قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا المشعوذة الصغيرة للكاتبة هدى مرسي الفصل الخامس

نوفيلا المشعوذة الصغيرة للكاتبة هدى مرسي الفصل الخامس

نوفيلا المشعوذة الصغيرة للكاتبة هدى مرسي الفصل الخامس

جلس شكري يفكر في كلام ريهام ويلوم نفسه لما ظلمها
شكري لنفسه بضيق: ازي ضيعت الامانه اللي سبهالي اخويا ازي كسرتها وسبت مراتي تذلها ازي نسيت اخويا ووقفتو جنبي
اغمض عينيه وبدأ يتذكر
فلاش باك
اول يوم لشكري في القاهره
حمدي بسعادة: حمد الله علي السلامه يا شكري.
شكري بسعاده: الله يسلمك ربنا يباركلك يا اخويا..

حمدي: اسمع بقي طلما سبت البلد وجيت هنشوف لك شغل هنا وتشتري بيت صغير كده وربنا يكرم وتجيب مراتك وعيالك.
شكري: هو الموضوع بالبصاطه دي يا عم
حمدي: ولا يهمك اي حاجه انا صحيح اخوك الصغير بس مش هسيبك في بيت جمبنا هنا قريب صاحبه عارضه للبيع هروح اتفقلك معاه قولت ايه
شكري: ماشي اجي معاك اشوفه وكمان عشان اشوف المبلغ اللي معايا يكفي ولا لاء.

حمدي: خلاص اتفقنا ليا واحد صاحبي شغال في شركه وقالي انهم عايزين عمال.
شكري: تمام كده الحمد لله
وبعد يومين في منزل حمدي كان شكري ينام مع اولاد حمدي الصغار وكان حمدي يجلس مع زوجته ويتحدثان في غرفتهم
حمدي: روحنا وشفنا البيت حلو بس المبلغ اللي معاه مش هيكمل منه لله عمي اشري حقه بثمن بخس زي ما عمل معيا.
عائشه: ولا يهمك يا خويا خد ذهبي كمل بيه ولما ربنا يفتحها عليه يرده..

حمدي بامتنان: ربنا يخليكي ليا يا ام العيال
عائشه: ويخليك لينا هو مش اخوك ده هو اللي هيراعي عيلنا في غيبنا.
حمدي: بكره اقوله وافرحه.
في صباح اليوم التالي وهم ذاهبون للعمل
حمدي: بقولك النهارده بعد الشغل نروح نخلص في البيت.
شكري بتعجب: طب وباقي الفلوس هنجبها منين ؟
حمدي: ادبرت خلاص هبيع دهب عايشه ولما ربنا يوسعها عليك ترده.
شكري: ربنا يكرمك يارب بس مراتك مش هتزعل ؟.

حمدي: ده هي اللي قالت لي عائشه جدعه.
شكري: ربنا يكرمك يارب.
وبعد مرور ثلاثة اشهر اتي شكري لزيارة حمدي
شكري: ربنا يكرمك يا اخويا تصبر عليا شويه في حق الدهب لحسن عايز اشتري باقي الفرش عشان العيال يجو من عند ستهم.
حمدي: ولا يهمك برحتك خالص انا عارف انك سايب عيالك عند حماتك من ساعت ما جيت.
شكري: ان شاء الله مش هاخرهم..

حمدي: عيب عليك انت اخويا الكبير وانت مكاني وحجتي حجتك وعيالي عيالك وعيالك عيالي ويهمني انهم يرجعو لحضنك وميفضلوش بعاد.
شكري: ربنا يقدرني واقدر اردلك جميلك في يوم.
عوده من الفلاش باك.

فتح شكري عينيه وتساقطت دموعه وشعر بمدي حقارته وكم كان اخوه معه شهم وهو بدل من ان يرد ذلك بشهامه رده بحقاره ووضاعه ودمر حياة ابنة اخيه بدلا من حمايتها خرج شكري من بيته يسير في الطريق وهو يشعر بالحزن للحال الذي وصل له هو واسرته فوجد نفسه امام باب المسجد فنظر له وشعر بضألة نفسه كيف يقف امام الله وهو ظالم ونكر للجميل ظل واقفا قليلا ثم قرر الدخول دخل المسجد توضئ وصلا وجلس يبكي علي حاله وما ال اليه فاذا بيد تربط علي كتفه فنظر اليه اذا به امام المسجد.

الامام: مالك يابني باين عليك الحزن والهم ربنا موجود قادر يحل اي مشكله متشلش هم يابني.
شكري بندم: ذنوبي كتير ملهاش اخر وشلتي ثقيله ومش عارف اعمل ايه ضيعت نفسي وولادي وحتي الامانه الي سبهالي اخويا ضيعتها ودلوقتي الدنيا كلها فوق دماغي ومش عارف اعمل ايه
الامام: اهدا كده يابني واحكيلي يمكن العبد الفقير الي قدمك يعرف يحلها
فسكت قليلا ثم حكي له القصه من اولها وكل ماحدث فتنهد الامام بالم واسي..

الامام بحزن: ياه يابني انت وقعت في الظلم وجيت علي اليتيم واكلت حرام وكل الي انت فيه نتيجته بس مادمت نويت التوبه ربنا غفور رحيم وهيساعدك ان شاء الله انا اعرف واحد بيعالج بالقران هطلب منه المساعده وانت انوي انك ما ترجعش للذنب تاني واحسب الي اخدته من مال بنت اخوك ورجعو لها..

شكري ببكاء: انا نويت التوبه فعلا انا ابويا علمنا الايمان والتقوي بس الدنيا بعدتني عن ربنا وانا هصلح كل غلطي وهحسب كل مليم اخدته وارجعو لها بس هيا ضاعت مشيت في طريق السحر والطريق مامنوش رجوع
الامام بتفكير: بص يابني تعالي نروح للراجل الي بيعالج بالقران دلوقتي علي طول وهو الي هيقول نساعد بنت اخوك ازاي يلا بينا
وذهبا الاثنان الي بيت المعالج وقصوا عليه القصه.

المعالج بضيق: بنت اخوك ممسوسه والجن بيتحكم فيها وهي مش داريا ولو ملحقنهاش ممكن الجن ده يخليها تأذي حد من ولادك لان هي رضيت بمساعدت الجن لها ضغطكو عليها خلاها قبلت الايد الي اتمدت لها حتي لو كانت ايد شيطان وكمان لو عرف الجن بمحولتك ومجيك ليا ممكن يضرها هيا وكل الي في البيت فيلا بينا بسرعه هتصل بواحد صاحبي معالج ذي عشان يساعدني هديلو العنوان بتاعك ونتقابل معا عند البيت..

وتحركوا بسرعه وانتظر المعالج الاخر حتي حضر وصعدو جميعا للمنزل وعندما دخلو المنزل شعر بهم الجن فثار وغضب وقرر ان يبدأ هو بالهجوم الجني لريهام: ها قررتي هتعملي ايه وهتنتقمي منهم بايه.

ريهام بحيره وحزن: مش عارفه انا كل الي عايزاه اعيش معاهم في سلام وبعدين دول ولاد عمي وده عمي بص انا هقول لعمي يوضبلي البيت بتاعي واروح اعيش فيه وبعد كده مليش دعوه بيهم انا فعلا زعلان منهم وعايزه انتقم منهم بس كل الافكار الي جت في دماغي وحشه وفيها قتل وحرق وانا مش عايزه انا لما هديت لقيت اني ابعد عنهم احسن فغضب الجني ونظر لها بغضب..

الجني بغضب شديد: مفيش كلام من ده انت لازم تعملي الي اقول عليه والا هدمرك
ريهام في غضب: ايه انت نسيت نفسك انت مجرد مساعد ليا ولو حاولت تتخطي حدودك أحرقك انت فاهم ؟
فضحك الجني ضحكه شريره وتغير شكله اصبح شكله مخيف جدا وضخم جدا مما اثار الرعب في قلب ريهام وبدا عليها الرعب.

الجني بصوت مرعب: انتي صدقتي نفسك هاهاهاها دي لعبه انا لعبتها عليكي وخليتك تصدقيها انما انا المتحكم في كل شئ وفيكي انت نفسك انت ليا وملكي انا وماقدمكيش غير انك تنفذي اومري والا انا الي هحرقك انت فاهمه كانت ريهام في غايه الرعب ولم تسطع ان تنطق بكلمه ولكنها شعرت انها انتهت وظلت تبكي حتي سمعت صوت عمها يناديها.

شكري: ريهام افتحيلي الباب انا عايز اساعدك. فهمت لتفتح الباب لكن الجن وقف امام الباب الجني بصوت مخيف: اياكي تفتحي الباب انت سمعه فصرخت
ريهام بصراخ: الحقني ياعمي الجن خدعني وعايز يموتني وانا محبوسه ومش عارفه اخرج فرفعها الجني الي اعلي
الجني بصوت مرعب: انا هدمرك وظل يرفعها لاعلي واسفل وهيا تصرخ وعندما سمع عمها الصراخ اسرع للمعالجين ليساعدوها
وكان صوت الجن يملاء المكان بشكل مرعب ومخيف..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W