جميع روايات نداء علي

رواية وصفولي الصبر الجزء الثالث للكاتبة نداء علي كاملة

غلاف: رواية وصفولي الصبر الجزء الثالث للكاتبة نداء علي كاملة

تقديم وتذكير تأخذنا الحياة الي اماكن ومواقف لم نتخيلها يوما ولم توضع بالحسبان.. نقابل اشخاصا تتغير بهم حياتنا للأفضل وربما العكس؛ ما يهم انها تتغير ومهما كانت الظروف يبقي الحب الحقيقي القوي دافعا لنا لمواجهة ما تقدمه لنا الحياة من خير او شر. سليم الحسيني ونداء عمار ثنائي من الصعب تكراره.. لقد واجها...

رواية لا أرتوي إلا بعشقك للكاتبة نداء علي كاملة

غلاف: رواية لا أرتوي إلا بعشقك للكاتبة نداء علي كاملة

تقديم الرواية كل منا يرى الخيانة بمفهومه الخاص.. حسب ارائه واعتقاداته فالبعض يعتقد ان الخيانة هي الخيانة الجسدية والبعض يرى ان الخيانة تبدأ بمجرد التفكير ربما الكذب والخداع خيانة.. الأخذ دون ان اعطي خيانة وهناك من يسامح وينسي ومنا من يتناسى لكي يكمل حياته والبعض لا يسامح ولا ينسى بل ينتقم بطريقته...

رواية وصفولي الصبر الجزء الثاني للكاتبة نداء علي كاملة

غلاف: رواية وصفولي الصبر الجزء الثاني للكاتبة نداء علي كاملة

مقدمة الجزء الثاني بعد مرور اربع سنوات علي ابطالنا نداء وسليم حياتهم كانت جميله بدون مشاكل بيحاولو يتناسو اللي فات.. حملت نداء وخلفت تؤام قاسم وعمار الاتنين بيشبهو بعض جدا وبيشبهو سليم اوووي... نداء حملت مره تانيه بدون قصد وحاليا في اول حملها بتتواصل ليل نهار مع نديم بتحاول تعوض حرمانهم من بعض......

نوفيلا ماسة العمر للكاتبة نداء علي كاملة

غلاف: نوفيلا ماسة العمر للكاتبة نداء علي كاملة

شخصيات النوفيلا (مصعب عمره 35 سنة دارس ادارة اعمال برة مصر كان ولد وحيد لوالده لاكتر من 30 سنة؛ والدته اتوفت وهو صغير.. ملوش اصدقاء غير ابراهيم.. ابن عم والده وبيعتبره اخوه وكاتم اسراره.. وحسين رفض يتجوز وانشغل بشركاته وفجأة من 3 سنين قرر يتجوز من ست مطلقة في الاربعينات بعد سنه من جوازهم خلفت بنتين...

رواية وصفولي الصبر الجزء الأول للكاتبة نداء علي كاملة

غلاف: رواية وصفولي الصبر الجزء الأول للكاتبة نداء علي كاملة

تقديم الرواية تجبرنا الحياة اغلب الاوقات على اتخاذ قرارات نندم عليها لاحقا ولكن مرات تكون تلك القرارات قاتله للنفس والروح ومن يحب بصدق هو من يستطيع ان يقاوم تلك الظروف حتى وان قهرته في البداية لا يستسلم بل يحارب بكل قوته من أجل من يحب حتى وان أضاع سنين لا يمل ولا ييأس فلحظات بقرب حبيبه تنسيه مافات...