قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل السادس

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل السادس

عند البنات في الاوضه
ملك:هقولك بصي يا ستي انتي ودارين هتروحوا تقولوا لطنط فيروز ببرائه تامه ولو موافقتش قولي لمحمد يا مرام يجي معاكم اشطا
دارين بتفكير:اممم فكرة حلو ايه رأيك يا مرمر
مرام بخبث:اممم حلوة علشان هتيجي معايا صح.

دارين ببرائه:انا ها لا ابدا خالص دة انا حتي مش فاضيه وكمان غير انا ليث ممكن موافقتش و...
قطعت كلامها مرام بصدمه:ايه ليث مين
دارين بتوتر : ليث مين
مرام : انا اش عرفني انتي اللي قولتي هو انا
دارين :انا قلت ليث فين ده وامتي
مرام بخبث :علي ماما يلا
دارين غمزتلها متتكلمش علشان ملك وكده يعني.
مرام سكتت كانت ملك مش في دماغها اصلا الحوار دة كانت بتتكلم علي موقع التواصل الاجتماعي ويدور الشات هكذا(احم اسفه اندمجت )

ملك: يا حبيبي بنخطب ليوسف. الله
... : برضوا كان لازم اعرف كنتي قولتيلي
ملك بحنيه: يلا بقا يا قسقس
... :ايه قسقس دي
ملك بدلع :بدلعك يا روحي
... :اسمي قاسم يا بت بلاش مرقعه بقا
ملك:ههههههههه خلاص بقا قاسم قاسم
قاسم :ايوة كده
نرجع لروان برا بقا

يوسف بصدمه:ايه مش بشريه ازاي يعني
روان :هتسمع ولالا
يوسف :بس خلاص هسمع
روان اسمع وليك حق القرار
يوسف : اوك اتفضلي

روان: بص يا يوسف من قرن تقريبا كان في حب وسلام بين الطرفين اللي هما مصاصين الدماء والمستذئبين كان كله بيحب بعض بس بشرط ممنوع الذئاب يتجوزوا من مصاصين الدماء والعكس كذالك في يوم اتكسرت القاعدة دي وبابا حب ماما جدا وهي كمان حبته واتجوزا بعض في السر كان ساعتها بابا هو رأييس المستذئبين وماما بنت الرايس مصاصين الدماء بابا بقا كان يمتلك قوة خارقه فظيعه محدش من الذئاب لحد دلوقتي امتلكها وماما برضوا طبعا لما اتجوزوا القوة دي اتقسمت علينا احنا بص هو الموضوع صعب شويه في الفهم بس انا هحاول افهمك اكتر لما اتجوزوا وخلفونا احنا بنتولد نص مصاص دماء ونص ذئب طبعا بيبقا عندنا نفس القوة بس الفرق ان لو ماما حولتنا بنبقا مصاصين دماء ولو بابا حولنا بنبقا مستذئبين كنا عايشين في سلام وطمئنينه لحد ما جه اليوم المشؤم.

طبعا الملك حسام ملك المستذئبين ومصاصين الدماء اهو ده بقا نص كده ونص كده هو الوحيد اللي كده ومحدش يستجرء بس يتكلم معاه نص كلمه تمام عرف ان انا واخواتي كده كمان ازاي بقا حكم ان بابا يموت وماما تحولنا مصاصين دماء زيها طبعا هما ميعرفوش حاجه عن مرام عارفيني انا ومحمد بس علشان احنا الاتنين مصاصين دماء زي ماما مرام لسه بني ادمه عادي واتحولنا بقينا مصاصين دماء ولحسن حظي ان انا كنت الوريثه ورثت قوة فظيعه منهم اصل بابا وماما كانو من اقوي مصاصي الدماء والمستذئبين حكمت على ابن خالي وخلاني انا الرئيسه بتاعت مصاصين الدماء بسبب طمع ابن خالي طبعا دارين دي اخته برضوا مصاصه دماء بس هتتحول تبقا ذئب اه صح مصاصي الدماء او الذئب له مرة واحدة بس يتحول فيها لحاجه تانيه الا انه يبقا بني آدم بس كده ده كل اللي عند وانت لو عاوز تسي..
قاطعها يوسف : اسسسسس اخرسي انا لا يمكن اسيبك وعندي استعداد اعيش معاكي وانا مصاص دماء عادي يلا اتفضلي حوليني.

روان بصدمه : انت بتتكلم جد
يوسف :لا بهزار يا اختي يلا يا بت
روان : اقعد يا يوسف الموضوع مش بالسهوله دي ده لازم وقت وتركيز الأول نتجوز وبعدين احولك علشان مامتك واختك
يوسف تمام يا اميرتي اللي انتي شيفاه صح اعمليه
روان بخجل: ماشي يا حبيبي
يوسف : ايه قولتي ايه
تقطع مجيئ البنات
مرام: سالخير
يوسف بضيق :سالزفت يا مرام ليه كده
روان بجخل : بس يا يوسف
مرام بخبث :زفت وبس يا يوسف اممم ال قولي يا چو يا حبيبي انت في ايه غريب ها

روان بغضب : حبك برص يا شيخه
مرام بضحك:خلاص خلاص مش عاوزة اعرف
جم بقا بقيت العيله وقضوا وقت لطيف لا يخلي من برود رأفت والحمد لله يعني وقرأه الفاتحه
وبعدين مشيت عيله يوسف ودخلت البنات تنام لأنهم تعبوا اوووي النهاردة ورافت مشي خلاص اخيرا وفيروز ظبطت شويه حاجات كده ونام

عند فهمي في المستشفى
دخل عند يارا لاقاها قاعد بتعيط بتعيط جامد وهي متوصله بالأجهزة لان النبض ضعيف جداااا ويدوب بتتكلم
مستحملش دموعها راح معيط هو كمان مش ضعف لا حب اول ما حست بيه كان نفسها تقوم تحضنه وتستنجد بيه لكن مش هينفع
دخل لحد السرير وراح قاعد جنبها في صمت وتفضلوا يبصوا لبعض في صمت لحد ما قطعت الصمت ده يارا
يارا بحزن: هقولك كل حاجه من غير نرفزة
فهمي باسف: ياريت.

يارا :في يوم من الايام كنت في مهمه سريه محدش يعرف عنها حاجه كان محتواها ان في حد عاوز يقتلك طبعا دي كانت مهمه فظيعه بالنسبالي روحت المكان اللي قالولي عليه علشان انت كنت هناك مخطوف في الوقت اللي انت سافرت فيه باريس من غير ما تقولي روحت لقيت هنالك قاسم اللي هو اصلا مش بيحب حد فينا ومعاه رجاله كتيررر اووي مسكوني كتفوني و ضربوني ضربوني جامد يا فهمي كنت محتاجاك اوووي جم يموتوني لقوني مستسلمه اوووي قالوا ازاي نخليها تستريح لا لازم نعذبها راحوا محولني يا فهمي من غير رحمه خالص ومن ساعتها بيهددوني بقتلك لو مسمعتش كلامهم.

بدأ صوت يارا يقل وتتنهد براحه وعياطها يزيد جامد وقالت بصوت منبوح : ف فهمي انا اس ف ه سا سا محني انا ب ح بكككككك........
تيت تيت تيت صوت جهاز القلب بتاع يارا وقف فجأه من غير مقدمات دخلوا الدكاترة حاولوا يعملوها صدمات كهربائيه كتييير لكن هي رافضه فكرة العيشه
خرج الدكتور وقال باسف :للأسف البقاء لله
صدمه. دموع. موت. مفاجأة.
ده كان احساس فهمي وبعد كده انهار وبعدين حاول يتمسك علشان يعرف يبلغ سليم اخو يارا اللي هو اصلا مسافر برا مصر ولما بلغه سليم حجز أقرب طيارة ونزل بيها مصر كان فهمي دفن يارا وفي العزاء دخل سليم بهيبه غريبه أثرت على الموجودين.

سليم : فين فهي يا جماعه
شخص ما: اهو هناك يا باشا
دخل لحد فهمي ولما بصلوا ودقق في الملامح عرف انه سليم نسخه طبق الأصل من يارا بس علي ولد ونفس العيون الساحرة
فهمي : سليم
واترمي في حضنه وقال :انا انا السبب انا اللي ضيعتها من ايدي انا اللي مكنتش حاسس بحبها ليا انا السبب وبعدين بص في السما وقال: انا اسف اسف يا حبيبتي اسف يا نبض قلبي انا السبب عارف اني مش هحس بقيمتك لا لما روحتي مني انا يايارا تعالي يا حبيبتي وارجعيلي وانا اعوضك كل اللي فات
سليم بجديه : فهمي خلاص ربنا يرحمها برحمته الواسعه خلينا في المهم بقا عاوزة انتقم
فهمى بستغرب :العزاء يخلص ونتكلم
سليمز: اوك

عند مرام واخيرا امها اقتنعت بالرحله بس بشرط أن دارين تروح ماهم
راحوا البنات يحضروا الشنط ودارين كلمت ليث قالتلوا علشان ميزعلش
قالها تروح بس تخلي بالها من نفسها
ناموا البنات بعد مخلصوا الشنط علشان الباص هيتحرك الصبح بدري

عند قاسم
عمال يحاول يتصل بيارا الفون مقفول اتصل كتيرررر بس طلع مقفول اترفز واخد مفاتيح عربيته ونزل راح البار بس قال للليث انه يجي معاه بس ليث رفض وبشده وبعدين راح البار
لقي بنت هنا شكلها بسيط شويتين وعماله تتمايص مع انها باين عليها الفقر عجبته راح يتكلم معاها
قاسم : مساء الخير
البنت : هيهييهي مساء النور
قاسم :اسم الجميل ايه
البنت:أسمى لبني وانت يا باشا
قاسم:قاسم يا قمري
لبني : هيهيههيهيهيهييييي
قاسم بخبث: حلو اللعب يلا بينا
لبني بغمزة:يلااااا يا كبير
واخد لبني ونزل العربيه بتاعته.

في نص الطريق وهما رايحين الفيلا بتاعت قاسم طلع عليهم حرميه وقفوا العربيه وقاسم طبعا كان شارب شرب كتييير اوووي بس حاول يقاوم
قاسم: ايه ده ايه ده انت يا ابني انت انت متعرفش انا مين
بلطجي1:لا والله محصلناش الشرف
قاسم :انا قاسم رفعت اكبر مص
قطع كلامه ضربه منقطعه في نص ضهره وضربه علي راسه فقدته الوعي وتاخدوا العربيه والفلوس والبنت ومشوا
فضل مرمي علي الارض لحد ما طلع النهار والعربيات بدأت تيجي

داين تدان يا جماعه كان سبب في موت يارا وخلي ملك تحبه وكمان كان بيحاول يبوظ حيات ولاد عمته وادي آخرت كل ظالم ولسه اللي هيحصل فيه أصعب اوعدكم
بقلمي فاطمه وائل
تابعوني واقرأوها هتعجبكم روايتي الأول يلاااااا تفاااااااعل بقا يا فانزاتي يا قمرات

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة