قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا المشعوذة الصغيرة للكاتبة هدى مرسي الفصل السادس والأخير

نوفيلا المشعوذة الصغيرة للكاتبة هدى مرسي الفصل السادس والأخير

نوفيلا المشعوذة الصغيرة للكاتبة هدى مرسي الفصل السادس والأخير

خرج شكري مسرعا لجلب المعالجين بعد ان سمع صراخ ريهام ولم يستطع فتح الباب كان هناك ممر صغير امام غرفه ريهام خرج شكري من الممر ودخل الصاله واخذ المعالجين ليساعدا ريهام ولكن عندما اقتربا من الممر توقف المعالجين..

احد المعالجين: المكان ده فيه تعويذه ودخول الطرقه هيكون صعب والموضوع صعب مش سهل لازم كل الي في البيت يخرج فورا ميتبقاش غير عم ريهام وبس وبسرعه لان المكان مليان بالجن وواضح ان ريهام عملت تعويذه لتأمنها منكو بس للاسف التعويذه مش لحميتها دي لحمايه الجن المسيطر عليها واضح انه مسيطر عليها علي الاخر والموضوع هيكون صعب جدا.
تحرك شكري بسرعه ودخل الغرفه التي بها صفيه والاولاد.

شكري بتوتر: صفيه خدي العيال وروحي عند امك ومتجوش الا لما اتصل بيكم.
صفيه ببكاء: لاء مش هنسيبك لوحدك احنا معاك علي الخير والشر.
شكري بحده: اتحركو بسرعه مش وقت عياط وكلام فاضي الموضوع مش سهل.
شادي: طب نفضل احنا يا بابا اهو يكون معاك حد لو احتجت حاجه ؟
شكري: لاء يا شادي المعالجين قالو لازم الكل يمشي ومتقلقوش عليا هخلي بالي من نفسي.
صفيه ببكاء: طب افضل انا دي غلطتي ولازم ابقي معاك..

شكري بغضب: عاطف خد امك واخواتك وامشي انت اكبر اولادي خدهم بسرعه وخلي بالك منهم.
وبعد اصرار من شكري ذهبو جميعا الي بيت جدتهم وعاد شكري للمعالجين كان المعالجين بدأو في قراه القران وتلاوه ايات السحر لفك التعاويذ بدأت بعض التعويذ في الفك قراء احد المعالجين الايات علي ماء وطلب من شكري رشها في المكان وكان شكري كلما رش الماء في مكان يحترق.

المعالج لشكري: تعالي نرش عند الطرقه ونقرب من الباب لان الصوت سكت وممكن تكون حياه بنت اخوك في خطر ولما نوصل للباب نرش عليه ونحاول نكسره
وبدأ شكري يرش الماء والمعالجان يقران ويقتربا من الباب حتي استطاع الوصول اليه وكسره فاذا بريهام تقف وكأنها وحش
ريهام بصوت مرعب وعيون حمراء: اوعا تفتكر انك هتغلبني لاء انت بتحلم انا هنتقم منك ذي ما قتلت ابويا هدمر حياتك.

الجني بغضب: انا كنت عارف انك ورا الي بيحصل معيا لان الانسيا دي متقدرش تعمل حاجه بس انت اخترت غلط انا هدمرك انت وهيا
ريهام بصوت مرعب: هاهاها انت بتحلم انا انقذتها من الموت مع عليتها واسيت قلب عمها ومرات عمها وولاد عمها عشان اخليها ضعيفه وتفكر تقرب منها وتستغل ضعفها وانا اصلا كنت ملكها من الاول هاهاها ونجحت وجت اللحظه الي كنت مستنيها وهدمرك.

كان شكري يقف لا يفهم شئ فهو لا يري سوي ريهام وهي تقف بشكلها المرعب هذا وتكلم شخص غير موجود اما المعالجين فكانو يرو الجني والجني المتلبس ريهام
همس احد المعالجين للمعالج الاخر: اسمع يلا نقرا سوا وده اكيد هينهي المعركه من غير ما يضر البنت.

المعالج الاخر بهمس: لو عملنا اي حاجه دلوقتي هنضر البنت لانها فاضعف حالتها ومش هينفع ندخل بس هنتابع وهنبدا في الوقت المناسب اول لما اديلك الاشاره ابدأ معيا باقوي الايات اتفقنا
المعالج بهمس: اتفقنا.

وظلا يتابعان بحذر وقفت هي وحركت يدها وكانها تمسك بشئ وفجا اشتعلت يدها وكان بها كره لهب ووجهتها الي الجني وفي هذه اللحظه ظهر الجني بصورته المرعبه لشكري الذي صعق من منظره المرعب وتراجع للخلف وكان في حالة زهول مما يري ويسمع الجني صد الهجوم ورد كره النار ولكن الجني الاخر كان اقوي فاحرقه فصرخ صرخه شديده ثم احترق في هذه اللحظه انطلقت ضحكات الجني الاخر واعطي المعالج الاشاره لزميله وبدأ القرءه ولكن الجني بصراخ شديد: مش هسبها هدمرها لو مت هموتها معيا..

المعالج بصرامه: مش هتقدر انا هحرقك ابعد عنها والا هموتك
الجني بلا مبالاه: انا خلاص خدت انتقامي ومش مهم اعيش او اموت بس هيا هتموت معيا لازم تموت ابوها طردنا من بيته واتسبب في ان الجني الي قتلتو موت ابويا وعشان كده قررت انتقم منه واقتل بنته حتي لو مت معها.
وكان المعالجان يقران وفجاه وكان شئ ينفجر داخل الفتاه ووقعت علي الارض امسكها شكري وكانت ترتعش وتلفظ انفسها الاخيره.

ريهام بالم وبكاء: سامحني ياعمي علي كل حاجه اذتكو فيها كان غصب عني انا كنت عايزه اعيش بنكو تحبوني واحبكو وتكونو اهلي بدل الي راحو بس طمعكو خلاكو دمرتوني وانا مسمحاك انت عمي وانا بحبك مهما ازتني.

شكري ببكاء: سامحتيني وانا ومستحقش انك تسامحيني انا اللي دمرت حياتك وضيعت الامانه اللي سبهال اخويا انا اللي المفروض اطلب منك انك تسامحيني وتسامحي بنتي الغبيه وامها واخواتها ولو رفضتي يبقي مش من حقي ازعل مش انت اللي بتطلبي مني اسامحك
ريهام بالم وبكاء: انا مش زعلانه منك يا عمي انا غلط لما طاوعت الشيطان كنت مفكره نفسي هاخد حقي واقدر ابعدو عني ونسيت ان لكل شئ ثمن وانا دلوقتي بدفع الثمن..

شكري ببكاء: بلاش الكلام ده انا هاخدك دلوقتي علي المستشفي وان شاء الله تعيشي وتبقي كويسه ونعوضك عن كل اللي فات متخفيش هتعيشي ان شاء الله.

ريهام بابتسامه حزينه والم: خلاص مفيش وقت انا خلاص سيبه الدنيا مش عيزاها بس ارجوك تطلعلي جزء من فلوسي صدقه عني عشان ربنا يسامحني علي ذنوبي وشهقت وخرجت روحها صرخ شكري بالم: ريهام فوقي ياريهام متسبنيش خليكي معيا ده انت اخر حاجه من ريحت اخويا قومي ياريهام قومي يا بنتي وظل يبكي واخذها وذهب الي مستشفي ولكن الامر انتهي وماتت وعاشت كذكري لا تنسي في قلب عمها وابناؤه وزوجته واخرج جزء كبير من ملها صدقه لها وكان يدعو لها الله ان يرحمها ولكن لم يستطع العيش في نفس المنزل باعه واشتري منزل اخر في منطقه اخري وانتقل به هو وابناؤه..

.

تمت
نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)