قصص بوليسية و روايات أكشن وتحقيق

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السادس

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السادس

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السادس كان هذا الصوت كافيًا ليعلم طيف من يتحدث دون أن يلتفت ليرى مَن فهمس بصوت غير مسموع أ برودك يا أخى ، كانت ناقصاك التفت ليجد رماح فصافحه بابتسامة مصطنعة قائلًا أهلًا يا سيادة الرائد ارتسمت ابتسامة مصطنعة على وجهه قائلًا أهلًا يا دكتور نورت...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الخامس

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الخامس

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الخامس تحركت خطوتين إلى الأمام ونظرها مسلط على تلك الفيلا الضخمة لكنها توقفت والتفتت لتقول بحزن لا مش هى دى اتسعت عيناه وقال بصدمة واضحة متأكدة إن مش دى الفيلا اللى افتكرتيها ؟ حركت رأسها بالنفى لتقول بهدوء لا مش هى يا دكتور .. للأسف. أسرعت رنّة...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الرابع

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الرابع

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الرابع دلف الرائد رماح إلى الداخل فوقف طيف وهو يحاول أن يتذكر هذا الوجه الذى سبق وأن رأه من قبل لكنه لم يستطع فمد يده ليصافحه فصافحه الأخير فأشار له طيف بالجلوس وبالفعل جلس رماح فنطق طيف مستفهمًا حضرتك جاى جلسة صح ؟ ابتسم وحرك رأسه بالنفى ليقول لا ،...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثالث

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثالث

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثالث أشرقت شمس يوم جديد على طرقات الباب فأسرعت quotكريمةquot والدة مازن لتفتح الباب فوجدت quotنامىquot نامى حبيبتى اتفضلى دلفت نامى ثم نظرت إلى كريمة قائلة ازيك يا ماما عاملة ايه؟ ابتسمت كريمة قائلة الحمدلله يا حبيبتى خشى أنتِ واقفة ليه اختفت...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثاني

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثاني

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثاني صرخت فى طفل زوجها صرخة مدوية اييييه مش قلتلك تنضف الأرض كويس ؟ الأرض زفت لييه تراجع الطفل نور ذو الثمانية أعوام بضع خطوات خائفًا من العقاب الذى سيناله من زوجة أبيه ، اقتربت منه وأخذت تضربه بعصا خشبية كبيرة دون رحمة ، كان يصرخ ويتألم لكنها لا...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الأول

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الأول

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الأول استلقت أمامه وقالت بحزن وهى تنظر إلى سقف الغرفة بحسهم كلاب ، كل ما بشوف راجل بحسه هيهوهو فى وشى يا دكتور ، لما باجى أتكلم مع حد ببسبسله كأنى بنادى لقطة ، بعامل الناس كأنهم حيوانات وكله بقى يتجنبنى بسبب كدا ، أقولك على حاجة يا دكتور ؟ حرك طيف رأسه...

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثالث والثلاثون والأخير

غلاف: رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثالث والثلاثون والأخير

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثالث والثلاثون والأخير حلم نزلت من شقتها عند عربية ميرنا و الاتنين بيزعقوا قصد بعض .. فهد كان ف اللحظه دى لسه واصل بعربيته و خد فرامل بشكل عنيف و نزل بعنف و خرّج مسدسه و مسكه و بيدخل شافهم .. شاف حلم قدام العربيه و بتزعق مع حد إفتكره مالك راح...

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثاني والثلاثون

غلاف: رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثاني والثلاثون

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثاني والثلاثون مدير البنك فتح الخزنه لحلم و سابها و هى إترددت تمد إيديها بس الفضول خدها و طلّعت الحاجات اللى جواها و إتسمّرت بجمود مكانها .. بتطلّع الورق من الخزنه و عينيها شايفاه و مش شايفاه .. العقود اللى مضاها مالك مع صفوت كلها و الشيكات اللى...

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الحادي والثلاثون

غلاف: رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الحادي والثلاثون

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الحادي والثلاثون الراجل شاورلهم و مالك مستسلم تماما و عينيه متعلقه بحلم و نطق بشفايفه من غير ما يطلّع صوت سامحينى حلم هزّت راسها بحركه خفيفه لاء و هما ربطوه بحبل و كتّفوه و حطّوا على بطنه كوره حديده ربطوها فيه و إتحركوا ناحية باب الغرفه قصد سور...

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثلاثون

غلاف: رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثلاثون

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثلاثون مالك قبل ما يطلع بالباخره جاله تليفون من الحراسه اللى سايبها على فهد و هو اول ما بص ف الموبايل قلق .. الراجل مالك باشا .. فهد طالع على طريق العريش .. تقريبا كده مأموريه مالك غمّض عينيه بعنف و عرف ان حركة الباخره اللى هتطلع بشكل وهمى من...

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل التاسع والعشرون

غلاف: رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل التاسع والعشرون

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل التاسع والعشرون مالك مع صفوت و هامر رمى عرضه عليه و إستنى رده .. مالك سكت بس صورة حلم بتروح و تيجى قدام عينيه كإن عقله عايز يحطّها دافع قدامه .. بس دافع عِند للغلط او للصح مش عارف .. لسه مش عاارف مالك خد نَفس بصوت تقريبا خض الكل و انا موافق هامر...

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثامن والعشرون

غلاف: رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثامن والعشرون

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل الثامن والعشرون مالك كلّم حلم تجيله و قفل و قعد ينتظرها .. عينيه لفّت كل حاجه حواليه .. بتروح لكل حته و كل ركن ف الشقه .. بيته دافى و بطعم العيله .. اه عيله صغيره بس بكره هتكبر .. مش هيستحمل اى خساره فيه .. عينيه بتلف المكان و كإنها بتفوّقه او...

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل السابع والعشرون

غلاف: رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل السابع والعشرون

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل السابع والعشرون مالك و حلم و فهد و روفيدا جوه بيجهزوا يخرجوا ع القاعه و عمها رن على مالك خرجله .. مالك إستغرب وقفته و الطريقه اللى طلبه بيها فى ايه ؟ عمها عايزك ف حاجه قبل اى خطوه و يا تنفذها يا كل اللى انت شايفُه ده هيتفركش و حالا و من غير تفكير...

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل السادس والعشرون

غلاف: رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل السادس والعشرون

رواية مخابرات خلف الأسوار للكاتبة أسماء جمال الفصل السادس والعشرون فهد كان رايح لحلم و مالك الغرفه يقولهم إنه هيوصّل روفيدا بس قبل ما يدخل وقف على سؤال حلم اللى حس إنه محتاج يسمع إجابته من برا الموقف اكتر من جواه .. حلم سكتت كتير قوى و مش عارفه تصيغ سؤالها بس لازم تسأله عشان قررت خلاص تقفل الباب ده...

رواية طريق الدماء للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السابع عشر والأخير

غلاف: رواية طريق الدماء للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السابع عشر والأخير

رواية طريق الدماء للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السابع عشر والأخير ظل الحديث بينهما قائم حتى قامت حنين واخذت حمامها بينما ظل خالد يتابع التلفاز ، خرجت حنين وارتدت حجابها واستعدت للصلاة لكنها لاحظت شئ فنطقت بتردد خالد نظر خالد إليها قائلاً ايوة يا حبيبتى نطقت حنين متسائلة انت صليت العشاء ؟ ضم...

المزيد من القصص و الروايات...
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا