قصص و روايات - قصص رائعة :

نوفيلا خيانة مدبرة للكاتبة بتول علي الفصل الخامس والأخير

نوفيلا خيانة مدبرة للكاتبة بتول علي جميع الفصول

نوفيلا خيانة مدبرة للكاتبة بتول علي

الفصل الخامس والأخير

بعد مرور شهر
فى فيلا أيمن الحديقه مزينه بعنايه بافخم أنواع الزينه وتم تنظيم كل شئ بدقه من أجل خطوبه أيمن وشاهى وكان الجميع سعيد من أجلهما ما عدا نيفين وأسيل وأيضا عمار محمد الذى أخبرتهم نيفين بكل شئ وطلبت منهم المساعده ضد خالد وأيضا عدم إخبار أيمن وقد حاولوا منع أيمن من خطبه شاهى ولكن فشلوا فى النهايه.

مديحه:مبروك يا حبايبى
أيمن:الله يبارك فيكى يا ماما
مديحه:شايف خطيبتك زى القمر ازاى
شاهى:ميرسى يا طنط ده من ذوقك
وهكذا سار حفل الخطبه وقام الجميع بتهنئه أيمن وشاهى

شاهى:أنا مش فاهمه ليه أسيل مقالتشى حاجه لايمن
معتز:عشان خالد معاه ليها صور مش كويسه خالص
شاهى:وهو جاب صورها منين أصلا
معتز:أنا اديته صور ليها وهو لعب فيها وهددها بيها
شاهى بصدمه: معقول أنت تعمل فى بنت عمك كده أنت فعلا شيطان
معتز:دى شهاده أعتز بيها

شاهى: أنا مش فاهمه ايه اللى خلى أيمن يعرض عليا الجواز بالسرعه دى
معتز:البركه فيا أنا أقنعت طنط مديحه أن أيمن لازم يتجوز وأن مفيش أنسب منك اوعى تكونى فكرتيه بيحبك
شاهى:يحبنى ولا ميحبنيش مش فارقه احنا كل اللى عاوزينه فلوسه وبس

حسن:منى أنت قبل ما تكونى أخت مراتى أنت بنت عمى وبعتبرك أختى وعايز مصلحتك
منى:بس يا حسن أنا مش بفكر فى الجواز تانى دلوقتى على الاقل عشان خاطر الاولاد أنت ناسى أنى خدتهم من أيمن بالعافيه وبعدين أنا لسه فى شهور العده
حسن:طيب على الاقل شوفى العريس الاول وبعدين قررى
وفى نفس اللحظه حضرت نهال
نهال:حسن كلامه صح يا منى دكتور وائل محترم وكويس وهيهتم باولاد وانت مش هتخسرى حاجه وغير كده أنت مش هتتجوزا دلوقتى
منى :لا أنا هعيش من النهارده عشان ولادى وبعدين الكلام فى الموضوع ده مينفعشى

كان يبحث فى شقه خالد فى كل مكان فيها عن هذه الصور وجميع النسخ كى يتخلص منها وأثناء بحثه فى أحد الادراج وجد ظرف وكان الصدمه الكبرى فى انتظاره عندما فتح هذا الظرف
محمد بصدمه:معقول خالد يكون هو اللى عمل كده

خالد:أنت ايه اللى كان بينك وبين علاء الدمنهورى
معتز:كان عليا ليه فلوس بس سددتها
خالد:أنت كنت بتلعب قمار فى صاله القمار بتاعته
معتز:أيوه

خالد: أنت اللى خطفت مروان مش كده
معتز بكذب:لا طبعا
خالد:أمال سددت اللى عليك لعلاء ازاى مش معقول يعنى لقيت كنز على بابا

معتز:كان لازم أعمل كده لان لو مدفعتش الفلوس لعلاء كان هييقتلنى
خالد:كويس أنك خلصت نفسك من الموضوع ده ونصيحه ابعد عن طريق علاء
معتز:عندك حق

فتح عينيه ليجد نفسه مكتوف اليدين فى مكان مهجور وقبل أن يستوعب أى شئ فوجى بلكمه قويه فى وجهه وعندما نظر أمامه كانت الصدمه

 

عمار بغضب:أهلا بيك
خالد:أنا فين وبعمل هنا ايه
محمد:هتعرف دلوقتى أنت بتعمل ايه هنا
واخرج من جيبه الظرف الذى وجده فى شقته
خالد يارتباك:انت جبت الظرف ده منين
عمار بغضب:من شقتك يا حيلتها
ثم سدد له العديد من اللكمات

محمد:اهدى بس يا عمار متوديش نفسك فى داهيه
عمار: عايزنى أشوف اللى قتل مراتى قدامى واهدى
خالد:أنا مقتلتش حد
محمد:الظرف ده فيه كل مواعيد فريده فى أخر أسبوع قبل موتها وفيه كل الاخبار عن حادثه قتلها ومش بس كده ده كمان فيه صورها ومتعلم عليها بعلامه إكس وده معناه أنك أنت اللى قتلتها
عمار:عملت كده ليه انطق
خالد بغضب:لانك أنت السبب فى موت أبويا اللى اتعدم بسببك
عمار:صفوت عزام تاجر المخدرات والسلاح ييقى أبوك
خالد:أيوه أبويا

وفى نفس الوقت ظهر أيمن ينظر إلى خالد والشرر يتطاير من عينه
فقد أخبره عمار كل شئ وعرف الحقيقه
أيمن:أنت عملت كده ليه يا حيوان أنت
خالد باستفزاز:ايه حكايه كلمه حيوان دى مراتك وأختك قالوهالى
أمسك أيمن خالد من ياقه قميصه ثم أردف بغضب مين اللى أداك صور أختى انطق بدل ما أقتلك
ثم أخرج مسدسه ووجهه نجو خالد
خالد:هقولك كل حاجه
أخبر خالد أيمن كل شئ منذ اتفاقه مع معتز وأخبره أن شاهى ومديحه متورطتان فى هذا الامر وأن معتز هو من خطف مروان
محمد:يا ولاد ال*****

مديحه:اسمعنى بس يا ابنى
أيمن:أسمع ايه ولا ايه بس
مديحه:أنا كنت عايزه مصلحتك
أيمن:مصلحتى بيتى واتخرب بسببك وولادى بشوفهم بالعافيه
ومرت الايام وأيمن لايتحدث مع مديحه كما أنه حاول التحدث مع منى ومصالحتها ولكنها رفضت التحدث معه ومع ذك لم ييأس أما بالنسبه لشاهى فقد قام أيمن بانهاء علاقته بها وطردها من شركته وبالنسبه لمعتز تم إعتقاله بسبب خطف مروان وتم القبض على خالد بتهمه قتل فريده أما بالنسبه لمنى فقد قامت بعمل مشروع وقد شاركتها نهال فى هذا المشروع وفى أحد الايام وهى جالسه على مكتبها دق بابها.

منى:ادخل
الموظف: العميل مستنى حضرتك فى قاعه الاجتماعات
منى:تمام
ذهبت منى إلى قاعه الاجتماعات وعندما فتحت الباب كانت الصدمه فى انتظارها فقد وجدت أيمن وجميع أفراد عائلتها وعائلته ما عدا مديحه وكل شئ مزين بالورود وتقدم منها أيمن وهو يحمل باقه من الزهور
أيمن:أسف يا منى

منى بغضب:أنت مفكر لما تعمل حركات المراهقين دى أنا هسامحك اطلع بره
كادت أن تذهب ولكن أمسكت بها يد طفلها
ماجد:هو أنت لسه زعلانه من بابا سامحيه وهو مش هيزعلك تانى
مروان ببكاء:سامحى بابا عشان خاطرى
منى:هى وصلت أنك تستخدم الاولاد يا أيمن
أيمن بقله حيله:محدش بيقدر عليكى غيرهم

منى بصرامه:ماشى يا أيمن أنا هرجعلك بس مش عشان سواد عيونك ده عشان ماجد ومروان فهمت يا أيمن
أيمن بخيبه أمل:فهمت
ومرت الايام وبدأت الامور تتحسن تدريجيا وأيضا قد عرفت مديحه خطأها وتغيرت معاملتها لمنى وأيمن أصبح يتحدث معها مجددا وفى يوم من الايام كان أيمن يجلس فى مكتبه عندما دلفت إليه منى
أيمن باستغراب:منى
منى:بما أنك مشغول الفتره دى كتير فكرت أساعدك
أيمن:ازاى

منى:أنت هتعمل مقابلات لتعيين سكرتيره جديده صح
أيمن:أيوه
منى:أنا خلصت الموضوع ده ثم أردفت بصوت عالى ادخل
وفى تلك اللحظه دلف شاب فى العشرينيات إلى المكتب
أيمن:أنت مين
الشاب:إسمى ممدوح أشرف سكرتيرك الجديد

نظر كلا من أيمن ومنى إلى بعضهما ثم ضحكا

مر عامين وتزوج محمد بنيفين وأنجبوا طفل أسموه يزيد وأيضا تحسنت حاله أسيل النفسيه ونسيت أمر خالد تماما وتمت خطبتها لشاب أخر يدعى سيف
وأيضا عمار عاد إلى سابق عهده عندما تعرف على فتاه تدعى أميره وتزوجها وأنجب منها طفله وقام عمار بتسميتها فريده.

 

النهاية

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة