قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية اغتصاب مع سبق الاصرار للكاتبة سارة علي الفصل الخامس والعشرون

رواية اغتصاب مع سبق الاصرار للكاتبة سارة علي كاملة

رواية اغتصاب مع سبق الاصرار للكاتبة سارة علي الفصل الخامس والعشرون

في صباح اليوم التالي
وقفت امام المرأة تتطلع الى تفاصيل وجهها المنتفخ من شدة البكاء بألم شديد..
حملت علبة المكياج خاصتها وبدأت تضع مساحيق التجميل على وجهها علها تساعدها في اخفاء هذا الاحمرار البارز بشكل مخيف..
كانت تحاول جاهدة الا تجعل احد يشعر بما حدث معها.. لقد اكتفت من الذل والمهانة.. وليست بمستعدة للمزيد منها..

انتهت من وضع مساحيق التجميل على وجهها لتبتسم بوجع قبل ان تتجه نحو خزانة ملابسها فتخرج ملابس مكونة من بنطال جينز ضيق وبلوزة خضراء ثقيلة.. ارتدتهما وارتدت معهما حذاء اخضر ذو كعب منخفض ثم حملت حقيبتها وخرجت من الغرفة متجهة خارج الفيلا.. كان الوقت مبكرا للغاية وهي اختارت هذا الوقت تحديدا حتى لا يراها احد وهي تهرب من الجميع فهي لا تمتلك القدرة لمواجهة اي احد اليوم..

اتجهت هنا سيرا على قدميها الى البحر..وقفت امام امواج البحر العالية تطالعه بذهن شارد..تفكر فيما حدث معها وكيف تغيرت احوالها بشكل مأساوي...
خانتها دمعة رقيقة انحدرت على وجنتها فمسحتها بسرعة بينما اغمضت عينيها للحظات وفتحتها ثم اخذت نفسا عميقا تحاول من خلاله كسب القليل من الراحة التي باتت لا تعرفها في الاونة الاخيرة..

فتحت هنا حقيبتها واخرجت منها الكارت الذي اعطاه امجد لها..اخذت تتطلع اليه بتردد قبل ان تحسم امرها اخيرا وتفتح هاتفها ثم تسجل رقم هاتف امجد عليه.. ضغطت على زرالاتصال وهي تعض على شفتها السفلى بقلق مما تفعله.. جاءها صوت امجد الناعس بعد لحظات لتهتف هنا باعتذار شديد:
اسفة..شكلي صحيتك..

امجد بجدية:
متعتذريش..انا كنت مستني اتصالك ده من امبارح...
ابتلعت هنا ريقها ثم قالت:
ممكن اشوفك النهاردة..؟!
رد امجد عليها بسرعة:
اكيد.. عندك حاجة الساعة ثمانية..؟!
اجابته هنا بنفي:
معنديش حاجة... هشوفك بنفس الكافيه اللي قابلتك فيه المرة اللي فاتت..
ماشي...
اغلقت هنا الهاتف وهي تتنهد بصمت ثم وضعت هاتفها في حقيبتها وتحركت مبتعدة عن البحر متجهة الى ذلك الكافيه فلم يتبق على لقائها بأمجد سوى نصف ساعة..

اغلق امجد هاتفه وهو يبتسم بانتصار.. فهاهو مخططه ينجح.. اخذ نفسا عميقا قبل ان يتجه الى الحمام.. اخذ امجد حماما سريعا ثم خرج من الحمام وهو يرتدي روب الاستحمام خاصته.. اخذ يجفف شعره ثم ارتدى ملابس خروجه.. سرح شعره البني ووضع عطره المفضل وخرج من غرفته متجها الى موعده مع هنا.. في اثناء سيره خارج غرفته مر بغرفة سنا.. توقف امامها للحظات قبل ان يطرق الباب عليها.. جاءه صوت سنا سامحا له بالدخول فدلف الى الداخل ليجدها مستيقظة..

صاحية بدري ليه ..؟!
سألها مستغربا..
منمتش اصلا..
اقترب امجد منها وقال بنبرة جادة:
هتفضلي كده لحد امتى...؟!
انا اسفة.. مكنتش عايزة احطك فموقف زي ده..
صمت امجد ولم يتحدث بل اكتفى برسم ابتسامة ساخرة على فمه قبل ان ان يقول:
لو عايزة تعتذري من حد يبقى اعتذري من نفسك اللي دمرتيها ودمرتي كيانها بهبلك وتصرفاتك الغبية..

ابتلعت سنا غصتها بينما اكمل امجد بقسوة:
انتي كان معاكي كل حاجة تتمناها اي واحدة.. بس عملتي ايه..؟! ضيعتي نفسك وقوتك.. ضيعتي كل حاجة..
كفاية يا امجد..ارجوك كفاية..
قالتها سنا بانهيار ليحرك امجد رأسه بأسف شديد قبل ان يتحرك خارج الغرفة تاركا سنا تنهار باكية على سريرها...
وقف امجد خارج الغرفة وهو يعتصر قبضة يده بقوة.. ليس من الهين عليه ان يرى سنا اخته بوضع كهذا.. لكنه يجب ان يقسو عليها حتى تتعلم من اخطائها وتتعظ منها..

استيقظ حازم من نومه على صوت ضوضاء مزعجة جعلته يرمش بعينيه للحظات بانزعاج قبل ان يفتح عينيه ويستيقظ من نومه..
جلس بوضعية نصف جلسة على الكنبة بينما اقترب خالد منه قائلا:
صباح الخيرر...
اجابه حازم وهو يضع يده على فمه ليتثائب:
صباح النور..
خالد بجدية:
شكلك مدايق..
اومأ حازم برأسه دون ان يجيب ليقترب خالد منه ويجلس بجانبه سائلا اياه:
مش هتحكيلي حصل ايه معاك خلاك تجيني فنص الليل وانت منهار بالشكل ده..؟!

زفر حازم انفاسه بقوة قبل ان يجيب بجدية:
مليش نفس اتكلم باللي حصل..حقيقي مش قادر..
ربت خالد على كتفه بدعم:
طب فهمني بس.. انا قلقان جدا..انا اول مرة اشوفك منهار بالشكل ده من ساعة حادثة مايسة..!
تطلع اليه حازم بعينين حمراوتين قبل ان يهتف بحشرجة:
عملتها مرة تانية..
خالد بعدم فهم:
عملت ايه..؟!

اخذ حازم نفسا عميقا قبل ان يشرح لخالد مقصده.. اخذ خالد يستمع اليه بملامح غاضبة قبل ان يصرخ به:
ليه يا حازم..؟! ليه تعمل كده..؟!
انتفض حازم من مكانه وقال بعصبية:
غصب عني..مكنتش حاسس بنفسي.. مكنتش واعي للي بعمله..
يا راجل..
قالها خالد بتهكم ليقترب حازم منه ويقول برجاء:
صدقني يا خالد...انا مكنتش واعي للي بعمله.. مكنتش حاسس بأي حاجة.. مش عارف عملت كده ازاي ..
مانت دايما مش واعي للي بتعمله يا حازم.. فين الجديد..؟!

حازم باحباط:
انا ضميري بيأنبني يا خالد ومش عارف اعمل ايه..
خالد بجدية:
طلقها يا حازم..طلقها وريحها..
اتسعت عينا حازم مما سمعه قبل ان ينتفض من مكانه ويصرخ رافضا ما سمعه:
مستحيل.. مستحيل اعمل حاجة زي كده..
ثم اردف:
انا مش هطلق هنا..مش هطلقها بعد ما لقيتها..

جلس امجد امام هنا وخلع نظارته الشمسية...تأمل وجهها المنهك وقال:
اسف لو اتاخرت عليكي..
هنا بلا مبالاةة:
ولا يهمك.. انا وصلت من شوية اصلا ..
امجد بجدية:
طلبتي تشوفيني ليه..؟!
تنحنحت هنا قبل ان تقول:
انا جيت ابلغك اني موافقة ابقى معاك واساعدك فاللي انت طلبته مني المرة اللي فاتت..

وممكن اعرف ايه السبب اللي خلاكي تغيري رأيك..؟!
سألها امجد بحيرة واضحة لترد هنا بنبرة جادة:
فكرت بكلامك..ولقيت انوا حازم يستحق ده ..
يستحق انوا يتحاسب على كل اللي عمله..
برافو يا هنا.. برافو اوي..انتي كده بتشتغلي صح..
ابتلعت هنا ريقها بتوتر قبل ان تسأله بقلق:
ممكن اعرف ايه المطلوب مني...؟! وياريت تكون حاجة اقدر اعملها..
ابتسم امجد قبل ان يقول:
ارتاحي اولا..

ثم اردف:
هقولك كل اللي مطلوب منك يا هنا..وانتي لازم تنفذيه صح..
تطلعت هنا اليه بقلق ليكمل امجد بجدية:
مبدئيا انا هطلب منك حاجة وحدة بس..
ايه هي..؟!
سألته هنا بتوجس ليجيبها امجد:
عايزك تخلي حازم يحبك...
ازاي يعني..؟!
صمت امجد لوهلة قبل ان يقول:
اكبر انتقام ليكي انوا حازم يحبك.. يموت فيكي...
صمتت هنا ولم تجيب بينما اكمل امجد بتحذير:
بس خدي بالك لتحبيه انتي...

صاحت هنا باستنكار:
ايه اللي انت بتقوله ده...؟!
ثم اردفت باعتراض:
مستحيل طبعا...
اهدي اولا...انا بحذرك بس..
قالها امجد بحزم بينما سألته هنا:
طب انتي بتقولي اخليه يحبني.. انا هعمل كده ازاي..؟!
امجد:
انا هقولك...
اخذت هنا تستمع لما يخبرها بها امجد حتى ذهلت تماما من مدى شيطنة تفكيره..

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية