قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية القناع الخفي للعشق (مافيا الحي الشعبي) للكاتبة آية محمد رفعت الفصل الخامس

رواية القناع الخفي للعشق (مافيا الحي الشعبي) للكاتبة آية محمد رفعت الفصل الخامس

رواية القناع الخفي للعشق (مافيا الحي الشعبي) للكاتبة آية محمد رفعت الفصل الخامس

بالمكتب الخاص بزين...
صدم أدهم مما أستمع إليه ليعلم الآن بأن من راه لم يكن سوى شقيقه التؤام...
وضع الملف جواره ليقطعه زين قائلا بثبات: ممكن بقا أفهم عايز المعلومات دي ليه؟
أدهم بشرود: بس هو هيستفاد أيه لما ينتحل شخصية أخوه؟
زفر زين بغضب: ممكن تخليك معايا وتقولي أيه الا فكرك بحازم السيوفي دلوقتي!
كاد أن يجيبه ولكن صدح هاتفه برقم مجهول فأجابه على الفور ليستمع لصوت جدته..
هنية: أيوا يا أدهم.

أدهم بستغراب: تيتا!، ثم قال بصوت مسموع: بتتكلمي منين؟
هنية: دا تلفون واحد جارنا جبت رقمك عشان أكلمك
أدهم بقلق: فى حاجة؟
هنية: رجعت من السوق الظهر ملقتش رهف فقولت أنها معاك بس مكة كانت عندي من شوية وعرفت منها أن محدش جيه معاك البيت، هى معاك؟
أدهم بصدمة ولكن سرعان ما تدارك الأمر: متقلقيش يا تيتا، معلش مضطر أقفل..
وأغلق أدهم الهاتف تحت نظرات زين المتفحصة له ليستدير بوجهه قائلا بقلق: زين محتاج مساعدتك.

قاطعه بحدة: مش قبل ما أعرف في ايه؟!
هم أدهم بالخروج قائلا بجدية: صدقني مفيش وقت
لحق به زين على الفور فخرج أدهم للسيارة الخاصة به ثم أخرج هاتفه وطلب أحمد وعبد الرحمن بعدما غادر منزل زين...

بقصر حازم السيوفي...
حاولت جاهدة فى حل وثاقه ولكن لم تتمكن من ذلك، بدأ بأستعادة وعيه فتلبشت بمعشوقها برعب مما سيحدث لها...
حازم بخوف مما سيفعله اللعين بها: أهربي يا رهف..
رفعت عيناها له قائلة بدموع: مش هطلع من هنا غير وأنت معايا
صرخ بها بحدة: أسمعى الكلام هو مستحيل يأذيني أخرجي من هنا حالا.

أشارت له والدموع تغرق وجهها فأستند حمزة على الحائط ليقف على قدميه والغضب يتمكن منه، تطلعت له رهف بخوف لا مثيل له على ما أرتكبته فشددت من ضغطها على قميص حازم لتتخبئ خلف ظهره برعب حينما تحرك ليقف أمام المرآة يتفحص أصابته بغضب يحمل هلاكها بنجاح، خلع عنه العدسات التى تشبه عين حازم لتظهر عيناه السوداء المظلمة كحال قلبه المحتجز بطبقة من الظلام..

أستدار لها بغضب حينما رأى الدماء تنسدل من وجهه فشددت من ضغطها على قميص معشوقها برعب حقيقي يدب بأواصرها..
أقترب منها قائلا بصوت يشبه زفاف الموت: واضح أنك كشفتي الحقيقة بس للأسف مش هتلحقي تحتفظي بيها..
أنقبض قلبها حتى حازم علم ما ينوى فعله، جذب السلاح الخاص به ثم أقترب منهم وبسمة المكر تحيط وجهه فأسرع حازم بالحديث: أنت لسه عايز أيه يا حمزة الأملاك وأتنزلتلك عنها يعنى خلاص أنت بقيت المالك الرسمى.

تعالت ضحكاته وهو يجذبها بقوة من خلف ظهره: قولتلك قبل كدا عايز أكسرك ومدام هى عرفت الحقيقة يبقا مفيش داعي أسيبها عايشة..
أرتجفت وهو يضع السلاح على رأسها حتى يديه ملتفة حولها حتى لا تتمكن من الفرار، أسرع حازم بالحديث والغضب يتلون على عيناه: هى مالهاش ذنب أنا أدامك أهو أعمل فيا الا يريحك.

دفشها أرضاً فصرخت بقوة، صوب السلاح عليها وعيناه تتلذذ برؤية الخوف بعين شقيقه فقال بسخرية: كدا كدا هتموت بس مش قبل ما أنتقم منك وأنا شايفك بتنكسر
رفع حازم عيناه له برجاء وهو يراها تبكى بجنون وترتجف بقوة: بالعكس لو قتلتني أنا هترتاح لكن هى مش هتستفاد حاجة
قاطعه بغضب: بتحلم أنا عارف كويس أيه الا بتفكر فيه..

أغمضت عيناها بأستسلام لموت قاسي أمام أعين معشوقها، تمرد عن صمته بغضب مكبوت: وقسمن بالله لو أذيتها لكون دفنك هنا ولا هيهمني أنت تكون أيه
تعالت ضحكاته ليشدد من ضغط الزناد فكبتت شهقاتها واستعدت للموت...
حاول حازم تخليص نفسه بعدد من المحاولات ولكنه فشل، أقترب منها اللعين قائلا بسخرية: أي أمنية أخيرة..

ظلت كما هى مغلقة للعينان وبأستعداد موتها ولكنها تفاجئت بأصوات من خلفها ففتحت عيناها لتتفاجئ بأدهم يتصدى له بعد أن ناوله عدد من الضربات القاضية التى فتكت به، بينما أقترب أحمد من حازم وحل وثاقه، أما بالخارج فتوالى زين وعبد الرحمن أمر الحرس بالخارج وبفعل قوتهم الجسمانية أسقطوهم جثث هامدة...
تعجب حازم من رؤية أدهم ولكنه لم ينكر أمتنانه الشديد لما فعله...
أقترب أدهم من رهف قائلا بثبات: أنتِ كويسة؟

أشارت له بفرحة لوجوده قائلة بصوتٍ متقطع: كنت متأكدة أنك هتعرف توصل لهنا
إبتسم أدهم بهدوء: قولتلك قبل كدا مش هتأخر فى مساعدة حد
وقف حازم على قدميه بعناء كبير فكاد السقوط أرضاً ولكن أسرع أدهم إليه، تعلقت نظراتهم ببعضهم البعض، عتابات الماضي وذكرياتٍ تعاد من جديد، صداقة قوية حطمها مجهول يعاد من جديد...
خرج صوت أدهم أخيراً بثباتٍ زائف: أنت كويس.

أشار له حازم بهدوء بأنه بخير فأسنده أحمد للجلوس على المقعد لتسرع إليه رهف بدموع: حازم
رفع عيناه لها بتعب لتصرخ قائلة بدموع: أنت بتنزف
ولج عبد الرحمن وزين من الخارج فقال وعيناه على أدهم: كله تمام
أكتفى أدهم بالاشارة له بينما أقترب عبد الرحمن من حازم قائلا بفزع: أصاباته خطيرة لازم يتنقل مستشفي فوراً..
أقترب منه أدهم قائلا بلهفة: ساعدني يا زين.

أسرع إليه زين ولكن أوقفهم حازم قائلا وعيناه على حمزة: هتعملوا فيه أيه؟
أحمد بتلقائية: أكيد هنسلمه للشرطة بعد الا عمله دا هتكون عقوبته كبيرة
أشار لأدهم قائلا بتعب: بلاش شرطة يا أدهم أرجوك
تفهم أدهم ما يود قوله فأشار له بهدوء: متقلقش..
وحمله زين وأحمد وتبقى أدهم ليتوالى أمور حمزة كما طلب منه حازم...

بفيلا زين..
جلست بغرفتها بغضب مما إستمعت له حتى أنها تعجبت لرحيلها من أمامه بصمت وأستسلام تعجب له...
تعلم جيداً بأن زين يريد كبتها لتظل بمصر ولا تعود لأمريكا لذا لمعت عيناها بالشرار للأنتقام منه ومن الطبيب اللعين كما تنعته..

بمنزل طلعت المنياوى...
عاد ضياء للمنزل بعدما تركه أحمد وعبد الرحمن بمنتصف الطريق ليعود بمفرده فصعد لشقتهم وأبدل ثيابه لسروال أسود اللون وتيشرت أبيض ضيق يبرز جسده المتزن فجلس بالشرفة يستنشق الهواء البارد لعله يزيح همه الدائم معها...
تعجب ضياء حينما أستمع لصوت صفيراً ضعيف يأتى من الأعلى فرفع عيناه ليتفاجئ بها بشرفتهم
والقلق ينهش ملامحها فقطعته بضيق: مش بترد على تليفونك ليه؟

أعاد النظر للأمام بدون أهتمام بها: وأحرق دمي بالكلام معاكِ ليه؟
غادة بغضب: كدا يا ضياء ماشي معتش هكلمك خالص
ولج للداخل قائلا بتصنع اللامبالة: يبقي أفضل
وتركها بصدمة مما أستمعت له فربما ما فعله سيكون عونٍ لها...

بالمشفى...
عالج عبد الرحمن جروحه العميقة ثم تركه ليستريح قليلا وخرج لهم فأسرعت إليه رهف بقلق: طمني أرجوك
إبتسم عبد الرحمن بلطف لها: متقلقيش هو ما شاء الله من قوة تحمله للأصابات دي باين أنه شخص قوى جدا أنا حالياً أديته مسكن وسبته يرتاح
أسرعت بالحديث: طب ينفع أدخله
أجابها بتأكيد: طبعاً
إبتسمت له بشكر ثم أستدارت لأدهم وزين قائلة بدموع: مش عارفة أشكركم أزاي على الا عملتوه معانا.

زين بهدوء: مفيش داعي للشكر أهم حاجة أنه يكون بخير
أدهم بثبات: أنا عملت الا حازم طلبه مني وأنا بنفسي هعدي عليه بكرة أطمن بنفسي
ثم رفع ساعته قائلا بزهول: الوقت أتاخر أوى ولازم أرجع أنا وأحمد البيت لو أحتاجتي حاجة عبد الرحمن موجود معاكم
رهف بحزن: بشكرك تاني يا أدهم واحد غيرك مكنش...
قاطعها بحدة: مش قولتلك متتكلميش كدا تاني ثم أني حالياً بمكانة الأخ ليكِ.

إبتسمت بسعادة وتتابعتهم حتى خرجوا من المشفى ثم عادت لغرفة معشوقها سريعاً..
ظلت لجواره تتأمله بأبتسامة هادئة ونظرات تتشبع لرؤياه، فزعت بخجل حينما فنح عيناه الرومادية ليجدها تجلس جواره وتتأمله بعشق يكتب بأساطير خرافية فينقل له ترانيمه الخاصة..
تنحت على الفراش بعدما كانت مستندة عليه براسها ولكنها تخشبت محلها حينما جذب يدها قائلا بصوت منقطع من الآلم: رايحة فين؟

خرج صوتها بعد مجاهدة للحديث: هنام على الكنبة عشان أكون جانبك
إبتسم بعشق: حضني مش وحشك!.
تلون وجهها بحمرة الخجل فجذبها لتقترب منها ثم داثرها جيداً لتغمض عيناها بشتياق وهى بين أحضانه..
شدد من أحتضانها قائلا بصوتٍ هامس: وحشتيني
إبتسمت بمشاكسة: هوحشك أزاي وأنا أدامك ليل نهار بالكاميرات!

أخرجها من أحضانه لتلقي بعيناه المحتفظة بسحرها الخالد قائلا بتعب: كنتِ ادام عيونى بس بتألم يا رهف، مع كل دمعة ونظرة كره للوش دا كان قلبي بيوقف مية ألف مرة، الا كان بيعمله حمزة عشان ينتقم منى هو أنه يستغل نقطة ضعفي والنقطة دي كانت أنتِ..
خرج صوتها الغاضب: أنا مشفتش فى الدنيا أخ بيكره أخوه كدا والا استغربته أنك عمرك ما جبتلي سيرة أنك ليك أخ تؤام!

غاصت عيناه ذكرياتٍ ماضت فخرج صوته بسكون: هحكيلك كل حاجة بس مش دلوقتي
أستسلمت لأحضانه وأنغمست بنومٍ حرمت منه كثيراً بينما قضى هو الليل بتأملها...

عاد أدهم وأحمد للمنزل فوجدوا الفتيات بالأسفل يعدان طعام السحور فجلسوا بالأسفل بأنتظارهم...
أحمد بتعب: أيه اليوم دا!
جلس ادهم جواره بسخرية: أيه يابو حميد هنجت من أولها
رمقه أحمد بضيق: أنا من يوم ما شوفت وشك والدمار تسلل لحياتي البريئة
تعالت ضحكات أدهم الرجولية: يا راجل!
أجابه بتأكيد: من محامي شاطر لأحد أعضاء المافيا وحالياً بلطجي
أدهم بسخرية: بلطجي عشان دافعت عن الحق وأنقذت حياة شخص برئ.

كبت ضحكاته قائلا بصوتٍ ساخر: الشعب المصري مش بيسمي الا شافه دا شهامة بالعكس كلمة بلطجة المسمى الصحيح لناس هجمت على قصر من أفخم ما يكون..
أدهم بحزن: فى دى عندك حق بس أدينا بنعمل الا علينا والباقي على ربك
أحمد بجدية: ونعم بالله..

طرق يوسف على باب الغرفة فسمح له أدهم بالدلوف، فأخفض عيناه خجلا من نظرات أحمد وقال لخوف من فكرة سفره للصعيد: كنت عايز أسالك عن عبد الرحمن يا أدهم بستناه من وقت طويل ومرجعش البيت..
أسرع أحمد بالحديث قائلا بسخرية: أطمن مسافرش الصعيد
أدهم بستغراب: صعيد أيه؟
أحمد بتماسك فهو يعلم غضب النمر أن علم بما حدث: لا بهزر متأخدش فى بالك
أدهم بغضب: ودا وقتك أنت كمان.

ثم أستدار ليوسف قائلا بهدوء: عبد الرحمن فى المستشفي مع واحد صاحبي مريض ومش هيرجع غير بكرا الصبح
أشار له يوسف بحزن ثم صعد للأعلي تحت نظرات سعادة أحمد من رؤية الندم يحتل ملامح وجهه...
رتبت غادة الطعام على الطاولة فهبط ضياء للأسفل ثم مرء من جوارها كأنه لم يراها فحل الحزن قسمات وجهها...
وضعت جيانا باقي الأطباق قائلة لمكة: روحى أندهي أدهم والباقي.

أشارت لها بهدوء ثم توجهت إليهم وأخبرتهم بأن الطعام جاهز فلحقوا بها...
جلسوا جميعاً على الطاولة فبحث عنها أحمد فلم يعثر عليها ليشعر بالقلق وجاهد للحديث قائلا بستغراب: أمال فين ياسمين؟
إبتسمت ريهام لسلوى التى قالت بأبتسامة هادئة: ياسمين تعبانة شوية فيوسف أخدلها الأكل
فشل بكبت قلقه: أيه؟ مالهااا؟!
ريهام بمكر وهى ترى إبنها المتلهف: عندها شوية برد يا حبيبي
أحمد بلهفة: طب ما نجبلها دكتور.

تعالت ضحكات ضياء بسخرية: أهدا يا روميو دول شوية برد أه لو جدك قفشك وأنت مدلوق كدا هتتعلق فى سوق الفاكهة ويبقا المزاد عليك
تطلع له أدهم بنظرة جعلته يتناول طعامه سريعاً وبصمتٍ تام بينما عالت ضحكات ربهام ونجلاء وسلوى...
أحمد بغضب: على فكرة كدا كتير أما جدي يجي هطلبها منه والا يحصل يحصل
نجلاء بضحكة واسعة: يا حبيبي يا أحمد أطلبها وأنا هطلبها معاك وجدك مش هيرفضلي طلب
ريهام بصدمة: الواد واقع يا حيلة أمه.

سلوى بجدية: أحنا نتشرف بيك يا أحمد بجد
إبتسم أحمد قائلا بخجل: الله يكرمك يا مرات عمي
رفع ضياء يديه على كتفيه قائلا بمرح: هتلقي حما عسل كدا فين بتشكر فيك على طول والبسمة العسل دي مش بتفارقها
رمقته ريهام بحدة: وأنا يعنى الا أيدها خناقات معاك يا ضياء..
غمز له احمد قائلا بشماته: ألبس
إبتلع ريقه بتوتر تحت نظرات غادة الحزينة لتجاهله وضحكات جيانا ومكة وثبات أدهم: لا يا مرات عمي مقصدش دانا بغلس عليه.

لكمه أحمد بسخرية: عارفين أنك حد غلس ورزل فمفيش داعي ياخويا
إبتسمت ريهام قائلة بسعادة: أنا كدا أستغل الموضوع وأكلم أبويا الحج عن عادل إبن أختى طالب جيانا من شهرين ونص وأنا قولتله هقول بس فى الوقت المناسب.
رفع أدهم عيناه له بضيق يحتل عيناه لأول مرة فأخرجه من بؤرة السكون ليتمرد قائلا بصوت كلهيب النيران: عرضه مرفوض.

تطلعت له ريهام ووالدته والجميع بستغراب ليترك الطاولة دافشاً المقعد بقدمه بغضب جامح ثم صعد للاعلى تحت نظرات صدمة الجميع وبالاخص جيانا الذي ينبض قلبها بسرعة كبيرة لما حدث..
نجلاء بخجل لتصرف إبنها: معبش يا ريهام يمكن أدهم مش بيحب إبن أختك متاخديش على كلامه
إبتسمت ريهام قائلة بتفهم: أدهم إبني الكبير يا نجلاء ومدام رافض يبقى له وجهة نظر هو حكيم وذكي وأنا احب الخير لبنتي.

: أنا أسف على تصرفي بس جيانا ملكى أنا وبس وأنا هحرص على موافقة جدى وبابا
صعق الجميع وعلى رأسهم أحمد وهو يستمع لأدهم بعدما هبط الدرج ليخبرهم بتلك الكلمات...
حتى نجلاء وريهام والجميع تلبشت كلماتهم من هول الصدمة...

نقل أدهم نظراته لجيانا المتلون وجهها بحمرة الخجل وصدمة العدم تصديق تستحوذ عليها، طال نظراته لها فأخفضت نظرها حتى لا تهلك أمام تلك العينان القاتلة، فأبتسم بعشق وصعد للأعلى بثقة لا تضاهي سواه..
ضياء بصدمة: هو دا أدهم؟!
أحمد بصدمة أكبر: طالب أختى وأنا قاعد!
نجلاء بدموع وسعادة: أول مرة أحس باختيار أبني الصح
إبتسمت ريهام بسعادة فلم يكن باوسع احلامها أن يطالبها أدهم!

لم تحتمل جيانا نظرات الجميع فهرولت للاعلى بخجل وقلب يعلو بدقاته لتتخشب بصدمة حينما رأته ينتظرها على الدرج.
إبتلعت ريقها بخجل وتوجهت لتكمل الدرج لشقتهم فأقترب منها قائلا بثباته الفتاك: أظن سمعتى كلامي كويس
تطلعت له بعدم فهم ليكمل هو بحدة: يعنى لو حصل ورجعت فى يوم ولقيت الحيوان دا هنا وأنتِ تحت لأى ظرف تصرفي مش هيعجبك
أنقطع الكلام عنها وهى تستمع له بصدمة وخجل ليكمل هو ونظراته عليها: جيانا.

رفعت عيناها له بهلاك عيناه الخضراء فأبتسم قائلا بخفوت: لما أكلمك متحاوليش تحطى عيونك بالأرض لأن التصرف دا بينرفزني والنرفزة أحيانا هتكون وحشة عليكِ..
كاد فمها أن يصل الأرض فأبتسم بخبث وهو يتوجه لشقتهم ولكنه توقف قائلا بتذاكر: أوبس نسيت أهم حاجة
وأقترب منها وهى تطلع له بصدمة وخجل بآنٍ واحد: لو أحمد طلب منك تانى تصحيني من النوم طبعاً عارفة الرد.

أشارت له كثيراً برأسها فأبتسم قائلا بنبرة غامضة: تقدري تطلعي
لم تصدق أذنيها فكأنما حصلت آذن الهروب من الشبح، ركضت للأعلى بجنون كأنها تهرب من موتها حتى أنها نسيت بأن شقتهم بالطابق الذي يلي شقة أدهم فصعدت للأعلى بتوتر وأرتباك..
طرقت الباب بجنون وعقلها شارد كالمغيب تماماً..
يوسف بغضب: فى حد يخبط كدا!
لم تجيبه وظلت كم هى تجفف وجهها الممتلأ بعرق الخجل والأرتباك فأقترب منها يوسف بستغراب: مالك يا جيانا؟!

أنتبهت لوجوده فقالت بغضب لتخفى ما بها: أنت بتعمل أيه فى شقتنا؟!
رمقها بزهول ثم قال بخجل: شقتكم فى الدور الا تحت يا هبلة
تطلعت الطابق بأهتمام ثم قالت بحزن: أه صح بس ممكن أدخل لياسمين هى الا هتجدني من الا أنا فيه
ودفشته جيانا وأسرعت لغرفة ياسمين ليبقى هو مصعوق قائلا بسخرية: عليه العوض ومنه العوض العيلة كلها أتجننت
وولج للداخل ثم أغلق الباب...
بغرفة ياسمين..

كانت ترتل واردها من القرآن بصوتها اللامع بحروف الله لتتفاجئ بجيانا تدلف للداخل ثم جلست جوارها وجذبت الغطاء لتداثر جسدها البارد برجفة خفيفة، أنهت ياسمين واردها لتجدها بجوارها كمن رأت شبحاً مميت..
ياسمين برعب: مالك يا جيانا في أيه؟
جيانا بصوت متقطع: طفي النور
تطلعت لها بصدمة لتصرخ بها بغضب: طفى النور بقولك
اسرعت ياسمين بغلق المصباح وهى بدهشة من أمرها.

ولج زين لغرفته فخلع عنه قميصه ثم توجه للفراش، تمدد عليه وذكريات دمعها تلحقه بلا رحمة، صرخاتها حينما ضغط على يديها بقوة جعلت قلبه يعانى بآنين تعجب له...
جذب هاتفه يعبث برسائله ليقرأ الرسائل الخاصة بهم قبل أن يتمكن منه الأنتقام ويكشف قناعه الخفي...

أغمض عيناه بألم وقوة يتمكن بها من كبح زمام أموره، عافر بها ليل طويل حتى سطوع شمس يوماً لم يذق فيه زين النوم، فنهض عن الفراش وأبدل ملابسه ثم توجه للشركة...

عاد عبد الرحمن للمنزل بتعب شديد بعد أن قضى الليل يتابع حازم إلي أن تحسن فستأذن منه وعاد ليرتاح قليلا...
ولج للغرفة بسكون حتى لا يستيقظ أخيه، فتح خزانته وخلع عنه ملابسه ليرتدى منامته القطنية..
: عبد الرحمن...
أستدار عبد الرحمن على صوت يوسف الذي أعتدل بجلسته..
نهض عن الفراش ثم تقدم من أخيه وعيناه أرضاً، طال صمته والأرتباك يشكل على وجهه علامات فخرج صوته أخيراً: متزعلش مني أنا كدا دبشة فى الكلام..

أكمل عبد الرحمن أرتداء قميصه بصمت فأقترب منه بحزن: طب حقك عليا وأدي راسك أهي يا سيدى
وقبل رأسه فأبتسم عبد الرحمن قائلا بمكر: بس لو ماكنتش تحلف
تعالت ضحكات يوسف بسعادة: أحبك وأنت طيب كدا يابو عبدلله
تحلى بالحدة: أحترم لسانك من أولهم عشان ما توصلش لنفس الطريق
أرتعب قائلا بلهفة: لااا دانا هطلع بره خاالص لحد ما الدكتور يريح براحته
عبد الرحمن بغرور كدا أحبك ياسيادة الرائد
أجابه بلهفة: يارررب يسمع منك ياررب.

إبتسم بجدية: عن قريب أن شاء الله أطلع بقا بدل ما أسحب الدعوات
إبتسم يوسف وقبله بسعادة وفرحة ثم غادر بصمت تحت نظرات وبسمات عبد الرحمن..

خرجت ريهام من غرفتها متجة للأسفل فتفاجئت بأحمد يضع مقعد ويجلس خلف باب الشقة بتراقب..
أقتربت منه بستغراب: أيه الا مقعدك كدا يا حبيبي؟!
صعق أحمد من وجودها فقال بتوتر ها، أه دانا مستنى عبد الرحمن عشان عايزه فى موضوع مهم وخايف ينزل من غير ما أشوفه
كبتت ضحكاتها بصعوبة ثم قالت بسخرية: أه ماشي.

وتركته وتوجهت للاسفل ثم أستدارت قائلة بخبث: على فكرة أختك فوق مع ياسمين من أمبارح يعني حجة تطلع تشوفها منزلتش ليه؟، وأبقى سلملي على عبد الرحمن اصلي بحبه أوى
وغمزت له بعيناها ثم هبطت للأسفل فأبتسم أحمد على دهاء والدته ثم أسرع بالصعود للأعلي...

بشقة إسماعيل المنياوي..
طرقات الباب بثت الكره لقلب يوسف فتوجه ليرى من فتفاجئ بأحمد أمام عيناه..
تطلع له بستغراب: أحمد!
أحمد بهدوء زائف: جيانا هنا يا يوسف؟
أجابه بهدوء: أيوا أدخل..
وبالفعل ولج للداخل وجلس بأنتظاره...
خرجت ياسمين من المطبخ بعدما رتبته جيداً لتتفاجئ بأحمد فشهقت بخجل وجذبت حجابها على الأريكة لتضعه على رأسها بسرعة أما هو فغض بصره عنها بأبتسامة هادئة...

أنهت أرتداء حجابها ثم توجهت للداخل لتقف على صوته العذب: عاملة أيه دلوقتي؟
استدارت له وعيناها أرضاً: الحمد لله
أقترب منها قائلا بلهفة ورعب: بس وشك متغير أنا هحجزلك عند دكتور كويس
: على فكرة أنا دكتور برضو
قالها عبد الرحمن بسخرية بعدما خرج من غرفته وأستمع لهم...
إبتسمت ياسمين ليكمل هو: قولنا عندها برد وعطتها العلاج المناسب حضرتك بتشكك في قدراتي المهنية!
أحمد بغضب مكبوت: لا سمح الله محدش قال كدا..

ثم تطلع لها قائلا بجدية: بجد يا ياسمين أتحسنتي؟!
خجلت للغاية وسعدت بذات الوقت وهى تراه يتلهف لها فقالت بصوت جاهد للخروج: الحمد لله خفيت كتير عن الأول، عن أذنكم
وغادرت مسرعة ليهدأ قلبها عن الخفق أما هو فتبقي ساكناً يتأملها بعين تفيض بالعشق..
جذبه عبد الرحمن بالقوة قائلا بغضب مصطنع: يا أخينا أفهم هو أنا يعني مش مالى عينك
أحمد بهيام: خلاص يا عبده أنا هطلبها من جدك النهاردة والا يحصل يحصل.

عبد الرحمن بجدية: يا أحمد جدك مش هيوافق غير لما نكون نفسنا الاول
أحمد بغضب: ولما وافق على خطوبة ضياء وهو لسه فى التعليم كان كون نفسه وأنا معرفش!
أجابه بحيرة هو الأخر: معرفش هو وافق ليه بس الا أعرفه أن جدك محدش يعرف هو بيفكر في أيه؟
أحمد بشرود: حجته أنا هقطعها
تطلع له بأهتمام: أزاي؟
كاد الحديث ولكن خرجت جيانا من الخارج ووجهها شاحب للغاية...
عبد الرحمن بزهول: مالك أنتِ التانية؟

أحمد بسخرية: فاتك كتير يا دكتور
وكبت ضحكاته لتلكمه جيانا بغضب: أحمد
عبد الرحمن بفضول: لا مأنا هعرف كل حاجة يعنى هعرف..
أحمد بسخرية: روحى يا قلبي أشرحي لأخوكِ الكبير الا حصل أمبارح وأزاي النمر أتمرد على قوانينه؟
جذبها عبد الرحمن للمقعد بفضول: لا فيها نمر دانا كلتا الأذنين صاغية..
إبتسم أحمد وتركهم وهبط للأسفل متجهاً لعرين النمر...
أما جيانا فزفرت بغضب: فى أيه يا عبد الرحمن؟

قاطعها بغضب: هعرف يعنى هعرف أحكيلي كدا زي زمان بدل ما هعرف بطريقتي
إبتسمت على طريقته المرحة ثم قصت عليه ما حدث لتكبته الصدمة فتخلت عنه الكلمات...

أما بالأسفل...
طرق أحمد باب المنزل ففتحت له مكة قائلة بأبتسامة مشرقة: أيه الصباح داا
إبتسم أحمد لها ثم قال: عايز أدهم
فتحت الباب على مصرعيه قائلة برحاب: أنت عارف أوضته فين بالتوفيق..
وتركته وغادرت للاسفل سريعاً، توجه أحمد لغرفته قائلا بغرور: ولا يهمني الموضوع مهم ولازم يصحى..
تفاجئ أحمد بصوت يأتى من جواره فتفاجئ بضياء يغط بنوماً عميق خارج غرفته على الأريكة...

أقترب منه بستغراب وهو يحركه بخفة: ضياء...
لارد
أنت يالا..
أفاق من نومه بفزع: أيه فى أيه؟
أحمد بغضب: أيه ياخويا قومتك من فراش الموت!
جلس على الأريكة يعبث بعيناه قائلا بنوم ؛ أحمد
أجابه بسخرية: أيوا أنا، أيه الا منيمك كدا؟!
فتح عيناه بغضب: والمفروض أنام مع الأسد دا!
قاطعه بسخرية: لا هو نمر مش أسد
ضياء بنفس لهجته: والله جرب تدخله وهتشوف بنفسك ألقابه..

بدا الخوف على ملامحه ولكن أزاحه قائلا بلا مبالة: هدخله مدخلوش ليه أنا محتاجه فى موضوع مهم
وتركه وتوجه لغرفة أدهم تحت نظرات صدمة ضياء الذي قرار البقاء ليسرع بأسعاف أحمد قبل أن يلقي حتفه الأخير...

بالمشفى...
فتحت عيناها لتتقابل مع عيناه لتفزع بشدة وتنهض عن الفراش برعب حقيقي بث الحزن بقلب حازم...
بدأت تهدأ قليلا بعد تذكراها ما حدث فجلست جواره قائلة بأبتسامة هادئة: بقيت أحسن؟
إبتسم بعشق لها: بوجودك جانبي بقيت أفضل بكتير يا رهف
أخفت عيناها منه بخجل فجذبها لتجلس أمامه مزيح خصلات شعرها للخلف وعيناه تتشبع بملامحها: مش عايز أي حاجة من الكون لا أملاك ولا مناصب عايزك بس جانبي.

أغمضت عيناها بقوة وأصابعه تلامس وجهها بحنان فهوت دمعة ساخنة من عيناها ليزيحها بلهفة وعشق، فتحت عيناها والبسمة تسع وجهها حينما فعل ذلك شعرت بأن معشوقها عاد، من يرأف بقلبها ويخشي عليها من نسمات الهواء العليل، عاد ليغمرها عشقٍ ويحميها من جديد، أنغمست بأحضانه وهى تقول بشتياق: بحبك يا حازم
إبتسم وهو يهمس لها بجنون: وأنا بعشقك وبموت فيكِ..

ضمها لصدره وعيناه تشع لهيب الأنتقام من من فعل بها ذلك حتى أن خطته شرعت بمساعدة صديقه القديم أدهم...

بمنزل طلعت المنياوى..
وبالأخص بغرفة النمر.
ولج أحمد للداخل ثم أزاح عنه الغطاء قائلا بأبتسامة واسعة: ادهم محتاج مساعدتك ضروري لازم تقنع جدك يبيع لينا حتة الأرضية بتاعته ومحدش هيقدر يعمل كدا غيرك..
لم يستيقظ من نومه فأغلق أحمد زر التحكم بالكهربية (المروحة) حتى يستيقظ ولكن لم يجيبه، فجلس جواره قائلا بغضب وهو يحركه بعنف: ما تفوق بقااا الله..

وبالفعل فتح النمر أو الأسد من وجهة نظر شقيقه عيناه الخضراء لتكون سحر خاص وهلاك لأحمد...

بمكتب زين..
كان يعمل على عدد من الملفات حتى يلهو نفسه بالتفكير بها ولكنه تفاجئ بها أمامه وتتابعها السكرتيرة بخوف من دخولها المفاجئ، أشار لها زين بالخروج فخرجت على الفور، أما هو فبقى صامتاً قليلا ثم نهض عن مكتبه قائلا بثباته الفتاك: خير!
أقتربت منه ليرى يدها الملفوفة بشاش أبيض لا ينكر أن قلبه نغز بقوة ولكن بقت ملامحه ثابتة للغاية..

خرج صوتها المجاهد للخروج كأنها تكبت دمعات تسرى بعروقها لآلآف السنوات: أنا جاهزة
ضيق عيناه بعدم فهم، لتقترب منه بخطى أشبه بالدمار لها ثم حررت حجابها عنها وحلت وثاق فستانها الطويل قائلة بكسرة ودموع، نعم فهو زوجها ولكن ما تفعله يشبه الخطى على جمرات من نيران: جاهزة عشان تعرف تكسرني وتكسر أبويا كويس يمكن ساعتها أنتقامك يتحقق وأكون حررتك من علاقة هتجازف بيها.

صعق زين وتخشب محله وهو يراها تحطم قلبها قبل أن تخطم قلبه فهو يعشقها حد الجنون..
أقترب منها بغضبٍ جامح ليهوى على وجهها بصفعة قوية أطاحت بها أرضاً ونزفت لأجلها سيلا من الدماء ثم جذلها بقوة لتقف أمامه وهى كالدمية المتحركة بين يديه...
عدل من ملابسها جاذباً الحجاب يداثر به شعرها الأسود الطويل، ليخرج صوته المزلزل: أطلعي بره مش عايز أشوف وشك هنا تانى والا وقسمن بالله هتخرجي من هنا جثة مش على رجليكِ..

رفعت عيناها الممتلأة بالدموع ثم خرجت كالجثة كما قال، تتحرك ببطئ غير عابئة لخصلات شعرها المتمردة من خلف الحجاب، أما هو فحطم زجاج مكتبه بقوة وهو يشدد على خصلات شعره بقوة على ما أوصلها إليه...
وقف لدقائق ينظر لشظايا الزجاج تحت قدمه ليتذكر وعده لها
هحميكِ من نفسي يا همس حتى لو أضطريت أقتلها
تطلع لوجهه، نظرات عيناه الغاضبة ليراها أمامه، إنكسرها، صوتها المحطم، لاااا لن يحتمل ذلك..

ركض زين خلفها بسرعة البرق غير عابئ بنظرات المؤظفين له، ليجدها مازالت تخطو بالروق الخارجي بخطوات حطمت قلبه كأنها تزف لهلاك لا يريده لها..
أسرع إليها ثم جذبها لأحضانه بقوة كادت أن تحطمها، ليزيح طبقة الجليد المحتجزة لها فتمرد دمعها وتنفجر باكية لما فعلته!
لما تعد تحملها قدماها فسقطت أرضاً وهو معها يطوفها بأحضانه قائلا بصوتٍ هامس حزين: أنا أسف يا حبيبتي، أسف..

شددت من أحتضانه فربما سيعود للأنتقام مجدداً ليتحطم قلبه وهو يراها تتمسك به كأنه طوق نجاتها بعد ما فعله..
ردد بعشق صادق كأنه يحطم به بؤرة أنتقامه: أنا بعشقك يا همس صدقينى أنا بحبك أووى معرفش عملت كدا أزاي بس أ..
قطع كلماته بصدمة حينما شعر بأنها كالجثة بين يديه فأخرجها سريعاً ليصعق بقوة وتلمع عيناه بالدمع حينما رأى غشاوة بيضاء تتردد من فمها ليصرخ بجنون: همس، همس.

أحتضنها بقوة ثم أخرجها يتفحص وجهها بصراخ: ليه عملتي كدا لييييه؟!
همس...
شعر بتوقف قلبه عن الخفقان هل هى نهاية معشوقته!
أخرج هاتفه سريعاً يطالب المساعدة فأتت الأسعاف على الفور وهو يحتضنها بقوة ودمع هامساً لها بآلم: مش هسيبك تضيعي مني، فاهمة
ثم أغلق عيناه غير متقبل لما فعلته هل كانت ستفعل ذلك وهى على خطى الموت كي يظل سجين معذب لأشباع رغبة أنتقامة ويدفع ثمنٍ غالى من عشقه المذبوح؟!.

لااا لن يتركها حتى أذا تطلب الأمر الموت لأجلها، الآن صار عاشقٍ يرتشق علقماً من كأس العشق المحفز بالأوجاع..
ليرى كم عانت تلك الفتاة وكم طالبت قلبه بقليل من الشفقة والحنان فقسى عليها وها هو الآن يدفع ثمن غالي...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)