قصص و روايات - قصص مخيفة :

قصة قرية الرعب بقلم ناهيل التشابتر العاشر

قصة قرية الرعب للكاتبة نهال

قصة قرية الرعب بقلم ناهيل التشابتر العاشر

العنوان: بدء القتال

استدارت ناترى وكلها لهفه كي ترى صاحبة الصوت.
ناترى: اه، مالطا.، لا أُصدق،
مالطا بستغراب: ماهو الشيء الذي لاتصدقينه.
ناترى: اه. حسناً سأبدل ملابسي وسأتي إليكِ فيما بعد
كي أخبركِ.

عادت ناترى إلى الداخل. بينما ضلّت مالطا تفكر. ماهو الشيء الذي ستخبرني بهِ هذه السيده
تقصد ناترى
في داخل المنزل.
ناترى بابتسامة عريضه: اه. انني غير مصدقه،. هل كل ماحدث حلم.
لقدكان قريباً من الواقع. اقصد انني شعرتُ وكأنني اعيشه بالفعل. لكن على كل حال لايوجد وحوش في عالمنا. وهذا يسعدني ^,^
اوه. سأعود لقراءة الكتاب. كلي شوق لأعرف ماذا حل بالسيده ريكانه
عادت ناترى إلى غرفتها وأمسكت بالكتاب. وبدأت تقرأ
ناترى: إن عنوان هذا الكتاب قرية الرعباما ابطاله فهما كريل والسيده ريكانه. التي لعبتُ دورها في حلمي.

ياللغرابه لماذا حلمت بكل ما كُتب في هذا الكتاب وبالتفصيل؟، ماهو السبب.،؟
هل هو مجرد تأثري بالقصه قبل أن أنام. ام أن هناك شيء آخر لا اعلم شيئاً عنه؟
حسناً لا يهمني هذا، كل مايهمني هو أن اكمل القراءه
جلست ناترى على سريرها وبدأت تقرأ الكتاب قائله:
اغمضت ريكانه عينيها، وقلبها يدق بسرعة كبيرة. جسدها يرتعش من الخوف. صرخت صرخه تكرر صداها في زوايا الغابه: ااااااه.
افلت الوحش ذراعه بسرعة خاطفه بتجاه جسد ريكانه التي تكورة مثل الكره خوفاً من الوحش.

لكن في تلك اللحظه سقط الوحش ارضاً
لقد تم توجيه ضربة قوية إلى رأسه. ماجعله يفقد توازنه ويتراجع إلى الخلف من شدة الظربه، ويسقط على الأرض متألماً ومستغرباً في الوقت نفسه. فمن هو الذي يستطيع ضربة بهذه السهوله.
الشخص الذي ضربة قال: إنهض لم ينتهي الأمر بعد.
وحش كريل، بدأ يغضب. ملامح وجهه بدأت تتغير: قال بصوته الخشن والضخم: هذا أنت!
الوحش الذي كان متنكراً خلف الستره البنيه: اجل هذا انا. سوف تموت اليوم.

وحش كريل قال بسخريه: ههه لاتجعلني اضحك، هكذا من دون مقدمات. تقول انك ستقتلني، من قال لك انني ساقف من دون أن أدافع عن نفسي.
هل تعلم؟ربما انت من سيموت
الوحش ذو الستره البنيه قال بثقه: لا يهم. إن استطعت قتلي
فسوف يتم ارسال وحوش آخرين للقضاء عليك. انت ميت لا محاله.
وحش كريل شعر بقليل من التوتر: م. ماذا.
الوحش الذي كان متخفي خلف الستره البنيه الطويلة يدعى في كوكبه رقم 7 قال لوحش كريل الذي كان ينادى في كوكبهم برقم3: هههه، يبدو انك بدأت تخاف، هذا سيسهل مهمتي.

وحش كريل رقم 3: هه من قال انني بدأت اخاف. لقد كنت افكرإذا قتلتك فكيف سيعلم سكان كوكبنا انك مِت
وحش رقم7: الاتعلم كيف. !
سيعلمون عن طريق ﺍﻟـ
بينما كان الوحشان يتكلمان استعداداً لبدأ القتال.

فما هذا الكلام الهادئ الذي من دون صراخ هو الهدوء قبل العواصف
في ذلك الوقت بدأت ريكانه تفتح عينيها ببطئ والخوف يلفها، جبينها مرسوم عليه الخوف بوضوح.، تنظر امامها، لا أحد.
ثم تنظر إلى اليمين. ايضاً لاأحد
فتحول نظرها إلى اليسار. لترى أن هناك شخصين على مد النظر،
يتهاوشان بالكلام وكل واحد يريد أن ينقض على الآخر ولكن لابد من الكلام كي يموت احدهم وهو على درايه بكل شيءمن حوله.

ريكانه بهدوء وبعض التوتر: ماهذا؟. هاذان الإثنان. ليسُ من البشر.،
اجسادهم ضخمه، لون بشرتهم غريب يقشعر منه البدن، ماهذا؟
ظهر رون امام ريكانه وقال لها: اعطني يدك كي نهرب من هذا المكان.
ريكانه بستغراب: من انت؟
رون: سأخبرك فيما بعد، الآن يجب علينا أن نخرج من هنا.
ريكانه: اه. حسناً.
نهضت ريكانه بمساعدة رون.
ريكانه: شكراً لك. ولكن!

رون: ماذا هناك.
ريكانه: وكريل،
رون انكس رأسه قائلاً:
لاتستطيع الخروج معنا. !
ريكانه: لما لا،
رون: تعالي لنخرج وسأخبرك.
سارت ريكانه ببعض الحزن. القت نظره سريعه إلى وحش كريل. ثم اعادت نظرهاإلى الأرض.
رون: يجب علينا أن نسرع لا يجب أن نسير بهذا البطئ.
ريكانه: حسناً. سأسرع.

سار كلاً من رون وريكانه بخطاً متسارعه. كي يخرجومن هذه الغابه الغربية.
واثناء سيرهم السريع. سألت ريكانه رون: من انت ومن أين جئت. فهي لم تره في القرية من قبل!، !
رون: انالست من قريتكم. ولا من بلادكم. لا بل اصلاً انا لست من كوكبكم.
ريكانه بصدمة:
م. ماذا!. هل. هل تقول انك من كوكب آخر.
رون: نعم.
ريكانه: هذا غير معقول. لا يوجد احد في الفضاء. جميع الكواكب خاليه من السكان.
هذا ماتوصل له العلم.
ولكن اخبرني لماذا تشبه البشر.

انا اعلم ان الخيال العلمي يقول أن الفضائيين لايشبهون البشر ابداً.
رون: انا لستُ بشري، بل إنني متنكر بهذا الشكل.
ريكانه: هذا مستحيل، كيف تستطيع أن تتنكر.
رون: بالتدريب.
ريكانه: اه. هكذا إذاً.
ريكانه: ل. لحظه، هل تقصد أن كريل ايضاً متنكره.
رون: اجل.

ريكانه بشرود: هييه.
رون: سنبقى داخل الكهف منتظرين نهاية المعركه بينهم. إن انتصر رقم 7فهذا لصالحنا. لكن إن خسر فستكون نهايتنا معه. لأن رقم3سيقضي علينا. خصوصاً انا. سوف يتفنن بقتلي.
ريكانه: لحظه، من رقم 7 ورقم3
رون: الوحشان.
ريكانه: هااه. ورقم3 هو وحش كريل. !
رون: نعم.
وحالما وصلو إلى باب الخروج من الغابه. دخلو الكهف.
ريكانه: هل نتوقف هنا.
رون: حسناً لابأس.

جلست ريكانه على إحدى الصخور بينما ظل رون واقفاً متكأً على جدار الكهف.
ريكانه: اخبرني كيف وصلتم إلى هنا؟
في الغابه.
الوحش رقم3: عن طريق ماذا؟
الوحش رقم7: عن طريق الأيام
الوحش رقم3: ماذا؟الأيام !
الوحش رقم7: نعم، إن انقظت الأيام المحدده لي وانا لم أعد برأسك. سوف يرسلون غيري ليأتي برأسك. وإن ارسلو غيري هذا يعني انني قد قتلت على يدك.
الوحش رقم3: وكم تبقى؟
الوحش رقم7: لا شأن لك.

ارجع رقم7قدمه اليمين إلى الخلف وجعل قدمه اليسار ثابته في مكانها.، احكم قبضتيه بقوة استعداداً للقتال.
بينما ظل وحش كريل رقم3 واقفاً من دون حراك يراقب تحركات رقم 7.
استمر هذا المشهد لمدة ثلاث دقائق.
سئم وحش كريل من الهدوء المحيط بهم.
الشيء الوحيد الذي كان يتحرك هو اوراق الأشجار التي كانت تحركها الريح العابره.
اما الوحشان. فكانا لا يتحركان. حتى أنهما لم يكونا يرمشان كانا متصلبان يراغب احدهما الآخر.
وسط اشعة غروب الشمس التي على وشك أن تغرق في اعماق الليل.
هل هذه طريقتهم في القتال.

هل سيسقط احدهم فجأه ويموت؟ام ماذا.
في داخل الكهف:
رون: حسناً سأخبرك كيف أتينا إلى هنا.
في البدايه سأخبرك ماهو السبب الذي جعلنا نأتي إلى هذا الكوكب.
ريكانه: حسناً، تكلم. انا أسمعك
رون: لقدكنا نعيش في كوكب جميل. ولكن ليس أجمل من كوكبكم. كنا نعيش في سلام، كانت خيرات كوكبنا وازدهاره افضل بكثير من الكواكب المجاوره لنا،
ولكن، كان هناك كوكب يطمع بضم كوكبنا إليهم وجعلنا خدم تحت إمرتهم.

ولأننا ضعفاء بطبيعة اجسادنا وقدرات قتالنا المحدوده. كنا هدف سهل اصطياده من قِبلهم
فهم كانو اضخم منا واسرع منا واقوى كذلك.
الشيء الذي كنا نتفوق عليهم به هو أن بعضنا كان يملك حاسة السمع القوية وليس جميعنا.
ومع انهم كانو اقوى منا. إلا انهم لم يكن بستطاعتهم أن يغزونا.
او أن يفعلو أي شيء. كل ماكانو يفعلونه. هو الأبتسامه في وجوهنا. رغم انها كانت تبدو زائفه إلا اننا كنا نماشيهم.
قاطعت ريكانه حديث رون قائله: ولكن ماهو السبب الذي كان يردعهم. السبب الذي جعلهم عاجزين عن قتلكم او استخدامكم كخدمٍ لهم؟
رون: اولاً اريد أن اخبرك أن هذا الكوكب الذي يريد غزونا هو كوكب الوحشان الموجودان داخل الغابه. والذي يدعى كوكب الوحوش ذو الأرقام.

ريكانه انصدمت: ايييه. اخبرني ماالذي جاء بهم إلى كوكبنا.
رون: لقد جاء الأول عن طريق كريل اما الثاني فقدلحق به كي يعيده.
ريكانه: حسناً إذاً، لماذا لم يكن بستطاعة كوكب الوحوش ذو الأرقام أن ينقضو عليكم.
رون: لأن هناك شيء كان يردعهم ويوقف مطامعهم التي لاتنتهي. وهذا الشيء هو. !

رون: لأن هناك شيء كان يردعهم ويوقف مطامعهم التي لاتنتهي. وهذا الشيء هوأن جميع الكواكب القوية كانت ستشن هجومها على كوكب الوحوش ذوالأرقام لإبادته إن كان قد هجم علينا، لانه ممنوع سيطرة الكوكب الأقوى على الكوكب الأضعف.، فقد تم هذا الإتفاق من قِبل الكواكب القوية كي يعيش الجميع في أمان من دون حروب. ولهذا كان رؤساء وأسياد كوكب الوحوش ذو الأرقام. يحاولون قدر استطاعتهم منع انفسهم عن غزونا لأنه إن حدث وقامو بغزونا فسوف يقضى عليهم من دون رحمه او شفقه.

وقد كان هذا الإتفاق الذي كان ينص على السلام. لصالحنا.
صحيح اننا لسنا اقوياء ولكن لدينا كوكبنا ذو الموارد الكثيره التي تجعل كوكبنا تقريباً من اغنى الكواكب.
وفي إحدى المرات جاء إلى كوكبنا زعيم كوكب الوحوش هو وإبن اخيه الصغير وبعض الحرس في ضيافة زعيم كوكبنا.
كان كل شيء على ما يرام.
كلام وضحك. وسرور.

لم نكن نعلم ان هاؤلاء الحرس الذين يحرسون زعيمهم وابن اخيه هم في الأصل ليسو سوى مخططين تحت إمرت زعيم الوحوش. كانو يريدون أن يستغلو أي شيء في كوكبنا. وماكانت هذه الزياره إلّا لتخطيط عمليه غزونا عن طريق خطه محكمه من قِبل الذكاء والحنكه.
كانت خطتهم التي توصلوا إليها بعد أن سئمو من خطط غزونا علناً هي أن يجبرو زعيمنا لرضوخه تحت التهديد بشيءٍ ما. يجعل جميع الكواكب لا تشك ابداً بأنهم هددونا او اجبرونا.

لم نكن نعلم بمايدور في رؤسهم.
صحيح اننا كنا حريصين في معاملتهم. وأن لانتكلم معهم كثيراً عن امور كوكبنا. ولكن مع هذا لم نكن نعلم ماالذي كانو يفكرون به.
وفي ذلك اليوم. حدث شيء. جعلهم يعدلون عن خطتهم. ويعترفو لنا ما كانو ينون أن يفعلوه بنا. وبعد هذه الحادثه. اقامو اتفاقاً معنا وهو أن لا يفكرو إطلاقاً في غزونا. وبالفعل تم الإتفاق. واصبحنا اصدقاء.، رغم اننا كنا حذرين في البدايه في التعامل معهم.

ولكن لم يبدو أي تصرف يدل على كذبهم فيما يخص الإتفاق.
وهكذا عشنا فتره من الزمن ونحن على وفاق تام. ولكن !
ريكانه: لحظة، لم تقل لي، ماهو الحادث الذي جعل كوكب الوحوش يقيم هذا الإتفاق. والذي جعلهم يصبحون اصدقاء لكم بعدأن كانو يخططون لغزوكم بأيةِ طريقه؟
رون صامت: لا رد، فقد كان منسجم بسمعه الذي كان يوصله إلى الوحشين فقد بدأأ بالقتال.
قتال لاهواده فيه.

فقد تسبب وحش كريل رقم3 بإفساد الإتفاق بين الكوكبين. بسبب تهوره الغبي،
وهذا القتال إن انتصرفيه الوحش رقم 7. ربما،. ربما يعيد المياه إلى مجاريها.
هذا إن عادت كريل ومعها رون سالمين إلى كوكبهم.

جميع الفصول
أجزاء الرواية
الآراء والتعليقات على الرواية