جميع روايات رضوى جاويش

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الرابع بقلم رضوى جاويش

غلاف: رواية ميراث العشق والدموع الجزء الرابع بقلم رضوى جاويش

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الرابع (زاد العمر وزواده) بقلم رضوى جاويش الاقتباس الأول مرت امام المدرج الدراسى الذى يلقى فيه محاضراته عادة و توقفت قدماها فجأة و هى تسمع إلقائه لقصيدة جعلت حواسها كلها تنتبه فى انبهار كعادتها ما ان تسمعه يلقى الشعر بهذه الطريقة التى تسحر سامعيه ..كان يهتف بالأبيات...

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الثالث بقلم رضوى جاويش

غلاف: رواية ميراث العشق والدموع الجزء الثالث بقلم رضوى جاويش

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الثالث (رباب النوح والبوح) بقلم رضوى جاويش هناء القلوب رحلة طويلة من الالم و المحبة.. العشق و الوجع.. الفراق و اللقاء.. فهل بعد تلك الرحلة سيكون لتلك القلوب المنهكة فرصة للبوح واعتزال النوح؟ فصول رواية ميراث العشق والدموع الجزء...

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الثاني بقلم رضوى جاويش

غلاف: رواية ميراث العشق والدموع الجزء الثاني بقلم رضوى جاويش

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الثاني بقلم رضوى جاويش ( موال التوهة والوجع ) تقديم الرواية تائه هو ما بين عشقه لأرضه و بحثه المحموم عن ذاته.. و ما بين رغبة و رغبة يندفع مبتعدا فى رحلة طويلة باحثا فيها عن ذاته.. كانت موالا من التيه و الوجع .. فهل ستنتهى غربته و يعود لعشقه أم سيظل تائها لا يعرف...

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الأول للكاتبة رضوى جاويش

غلاف: رواية ميراث العشق والدموع الجزء الأول للكاتبة رضوى جاويش

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الأول للكاتبة رضوى جاويش تلبية لطلب رويدا بل الحاج علي، نقدم لكم رباعية ميراث العشق والدموع، رواية صعيدة متميزة للكاتبة رضوى جاويش في أربعة أجزاء ( الجزء الأول بنفس العنوان والجزء الثاني بعنوان موال التوهة والوجع والجزء الثالث تحت عنوان رباب النوح والبوح والجزء...

رواية جلاب الهوى للكاتبة رضوى جاويش بجميع فصولها

غلاف: رواية جلاب الهوى للكاتبة رضوى جاويش بجميع فصولها

رواية جلاب الهوى للكاتبة رضوى جاويش بجميع فصولها غريبة هي في أرض عجيبة يسودها الجهل و يحكمها العرف و تطبق على أنفاسها التقاليد البالية تحاول تحقيق هدف ما و رغم توافقه مع هدفه إلا أن السبيل ليس بواحد، هي تسعى للسماح و المغفرة و هو يسعى للثأر تحقيقا لموروث عائلته العريقة. فهل سيجتمع مأربهما يوما ما ؟...