قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أحببت فاطمة الجزء الأول للكاتبة فاطمة حمدي الفصل الخامس والثلاثون والأخير

رواية أحببت فاطمة الجزء الأول للكاتبة فاطمة حمدي الفصل الخامس والثلاثون والأخير

رواية أحببت فاطمة الجزء الأول للكاتبة فاطمة حمدي الفصل الخامس والثلاثون والأخير

مرت الأيام فلقد أبلغ كريم عمه أن حسام يريد أن يتقدم لخطبه ساره رسمياً ولقد وافق عمه أن يأتي في يوم الجمعه الذي هو راحتهم من العمل وها هو قد جاء يوم الجمعه الذي يحمل في طياته الكثير من المفاجآت
جلست ساره بتوتر وإرتباك وهي تقول: أنا مكسوفه أوي بجد
جلست فاطمه وهاله بجانبها فقالت فاطمه: اهدي ياسو كده ويلا قومي إلبسي زمان العريس على وصول
ابتلعت ساره ريقها بتوتر قائله: انا خايفه.

ابتسمت هاله قائله: مش تخافي يابت وراكي رجاله يلا قومي البسي
ضحكت فاطمه قائله: انا الوحيده الي معشتش اللحظه دي انا اتجوزت على طول بدون مقدمات
هاله ضاحكه: ده انتو حكايتكم حكايه انتي وكيمو
ابتسمت فاطمه قائله: واحلي حكايه عشتها حبيبي كيمو ربنا يباركلي فيه
ابتسمت هاله قائله: ياارب
ساره بنفاذ صبر: انتوا بتستهبلوا سبتوني وقاعدين تحكوا ابو شكلكوا
ضحكت فاطمه قائله: طب يلا قومي قومي البسي يلا بسرعه.

نهضت ساره لترتدي ملابسها حيث انتقت لها أختها ملابس محتشمه أنيقه فكانت في كامل شياكتها وأناقتها حيث كانت ساره ذات بشره بيضاء وعيون سوداء تشبه أختها فاطمه الي حد كبير وتختلف في بعض الملامح ولكن من يراهما يعلم انهما اخوه...
دقائق ودق جرس المنزل معلنا عن وصول حسام فنهض كريم ليفتح فدخل حسام وصافحه بينما اقترب ابراهيم قائلا: اهلا يابني نورتنا
تحدث حسام بخشونه قائلا: اهلا بحضرتك ياعمي البيت منور باصحابه.

ربت كريم على كتف صاحبه قائلا: اقعد يابطل
جلس ثلاثتهم بينما أقبل عليهم أحمد الذي قال: السلام عليكم
قام حسام ليصافحه قائلا: وعليكم السلام: بينما تحدث كريم قائلا بتعريف: ده أحمد ابن عمتي وجوز أختي: ثم نظر الي احمد وقال: وده حسام أعز اصدقائي
ابتسم حسام قائلا: اهلا بيك ياابو حميد
بادله احمد الابتسامه قائلا: اهلا بيك ياحس منور.

حسام: تسلم ده نورك، ثم جلس جميعهم بينما كانت العمه رجاء تحضر بعض الحلوي والعصائر وخرجت من المطبخ قائله بترحيب: يأهلا وسهلا يابني منورنا والله ثم وضعت ما تحمله على الطاوله وجلست
تحدث حسام بأحترام قائلا: البيت منور بيكي يا حاجه والله، ثم اقترب من كريم الجالس بجانبه هامساً في آذنه قائلا: ايه كميه النور دي ياعم كريم هو انا منور اوي كده
كتم كريم ضحكاته قائلا بخفوت: ده ترحيب يابني.

حسام بتساؤول: فين العروسه
كريم: هتيجي بس مش دلوقتي اما حسين يشنيرك الأول
حسام: الله يطمن قلبك على طول مطمني كده
ضحك كريم قائلا: اهو شرف جمد قلبك بقا
حسام: يا ستااار يارب
أقبل حسين عليهم وجلس واضعا ساقا فوق الاخر دون ان يتفوه وبعد نظرات غامضه تحدث قائلا: أهلا وسهلا
تحدث حسام بجديه قائلا: اهلا بيك
حسين وهو يشعل أحد سجائره: ندخل في الموضوع على طول!

حسام بثبات: أنا طالب ايد الانسه ساره بنت حضرتك رسمي وطبعا حضرتك عندك خلفيه عن الموضوع
حسين وهو ينفث دخان سيجارته: فين أهلك
تنهد حسام ونظر لكريم مستغربا تلك الطريقه ثم قال موجها الحديث الي حسين: أمي وأبويا متوفين وانا عايش مع جدتي وهي طبعا ست كبيره متقدرش تيجي معايا هتبقي تيجي على الفرح لو اتفقنا!
حسين ببرود: بتشتغل ايه
حسام بثبات: بشتغل في مجموعه شركات اعمامي مكان ابويا الله يرحمه نائب مدير.

حسين: ممم هتعيش فين
حسام: دي مسأله تخص العروسه المكان الي هتشاور عليه هشتري لان ده هيبقي مملكتها
ابتسم ابراهيم قائلا باعجاب: ما شاء الله عليك ياحسام ونعم الرجاله
حسام بجديه: ربنا يخليك ياعمي
حسين: اوك مبدئيا معنديش مانع
اقترب ابراهيم من اخيه وقال: طب مش لازم البنت تعد معاه شويه كده ولا حاجه! نسيبهم مع بعض شويه.

حسين: ماشي بس مش كتير انا داخل أوضتي شويه، ونهض متجها الي غرفته بينما نظر ابراهيم لابنه بمعني ان تأتي ساره لتجلس مع حسام فنهض كريم متجها الي الغرفه وطرق الباب ففتحت فاطمه فابتسم لها قائلا: بطتي يلا خلي ساره تخرج
ابتسمت فاطمه واقتربت منه قائله: طمني ياكيمو بابا وافق؟
كريم: اه مبدئيا موافق
تنهدت فاطمه بارتياح قائله: الحمدلله
كريم: طب يلا بقا.

خرجت ساره بصحبه هاله وفاطمه وهي في أشد خجلها والارتباك واضح عليها وما أن خرجت قام ابراهيم واخذ رجاء معه وهاله وأحمد واتبعه كريم وفاطمه وجلسوا بعيدا ولكن يستطيعوا ان يروهم ولكن على بعد مساحه ليست كبيره منعا للاحراج...
فركت ساره يديها بخجل وارتباك وابتلعت ريقها بصعوبه حتى تحدث حسام قائلا: ازيك؟
ابتلعت ساره ريقها قائله: الحمدلله
حسام متنهدا: طب ايه بقا
نظرت له ساره بتعجب قائله: ايه.

ابتسم حسام قائلا: يعني عرفيني بنفسك وكده
حاولت ساره تهدئه نفسها ثم قالت: انا اسمي ساره ودلوقتي في اولي كليه طب وطبعا مش ناويه اقعد في البيت خالص وهكمل تعليمي
رفع حسام حاجبه قائلا: ده انتي بتلحقيني بقا قبل ما اقولك اعدي في البيت
ساره بجديه: بس انا مش هعد
ضحك حسام قائلا: وانا مش هطلب منك كده متخافيش
تنهدت ساره بارتياح لكلماته ثم قالت: طيب ممكن تعرفني بنفسك.

تنهد حسام وقال: انا حسام وعندي ٢٨ سنه وبشتغل نائب مدير في مجموعه شركات اعمامي وابويا الله يرحمه وكمان اعجبت بيكي جدا من اول ماخبطي فيا وصدرتيلي الوش الخشب
ارتبكت ساره سريعا وخفق قلبها بشده وظلت ناظره إلي الارض بينما قال حسام باعجاب: ها عايزه تعرفي حاجه تاني
ساره بجديه: عايزه اعرف ليه اتقدمتلي واشمعني انا.

حسام: دي حاجه بتاعه ربنا كل الحكايه اني اعجبت بيكي وباخلاقك على عكس بنات كتير وكمان انتي تقربي لكريم اعز اصدقائي وانا مش هلاقي احسن من كده
اختطفت ساره نظره سريعه له وعاودت النظر الي الارض دون ان تتفوه: بينما خرج كريم قائلا وهو يغمز لصديقه: ها ايه الاخبار
نهضت ساره سريعا متجهه الي الداخل بينما تحدث حسام بمزاح وهو يغمز لكريم: كله تمام يابني ده انا جامد فحت من فوق لتحت!

ضحك كريم بشده قائلا: ياسلام على الثقه
وبعد مرور الوقت استأذن حسام وانصرف وهو متفقا على موعد الخطبه والتي ستكون مع حفل زفاف هاله وأحمد
وبعد قليل أخذ حسين كريم ليريه ملف الصفقه الذي قال له عليها فجلس كريم قبالته وأمسك بالملف وتفحصه بتدقيق وسط ارتباك حسين المتخفي ظل كريم يتفحص فيه وبعد مرور دقائق قال: فين تاريخ الانتاج؟
حسين: مفيش تاريخ عليه دلوقتي
كريم: ازاي يعني؟

حسين: مش مهم تاريخ الانتاج المهم ايه رايك في الصفقه ككل
گريم: ازاي مش مهم عمي انا مش مستريح لكلامك من الاول ياريت توضحلي كده المنتجات دي منتهيه الصلاحيه مش كده؟
تنهد حسين قائلا: ايوه وده شئ مش مهم المهم المكسب وانا بعرفك انها لازم تمشي يعني هتمشي
كريم بانفعال: وضميرك فين؟ هتروح فين من ربنا لما تدخل السوء منتجات بالكميه دي منتهيه الصلاحيه والناس تجيلها امراض هتروح فين من ربنا ياعمي اتقي الله.

هب حسين واقفا ثم قال بصرامه: الي هقوله هيتنفز وانا الي مسؤول وانت ملكش فيه
هب كريم واقفا هو الاخر قائلا: ده على جثتي ياعمي الصفقه دي تتم، تعالت أصواتهما حتى دخل ابراهيم عليهما واتبعه البقيه
ابراهيم: في ايه مالكم
حسين: شوف ابنك الي مش متربي بيقول ايه
انفعل كريم بشده وقال بصوت عالي: انا مش متربي ياعديم الضمير يالي متعرفش ربنا
ذُهل حسين واتسعت عيناه بينما قال ابراهيم بصرامه: كريم اهدي ايه الي بتقوله ده.

زاد انفعال كريم قائلا: بقول ايه شوف اخوك عايز يعمل ايه انا استحملته كتير لكن جاي في الاخر عايز يعمل صفقه مع ناس متعرفش ربنا وتقولي اهدي لا ده انت لسه مشفتش غضبي وحش ازاي ياحسين بيه!
ابراهيم بحزم: كريم كلم عمك بأدب عيب كده
كريم بانفعال أكثر: ادب ايه انت كمان على طول ممشي رأيه عليا لكن لحد هنا وكف، لم يكمل كريم حديثه حيث تلقي صفعه من والده أسكتته على الفور وظل متسمرا مكانه متسع العينين بذهول تام.

اتسعت عين الجميع بذهول بينما وضعت فاطمه يديها على فمها بفزع من تلك الصفعه التي لاتخطر على بال احد
نظر كريم لوالده بعدم تصديق ولقد عجز عن الكلام تماما
تحدث ابراهيم بصوت مهزوز وشبه نادم قائلا: اوعي تعلي صوتك عليا تاني ولما تتكلم تكلم بأدب انت فاهم
ظل كريم ناظرا اليه نظرات عتاب بينما ابتسم حسين بانتصار وتشفي وزع كريم انظاره على عمه ووالده ومن ثم نزل متجها الي شقته واتبعته فاطمه وهي تركض خلفه...

نظر ابراهيم الي حسين بتحذير ثم قال: كده كويس ارتاحت كده اول مره في حياتي امد ايدي على ابني بسببك منك لله ياحسين ابعد عننا بقي كفايه حرام عليك كفايه
عاتبته رجاء وهي تقول: اخص عليك ياحسين اخص عليك ياخيبه ظني فيك انت ايه مبقاش عندك قلب اتقي الله، ثم تركته واتبعها الجميع وهم ينظرون له بعتاب وزعل بينما نهض هو وخرج من البيت بأكمله وهو يلوم نفسه ولأول مره...

دخل كريم شقته وهو غاضب بشده فليس أمراً هيناً الذي فعله والده ولكن في الآخر هو والده ولاحرج عليه جلس وأغمض عيناه بشده محاولا تهدئه نفسه بينما اقتربت فاطمه منه ومسدت على شعره بحنان قائله: كريم عشان خاطري اهدي مش تزعل
اخذ كريم نفسا عميقا وزفره بعصبيه وكأن بداخله بركان نظر لها دون ان يتفوه بكلمه حاول ان لا تنزل دموعه التي أبت على الانهمار.

عانقته فاطمه بقوه فحاوطها كريم بذراعيه دافنا وجه في عنقها تشبث بها بشده حتى أحست فاطمه انها تعتصر في ضمته ولكنها ظلت تمسد على شعره بحنان لتخفف عنه ذلك الألم الذي بصدره: ثم قالت: حبيبي متزعلش عشان خاطري كل شئ هيتحل ارجوك ياكيمو متعملش في نفسك كده
تنهد كريم ثم أغمض عيناه وقال: مش مصدق نفسي يافاطمه بابا ضربني بالقلم وعشان مين عشان عمي!

فاطمه: كريم انت عليت صوتك على ابوك وهو خرج عن شعوره هو عمل كده عشان انت عمرك ماعليت صوتك عليه ياحبيبي مش عشان بابا
نظر كريم لها قائلا: يعني هو معاه حق ده اول مره يعملها و...
قاطعه جرس المنزل وهو يدق فنهضت فاطمه لتفتح ليدخل ابراهيم
فاطمه: كده ياعمو ينفع كده يعني هان عليك كريم
تنهد ابراهيم قائلا: انا الي مش مصدق ان بعد العمر والتربيه دي يعلي صوته على أبوه انا مربتهوش على كده.

أشاح كريم بوجه بعيدا بينما اقترب ابراهيم وجلس بجانبه قائلا: ياه للدرجه دي مش عايز تبص في وشي
لم يجيب عليه كريم وظل ناظرا الي الجهه الاخري
احتضنه ابراهيم ثم قال بندم: انا آسف يابني انا مش عارف انا عملت كده ازاي بس انت الي عصبتني ينفع يعني تعلي صوتك على ابوك؟ ينفع!
تنهد كريم قائلا: وهو ينفع الي بيحصل ده انا بني آدم وليا طاقه برضو.

ابراهيم: مينفعش طبعا بس انا كمان مش موافق على الي عمك بيعمله بس لما اكون موجود على الاقل تحترمني وده الي انا اتعودت عليه منك مش كده ولا ايه
أومأ كريم برأسه ثم قال بعتاب: وانا عمري ما كنت اتخيل ان انت يابابا تمد ايدك عليا
ابراهيم: طب خلاص والله خرجت عن شعوري قلبك ابيض ياريت ايدي اتقطعت قبل ما تتمد عليك
أسرع كريم وامسك بيد والده ثم قبلها وقال: بعد الشر عليك يابابا انا مش زعلان ربنا يباركلي فيك.

ابتسم والده قائلا: كل مادا ببقي فخور بيك وبفرح اني عرفت اربي
اقتربت فاطمه وجلست بجانب كريم وتمسكت بذراعه قائله: تؤ تؤ انا بغير ياعمو كفايه كده بقا
ضحك ابراهيم قائلا: يابت بطلي لماضه
لف كريم ذراعه حول كتفها وضمها اليه وهو يضحك على تصرفتها...
أما في الشركه وصل حسين وجلس على مكتبه ثم مسح على رأسه بغضب وذلك الغضب يتبعه ندم أيعقل أنه نادم!

أمسك بهاتفه وضغط زر الاتصال وانتظر حتى يأتيه الرد ثم قال: انا هلغي الصفقه دي خلاص انسي كل حاجه
المتصل: ليه ايه الي حصل
حسين: الصفقه هتخسرني اخويا وابن اخوياعلي ايه منعول ابو الفلوس: كل حاجه تغور الغي الصفقه وشكرا لحد كده ثم أغلق الهاتف وأخذ نفسا عميقا وزفره على مهل ظل يفكر فيما حدث ظلت ذاكرته ترجع الي الوراء كيف عاش حياته يجمع في المال فقط كيف عانن فتياته بسببه كيف عاش ليدمر فقط من حوله!

نهض حسين متجها الي الخارج حيث وقف امام المصعد ومن ثم دلف وقف أغمض عيناه بشده ولكنه تفاجئ وكأن حدث بركان في التو وحصل ما لم يتوقعه أحد نهائياً حيث هبط به المصعد وإرتطم به مما سبب له فقدان وعي على الفور وكأنه فارق الحياه، وهنا دعوني أقول لكم جمله أعجبتني (يفيد بأيه المال إذا الضهر مال!)...
وقال المولي عز وجل ( الذي جمع مالاً وعدده يحسب أن ماله أخلده ).

وقال عز وجل في آيه أخري ( ومن أعرض عن ذكري فان له معيشةً ضنكا)...
وقد أعرض حسين عن ذكر الله تمام الاعتراض!
يتبع الجزء التاني من البارت الاخير.

بعد ما يقارب الساعتان وقف الجميع أمام غرفه العمليات بالمستشفي والقلق واضح عليهم رغم قساوة قلبه إلا إنهم ينتظرون بقلق والأخص ابراهيم ورجاء فمهما كان هم إخوه ويربطهم لحم ودم وكذلك كريم وفتياته ولكن إحساسهم احساس الاشفاق فقط لا إحساس فتاه تخاف أن تفقد والدها فهو لا يزرع فيهن شيئا منذ ضغرهن حتى يحصده عند كبرهن!
خرج الطبيب بعد ثلاث ساعات وهو يأخذ أنفاسه ويمسح حبات العرق من جبينه:.

إقترب ابراهيم منه قائلا: خير يادكتور طمنا الله يكرمك
تنهد الطبيب قائلا: بصراحه الوضع محرج جدا ومش سهل خالص الي حصل وهو لسه في غيبوبه وللاسف في شرخ في العمود الفقري وطبعا الوقعه أثرت على رجليه جدا
ابراهيم: ياالله يعني ممكن ميمشيش على رجليه ولا ايه
الطبيب: ادعوله ربنا يخفف عنه عن اذنكم، وتحرك من امامهم.

جلس ابراهيم وبجانبه أخته رجاء وظلوا يدعوا له بالشفاء العاجل بينما سارت فاطمه عده خطوات حيث توجد نافذه في أخر الممر نظرت منها واستنشقت الهواء ثم اخذت نفسا عميقا محاوله ان تفهم ماهذا الشعور الذي بداخلها هل هي خائفه ع والدها؟! ام مجرد انسان تشفق على حالته فقط!، اقترب كريم منها ولف ذراعه حول كتفها قائلا: حبيبي ماله
تنهدت فاطمه قائله: مش عارفه ياكريم
كريم بتفهم: خايفه عليه.

أغمضت فاطمه عيناها قائله: مش عارفه ياكريم مش قادره افهم انا حاسه بايه ياتري فعلا خايفه عليه ولا هو زيه زي اي حد تعب وصعبان عليا بس
مسح كريم على ذراعها بحنان ثم قال: مهما كان ده ابوكي ياحبيبتي واكيد انتي زعلانه عشان كده وعشان قلبك ابيض وطيبه انتي زعلانه عليه وانا كمان زعلان رغم كل الي عمله زعلان عليه
تنهدت فاطمه قائله: ربنا يشفيه ويخفف عنه.

احتضنها كريم مقربا لها من قلبه ليشعرها بالامان ثم قال: ان شاء الله هيبقي كويس...
ومر يومان والوضع كما هو ولم يفيق حسين ظل جميعهم يدعوا له بالشفاء العاجل بينما نزلت جميله الي القاهره مره اخري بعد ان علمت الذي حصل لوالدها ومر يوم وإبتدي حسين يفيق فأخبرهم الطبيب بذلك فدلف جميعهم الي الغرفه بينما اقترب ابراهيم منه قائلا: حسين! انت سامعني
فتح حسين عيناه ببطئ شديد ثم قال بصوت منخفض: سامعك ياابراهيم.

تنهد ابراهيم بارتياح وقال: حمدلله على السلامه ياحسين
اقتربت رجاء منه قائله: الف سلامه ياحسين ربنا يزيح عنك
تحدث حسين بضعف قائلا: الله يسلمكم
وأخيرا تحدث كريم قائلا بهدوء: الف سلامه عليك ياعمي
نظر له حسين نظره تشبه نظره الاعتذار ثم قال: الله يسلمك
ثم نظر الي فتايته الثلاثه الواقفات امامه لايتفوهن بكلمه ولكنه كان يتوقع انهن سوف يتركوهن وحده ولكن ظنه خاب وها هن يقفن معه في محنته.

تحدثت جميله قائله: حمدلله على سلامتك يابابا
أومأ حسين برأسه ثم أغمض عيناه محاولا الهروب من دنياه، حتى دلف الطبيب وبدأ يتفحصه بدقه قائلا: أخبارك ايه دلوقتي يااستاذ حسين
حسين بأنهاك: مش حاسس برجلي خالص
أومأ الطبيب راسه بأسف ثم قال: للاسف الوقعه أثرت جدا على رجليك
اتسعت عيني حسين بذهول ثم قال: يعني ايه؟ انا بقيت عاجز
تنهد الطبيب قائلا بأمل: مع العلاج الطبيعي ان شاء الله هتتحسن.

أغمض حسين عيناه بألم فلقد أصبح عاجز وظن انه سوف يكون وحده والكل سيتركه ويفكر بنفسه كما فعل هو!
تحدث ابراهيم محاولا التخفيف عنه وقال: قدر الله وما شاء فعل ياحسين ومع العلاج مفيش مستحيل ومتيأسش من رحمه ربنا
الطبيب: بالظبط كده ان شاء الله واحده واحده هتتحسن، ثم خرج تاركا حسين يتمني الموت ويظن أنه راحه ولكن ماذا أعددت أنت لتقابل به ربك؟!

ظل جميعهم يخففون عنه لكي يرتاح قليلا ومضي بعض الوقت حتى قال؛: سامحوني!
نظر له الجميع بذهول وعدم تصديق ثم تابع حسين قائلا: انا مكنتش بفكر غير في نفسي واهو ده جزاتي بقيت مشلول انا دمرت ولادي ومفكرتش فيهم مفكرتش غير في نفسي وبس انا بعترف اني كنت عايش لنفسي وبس
نظرن الفتيات الي بعضهن بعدم تصديق أيعقل هذا!

ثم نظر حسين الي كريم قائلا: قسيت عليك كتير وغصبتك على حاجات كتير بس انا طول عمري بتمني انك تكون ابني وصدقني كنت بحبك وفي نفس الوقت بحقد على اخويا عشان هو عنده الولد وانا لا بس انا كنت غلطان وظالم قلم ابوك ليك فوقني انا مفؤكش انت خلاني رجعت عن كل حاجه وللاسف اتاخرت اوي، سامحني
كان كريم ينظر له بعدم تصديق وذهول، نظر حسين له قائلا: مسامحني؟!
تحدث كريم قائلا: مسامحك ياعمي.

تنهد حسين بارتياح ثم نظر الي الفتيات وقال: وانتوا مسامحني انتوا اكتر حد اتظلم معايا بس ربنا اخدلكو حقكم مني اهو طلبي دلوقتي انكم تسامحوني
نظرن الي بعضهن الثلاثه ثم قالن في آن واحد: مسامحينك
لقد ارتاح حسين قليلا ونظر الي اخيه قائلا: وانت ياابراهيم
ابراهيم بابتسامه: انت اخويا ياحسين مهما كان ومفيش بنا الكلام ده المهم دلوقتي ربنا يتم شفائك على خير
تنهد حسين بارتياح ثم قال: يارب...

وبعد مرور ما يقارب الشهرين لقد تحسن حسين بالعلاج الطبيعي وأصبح قادر على أن يقف ويسير ولكن باستناده على عكاز ولقد استقرت حياتهم جميعا كما ان (مني) سافرت لتكمل دراستها في الخارج حيث يوجد أعمامها لان اصبح وجودها غير مرغوب فيه واصبحت تمل من الحياه دون اختلاط بأحد وعزمت على ان تأتي كل حين لتري والدتها ثم تعاود مره أخري كما أن هاله وأحمد يحضرا لحفل زفافهما وكذلك ساره وحسام لحفل خطبتهما وسط مساعده كريم الذي دائما يساعد الجميع دون تعب او ملل كما انه يحسن معامله زوجته ويعيشا متفاهمان ولا تخلوا حياتهما من بعض المشاجرات بسبب غيره كريم الزائده عليها وعصبيته ومشاكسه فاطمه وفي ذات يوم كان حفل زفاف أحمد وهاله وخطبة ساره وحسام.

وقفت فاطمه أمام خزانتها تنتقي ملابسها وهي تزفر بضيق وغاضبه مثل الاطفال
كتم كريم ضحكاته ووقف أمام المرآه يهندم ملابسه ويراقبها بدقه ثم قال بمزاح: ها خلاص يابطتي ولا امشي واسيبك
فاطمه بنرفزه: ياريت تمشي وتسبني مش عايزه احضر الفرح اصلا
رفع كريم حاجبه قائلا: على راحتك وده هيكون احسن اصلا عشان انا مش عايز حد يشوفك غيري.

عضت فاطمه على شفتيها قائله: ماهو ده الي ناقص كل حاجه تقولي لا مفيش خروج حتى يوم فرح زي ده كلهم يكونو في الكوافير ماعدا انا ليه يعني ان شاء الله ها
اقترب كريم منها قائلا: مكنش ليه لزوم يابطتي تروحي معاهم هاله معاها ساره وجميله وكمان عمتي وبعدين ياحبيبي انتي حامل وانا بخاف عليكي وبعدين بصراحه مضمنكيش تحطي مكياج زي المره الي فاتت اقتلك.

أشاحت فاطمه بوجهها بعيدا وهي غاضبه بشده منه فضحك كريم عليها قائلا: أموت انا
وكزته فاطمه في صدره قائله: كمان بتهزر اوعي بقي خليني ألبس
اقترب كريم منها حتى اختلطت انفاسه بانفاسها ثم قال برومانسيه: خلاص بقا يابطتي قلبك ابيض ده انتي حبيبه قلبي وانا كل الحكايه بخاف عليكي
نظرت فاطمه اليه قائله: اعمل فيك ايه ياتاعب قلبي
طبع كريم قبله طويله على جبينها ثم احتضتنها هامساً في آذنها قائلا: سلامه قلبك يابطتي أنا.

خفق قلبها ثم تنهدت ناظره الي عينيه ثم لفت يديها حول عنقه قائله: ثبتني ثبت ياكيمو
قهقه كريم عليها قائلا: مش بثبت يابطتي ده انتي حبيبه قلبي من جوه
ابتعدت فاطمه عنه قليلا ثم قالت: طب يلا بقي هنتأخر كده
اقترب كريم محاوطا لها بذراعه قائلا: متخلينا هنا مع بعض يابطتي وبلاش نروح الفرح ده
رفعت فاطمه حاجبيها قائله: اوعي ياكيمو اوعي ده انت شويه شويه هتحطني في علبه وتقفل عليا عشان مخرجش ولا حد يشوفني.

ضحك كريم قائلا: لا انا حاطك في قلبي يابطتي
ابتسمت فاطمه ثم ابتعدت عنه قائله: طب يلا بقا ياكيمو
تنهد كريم بابتسامه قائلا: يلا ياقلب كيمو ١٠ دقايق وتكوني خلصتي واياكي يابطتي تحطي حاجه في وشك فاهمه
فاطمه بغضب طفولي: فاهمه فاهمه حاضر
ضحك كريم قائلا: شطوره.

وبعد مرور ساعه كانت تصعد هاله درجات سلم القاعه وهي تمسك بيد أحمد الذي كان يتألق في بدلته السمراء وكانت هاله كالبدر في تمامه كانت العيون تنظر اليهما بانبهار وكذلك ساره وحسام من خلفهما فكان يوم ملئ بالسعاده فكل عسراً يتبعه يسراً ولابد بعد ظلام الليل يأتي ضوء النهار، وبعد الكرب يأتي الخير ورب الخير لا يأتي الا بالخير...

ولأول مره حسين كان يشاركهم الفرحه أصبح عاجازاً وهذا الدرس آفاقه من غفلته فرب ضارةً نافعه...
بعد مرور عدة أشهر استيقظت فاطمه بعد منتصف الليل وهي تصرخ بشده من ذاك الوجع الذي لا يتحمله أحد، إنتفض كريم ثم قال بلهفه: حبيبتي في ايه
فاطمه بصراخ الحقني ياكريم الحقني انا بولد اااااه
ارتبك كريم بشده قائلا: ينهار اسود بتولدي طب اعمل ايه دلوقتي.

صرخت فاطمه صرخه جعلت قلبه يكاد ان ينقلع من مكانه ثم قال: آآ طب استني هلبس بسرعه وننزل على المستشفي ولا انده لعمتي ولا اعمل ايه
فاطمه بوجع: اااااااه معرفش معرفش انا بمووت يااارب.

كريم بقلق: بعد الشر عليكي ياحبيبتي: أبدل ملابسه سريعا ومن ثم ساعدها ان تلبس اسدال الصلاه الخاص بها وحملها بين يديه متجها للخارج بينما سمع الجميع صوت صراخها فخرج جميعهم ولكنه اسرع كريم واخذ درجات السلم ركضا وهو يحملها وسط صراخها الذي لا يتوقف فتح باب السياره ووضعها برفق ومن ثم ركب هو وأدار المحرك وانطلق على أعلي سرعه...

مر ما يقارب الساعتان وهي داخل غرفه التوليد وسط صراخها وقلق كريم عليها بشده ظل يدعو لها ويقرأ بعض الاذكار والادعيه والجميع كذلك حتى خرج الطبيب قائلا: مبروك الحمدلله الولد نزل بالسلامه
لم يرتاح كريم فسأل الطبيب بقلق: مراتي عامله ايه
ابتسم الطبيب قائلا: الحمدلله المدام كويسه.

تنهد كريم بارتياح ودلف الي الغرفه حيث توجد زوجته اقترب منها وجلس بجانبها يمسح لها حبات العرق من جبينها ثم قال بحب: حمدلله على سلامتك حبيبتي
تنهدت فاطمه بارهاق قائله: تعبت اوي ياكريم كنت حاسه اني هموت
اقترب كريم منها اكثر ليقبلها من جبهتها قائلا: بعد الشر عليكي يابطتي متقوليش كده ياحبيبتي انا مقدرش اعيش من غيرك
ابتسمت فاطمه بارهاق قائله: طب وريني النونو
ضحك كريم قائلا: تصدقي نسيته كان كل همي انتي.

ابتسمت فاطمه قائله: ربنا يخليك ليا ياحبيبي
أقبلت هاله عليهما وهي تحمل الصغير بيديها قائله: ما شاء الله جميل خالص شبهك اوي ياكيمو
ابتسم كريم ثم حمل الطفل بيديه قائلا: بسم الله الرحمن الرحيم هو انا حلو كده
ابتسمت فاطمه قائله بارهاق: وريني كده ياكيمو
مال كريم عليها قليلا ليريها إبنها قائلا: شوفي يابطتي
خفق قلب فاطمه بشده ونظرت له بحنان بالغ قائله: حبيب ماما شبهك خالص ياكيمو.

طبع كريم قبله على وجنتها قائلا بحنان: يتربي في عزك يابطتي
ضحك ابراهيم وتقدم اليهم قائلا وهو يخبط رأس ابنه بخفه قائلا: ياض راعي وجودنا شويه
ضحك كريم قائلا: ايه ده انتو هنا من امتي
ضحك الجميع ثم قالت رجاء: من بدري ياخويا بس انت الي مش دريان، ضحك الجميع مره ثانيه وتقدموا بالتهاني والمباركات بينما حمل ابراهيم الطفل وتوجه الي أخيه حسين قائلا: سمي ياحسين.

خفق قلب حسين بشده من رؤيه ذلك الطفل البرئ وحمله بين يديه قائلا: الله اكبر ربنا يحميه الحمدلله انه ولد مش بنت
ضرب كريم كف على كف قائلا: تاااني ياعمي عمرك ما هتتغير
ضحك الجميع عليه بينما قال حسين بابتسامه: يتربي في عزك يابني انت ومراتك
بينما قال ابراهيم بتساؤول: صحيح هتسموه ايه؟
ابتسم كريم قائلا: ابراهيم طبعا مش عايزه كلام ياابوخليل
ابتسم ابراهيم قائلا: وليه تظلموه بالاسم ده خليه اسم حديث شويه.

رفع كريم حاجبه قائلا: معنديش اغلي منك وده ندر من اول ماعرفت ان بطتي حامل واحنا اتفقنا انه هيبقي على اسمك
ابتسم ابراهيم وقال بحنان: يارب يبارك فيه ويتربي في عزكم
ومن ثم قام الجميع وظل كريم مع زوجته فاقترب منها وقال: مبروك ياام هيما
ضحكت فاطمه قائله: الله يبارك فيك ياحب عمري كله
امسك كريم بكف يدها ولثمها في قبله طويله ثم قال: بعشقك يافاطمه.

وهنا تكون النهايه...
وقبل أن تنتهي روايه أحّببتُ فَاطَمَه دعوني أحدد أهدافها عسي ان تفيدكم في حياتكم...

تعالو نرجع لورا شويه كده كريم كان قافل قلبه وعايش حياه كلها ضلمه بسبب تجربه فشلت كرهته في كل البنات في زي كريم كتير من تجربه واحده ممكن يعيشو العمر كله في حزن والم طب وليه ليه نصنف كله زي بعض ليه نحكم ع كله انه مش كويس عشان اتجرحنا في مثل بيقول الضربه الي متموتش بتقوي خد المثل ده قاعده في حياتك وامشي عليه لابد انك هتقع في اي مشكله لكن باذن الله هتقوم منها اقوي بس بالله...

في نقطه مهمه جدا برضو وهي الآيه الي بتقول (وعسي ان تكرهو شيئا وهو خير لكم ) دي تنطبق تماما ع كريم وفاطمه الاتنين كانو كارهين الموضوع لكن ربنا سبحانه وتعالي كان حابب وطالما ربنا حابب يبقي ده خير لينا حتى لو احنا مش شايفين الخير ده الموضوع هيمشي غصب عننا لان ربنا ادري بمصلحتنا...

اما عن ساره فهي غلطانه لكن مش كل اللوم هيكون عليها ساره ضحيه اب فاسد مبيحبش الا نفسه وبس عقليه متخلفه لابعد درجه كل تفكيره ان خلفه البنات عار اما خلفه البنات عار ربنا خلقهم ليه ازاي عار والبنت دي بتبقي ام وهي الي بتخلف الولد وتكبره لحد ما يبقي راجل ويقدر يتحمل المسؤوليه اي منطق! تبقي عار ازاي! في الحقيقه وجود عقليه زي عقليه حسين هي العار بعينه الاب مش اسم لا الاب ده حنان احتواء سند ضهر امان حمايه قدوه! وحسين بقا مفهوش اي ميزه من دي هو متكبر لابعد درجه وبيبص لناس من فوق فاكر الحياه شغل وفلوس وبس لكن الحقيقه الحياه حب وموده ورحمه وعباده وتعمير الارض بالخير كل واحده في بناته عانت بسببه هو السبب الرئيسي في غلطه ساره بس برضو مش مبرر ساره غلطت وندمت والحمدلله رجعت لربنا وربنا كافئها وعوضها بأنسان صالح وان شاء الله يكون سند ليها في الدنيا والحمدلله ان حسين رجع وفاق من غفلته وربنا نور بصيرته.

بس برضو ارجع واقولك اوعي كثره المشاكل تاثر عليكي تاثير سلبي وتغلطي زي ساره وتلجائي لحاجه هتعيشك عمرك كله ندمانه واديكي شوفتي كلام الناس مبيرحمش
ابو مصطفي لما رفض ان ابنه يرتبط بساره وقاله دي مش كويسه وسريتها ع كل لسان انا ضربتلك مثال بسيط جدا للي بيتقال ع البنت لما البنت يكون ليها سمعه لكن ف الحقيقه في كلام اكتر من كده بكتير بيتقال عفانا الله واياكن جميعا.

اما عن فاطمه فكثره المشاكل وظلم حسين اثرو عليها تاثير ايجابي هي اكتسبت القوه والشجاعه والحنان وفي نفس الوقت ماثرتش ع طفولتها وبرائتها ظلم ابوها جعلها لاتحب الظلم ابدا ولو شافت حد بيتهان لازم تدافع عنه كوني مثل فاطمه لا تخافي لو اختك غلطت خليكي جنبها حاولي توصلي معاها لحل ساعديها متخافيش بس اوعي تتخلي عنها مهما غلطت انصحيها واقفي معاها دي اختك عارفه يعني اي؟ يعني مهما كان فيها مش هتتعوض الاخت واحده بس مهما زعلتو مع بعض لابد هترجعو لبعض اختك دي سندك يعني مفيش حد هيحبك ادها الا امك وابوكي!

اما عن جميله فهي الاخت الطيبه العاقله الي كانت ديما مسلمه امورها لربنا وواثقه في اوي وبكل يقين بتتقبل الصدمات ووافقت ع حاجه مش عايزها ورضيت بنصيبها مش معني كده انك توافقي وتستسلمي لاي حاجه لا لو انتي مقدمكيش حل تاني غير الموافقه يبقي متتعبيش نفسك واتكلي ع الله والي ربنا وكيله مش بيسبه لوحده ابدا واحنا شوفنا مع بعض عوض ربنا لجميله كان ازاي اتجوزت انسان محترم وبقت ام.

في نقطه تانيه وهي جبر الخواطر جميله سمت بنتها ساره ع اسم اختها بس عشان تفرح قلب اختها الي اتكسر شايفين الاخت الي بجد بتعمل اي حتى لو حاجه بسيطه جدا وفي ايديكي تعمليها وعارفه انها هتجبر بخاطر حد بتحبيه رجاءا متتاخريش انتي متعرفيش قدرك عند ربنا اد اي لما تجبري بخاطر حد قلبه مكسور!.

اما عن الام ام ساره وفاطمه وجميله فهي في الحقيقه متستاهلش لقب ام هي واحده انانيه فضلت نفسها وسابت بناتها يعانو وقالت سلام عليكم وطفشت! يعني هما لا شافو حنان الام ولا حنان الاب لكن ربنا عوضهم بحنانه وما ادراكي حنان الله وعوضه: (ربنا مع المكسور).

واما عن هاله فدي الاخت الحنينه الي عوضت الاب والاخ عن فقد الام الي هي عمود البيت فهي كانت حزينه لكن مخلتش الحزن ابدا يتملك منها وعملت بوصيه الام وحافظت ع البيت وعوضتهم عن الاحساس الي فقده هاله ربنا عوضها بدون ما تتعب بزوج صالح لانها طيبه والطيبون للطيبات كوني مثل هاله.

بصي هو في النهايه الدنيا ما بتديش كل حاجه وبرضو مابتاخدش كل حاجه هتقوليلي ازاي! هقولك يعني مثلا واحده هتقول الله يابختك يافاطمه ده كريم جوزها ده مفيش منه هقولك هي لا عندها اب كويس ولا ام عدله فربنا سبحانه عوضها
هتقوليلي هاله اتجوزت واحد كويس وعندها اب حنين واخ راجل وسند هقولك دي فقدت اغلي ما عندها فقدت امها!

في النهايه اقصد اقولك متبصيش لغيرك حاولي تبصي لنفسك ودوري ع الحاجات الحلوه حواليكي يعني لو معندكيش ام كويسه هتلاقي اب كويس والعكس صحيح ولو الاتنين وحشين هتلاقي اخوات او صديقه او زوج صالح او او او وهكذا بصي ودوري حواليكي وهتلاقي حاجات كويسه انتي مش شايفها...

واما عن مني فابعدي كل البعد عن شخصيتها دي انسانه مريضه بمعني الكلمه خليكي غاليه امشي كده وانتي رافعه راسك فوق خليكي فخر لاي حد اوعي تبصي لاي واد فرفور يقولك نقضيها ومعرفش اي اصبري ياغاليه وربك هيعوضك عن صبرك خير ده انتي بنت النبي عارفه يعني اي! يعني لازم تكوني قدوه لاي حد
واما عن العم ابراهيم والعمه رجاء فدول بجد ونعم العم والعمه منبع للحنان والطيبه وقايمين بدورهم ع المظبوط!

في نقطه مهمه كنت هنساها مش كل الاخوات زي بعضها ابراهيم غير حسين والاتنين من بطن واحده يعني لما تبص لحد وحش ماتخدش باقي العيله بذنبه وصلت؟

ونقطه تانيه وهي بر الوالدين شوفنا مواقف كريم مع والده شوفنا اد ايه بيسمع كلامه وبيحن عليه وفي نفس الوقت مأثرتش ع رجولته بل بالعكس بتزداد عنده لانه بيحس بالي حواليه ع فكره انت عندما تبر والدك فانت تسد فواتير قديمه عليك منذ ان اتوجدت في الدنيا وكنت لا حول لك ولا قوه وكان والدك حينها يشقي ويتعب لكي ترتاح انت عليك انت تضع نعل والدك فوق رأسك.

في نقطه اخيره في ممكن واحده هتقولي بس مفيش حد زي كريم في الزمن ده او في بس قليلين هقولك مظبوط ياحبيبتي في بس قليلين طيب ماهو كمان مفيش حد زي هاله مثلا او فاطمه او جميله في بس قليلين طب ما تبقي من القليلين الي زيهم عشان ربنا يرزقك من القليلين الي زي كريم بصي اصل ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب!

في الاخر مفيش حاجه مستحيله ولا صعبه ربنا موجود ربنا عنده العوض واصبر لحكم ربك فانك باعيننا. انت تريد وانا اريد والله يفعل ما يريد.

تمت
الجزء التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W