قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أحفاد الجارحي الجزء الرابع بقلم آية محمد رفعت الفصل الرابع عشر

رواية أحفاد الجارحي الجزء الرابع أسياد العشق

رواية أحفاد الجارحي الجزء الرابع (أسياد العشق) بقلم آية محمد رفعت الفصل الرابع عشر

تراقبوا ما يحدث بين الأب وإبنه بخوفاً شديد وخاصة بعد أن ساد الصمت الأجواء ؛ فقطعها "عدي" بحدة
_حضرتك عارف ردي كويس دا مش شغلي ولا تخصصي ..
تطلع له بنظرات ثابتة فتحرك ببطيء ليقف أمام عيناه بهدوء
_دي أملاكك ومن واجبك تحميها زي ما ولاد عمك بيعملوا ..

بادله النظرات بتحدى أكبر كأنه يخبره بأنه لن ينخضع له ،أخفى "ياسين" بسمته بصعوبة فاليوم يرى نسخته المصغرة أمام عيناه ،نفس التمرد والكبرياء ذاته بدأ اليوم بتصديق معشوقته بأنه النسخة المصغرة له ولكن هيهات وجهه ثابت خالى من التعبيرات ،يقف فقط بمنتصف قصره ويتأمله بكبرياء ...
خرج "عدي" عن صمته قائلاٍ بنفس لهجة والده
_وأنا مش عايز حاجة من الأملاك دي وهعمل تنازل رسمي بالكلام دا ..
تدخل "يحيى" مسرعاً بالحديث _أيه اللي بتقوله دا يا "عدي" ؟

رفع عيناه إليه بثبات _بقول اللي هيريح "ياسين" بيه ..
أقترب منهما فرفع يديه مشيراً "ليحيى" بعدم التداخل ،رمقه بنظرة طافت به ثم قال بثباته الملازم
_ليه مش حابب تعترف أن خوفك الأكبر من أدارة الشركات مش عدم رغبة ؟
تطلع له بعين بعثت لهيب الغضب المكنون ؛ فصاح بلهجة غاضبة بعض الشيء _دا تحدي؟
أشار له بعدم مبالاة _سميه زي ما تحب
تعلقت نظرات الأبن بعين أبيه لوقتٍ لا بأس به فكان سيدهم الصمت الحائل على جميع الوجوه بتراقب لما سبحدث بينهم ، قطعه "عدي" بنظرات غامضة
_وأنا قبلت ..

وتركه وغادر للأعلى بعدما ترك الأفواه منفتحه على مصرعها لما حدث حتى "رحمة" كادت بالجنون فلم تسعفها اللحظات سوى الأبتسامة بصدق لما قيل عن "ياسين الجارحي" ..
همس "جاسم" بصوت منخفض "لمعتز"_أنت مصدق اللي حصل دا ؟
رمقه بنظرة ضيق _لما تلاقيه فوق دماغنا هتعرف حقيقة ولا خيال ..
بدا الخوف يتربص به من القادم فكبت "أحمد" ضحكاته بعدما تسلل إليهم حديثهم....

بالأعلى ...وبالأخص بغرفة "حمزة الجارحي"
زفر بغضب _بقالي ساعة بحاول أفهم وخلاص صبري نفذ
رمقه "حمزة" بنظرة غاضبة _فى أبن بيكلم أبوه كدا ؟
أقتراب ليقف على مسافة قريبة منه قائلاٍ بسخرية _وفي أب محترم يبص بره بيته وهو بالسن دا ؟ ..
صاح بصدمة _الله يخربيتك أمك لو سمعتك هتصدق
حك رأسه بتفكير _يعني أنت مش بتكلم على مزة من بره القصر ؟

حمل الملف من جواره ثم هوى على جسده بعصبية _طول عمري أقول عليك أغبي خلق الله بس مش لدرجة أننا نتمرمط بالمحاكم وأحنا بالعمر دا ..
زفر "حازم" بضيق _يوه ما أنت اللي عمال تقول كلام مش مفهوم خدمة أيه وسر أيه خاليت دماغي لف
_هو أنت عندك دماغ أساسا
قالها "حمزة" ساخراً ثم أعتدل بوقفته
_ها هتساعدني ولا أشوف حيوان غيرك ...

رمقه بنظرة محتقنه ثم بادر بالحديث المنزعج _مش لما أفهم
زفر الأخر بغضب فجذب مقعده قائلاٍ بضيق _نوضح تاني بس خلي بالك دي أخر مرة
أخفى غضبه بنجاح فهمس بصوتٍ منخفض_هو أنت بتشتري الكلام كمان ...
وضع "حمزة" قدماً فوق الاخرى قائلاٍ بهيام _عايز أعمل حاجه مختلفة "لتالين" حاجة محصلتش قبل كدا ولا هتحصل بالتاريخ ،ثم تطلع له ببسمة واسعة _فاهمني
أرتدى نظارته بغرور _ولا عمري فهمت غير النهاردة وبعون الله هبهرك أنت وهي ..

ضيق وجهه بتفكير ثم قال بصوتٍ ساخر _مش عارف أثق فيك بعد حركة الفازا اللي نزلت فى نص دماغي من كام شهر دي وكانت سهرة سودة على دماغك أنت وأخوك ..
إبتسم "حازم" بكبرياء _لا ثق وثق جداً كمان ...
وهمس بصوتٍ منخفض _ربنا يستر ،ثم تنحنح قائلاٍ بجدية مصطنعة _هروح أرتبلك بقى الأمور ..
وتركه وغادر لينفذ خطته التى ستفتك بالخيوط الرفيعة بين الزوج وزوجته لتقودها لجنون من نوعاً خاص! ...

على التراس الخارجي ....
جلس الشباب جميعاً على السور ينظرون بهدوء لذاك الوحش الذي يقطع الطريق ذهاباً وإياباً كأنه قنبلة موقدة على وشك الأنفجار فى أي لحظة ،وجهه يتلون ما بين الأحمر القاتم ولونٍ مخيف يقبض الأرواح ،حملت الأطباق الممتلئة بالتسالي من الأسد الجامح تحت نظرات الذهول التى تحاوط الجميع وبالأخص زوجها الذي أشار لها بالتخفي فى الحال ، أستدار "عدي" والغضب يتسلل بين قسمات وجهه فيجعل عيناه أشد حالكة من ذلك الليل الدامس ليجدها أمامه تلوك بعضاً من التسالي بفمها ،رفعت الطبق الكبير من وجهه مشيرة له بخفة أن يتناول منه ،تعجب "عدي" من وجودها هنا بذلك الوقت فأبتسمت قائلة بغرور _متستغربش أنا مش جبانه زي "مليكة" و"داليا" لذا ولذلك قررت أجي أنا اللي أنقلك الخبرية الأخيرة
ضيق عيناه بعدم فهم _خبرية أيه ؟ ..

جذبت "نور" احد المقاعد وجلست عليه تكمل طعامها تحت نظرات صدمات الشباب بأكملهم ، تراقبها "عدي" بأهتمام فتطلع لها بنظرة تحثها على الحديث ، وضعت الطبق جوارها ثم أشارت له بخفة _أقعد وأنا أفطمك على اللي بيحصل من وراك .
كبت ضحكاته بصعوبة على كلماتها الغريبة فجذب المقعد بخفة ، أما بالقرب منهم
همس "جاسم" بصدمة _أنتوا شايفين اللي أنا شايفه ؟
"معتز" بذهول_أعتقد مراتك فى خطر يا "عمر"
قال وعيناه تتابعهما بصدمة _وأنت فاكر أني كدا هتحرك من مكاني دا عمر يا "معتز" مش لعب عيال انا لسه شباب ..

"رائد" ونظراته تتابع ما يحدث بين "عدي" و"نور" بتركيز _وقصة العشق اللي دمرت المستشفي بين الدكتور "عمر الجارحي" وأحد مرضاه دي راحت فين ؟ ..
أجابه بتفكير _كل حب أخره أنتحار يا معلم فأعتقد أني لسه ببداية الطريق متعمقتش أوي ..
"ياسين" بنفاذ صبر _هنتابع من بعيد كدا ! أنا هروح أشوف فى أيه ؟ ..
وبالفعل تركهم "ياسين" وتوجه مسرعاً إليهم فلحقوا به واحداً تلو الأخر ...
على الطاولة التى تحوى الوحش الثائر ...

أنهت تناول ما بيدها بتلذذ فزفر بسخرية _ لو حابه ممكن أخلي الخدم يجبلك كمان ..
تناولت أخر قطعة بيدها ببسمة واسعة _ميرسي يا "عدي" بس كدا هفقد وزني فى أول شهر لسه الطريق طويل لحد الولادة ممكن أقلب فيل ..
شدد على شعره بضيق فرسم بسمة زائفة_قولتيلي أنك عايزاني فى حاجه مهمة أيه هيا ؟
رفعت يدها بتذكار _أه ...ثم تطلعت جوارها بتفحص قائلة بصوتٍ تفوح منه السعادة والغرور _"ياسين الجارحي" ..
ضيق عيناه بأستغراب_ماله؟!

أجابته بملامح تلوح بالجدية _دخل باب الحرب بطريقة ذكية ...
صاح بسخرية _باب أيه ؟! ...
أجابته بغضب وصوتٍ مرتفع أستمع له الشباب بأكمله _أنا الحق عليا اللي جيت أنبهك وأقولك "ياسين الجارحي" جامع البنات تحت فى مكتبه وشكله كدا ناوي على معركة حربية من نوع خاص ..
"أحمد" ببسمة سخرية "لياسين"_ألبس يا معلم
أسرع "جاسم" إليهم بضيق _وأحنا مالنا أب وإبنه وبينهم حرب يدخلونا ليه ؟؟

أقترب "عمر" منها ببسمة ترسم بصعوبة _وأنتِ مش معاهم ليه ! ..
وقفت تتأمل عيناه قليلاٍ ثم قالت ببسمتها الرقيقة _أنا كنت معاهم بس خرجت أجيب شوية تسالي عشان القعدة تحلو فقولت بالمرة أعدي عليكم أنبهكم
_لا فيكِ الخير والله
قالها ببسمة عريضة وعينٍ تكبت الغيظ بحرفية ،تطلعت لوجوههم جميعاً ببسمة أنتصار ثم حملت الطبق الموضوع على الطاولة وهبطت للأسفل ، جلس "أحمد" جوار "عدي" بتفكير _تفتكروا هيعمل أيه ؟ ..
جلس "رائد" جواره بضيق _دا سؤال أكيد هيقلب نظام الحكم علينا
صاح "معتز" بغضب _هو أحنا ناقصين مش كفايا اللي أحنا فيه ..

تعالت ضحكات "جاسم" بسخرية _على رأيك هنام فين تاني ؟! ..
رمقه بنظرة نارية وكاد أن يلكمه فتدخل "أحمد" بضيق _أقعدوا بجانب منك له مش وقته ..
أقترب "عمر" من "عدي" بتردد_بقول أيه يا كبير الخناقات اللي بينك وبين "ياسين الجارحي" دي خالينا براها أحنا غلابة وأ...
آبتلع باقي كلماته حينما أستدار "عدي" بوجهه إليه فأسترسل حديثه ببسمة تكبت الغضب _دا مجرد أقتراح وليك حرية الرفض ..
ونهض من جواره مسرعاً يتراقب الدرج المودي لمكتب "ياسين الجارحي" بأرتباك وخوفاً من القادم ..

أما بالأسفل ...
ولجت للداخل ببسمتها الرقيقة ؛فأغلقت الباب قائلة بوقار يستحقه من يقف أمامها
_كله تمام يا عمي عملت زي ما حضرتك طلبت ..
أشار لها ببسمته الفتاكة ثم أشار لها بالجلوس فجلست جوار "رحمة" و"مليكة" بأنتظار ما سيقوله ...
جذب "ياسين" احد المقاعد ثم جلس ليكون أمام أعينهم ،تحل بالثبات الملازم له لقليل من الوقت ،يتراقب نظرات فضولهم بهدوء أنقطع بصوته العازف على أوتارٍ من الثقة الخاصة به
_طبعاً أنتوا حابين تعرفوا سبب الأجتماع دا ..

_أكيد طبعاً ..
قالتها "داليا" بسرعة فائقة فوضعت يدها على فمها بخجل فأسترسلت "أسيل" الحديث _بصراحه الفضول هيقتلنا وخاصة بعد ما حضرتك بعت "نور" تقول الكلام دا ليهم ..
ظهرت شبه بسمة خافتة على وجهه قائلاٍ بثبات _لا النقطة دي تخصني أنا . ثم فتح زر جاكيته ليجلس براحه ، تنقلت نظراته الحاملة لشعوراً ما بينهم بهدوء ، أقتطفها بحديثه الجادي
_الكلام اللي هقوله دا مش عايزه يطلع بره الأوضة دي ..
ترقب ردود الأفعال بنظراته ليجد ما أراده فشرع بالحديث..

_المجتمع اللي أحنا فيه أغلبه شرقي وبيمنع المرأة أنها تمارس حياتها بالطريقة اللي تحبها ،مملكة "الجارحي" منعزله عن كل الكلام دا ...
ثم رفع عيناه بعيناهم جميعاً وبسمته تفتك بسحره رغم السن البادي على وجهه الوسيم _عارف أن كل واحدة كان جواها حلم وأستغنت عنه بعد الجواز ..
وضيق ملامح وجهه التي جعلته أكثر وسامة _يمكن أنشغال أو أكتر من سبب بس بالنهاية الفرصة موجودة ...
تطلعت له "مليكة" ببسمة واسعة _تقصد أيه يا بابي ؟
نقل نظراته إليها ببسمة ظاهرة تحيطها نظراتٍ واثقة
_أنا هعمل معاكم ديل ....

_أتفاق مع "ياسين الجارحي" !! ..
همست بها "شروق" بصدمة فسترسل "ياسين" حديثه _من بكرا الصبح هيكون بحساب كل واحدة فيكم 5مليون جنية لحرية الأختيار بين أنها تحقق لنفسها المشروع اللي تحبه وبين أنها تنضم لشركات "الجارحي" وتكون بكدا حققت طموحاتها وبقت خط اساسي فى اللي جاي...
صعقت "نور" وشاركتها بالصدمة "رحمة وشروق والفتيات ....
نهض عن مقعده ليقف أمامه بنظرة تسلية لرؤية الصدمة تكاد تبتلعهم ، قطعت "رانيا" الصمت قائلة بأرتباك _ هو أيه اللي جاي بالظبط ؟ ..
لمعت نظرة المكر بعيناه فأبتسم بدهاء _هتعرفوا كل حاجه بالوقت المناسب المهم دلوقتي حابب أسمع رأيكم ..
"داليا" بفرحة _هو حضرتك تقول حاجه ونقول لا ..

"أسيل " بسعادة _دا أحلى خبر بحياتي كلها ..
علت البسمة على الوجوه فأشار "ياسين" بنظراته للخارج قائلاٍ بتحذير _لحد ما دا يحصل الموضوع يفضل بينا .
أجابته "نور" بتأكيد _طبعاً ..
وتوجهوا للأعلي ، جلس على مقعده الرئيسي فرفع عيناه ليجد "رحمة" مازالت تقف أمامه بأرتباك ، تطلع لها بأهتمام _فى حاجة يا "رحمة" ؟
أجابته بتوتر _أنا عارفة أن حضرتك بتعاملني زي "مليكة" وباقي البنات بس أنا مش هقدر أخد المبلغ دا أ...

قطعها بأستغراب وبه لمحة من الحزن _يعني عارفة أنتِ أيه وبتتكلمي كدا ؟ ...
وضعت عيناها أرضاً بأمتنان _حضرتك من قبل وفاة ماما وكنت ليا أب حتى ماما "آية" كانت دايماً بتكون لصفي أكتر ما بتكون بصف "عدي" .
ضيق عيناه بضيق مصطنع _طب واللي كان بيدخل فى تحديات ومفاوضات عشانك ؟! ..
تعالت ضحكاتها بتذكر فبادرت حديثها بمكر _ لا دا المتوقع من "ياسين الجارحي" لكن من أم تقف مع زوجة الأبن دا أنجاز ..
إبتسم بخفة _اجابة ذكية ترضي الطرفين .
شاركته البسمة ثم توجهت للخروج قائلة بفرحه بدت له بحديثها _عن اذن حضرتك ..
أشار لها بتفهم فغادرت على الفور ...

فتحت عيناها ببطء فوجدته يجلس جوارها ،عيناه مملؤة بذكريات قضتها بين دفون الذكريات وعشقٍ تمثل بالجنون ،لا تنكر دلالها الزائد ولكنه لا طالما كان بالسيد ذو العقل الفطن وقلب من ماس ، تعلم كيف يمتص الجنون ببسمته الساحرة ، أما هو ففضل أن يكون لجوارها حتى ينتهي الأسبوع فربما يكون الأخير من حياته ،تذكر كلمات الطبيب "لياسين" بالخفاء عن فرصته الضئيلة بالنجاة ، لا يهمه مغادرة الحياة ولكن ما يشغل باله معشوقة القلب والهوى ، يعشقها حد الجنون فيجد بحزنها هلاكه !! ...بينه وبين الموت خطوة واحدة وهى من تشغل عقله !! ..
ظلت تتأمله بصمت ، ترى بسمته التى أشتقت لها ..

زادت بسمته بمكر لرؤية أعجابها بعيناه بنظراتها _هى الوحيدة اللي فضلت زي ماهي ..
رمقته بنظرة غاضبة _أنت لسه زي مأنت على فكرة ..
تعالت صحكات "يحيى" بغرور مصطنع _بجد يعني أعجب ولا أيه ؟ ..
أقتربت منه لتكون على مستواه _نعم تعجب مين ؟
أجابها بخفة _المعجبين أنتِ متعرفيش كمية البنات اللي بتبعتلي ورد بالمقر ...

أجابته بحدة وقد صارت عيناها جمرات من نار _يا سلام
أبتسم بغرور _أسالي إبنك
تطلع لعيناها بعدما أقتربت لتقف أمامه هكذا ؛ فرفع يديه على وجهها بحنين _ميهمنيش غيرك يا "ملك" ..
ظلت كالصنم تتطلع له بعشق يشتد مع أعذوبة كلماته ، كم ودت أن تعود لتمحو جنونها لتعش معه كل لحظة قضتها بدونه ...
أحتضن يدها بين أصابعه برقة ليطبع قبلة صغيرة فأبتسمت بخجل ...
قال وعيناه تحضن ملامحها بشوق كأنها أخر لحظات حياته_عايز أشوف بسمتك على طول يا "ملك" .
أنقلبت نظراتها لشك فأسرع بالحديث _تيجي نخرج نتعشى بره
أحتضنته قائلة بفرحة _أكيييد ..
وتركته وهرولت بخطى سريع لخزانتها فأبتسم على طفولتها التى مازالت تحتفظ بها بعد ...

أنهت الفتيات صعود الدرج والمرح يتنقل بينهم بكلمات الحماس للقادم فوقفن على أخر درجاته بصدمة حينما وجدوا الشباب بأنتظارهم ونظراتٍ غامضة تجوب بينهم...
وقفوا جميعاً يتراقبن ما سيحدث ، أقترب "جاسم" من "داليا" ببسمة مصطنعه _كنتِ فين يا روحي؟ ..
تطلعت "لنور" بأرتباك ثم قالت بهدوء _كنت مع البنات
رفع "رائد" يديه حول كتفيها ببسمة زائفة _مع البنات فين بقى ؟..
أنكمشت ملامحها بخوف فتدخلت "رانيا" بالحديث بخفة _هو تحقيق ولا أيه ؟
أستدار "رائد" ليكون مقابلا لها _لا دا نوع من الدردشة ..

"أسيل" بسخرية وعيناها على زوجها_من امته دا ؟ ...على حد علمي أنكم منسجمين بالشغل أكتر! ...
"جاسم" بغضب _خاليكِ فى نفسك أنا بسأل مراتي
"نور" بخبث _يا جماعه الصوت عالي والاسد تحت أقصد أنكل "ياسين" ..
ضيق "عمر" عيناه بمكر _"نور" بتتكلم صح أعملوا الأستجواب دا فى غرفكم ..
"معتز" بغموض _فكرة برضه ..
همست "شروق" بغضب _الله يخربيتك يا "نور" ..
أجابتها بضيق _حد عنده حل تاني يعني ؟ .
تدخلت "مليكة " قائلة بعد تفكير _وليه نخبي يا جماعه هما أكيد هيساعدونا ...
أحتضنها "عمر" بسعادة _طول عمري أقول عليكي عاقلة ...

أسرع "جاسم" إليها بلهفة _هااا أنطقي ..
وضعت يدها على بطنها المتكورة بخفة _أنا كنت عند بابا بطلب منه يغيرلي غرفة البيبي ويعملي غرفة جديدة بس هو رفض ..
إبتسم "ياسين" على تلك الخدعة الزائفة التى لم تمرأ عليهم ففضلوا الصمت لتفكير جيداً بالقادم ..
"عمر" بجدية زائفة تكبت غضبٍ جامح _لا ميصحش أنه يرفض ...
"جاسم" بسخرية _ومجمعين بعضكم عشان كدا دا مطلب جماهيري بقى ..
أشارت "نور" على "شروق وداليا" بخفة _كلك ذوق بقى على وشك الولادات ..

تعالت ضحكات "أحمد" بعدم تصديق _مش عارف هتعملوا أيه فيهم تاني مش كفايا المرمطة اللي زيزو فيها
سادت الضحكات الوجوه فتلونت عين"معتز" بالغضب ؛ فأقترب منها فأسرعت بأنقاذ حياتها بأن وضعت يدها حول جنينها بألم مصطنع ليسرع إليها بلهفة _فى حاجة ؟ ...حاسة بأية ؟ ..
اجابته بأرتباك _حاسة أن أنا مش أنا ..

تلونت عيناه بالغضب فأسرعت بالصراخ _هموت يا "معتز" خدي بسرعه أوضتي أرتاح شوية ..
ضيق عيناه بشك ولكن لن يضعها فى مجمله الآن ، حملها بين يديه وتوجه لغرفتهم ، أما "نور" فأقتربت من "عمر" قائلة بدلال _دكتور فى أستشارة مستعجلة .
تطلع لها بعدم فهم فرفعت يدها تشير له بالأقتراب قائلة بحزن _هقولك بس مش هنا ..
أشار لها بتفهم وتوجه للغرفة معها ...
_طب يا شباب تصبحوا على خير بقى ..
قالها "رائد" بعدما احتضن معشوقته فتوجه هو الأخر لغرفتهم ...

خطت جوار زوجها لغرفتهما فوقف أمام الباب بغضب ، رفع عيناه بستغراب حينما لم يجدها تدلف للداخل ، قال بثبات يحيط به السخرية _عجبتك الواقفة بره ؟ ..
وضعت "مليكة" يدها حول خصرها بغضب طفولي _هو مش أنا حامل زيها ؟ ..
ضيق عيناه بعدم فهم لتكمل حديثها _شيل ..
إبتسم بعدم تصديق فأنحنى ليحملها بين ذراعيه مقرباً وجهها منه _مش بقولك طفلة ! .
تعلقت برقبته بدلال _دا شيء يرجعلي أنا على فكرة
رفع حاجبيه بأستنكار هامساً بخبث _نتكلم جوا أفضل .
أما بالخارج .

ظلت محلها بحزن ودمع يتلألأ بعيناها ، أصبح الموضوع لها كالرغبة العارمة ، أقترب "أحمد" منها ببسمته الفتاكة _شكلكم بتخططوا لكارثة فخاليكي معايا صريحة كدا عشان أقدر أحميكِ من اللي جاي ...
تعجب من عدم مشاكستها لما قاله فأقترب منها بأستغراب أنقلب لصدمة لرؤية دموعها ، ما أن رفع وجهها حتى توجهت مسرعة لغرفتها حتى لا يرى أحد ما بها فلحق بها سريعاً ...

ولج "عدي" من الخارج بعد أن أنهي جلسته الخفية على التراس فتوجه لغرفته ولكنه توقف حينما تراقص قلبه بأنذارات خاصة جعلته يتيقن قرب معشوقته منه ، ألتفت بعيناه بالمكان فأذا بها تصعد الدرج لتتوجه لغرفتها بعدما أنهت الحديث مع "ياسين" ، كلما أنتهت من أحد الدرجات كلما أتضحت ملامحه شيئاً فشيء ، قامته الثابته ، عيناه المذهبة ، خصلات شعره البني التى تتمرد على عيناه تارة وتنخضع له تارات أخري ...
أنهت أخر الدرج لتقف أمام عيناه ،صمت يحيل بهما ، بسمته البسيطة تزداد من طالته الساحرة ...

مر الوقت وطال الصمت فقطعه بثبات _أتحالفتي مع "ياسين الجارحي" ضدي ؟ ..
إبتسمت بخفة _هي حرب ؟ ..
ضيق عيناه بغموض _أعتبريها زي ما تحبي ..
أقتربت لتكون أمام عيناه قائلة بمكر _وليه متقولش أني حابه أشوف قدراتك ؟ ..
إبتسم بسخرية _مبجيش بالطريقة دي على فكرة .
زفرت بضيق فلمعت عيناها بخبث لتسرع بالحديث _مش شرط الطريقة النهاية بالنتجة ومعتقدش هتقدر تكسب تحدي "ياسين الجارحي" .
وتركته وتوجهت لغرفتها فأبتسم بتسلية للقادم ..

بغرفة "أحمد" ...
أقترب منها بحزن أخفاه بحرافية بسمته العذباء _أد كدا بتكرهيني يا "أسيل " ؟ ..
تطلعت له بصدمة فقالت _أنا !! .
أجابها بتأكيد والحزن يتغمد عيناه _أيوا عايزة بيبي يشغلك عني طيب أديني وقتي وبعد كدا أنشغلي دانا حتى كنت محضر تذكرتين سفر لتركيا زي ما كنتِ حابة ..
أسرعت إليه بلهفة وقد جففت دمعاتها سريعاً _بجد يا "أحمد" ؟ .

أحتضنها بعشق والحزن ينبع بقلبه علي ما تشعر به _بجد يا روح قلبي أنا خلاص حجزت أسبوع وهنكون هناك بأذن الله ..
طبعت قبلة على وجهه بسعادة _أنت أجمل زوج فى الدنيا كلها
إبتسم بمكر بعدما حاوطتها بذراعيه _"حازم" شربك حاجه النهاردة ؟
تذكرت ما حدث حينما تناولت ذاك المشروب فتلون وجهها بحمرة الخجل ، تعالت ضحكاته ليجذبها بخفة لعالم لا تعرف بهما القلوب سوى العشق ..

بحديقة قصر "الجارحي" .
خطت خلفه بضيق فصاحت بغضب _أنت واخدني فين كدااا ؟ ..
زفر "حازم" بضيق _هخطفك يعني ! ..
تطلعت له "تالين" بغضب _أنت بتكلمني كدا أزاي يا حيوان ؟
تمتم بخفوت _هي ليلة سودة أنا عارف ..
ثم استدار لها ببسمة مصطنعه _أنا أقدر يا ست الكل دانا وجوزك عبد العال محضرلنك ليلة هتشكرينا عليها طول العمر ...
صاحت برعب _ كدا أتفائلت كل خير ..

إبتسم بغرور _ طبعاً لازم تتفائلي بس يلا عشان نلحق الراجل قبل ما ياخد برد ..
أجابته بذهول _برد أيه ؟ ..
أشار لها ببسمة غرور بعدما فتح باب سيارته _أركبي بس وهتتفاجئي بعون واحد أحد ..
همست بخفوت _ربنا يستر ...
صعد لجوارها وتوجه للمكان المحدد ..

بمركز الشرطة ...
ولج "مازن" بغضب _يعني أنت مكلمني بالوقت المتاخر دا عشان الحيوان اللي مرمي جوا !! ..
أجابه الشرطي بخوف _بيقول عنده معلومات مهمه ولازم يبلغها "لعدي" بيه وزي ما حضرتك عارف أنه فى أجازة ..
رمقه بنظرة ساخرة _فى أجازة ولا خوفت تكلمه ؟ ..
كبت الشرطي بسمته بصعوبة فتوجه "مازن" للمعتقل ليري ماذا يريد هذا اللعين تاركاً نظراته النارية كادت بأن تفتك به ...

تطلعت إليه بأستغراب _أغير هدومي ليه ؟ ..
أجابها "حازم" _يا ستي أعملي زي ما بقولك ..
جذبت منه الحقيبة المغلقة بغضب _مش عارفة مين الأبن بالظبط ...
وتوجهت "تالين" لأحد الغرف بعدما أتى بها "حازم" لفندق منعزل عن المدينة ..
خرجت بعد قليل قائلة بأستغراب _ملقاش غير فردة شوذ واحدة !!
إبتسم بغرور _أيوا مأنا عارف الفردة التانية مع "حموزة" يا سندريلا..

_نعم أزاي يعني ؟ .
قالتلها بغضب فكاد بأن يجيبها ولكن على صوت سفير قوي بالمكان فجذبها للخارج بسرعة كبيرة _مفيش وقت ...
ركضت معه بفردة حذاء واحدة كادت بالصراخ ولكنه لم يستمع إليه ، هبط من الباب الجانبي للجناح فأذا بها تخطو بمكان يشبه الغابة متجهاً بها نحو المياه التي تنتهي بخطوط من الخشب المنصوبة بأحكام لتودي بيخت ملون بالأضواء ...
صرخت ألماً حينما أنجرحت قدمها فنزفت بشدة لتصرخ به قائلة بضيق _الله يخربيت اليوم اللي شوفتك فيه أنت وأبوك ...
تعال السفير فلوح "حازم" بيديه بضيق _ما خلاص ياعم أنت ما صدقت أنا قايلك سفيرة واحده ..

أسرع "حمزة" إليهم فوجدها تجلس ارضاً وتحاول إيقاف نزيف قدماها ...
_أيه اللي حصل يالا .
قالها "حمزة" بأستغراب فرفعت عيناها لتجده يرتدي ملابس غريبة يبدو لها من الطراز الذي يسبق عهد الهكسوس ويرتدي قبعة كبيرة الحجم وحذاء يكاد يصل لمنتصف ركبتيه ! . .
أجابه بضيق _ مفيش رجليها أتجرحت ..
أسرع إليها بصدمه _أزاي ؟ .
دفشته بعيداً عنها بغضب _ لما أمشي فى غابة بدون شوذ هيجرالي أيه يعني غير كدا !! ...
تطلع له بوعيد _فكرة الحيوان دا
أجابهم بغضب _الحق عليا عملكم جو سندريلا والفارس اللي معاه الفردة التانية من الحذاء السحري وشموع ويخت وأنتوا أخركم فازا وردتين ...
"حمزة" بغضب _أه يا حيوان مستخسر فى أبوك وأمك يشوفوا البحر والشجر ؟ ..

كبتت غضبها قائلة بصعوبة بالحديث _الصبر يارررب ...
وتحملت على ذاتها لتنهض قائلة بغضب _فين الفردة التانيه خاليني أغور من هنا ..
أجابها "حمزة" ببسمة متسعة _فى اليخت يا روح قلبي ..
صرخت بغضب _أقتلك وأخلص ولا أصرخ ولا أعمل ايه ؟ .
إبتسم "حازم" بغرور _عندي الحل ..
"حمزة" _اللي هو ؟ .
أجابه مسرعاً _انك تشيلها لحد اليخت ..

_لااااا متفقناش على كداااا ...العمر مش بعزقة
قالها حمزة بغضب لتهوى "تالين" فوق رأسه بحقيبة يدها التى كانت تحوي أنواع من العطور فتحطمت على رأسه ليجحظ بعيناه بصدمة _نفس الأصابة ..
وتمدد أرضاً لتصيح بخوف بعدما تمسكت بذراع "حازم"_مات ؟ ..
أجابها برعب _تفتكري ؟ ..

بغرفة "عدي" ..
كان يحتضنها ويغط بنوما عميق الي ان دق هاتفه فرفعه بنوم ليجد "مازن" يحثه على القدوم للقسم باسرع وقت فربما الان حان الوقت لكشف اخر مجهول يخص "عدي الجارحي" ...

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا