قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والعشرون

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والعشرون
( عشق في مهب الريح )

اوس بترحيب اتفضلوا
صافحه أسر و جلس، و كذلك عمار
اوس باستغراب خير يا أسر باشا؟
أسر بحزم عشق ياسر البنهاوي اختفيت من امبارح و اظن انك تعرفها، و الدليل على كدا المكالمات اللي بينكم
ابتلع اوس ريقه و تبرجل و كان يفكر في حل للخروج من ذلك المأزق و كيفية الخروج منه...؟!
عمار و اسر كانوا في انتظار إجابته
اوس بتردد انا و هي كنا مرتبطين...

عمار بعصبية مرتبطين ايه يا روح امك انت بتستهبل
نظر له أسر و قال عمار من فضلك.. خلي يكمل
اوس بضيق انا مقبلش ايه اهانه من حد و لو أن ساكت فدا عشان موقفك مش اكتر
أسر بجدية و ثقة لا متقلقش محدش يقدر يغلط في عيله البنهاوي، و اتفضل كمل
اوس ببرود انت متعرفش المرتبطين بيكونوا ازاي؟!

أسر بغضب لا اظبط في كلامك كدا، احسنلك
اوس بلامبالاة تمام يا أسر باشا بس انا و عشق مرتبطين و هي كانت معايا امبارح و بعدين مشيت سابتني
عمار بغضب كنتم مرتبطين ازاي يعني؟
نظر له اوس و قال عادي
نفخ عمار بعصبية و قال يعني العلاقة من اني نوع؟ و بعدين انتم ارتبطوا ازاي؟ و امتي؟!
تنهد اوس و قال انا قابلتها صدفة...
أسر بسخرية صدفة؟!

اوس بضيق أسر باشا انا مش هكدب عليك في حاجه و بعدين انا هقول اللي حصل بظبط يمكن يساعدكم... و من الواضح أن الموضوع في اتهام ليا
قطعه أسر و قال أنجز...
تنهد اوس و قال اول مرة شوفتها كانت في كافية...
دخل أوس إلى كافية و طلب قهوة و انتظر قليلا...

وقتها دخلت عشق الكافية و كان معاها يارا و طبعا عشق متعودة تتدخل الكافية دا ديما لأن قريب من الجامعه و كان ديما بيكون معاها حد من صحابها اللي هما (يارا - جني - رحيم - أنس) أو أوقات كلهم...
طلبت عصير ليها و لي يارا و فضلوا يتكلموا
اوس مكنش مركز معاهم، أكنها مش صدفه مدبرة يعني...؟!

كان يجلس على الطاولة المجاورة ليهم شابان، و قام واحد منهم و اتجه إليهم و قال ممكن اسالك على حاجه
يارا بصيت لعشق باستغراب و قالت اتفضل؟
ابتسم و قال بصراحة مقدرش أشوف الحلاوة دي و متكلمش
زفرت عشق بضيق واضح انك قليل الادب...
يارا صوتها بدأ يعلى و قال امشي بدل ما ابايتك في السجن انهاردة...

أمسك الشاب معصمها و قال علي فكرة انا مقصدتش اضايقك و بعدين احنا اتنين و انتم اتنين...
اتجه اوس إليهم و قال بصوته الاجش في ايه؟
نظرت اليه عشق و قالت من فضلك الأستاذ دا بيرخم علينا...
نظر له اوس و قال بحدة النقيب اوس الشناوي... و اللي حصل دا اسمه تعدي...

اعتذر الشاب و تدخل صديقه و قالت يارا خلاص مش مهم حصل خير
سمح لهم اوس بالذهاب و قال لعشق و يارا على فكرة كان الازم يتعلموا الأدب
ابتسمت يارا و قالت شكلهم عيال و حرام يناموا في الحجز و ميرسي لحضرتك جدا...
ابتسمت عشق له و قالت بجد مش عارفه اشكرك ازاي؟

-مفيش داعي للشكر و اعطي لها الكارت الخاص به و قال لو واجهتك ايه مشكلة كلميني، بعد اذنكم
تركهم و ذهب إلى طاولته، كانت تنظر له يارا بهيام و قالت شهم أوي...
ابتسمت عشق و قالت اوي و حلو كمان...
انتهى اوس و قال و هي كلمتني في نفس اليوم و شكرتني تاني و عشان انا كنت بروح الكافيه فكنت بشوفها هناك و مره في مرة اتكلمنا و منها ارتبطنا
أسر بعدم اقتناع تمام... و امبارح هي راحت فين؟

-قالت إنها هتروح و لما اتصلت بيها كان تليفونها مقفول...
نظر أسر إلى عمار و قال يلا نقوم
قام عمار، نظر أسر إليه أوس و قال دي البداية على فكرة، اهاا صحيح متعرفش واحدة اسمها شهد مسعد محمد رجب
ارتكب اوس و قال معرفش...

طرق عدي باب الشقة، و فتحت له شهد و قالت اتفضل
عدي بتساؤل جهزتي؟
-اهااا هدخل اجيب الشنطة و اجي
دخلت شهد و أحضرت حقيبتها و أخذها منها عدي و نزلوا...
ركبوا العربية...
-أسر مجاش يعني؟
-عنده شغل
شهد بسخرية و انت بقا جيت تاخدني بالنيابة عنه
تنهد عدي و قال اهاا و بعدين بلاش الطريقة الناشفة
شهد باستغراب طيب...

ذهب آدم إليها و تنالوا الفطار معا و قال سوري اتاخرتي في الفطار؟
-هو انت بتصحي متأخر ليه؟
-عادي كسلان
ابتسمت سارة و قالت طيب انا هقوم اعمل شاي...
-اعمليلي، بس كنت عايز اقولك على حاجه؟

-اتفضل
-انا نازل الغردقة عشان هكمل تصوير الفيلم
سارة بحزن طيب...
-لو عايزة تيجي تمام لاني بصراحة قلقان اسيبك لوحدك...
سارة بحيرة و تردد مش عارفه
-عادي مش هيحصل حاجه...
-طيب امتي؟
-بكرا ان شاء الله...

وصل أدهم و جني إلى الفندق و صعدوا إلى الغرفة، وضعت جني ملابسها في الدولاب و قالت أدهم ابقى حط هدومك؟
أدهم بدهشة دا انا لو كنت جاي خسيه كانت نفعتني عنك
ضحكت جني و قالت طيب يا عم؟ عد الجمايل...
حاوطها أدهم من الخلف و وضع قبله على وجنتها و قال حاضر
ابتعدت جني عنه و قالت أدهم يلا عشان ننزل
سحبها إليه و الصقها بصدره و قال طيب خلينا شوية...

-لا انا عايزة انزل اشوف البحر...
-ما احنا هنشوفه
أبعدته عنها و قالت انا هغير عشان ننزل
أدهم بحزن طيب...
اخذت جني فستان لها و دلفت إلى المرحاض و اخدت شاور و ارتديت ملابسها و خرجت
نظر لها و قال ايه دا؟

جني باستغراب ايه؟!
اقترب أدهم منها و قال انتي عايزة تنزلي بفستان قط و عريان...
-عادي...
-لا دا خلي قميص نوم...
جني بتوتر أدهم... خلاص هلبس الجاكت
ابتسم و قال طيب يلا...

شهد هي ما وصلت، سألت عن الاوضه اللي هتقعد فيها و فضلت قاعدة فيها
بليل أسر كان رجع
قعد جنب رنا و قال الحلو مكشر ليه؟
ابتسمت رنا و قالت عادي مفيش حاجه تفرح...
تمدد أسر على الاريكة و وضع راسه على فخذيها و قال كئيبة اوي انتي يا رنا
ابتسمت رنا و قالت ما هو انت مش عارف انا وصلت لايه عشان انت تيجي على الدنيا...

رفع كفها و قبله و قال عارف اني السبب في كل دا...
-نفسي تطلقها انا عمري ما هرتاح مع بنت هاجر... و مستحيل حفيد يكون ابن البنت دي... طلقها يا حبيبي
تنهد أسر و قال و سيف باشا..؟
-سيف كل اللي يهمه مصلحتك يا ابني و بعدين انت نفذت كلامه و اتجوزتها...
-ماشي، ابقى اتكلمي معاه و قوليلي
-متزعلش من ابوك يا أسر
-هو اللي حاطني في الموقف دا؟

تنهدت رنا و قالت يلا المهم تخلص من المصيبة دي...
-بإذن الله... انا هطلع بقا عشان انام مطبق في الشغل من امبارح...
-طيب يا حبيبي
صعد أسر إلى الغرفة و فتح الباب و دخل
شهد كانت قاعدة
نظر أسر لها و جلس بجوارها على الاريكة و قال انتي تعرفي أوس بجد؟

تنهدت شهد و قالت لو سمحت انا مش حابه اتكلم في حاجه
-بسألك؟! تعرفي فعلا و شوفتي ابوه و لا دا حوار عملتي عليا
نظرت له و قالت ابوه اسمه محمود و فعلا انا اعرف أوس و هو اللي خدني منك و سابك في العربية
-طيب...
-موصلتش لحاجه؟
-لا...

دخلت هند إلى والدها في مكتبه و قالت بابا؟
-تعالى يا حبيبتي
جلست هند و قالت هي البنت دي هتفضل هنا؟
-اهااا و بعدين انتي بتسالي ليه؟
-خايفه يحصل مشكلة و بعدين اللي اسمها شهد دي اتجوزت أسر البنهاوي
محمود بغيظ للأسف انا كنت عايزها فضحية بس سيف لم الليلة... بس تتعود بقا...

-طب هنعمل معاها ايه ؟
-ولا حاجه... خليكي انتي في شغلك يا حبيبتي...
تنهدت هند و قالت طيب مش هتقول لاوس على مكانها...
-لا مش لازم...

نامت جني على الفراش و قالت بسعادة يوم حلو اوي...
ابتسم أدهم و نام جنبها و قال اها جدا
-هقوم اغير بقا عشان انام...
سحبها أدهم من يدها و مال عليها قائلا انتي معنديكش فكرة ان المفروض دا شهر العسل
ابتسمت جني و عقدت ذراعها حول عنقه و قالت لا معنديش...
عض على شفتيها السفلية و قبلها و همس بس انا عندي...

تعالت دقات قلبها و قالت بخفوت أدهم...
قبلها و قال امممم...
-انا عايزة اقوم...قطعها و قبلها مرة أخرى و استمروا للحظات
أبتعد عنها، أخذ كل منهم نفس
قامت جني جلست لكي تقوم و لكنه عناقها من الخلف و قبل عنقها بشغف
اوصدت جني عينها و قالت بخفوت أدهم...
اكمل تقبيلها، صمتت جني من الحديث و استجابت له...

أستيقظ أدهم في الصباح على صوت هاتفه، فاق و فرد ذراعيه و كانت جني مازالت نائمة
رد بصوت ناعس الو
آدم باستغراب إنت نايم؟
-اهاا حرام...؟!
ابتسم آدم و قال لا يا اخويا حلال انا خلاص كلها ساعه و هكون في الغردقة
-تمام لما توصل كلمني بقا...
مال عليها و قال بخفوت جني...؟ يلا قومي...

استيقظت جني و قالت حاضر...
فركت عينها و قالت أدهم...
- جني قومي...
جني بابتسامة حاضر كان لازم تصحيني من الحلم
-لا يا اختي مش حلم دي حقيقة
فتحت جني عينها بصدمة و قالت ايه؟!
قامت جلست و ثبت الغطاء عليها عندما اكتشفت انها عارية و قالت نهار اسود...

مرر يده عليها و قال اسود ليه ما هو ابيض اهو...
جني بحدة أدهم كفايه اللي حصل...
ابتسم جني و قال ايه اللي حصل؟!
جني بخجل أدهم...
-قومي البسي عشان ننزل...
جني بضيق هقوم ازاي و انت قاعدلي كدا...
ضحك أدهم و قال طيب، هقوم انا...

تنهدت جني و اغمضت عينها و قالت قوم و بعد ما تخلص قولي...
نظر لها بدهشة و قام دخل إلى المرحاض و اخذ شاور و ارتدى سرواله و خرج...
جني كانت منتظرها برا و كانت لبست فستانها...
أدهم بابتسامة بصراحة الفستان دا حلو اوي...
جني فضلت باصه في الأرض و قالت لوسمحت ملكش دعوة بيا
و مشيت، سحبها و حاوطها بذراعه و قال امممم من عينا
-ابعد عني بقا...

قبل شفتيها بخفة و رفع ذقنها و قال جني محصلش حاجه يعني؟!
نظرت له باستغراب أدهم مينفعش و انت عارف ليه و برضو اللي في دماغك عملته...
احتضنها و اسند رأسها على صدره و قال بهمس...
ابتعدت عنه و نظرت له بدهشة و قالت...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W