قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري الفصل السادس

رواية اغتصاب بالاتفاق للكاتبة سلمى المصري

الفصل السادس

______________________________________________

ضربتها مرام بي المخده وظلو يضربو بعض اخذت ضحكاتهم تعلو وتعلو دون أن يلاحظو
فتح الباب بصرامة وبغضب
جاسم : ايه اللي بتعملو ده
مرام : مفيش ياابيه بنهزر
جاسم : عايزين تهزرو تهزرو من غير صوت مش كل البيت سامع صوتكم انتو مش عايشين لوحدكم
كان كلامه على حق لقد تمادى صوتهم أكثر من اللازم
جاسم بعجرفه وسخريه : ايه ياكبيره ياللي من المفترض منتصرفش

زي الاطفال وناخد بالنا من تصرفاتنا
قال تلك الكلمات دون أن يسمع ردها وغادر
نوجا في نفسها : من الواضح انك رجعت اسوء من الأول
مرام متزعليش منه يانوجتي هو مبيعرفش يتعامل غير كدا
نوجا : محصلش حاجه يامرام
دخل عليهم حسام
حسام : يلا يابرنسيسات نجهز علشان ننزل
مرام بدلال على اخيها : سمسم
حسام : مش مريحانى اللهجه دي عايزه ايه يابت
ابتسمت لكلامهم
مرام : انا والبت الغلبانه دي مخرجناش اديلنا فتره وهي من ساعة ماجت عايزين خروجه من بتوعك ياسمسم
حسام : ابوكي مش طايقني خلقه ولو اتاخرنا هيظبطني
مرام : علشان خاطري علشان نبلع الكلمتين اللي اخوك قالهم ومشى
حسام : هو كان خارج من عندكم انتو
مرام : اه خدنا اللي في نصيب ومشى
حسام : مالك يانوجتي
نوجا وهي تحبس دموعها : لا مفيش هاروح لنانه علشان ميعاد الدوا
وارجع والبس علشان ننزل
حسام بتفهم : تمام
خرجت قابلته وهو يمشي إلى غرفته تلاقت أعينهم ببعض تلاشت نظراته وادرات وجهه بعيد عنه علم أنه غاضبه منه ولكن لم يهمه غضبها علم أنه لن يتغير ولن يخون ذكرى عهده حتى لو دق قلبه لأحد آخر نعم لقد دق قلبه بحبها
مرو بجانب بعض دون كلام دخلت عند جدتها والدموع ستفر من عينها
سناء : مالك يا قلبي
نوجا : مفيش يانانه
سناء : الدموع اللي في عيونك ليه
نوجا : حاجة طرفت عيني
سناء : مين ضايقك يابنت
دخلت مرام بمرحها وخفتها
مرام : هو في غيره اللي بينكد عالبيت كله
سناء : جاسم عمل ايه يامرام
نوجا : معملش حاجه يانانه
مرام : لا والله
سناء : تعالى يامرام ايه اللي حصل يابنتي
قصت لها مرام ماحدث
سناء : هو صح وغلط في نفس الوقت
مرام : مش فاهمه
سناء : يلا يابنت انتي وهي على اللبس علشان حسام ممكن يخرج ويسيبكم
مرام : مجنون ويعملها
جريت مرام على غرفتها لترتدي ملابسها ظلت نوجا في مكانها
سناء : متزعليش منه بس هو كدا من سبع سنين
نوجا : اشمعنا من سبع سنين
سناء : حكايه قديمه اكيد هيجي وقت وتعرفيها اكيد
خرجت نوجا دون أن تفهم شئ لبست مرام ونوجا ارتدوا حجابهم وخرجوا
تفاجوا انهم لبسوا نفس الطقم ضحكوا كثيرا وضحك عليهم حسام اكتر
كان يوم رائع اشتروا الفساتين
مرام : سمسم يلا نروح ناكل انا جوعانه
حسام : عيون سمسم وانتي يانوجتي جوعتي
نوجا بحرج : بصراحه اه
ضحك عليها حسام ومرام
حسام : طيب يلا في مطعم هنا جامد جاسم كان قالي عليه
بيجي يشرب فيه قهوه اوياكل فيه بصراحه مطعم تحفه
مرام : جوعتني اكتر يلا بينا
دخلو المطعم وجلسو يتحدثوا ويضحكوا
في الشركة خاصة في مكتب جاسم
عز الدين : خلاص كدا يابوص كله تمام
جاسم : الحمدلله..... بقولك انا هروح اتغدي لاني ماكلتش تعالى معايا
عز الدين : لا ياعم مرات عمك عامله غدا وفي انتظاري لو كلت برا هتزعل تعالى انت معايا
جاسم : خليها وقت تاني
عز الدين : ليه بس يا جاسم
جاسم : معلش ياعز محتاج ابقى لوحدي شويه
عز الدين : اللي تشوفه ياابن عمي
خرج جاسم وعز مع بعض وركب كل منهم عربيته وصل جاسم إلى المطعم ليتفاجوا بوجوده هناك
مرام : ابيه هنا هو انت قولت له
حسام : لا...... شكله تعبان عالفكره
مرام : فعلا
أشار له حسام
جاسم : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الجميع : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
تحاشت النظر له فهي غاضبة منه
جاسم : خلصتو حاجتكم
مرام بفرحة : اه ياابيه
جاسم : اشترتي فستان لونه ايه يامرام
دهشت مرام من سؤاله اول مره يسأل عن شئ كهذا
مرام : بينك فاتح ياابيه
جاسم بخبث : جميل وانتي يانوجا
فهمت مرام قصده هو كان يريد أن يسأل نوجا وليس هي
نوجا : موف فاتح
مرام : ابيه بيحب اللون ده اوي عالفكره كان اغلب لبسه لون ده
نوجا : غريبة من ساعة مادخلت القصر مش بشوفك تلبس غير اسود
أو كحلي
كأنك عامل حداد
صعق من آخر كلمه نعم انه لا يغير تلك الوان منذ سبع سنوات
جاسم بصوت مخنوق : طلبتو الاكل ولالسه
حسام : لسه.... هطلب ليك معانا
جاسم: ماشي انا هاقوم اغسل ايدي
مرام : نوجا مش كنتي عايزه تغسلي إيدك انتي كمان..... معلش يا ابيه خدها معاك
جاسم : اتفضلي
قامت على مضض ونظرات توعد بينها وبين مرام
جاسم : هنتظرك هنا
اومات برأسها دخلت ودخل غسل وجهه بقوة لعله ينسى حداده نعم حداده على نفسه وعلى جرح قلبه
اما بداخل تويليت النساء
كانت موجودة شابه في أول الثلاثينات أو بضبط في 31 من عمرها
خرج معاها صبي لايتجاوز الاربعه سنوات
إسراء : خلصت ياجاسومتي
جاسم الصغير : ايوه يا مامي
انتبهت نوجا لاسم الطفل وتشابه الأسماء ولكن كيف وهذا الاسم يكاد أن يكون نادر في مصر لم تسمع عنه إلا في قصر الشريف
تجاهلت وغسلت يديها وهي تغسل يديها وجه ضحكه لها
أخرجت من شنطه يدها بعد البوبوني واعطته
اسراء : شكراً لحضرتك
ابتسمت نوجا
نوجا : انا نسمة
إسراء : وانا اسراء
مدت يديها لها صافحتها
إسراء : ده جاسم ابني
وضعت قبله على خده وابتسامه عاذبه جدا خرجت نوجا واسراء يضحكان
كان جاسم ينتظرها في الخارج كما قال لها
خرجت معاها إسراء وتفاجا جاسم
انتهى الفصل السادس

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة