قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الثالث

رواية أشواك العشق كاملة بقلم فاطمة رأفت

رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الثالث

في المساء، في قسم الشرطة، في غرفة مكتب الضابط لؤي: كان لؤي جالسا على مقعد مكتبه و آدم واقفا امامه وناظرا للأرض.
لؤي بغضب:يابني ماتتكلم ...كنت في الشقة دي بتعمل ايه ؟
آدم بضيق: ياباشا بقالك ساعة بتقولي كنت بتعمل ايه هناك وانا برد وبقولك اني كنت بشتغل.
لؤي بغضب:كنت بتشتغل في شقة ضعارة !...

صمت آدم قليلا فحاول لؤي ان يهدئ قليلا وبعدما أصبح هادئا قليلا أكمل:آدم...انت عارف ان احنا صحاب وانا عارف اخلاقك كويس و بحاول اني اخرجك من كل قضية بتدخل فيها وفي الاخر تقولي بسبب صاحبك عمر...دة مش تبرير يخليك تدخل الشقة دي بالذات وتشتغل فيها ..مكنتش عارف الشقة دي بتعت ايه!
آدم بهدوء:ياباشا انا طول عمري ماشي جمب الحيط ومليش دعوة بحد بس بعمل كدة عشان لقمة العيش عشان اعيش بس كل مابعمل خير بلاقيكم بتيجو كأنكم موركوش حد غيري وتدخلوني في قضية بس الحمد لله ان حضرتك يعني بتخرجني منه لاكن عارف اخلاقي وزي ما حضرتك قولت اننا صحاب وعارف كويس اوي انك بتحاول تخرجني من القضية لسبب مقنع، وان حضرتك عارف اخلاقي يبقى متهيألي مش هتصدق اني اعمل حاجة حرام... يبقى لازم تصدقتي اني فعلا روحت عشان اشتغل...

لؤي مقاطعا بغضب:عايز تفهمني انك روحت تشتغل عشان تاخد فلوس حرام!...
آدم مقاطعا:لا بس لو حضرتك مش مصدقني ...في واحدة اسمها سمية موجودة برة معاهم هتقولك انا جيت اعمل ايه ولاكن دة دليل واعتراف،ولو قالتلك اني كنت معاهم فعلا يبقى دخلني الحبس.
صمت لؤي قليلا ونظر ل آدم ثم ضغط على زر ما.
لؤي بهدوء:دخلي البت اللي اسمها سمية بسرعة.
ونظر لؤي ل آدم ونظر آدم امامه بهدوء،ودخل الشويش ومعه سمية.

لؤي بضيق:امشي انت دلوقتي.
خرج الشويش.
لؤي موجها كلامه ل سمية:آدم كان عندكم في الشقة بيعمل ايه؟
سمية مسرعة:أصل كان بيصلح جهاز للمديرة.
نظر لؤي ل آدم بهدوء وكان آدم ناظرا امامه بابتسامة خفيفة ابتسامة نصر.
لؤي: تمام...
ثم ضغط على زر ما واكمل:تعالى.
دخل الشويش وامسك سمية وخرجوا.
لؤي بهدوء:ل رابع مرة يا آدم تطلع صح.
آدم بابتسامة خفيفة:الحق دايما بيطلع صح...وهو اللي بيكسب مش انا.

لؤي بهدوء:تمام امسك بطاقتك...
واعطاه البطاقة وامسكها آدم وكان لؤي ايضا ممسكا بها فجذبه لؤي من البطاقة وهو ممسكها وكانت اذن آدم بجوار فم لؤي.
لؤي هامسا: ابعد عن عمر يا آدم لان بالشكل دة هو هيوصلك ل حبل المشنأة وسعتها مش هقدر أخرجك...
ثم ابتعد عنه لؤي وترك البطاقة واعتدل آدم في وقفته.
واكمل لؤي بتحذير:مش عايز اشوفك هنا تاني يا آدم مفهوم؟
آدم بهدوء:مفهوم...سلام عليكم.
لؤي بجدية:مع السلامة.
وارجع ظهره للوراء وأخذ تنهيدة نفاذ صبر.

 

في منزل والدة نور:
في غرفة نور:

جالسة على السرير بغضب ممسكة هاتفها تتصل ب آدم لكنه لا يرد.
نور بضيق:يووه بقا يا آدم رد .

في قسم الشرطة:

ذهب آدم إلى الشاويش.
آدم:معلش الشنطة بتعتي انا سلمتها برة.
الشاويش بجمود:اه ...اتفضل.
أخذ آدم منه الحقيبة.
آدم بهدوء:كان في تليفون ا...
الشاويش مقاطعا بجمود:موجود في الشنطة.
آدم:ماشي شكرا.
الشاويش بجمود:الشكر لله.
خرج آدم هاتفه من الحقيبة وارتدى حقيبته وخرج.

خارج قسم الشرطة:

نظر آدم لهاتفه ورأى ان نور قد اتصلت به٢٥ مكالمة لم يرد عليها ثم رآها ترن من جديد،ففتح عليها.
آدم:سلام عليكم.
نور بضيق:وعليكم السلام...فينك كل دة شوف رنيت عليك كام مرة انا طول اليوم قلقانة عليك وانت اختفيت فين كل دة؟ آدم انا من الصبح وانا محتاجة اتكلم معاك...احنا لازم نتكلم.
آدم بهدوء:نور...لما ارجع هفهمك بكل حاجة.
نور بضيق:لا فهمني دلوقتي.
آدم بضيق:نور قولتلك لما ارجع نبقا نتفاهم.
نور بضيق:ماشي يا آدم سلام.

في قصر حسام:
في غرفة حسام وزوجته:

منال:كنت فين كل دة.
وقف حسام امام المرآه وهو يخلع ازرار قميصه.

منال:كنت فين يا حسام.
حسام بضيق:منال قولتلك مليون مرة متسألنيش السؤال دة.
منال بضيق:كنت عندها مش كدة . .انا مش قادرة افهم انت عايز منها ايه البنت مش عايزاك ...سيبها تكمل حياتها مع خطيبها.
حسام بضيق:انا هتجوزها ومفيش حد هيقدر يمنعني حتى انت انت عارفة اني اتجوزتك عشان ارضى اهلي ...انا بس هتجوزها عشان اخد حقي منها .
نهضت منال من على السرير وجائت إليه بضيق وأدار نفسه إليها.

منال بضيق:تاخد حقك منها ايه!؟...كل دة عشان مش عايزاك ولا طايقاك انت عارف انها بتحب خطيبها وكتب كتابهم قريب جدا وهى عمرها ما هتبصلك لانها عمرها ما هتحبك لما اقولك عايز تتجوزها ليه متقولش عايز اخد حقي منها لطريقة ردها عليا بلاش تبريرات فاشلة ملهاش اي منطق ولا ليها اي معنى لو عايز تتجوزها لسبب واحد منطقي.

حسام بضيق:منال...خلص الكلام،انا و نور هنتجوز ولو اتجوزها انا هخليهم يتطلقوا هضيع مستقبله وهضيعها هى كمان لغاية ما تلاقي محدش ليها غيري و بعدما اتجوزها واخد حقي منها عشان تعرف هى كانت بتتعامل مع مين.

منال بضيق:مفيش فايدة فيك مهما اتكلمت معاك برضو مفيش فايدة ...زي الاطفال مش عايز تسمعني،زي ما تحب لاكن لازم تعرف ان اللي انت بتعمله دة اخرته وحشة لان لو عملت كدة آدم عمره ما هيسكت ولو خليته في يوم ضعيف عمره ما هينسهالك وهيرجع أقوى وياخد حقه منك ...سلام انا رايحة اقعد مع ماما كام يوم على الاقل اريح اعصابي.

وخرجت من الغرفة بضيق،وادار حسام نفسه إلى المرآه من جديد وأكمل خلع ازرار قميصه.

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية