قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية العنيد الجزء الأول بقلم الشيماء محمد الفصل السابع

رواية العنيد الجزء الأول بقلم الشيماء محمد

رواية العنيد الجزء الأول بقلم الشيماء محمد الفصل السابع

ادهم اتقبض عليه ومشي معاهم بهدوء اخدوه مبني المخابرات واول ما وصلوا مدير المخابرات طلع بنفسه وقابلهم في القاعه بره
المدير: قي ايه بيحصل هنا؟؟
ادهم: انا اهوه سمعت كلام حضرتك وما عارضتوش وجيت متكلبش لحد هنا... علشان بس ما تقولش اني بتعمد اقلل من شأنه
ادهم دخل ايده في جيبه وطلع حاجه صغيره زي المسمار او الدبوس وفك كلبشاته في لحظات وحدفهم لواحد من العساكر وراه
ادهم: انا جيت لهنا بمزاجي ممكن اعرف بقي ايه اللي هيتم حاليا؟؟
القائد: انت هتتحول للمحاكمه العسكريه وهتكون بكره ان شاءالله اما النهارده سيادتك هتبات في الحجز
المدير: ليه كل ده؟
القائد: ده قتل هو لعب عيال ولا ايه؟
ادهم: ماشي براحتك خالص اللي حضرتك عايزه هيتم فين الحجز اللي عايزيني ابات فيه؟
القائد: خدوه الحجز

 

ظابط واقف وري ادهم ومش عارف يعمل ايه؟
ادهم: ايه مالك؟ خدني علي الحجز يالا
ادهم مشي والظابط وراه لحد باب الحجز وادهم دخل وقاله يقفل الباب
المدير :افهم بس قصدك ايه من انك تقبض عليه؟
القائد: يتأدب
المدير: بجد؟؟؟ انت كده بتأدبه؟؟؟ بأيه بقي؟ بانك تخليه يقضي ليله هنا بمزاجه؟؟
القائد: هيتحاكم وممكن
المدير قاطعه: ممكن ايه؟ ياخد حكم؟؟ ولا يتوقف؟؟ ولا ايه؟
القائد: ليه لأ؟ هو فوق القانون؟؟
المدير: لا مش حكايه فوق القانون... بس حكايه انه اسطوره في مجاله... محبوب جدا من زمايله ومن تلامذته... له مكانته.... هيتحاكم بتهمه ايه؟
القائد: القتل
المدير: دفاع عن النفس
القائد: لا طبعا مش دفاع عن النفس
المدير: وفين دليلك؟؟؟ كنت موجود؟؟؟
القائد: لأ بس
المدير: عندك شهود؟؟؟؟ اه.... انت متخيل انك هتلاقي حد يقف ويشهد ضده؟؟؟ حظ سعيد علي مهزله بكره

شويه واصحاب ادهم عرفوا باللي حصل وجوله كلهم
اكرم ومحمد وعلاء فتحوا باب الزنزانه ودخلوله
اكرم: يالا من هنا بلا كلام فاضي
ادهم: انت متخيل ان انا هنا غصب عني؟؟ خليني هنا النهارده الدنيا مش هتتهد

محمد: تبات هنا؟؟
ادهم: فيها ايه؟ بس انت سهران ليه؟ مراتك فين؟ رقيه فين؟
محمد: في البيت بس هيا عارفه انك ليك معزه خاصه فعدتها
كلهم ضحكوا

علاء: انا موصي علي عشا ايه؟ متوصي.. مشويات وكفتات ومحمر ومشمر ومشوي وهيصه
ادهم: انت بتحتفل بيا ولا ايه؟
علاء: طبعا هو كل يوم سياده المقدم بيتحبس ولا ايه؟ واحلي حاجه بقي ان الليله دي مش علي حسابي
ادهم: بجد والله؟؟؟ امال علي حساب مين؟
علاء: انا بكح تراب واكرم هيتجوز عن قريب وخطيبته منتفه ريشه ومحمد متجوز وهيخلف قريب فاضل مين؟؟؟
ادهم: مين؟؟
علاء: ابو الكرم كله
ادهم: ايوه ده اللي هو مين يعني؟؟
علاء: هو في غيرك
ادهم: انا؟؟؟ اتحبس وادفع؟؟؟ بمناسبه المحاكمه بتاعت بكره ولا ايه؟
محمد: محاكمه ايه سيبك؟؟؟ هيحاكموك بتهمه ايه؟ هو في حد اصلا ممكن يشهد ضدك؟؟
علاء: الاكل وصل اجدعان... ادهم خليك حلو بقي
ادهم: اه منك عايز كام؟؟
علاء: مش كتير 1500 بس
ادهم: يخرب بيت ابوك علي ابوه علي ابوه... انت طالب ايه؟ ولمين؟؟
اكرم: يا ابن المفتريه
علاء: جعان واكيد انتو جعانين اقوله يرجعه؟؟
ادهم: علي ايه خد... علي الله بس يطمر فيك... غور هات الاكل
خرج علاء يجري وهما بيضحكوا عليه
ادهم: حددت معاد الفرح ولا لسه؟
اكرم: اه حددناه اخر الشهر ان شاءالله
ادهم: يا واطي وما تقوليش نفترض اتحبست انا بقي دلوقتي؟
اكرم: اولا انت مش هتتحبس وبعدين لاقدر الله الغي امه مش اجأله... ده انت السبب في جوازي ده
ادهم: انا لا سبب ولا نيله انتو بتتنيلوا بتحبوا بعض من زمان
قضوا السهره كلها عند ادهم اكلوا وشربوا...... وهزار وضحك للصبح وصوت ضحكهم جايب اخر الدنيا والكل مستغرب ايه اللي في الحبس دول

عند ليلي في البيت
ليلي: مصطفي احنا لازم نطمن عليه؟ اعمل اي حاجه؟ ؟
مصطفي: اتصلت بزمايلي وقالولي انه هيبات الليله في الحجز ودخلوه وحبسوه بس زمايله سهرانين معاه
ليلي: طيب انا لازم اشوفه واعتذرله تعال نروح
عم محمد: تروحي فين دلوقتي؟
ليلي: اروحله
عم محمد: تروحي ليه؟
ليلي: بابا انا السبب... انا اللي اتسببت في الناس اللي اتصابت دي وانا اللي اتسببت في جرح مصطفي ودلوقتي هو اهوه اتحبس بسببي
مصطفي: انا عايز افهم انتي ليه بتعترضي علي كلامه ليه؟ انتي مالك وماله؟ بتعارضيه في كل حرف افهم ليه؟ ظابط له وضعه وعطي امر ليه مش بتنفذيه؟؟؟ مش قادر افهم ليه؟

ليلي مردتش ليه؟ بس ابوها عارف ليه؟ وخايف من ليه دي؟ بنته اخيرا لقت ند ليها؟؟ حست بضعفها وانوثتها قصاده وعلشان كده بتعارضه لمجرد انها تثبت لنفسها انها لسه قويه وانها مش ضعيفه وانها راجل وبالف راجل
عم محمد: ادخلوا نامو يالا وانتي بطلي بقي الهبل ده؟ وتاني مره طالما اشتغلتي في مستشفي عسكري يبقي تنفذي الاوامر يا قسما بالله لقعدك في البيت فاهمه ولا مش فاهمه؟؟ اتفضلوا من قدامي

بعد ما مشيو امها ناديه: مالك يا اخويا في ايه؟ متعصب كده ليه؟ فيها ايه لما البنت تحس بالمسؤليه ناحيه غلطها؟؟؟
عم محمد: انتي فاكره انها حاسه بالمسؤليه؟؟ علشان الناس اللي اتصابوا ولا اخوها حتي؟؟
ناديه: امال ايه؟
عم محمد: مفيش بقي
ناديه: لا انت تقولي في ايه؟ وتفهمني
عم محمد: حاسس والله اعلم انها بتحب
ناديه: بجد
عم محمد: وطي صوتك يا وليه انتي
ناديه: ليه ده يبقي يوم المني... مش انتو بتتكلموا عن الظابط رئيس مصطفي اللي ليل نهار مصطفي يرغي عنه؟؟؟ طيب ماله بقي؟ هو كبير ولا ايه؟
عم محمد: مش حكايه كبير وصغير
ناديه: شكله وحش؟؟؟ ماهو اكيد مش ماديا لان رواتبهم حلوه ده ابنك اهو ما شاء الله راتبه كويس وهو لسه متعين امال ده بقاله قد ايه اكيد
عم محمد: يا وليه مش حكايه فلوس ولا سنه ولا شكله؟؟ نازله لوك لوك لوك
ناديه: امال ايه حيرتني معاك؟؟؟
عم محمد: مهواش كبير ده يدوب في اول التلاتينات ده لو كان وصل للتلاتين وشكله حلو وشقته شكلها متكلفه بس اخلاقه... اخلاقه زفت يا ام ليلي
سكر وشرب وبنات وعربده واحنا مش بتوع الكلام ده؟؟ وبعدين تربيه ملاجئ؟؟ يعني لا يعرف عيب ولا حرام ولا حلال؟؟ ولا له كبير ولا اهل ولا حد يقوله يمين ولا شمال؟؟ وزي ما انتي شايفه وسامعه قتل الراجل لمجرد انه قال كلمه وبكره تشوفي لما يخرج منها زي الشعره من العجين
ناديه: يعني هو كان قتل شيخ؟؟؟ ماهو قتال قتله ويستاهل القتل
عم محمد: يا وليه مش القصد.... القصد ان القتل بالنسباله حاجه عاديه... الحياه ملهاش وزن ولا قيمه
ناديه: اممم وزي ما بتقول تربيه ملاجئ...، وبعدين بيشرب ما ممكن لما يتجوز يتعدل ويتصلح حاله؟؟
عم محمد: انتي اتجننتي يا وليه انتي ولا ايه؟ جواز ايه اللي بتتكلمي عنه؟؟؟
ناديه: طيب لو البنت فعلا بتحبه؟؟؟
عم محمد: بكره تنساه لان هو مش بتاع جواز
ناديه: ربنا يختارلها الخير يارب ويرزقها بسيد الرجاله كلهم يارب
عم محمد: يارب يارب
... الصبح في المحاكمه
القائد راح شغله واتجنن لما عرف ان الليله كلها كانت ضحك وهزار
راح للزنزانه لقاها مفتوحه ودخل لقاهم الاربعه نايمين
وكأنهم في سهره مش حبس

خرج بره وعمل دوشه علشان يصحوا
راحوا الكل للمحاكمه
ادهم دخل والكل موجود رجالته.. زمايله... ليلي وابوها.... القاعه مليانه
المحاكمه شغاله ومحامي بتاع القائد بيرغي كتير وبيقول قد ايه ادهم مستهتر بالحياه وبيقتل وخلاص
والقائد وقف وقال ان ادهم ما بيلتزمش باوامر
وما بيهتمش باي شيئ غير صورته وشكله
الكل بيتكلم كلام كتير قوي
القاضي: فين محامي المتهم؟؟
ادهم: مفيش محامي... انا محامي نفسي
اولا سياده القائد بيقول اني مش بنفذ اوامر... ده كان امر واحد في قضيه كان سيادته بعيد عنها وانا كنت متابعها مع رجالتي ولو كنت نفذت الامر ده كنا هنخسرها وكنا هندخل شحنه اسلحه البلد قيمتها تعادل ال 20 مليون فتخيل حجم الاسلحه كان قد ايه؟ وساعتها انا محبتش اخاطر باني اخسر لو نفذت الامر فاعتقد ان ده مش غلط....
اما بقي بالنسبه للقتل العمد فده كان دفاع عن النفس... المجرم كان معاه سلاح بيهدد بيه وكان ماسك دكتوره طبعا بغض النظر عن كميه الاصابات اللي هو عملها كان هيقتل الدكتوره اللي معاه وانا اتدخلت والموضوع ما اخدش لحظات
القاضي: مكنش ينفع تقبض عليه؟
ادهم: لو كان ينفع كنت قبضت عليه
القاضي: في شهود ان ده قتل عمد..؟؟
القائد: اكيد في كتير من الموجودين هنا كانوا موجودين
استدعوا كذا حد والكل بيقول انه دفاع عن النفس
مصطفي: انا حاولت اتفاهم معاه او اقبض عليه او حتي اصيبه بس للاسف انا اللي اتصبت وبعدين كان ماسك اختي وبيهدد بقتلها
القاضي: اختك؟؟؟
مصطفي: اه اسف ماهيا الدكتوره كانت اختي... لولا سياده المقدم اعتقد كان هيبقي في حالات وفاه مش اصابات بس... انا نفسي مديون بحياتي وحياه اختي له
استدعوا ليلي
ليلي: انا كان في مسدس متوجه لراسي وكان ماسكني جامد ورائد مصطفي اخويا حاول يلحقني بس للاسف ضربه رصاصه لحد ما جه المقدم ادهم وهو انقذ الموقف كله...

القائد: ليه المقدم مضربوش بالرصاص؟؟ ليه الطريقه المتوحشه دي؟؟
ليلي: هو طلب منه يرمي مسدسه بعيد وفعلا المقدم ادهم رمي مسدسه بعيد وعلشان كده كان اعزل وكويس انه قدر يتغلب عليه من غير سلاح وبعدين هو ضربني انا وساعتها ادهم استغل انشغاله معايا ومسكه وضربه
القائد: انتي محدش ضربك
ليلي كانت متعوره في دماغها وعليها لزقه بس الشعر مداريها
ليلي رفعت شعرها وورتهم جرحها وشالت اللزق اللي عليه
ادهم استغرب لانه المجرم مالمسهاش... هو اللي زقها لما جريت عليه ما اخدش باله نهائي انها وقعت واتخبطت في راسها واتعورت كمان... هو سبب الجرح ده مش خميس
القاضي: هاه يا سياده القائد عندك شهود تانين؟؟؟ اعتقد ان سياده المقدم كان بيقوم بشغله ولا ايه؟ وحاليا احنا مديونينله بالاعتذار
ادهم: انا مش عايز اعتذار انا عايز اقوم بشغلي وبس.. انا عمري يا سياده القائد ما استغليت تصريح القتل بتاعي في اني اقتل حد لمصالحي الشخصيه او لمجرد اني متضايق منه وبعدين انتو عارفين كويس تصريح القتل ده انتو مدينهولي ليه؟ فبلاش نفتح ملفات سريه؟ وبعدين لو تصريح القتل ده مضايقكم قوي الغوه او ارفدوني انا من شغلي
القاضي: سياده المقدم... انت لاغني عنك في شغلنا وانت ليك وضعك ومكانتك هنا وبعدين انت من الظباط اللي ما ينفعش يسيبو شغلهم نهائي... اولا لكميه اسرار البلد اللي انت عارفها وثانيا لان جميع اجهزه المخابرات يتمنوك معاهم فانت ما ينفعش تسيبنا لانك لو مش معانا تبقي ضدنا
ادهم: وانا عارف ده كويس وعارف اني مش هسيب شغلي ده وانا علي رجليا بس طالما انتو عارفين ده يبقي محدش يتدخل في طريقه شغلي

القائد: خلاص سياده المقدم براءه من القتل العمد بس سؤال بسيط
السلاح اللي كان مع خميس جابه منين؟ ومين فكه اصلا؟ مين المسؤل عن كل اللي حصل ده؟ اكيد الظابط اللي كان هناك فلازم ياخد عقابه
ليلي وقفت مره واحده: انا اللي فكيته الظابط ملوش دعوه
ادهم كان عايز يضربها هنا وبصلها بطريقه وبص لاخوها يسكتها
ادهم: حضرتك عايز تقبض علي اي حد؟؟؟ الدكتوره كانت هتاخد خميس للاشعه وما ينفعش يدخل بالكلبشات فطلبت من الظابط يفكه لحد ما تخلص
وطبعا بما ان الظابط جديد والدكتوره عيله وفرحانه بشهادتها فالاتنين معندهمش خبره واللي حصل كان النتيجه؟؟؟ ما تقدرش تقول حد غلطان
القائد واحد من رجالته جاله وهمس معاه بكام كلمه
القائد: بتدافع عنهم غريبه؟؟؟ ولا الدكتورة الجميله دي مهمه لحضرتك لدرجه انك تدافع عنها دلوقتي؟ وانها تكسر كلامك وتفكه؟ وانك ترمي مسدسك لما هددك بيها؟؟ هيا جميله محدش ينكر
هنا ادهم انفجر فيه
ادهم: شوف انا مستحملك من بدري ومن بدري قوي كمان وسايبك تتكلم براحتك وتعمل كل اللي نفسك فيه لكن لحد هنا ولأ.... هتتكلم عن اعراض الناس وهتلمح لحاجات سخيفه مش هسمحلك.... اولا دي عيله وثانيا اخت تلميذ عندي.... هتزود في الكلام قسما بالله هقتلك علشان تبقي تقول بستغل تصريح القتل..... هيا المحاكمه دي مش هتخلص ولا ايه؟ ولا فاضيين وبنتسلي... وبعدين يا سياده القاضي انت لسه قايل انا لو مش معاكو ابقي عدو فياريت ما تخلونيش عدو لان عداوتي وحشه
القاضي :حضرتك بتهددنا ولا ايه؟
ادهم: لو حضرتك تعرفني كويس تعرف اني ما بهددش
المدير اتدخل: بس كفايه كده المحاكمه دي انتهت خلاص ولا ايه يا سياده القاضي... العداءات الشخصيه ملهاش مكان هنا.... سياده المقدم احنا متأسفين علي المحاكمه دي اتفضل

المحاكمه انفضت والكل بدأ يمشي وادهم ماشي ووراه زمايله الكل موسعلهم الطريق
ادهم لمح ليلي وابوها ومصطفي قدامه واول ما وصل عندهم وقف للحظه
ادهم: غبائك هيدخلك في متاهات انتي مش قدها (بص لعم محمد) لم بنتك وفهمها ان العناد بيجي فوق راس صاحبه... اه وسوري علي الجرح اللي في راسك ده
معطاش لاي حد فرصه يتكلم وسابهم ومشي
مصطفي: انا مازلت عايز افهم انتي بتعندي عليه ليه؟
ليلي مشيت وما ردتش وابوها احساسه اتأكد من نظره ليلي لادهم وعنيها المتعلقه بادهم
ليلي روحت وفرحانه ان ادهم وقف زي الاسد دافع عنها وفرحت انه اخد باله من جرحها وان هو السبب فيه...
ادهم روح بيته بيفكر في ليلي وغبائها ومش عارف يبعدها ازاي عنه؟ ويعمل ايه علشان تشيله من دماغها؟؟

اخيرا جه فرح اكرم اللي طال انتظاره قوي
قصه حبهم الاسطوريه اكرم ومني
مني بقي دي زميله للاربعه دول ومعاهم من سنين واتعلقت باكرم وهو اتعلق بيهم بس محدش ابدا صرح بحبه
الكل كان معزوم في الفرح... مصطفي طلب من ليلي تروح معاه وابوه وابوه... ليلي واقفت ورحبت جدا لما عرفت ان اكرم الانتيم بتاع ادهم وابوها وافق علشان يراقب بنته وناديه وافقت علشان نفسها تشوف ادهم شكله ايه؟
ليلي نقت فستان خرافه وغالي جدا وامها مستغربه جدا لان ليلي بتكره الافراح موت
ليلي كانت عايزه تثبت لادهم انها مش سلعوه وانها جميله لو حبت تكون جميله وفعلا كانت آيه في الجمال لدرجه ان اخوها تنح اول ما شافها
مصطفي: بت انتي حلوه كده ليه؟ وايه الفستان ده؟ انا اول مره اشوفك كده؟ وبعدين افضل انا طول الفرح اتخانق مع الشباب صح؟
عم محمد لمراته: مش قولتلك انها رايحه علشانه؟؟؟

راحو الفرح اللي كان وهم وليلي عنيها بتدور عليه ومش لقياه
ناديه: واد يا طفي
مصطفي: ايه يا ست الكل
ناديه: امال اللي اسمه ادهم فين؟
مصطفي: لسه مجاش ثواني
قام وراح لاصحابه
الكل بيدور علي ادهم وخصوصا اكرم ومني وليلي دول اكتر تلاته مستنينه
علاء: البوفيه امتي يا اكرم؟ جعان
اكرم: اتنيل بقي.... ادهم فين وتليفونه مقفول ليه؟
ليلي ترابيزتهم جنب الاستيج وقريبه منهم وسمعاهم ومركزه قوي معاهم
علاء: تلاقيه مع مزه من المزز...
اكرم: ادهم هيسيب فرحي علشان مزه؟؟؟
علاء: لا ميعملهاش هطلع اشوفه
ليلي مستنياه وابوها وامها مراقبينها
فجأه الجو كله اتغير والدنيا بقت ظلمه والجو كله اتكهرب و...

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية