قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أحفاد الجارحي الجزء الثالث بقلم آية محمد رفعت الفصل الثاني

رواية أحفاد الجارحي الجزء الثالث كاملا

رواية أحفاد الجارحي الجزء الثالث بقلم آية محمد رفعت الفصل الثاني

صراخاتها حطمت الحائط المغلف على ثنايا قلبه ..كانت تبكى خوفاً من العقاب الذي سيفرضه عليها ..
جذبوها للسيارة بقوة فحاولت التحرر من قبضة يدهم الطابقة على معصمها ولكنها لم تستطع ...صرخت ألمٍ على أثر أصطدامها أرضٍ فرفعت عيناها المتخفية خلف الأسكارف الأسود تتأمل ما يحدث ..فوجدت حاجز بشري عملاق بجسده الممتلأ بالعضلات ...لم تستطيع رؤية وجهه فمازال يقف بسكون مرعب لها وللجميع ..الهواء يبعثر خصلات شعره البنى الطويل فيجعله مميز وغامض لها ...ظلت كما هى تفترش الأرض بفستانها الأسود الفضفاض الذي أفترش الأرض على أثر وقعتها تتأمل ما يحدث بتركيز ..

أقترب منه الرجل بغضب فرفع يديه ليلكمه بقوة ولكن عال صوت صراخه حينما قبض عدي على يده بقبضته الحديدية وعيناه الساكنة المخيفة ..ضغط بقوة فعلى الصوت أكثر من قبل مما جعل من تبقى يلوذ بالفرار ..أما هو فرفع يديه أخيراً لينهى عذاب هذا الرجل بلكمة جعلته يتمدد على الأرض كالجثة الهامدة ...
زُهلت "رحمة" مما تراه وأكتفت بالنظر له بصدمة وفرحة لتخليصها من بين براثينهم ...
ألتفت "عدي" فتصلب محله لرؤية فتاة بملامح عادية للغاية ولكنها مثيرة للأهتمام ...تعلق عيناه بها أمراً غامضٍ... لما يتمكن من معرفة فك شفرات دقات قلبه المتسارع...

مرت الدقائق ومازالت هى أرضاً وهو يتأملها بصمت ...
إلى أن قرر قطعه فأقترب منها رافعاً يده لها للمساعدة:أنتِ كويسة ؟
أبت أن تقدم يديها له وتحملت على نفسها للوقوف دون مساعدة قائلة بصوتٍ منخفض للغاية من الأرتباك:الحمد لله شكراً ليك
صمت الماكر وتحل بالسكون لتراقب حركاتها ...
فوجدها تتهرب بعيناها القرمزية بخجل وأرتباك ثم توجهت للأعلى بخطى أشبه للركض ...

زفر "عدي" على تلك الحمقاء ثم صعد هو الأخر للحاق بها وبالفعل تمكن من وضع قدمه ليحيل بين أنغلاق باب الشقة الخاص بها فأرتعبت قائلة بأرتباك:فى أيه ؟!
خرج صوته الساخر:فى أن حضرتك معرضة للخطر من الحيوانات الا كانت هنا من شوية ورجوعك هنا ذكاء فائق ..
أنكمشت ملامح وجهها بخوف فهو على حق فماذا لو عادوا من جديد،خانتها دمعة حارقة على وجهها جعلته يتنازل قائلا بصوتٍ ثابت:ممكن تفضلى فى شقتى لحد ما تشوفى مكان تانى
رفعت عيناها بصدمة له حتى أنها لم تقوى على الحديث والجدال فتطلع لها بعدم مبالة ثم توجه لشقته وأغلقها ومازالت هى تنظر للفراغ بصدمة ...

بالمشفى
صعدت نوال بأبنتها الكفيفة للغرفة المجهزة بأمر من عمر الجارحي وظلت معها بالغرفة لحين وصول عمر للمشفى ...
وبالفعل وصل عمر للمشفى وتوجه للصعود للغرفة فصدم مما أستمع إليه ..
"نور" ببكاء:ماما أنا مش عايزاكى تنكسرى لحد ولا تتطلبي من حد حاجه يالا نمشى من هنا
تعال بكاء الأم المجبورة على الصمود لأجل إبنتها قائلة بدموع:لا يا حبيبتي والله ما أتكسرت أنا بس طلبت منه وبعدين "عمر" بيه مختلف عن الا هنا و ...
لم تستطيع أن تكمل جملتها حينما وجدته يقف أمامها تعجبت نور من سكون أمها المفاجئ فأستدارت بوجهها بأنحاء الغرفة لعلها تلتقط صوتٍ ما تعلم به ماذا هناك ؟

ولكن الصدمات كانت تتزايد عليه حينما رأي تلك الحورية ذات العينان الزرقاء من يرأها يقسم أنه يرى بحراً أزرق عميق أو سماء صافية من الغيوم ...أقترب منها "عمر "بتعجب وزهول ليس من جمالها الفتاك ولكن من أن تلك العينان تلمعان بدمع الكبرياء ...
تسللت رائحته العطرة لها فعلمت بوجود شخص ما بالغرفة ...

تجاهلها "عمر" وتقدم من نوال مقبلا رأسها ببسمة هادئة:صباح الخير يا ست الكل
رسمت بسمة الرضا على وجهها
:صباح النور يابنى
أكمل بمشاكسة:بعتذر منكم أتاخرت شوية بسبب الخناق الصباحى مع مليكة
تعالت ضحكات" نوال " ولكنها لم تباشر بالسؤال عن من تكون ؟:ربنا يحفظهالك يابنى
فتح حقيبته قائلا بهدوء:تسلمي يا أمي
ومن ثم أقترب منها ليقف أمامها مباشرة وبيده ما يحتاجه للكشف عليها ولكن بدء أولا بالحديث
:أذيك يا نور
أجابت بوجه متورد
:الله يسلم حضرتك
جلس أمامها قائلا ببسمة هادئة:جاهزة للفحص
=بأذن الله
قالتها بثقة كبيرة وكلمات نقلت بها لعمر مدى قوة إيمانها ...

وبالفعل شرع بالفحص ودون النتائج بدفتره على أن تتم الجراحه بعد أربع أيام على أمل تحسن نفسيتها بالفترة القليلة التى ستمكثها هنا ...لا يعلم بأن القدر حفر لها وجع خفى ليكون هو سبب بأحتوائها ...

بقصر الجارحي
فتحت عيناها بغضب لمن يطرق على الباب كأنه يود تحطيمه ..فنهضت عن الفراش وتوجهت لترى من هذا الأحمق ..
"مليكة"بغضب:أيييييه ؟
دلفت "مروج" قائلة بفرحة وسعادة:أصل أنتِ باردة مش هتصحى غير كدا
عبثت بوجهها قائلة بضيق:تصدقى أنك باردة على الصبح
ألتقطت الشوكلا قائلة بتسلية:الحق عليا أنى جيت أفوقك وأقولك أن داليا حاولت تصحيكى عشان الأمتحانات فلما معبرتهاش سابتك وخلعت ...

صدمت "مليكة" حتى أنها صرخت بقوة:لااااااااااااااا أنا نسيت
وركضت سريعاً للخارج بسرعة كبيرة حتى أنها لم تصغى لصرخات مروج بأنها بملابس لا تليق بالخروج حتى حجابها ...
هرولت مليكة لتهبط الدرج ولكنها تعثرت بالسجاد الملتوى تحت قدماها لسرعتها فكادت السقوط وبالفعل سقطت ولكن بين يديه هو ...
نظرت له بسكون تتأمل عيناه عن قرب لأول مرة ترأه بقرب هكذا .
"ياسين "بغضب شديد بعدما عاونها على الوقوف:أيه الا مخرجك من أوضتك كدا ؟

لم تفهم ما يريد قوله فقالت بفزع لتذكرها حديث "مروج":انا لازم اروح الجامعة فورا
وأستدارت لتغادر فوجدت يديه الأسرع لها ..
فقد التحكم بأعصابه فقال بغضب جامح:هتروحي الجامعه كدا؟
مليكة بستغراب:كدا اذي ؟!
جذبها للمرآة الموضوعة بالخارج فصرخت بخجل شديد من عدم أرتدائها الحجاب .فأستدارت له بتوتر فوجدت عيناه بعيدة عنها فهو يعشقها حد الجنون ولكن لم يحتمل ذنبٍ فهى ليست زوجته بعد ...

"مليكة "بخجل شديد:أنا أسفة بس مروج قالتلى أن داليا مشيت للأمتحانات من غيري وأنا خفت تضيع عليا
:بس أنا هنا مروحتش فى حتة والأمتحانات بكرا مش النهاردة
قالتلها "داليا" بعدما خرجت على صوت صراخ بالخارج...
"مليكة" بصدمة:يعني أيه ؟
خرجت" مروج " هى الأخري قائلة بمزح:يعنى كنت بهزر معاكِ عشان تصحى وتيجى معايا المول
غادر" ياسين " مردد بصوت مسموع:لعب عيال
كانت تلك الكلمة أشعال نيران مليكة فهجمت عليها تكيل لها الضربات ...وكالعادة تحاول
" داليا " التخليص بينهم...

جلست على المقعد بدموع لا تعلم ما عليها فعله مجرد التفكير بعودتها لخطيبها مجدداً كانت كفيلة لجعلها تهرول لشقته ..
رفعت يدها للطرق بتردد ..فتعجبت حينما رأته يقف أمامها بثقة بعدما فتح الباب كأنه كان يعلم بقرارها ...أستسلمت رحمة وتوجهت للداخل بخطى بسيط بعد تفكير بأنها بأمان مع شخص عرض حياته للخطر لأجلها فيمتلك أخلاق كافية لحمايتها من شيطان السوء ...
لم يبالى لها " عدي" او تصنع ذلك لتسعر بالأمان فجلست على الأريكة بأرتباك فهى لا تعلم عنه أي شيء ...

بغرفة عدي
أبدل ثيابه لسروال أبيض اللون قصير بعض الشيء وتيشرت ضيق بمزيج من اللون الأبيض والأسود ثم صفف شعره الطويل وتوجه للخرج ففزعت بشدة وتخلت عن مقعدها ...
رفع عيناه قائلا ببرود:ثقتك أنى مش هأذيكى هى الا خاليتك هنا فياريت متفكريش بحاجة تانيه
كانت كلمات بسيطة منه ولكنها كانت كفيلة بجعلها تسترخ قليلا ...فقط تركت عيناها تراقبه وعاونها على ذلك الحاجز المفتوح المطل على المطبخ الماسد أمامها ...تتبعته وهو يصنع الطعام بحرافية عالية كأنه شيف وربما حرافيته بتقطيع الخضروات أبدلت وجهة نظرها بأنه قناص محترف ..

أنهى "عدي" الطعام ثم حمل طباقين منهم وخرج ليضع أحدهما أمامها والأخر على مسافة ليست بعيدة عنها ...جذب المقعد وجلس يتناول طعامه بهدوء مريب ..جعلها تتعجب من هذا الغامض ...
: ممكن تكملى تفكير بعد الأكل
كانت كلمات آمرة لها فتقدمت من الطاولة الصغيرة بخطى ثابت ثم جلست تتأمله تارة وتتأمل الطعام تارة اخري ...
حل الصمت على الطرفين أو عليها فهو صامت بطبعه حتى قطعته هى حينما قالت بأرتباك:هو أنت مصري ؟

أكمل طعامه ببرود ولم يكلف عناء الرد فأكملت هى:طب ليه أنقذتنى من الناس دي ؟
أنهى طعامه قائلا بهدوء وعيناه تتوجها:المفروض أنا الا أفتح تحقيق مش أنتِ
تطلعت له بتعجب ليكمل هو:سبب هروبك من مصر لهنا أيه ؟
وليه الناس دي بتطاردك ؟
وضعت عيناها أرضاً بأرتباك:ممكن مجاوبش.

رفع مشروبه البرتقالي بسخرية:الأجابة ممكن تكون سبب وجودك هنا
كان تهديد صريح لها فبدت أكثر غضبٍ من سابق ولكنها أرتسمت الهدوء:دول رجالة خطيبي الا هو السبب فى هروبي من مصر
أسترسل حديثه بثبات ؛ليه ؟
تلونت عيناها بحمرة البكاء وبدا الأرتباك والتوتر يسيطر على ملامح وجهها فلم يرد "عدي " الغوص أكثر بدوامة موضحة بالأوجاع ..فوقف وألتقط هاتفه الصدح بقوة ..
ياسين:كل دا عشان ترد
=أسف يا بابا مسمعتش الفون.

أكيد مسمعتوش ذي حاجات كتيرة مش بتتسمع
كانت رسالة موضوحة بغضب ياسين من تصرفاته
=حق صاحبي مستحيل كنت هفرط فيه وحضرتك ربتنا على القيم والأخلاق ودول خط أحمر للعملوه
بتمسكنى من الأيد الا بتوجعتى أوك يا عدي أنا راجع خلاص بعد يومين وهشوف حل معاك ياريت أرجع القيك
=توصل بالسلامة
وأغلق" ياسين" الهاتف بتأفف من عند إبنه الزائد ..فدلف لغرفة مكتبه رفيقه المقرب
"يحيى" بتعجب:مالك ؟

ياسين بشرود "عدي مش ناوي يجبها لبر
"يحيى" بهدوء:دا شغله يا ياسين وانت عارفه عنيد
"ياسين "بغموض:عشان عارفه خايف عليه المهم شوف الأجراءت هتخلص أمته عشان نرجع مصر
"يحيى" بغضب:لييه محنا هنا كويسين
"ياسين"بمكر:كويسين ولا عايز عجبك الجو
يحيى ببسمة واسعه:هو أنت كدا دايما قفشنى
لوى فمه قائلا:أما تحب تحاور مش عليا يا يحيى...

غادر "يحيى "المكتب قائلا بتأفف:ماشي يا خويا
على الجانب الاخر
وضع هاتفه على الطاولة وتوجه للخروج فصدم مما رأى...
رجال يحاوطون به مسلحون لم تكن صدمته بهم فكان متوقع لذلك الحدوث ولكن صدمته كانت بتلك الفتاة الماسدة يين ذراع تلك اللعينه والسكين على رقبتها ...
نيروز ببسمة سخرية
=الحوار مترجم=:هل كنت تأمل بأن أتركك بعدما قتلت أبي ؟!

لم تتأثر ملامحه فأقترب منها غير عابئ بالاسلحة الموجهة على صدره ...
تطلع لعبناها بتحدى ثم قال ببرود وهدوء مخادع عذراً فهو الثعلب:ظننتك أذكى من ذلك ولكن حماقتك فاقت الأمد
لم تفهم حديثه فجلس على الأريكة وضعاً قدماً فوق الأخرى بثقة لتكمل هى بزهول:ماذا تقصد ؟
أكمل أرتشاف عصيره ببرود:إجابة سؤالك تكمن بعمك المصون
هنا بدءت ترسم الخطوط لتعلم بأن من قام بقتل والدها هو عمها لا تعلم بأنها خطة التعلب الماكر للقضاء على بعضهم البعض دون ان يلوث يده بقطرة دماء واحدة
أخفضت ذراعيها عن رحمة فتنفست بسرعة كبيرة ثم ألقتها بقوة فسقطت على قدميه ..

رفعت السلاح بوجهه قائلة بغلظة:ماذا لو لم تكن صادق
زادت ثقته قائلا بهدوء ؛ما كنتِ تركتيها
وكان حديثه على رحمة فهى بالفعل ألقتها بعدما بدء الشك يساورها فأشارت للرجال بالأنسحاب وتوجهت للثائر من عمها زعيم المافيا ...
بعد رحيلها حاولت رحمة القيام ولكنها كانت تفشل كل مرة فرفعت وجهها لتقابل عيناه المخيفة كما كانت تعتقد ولكن صدمتها ببركان هادئ مثير للأهتمام من هذا الرجل الغامض لا تعلم أي من الأجابات لسؤالها ...
عاونها "عدي" على الوقوف ثم دلف للداخل سريعاً يحمل أسلاحته المريبة لها فشهقت من الرعب حينما رأته يجذبها خلفه بالقوة ...

بالقصر
هبطت للأسفل بعدما أرتدت حجابها تبحث عنه بخجل فعلمت من الخدم بأنه مازال بمكتب القصر ...
طرقت الباب برفق فسمعت لصوته الرجولي العميق بالدلوف فدلفت للداخل بأرتباك ...
رفع عيناه الزرقاء فوجدها أمامه والخجل يتلون على وجهها فقالت بأرتباك:أنا أسفة مقصدتش أخرج كدا بس مروج كا...
كادت أن تكمل حديثها فقطعها "ياسين "قائلا بهدوء:حصل خير يا مليكة بس ياريت بعد كدا تخدى بالك من تصرفاتك
لمعت عيناها بالدموع قائلة بهدوء:حاضر.

وتوجهت للخروج ولكنها توقفت حينما أوقفها بصوته الهادئ:ممكن تعمليلي قهوة
رسمت بسمة سريعة فهى تعلم بأن ياسين لا يشرب القهوة الا عندما تصنعها والدتها فلأول مرة يطلبها من أحد.
:حالا
وخرجت بسرعة كبيرة للمطبخ فتأملها بخفوت وبسمة تزين وجهه ...
وما هى الا دقائق مبسطة حتى أحضرتها مليكة
تناولها منها ببسمة هادئة قائلا:بالسرعة دي
مليكة ببسمة واسعه ؛أحنا فى عصر السرعة
تعالت ضحكاته السالبة لعقلها المغيب قائلا من وسط ضحكاته:ماشي يا ستى عموماً مشكورة
وأرتشف القهوة بتلذذ قائلا بأعجاب:تسلم أيدك بجد نفس الا طنط آية بتعملها
"مليكة"بدراما:مش أمى لازم تعملها ذيي
ضحك بشدة:أنتِ مصيبة يا مليكة.

مليكة بحزن مصطنع:لا والله دانا غلبانه ثم أكملت بمكر:حتى مش لقيه حد بجى معايا الجامعة أجيب الجدول وشوية حاجات كدا ناقصانى
ياسين بجدية:طب ما تخدى حازم أو داليا
رسمت بسمة الخبث على وجهها فوضعت الطبق من يدها ثم جلست على المقعد المقابل له:حازم مجنون أخده فين بس وداليا مشغولة بالمذاكرة ومروج اتخنقت معاها عشان الا عملته وأسيل مش هنا خرجت وجا..
قاطعها قائلا بصراخ:خلاص مش عايز أعرف
أبتسمت بطفولية:يعنى هتيجى معايا ؟

كانت مكيدة ظاهرة له فبتسم بخفوت قائلا بخبث:أنتِ عايزانى أجى معاكِ ؟
خجلت كثيراً فقالت بأرتباك:لا مش كدا أنا قولت صعبت عليك وهتيجى معايا
صمت قليلا يتأملها بصمت ثم قال بهدوء:أوك هخلص الملف دا وهجى معاكِ
هبت واقفة بسعادة طفولية:بجد ؟!
أكتفى ببسمة صغيرة:بجد شوية كمان وهغير رأيى
أسرعت بحمل الطبق والكوب وأسرعت بالخروج ليصيح عاليا:القهوة يا مجنونة.

خبطت مقدمة رأسها بخفة:أه نسيت
ووضعتها على المكتب ثم هرولت للخارج تحت نظرات عشقه المتوج لها فهو مقسوم لها منذ الصغر نعم يعلم بأتفاقية أبيه يحيى مع والدها ولكنها لا تعلم بأنه المنشود ليكون لها ...ربما لا يشعر بنغمات قلبها المجهولة!

بالمشفى
سعدت نوال بتحديد جراحة إبنتها لتدهور حالتها الصحية نعم تشعر بأنها لن تستطيع البقاء على قيد الحياة طويلا فقلبها لم يعد يحتمل عناء ..تتدهور حالتها يوماً بعد يوم وتخفى عن إبنتها حتى عمر لم تخبره بذلك فرجائها له أن تتم الجراحه لأبنتها أولا ثم تذهب معه للطبيب ...
هبطت معها لحديقة المشفى فوضعتها على الطاولة قائلة ببسمة مجاهدة لرسمها:خاليكى هنا يا حبيبتي أنا هروح الشغل ومش هتأخر ساعة أو ساعتين وهرجع ان شاء الله...

لا تعلم لما يراودها القلق فقالت بصوت محتقن:لازم يا ماما
نوال بتعب شديد:مش هتأخر يا ضنايا
نور بتفهم:ماشي يا ماما هستانكى هنا
وبالفعل غادرت نوال لمصير ختم من الله بأنتهاء أجلها على حياة قضتها بعناء كأنها كانت تشغر بذلك فستراحت بتسليمها بقبضة آمنة ...
مر "عمر "من جوارها فوجدها تجلس على الطاولة بملل ...
جذب المقعد قائلا بمشاكسة:تسمحيلي بالجلوس
إبتسمت بخفة:أتفضل يا دكتور.

جلس بتعجب مصطنع:لا ما شاء الله ذاكرة قوية
تعالت ضحكاتها المترنحة على نغمات قلبه:لا بس لسه شايفاك من ساعة تقريباً مستحيل أنسى بسهولة كدا ...
تأملها عمر بسكون ثم قال بشكل مباشر:شايفه أيه يا نور ؟
كلماته كانت ألماس لقلبها صفنت قليلا بصدى أسمها بين صوته الحنون وبين رائحته التى تريح نفسها فقالت بخفوت:شايفه ضلمه وعتمة كأنى بأوضه مقفولة عليا مفهاش أي نور غير صوت أمى
إبتسم على وصفها الرقيق ولامس يدها بصورة مفاجئة لتسير معه وعلى خطاه البطيئة ثم رفع يديها على شيء رقيق بين أصابعها ..
نور بتعجب:دا أيه ؟

عمر بنظرات تحمل شيء مجهول كأنها أعلنت له انه الآن معتقل تحت مسمى عاشق سحر من النظرة الأولى:دا ملمس تانى للحياة يا نور أذي تقدري تعيشي الحياة بطريقتك الخاصة
رفع أصابعه على أصبعها يحركه على أشياء عديدة كقطرات المياه على الزهول وأشجار
جعلها تبتسم من قلبها لترى حياة أخري بين أطراف أصابعها بدء الأمان يتسرب بين قلبها بأنه النور الأخر بحجرتها المظلمة ...
قضى اليوم معها ولم يستشعر به يحاول ان يبث بقلبها السكينه لتكون مهيئة للجراحة ...

بالقصر
هبط رائد بحلى سوداء اللون جعلت الوسامة تغار منه فتقدم للخروج غير عابئ بجاسم ومعتز وحازم ...
أسرع جاسم إليه قائلا بلهفة لرؤيته:رائد
واقف بثبات مريب يستمع له..
جاسم:أول مرة تتأخر بالنزول
رائد بثبات:راحت عليا نومة عن أذنك عشان عندي معاد مع فاروق
جاسم بحزن:أتفضل
وغادر رائد ليلتقى بمن سببت له الآلآم ليس مقصود منه أو منها وأنما لعبة الأقدار ولهو الصدفة ...

عاد جاسم لمقعده قائلا بغضب:وبعدين يا معتز
معتز بملل:والله ما عارف
حازم بسخرية:لما أنتم مش عارفين أمال أبويا يعمل ايه ؟
جاسم بغضب:أيه دخل عمى حمزة بالموضوع يا غبي
معتز:حازم أبوس أيدك العمليه مش ناقصة غباوة أطلع ذاكر عشان ربنا يكرمك بأخر سنة ليك دي وتخلصنا بقا
حازم بتأفف:ماشي ياخويا طالع
وصعد حازم للأعلى تاركاً معتز وجاسم يحسم الأمر ...

جاسم:بص روح المقر وأنا هغير هدومى وهنزل أدور عليها وربما يكرم بقا
معتز بتأييد:فكرة كويسة عارف يا واد يا جاسم لو عدي يقبل يساعدنا هنلقيها بأقل من الثانية
جاسم بصدمة:الله يخربيتك أنت عارف لو عدي عرف ممكن يعمل فينا ايه
معتز:عارف ورحمة جدك مأنت قايل حاجة
وغادر معتز بتأفف لذكر ما يمكنه عدي فعله...

بينما توجه جاسم لغرفته فصدم حينما راي معشوقته الخجولة تتردد بطرق باب الغرفة ولم تراه خلفها ...
حسمت قرارها بعدم الطرق وأستدارت لتغادر فكانت صدمتها رؤيته ...
أقترب منها جاسم قائلا بحزن مصطنع:دايما بتأخدي القرارت الغلط فى حقى
خجلت كثيراً ثم قالت بأرتباك:أنا مكنتش فاهمه حاجة وكنت جايه تشرحهالى الأمتحانات من أول بكرا و..
لم تستطيع الحديث فوضعت عيناها أرضاً حينما أقترب منها قائلا بفرحة:أكيد طبعا أنا أسيب أي حاجة وأشرحلك الا تحبيه ..

وحمل منها الكتب ثم توجه للقاعة المجاورة لغرفته فهو يعلم أنها من المحال أن تجلس معه بغرفته بمفردها ...
أقتربت من المقعد بأرتباك ثم جلست تستمع له فجاسم كان الأول بدراسته على الدوام ...
كانت تنظر للورقة التى يشرح بها ما تريد فهمه...
جاسم بهدوء:فهمتى بقا الناتج ده جيه أذي ؟
أشارت برأسها بسعادة وإعجاب فنقل لها ما بالورقة ولكن بأرقام جديدة قائلة بمكر:طب ورينى بقا هتحلى دي أذي ..
ألتقطت منه الورقة وأخذت تنفذ ما دونه لها ...أما هى فكان يتأملها بصمت ...

قدمت له الورقة فألتقطها قائلا بأعجاب:شابوو بجد
داليا بخجل:من غيرك مكنتش هحلها
صمت قليلا ثم رفع يده على يديها وهى تلملم أقلامها ...
أرتبكت للغاية فنظرت له بذهول ليتحدث هو بصوته العاشق:مش عايزة تريحينى ليه يا داليا
سحبت يدها بخجل ووجهه متورد قائلة بأرتباك:.أنا مش فاهمه حاجه
جاسم بشك:متأكدة
لم تتمالك زمام أمورها فجذبت أغراضها وتوجهت لغرفتها سريعاً تحت بسمات من عيناه تزين وجهه...

بمكتب فاروق الصديق المقرب لرائد
دلف رائد لمكتبه على الفور دون الحاجة لأذن سكرتيرة كالمعتاد فهلالل فاروق حينما رأه:أيه دا مش معقول رائد الجارحي بنفسه فى مكتبي يا مرحباااا يا مرحبااا
جلس على المقعد المقابل له بضيق قائلا بسخرية:أيه يا بنى غير الأسطوانة دي حمضت على فكرة
شعر بالحرج فجلس بمرح:شكلى بقا زبالة اوي
رائد ببسمة مكبوتة: جداا خلص بقا عشان ورايا شغل
فاروق:براحة علينا يا عم انت لسه داخل
ورفع هاتف المكتب قائلا بهدوء:نفين أبعتيلى ملف صفقة الجارحي
وأغلق الهاتف يتودد لرفيقه...

بعد قليل إستمع لطرقات على باب الغرفة فسمح للطارق بالدلوف ..
دلفت بخطى ثابت ومتزن للداخل لم ترى من يجلس أمامها فكان يجلس بعكس أتجاهها ...
تقدمت منه قائلة بعملية ؛الملف يا فندم
صوتها كان زلزل أفتك به فرفع وجهه لينصدم من أنعكاس صورتها على المرآة أمامه ..نعم هى زوجته المصون الذي طردها من قصره وجردها من مكانتها ...
لم يستطيع التفكير أكثر من ذلك...

خرجت من المكتب وأنضمت لطقم السكرتيرة بالخارج أما هو فأخبر فاروق بموافقته على شراء الشركة فتعجب كثيراً فهو عرضها له منذ أشهر عديدة ولكنه وافق بنهاية الأمر فمن هو ليرفض مبلغ ضخم هكذا ..
خرج من الشركة وقلبه يرتجف بين الضعف والقوة بين اللين والعطاء لا يعلم ما عليه فعله سوى الأنتقام منها ...
غادر على وعد العودة غداً ولكن بطريقة تليق به حينما يترأس مقعد الشركة ...
أنهت رانيا عملها ثم عادت سريعاً للمنزل لم ترى من يتابعها ليعلم مكان سكانها أو للتأكد من شيء ما رأه بعيناه فشعلت شرارة الأنتقام رأه يدلف معها للعمارة فبادلته السلام وصعدت معه بالمصعد...

شدد رائد على مقبض السيارة وعداً لها بالجحيم
بالداخل
حمدي بستغراب:رجعتى بدري النهاردة يعنى
رانيا ببسمة بسيطة:هعمل أيه مريم زعلانه منى وعايزانى أفسحها فستأذنت من أستاذ فاروق وجيت على طول زمانها طلعت عين مرأتك
تعالت ضحكاته قائلا بمرح:طب ياربت عشان متفتحش أسطوانة كل يوووم
رانيا بحذم:عيب كدا يا حمدي دا هبة عسل وكيوت
تأفف قائلا:أنا مش عارف أنتِ مع أخوكى ولا معها
رفعت يدها بأسلوب مرح:مع الحق.

وقف المصعد فخرج وهو يرمقها بنظراته المشتعلة فتعالت ضحكاتها وركضت لباب الشقة فاتحه إياه ثم أغلقته سريعاً بوجهه ...
حمدي بغضب:أفتحى الباب يا رانيا أحسنلك
رانيا:ههههههه مش هتدخل الا لما تهدأ خالص يا حبيبي
حمدي بغضب شديد:كدا ماااشي يا رانيا اصبري بس عليا
رانيا:هصبر وللاخر ههههههه
حمدي بمكر:أفتحى يا روونى دانا ديدو حبيبك
وبالفعل فتحت قائلة ببسمة فخر:شوفت بقا انى متسامحة ...

جذبها للداخل بالقوة والغضب يفتك به ثم اغلق الباب غير مدرك بمن يقف ويتأمل مع يحدث بتفكير مشتعل وقلب محبب للأنتقام ...
بالداخل
رانيا:الحقينى يا هبة جوزك اتجنن
خرجت الفتاة الصغيرة راكضة لأحضان والدتها والبسمة تزين وجهها حينما وجدت حمدي يسرع خلفهم
هبة بغضب:يا عم أهدا بقا كل يوم تجري ورا البت لحد ما خست النص
حمدي بسخرية "ااه انتوا متفقين عليا بقا هى تدافع عنك وتقول كيوته وأنتِ ت...
كاد أن يكمل حديثه ولكنه صعق مما تفوه به ...

هبة بصدمة:اااه دانت بقا كنت فاتح سيرتى
رانيا:هههههه أينعم ومش بالخير يا هوبا أنقضى عليه
يالا سلام احنا
وجذبت مريم برفق:يالا يا قلب ماما
أقتربت هبة منه وهو يبتلع ريقه بخوف:يا قلبي دي بتهزر هو انا عندي اغلى منك يا روح قلبي الله يحرقك يا رانيا
ولكن هيهات فكيف لتلك الكلمات تهدئتها ؟!

بنويورك
تركها بالسيارة وهبط ليكمل باقى خطته ولكنه تفاجئ بأن ما فعله كان كفيل بأنهاء كل شيء فقام الطرفان بقتل بعضهم البعض ...
إبتسم عدي بثقة فهو يتباهى بعقله الألماسي ..ثم عاد لسيارته بعدما تركها على بعد ليس ببعيد عن المكان حتى يحافظ علي تلك الفتاة من الخواطر ولكن تفاجئ بالسيارة فارغة...

زفر بحنق لمخالفتها آوامره فأخبرها قبل رحيله بأن لا تترك السيارة لحين عودته وها هى الآن تكسر قواعده ...
ركضت رحمة كثيراً برعب لمعرفتها بأن هذا الرجل ما هو الا سفاح مغرور فركضت لتكون بمأمن بعيداً عنه لا تعلم بأنها تقترب من المخاطر ...
تراجعت للخلف حينما كسر الطريق بسيارتين وكانت الصدمة الأكبر حينما هبط خطيبها كما يظن من السيارة ...
أقترب منها مصطفى وشرارة الغضب تلفح وجهه فرفع يديه وهوى بصفعة قوية على وجهها فصرخت بقوة وبكت بخوف لم تري له مثيل
مصطفى بغضب جامح:واضح أن عمى معرفش يربيكى كويس وأنا الا هنول شرف المهمة دي...

وجذبها بالقوة لتقف أمامه ثم هوى على وجهها بصفعات متتالية واحدة تلو الأخري حتى أنها لم تقوى الوقوف فسقطت مغشى عليها ...
حملها للسيارة قائلا للحرس:اطلعوا بيها على المكان الا قولتلكم عليه وأنا هروح اشوف مين البطل الا دافع عنها دا
أوما له الحرس وبالفعل غادروا للمكان المنشود اما هو فاكمل طريقه للحصول عليه لا يعلم بأن الوحش هو من يبحث عن فريسته وليس من يبحث عنه...

بالمشفى
صعدت معه لغرفتها والبسمة تزين وجهها ...فعاونها على الجلوس قائلا بتحدى:أيه رأيك بقا فى أختبار لأول تجربة ليكِ
نور بستغراب:أختبار؟
جذب العصير ثم قدمه لها قائلا بتأكيد:أيوا انا عرفت من والدتك أنك بترسمى كويس وأول أختبار أنك تنقلى الا شوفتيه بأيدك على الورق
نور بسخرية:بس دا صعب اوي وأنا بالحالة دي
أقترب منها قائلا بهدوء:أيدك الا هتنقل يا نور
حديثه يبعث البهجة لنفس فقدت مذاق الحياة فسترسلت حديثها بزهول:طب والألوان
عمر:الا أنتِ حاسة بيه وشايفه أنه كويس
وجذبها للأوراق التى جلبتها الممرضة ثم عاونها على الجلوس وقدم لها الآلوات والمعدات ...

أرتبكت نور وبدأت تتحسس الأدوات مثلما كانت تفعل نعم كانت تعشق الرسم ولكنها حرمت منه مع فقدان البصر ..
عمر بتحدي:هخرج أشوف المرضى وهرجع اشوف رسمتك لما اشوف هتكسبي التحدى ولا لا
أبتسمت بخفوت ثم قالت بفرحة:هحاول
وأخذت تنثل ما لمسته بيدها تحت نظرات عمر الأخيرة لها قبل خروجه ...

بجامعة مليكة
وقف ياسين بسيارته أمام الجامعه فهبطت للداخل وهو من بعدها ليجذب إنتباه الجميع بطالته الجذابة ...وقف لجوارها حتى تنقل مخطط الأمتحانات وهى تخطف النظرات له بطفولية ..
دق هاتفه فأبتعد عنها قليلا حتى يتمكن من الحديث فأقتربت الفتيات تتأمله حتى تخفى عن النظرات لتقول أحداهما:أيه دا هو فى كدا ؟! شوفتى عيووونه
الفتاة الثانية:بصراحة مز
فتاة أخري:معاكى حق دا أحلى من ابطال المسلسلات
أقتربت منهم مليكة بغضب:أنتى معندكيش أخلاق لا أنتِ ولا هى
الفتاة الأولى:طب وأنتِ مالك كان من بقيت عيلتك
مليكة بغضب شديد:إبن عمى وخطيبي لو معندكيش مانع
صدمت الفتيات وتمنين لها بالموت فهو وسيم للغاية فتركتن المكان وغادرت أما هى فوقفت شاردة بمحلها لما أنفعلت هكذا ؟

لما كذبت بشأنه ؟
لما يدق قلبها بالقرب منه ؟
كان يتخفى خلف الحائط يشاهد حيرتها ودهشتها بسعادة وتسلية فأخيراً دق قلب صغيرته بعشقه ..
أرتدى نظارته السوداء ثم أقترب منها قائلا بهدوء:خلصتى ؟
أكتفت بالأشارة له
فأكمل بخبث:مالك ؟
أسرعت بالحديث:ها لا مفيش
"ياسين " بمكرمتأكدة
"مليكة":ايوا
"ياسين" ؛أوك يالا .
واتابعته "مليكه" للخارج.

بدءت تستعيد وعيها شيئاً فشيء حتى أستعادته بالكامل ففزعت عن الفراش برعب أنقلب لصدمة حينما رأت هذا الغامض أمامها يجلس على المقعد بثبات وضعاً قدماً فوق الاخرى بثقة رهيبة ...
رحمة بصدمة:انت ؟!
تخل عن مقعده ثم أقترب منها والغضب يتمدد من عيناه فحصرها بين ذراعيه والحائط قائلا بغضب:أنا طلبت منك أيه ؟

ارتعبت بشدة ثم قالت بدموع:أنا
قاطعها قائلا:أنتِ عنيدة ودى كانت هتكون نهايتك
وكان يشير لها بالسلاح ففزعت قائلة برعب وبكاء:لا ارجوك متقتلنيش
تعجب عدي من رعبها الزائد عن الحد فوضع السلاح من يده ثم قال بسخرية:لسه شايفانى سفاح
قالت من وسط دموعها بأرتباك:هو مش حضرتك مجرم
نظراته جعلتها تلفظ مسرعة:أقصد بتقتل الاشرار يعنى
قاطعها بستغراب:هو فى فرق ؟

رحمة بخوف وتوتر:طبعاااا حضرتك مجرم قلبك ابيض بتقتل الاشرار مش الناس الكويسة
لم يتمالك أعصابه وأنفجر ضاحكاً فكان للوسامة عنوان رئيسي تأملته بصمت وزهول فهذا الرجل الوسيم أصبح أشد خطورة عليه ..
لفظ من بين ضحكاتها فلأول مرة يضحك الوحش كما يلقب ؛معاكي حق أنا قلبي فعلا أبيض
ثم أنفجر مرة أخري من الضحك قائلا بصعوبة:عشان كدا مش هقتلك وهحميكى من الناس دي
رحمة بفرحه:بجد
عدي بجدية:بجد تصبحى على خير
وتركها وخرج غلقاً الباب خلفه فجلست بسعادة أنستها أنها بمكان اخر بعيداً عن الجميع ..أما هو فدلف للغرفة المجاورة لها ثم خلع قميصه وضعاً سلاحه لجواره والبسمة تزين وجهه على حديثها...

بالمشفى
أنهى عمر عمله وتوجه لغرفتها قبل الرحيل فزهل مما رأه رسمتها للزهول بحرافية رغم أنها كفيفة ...
عمر بزهول:أيه الجمال دااا
أستدارت بوجهها قائلة بفرحة: بجد !
عمر بتاكيد:بجد الرسمة أجمل من الخيال نفسه
تعالت ضحكاتها قائلة بسخرية:مش اوي كدا
عمر بغضب:انا الا احدد مش انتِ
نور:طب وحددت ايه
نجحتى فى اول اختبار وبكرا جايزتك هتكون عندك.

قالها عمر وهو يعاونها على الوصول للفراش فسعدت كثيراً بحديثه ثم قالت بقلق:هى ماما لسه مرجعتش
عمر:لا لسه يا نور وبعدين احنا اتفقنا على ايه لازم نعتمد على نفسنا ونرمين معاكى أهى مش هتفارقك لو مش مرتحالها اجبلك ممرضة تانيه
قالت بنفى:لااا انا حبتها جدا
عمر بسعادة:طب كويس يالا بقا ارتاحى ونتقابل بكرا أن شاء الله
نور ببسمة هادئة:أن شاء الله
وأتجاه عمر للخروج قائلا وهو يغلق الباب:تصبحى على خير
نور:وحضرتك من أهله ..
وغادر عمر وقلبه يتراقص بشده كأنه بحلبة تثير جنونه ...
لا يعلم أنه خطى اول درجات العشق وعليه تحمل العقبات ؟!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W