قصص و روايات - قصص هادفة :

حكايات منار 7 الحياة اختيارات

حكايات منار بقلم منار محمود

حكايات منار 7 الحياة اختيارات

رقية :عملتى ايه في الامتحان اللي كان عندك في الدرس
شكلك محبط هي الدرجة مش حلوة
اية :لا بالعكس انا قفلت الامتحان
رقية :طيب الحمد لله ربنا مضيعش تعبك اهو زى ما قلتلك
واهم حاجة انك تعملي اللي عليكى وتتعبي
بس انتى متضايقة ليه انا مش فاهمة


اية :ريم صاحبتى مضايقانى يا ماما ومش فاهمة هي اللي غلط ولا انا
رقية :طيب غيرى هدومك وصلي العصر وبعدين تعالي احكيلي
اية :ماما انا متضايقة اوى هحكيلك وبعدين اصلي
انتى مش عايزة تسمعينى ولا ايه
رقية :يا عمرى انا معنديش اغلي منك اسمعه
بس ربنا اولى بيكى منى وانا اولى بيكى من اي حد
صلي وادى حق ربنا عليكى وادعى لنفسك وانتى بتصلى
وبعدين تعاليلي احكيلي اللي انتى عايزاه كله

اية :حاضر
وبعد ربع ساعة
رقية :تقبل الله يا حبيبتى احكيلي بقا مالك
اية :منا ومنكم يا ماما
ماما هو غلط انى اكون بحلم اجيب تسعة وتسعين في المية في الثانوى
مش حقي اتمنى لما احب واتحب يبقي اللي هحبه اول حد في حياتى وانا اول حد في حياته ومعندناش تجارب قبل بعض
عيب اقول انى مش هغشش حد في امتحان ولا هغش من حد لان ده حرام

قوليلي يا ماما ده غلط هو انا كده بحلم بحاجات مستحيلة ومش موجودة في الدنيا وببالغ في افعالى
رقية :لا طبعا دى احلامك ومن حقك تحلميها وتتعبي علشان تخليها واقع احلامك لو آمنتى بيها وتعبتى علشانها يبقي ربنا هيكرمك وهتبقي حقيقة
مدام خدتى بالاسباب ومحلمتيش واتمنيتى وخلاص
من غير ما تعملي حاجة علشان تخلى احلامك حقيقة
مين اللي قالك وفهمك ان ده مش حقك وانه مش هيحصل وانك غلط ريم صاحبتك
اية :هي مش ريم بس
كذا واحدة في صحباتى بيقولو انى متفائلة زيادة
وعايشة في الوهم وهتصدم بالواقع

ريم لما قلتلها ان حلمى اجيب تسعة وتسعين في المية السنة دى ضحكت وقالتلي طب احلم بخمسة وتسعين ستة وتسعين انما تسعة وتسعين مرة واحدة
وفضلت تكلمنى ان الامتحانات بتبقي صعبة والفيزيا محدش بيعرف يحلها والكيميا والاحياء بيبقو صعبين جدا ومحدش بيحلهم من غير ميغلط فيهم علي الاقل غلطتين تلاتة
وخوفتنى اوى وحسستنى ان حلمى مستحيل يتحقق
وانى غلط في تفكيرى
خصوصا ان قبلها باسبوع منى صاحبتى فضلت تقولى انى عايشة في الوهم ومش واقعية
لان وائل زميلنا قالها انه بيحبنى وعايز نرتبط انا وهو

لما رفضت وقلتلها انه حرام وانى مش هحب ولا هرتبط بحد دلوقتى وانى هستنى اللي لما يحبنى يجى يطلب ايدى من اهلي ضحكت كتير وفضلت تقولي ايوه ما انتى برضه رفضتى تغششينى في امتحان العربي وقلتيلى حرام مش عارفة هتفضلي عاملة فيها خضرة الشريفة وعايشة في المدينة الفاضلة بتاعت افلاطون لوحدك كده لحد امتى
وقالتلي فوقي يا اية دلوقتى مفيش بنت مبتحبش مرتين تلاتة قبل متتجوز ومفيش ولد مبيحبش بتاع خمسين مرة ويصاحب ولا مية واحدة
وانى تفكيرى غلط وحتى لو نفذت اللي بقوله ومحبتش غير اللي هتجوزه وكان هو اول حد فى حياتى
هاخد الخازوق منه لان هو هيبقي عرف قبلي بنات بعدد شعر راسى فانا بعذب روحى عالفاضي يعنى

المشكلة ان اللي زى منى كتير اوى والولاد بتوع دفعتنا كلهم مرتبطين وده العادى بالنسبالهم وانا اللي شاذة في وسطهم ماما هو انا غلط
رقية :لا يا قلبي انتى مش غلط هما اللي غلط
يا اية الصح هيفضل صح حتى لو محدش عمله والغلط هيفضل غلط حتى لو الكل عمله
انتى بتعملي الصح علشان ربنا يرضي عنك لانك مقتنعة بيه مش لان الناس بتعمله ولا لا
لو صبرتى واستنيتى وفي الاخر اتقدملك حد زى ما
منى بتقول انتى مش مضطرة تقبلي بيه

ارفضى يا حبيبتى
متقبليش غير باللى يستاهلك وهيقدرك ومتتنازليش
والغش هيفضل حرام حتى لو كل الناس بتغش
فده مش معناه ان الغش حلال ده معناه ان كل الناس بتاخد ذنوب وانتى مش لازم تاخدى ذنوب زيهم
منى دى مش صاحبتك يا اية دى بنت مش كويسة وواضح انها بتحقد عليكى كمان ابعدى عنها لانها مش شبهك وتفكيرها غلط وهتخسرى كتير اوى لو بقيتى زيها
هتبقي ضيعتى تعبنا فيكى وتربيتنا واحنا منستحقش منك كده ولا انتى تستحقي من نفسك كده
اية :معاكى حق يا ماما
طب وريم اعمل معاها ايه

رقية :ريم دى للاسف شبه ناس كتير هتقابليهم في حياتك ناس مبتعملش حاجة في حياتها طول الوقت مكتئبين ومحبطين وبينقلو احباطهم وافكارهم الغلط للي حواليهم ناس مبتتعبش في حياتها ولا بيشجعو حد ينجح في حياته عايزين كل الناس زيهم علشان ميعترفوش لنفسهم انهم غلط
بصي مش هقولك ابعدى عنها بس علي الاقل خليكى عارفة ان مش هي الشخص اللي تحكيله عن احلامك وطموحاتك
ويشجعك تنفذيها متاخديش كلامها علي محمل الجد

اسمعي بودنك اليمين وطلعى من الشمال
وحققي حلمك علشان تكتشف بنفسها ان الاحلام بتتحقق للي بيتعب علشان يحققها
انما اللي عايز يجيب اعلي الدرجات وهو مبيزاكرش ده ويتحبط لما يلاقى ان ده مبيحصلش فمع نفسه بقى
اية انتى بتعملي الصح لانك شايفة انه الصح مش لان الناس شايفين انه الصح ولو شافو غلط يبقي هتبطلي تعمليه انتى هتتحاسبي عن نفسك لوحدك يا اية ومحدش في الناس دى هيجى يتحاسب مكانك
عيشي حياتك بدماغك انتى واعملي اللي انتى مقتنعة بيه.

دى حياتك وانتى حرة فيها
اعملي الصح واغلطى وصلحى غلطك اهم حاجة تبقي عارفة انتى بتعملي كده ليه ومتبقاش الاجابة لان كل الناس بتعمل كده
دى مش اجابة ولا حجة تغلطى بيها وتتنازلى عن احلامك ومبادئك علشانها
خليكى شبه نفسك يا حبيبتى ومتحاوليش تبقي شبه حد لان اللي بيحاول يبقي شبه كل الناس بيتحول لمسخ
ملوش شكل ولا شخصية نسخة مشوهه من نفسه ومنهم
اية وهى بتحضنها :معاكى حق
كلامك بيريحنى وبيشجعنى وبيدينى امل دايما
ربنا يخليكى ليا ومتحرمش منك ابدا

رقية :ولا يحرمني منك يا حبيبتى قومى بقي نحط الغدا بابا زمانه علي وصول
ونتغدى وتذاكرى علشان تحققي حلمك وتجيبي المجموع اللي نفسك فيه وتجيبي اعلي منه كمان
اية :يا رب يا ماما يا رب
رقية :ايوه كده زاكرى وادعي مش مطلوب منك اكتر من كده علشان ربنا يخلي حلمك يتحقق
بعد الغدا في البلكونة
امجد :شكلك متضايق يا رقية فيه ايه
رقية :انا خايفة علي اية بنتنا اوى يا امجد
امجد :خايفة عليها من ايه
رقية :من الدنيا والناس اللي بره

كل اللي بنحاول نزرعه فيها هما بيشككوها فيه وبيحسسوها انها غلط مش متحملين وجود افكارها الصح وسطهم بيقنعوها انهم الصح وهي الغلط عايزينها شبههم يا امجد وانا خايفة مع الوقت ينجحو
امجد :مستحيل يحصل طول ما انتى متبعاها وعارفة هي بتفكر في ايه وحاسة بايه
طول ما انتى صاحبتها مش بس امها
مش انتى دايما بتقوليلي ان اية دى شقا عمرنا
ربنا يا ستى مش هيضيع تعبنا وشقانا عليها
رقية :ونعم بالله
عارف النهاردة في الشغل كنت بواسي واحدة زميلتى ربنا يصبرها سقطت وهي في الشهر التالت
كنت بقولها تصبر وتحتسب وان ربنا هيعوضها خير

لقتها بتقولى انى بقول كده لانى مش مكانها ومحصليش اللي حصلها وان الكلام سهل
قالتلي انى دايما متفائلة وراضية لان حياتى حلوة ومفيهاش مشاكل انما لو جربت المشاكل الي بجد مش هقول كده وهنزل اعيش معاهم علي ارض الواقع
كان نفسي اعرف يا تري هيفضل ده رايها فيا وفي حياتى اللي هى مفكراها مفيهاش اى مشاكل لانى دايما بحمد ربنا
لو عرفت ان ابويا مات وانا في امتحانات تالتة ثانوى
وانى اضطريت ازاكر وامتحن وانا بعيط بس مينفعش انهار واضيع حلمه فيا وانى لما جبت مجموع كلية صيدلة مدخلتهاش لان عمى قالي انه مش حمل مصاريفها ومش هيصرف عليا لو دخلتها
وان اخواتى البنات كل واحدة فيهم اتلهت في حياتها ومفكروش فيا

وان عمى ادا كل واحدة فيهم ورث بابا علشان اجوازهم دافعو عن حقهم بس ورثى انا وامى مدهولناش لان ملناش راجل يدافع عننا وهما سكتو وقبلو مدام هما خدو حقهم يبقي احنا مش مهم
اعرفها انى دخلت كلية تربية قسم كيميا بدل صيدلة حلمى اللي كان مجموعي جايبه بس مكنش معايا فلوس فتنازلت عنه
اقولها انى كنت بشتغل وانا بدرس علشان اصرف علي نفسي لان معاش بابا يدوب كان علي قد مصاريف البيت ومصاريف علاج امى
وانا وسط كل ده كنت صابرة وبحمد ربنا وعارفة انه هيعوضنى خير وانى فى ابتلاء اختبار ربنا حاطنى فيه ولازم انجح
اعرفها ان والدك صاحب المكتبة اللي كنت شغالة فيها كان احن عليا من عمى اللي انا من لحمه ودمه
اللي كان عايز يجوزنى لابنه الحشاش الفلاتى علشان يضمن ان محدش يطالب بحقي وحق امى اللي هو واكله

والدك الله يرحمه كان زى والدى ومصدقتش نفسي لما طلب ايدى ليك وقالي انه مهما دور لابنه مش هيلاقى واحدة احسن منى في اخلاقي كفاية برى بأمى
اعرفها انك اتجوزتنى بشنطة هدومى لان امى مكنتش قادرة تجهزنى واخواتى البنات الكبار مجابوليش معلقة حتى في جهازى وشافو ان ولادهم وبيوتهم اولى
اعرفها ان عمى في اخر ايامه طلب يشوفنى ولما رحتله كان بيعيط وبيطلب منى اسامحه علي الي عمله فيا انا وامى
وانى سامحته لانه ندم وخلاص هيقابل ربنا بلاش يقابله وهو شايل ذنبي سامحته علشان ربنا يسامحنى علي ذنوبي
اعرفها ان عمى لما جه يرجعلي حقي انا وامى قبل ما يموت مقدرش يرجع غير نصه لان ابنه كان ضيع اكتر من نص فلوسه علي القرف اللي بيشربه والستات اللي بيعرفها
اعرفها ان برضه سامحته علي ده انا وامى
وانه لما مات عملت لبابا صدقات جارية وعملت لعمى معاه وانى بدعي ربنا يرحمه لان ابن عمى اكيد مبيدعيلوش لانه ميعرفش ربنا وانه ضيع فلوس عمى علي مزاجه وسهراته وانه اللي يرحمه ويغفرله مات في سهرة منهم ربنا يكفينا الشر

عارف يا امجد انت ووالدك الله يرحمه كنتم عوضي علي صبرى ده كله
امى الله يرحمها كانت بتقولى انا لو مت مش هكون خايفة عليكى لانى عارفة ان امجد عمره مهيظلمك لانه راجل وابن راجل
حتى ليلة ما ماتت كانت بتقولي كده وبتدعيلك انت ووالدك ربنا يجازيكم خير على عملتوه معايا
تفتكر هتفهم انى بحمد ربنا وبحسن الظن بيه مش لان حياتى بمبى ومفيهاش مشاكل ولا حاجة زي ما هى مفكرة
وانى بحمده وراضية بقضائه دايما لانه سبحانه يستاهل الحمد علي كل حال وان كل الي بيحصلنا خير
لان ربنا رب الخير لا يأتى الا بخير
تفتكر هتفهم ان حاسة بيها لان .. لان

امجد :خلاص يا رقية مش مهم هى تفهم المهم ان ربنا عارف يا حبيبتى ربنا هيحاسبك علي نواياكى وافعالك مش عن ظنونهم وافكارهم وكلامهم
رقية وهي بتعيط :تفتكر هتفهم انى حاسة بيها واكتر
لان لو هي خسرت ابن مشافتوش ومجاش الدنيا بس هي ممكن تجيب غيره وباذن الله ربنا يعوضها بغيره
انا خسرت ابنى قبل ما يجى الدنيا بتلت شهور وكمان خسرت فرصة انى اجيب غيره لانى كان لازم اشيل الرحم
وانت لما الدكتور قالك قلتله يشيله واهم حاجة انا

هتفهم انى مينفعش اجيب تانى اطفال بعد اية
هتحس بيا لو قلتلها قد ايه الموضوع كان صعب عليا وانى فضلت سنة بتعالج عند دكتور نفسي علشان اقدر اكمل حياتى بعد اللي حصل
وافضل بحمد ربنا وارجع تانى ارضى بقضائه وقدره
واحمد ربنا واعيش علشانك انت واية
امجد :علشان خاطرى كفاياكى عياط
الحمد لله احنا عندنا اية غيرنا معندوش ولاد خالص
وانا راضي بقضاء ربنا ومش عايز غيركم من الدنيا

انتو مالين حياتى ومليش غيركم خصوصا بعد موت ابويا وقبله بسنة امى وانا وحيد ومليش اخوات وانتو عندى بالدنيا كلها والله يا رقية
رقية :عارفة يا امجد وعارفة ان انت واية عوض ربنا ليا عن كل اللى شفته ولو عشت بحمد ربنا بقية عمرى كله علي نعمة وجودكم مش هيكون كفاية
وان لو كان لازم يحصلي كل اللي حصلي علشان اشتغل عند والدك الله يرحمه ونتجوز انا وانت بعدها
فانا موافقة ولو في ايدى اختار كنت هختار يحصل اللي حصل واصبر وارضى لو جزاء ربنا ليا عن صبرى هيكون انت ووالدك الله يرحمه اللي كان زى ابويا واية وبيتنا
امجد :خلاص بقي

يبقي متفكريش في كلامها ولا يفرق معاكى كلامها ولا كلام غيرها مش مهم هي تعرف المهم ربنا عارف يا رقية
ومتشكيش لحظة في نفسك ولا في طريقة تربيتك لاية
انتى صح وطريقتك صح وان شاء الله اية هتبقي سبب دخولنا انا وانتى الجنة بسبب حسن تربيتنا ليها
رقية :يا رب يا امجد يا رب

 

بعد سبع شهور
اية بفرحة :تسعة وتسعين واتنين من عشرة يا ماما
رقية سجدت لربنا شكر وبعدين قامت حضنتها :الف مبروك يا حبيبتى الحمد لله الف حمد وشكر ليك يا رب
هاتى الموبايل نفرح ابوكى

اية جابت المجموع اللي كان نفسها فيه لانها تعبت علشانه وربنا مبيضيعش تعب حد ودخلت كلية صيدلة وحققت حلمى اللي زمان محققتوش
وزميلتى حملت تانى لان ربنا كريم وبيعوض واحن علينا من نفسنا
انا مكنتش خايفة على اية لما دخلت الجامعة
انا عارفة ان الجامعة مجتمع اكبر وهتقابل فيه بشر من كل الأنواع
بس انا عارفة ان ربنا هيحفظها

وانا مش هسيبها وهفضل متابعاها
وان اية نفسها مش سهل حد يأثر عليها لانها عارفة هي بتعمل ايه وليه
عارفة حدود ربنا كويس علشان تخاف تتخطاها خوفا منه لانه معاها في كل مكان
مش خوفا منا احنا مش معاها دايما
عارفة حدودها وعارفة قد ايه احنا تعبنا علشانها وواثقين فيها ومش هتضيع تعبنا عليها في الارض ولا هتخسر ثقتنا فيها
اللي احنا زرعنا فيها ثابت وجدره قوى ومش سهل حد يقلعه من جواها ولا سهل انها تتصرف عكسه
واحنا بنراعى اللي زرعناه فيها وبنرويه باهتمامنا علشان يكبر جواها اكتر واكتر وعلشان متتاثرش بالناس بالعكس هي اللي تاثر فيهم باخلاقها وثباتها علي مبادئها بنجاحها بحسن ظنها بالله دايما بصبرها علي اي حاجة بتحصلها.

تاثر فيهم وتثبتلهم انها صح وانهم غلط
ونبقي نجحنا في تربيتنا لما متتغيرش وتبقي زيهم
لما تفضل بتحلم وواثقة في كرم ربنا الواسع
لما متستسهلش الغلط ولا تحلل الحرام لنفسها
لما تعرف انها لازم تحمد ربنا دايما وتعرف انها في الدنيا يعنى هتحصلها مشاكل وهتتوجع وهتخسر
لانها في الدنيا مش في الجنة
وانها لازم تصبر وترضى وتحمد ربنا وتشكره علشان ربنا يعوضها وعلشان تبقي فى الاخرة من اهل الجنة
عرفناها وعرفنا احنا كمان ان الدنيا اختبار واللى هنعمله فيها هيحدد فى الاخرة احنا فى الجنة ولا والعياذ بالله فى النار
وان الدنيا اختبار صعب علي الكل

وان اللي بيحمدو ربنا دايما دول اسئلتهم مش سهلة ولا حاجة هما بس فهمو الهدف من الدنيا فمدوهاش اكبر من حجمها واتحملو الصعب اللي فى الدنيا علشان عارفين ان لا هي دايمة ولا الصعب ولا السهل اللى فيها دايم
وان اللي بيقنطو من رحمة الله وبيعترضو على قضاءه
كانو ممكن يجاوبو اسئلتهم صح كانو قدها بس هما اللي محاولوش واستسهلو الياس والبكا علي اللبن المسكوب
والاحباط وتحبيط اللي حواليهم

فهمناها انها المسئولة عن اختياراتها وهتعيش نتيجة اختياراتها لوحدها في الدنيا وفى الاخرة
فتختار صح وتشغل مخها وتستفتى قلبها وترجع للقرءان والسنة في كل امور حياتها
انما الناس ومعتقداتهم وارائهم دول مش مرجع ومش هيبقو حجة ليها قدام ربنا لما يحاسبها على غلط عملته لانها شافتهم بيعملو
ببساطة فهمناها الحلال والحرام
وعلمناها ان الحلال والحرام اهم من العيب والغلط
وانها ربنا يستاهل الحمد في كل حال
وانها لما تغلط تستغفر وتتوب وترجع لربنا لان بابه طول ما هى عايشة هيفضل مفتوح
وان ربنا هو الباقى وان هي واحنا وكل الناس فانين
ربنا بس هو اللي ليه الدوام

ورضاه سبحانه اهم من رضا اي حد حتى احنا
وان الراحة فى قربها منه وان التعب فى بعدها عنه
وان ربنا عند ظنها بيه علشان كده دايما تحسن الظن بالله
وان نفسها كمان عند ظنها بيها علشان كده تخلي دايما ظنها بنفسها حلو تآمن بنفسها وتراهن عليها وتشجعها
لانها لو ظنت بنفسها الفشل هتفشل
ولو ظنت بيها النجاح هتنجح
عرفناها ان الحياة اختيارات
فتحاول دايما تختار صح

الآراء والتعليقات على القصة