البسي ده
قميص نوم عريان لونه اسود
ليلي: انا مقدرش البس ده
ام ليلي: وليه بقي ان شاءالله؟
ليلي: كنت ناويه البسه لما اخد عليه شويه انا اتكسف منه
ام ليلي: تتكسفي؟ طيب خلاص سيبيه بقي يمشي ويبعتلك ورقتك
شدت ليلي القميص من ايد امها ولبسته.

ام ليلي: هسيبك انا بقي وابقي طمنيني بس ما تتوقعيش انه هيستسلم علي طول هو راجل اه بس ظروفه وعيشته وشغله هيخلوه يقاوم كتير مش هيستسلم بسهوله فخلي نفسك طويل
ليلي: حاضر
مشيت امها وليلي لبست روب خفيف قصير فوق القميص زادها اغراء ونزلت تحضر الاكل اللي مامتها جيباه واكتشفت انها جعانه جدا
ادهم شافها نازله استغرب من شكلها ومعرفش يفسر ده بايه.

ليلي في المطبخ بتنادي علي ادهم وهو راحلها ليلي: ممكن لو سمحت تناولني الاطباق اللي فوق دي مش طيلاها
ادهم: الحاجات اللي هتستخدميها خليها قريبه منك
ليلي: ليه بقي؟ جوزي طويل ربنا يخليهولي
ادهم بصلها جابلها الاطباق وحطها قدامها
ادهم: انا مش هعيد اللي قلته امبارح ولا انتي محتاجه اني اعيده؟

ليلي: لا طبعا بس انت قولت هتفضل كام يوم وتسافر... في الكام يوم دول انت جوزي ومش هطلب منك حاجه غير ان احنا علي الاقل نتعامل بشكل متحضر وناكل مع بعض
ادهم: ولازمتها ايه؟ ؟
ليلي: انا مبعرفش اكل لوحدي وعايزه اي حد يشاركني وبعدين احنا مش اعداء ولا ايه؟ ؟
ادهم: لا مش اعداء بس ما تصعبيش الامور وتعقديها
ليلي قربت منه ووقفت قصاده وهو حاول يرجع لوري بس كان وراه المطبخ
ليلي: اعقدها لمين؟ ليا ولا ليك؟ ؟

ادهم: تعقيديها وخلاص بعد اذنك
ولسه هيخرج
ليلي: اعتقد ان انا قلت ان احنا هناكل مع بعض ادهم: وانا قلت خلينا بعيد احسن
ليلي: بقولك ايه انت جيت بلدنا وشقلبت حياتي كلها ومره تقول بتحبني ومره تقول فارضه نفسي عليك مره تطردني ومره ترمي نفسك عليا علشان تحميني مره تزعلني ومره تموت علشاني واتجوزتني ودلوقتي عايز تطلقني بس حاليا انا مراتك وليا حقوق عليك.

( كل ده بتقوله ورا بعض بسرعه ومش بتاخد نفسها وعلت صوتها) يبقي اقل حقوقي انك تتفضل تقعد وتاكل معايا فاهم ولا لأ؟
ادهم تنح ليها هو مش مستوعب تلات اربع اللي قالته بس حس انه لو مشي ممكن تقتله او تحاول علي الاقل
ادهم: حاضر هاكل معاكي بس خدي نفسك
ليلي لاحظت انها كاتمه نفسها فعلا فاخدت نفس طويل
ليلي: كويس انك اتقيت شري
ادهم: والله انا خفت من رد فعلك لو قلت لا
بس انا عايز اقولك ان ده مش هيغير حاجه من وضعنا
ليلي: وانا مقولتش اني عايزه اغير وضعنا ولا ايه؟ ؟

اكلو مع بعض في قعده ماليها التوتر والترقب واغلبها كان صمت
عدي اول يوم وتاني يوم ليلي محاولاتها مستمره وادهم واقف قدامها ما بيستسلمش ولا بيحن وهيا بتخترع مليون حجه وحجه تشغله بيها كل ما بتقرب هو بيبعد
وكل شويه تلبس حاجه مجنونه اكتر ومره تعمل حاجه حلوه ومره تعمل نسكافيه وكل شويه تقربله بحجه شكل وهو بيشاركها بس وهو بعيد برضه
وبالليل بيسبها لوحدها ويخرج يتمشي هو وكلبه لحد الفجر ويرجع ينام في اي مكان المهم بعيد عنها.

هو كمان خايف يستسلم لها ومش عارف رد فعلها ده ايه؟ هو مش فارق معاها واهو زي ما تيجي تيجي؟ ولا هيا بتحاول تغريه بس هيا ما بتحاولش تلمسه ابدا؟ ولا هيا بتعمل ايه؟ وبما انه جديد في عالم الحب فمش عارف يعمل ايه ولا فاهم اي حاجه من اللي بتحصل ولا عارف حتي يتصرف ازاي؟ ؟
خلاص اخد القرار انه ينهي بقي المسرحيه اللي شغاله بينهم دي
لازم يسافر بقي قبل ما يتورط اكتر وما يعرفش يبعد
راح يجهز شنطته فليلي دخلت عليه
ليلي: انت بتعمل ايه؟
ادهم: انتي شايفه ايه؟
ليلي: بتجهز شنطتك ليه؟ ؟

ادهم: علشان كفايه كده بقي الكام يوم خلصوا
ليلي: ادهم انت بتتكلم بجد هتمشي؟
ادهم: وانتي كنتي فاكراني بهزر؟
ليلي: انت بجد عايز تسيبني؟ ؟
ادهم فكر
لا مش عايز اسيبك ابدا ونفسي اغرق في حضنك وما اخرجش منه ابدا
بس طبعا كان رده غير كده
ادهم: انا سبق واتكلمت في الموضوع ده
دموعها نزلت بصمت.

وقعدت علي السرير بصمت وبصت للارض تبكي بصمت
هو طبعا شاف دموعها ومش قادر يقاوم اكتر من كده لازم يخرج بسرعه والا هيضعف
ادهم: انا ورايا مشوار هروحه وارجع اكمل شنطتي وامشي
سابها ومشي وهيا حست خلاص انها خسرته بجد طب تعمل ايه؟ ولو اترجته ممكن يفضل؟
مش عارفه تفكر
عدي وقت مش عارفه قد ايه فقامت تاخد شاور يمكن تقدر تفكر احسن.

اخدت الشاور وهيا يدوب خرجت من تحت الدش وقفت قدام المرايه
حاسه انها شايفه واحده غريبه عنها
مش هيا دي صورتها
وفي لحظه غيظ خبطت كل حاجه قدامها
وقعت قزايز البرفان كسرتها والمرايه كسرتها وكل حاجه بتطولها بتكسرها زي المجنونه
ووقفت تعيط ويدوب هتخطي داست علي القزاز اتعورت في رجلها
قعدت علي حرف البانيو تعيط وتعيط.

بصت حواليها الارض كلها قزاز وهيا عريانه وحافيه كمان ومعرفتش تعمل ايه؟ ؟ ورجلها بتنزف اكتر واكتر وبتوجعها اكتر
فكملت عياطها.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W