قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل العشرون

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل العشرون
( عشق في مهب الريح )

محمود بخبث خدنا عشق و هي في الحفظ و الصون
طرق اوس الطاولة بغضب و قال ليه؟
محمود بعصبية اوعي تنسى انت اعترفت عليها ليه و هند قامت بالواجب فخلاص و لا هتبص لحته عيله ملهاش لأزمة
اوس بضيق على الأقل كنت اعرف و بعدين دا كان اتفاقك معايا مش مع هند
محمود بحدة لا ما مش هستني تكمل قصة غرامك معاها و هند قامت بالواجب خلاص و انت يا جاسم مش هتقعد تتنقل بين اسيل و ديالا انا عايز الخلاصة
اوس بتساؤل طب عشق فين؟

نظر له محمود و قال عشق ملكش علاقة بيها و بعدين مش معقول هتكون بتحبها
-مش بحبها بس دي عيله هتعملوا فيها ايه؟
محمود بمكر و لا حاجه هنتسلي شوية
تنهد اوس و قال تمام اعملوا اللي تعملوا...

عشق فاقت، و نظرت حولها وجدت نفسها في الغرفة وتنام على الفراش، قامت و لكنها تفاجأت بتقيد أطرافها في الفراش، صرخت عشق قائله انا فين... لم تجد أحد، ظلت تبكي و حاولت فك قيودها و لكنها فشلت بالطبع...
و بعد شوية دخل ليها محمود و قال منورة...
عشق ببكاء انت مين؟
-مش لازم...

-انا عايزة امشي من هنا...
اقترب منها و قام بتحضير الحقنة التي بيده و حقن وريدها...
عشق بخوف إيه دا؟
ابتسم محمود و قال هروين...
عشق بصدمة و بكاء ليه انا عملت ايه؟
نظر لها و خرج و قفل الباب خلفه، ظلت عشق تبكي بحرقة إلى أن فقدت وعيها

تقي بقلق مش معقول عشق تتأخر كل دا برا اكيد في مصيبة
ملك بخوف انا برن عليها مش بترد و من أربع ساعات  كانت بعتالي على الواتس و قالت إنها جايه
تقي بتوجس قلبي مش مرتاح حاسه أن اختك فيها حاجه، كلمي ابوكي
تنهدت ملك و اتصلت بياسر و أخبرته
قفلت معاه و قالت هيجي
تقي بتوسل و نبي يا رب ميحصلهاش حاجه
رتبت ملك عليها و قالت إن شاء الله خير يا ماما

صعدت هند إليه و دخلت قائله أوس عايزة اتكلم معاك؟
اوس يضيق عايزة ايه؟
دخلت هند و قفلت الباب خلفها و قال انا نفذت كلام بابا
زفر أوس و قال تروحي تخطفي عيله يا هند
هند بحزن مش دا طلبات ابوك انا حتى مش عارفه هو بينتقم منهم ليه؟
تنهد أوس و قال مش دا المهم يا هند بس في الأول استغلنا شهد و بعدها عشق و كمان جاسم شاغل على اسيل و ديالا
هند بحيرة انا والله معرفش هو بيعمل كدا ليه؟ بس اكيد انت عارف... حتى اختنا مش بنروح نشوفها
-من بعد ماما ماتت كل حاجه بقيت زفت و ابوكي من زمان و هو عايز يوقع العيلة دي
-و احنا علينا نساعده
تنهد و قال اكيد...

ياسر اتصل بعمار و قاله و الاتنين راحوا علي البيت
عمار بغضب يعني ايه مش موجودة راحت فين؟
تقي بحيرة و بكاء معرفش يا ابني، مشيت و قالت إنها عندها كلية و من أربع ساعات كلمت ملك على الواتس...
ياسر بصدمة يعني هتكون راحت فين؟
تقي بكت و دفنت وجهها بين كفيها و قالت معرفش... انا خايفه على بنتي
ياسر مش عارف يفكر و قال اتصل باسر يا عمار...

قام أسر و ورد على هاتفه و قال عمار؟
عمار كان صوته واضح ان عنده مصيبة و قال عشق مرجعتش و تليفونها مقفول
أسر بدهشة امتى الكلام دا؟
-مش عارف
-تمام اتصل بيارا أو برحيم و اسألهم عن عشق كدا... و انا جاي
قفل معه، شهد كانت بتراقبه و قالت مين عشق؟
نظر لها و قال بنت عمتي...
تنهدت شهد و قالت هي مخطوفة ولا ايه؟
زفر أسر بضيق و قال ونبي مش ناقصكي
نظرت له بعدم اهتمام  و سكنت
أسر لبس هدومه و قال انا ماشي
-طيب...

خرج أسر من الغرفة، زفرت شهد بضيق و قالت تستأهلوا
تنهدت و قامت، اخدت الروب من على الاريكة و ارتديته، و عقدت رابطه...
فتح أسر الباب و دخل، استغربت و قالت رجعت ليه؟
-نسيت مفتاح العربية...
نظرت له شهد و قالت اممم طيب ياريت تحلق تلاقيها بقا
أسر باستحقار انتي شامتنه بقا
عقدت ساعديها و قالت لا انا نفسي اشمت فيك انت
-انتي الكلام معاكي يقرف بجد، و أخذ المفتاح و غادر
وصل أسر إليهم..

عمار نظر له و قال يارا قالت إن محدش نزل فيهم و عشق نفسها كانت اجازة
شهقت تقي بصدمة و قالت يعني راحت فين؟!
نظر أسر إلى ملك و قال عشق كانت على علاقة بحد
ملك بدهشة ايه يا أسر اللي انت بتقوله دا َ!؟
أسر بعصبية انجزي يا ملك، معنى انها منزلتش الجامعه اكيد راحت في مكان...
ياسر بحيرة انت تقصد ايه؟

-الصراحة الكلام كدا يدل ان عشق كانت على علاقة بحد و من الواضح أن محدش يعرف و دا يدل على أن العلاقة دي كان فيها حاجه غلط، و طبعا ممكن يكون الشخص دا  ورا اللي حصل و انا هجيب سجلات المكالمات بتاعتها و احتمال يوصلنا لحاجة
تنهد ياسر و قال المهم عشق ترجع...
-بإذن الله يا عمي... انا هروح الشغل دلوقتي...
تقي ببكاء أسر انا مش عايزة حد يعرف اللي حصل
-متقلقيش يا عمتي
اوقفه عمار و قال انا جاي معاك...

ذهب عمار و اسر إلى القسم و بدأ أسر تحرياته و خلال ساعات وصله سجل مكالمات عشق
تفحصهم جيدا و لكنه وجد رقم تكرر كثير على مدار اليوم
نظر له أسر و قال رقم مين دا؟
عمار بدهشة مش عارف انت هات بياناته...
بحث أسر عن الرقم و قال بدهشة الرقم للواحد اسمه أوس و دا ظابط معايا في الجهاز  و تذكر أسر حديث شهد عنه و قال بس  ايه علاقته بعشق
عمار بعصبية المهم اختي يا أسر...، لازم نقابله
-للأسف مش هينفع دلوقتي لازم نستني لما النهار يطلع...

استيقظت نور و قامت، دلفت إلى المرحاض و اخدت شاور و بعدين خرجت، و قالت سليم اصحى...
و جلست بجواره و قالت سليم
فتح عينه و قال يا روح سليم
ابتسمت نور و قالت يلا قوم عشان متتاخرش علي الشغل...
امسك يدها و قبلها و قال طيب يا حبيبتي...
-انا هنزل احضر الفطار
-طيب يا حبيبتي..

خرجت نور و ذهبت إلى غرفة ديالا و طرقت الباب قائلة اصحى يا دودو...
ردت ديالا هلبس و انزل يا ماما...
و بعد ذلك اتجهت إلى غرفة آدم و طرقت و قالت آدم...
لم تجد رد، زفرت نور و قالت هتفضل كسول طول عمرك...، راحت عند عدي و قبل ما تخبط خرج و قال صاحي والله
ابتسمت نور و قالت طب يلا... انزلي انتي حضري الفطار و انا جاي...

اجتمعوا على السفرة ماعدا آدم
ارتشف سليم القهوة و قال عدي انهاردة هتروح الفرع التاني لمراد
-حاضر يا بابا بس هعمل مشوار كدا...
سليم بتساؤل أيه المشوار دا؟
-هروح لشهد مرات أسر و اوديها البيت عند عمي
نور بدهشة و شهد هتروح تقعد في بيت عمك ليه؟
-مش عارف
نظر له سليم و قال ما تنجز و قول كل ما اكيد انت عارف يعني ما نص بلاوي أسر و مراد معاك..

عدي بثقة و عمار و ادهم
سليم بجدية رنا طبعا هي اللي عايزة
-اكيد، لأن أسر كلمني دلوقتي و قالي اروح أوصلها
ديالا باستغراب بجد طنط رنا غريبة جدا و بعدين شهد مش ذنبها حاجه..

نور باستياء رنا موقفها صعب يا بنتي دا كفاية أن شهد بنت هاجر و كمان هي معرفتش تفرح بحد من عيالها
تنهدت ديالا و قالت فعلا بس على الاقل بلاش تظلمها
نور بحيرة والله مش عارفه بس كل واحد و تفكيره و قومي عشان عندنا شغل كتير...
سليم نظر إلى عدي و قال بعد ما تخلص اطلع على الشركة عشان تخلص حوار الشقق
-حاضر...

خرجت جني من المرحاض و ذهبت لتجلس بجواره على الفراش و قالت أدهم...
كان أدهم مازال نائم، تنهدت و قالت طب انا هروح عند ماما بما اننا اجازة انهاردة... أدهم...
تنهدت و قامت، و لكنه قبض على معصمها و سحبها فختلي توازنها و سقطت عليه...، حاوطها بذراعه و قال كنتي بتقولي  ايه؟
احمرت وجنتها بخجل و قالت بقولك هروح عند ماما...
قرب وجه منها و قال اممم بدري كدا
جني بتوتر عادي...

لامس شفتيها بشفتيه و قال بهمس طيب روحي
شعرت بزيادة ضربات قلبها و قالت أدهم...
قبلها بشوق، اوصدت جني عينها و شعرت بتسارع دقات قلبها
أبتعد عنها و قال جني...
فتحت جني عينها و نظرت له و قالت أدهم انا هقوم امشي...

قامت جني و لكنه سحبها و سقطت على الفراش، مال عليها و حاوطها قائلا انتي هبله؟
جني بدهشة ليه؟!
-و لا حاجه يا ستي...
-طب ممكن تبعد و تخليني اقوم
ابتسم أدهم محاسسني انك في امتحان ثانوية عامه
ابتلعت ريقها و قالت لا عادي بس مينفعش
-يا جني احنا متجوزين بقالنا شهر و شوية
جني بتوتر أدهم خلاص بقا
ابتسم أدهم و قال بجد مكنتش متوقع منك كدا خالص
-ليه؟
ازح خصلات شعرها و قال عادي...
-أدهم انت قليل الادب اوي...

ابتسم و قال فين قلة الأدب و بعدين انتي مراتي و زي ما قولتلك حوار جواز مع وقف التنفيذ دا مش عاجبني و الناس هتاكل وشي
احمر وجهها بشده و شعرت باشتعال انفاسها و قالت أدهم من فضلك...
تنهد أدهم و ابتعد عنها و جلس و قال لا بجد شكلي هيبقى وحش اوي...
-أدهم انت مش قد كلامك
نظر لها و قال ليه؟

-و لا حاجه بس زي ما قولت يا أنا يا نهال
أدهم بضيق جني بلاش الطريقة دي معايا
نظرت له بحزن و قالت يعني انت ترضى اني اعيش مع واحد مش بيحبني وكمان هيتجوز واحده تانيه
تنهد أدهم و قال لا...
-خلاص بقا
مال عليها و قال جني انا... و سكت
جني باستغراب انت ايه؟

-مش عارف، والله مش عارف بس انا حاسس، بقولك ايه قومي روحي عند امك...
قطبت حاجبها بتعجب و قالت في ايه يا أدهم؟!
-بصراحة انا عايزك
جني بتساؤل مش فاهمه
تنهد أدهم و قال بصي يا جني أحنا متجوزين و المفروض... و سكت و قال مش معقول مش فاهمه
-لما تحبني...
فتح شفتيه باستغراب و قال بجد...
ابتعدت عنه قليلا و قالت ايوه و اعمل حسابك بعد كدا اني حتى مش هنام جنبك و هنعمل حدود بينا
أدهم بدهشة حدود ايه يا حجه انتي مراتي...

قامت جني و قالت لازم و يلا بقا انا همشي
قام أدهم خلفها و حاوط خصرها من الخلف و الصقها بصدره العاري و قال طب نوصل لحل وسط
وضعت يدها على يده و قالت لا مفيش...
قبل عنقها بشغف و قال طيب براحتك
ابتعدت عنه و قالت ايوه لأن انا لازم اتقبل فكرة اننا اتجوزنا و كدا لأن لسه حاسة انك زي اخويا...
عض على شفتيه بغضب و قال اخوكي؟!
-اهاا اخويا مش انا اكتشفت اني بحبك زي اخويا...

أدهم بتعجب ونبي... و اخوكي قاعد يبوس فيكي عادي
جني بخجل بلاش تكسفني
تنهد أدهم و قال طيب، ابقى قولي لأمك بقا...
-المفروض اللي حاجه اللي  ما بينا محدش يعرفها و لا إيه؟
-تمام لما نشوف اخرتها معاكي
- بعد ما تسيب نهال  حاول تحبني
نظر لها و حاوط وجهها بيده و قال جني كل حاجة بتاخد وقت على فكرة
-لدرجة دي الموضوع صعب؟!
-مش عارف بس انا محتار، تنهدت جني بيأس و قالت على الأقل حاول...
-اسف...

عقدت ذارعها حول خصره و أسندت رأسها على صدره و قالت مش ذنبك كل حاجه حصلت غصبن عننا، يمكن اكتر حاجه كنت بتمني اني اتجوزك بس مكنتش حابه يكون غصبن عنك
أبعدها عنه و قال و لحد دلوقتي بتتمني دا؟
-عمري ما هتمني غيرك
ابتسم أدهم و قال واضح اني اسرفت في حوار اخوات دا؟
ضحكت جني و قالت انت كدا اخرتني
-ما تخليكي...

-لا
-هنسافر
جني بتفكير فين؟
-هنروح فين؟
-الجونة أو شرم
ابتسمت جني و قالت و الشغل
-انهاردة و بكرا و خلاص عشان نتعرف على بعض اكتر
-أشطا هحضر نفسي بس انت محجزتش
-هنسافر بالطيارة الخاصة، حضري نفسك...

طرق العسكري الباب و دخل و قال أوس باشا، في ناس برا عايزنك
أوس باستغراب مين؟
-الرائد أسر البنهاوي...
ارتكب أوس و ابتلع ريقه و قال بتردد خلي يدخل...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W