قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية وخضعت للحب الجزء الثاني للكاتبة أروى الشرقاوي الفصل الثالث

رواية وخضعت للحب الجزء الثاني للكاتبة أروى الشرقاوي الفصل الثالث

رواية وخضعت للحب الجزء الثاني للكاتبة أروى الشرقاوي الفصل الثالث

رفيف: أنا مش مادلين أنا رفيف
صدم أدم بشده مما رأه نعم هي قد أتت لرؤيته وهو ماذا فعل نادها بإسم غيرها
أدم بتلبك: رفيف جيتى أمته وإزاى وليه معرفش
رفيف بخيبة أمل: كنت حابه أعملهالك مفاجأه بس شكلها مش عجباك
قام بإحتضانها شعرت وهي بين أحضانه أن سعادة الكون تجمعت لتسكن بداخلها هذا حبيبها ولكن هناك غصه في قلبها من هي مادلين وماعلاقتها بزوجها
أدم بحب: وحشتينى وجوودك معايا هيفرق كتير.

رفيف: بجد وحشتك ياأدم زى مانتا وحشتنى
أدم وهو يشدد من إحتضانها: طبعا وحشتنى ومش مصدق إنك جمبى
رفيف: أقنعت ميرال وأخدت حضن مطرات وجيتلك
أدم: احسن حاجه وحشتنى ياقلبى
رفيف: مين مادلين
أدم: موضوع قديم غلط لما خبيت عنك في القصر هعرفك كل حاجه
رفيف: أنا علشان بحبك مش هاخد موقف لانى مش عايزه اظلمك وهسمعك
أدم: كل يوم بتزيدى في نظرى عارفه بتعملى ايه مش متسرعه
في هذا الوقت مادلين تفاجأت رفيف وخرجت من حضن أدم.

أدم بضيق وصوت عالى نسيبا: هو مش المفروض في سكرتيره بره ونستأذن ولا هي وكاله من غير بواب يامادلين هانم
رفيف بخبث: خلاص ياأدم فولتارين مأخدتش بالها
مادلين بضيق وهي تنظر أليها: شو هاد فولتارين مادلين
رفيف: أه بنتادين
مادلين بخبث: لا مادلين شو مانك متعوده على هيك أسماء من وين إنتى أدم زوقه صار بشع كتير.

رفيف بتكبر: أنا إسمى رفيف الجمال يعنى الشركه الى انتى بتشتغلى فيها ديه وبتاخدى مرتبك منها أنا واحده من اصحابها يعنى تتكلمى معايا وانتى واقفه معدوله وكلامك بحدود وفى الشغل بس أما بخصوص زوق ادم إلى هو جوزى اصلا اظن إن زوقه اتعدل لما اختارنى واتجوزنى كلامى واضح ودلوقتى بره المكتب لما أدم يبلغ السكرتيره تدخلك إبقى إدخلى.

تعجب أدم ووقف بذهول يراها وهي تخاطب مادليه هل هذه الفتاه التي كانت لاتخاطب أحد وكانت تكتفى بالأيماءه.

خرجت مادلين وهي تتوعد لرفيف بالهلاك من هي لتأخذ أدم منها.

وجدته ينظر إليها بصدمه ضحكة بشده: شكلك مصدوم أنتا جوزى حبيبى إلى تقرب منك اقتلها وانا واثقه فيكى واثقه في حبى ليك.

في القصر
يرضيك ياحاج كامل انا بشهدك بس، هكذا قالت أسماء
كامل: أحسن تستاهلى الواد مازن عمل إلى الكل نفسه يعمله ياجباره
أسماء بمكر: صدق صح أقعد هنا واعمل مقالب فيكم وماشاء الله خير ربنا كتير انتا وسمر وفريده وعمى توفيق وصفيه وعصام والله حاجه زى الفل
توفيق بنفى وتسرع: لااااااااااااا
أميره: دلوقتى دول اتعاكسو انا ذنبى إيه اتنيل زيكم.

أسماء: قلبك رهيف قووى ياختى ماتهدى كده انا هطلع الحمل على مازن يستاهل والله معايا يابنات
بيسان: معاكى وطلعيه على شادى كمان
كامل: لا انا أعترض ابنى وابن اخويا حررام ياجباره
اسماء: ايه اعمل حسابك معاهم في البهدله
كامل بنفى وتسرع: لا شوفى شغلك مازن وشادى هيوحشونى
أميره: بهدلى معاذ معاهم
بيسان: صدقى صح ياله نشوف هنعمل ايه
أسماء: مش هنعمل هوما الى هيعملو أنا عايزه اكل فسيخ ايه رأيكم
بيسان واميره: قشطه.

صفيه وفريده وسمر: واحنا كمان معاكم
كامل: الفسيخ لايمكن يدخل هنا
أسماء: هيدخل
عصام: يابنتى اتهدى بقا الى بتعمليه في الناس حرررام
أسماء: والله انا هاكل وجوزى الى هيجيبه
كامل: مازن مش هيوافق مازن بيتعب من ريحته اصلا
أسماء: متقلقش هيوافق
كامل: ربنا يستر مش بقلق غير منك انتى
أسماء: ليه كده ياحاج دنا طيبه
توفيق: يابنتى طيبه مين كفايه بودرة العفاريت الى خلتنا نهرش طول اليوم.

أسماء: من أعمالكم معايا هو انتو لو ماشين كويس كنت عملت فيكم حاجه
دخل مازن في هذا الوقت: جبااااااره هو انتى في حد بيعرف يعمل معاكى حاجه
أسماء: مازن حبيبى انتا جيت وحشتنى والله ياجدع
مازن: انتى عارفه مش مرتاح ليكى بس هعمل نفسى مصدقك
شادى: تصدق مين دنا بخاف لما بتعمل كده يارب استرها
معاذ: ومين سمعك ياشادى فاكر الفيران البلاستيك الى حطيتها في الأوض وخلتنا مسخرة البيت كله.

أسماء: وهو في رجاله بتخاف من الفيران دنا أتفاجأت ياجدع
ياسين: أسماء انا ماليش فيه هوما الى بيتكلمو
شادى: أسفوخس على ده جبن ياجدع أ
أسماء: خلونا في المهم انا بتوحم على فسيخ يامازن
مازن بصدمه: نعععععععم فسيخ مين انتى اتجننتى القصر هنا مبندخلش الحاجات دى
أسماء: هتدخل يامازن علشان ده وحم يرضيك الواد يجى في وشه فسيخه ولا حاجه
مازن وهو يسأل الكبار: ده بجد
توفيق وهو ينظر إلى اسماء: أه بجد.

أسماء: شوفت جبتش حاجه من عندى وخد شادى معاك ومعاذ
معاذ: ليه بقا إن شاء الله
أميره: خلاص مش عايزه حاجه بس مازن اخويا بيحب أسماء وأنتا مش بتحبنى ياخساره
معاذ: خلاص هجبلك ولاتزعلى
شادى جلس على إحدى الكراسى: مراتى طول عمرها بتحب الاكل النضيف صح يابوسى
بيسان: للأسف هتروح معاهم لأنى عايزه أكل فسيخ
غسق: واأنا تمان هاتل معاهم
(وأنا كمان هاكل معاهم ).

أسماء: غسق هتاكل معانا ياله هجهز البصل والليمون وأنا والبنات لحد ماتيجو
خرج الشباب وكل منهم يريد قتل زوجته.

أنا سبتك في الشركه دلوقتى أيه حكاية مادلين
جلس يتذكر ويقص عليها مافعلته به في الماضى
فلاش باك
كان يجلس في مكتبه في الشركه عندما أتت إليه
أدم: لازم يعنى يبقى في ورق محتاج يتمضى علشان أشوفك
مادلين: شو بدك الموظفين يحكو عليا بالعاطل أنا نطره تبلغ أهلك وتتزوجنى وقتها ماحد بيحكى عليا شئ
أده: هانت قريب هفاتح ميرال في موضوعنا ونقدر نتجوز وتفضلى معايا علطول.

مادلين: انا ناطره هاد اليوم حبيبى لك بحبك كتير بدعى الله نكون مع بعض العمر كله حبيبى
أدم: وأنا بحبك مادلين روحى على مكتبك لحد يجى هنا وأنا هتصل بيكى هناك أكلمك
خرجت مادلين من مكتبه
وذهبت إلى مكتبها وقام ادم بالاتصال بها وظل يحدثها لفتره وأتت صديقتها وهي تحدثه وطلبت منه أنهاء المكالمه وقامت برفع الهاتف ومازال أدم على الهاتف
: كنتى بتكلمى أدم هو مصدق إنك بتحبيه طيب قووى عقبالى يارب ألاقيكى واحد زيه.

وكانت الصدمه من حق أدم
مادلين: مازن هاد طوق نجاه بالنسبه ليا راح عيش حياتى بدل هي الشرشحه يالى أنا فيها
: بس هو مغفل مش ملاحظ انك مش بتحبيه
مادلين: لك أنا مدوبته بسحرى وجمالى
: تعجبينى لما تتجوزى شوفيلى واحد من العيله الغنيه دى اتجوزه ويخرجنى من الهم ده
مادلين: حبيبتى بتجوز وبعد هيك نشوفلك حد منهم
بعد ذالك تركها أدم
باك.

بعد كده سيبتها يمكن انا محبتهاش من الاول بس هي عرفت تلعب عليا وتمثل الحب كويس انا مش مصدق اتخدعت في الانسانه دي بجد طلعت واطيه ليه صدقتها مش عارف
رفيف بحزن هي كانت تنتظره وهو أحب غيرها: ليه ياادم عشت علشان حبك كنت مخلصه ليك الفتره الى غبتها عنى مكنش في حياتى غيرك ليه عملت كده
أدم بحزن وهو يمسك يديها: صدقينى انا كنت محتاج واحده في حياتى وفكرت نفسى بحبها هي قدرتة تلعب عليا بقذارتها.

رفيف: قلبى موجوع منك
أدم: صدقينى انا محبتش غيرك يارفيف مفيش في حياتى غيرك
رفيف: طب ليه لسه موجوده في الشركه
أدم: علشان أثبت لنفسى إنى مبحبهاش وأنها مش شئ مهم في حياتى
رفيف: ولا علشان تتجوز وتضايقها
ادم: انتى عارفه انى بحبك بس هي اتقربت مينى في فتره كنت لوحدى فيها
وقامت بالنظر في عينه شعرت بصدق كلام ورأت ايضا حبه لها
جذبها إليه وقام بإحتضانها ذابت معه رفيف نعم فقد إشتاقت إليه كثيرا.

ذهب بيها إلى عالم خاص بهم.

قامت بالاتصال بيه
أحمد باشا المطلوب عملته أقتحمت حياته والجديد مراته وصلت هنا كده الشغل بقا افضل.

أحمد: كده تعجبينى وكويس مراته بقت عندك عايزك تركزى وشغلك كله وتركيزك يبقى على إنك يبقى تركيزك كله على انك توقعي ما بين ادم وبين رفيف لان الشغل اللي جاي محتاج ميرال تبقى لوحدها لان عايز اواجه ميرال لوحدها انا عايز اعمل مشاكل لكله عشان كل واحد يتشغل بحياته ومشاكله وميرال تبقى مش عارفه تحل مشاكلهم ولا تواجهنى
مادلين: كلنا بنتعلم منك يا باشا بس اهم حاجه حق مادلين يبقى على جنب.

احمد: زمان انا اللي عرفتك على ادم وحبيتك توقعيه حبك علشان تدخلي عيله عيله الجمال لان انتى هتبقى عينى هناك
بس بغباءك ضيعتى كل اللي احنا عملناه ووقعتى بلسانك
مادلين: ما كنتش اعرف ايه بس يا باشا أنه بيسمعنا انا بحسب المكالمه انتهت لقيتوا كشفنا يا باشا المهم انا عايزه انتقم منه.

أحمد: انا زمان علمتك شويه كلام سورى وزرعتك عندك لو مخلصتيش المطلوب هرجعك للزباله الى جايه منها والواد الى عامل جوزك ده ينجز ويعمل الى طلبته منه
مادلين بخوف: حاضر ياباشا
اغلقت معه مادلين وهي خائفه بشده في احمد نبرة صوته تخبرها انه احمد لن يسمح بان يتكر الماضى مره اخرى.

جاء الشباب ومعهم الفسيخ وكانت الفتيات تنتظرهم وقامو بتجهيز كل شئ
مازن: انتو متاكدين يا بنات ان انتو هتاكلو الشيء ده بصراحه ريحته مقرفه جدا انا حاسس ان انا شايل قتيل انا كنت خايف اتمسك في كمين
أسماء وهي تستنشق رائحته: الله ده ريحته جميله ده انت جايب المطلوب
بيسان: بجد بجد الله عليكم الفسيخ شكله يجوع انا دايسه في الليله دي.

شادى: طب يا بنات احنا فوق على ما تخلص والجريمه دي وخلي عم على البواب ينظف مكانكم يرش ويبخر ويعمل الليله دي وانتم شوف مكان تناموا فيها بغير القصر لاني بصراحه بالريحه دي ما ينفعش
جاءت ميرال وتعجبت من هذه الرائحه وان الجميع يشمها ولا يوجد تعليق منهم: ايه ده ايه الريحه المقرفه دي.

مازن بضحكه لان ميرال دائما تختلف عن الفتيات: ايه ده ميرال انتى مالكيش في الاكل ده الحمد لله ياميرال ياختي انك مش تبع البنات دى اميره تبع البنات دي وماليكه الحمد لله
أسماء وهو غير مهتمه: بالله عليك وانتى جوه القصر كده تبعت لينا شوية ساقع علشان القعده تكمل
ميرال: عن إذنكم مازن شادى معاذ حصلونى وعمار جاى ورايا إجتماع طارئ
شادى بأسلوب كوميدى: يامنجى من المهالك
ضحكت البنات عليه تركوهم جميعا دخلو.

كامل وهو يشك في أمرها: مجمعنا ليه ياميرال مش مرتاح
ميرال بصدمه للجميع: احمد هرب من السجن وللأسف محدش عارف مكانه
مازن بخوف على زوجته: لازم حراسه لأسماء انا مش هخاطر بمراتى ومش هتطلع من القصر
عمار بغضب: لو قرب لأختى هخليه يندم
ميرال: متقلقش انا هعين حراسه للكل
توفيق بتفكير: احمد مش طريقته الخطف هو هيفكر يوقع مابينا أتمسكو ببعض تحت اى ظرف.

عصام بزعيق: فعلا الكلب ده وقع ولادنا زمان في بعض وهيرجع يعمل كده بس الخوف على بنتى اسماء وروان والى عمله فيها زمان وانها رجعت لعمار اكيد هيفكر يإذيها
ميرال بتساؤل: فين روان
عمار: عند حسام وعائشه الفيلا جمبنا
ميرال: لازم نأمن عائشه لانها بنت صفيه واكيد هيفكر يإذيها هي كمان الكلب ده لازم اعرفه.

معاذ: الحمدلله اننا طلبنا من البنات مينزلوش الشغل لان لو كونا قولنا ليهم كده دلوقتى كانو هيشكو فينا وكانو هيخافو.

وأثناء إجتماعهم سمعو صراخ الفتيات في الخارج خرجو مسرعين ظن منهم ان احد يإذيهم ولكنهم تفاجأو بأن أميره واقعه على الأرض دب الرعب في قلوبهم حاولو أفاقتها ولكن دون جدوى حملها معاذ فورا ووضعها في سيارته ولحق بيه الجميع وطلبت ميرال من الفتيات الانتظار في القصر ووعدتهم انها سوف تطمئنهم عليها وبالفعل أنصاعت لها الفتيات وظلو في القصر ولكنهم كانو قالقين علينا بشده لخوفهم الشديد أن شيء ما سوف يحدث لها.

حاله من القلق سيطرت على الجميع
وصلو بيها المستشفى حملها مازن وأدخلها غرفة الطبيبه عند دخول ميرال الشركه وقف الجميع ليرحبو بيها فهذه المستشفى تحت إدارة شركات الجمال
قامت الطبيبه بفحصها وهوم ينتظرون في الخارج بقلوب قلقه
وبعد فتره خرجت الطبيبه من عندها ذهب إليها الجميع
معاذ: مراتى مالها يادكتوره
الطبيبه: عادى بيحصل كده للست وهي في اول الحمل وخصوصا بعد الفسيخ الى اكلته.

معاذ بعدم تركيز: طب كده بقا هي عندها ايه
ضحك الجميع عليه بشده
ميرال: غبى بتقولك اميره حامل يعنى هتبقى بابا
معاذ بفرحه: انا هبقى بابا ياخلق ياهوه
شادى: أهبل
مازن: متفرحش كده استلم بقا ياحلو ده اسماء خلتنى اتوب
ضحك الجميع ودخلو هنؤ اميره وخرجو ليتركو معاذ معها ورحلو من المستشفى
معاذ بفرحه لاتوصف: حبيبتى مبروك
أميره: انا فرحانه قوووى يامعاذ
معاذ: وانا فرحان اكتر منك ياروح معاذ وقلبه.

وبعد ذلك أخذها وذهب إلى القصر.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W