قصص و روايات - قصص رائعة :

قصة لفت انتباه للكاتبة أمنية الريحاني الفصل الخامس

قصة لفت انتباه للكاتبة أمنية الريحاني

قصة لفت انتباه للكاتبة أمنية الريحاني

الفصل الخامس

ريم بكسل: الو. مين معايا؟
ماجد: ازيك يا ريم. انا ماجد
ريم بفرحة: معقولة ! مااااااااااااااجد . قصدى دكتور ماجد
ماجد: معلش انا اسف لو صحيتك
ريم: لا خالص انا مبسوطة اوى انك كلمتنى
ماجد: انا كلمتك عشان اقولك ان لقتيلك فكرة جديدة تلفتى بيها نظر حبيبك
ريم بزمجرة طفولية فى نفسها: يا دى النيلة هو دا الى مكلمنىعشانه انا قلت البعيد حس على دمه
ماجد: الو انتىمعايا يا ريم

ريم: معاك ايه هى الفكرة؟
ماجد: هدية! قدميله هدية
ريم: هدية ! هو يعنى الهدية الى هتعرفه انى بحبه
ماجد: اكيد بس طبعا مش اى هدية لازم تكون هدية تعبرى فيها عن كل مشاعرك واحاسيسك ليه
ريم: ودى تبقى ايه بقى ؟
ماجد: خلى احساسك هو الى يدلك عليها هسيبك بقى تفكرى فيها سلام
ريم: سلام
ريم بتقفل مع ماجد وبتقعد تفكر مع نفسها فى الهدية الى ممكن تقدمهاله ويشوف فيها حبها ليه. وفجاةبتلمع عينيها وكانها لقتها وبتقوم من مكانها تفتح دولابها وبتطلع منه حاجة.

 

فى عيادة ماجد:
بعد كام يوم ماجد كان قاعد فى عيادته ماسك موبايله وسرحان فيه مستنى سهى تفتح وتكلمه لكن بيقطع سرحانه صباح الممرضة
صباح: دكتور. انسة ريم برة
ماجد سرحان ولسه باصصفى الموبايل
صباح: اخليها تدخل لحضرتك
ماجد بعدم اهتمام: اه دخليها دخليها

شوية وبتدخل ريم ومعاها هدية ملفوفة فى ايديها بس ماجد مكنششايفها لما دخلت تركيزه كان كله مع سهى الى بقالها كذا يوم مكلمتوش
ريم: مساء الخير يا دكتور
ماجد: مساء النور يا ريم اتفضلى
ريم: شكرا. دكتور هو فى حاجة مضيقاك
ماجد انتبه لنفسه: ها لا مفيش . قوليلىانتى ايه اخبارك بقالك كان يوم مختفية
ريم: اه كنت بعمل دى
ماجد: ايه دى مش فاهم؟

ريم: دى هدية جايباها لحضرتك
ماجد: جيبهالى انا ! بمناسبة ايه انا حتى عيد ميلادى فات بقاله كتير
ريم: اعتبرها هدية شكر منى ليك
ماجد: شكر على ايه يا ريم انا بقوم بشغلى يعنى مش حاجة استاهل عليها هدية
ريم: ييييييييه دكتور اعتبرها هدية من غير مناسبة وخلاص واتفضل بقى
ماجد: عالعموم شكرا
ماجد خد من ريم الهدية
ريم: مش هتفتحها
ماجد: حاضر
ماجد فتح الهدية لقاها صورة ليه مرسومة بشكل رائع وكأنه كان واقف ادام الى راسمها
ماجد: ايه ده معقولة دى روعة مين الى رسمها؟

ريم بفخر: انا
ماجد بصلها باستغراب: معقولة انتى الى رسمها
ريم: اه حضرتك مستغرب ليه
ماجد: مش مستغرب انا بس اول مرة اعرف انك بترسمى وبصراحة الصورة روعة داكانى كنت واقف ادامك وانتى بترسميها
ريم: حاجة زى كده
ماجد: يعنى ايه مش فاهم؟

ريم: يعنى تقدر تقول كنت متخيلاك ادامى وانا برسمها
ماجد فضل باصص لريم فترة وحس باللخبطة الى جواه رجعتلهتانىفى حاجة مش فاهمها لكن بسرعة فاق لنفسه
ماجد: عالعموم انا متشكر جدا يا ريم على الهدية ممكن بقى نبدأ جلسة النهاردة
ريم: جلسة!
ماجد: اه عايز اعرف عملتى ايه مع الشخص الى بتحبيهعملتىزى ما قولتلكجبتيله هدية  
ريم: اه يا دكتور انا جبتله هدية زى ما قلولتلى
ماجد: كويس اوى وعمل ايه.؟

ريم بغيظ: حسبى الله ونعم الوكيل فيه وفيا انا كمان عشان فكرت احب بنى ادم جبلة زى ده
ماجد بيضحك: يا نهار ابيض ليه كل ده؟
ريم: عشان معملش حاجة يا دكتور عايز تعرف قالى ايه قالى شكرا
ماجد: بس؟
ريم: اه بس تخيل
ماجد: لا دا حالة ميئوس منها معقولة بعد كل ده ومخدش باله
ريم بصوت منخفض: ما تقول لنفسك
ماجد: بتقولى ايه؟
ريم: بقول بحب جبلة بقى هعمل ايه
ماجد: ولا يهمك انا عندى الخطة البديلة

ريم: ما كفاية خطط يا دكتور لاحسن حاسة فى خطة من دول هيجبلى جلطة من رد فعله وانا صغيرة على الفرسة دى
ماجد: اصبرى بس وبطلى احباط الى بيحب المفروض ميعرفش يأس
ريم: طب ايه الفكرة المرة دى؟
ماجد: الغيرة .
ريم: غيرة ايه يا دكتور لما بقولك هو لا شايفنى ولا حاسسبيا يبقى هيغير عليا طب ازاى
ماجد: يا ستىاسمعينى بس  لازم يحس ان فى حد دخل فى حياتك وسحب البساط من تحتيه طول ما هو شايفك ادامه مش هيشوفك لكن لما يحس انك بعدتىوروحتى لحد تانى وان الحد ده بدأ يشغل تفكيرك هيبتدى يحس بتغيير ويحس ان فى حاجة نقصاه ويرجع يعيد حسباته من تانى.

ريم: تفتكر يا دكتور
ماجد: نجرب بس المهم انك تنفذى الفكرة صح المرة دى مش زى كل مرة
ريم فى نفسها: المهم انك انت الى تحس على دمك المرة دى
ماجد: ها قولتى ايه؟
ريم: حلوة اوى الفكرة دى يا دكتور . طب بعد اذن حضرتك  انا لازم استأذن حالا
ماجد: استنى بس مكملناش كلامنا رايحة فين؟
ريم: رايحة اقابل حازم عندى ميعاد معاه
بتخرج ريم من عند ماجد وبيطلع الرسمة تانى يتفرج عليها وهو معجب بيها وبيفتكر حاجة
ماجد فى نفسه: الله ... حازم مين الى رايحة تقابله ؟؟؟؟؟

مر كام يوم وريم مش بتقابل ماجد خالص لا بتروحله العيادة ولا بتتعمد تقابله فىالنادىزى الاول ودا خلى ماجد مستغرب ريم جدا ولقى نفسه اول ما بيدخلالنادى بشكل تلقائىبيدور بعينيه عليها فى كل مكان . وفى مرة كان فىالنادىبيدور عليها زى عادته فجاة شافها قاعدة مع ندى صاحبتها وولد تانىوعمالين يضحكوا قرب ماجد منها وكان جواه مضايق جدا لكن مش عارف هو مضايق ليه هى بالنسبة له مجرد مريضة عنده يعنى زيها زىاى حالة بتقابله دا غير انه اصلا بيحب سهى ومرتبط بيها وموضوع جوازهم مضمون ومتوقف على رجوعها من السفر ايه الى يخليه يضايق لما يشوف ريم مع حد تانى.
فضل ماجد يبص على ريم من بعيد وهى قاعدة بتضحك مع الولد ده لحد ما قرر انه يروح لعندها.

ماجد: صباح الخير
ريم عينيها لمعت لما شافته وقلبها دق بسرعة بس حاولت تمثل ادامه البرود
ريم: صباح النور يا دكتور . اتفضل
ماجد كان بيكلمها وعينه على حازم
ماجد: ايه يا ريم بقالى كام يوم مشوفتكيش يعنى
ريم:معلش يا دكتور كنت مشغولة شوية
ماجد: اه ما هو واضح
ريم: نسيت اعرفك على ندى صاحبتى وحازم ابن عمها
ماجد فى نفسه: حااااااااااااازم بقى هو ده بقى حازم

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة