قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية 1622 للكاتبة فاطمة عبد ربه الفصل الثالث

رواية 1622 للكاتبة فاطمة عبد ربه الفصل الثالث

رواية 1622 للكاتبة فاطمة عبد ربه الفصل الثالث

وقفت عائشة على باب المنزل ووضعت أذنها على الباب لتسمع صوت الضيوف بالداخل فأخرجت الزجاجة البنفسجية وتجرعتها بسرعة ثم طرقت على الباب
فتحت أختها الصغرى الباب وفور رؤيتها صرخت وهي تردد عفريت، عفريت ياماما.
ترجلت إلى داخل المنزل وهي تصيح يلا يا قليلة الأدب ياكلبة. ثم توجهت نحو غرفة الصالون لتطرق على الباب وتدخل
توسعت أعين الجميع وطالعوها بخوف فعقدت حاجبيها باستغراب وهي تردف إزيكم يا جماعة؟

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، الحقني ياجمال البت اتسخطت! صرخت نادية بخوف
ثواني! هي دي العروسة؟ سأل العريس بتوجس ثم أمسك ببذلة والده وصرخ أنت جايبني أتجوز قردة يابابا!
قردة مين يالي تنشك في لسانك، ده أنت تحمد ربنا إني قبلت أقعد معاك أصلا ده أنت شبه أبو قردان صرخت به فشعر بالفزع
جاء جمال مهرولًا وفور النظر إلى وجهها ابتعد فورًا وهو يتمتم أعوذ بالله من الخبث والخبائث.

أنتم اتجننتوا ولا إيه! العمل كان للعريس بس مش ليكم أصلًا! قالت ثم تحركت نحو مرآة وفور النظر إلى انعكاسها بدأت بالصراخ
الحقيني ياماما أنا اتسخطت، الحقوني، الله يخربيتك يانورة.
فر العريس وأهله هاربون ودخلت هي إلى غرفتها وسارعت بالاتصال بنورة الحقيني يانورة أنا اتسخطت قردة، كلهم شايفيني قردة.
وأنا مين يلحقني! فوزي قاعد مع أبويا برا وطلب أيدي وأبويا وافق ومصمم يكتب الكتاب النهاردة!

بدأت عائشة بالضحك متناسية مصيبتها وهي تردف يخربيتك! أنتي عملتي إيه!
شربت الإزازة الكحلي عشان أنتي قولتيلي إن السودة دي بتاعة فوزي، طلعت الكحلي هي الي بتاعة فوزي، الإنتقام جه فيا أنا، الحقيني ياعيشة هيجوزوني فوزي كرشه...
بدأت بالبكاء في حين أن الأخرى لم تتمالك نفسها من الضحك
خلاص بقى وحدي الله، هتبقي حرم دكتور كرشه، طب على الأقل مش هيشيلك المادة يابختك يابنت المحظوظة!

ربنا ينتقم منك، صرخت نورة في وجهها فضحكت الأخرى ينتقم مني أكتر من كده إيه يابنتي أنا اتسخطت أصلًا!
قوليلي على حل أطفش بيه فوزي بسرعة أنتي خبرة في الحاجات دي، أبوس إيدك انجديني ياعيشة، ترجتها نورة بنبرة باكية فلمعت في رأس الأخرى فكرة ذهبية
طب حطيله في العصير العمل بتاعك أنتي، فيتحول شاذ ويتجوز واحد شبه زين مالك، وكده تبقى إتحلت!

يابنت اللعيبة! طب اقفلي بسرعة. قالت وأغلقت المكالمة في وجه عائشة ثم هرولت ناحية المطبخ لتنفذ ما قالت.
أخذ فوزي العصير من يدها وهو يلعب لها حواجبه ثم بدأ يرتشف منه قليلًا وسرعان ما ضيق عينيه ونظر لها نظرة غامضة ثم أكمل كأس العصير كاملًا.
وجدت عائشة نورة تتصل بها وفور فتحها للمكالمة وجدت الأخرى تصرخ.

يحرق ميتين شكلك على ميتين الي عايز يصاحبك يا عرة يالي مابيجيش من وراكي إلا المصايب، من يوم ما عرفتك وأنا مش ملاحقة على الخوازيق...
ماتقوليش! فوزي عايز يتجوز أخوكي أيمن؟
ده شافني أنا زين مالك! ومصمم يتجوزني ويكتبلي نص ثروته، صرخت نورة فضحكت الأخرى
ما أنا مليون مرة قولتلك احلقي شنبك وأنتي مابتسمعيش الكلام، عاجبك كده!
أنتي إيه البرود الي أنتي فيه ده؟ هو أنتي نو شعور كده خالص! صرخت نورة مرة أخرى.

يابنتي ما أنا متنيلة مسخوطة أهو! يعني أعمل إيه يعني! خلاص اتجوزي فوزي دلوقتي وبكرة الصبح نشوف حل ونطلقك منه.
يعني إيه اتجوزه! طب ماتيجي تتجوزيه أنتي! إشمعنى أنا الي أتجوز فوزي!
يابنتي والله أبويا بيكلم الولا ذكي جمباز برا أهو وحالف يجوزهولي! على الأقل إنتي هتتجوزي فوزي كرشو بس ومش هيشيلك المادة إنما أنا اتسخطت وشيلت المادة وهتجوز ذكي جمباز، تيجي نبدل طيب؟ تتجوزي أنتي ذكي وأنا أتجوز فوزي؟

لم تجيبها نورة لكن عائشة أكملت بس أه صح مش هينفع، أصل أنتي الي شبه زين مش أنا.
خلاص يا نورة بقى ارضي بنصيبك، بالرفاء والبنين، ألبس وأجي عشان الفرح طيب؟ ولا هتعملوه سوكيتي؟
فيه جاتوه ولا مافيش؟ أصل فوزي ده بخيل جلدة تلاقيه جاب إزازتين سيناكولا وهو جاي...
بس معاه فلوس على قلبه قد كده، قشطيه بقى بعد الجواز
طب بقولك، ما تتجوزيه وبعدين حطيله سم فران في الأكل وتورثي بقى فلوسه ونسافر أنا وأنتي؟

سمعت صوت زغاريد من الجهة الأخرى فضحكت كتبتوا الكتاب ولا إيه؟ كده ياكلبة بتتجوزي من غيري!
عيشة، همست نورة وهي تبكي أنا هأنتحر.
لا يخربيتك، طب اهربي وتعالي نروح للساحرة تاني ونخليها تفك الأعمال..
خرجت عائشة بحذر من الغرفة فوجدت أختها الصغيرة في وجهها وهي تشير إليها وتضحك عيشة بقت قردة، عيشة بقت قردة...
صفعتها بخفة على وجهها وهي تهددها وربنا لما أجيلك يا كلبة..

كانتا جالستين أمام الساحرة يخبرانها بكل شيء حتى تكلمت ثانية واحدة هروح أجيب لكم حاجة تفكهم، ماتقلقوش.
نهضت الساحرة وتركتهما في الغرفة بمفرديهما
وقعت أعين عائشة على زجاجة خضراء موضوعة على الرف الذي أمامها والتي كان مكتوب عليها بخطٍ واضح كلمة ( سفر )
لمعت عينيها ونهضت لتُمسك بها لكن نورة نهضت خلفها أنتي ماحرمتيش؟ عايزة عمل تاني عشان تسافري!

نكزتها عائشة وهمست ششش وطي صوتك، أنا مش معايا فلوس أشتريه، هاتي الإزازة الصغيرة الي هناك دي هحط حبة قبل ما الساحرة ترجع.
يابنتي مش كفاية الي حصلنا! مابلاش! جادلتها الأخرى بخوف لكنها صممت
لا، ده عمل للسفر! هيحصل إيه يعني! أكيد هسافر وبكده حلمي هيتحقق، واخرسي مالكيش دعوة.

وضعت بعض القطرات في زجاجة صغيرة وخبئتها في حقيبتها وجلست بسرعة ثم جائت الساحرة بالأعمال الأخرى التي ستُبطِل زواج فوزي من نورة وكون عائشة أصبحت مثل القرد.
خرجتا من المكان ونظرت عائشة نحو زجاجة السفر بسعادة وهي تتمتم أخيرًا سأنال السفر..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W