قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية العنيد الجزء الثالث بقلم الشيماء محمد الفصل الخامس

رواية العنيد الجزء الثالث بقلم الشيماء محمد كاملة

رواية العنيد الجزء الثالث بقلم الشيماء الفصل الخامس


أندرو: سوري ما سمعتكيش مين ؟
فتحت بقها تنطق بس هنا خرجت لورا: حبيبي يالا
ليلي مفهمتش هيا قالت ايه بس ادهم حط ايده حواليها وابتسملها بحب وبص لليلي وحرك دماغه وكأنه بيقولها فرصه سعيده زيه زي اي اجنبي في الفندق واخد اللي معاه ومشي وسابها واقفه مصدومه مش عارفه تفكر .. ادهم مع واحده تانيه .. ادهم عايش .. ادهمها هيا عايش
فضلت كتير واقفه مش قادره تتحرك او تفكر او تتنفس بس واقفه مش مستوعبه اصلا ايه اللي حصل ! هو فعلا ادهم كان قدامها ولا اتهيألها ؟ طيب مين دي اللي مشي معاها وازاي يمشي ويسيبها كده !
نزلت تجري بسرعه بس ملحقتوش وراحت ناحيه اهلها تجري عليهم واول ما شافوها جايه تجري وقفوا مخضوضين
مصطفي: ايه اللي حصل مالك ؟
ايمن: ليلي انتي كويسه ؟
هبه: حبيبتي خدي نفسك الاول اقعدي
هنا ليلي عيطت او بمعني تاني شهقت وكلهم اتلموا حواليها
ليلي: شفته بس مش عارفه مين دي اللي معاه
بتعيط وبتضحك ومحدش فاهم اصلا مالها وهيا مش مستقره هيا بتعيط ولا بتضحك ولا ايه اللي بيحصل اصلا
مصطفي: ليلي ليلي اهدي واسكتي اهدي
سكتت وبصتله: ايوه اهدي وقولي براحه شوفتي مين وتقصدي مين علشان كلامك مش مفهوم خالص ! مين ده اللي شفتيه ومين اللي معاه ! بتتكلمي عن ايه اصلا !
ليلي اخدت نفس طويل ومسحت دموعها: شفت ادهم .. ادهم اللي شفته
كلهم اتفاجؤا وسكتوا ومحدش فيهم نطق الا مصطفي: ليلي حبيبتي انتي بيتهيألك يمكن علشان يوسف قالك انه شافه
ليلي زقته بعيد لدرجه وقعته: بقولك شفته وكلمته ونازل في الاوضه اللي جنبنا كمان انا لسه ما اتجننتش
ايمن: طيب نهدي كلنا .. تعالوا نشوفه
ليلي: مش في الاوضه حاليا خرج منها هو واللي معاه
ميرا: مين اللي معاه ؟
ليلي: واحده ؟
ميرا: واحده ازاي يعني ؟
ليلي: معرفش معرفش معرفش مجرد اني شفته ووقف قصادي واتكلم بلغه غريبه مش عارفاها وطلعتله واحده من الاوضه اخدها ومشي
مصطفي: شافك ومشي عادي كده ؟ ادهم يا ليلي هيشوفك ويمشي عادي ! انتي سامعه نفسك بتقولي ايه ؟
ليلي: سامعه وعلشان كده جتلكم ندور عليه ونفهم الوضع ايه ؟
ايمن: طيب يا ليلي اهدي بس وممكن يا مصطفي نشوف رقم الاوضه وانت تعرف بسهوله من الاداره مين اللي نازل فيها
مصطفي: سهله دي تعال يالا
ليلي: انا جايه معاكم
مصطفي: خليكي هنا
ليلي: بقولك جايه


راحوا ورتهم الاوضه وراحوا للادراه ومصطفي استخدم شغله علشان يرضوا يقولوله علي اسم النزيل
الموظف: نازل فيها اسره اسبانيه
ليلي: اسبانيه ؟ اسبانيه ازاي يعني ؟
الموظف: واحد اسمه أندرو خوسيه ومراته لورا وكمان معاه حماه وحماته دانييل ومارتا في الاوضه اللي جنبهم
ليلي: انت متأكد من كلامك ده ؟
الموظف: طبعا اهو اتفضلي شوفي بنفسك بياناته كلها
مصطفي شاف واتأكد وشكر الموظف وخرج
ليلي: ده معناه ايه ؟ مهمه مثلا ؟
مصطفي: ده معناه انه حد يشبه جوزك يا ليلي وانتي افتكرتيه ادهم لانك رافضه تصدقي انه ميت وده نفس اللي ابنك شافه ولانك ماليه دماغه ان ابوه عايش هو كمان فكر زيك
ليلي: تصدق انا غلطانه اني بتكلم معاك اصلا يا مصطفي
ايمن: اهدي يا ليلي ماهو ملهاش تفسير تاني واحد اسباني ازاي هيكون ادهم؟
ليلي: معرفش المهم ان الشخص ده ادهم فاهمين انا مش هغلط في جوزي لو الكون كله اتجمع قصادي وقالي مش هو هقول لأ هو افهموا بقي
ايمن: طيب طيب اهدي بس .. تعالوا نشوفه الفندق مش ضخم للدرجه دي تلاقيه بيتغدي ماهو ده وقت الغدا وطالما شفتيه نازل يبقي ٩٠ ٪‏ راح المطعم
ليلي سبقتهم بسرعه واضطروا يمشوا بسرعه علشان يحصلوها
دخلوا المطعم وبيدورا عليه وليلي زي المجنونه بتدور عليه وقلبها هيخرج من مكانه بس للاسف مالقوش حد ..
خرجت تدور بره جنب كل بيسين ..
مصطفي: وبعدين لامتي ؟ يمكن خرج بره الفندق اصلا ؟
ليلي: اللي معاه كانت لابسه بكيني ويدوب عليه شال اكيد مش هتخرج بره بالبكيني ده معناه انهم هنا
مصطفي سكت وفضلوا يلفوا في الفندق كله وراحوا ناحيه البحر
مصطفي: هننزل ندور جواه ؟
ليلي: انت بتتريق ؟ انت مش متخيل انا حاسه بايه ؟
مصطفي: انتي بتدي لنفسك امل هيدمرك ويوجعك من تاني
ليلي: انا شفت ادهم شفته
ايمن: ليلي من غير ما تعلي صوتك وتزعقي .. احنا بقالنا اكتر من ساعه بندور في الفندق كله .. احنا بس مش عايزينك تتضايقي
ليلي: طيب يا ايمن انا شفته المفروض اعمل ايه ؟ اتجاهل ده ؟ اتجاهل ان جوزي ممكن يكون عايش وهنا في نفس المكان معايا انت لو مكاني هتتجاهل ده ؟ لو ساره بعدت عنك مش هتقلب الكون كله عليها مش بس الفندق ومش بس ساعه ؟
ايمن: اكيد طبعا يالا يا مصطفي ندور في كل مكان يالا ..
فضلوا يدورا من مكان لمكان وبيلفوا في حلقه مفرغه ..
مصطفي: انا تعبت هنفضل نلف حوالين نفسنا لامتي ؟ مفيش يا ايمن احنا بندور علي خيال .. ليلي اتهيألها انها شافته .. هيا هتموت وتشوفه ومع كلام يوسف صدقت انها شافته .، ادهم لو موجود فعلا مش هيفارق حضنها مش معاه واحده غيرها
ايمن: حتي لو بندور علي خيال يا مصطفي ده اقل شيء ممكن نعملهولها .. نوريها اننا مهتمين ! نساندها
ايمن بيتكلم ومصطفي انتباهه في مكان تاني ومش بينطق لدرجه ان ايمن سكت وبص في الاتجاه اللي مصطفي مركز فيه وهنا شاف هو كمان ادهم ماشي وواحده بتجري وراه ونطت علي ظهره فشالها وداخل بيها ناحيه الفندق .. فضلوا متابعينه لحد ما اختفي تماما من قدامهم وهما لسه واقفين مكانهم فاقوا علي صوت ليلي وراهم
ليلي: هو ولا بيتهيألي ؟ ولا يكون انتو كمان بيتهيألكم !
مصطفي: طيب ازاي ؟ ازاي ؟ ومين دي اللي معاه ؟
ايمن: ده ادهم ولا حد شبهه للدرجه دي ؟
ليلي: ده هو انا مش هغلط في جوزي
طلعوا اوضه هبه وحسين والكل متجمع فيها وبدؤا يتناقشوا
هبه: ده ابني ؟ بجد هو ؟ طيب احنا هنا ليه ما نروحله ؟
مصطفي: نروح ازاي ؟ هو معاه ناس تانيه ؟ نقوله ايه ؟ وهو ليه مجاش بيته لمراته وعياله ؟
ميرا: مش نازل باسمه ؟
مصطفي: نازل باسم أندرو والمفروض ان معاه ..
ميرا: معاه مين ؟
مصطفي سكت ومعرفش يرد فليلي ردت: مراته وحماه وحماته
ساره شهقت: مراته ؟ استحاله ؟ استحاله ادهم يعملها ! ده ادهم انتو بتقولوا ايه ؟
مصطفي: ممكن
كلهم بصوله مستنينه يكمل: ممكن يكون في مهمه وتدخلنا يبوظها ؟ جاسوس واضطر يعمل ده علشان يدخل منظمتهم واحنا لو اتدخلنا ممكن نعرض حياته للخطر
ليلي: يغيب عني اكتر من سنه ونص ويسيبني فكراه ميت ؟
مصطفي: ده شغلنا .. وبعدين ابوه غاب عشرين سنه والكل كان فاكره ميت فده مش شيء جديد
ليلي: لا ادهم غير ابوه .. ادهم ما يسبنيش بالمنظر ده ابدا
مصطفي: طيب حد عنده تفسير تاني ؟
ليلي: طيب اسأل المدير بتاعك يمكن !
مصطفي اتصل فعلا بالمدير وكلمه والمدير استغباه في الاول بس لما لقاه مصر علي كلامه
المدير: مصطفي ادهم بالنسبه للجهاز ميت .. ادهم مش في مهمات فلو فعلا هو قدامك اعرف اصل الموضوع ايه ؟ اتصرف وبلغني بكل جديد وقولي وصلت لايه
ليلي وقفت: انا هروحله
مصطفي وقفها: اهدي اهدي .. اديني نصايه كده هخرج فيها وارجعلك بالمفيد ان شاء الله المهم انتي اهدي هنا وما تتصرفيش باي طريقه يمكن فعلا نضره بتدخلنا
ليلي قعدت مكانها بتقاوم دموعها اللي عايزه تنزل .. ومحدش عارف يقولها اي شيء ولا يواسيها باي كلمه
ميرا: ليلي حبيبتي ان شاء الله خير
ليلي بصتلها ومردتش ومنتظره رجوع مصطفي بفارغ الصبر باي اخبار واخيرا بعد ساعتين مصطفي رجع وكلهم جريوا عليه
ليلي: ايه ؟ وصلت لايه ؟
مصطفي: ٩٠ ٪‏ هو
ليلي: يبقي هروحله بعد اذنكم
مصطفي مسكها من دراعها وقفها: مش هيعرفك اصلا
ليلي وقفت: يعني ايه مش هيعرفني ؟ مش هيعرفني ازاي ؟
مصطفي: انتي مش قلتي انه شافك وكمل طريقه عادي
ليلي: ايوه
مصطفي: طيب ده لانه معرفكيش .. معرفش انتي مين ؟
ليلي: انت بتتكلم بالألغاز ليه ؟
مصطفي: ادهم او أندرو ده فاقد الذاكره
كلهم بصوا لبعض اما ليلي: يعني ايه فاقد الذاكره ؟ يعني مش هيعرفني ؟ مش هيعرف عياله يوسف وآسيا ؟ انت مين قالك اصلا الكلام ده ؟
مصطفي: حماته
ليلي: هو فعلا متجوز البنت دي ؟
مصطفي: اه متجوزها ..
ليلي قعدت مكانها او رجليها معدتش شايلاها اصلا .. بس المره دي دموعها ما نزلتش هيا حاليا في حاله ما بعد الصدمه .. عقلها مش عارف يحلل المعلومات دي .. يمكن غيابه اهون مليون مره من رجوعه بواحده في حضنه غيرها !
ميرا: مصطفي انت متأكد من اللي بتقوله ده ؟
مصطفي: ايوه يا ميرا .. مارتا اتصاحبت عليها وجرجرتها في الكلام وقالتلي انه عندهم من اكتر من سنه وهما بره في اسبانيا ومعرفوش يوصلولو لاي حد او اي اهل وطبعا لان ادهم كظابط صعب يتعرف فمعرفوش هو مين نهائي المهم حاليا هنعمل ايه ؟ ليلي هتعملي ايه ؟
ليلي: مش عارفه
ايمن: طيب احنا حاليا لازم نفكر هنعمل ايه ؟
مصطفي: تمام هو هيكون موجود في حفله الديسكو اللي بعد شويه
ليلي وقفت وكلهم بصولها: ايه بتبصولي ليه ؟ ورايا حفله المفروض احضرها بعد اذنكم


راحت اوضتها ولبست ووقفت قدام المرايه وهنا انفجرت بالعياط .. ادهمها رجع بس بواحده غيرها وحتي مش عارفها .. ازاي مش عارفها ؟ وهل فقدان الذاكره ده سبب كفايه انه ينساها ؟ ازاي ؟ ده كان بيقولها انها دمه اللي جوه عروقه وانها نبض قلبه فازاي ينسي نبض قلبه ولا ده مجرد كلام !
هل الحب مجرد كلام ؟ هو الحب مش شيء جوه الانسان متغلغل جواه ؟ ازاي بقي يتنسي بالسهوله دي !
وقفت علي رجليها وجهزت لانها لازم تشوفه .. لازم تضمه .. لازم تحط راسها علي صدره وترمي حمولها وهمومها عليه .. لازم تتنفس انفاسه وتشم ريحته اللي بتعشقها ..لازم تستكين في حضنه هو لان ده مكانهاهيا .. ولا خلاص ده مبقاش سكنها ؟
فاقت علي خبط علي الباب وفتحت كانت ساره وميرا
ليلي: تعالوا
ميرا: احنا قلنا نساعدك
ساره: انتي عامله ايه وحاسه بايه ؟انا مش قادره اتخيل شعورك
ليلي اتنهدت: المهم انه عايش دي اهم نقطه دلوقتي .. بعدين هو لازم يفتكر هيفتكر اكيد .. هو بس محتاج تنشيط لذاكرته وده اللي احنا هنعمله
ميرا: كلنا معاكي انتي مش لوحدك .. كلنا هنساعده
ساره: انتي متعرفيش دكاتره يا ليلي عندك في المستشفي نشوف يقولنا نعمل ايه ونتصرف ازاي ؟ احنا ممكن نكلم عصام هو لسه متابع مع ماما
ليلي كأنها كانت ناسيه النقطه دي: فعلا عندك حق ازاي انا نسيته
جريت علي تليفونها واتصلت بيه وحكتله باختصار شديد
عصام: اللي فهمته حاليا ان ادهم عايش بس فاقد الذاكره
ليلي: فعلا المفروض نعامله ازاي او نعمل معاه ايه ؟
فتحت الاسبيكر علشان الكل يسمع
عصام: مبدئيا كده هو مريض وهنعامله علي الاساس ده .. واحده واحده هنديله معلومات بس لازم اشوفه الاول واحدد مستوي فقدانه للذاكره جزئي ولا كلي وايه سبب فقدانها ومن امتي كل دي حاجات مهمه لازم اعرفها
ليلي: دكتور انا عارفه الكلام ده كله بس زي ما حضرتك اكيد عارف ان ادهم مختفي من تقريبا سنه ونص اهو والنهارده بس شفته واتفاجئت انه معرفنيش حتي وبعدها عرفنا من الناس اللي معاه انه فاقد للذاكره ومتجوز كمان ادهم متجوز غيري متخيل !
عصام لاحظ الدموع اللي في صوتها: مبدئيا يا دكتوره ده مش ادهم اللي اتجوز ده شخصيه تايهه مش عارفه اي حاجه وبيتخبط وممكن اللي اتجوزها كانت بالنسباله بديل او شيء لسد فراغ جواه هو مش فاهمو .. اكيد حس ان في حاجه كبيره ضاعت منه وطبعا بما انه كان لوحده ومحدش يعرفه فده خلي الفقدان يستمر
عامه فقدان الذاكره بيتعالج خلال اول ست شهور وده عن طريق الاهل والاصدقاء لكن ادهم هنا مكنش في حد عارفه اصلا وده ممكن يصعب علاجه
ليلي: طيب حاليا اعمل معاه ايه ؟
عصام: واحده واحده عرفيه بنفسك واتكلمي معاه براحه لان ده هيكون بمثابه صدمه ليه .. انه متجوز وعنده اولاد وعنده عيلة ..واحده واحده متديهوش المعلومات كلها مره واحده وهنتعامل معاه براحه وياريت تحاولي تجيبه هنا في اسرع وقت
ليلي: متشكره جدا دكتور واكيد هفضل علي اتصال بحضرتك
عصام: دكتوره عارف انه صعب بس فكري نفسك ان مش ادهم اللي اتجوز عليكي .. مش ادهم فاهمه !
ليلي: اكيد فاهمه
خبط مصطفي وبلغهم انه نازل هو وايمن والبنات نزلوا وحتي هبه نزلت لانها اصرت تشوف ابنها
وصلوا كلهم للقاعه وكتير ناس موجوده من كل الجنسيات والكل عنيهم بتدور علي واحد بس .. واحد عنده المقدره يخطف انفاس الكل ويكون هو محور اهتمام الكل ..
مصطفي: شكله لسه مجاش تعالو نشوف مكان نقعد
الكل متوتر وبيدور وعنيهم علي اي حد بيدخل المكان .. دخلت لورا ومارتا ودانييل
مصطفي: اهم
ليلي: ادهم مش معاهم هو فين ؟
ايمن: اكيد جاي نهدي بس كلنا شويه .. هجيب حاجه نشربها
وبعد شويه ليلي اتنهدت ومن غير ما تلفت وراها: ادهم جه
كلهم بصوا كان فعلا داخل بدخلته المعتاده بيسلم علي الكل اللي يعرفه واللي ما يعرفوش ووصل عند عيلته الجديده .. سلم عليهم ولورا وقفت ضمها وليلي غمضت عنيها وفضلت تردد كلام الدكتور ده مش ادهم .. ادهم بيحبها ولا يمكن يحب غيرها ..
ايمن: هنعمل ايه ؟ نروح نقوله اهلا احنا اخواتك ودي عيلتك ؟
ساره: الدكتور قال نبلغه واحده واحده مش كله مره واحده
مصطفي: اروحله انا ! مين هيتكلم معاه وهيقوله ايه ؟ هنفتح الكلام معاه ازاي ! ليلي ايه رأيك ؟
ليلي مش معاهم خالص .. ليلي عنيها علي ادهم وبس بتدرس حركاته ابتسامته الخاصه بيها هيا .. بتراقب لورا اللي عنيها متعلقه بادهم وبس وكأن مفيش غيره في الكون كله.. هيا كمان كانت بتكون مع ادهم بكل كيانها مش بتشوف ولا تسمع ولا تهتم بأي شيء طول ماهو قدامها ودلوقتي هو مع غيرها بيلمسها بنفس الطريقه اللي بيلمس بيها ليلته ..
ليلي بتهمس جواها .. ادهم لو انا لسه جواك بصلي .. ادهم بصلي ارجوك .. ادهم
مره واحده بصلها واتقابلت عنيهم في نظره طويله بس فيها كلام كتير .. اندرو وهو مع لورا بيتكلم معاها فجأه حس بإحساس غريب .. احساس نظرات بتخترقه شايفها من غير ما يشوفها وكأن حد بيناديله فبص وراه وشافها .. عنيها بتقول كلام كتير مش عارفله معني اصلا ... هيا دي نفس البنت اللي قابلها الظهر قدام اوضته وهمست بكلمه بس ما سمعهاش .. ليه من ساعتها مش عارف ينسي نظرتها ابدا .. عنيها مطارداه .. ليه كل ما بيفتكر نظرتها قلبه بيدق بسرعه .. احساس غريب جدا جواه من ساعه ما شافها .. مالوش اي تفسير
بس لورا اتكلمت ورجعت وشه ليها فاتقطعت اللحظه اللي كانت بينهم
لورا: اندرو بيبي مالك ؟
أندرو: مفيش عادي
لورا: تعرفها ؟
أندرو: اعرف مين ! لا بس مجرد شفتها الظهر لما خرجنا من الاوضه .. عادي يعني
العرض اشتغل والكل مندمج مع الاغاني والعروض اللي بتتقدم بس ليلي مشغوله بادهم اللي من فتره للتانيه بيخطف نظره وهو متلخبط مش عارف في ايه !
اتضايق من نفسه ونظراته اللي ملهاش اي معني نهائي .. مراته جنبه المفروض يبصلها هيا ..
مره واحده وقف: رايح فين ؟
أندرو: هفاجئك لحظه
النور اطفي ومقدم البرنامج قالي ان دي فقره الكاريوكي واشتغلت المزيكا والنور نور وادهم بدأ يغني الاغنيه اللي الكل وقف معاه وهيا اغنيه ديسباسيتو

 

الكل اندمج معاه وهو بيغني وشاور ل لورا اللي طلعتله علي المسرح وبترقص معاه وحركاته وهمساته وشفايفه اللي بتلمس رقبتها وايديه اللي بتتحرك علي جسمها وهيا بتتمايل في حضنه بفستانها العريان وده كان قمه احتمال ليلي لانها وصلت لاخرها فوقفت بغيظ .. مصطفي مسكها من دراعها يوقفها
مصطفي: ليلي براحه هو مش عارف حاجه
ليلي: يبقي نعرفه
شدت ايدها وزقته حاولوا يوقفوها بس خلاص اندفعت بعنف وطلعت الستيج وشدت لورا من شعرها بعيد عن ادهم وده خلي الموسيقي تقف والكل يسكت ومستغرب اللي بيحصل
ليلي: ابعدي عنه !
لورا وأندرو بيتكلموا بالاسباني ومعترضين
ليلي: بس .. ( زقت ادهم من صدره ووقفت قصاده ) بصلي وقولي انك مش فاهمني ! مش فاهم كل حرف انا بنطقه ..
ادهم ساكت قلبه بيدق بعنف ومستغرب ليه مش بيثور عليها ! ليه مستسلم قصادها ؟
لورا وقفت قدامه وكلمتها
لورا: are you crazy ? What the hell do you want ? This is my husband
ليلي بصتلها: no he is mine .. He is my husband
اندرو اتصدم وللحظه مش عارف هيا بتقول ايه او مش عايز يترجم الكلام في دماغه: are you out of your mind ? She is my wife
ليلي: no i am your wife .. i am your love .. Your soul ..your every thing .. i am the mother of your children
( ترجمه .. لورا قالتها انه جوزها وانها مجنونه بس ليلي قالتها ان ادهم جوزها هيا وهيا مراته ولما ادهم قالها دي مراتي قالتله ان هو جوزها هيا وانها هيا حبيبته وروحه وكل حاجه في حياته وانها ام لعياله )
أندرو: children ! This impossible
ليلي كملت عربي: بصلي يا ادهم وقولي انك مش فاهمني ! ايه ساكت ليه انت فاهم انا بقول ايه صح ؟
لورا: What she saying ? Andro .. Do you understand her ? Do you
اندرو: lets go
ليلي هتوقف بس مصطفي منعها: كفايه الناس كلها بتتفرج علينا .. كفايه
شدها ونزلها والكل فعلا بيبصلهم وهما خارجين .. اندرو مع مراته وليلي مع عيلتها والمشكله ان اوضهم جنب بعض ..
لورا بتتكلم مع اندرو اللي وقف وبصلهم
أندرو: where are you going now .. Leave us a lone
ليلي: رايحين اوضتنا عند سيادتك مانع !
وقدام الاوضه ليلي وقفت ومستنيه ادهم وعايزه تمنعه يدخل عندها وعايزه تعمل اي حاجه فوقفت قدامه
اندرو: i don't know you .. Sorry
ليلي: ادهم انت جوزي انا ! انت جوزي ما ينفعش تدخل معاها هيا انت جوزي !
اندرو: sorry but i don't understand what you say
ودي كانت كدبه لانه فاهم كل حرف هيا بتقوله بس شد لورا ودخلوا اوضتهم وقفل الباب وراهم
ليلي مصطفي شدهاودخلها اوضتها
مصطفي: عارف انه صعب عليكي بس اصبري ليلي .. اصبري عليه وبراحه عليه هو فعلا مش فاكر حد .. واكيد مش هيفتكر في لحظه .. وبعدين احنا كنا عايزين نكلمه براحه مش كده علشان ما يعندش علينا .. انتي ناسيه طبعه ولا ايه ! ده عنيد بجداره
ليلي: المفروض اعمل ايه ! اقعد كده وهو معاها في اوضه جنبي .. المفروض امنع احساسي ! اعمل ايه يا مصطفي ؟ انا هاين عليا ادخل اجيبها من شعرها
ميرا: ليلي حبيبتي اهدي .. احنا كلنا مقدرين احساسك بس ده غصب عنه هو كمان ! احنا لازم فعلا نكلمه براحه وبالعقل علشان نقدر نقنعه ينزل معانا القاهره ويبدأ يتعالج


أندروا دخل اوضته وفضل رايح جاي ولورا بتتكلم كتير جدا وابوها وامها طلعوا عندهم والكل بيتكلم بس هو ساكت وعقله هينفجر من التفكير .. هل هيا بتألف ؟ ولا فعلا هيا مراته ؟ هو عنده فعلا عيال ؟ ولا حد شبهه ؟ وايه اللي وداه اسبانيا لما هو من هنا وهو مصري ! لا اكيد هيا مجنونه .. مره واحده وقف
لورا: ايه مالك ؟
اندرو: انا لازم افهم .. انا رايح عندها
لورا وقفت في وشه: دي مجنونه .. انت ايه اللي هيجيبك مصر هنا ! وازاي جوزها يعني ! تلاقي جوزها سايبها وهيا مجنونه مشفتش اهلها كانوا بيشدوها ازاي ؟ اكيد مجنونه
أندرو: وممكن لأ ! لازم اتكلم معاهم
لورا: طيب استني ابسط مثال لغتهم ! انت مش بتتكلم لغتهم
أندرو زعق: لورا انا فاهم كل حرف وكلمه بيقولوها .. انا فاهم لغتهم كويس جدا
مارتا: وعرفت اسباني ازاي ؟ ممكن يا أندرو تكون بتعرف كذا لغه .. انت بتتكلم انجليزي واسباني كويس جدا يمكن تكون بتتكلم كذا لغه
اندرو: وانا مش عايز افضل في اليمكن دي كتير لو هم عندهم معلومات عني فلازم اعرفها .. وبعدين لو انا جوزها فعلا
لورا: ما تكملش ارجوك
أندرو: لورا بيبي انا بقالي سنه ونص مش عارف اي شيء عن نفسي وعايش في حيره وفراغ كبير ولولا في اسبانيا كنت مطارد من المخابرات اكيد كنت هدور علي اصلي واهلي واسمي لكن كنت متكتف فلو دي الفرصه اللي هلاقي فيها نفسي اسف مش هقدر اتجاهلها
مارتا: روح أندرو اسمعهم روح
لورا: مامي
دانييل: لورا لو دول عيلته فليهم حق عليه واكيد هيكونوا مشتاقينله وخصوصا لو عنده اولاد .. روح أندرو

ميرا ومصطفي مع بعض
ميرا: انا مش مصدقه ان ادهم عايش .. ليلي عمرها ما فقدت الامل وانت علي طول كنت .. كنت متخلف معاها ..
مصطفي: وانا كنت اعرف يعني انه عايش
ميرا: تخيل لو كانت ضعفت وبصت لعلاء مثلا ولا غيره ولا غيره وانتو كلكم وقفتو ضدها
مصطفي: كانت هتبقي مصيبه
ميرا: وانت سببها .. ادهم كان عنده حق
مصطفي بغيظ: عنده حق في ايه بقي ؟
ميرا: انك سبب كل المشاكل بينهم .. انت مصيبه يا مصطفي
مصطفي نام وغطي وشه: تصبحي علي خير نامي
وراحت للسرير بس اتمنت لو تروح لادهم .. وحشها جدا .. وفكرت في ليلي ياتري حالتها ايه ! اذا كانت هيا ومش متقبله انه ما يفتكرهاش امال هيا حاسه بايه ! بصت لجوزها وحاولت تتخيل للحظه يكون مع واحده غيرها بس عقلها رفض مجرد الفكره .. نامت جنبه وقربت منه
مصطفي: نعم
ميرا: انا بحبك قوي قوي
مصطفي ابتسم: وانا كمان بعشقك مش بس بحبك

اندرو سابهم ووقف قدام اوضتها متردد ومره واحده الباب اتفتح وهيا وقفت فيه: هتفضل واقف كده كتير متردد ؟
أندرو: who are you
ليلي: مين انا ؟ انت بتسألني مين انا ؟ انا حته من قلبك ان مكنتش قلبك كله
أندرو: just say
قاطعته ليلي: كلمني بالعربي .. طالما فاهماني يبقي هتقدر تتكلم .. كلمني بلغتنا يا ادهم
اتردد شويه بس بعدها اتكلم واستغرب انه بيتكلم بنفس لهجتهم
انا اسمي ادهم ؟
ليلي: ادخل الاول مش هنتكلم علي الباب ادخل
دخل بتردد وهيا قفلت الباب وابتسمت انه جالها ومفضلش معاها بس ياتري هيفضل لامتي معاها ؟
دخل شاف يوسف وآسيا نايمين فبصلهم كتير: مين دول ؟
ليلي: عيالك ؟
بصلها بسرعه: عيالي انا ؟ انتي تعرفي منين اصلا اذا كنت انا جوزك ! مش يمكن اكون مجرد شبهه مش اكتر ؟
ليلي قربت: مفيش حد بيغلط في روحه .. وانت روحي .. عارفاك وعارفه تفاصيلك .. عارفه كل كبيره وصغيره عنك .. ادهم
ادهم بعد خطوه لوري: تعرفي ايه عني ؟ ايه دليلك ان انا جوزك ! غير كلام الحب والمشاعر لاني بصراحه مش حاسه ولا مصدقه خلينا نتكلم بالمنطق والعقل
ليلي بصت للارض واتنفست بهدوء لازم تكسبه لازم تكون هاديه
وفكرت في دليل ومره واحده جريت علي موبيلها وجابته وفتحت الصور وراحتله: دي صورنا انا وانت مع بعض اتفضل شوفها بنفسك
ادهم اخد الموبيل وبيقلب في الصور وكميه الحب اللي في الصور دي .. هو دي سبب الفراغ اللي كان عايشه معقوله .. وقف عند صوره للعيال: اسماؤهم ايه ؟
ليلي: يوسف وآسيا
ادهم: الصور مش دليل كفايه .. الفوتو شوب بيعمل اكتر من كده .. وبعدين حتي لو مش فوتوشوب ممكن اكون شبه جوزك مش اكتر
ليلي اتنفست بنفاذ صبر: شبه ازاي يعني ؟ ادهم انت جوزي
ادهم: ليه مش فاكرك مش فاكر اي شيء يخصك لو انتي فعلا زي ما بتقولي ليه مش حاسك ؟ ليه مش شايفك ؟
ليلي: معرفش .. معرفش اجابة اسئلتك دي .. اللي اعرفه انك انت جوزي
ادهم: طيب ايه وداني اسبانيا ؟ ليه كنت هناك ؟ هاه ؟ ليه بتكلم لغتهم ؟
ليلي: طبيعه شغلك .. كنت هناك في مهمه
ادهم: شغلي ده اللي هو ايه ؟
ليلي: انت ظابط مخابرات
ادهم ضحك: انا ظابط مخابرات ! وهو ده مش بيتطلب قدرات خاصه ! ولا ايه ؟
ليلي: وانت مش شايف نفسك عندك قدرات خاصه ؟ اللغات الي بتتكلمها دي ايه ؟ جسمك ده وعضلاتك دي ؟ ما اتحطيتش في موقف اتطلب منك تدافع عن نفسك او عن حد معاك ! ما اتخانقتش خالص مع اي حد .. مستوي ذكاءك ولا ده اتأثر هو كمان وبقيت غبي زي ماهو ظاهر عليك
ادهم: اتكلمي كويس اذا سمحتي
ليلي: اتكلم كويس ! انت معندكش ادني فكره عن اللي انا عايزه اعمله فيك حاليا .. انا عايزه اقتلك
ادهم ضحك: تقتليني ! هاه ! حبك غريب
ليلي: انت اتجوزت ! انت ازاي اتجوزت ! ليه اتجوزت ! واحد فاقد الذاكره ليه يتجوز
ادهم: حبيتها
ليلي: اخرس اوعي تنطقها تاني .. انت ولا حبيت ولا هتحب حد غيري فاهم
ادهم: سوري بس انا فعلا بحبها
ليلي: ده مجرد وهم مش اكتر وهم وبس
ادهم: اوكي مش هنتكلم في ده حاليا .. كلميني عن ادهم بتاعك ده !
ليلي: قصدك عنك
ادهم: انا مش مقتنع اصلا ان انا الشخص اللي انتي بتتكلمي عنه ده ..
ليلي اتنهدت: عايز تعرف ايه ؟
ادهم: مبدئيا اسمك انتي ايه ؟
ليلي: اسمي ( ضحكت ) متخيلتش ان ممكن يجي يوم تقف قدامي كده وتسألني بكل برود اسمي ايه !
ادهم: سوري بس فعلا مش عارفو
ليلي: اسمي ليلي
ادهم: اتقابلتي معاه ازاي ؟
ليلي بتصحح: معاك انت .. انت لازم تصدق ان ده انت الاول .. ادهم
ادهم: سوري بس مش مصدق ..
ليلي قربت ومسكت وشه باديها: حبيبي بص في عنيا وشوف نفسك جواهم .. ادهم انا ليلي .. حبيبتك
ادهم سرح في عنيها شويه بس بعدها الباب خبط وفضلوا الاتنين مكانهم لحد ما هو بعد ايديها عنه وبعد هو كمان
ادهم: افتحي الباب
ليلي فتحت وكانت قدامها لورا ووقفوا قصاد بعض
ليلي: yes
لورا: Andro
ليلي: his name is Adham
ادهم راح للورا وطلع بره الاوضه
ليلي: انت رايح فين ؟
ادهم: سوري بس هيا مراتي وهيا اللي فاكرها مش انتي الصبح نتكلم
ليلي: انت مش هتروح معاها
ادهم: سوري بس انا فعلا هروح معاها
اخد لورا ومشي وهيا فضلت واقفه مش عارفه تعمل ايه ! فضلت قاعده الليل كله رايحه جايه هتتجنن واخيرا طلعت البلكونه وفكرت لو تنط من عليها وتروح اوضتهم تشوف بيعمل ايه !
أندرو دخل مع لورا وحكالها اللي حصل وبعدها مارتا ودانييل سابوهم وهيا راحت للسرير ومستنياه يروحلها زي كل ليله بس هو فضل واقف باصص للبحر
لورا: اندرو .. اندرو
علت صوتها ونادت عليه: اندرو (فبصلها ) ولا تحب اقول ادهم
اندرو: مش عارف لورا .. مش عارف
لورا: طيب تعال نام شويه
اندرو ابتسملها: لا معلش نامي انتي .. محتاج افضل مع نفسي شويه .. هنزل اتمشي شويه
سابها ونزل يتمشي لوحده يفكر ف ليلي وكلامها والصور اللي ورتهالو وعياله لو فعلا دول عياله وهو فعلا ادهم
ليلي في البلكونه بتفكر وبعدها اترددت تنط يمكن تقع ولا حاجه وساعتها تسيبه للتانيه دي .. لا خليها عاقله .. اخدت نفس طويل وبصت لقدامها وهنا شافته قاعد لوحده سرحان وابتسمت . علي الاقل مش معاها .. اكيد بيفكر فيها هيا .. لازم يكون بيفكر فيها
طيب تنزله ! فرصه ! بس العيال هتسيبهم لمين وازاي تسيبهم لوحدهم وتنزل ! اخيرا قررت وراحت لحماتها وصحتها
حسين: خير يا ليلي في حاجه
ليلي: اسفه اسفه جدا بس محتاجه انزل ضروري والعيال نايمين
حسين: تنزلي فين دلوقتي ! في ايه ؟
هبه طلعت: تنزلي فين حبيبتي قوليلنا عايزه ايه واحنا نعملهولك
ليلي: هنزل لادهم تحت هو لوحده تحت وعايزه انزله اتكلم معاه
هبه ابتسمت: انزلي حبيبتي وانا هروح للعيال يارب يرجعهولنا
وهيا ماشيه: ليلي
ليلي وقفت: ازاي عرفتي انه عايش ! ازاي ما ضعفتيش وصدقتينا ! ليه كنتي واثقه قوي انه عايش
ليلي ابتسمت: ادهم بحسه بقلبي .. قلبي رفض يصدق .. قلبي وبس ..
هبه: يارب يرجعلك بسرعه حبيبتي انتي تستاهلي كل الخير
ليلي: يارب يا ست الكل يارب


ادهم سرحان تماما وعقله بيحلل كل حاجه .. هو فعلا بيتكلم كذا لغه .. ضرب رجاله خافيير بسهوله .. ليه مفكرش في كل ده .. ليه فعلا اتسرع واتجوز لورا .. علي الاقل كان خطبها بسرعه ليه الجواز ! لانه عارف انه لو فكر مكنش هيتجوز ابدا .. هو اتجوزها لان الكل متوقع منه ده .. مارتا دانييل ماريان .. وهو كان مديونلهم بحياته وبيتهم المفتوح .. اه هو بيرتاح للورا بس مش لدرجه الجواز .. طيب وليلي ؟ عنيها .. نظراتها .. مش هينكر ان فيها شيء مميز .. ممكن لانها جميله وانت راجل معجب بيها مش اكتر .. لا هيا مش جميله للدرجه دي ماهي لورا جميله ويمكن تكون اجمل كمان بس دي فيها حاجه مميزه .. ممكن فعلا يكون جوزها ! ياه عنده ألف سؤال وسؤال .. يطلعلها تاني ! لا ده غباء النهار اصلا خلاص يبقي يكلمها الصبح .. بس ليه حاسس ان الصبح بعيد ..
قاعد لوحدك ليه ؟
بصلها وقلبه دق بسرعه: معقوله بمجرد ما فكر فيها ظهرت اكيد بيتهيأله ! ايه اللي نزلها في الوقت ده
ليلي: ايه ! مش بترد
ادهم: عادي سهران
ليلي: اللي سهران نام من بدري انت ليه سهران للصبح
ادهم: بفكر .. حياتي كلها اتلخبطت وظهرتلي واحده شدت مراتي من شعرها وبتقول ان هيا اللي مراتي وفجأه بقي عندي عيال وشغل و و فأكيد لازم اسهر
ليلي ابتسمت: سوري اني شدتها من شعرها
ادهم: سوري بجد ؟
ليلي: لا طبعا انا لو اطول اخنقها
ادهم ضحك: كنت حاسس فعلا .. طيب انا سهران وعرفنا ليه وانتي ! ليه سهرانه !
ليلي: جوزي كان غايب بقاله سنه ونص وكل اللي حواليا بيقنعوني انه ميت واني ما انتظروش وانا مصدقتش حد ابدا وعرفت انه هيرجع وظهر النهارده متخيل ايه ! هروح انام !
ادهم: اكيد لأ .. اكيد ما تخيلتيش انه هيرجع متجوز او مش عارفك
ليلي: لا .. عملت في دماغي مليون سيناريو لما ترجع بس ده متخيلتوش ابدا
ادهم: ليه واثقه انه انا جوزك ! يمكن
حطت ايدها علي شفايفه منعته يتكلم وايدها التانيه حطتها علي قلبه اللي بيدق بعنف لما تكون قريبه وهيا ابتسمت: حافظه دقاته ونغماتها .. ( اخدت نفس طويل في رقبته ) عارفه ريحتك وحفظاها .. ( مشت ايدها علي وشه وعلي جرح فوق حاجبه وواحد عند شفايفه صغير ) عارفه كل تفاصيلك
كل كلامها كان بالهمس بس هو سامعه .. سامعها بكل جوارحه حس انه عايز يقرب منها .. عايز يلمس شفايفها اللي بتهمس ومجنناه .. عايزها كلها ..
ليلي فتحت كام زراره في قميصه: تحب اقولك عندك كام جرح في جسمك واحكيلك كل جرح حكايته ايه !
حطت ايدها في جنبه وكان اثر لجرح: ده كان بدايه حبنا واعترفت فيه انك بتحبني .. كان في فرح صاحبك ونزفت بين ايديا وعالجتك .. انعشتك بعد ما قلبك وقف بين ايديا .. ده جرحنا المفضل انا وانت
رفعت ايدها علي صدره: وهنا كنا متخاصمين وانت كنت في المستشفي مع واحد من رجالتك وكنت متعور وعندك نزيف داخلي بس مكابر بغباءك لحد ما وقعت من طولك ..
فتحت القميص اكتر: تحب اكمل ؟
ادهم مسك ايدها ثبتها علي صدره وبصوا لبعض وعنيهم واحده وايدها علي قلبه اللي محتج علي كل حاجه وعايز اكتر ..

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية