قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية موعد مع القدر للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

رواية موعد مع القدر للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

رواية موعد مع القدر للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

فضلت ياسمين اليوم كله في السرير من غير غدا او عشا كانت عايزه تخرج بس ماقدرتش تتحرك عرفت ان تعبها مش جسدي لكن نفسي.
كمان محمود مرجعش المقصوره من ساعه ما اتخانقوا تاني اكيد هو نسيها واكيد هو مع جيهان مبسوط...
الباب خبط على ياسمين وقامت فتحت لقت جيهان قدامها
جيهان: مساء الخير ياسمين، ماشفناكيش على العشا
ياسمين: اصلي مش جعانه.

جيهان: اه علشان كده، ممكن ادخل عايزه اتكلم معاكي شويه اتضايقت وسمحتلها تدخل جيهان دخلت وقعدت على الكنبه وحطت رجل على رجل بكل برود
ياسمين: ايوه سامعاكي
جيهان: في الحقيقه محمود هو اللي بعتني ليكي.
هو شايف ان احنا ستات زي بعض ونفهم بعض
ياسمين: وهو عايزيك تقوليلي ايه بقى؟
جيهان: طبعا انتي مش غبيه واكيد فاهمه ان اللي بيني وبين محمود مش مجرد صداقه حست ياسمين بمراره ببقها بس تماسكت
ياسمين: بس هو راجل متجوز.

ضحكت جيهان: اه يا حبيبتي اوعي تكوني فاكره ان كل ده دايم ليكي...
شهر العسل والمقصوره البيضاء، فاكره ان دي هتكون حياتك للابد
ياسمين: انا ما قلتش...

قاطعتها جيهان: ما تقسيش على نفسك يا حبيبتي انتي لسه شباب وصحتك زي الفل وانا عارفه محمود...
نقدر نقول انه راجل قادر ومليان حيويه
ياسمين: قصدك انكم لسه على علاقه ببعض لحد دلوقتي.

جيهان: ونقطع علاقتنا ليه؟ انتي فاكره ان محمود هينهي علاقه عمرها سنين لمجرد انك مراته؟ ياسمين فكرت ان محمود وصلت بيه الوقاحه انه يبعت عشيقته تقنعها انه راجل متعدد العلاقات وانها تقبل مصيرها وتسكت، حست باهانه وانها ملهاش قيمه، اتكلمت جيهان وفوقتها من احلامها
جيهان: محمود عنده حق انتي هتكوني ام مثاليه لعياله...

هو قالي انك كنتي عذراء، نوعك انقرض من زمان، صدقيني هو بيحترم مسؤلياته كلها وهيكافئك مدي الحياه لو خلفتيله وريث قلب ياسمين اتحول لقطعه من ثلج، نفس كلامه، هي بنت، عايز وريث...
يا ربي هو بيقول لعشيقته كل حاجه وبيخططوا مع بعض وقفت وبان الغضب عليها.

ياسمين: قولي لجوزي ان رسالته وصلت ودلوقتي اتفضلي من غير مطرود وقفت وابتسمت: غلطانه لو فاكره انك هتعرفي تحافظي عليه هو راجل بيحب التنوع، بيحب الست تكون خبره مش خام زيك كده.
ست تعرف تبسطه مش لوح ثلج...
انتي يا حبيبتي واجهه لعياله مش اكتر بس مش زوجه فاهمه...

ههههههههههه هنا بقى ياسمين فقدت كل قدرتها على السيطره على نفسها ومسكت جيهان وفضلت تضرب فيها بالاقلام وتشتم فيها وجيهان من كتر مفاجئتها معرفتش تدافع عن نفسها وقعتها على الارض وجرجرتها من شعرها وشدتها بره المقصوره وفضت غلها كله عليها ورمتها بره الباب.

ياسمين: يالا يا ساقطه من هنا انتي اللي زيك المفروض مكانه مش هنا بره بره يا واطيه يا بتاعته الرجاله بره رمتها وقفلت الباب وفضلت تنهج من المجهود وتتنفس بصوت عالي وهيا مش عارفه هيا عملت كده ازاي بس هيا تستاهل اكتر من كده مشيت بالعافيه ورمت نفسها على السرير واستنت انها تعيط بس دموعها ما نزلتش...

نروح لسمر ( اكيد وحشوكم) صحيت سمر من النوم وحطت ايدها جنبها بس كان المكان فاضي قامت دورت عليه بس لقت نفسها لوحدها في البيت، فضلت كسلانه تفتكر اللي فات هما نامو متأخرين.
خالد خلاها تحس احاسيس جديده عليها وهيا تجاوبت من غير قيود.
لمساته كانت بتلمسها من جوه.
فضلت نايمه في السرير بكسل وخبت وشها تحت المخده هيا اتكسفت من احاسيسها...
هيا خرجت بنتيجه واحده من ليله امبارح...
هيا بتحب خالد...

بتحب جوزها والاكتشاف ده عكس توقعها خلاها فرحانه، فرحانه جدا اتخضت سمر اول ما حست بشفايف خالد على ظهرها بتوزع قبلات صغيره.

لفت نفسها علشان تواجهه وهو استغل الفرصه وباسها بكل الحب اللي جواه وهيا اتجاوبت بعد اكتشافها انها بتحبه ونسيبهم مع بعض صحيت تاني من النوم وحست انها جعانه قوي وخصوصا انها كانت شامه ريحه اكل لذيذه جدا قامت وفضلت تلم هدومها المرميه في كل حته في الاوضه ولبستها وطلعت بره الاوضه لقت خالد بيجهزلها الغدا ( اوعدنا يارب بحد يجهزلنا الغدا)
سمر: الريحه جامده صحتني من احلي نومه.

بتعمل ايه؟ خالد كشر زعمل نفسه متضايق
خالد: وانا اللي كنت فاكر ان شوقك ليا هو اللي جابك
سمر: ما تبالغش كده
قرب منها بيهددها: بجد انتي شايفه كده وشدها وضمها لصدره فقالتله
سمر: انت عارف اني مشتاقالك.
انت معرفتش ده من امبارح او النهارده الصبح؟
اتنهد وقربها اكتر: لا مش واخد بالي اقنعيني اكتر
سمر: خالد انا جعانه، انت ما اكتفتش مني.

خالد: انا عارف انك ايه للاكل همك على بطنك، على فكره الزوجه الشاطره تهتم بجوزها مش تسيبه جعان
سمر: ما الاكل قدامك اهوه كل،
ضحك خالد من سذاجتها: قصدي جوع تاني يا حياتي اتكسفت لما فهمت قصده بس تجاهلته
سمر: ماشي تعالي نتفق،
خالد: نتفق على ايه؟
سمر: انت تهتم بجوعي الاول وانا اهتم بجوعك بعد كده
ابتسم خالد: اه افكر...

عرض مثير فعلا (كفايه عليهم بقى نخليهم في حالهم عرسان بقى) تعالو نروح لمحمود محمود ساب ياسمين ومشي بعد خناقتهم وطلع على سطح السفينه لوحده واتهرب من اي حد يعرفه كان عايز يفضل لوحده، اول مره تكون مشاعره متلخبطه كده، مش عارف يحكم عليها، ممكن تكون بريئه ومش شريكه لابوها؟ لأ هيا كانت بتقول للناس انها متجوزه؟ ايوه علشان مش هتعرف تفسر لاي حد عايز يرتبط بيها، تقول ايه انها متجوزه؟هيا كانت عارفه؟ايوه كانت عارفه؟هيا عايزه تفضل كده محدش يحكمها، تعرف اي حد براحتها واهي جوزها بعيد ومحدش يعرفه...

لألألأ انا اول راجل يلمسها محدش لمسها قبلي، هيا بتاعتي انا وبس.
انا ممكن اخدها ونعيش انا وهيا بعيد عن الدنيا كلها.
اعيش في حضنها هيا وبس، لألأ هيا نصابه حتى سمر كانت هتساعدها علشان تنصب عليا لولا ان خالد طلع انسان محترم وقالي الحقيقه مكنتش عارف ايه هيحصل، فوق يا محمود من وهمك هيا نصابه مخادعه ومش شرط علشان هيا بنت تكون شريفه قوي، لازم تفوق من وهمك ده وما تنساش انتقامك.

مش انت على اخر الزمن تيجي عيله هيا وابوها النصاب يلعبو بيك نزل محمود البار وفضل يشرب ويشرب ويشرب وكل ما يفكر في عنيها او ابتسامتها او شكلها بقميص النوم القديم في بلكونتها يشرب زياده عايز يطلعها من افكاره مش عارف وشرب وششرب لحد ما سكر جتله جيهان واستغلت سكره واخدته مقصورتها وهيا تشد فيه وهو يزقها بعيد عني
محمود: ابعدي بقى عني انتي ايه.
لازقه فيا كده ليه كان هيقه وهيا مسكته.

جيهان: علشان بحبك وانت عارف اني بموت فيك
محمود: ههههه انتي ما تعرفيش تحبي؟انتي تحبي الفلوس تحبي نفسك لكن حد تاني لأ
جيهان: تعال بس الناس بتتفرج علينا تعال ادخل زقها محمود وهو بيطوح ووقعها على السرير
محمود: انتي ليه مش عايزه تفهمي اني عمري ما حبيتك.
مش عشان نمت معاكي مره او اتنين من كام سنه يبقى بحبك.
انت كنتي متعه لحظيه مش اكتر افهمييييييي حاول يخرج محمود بس هيا قامت بسرعه وقفلت الباب ومنعته يخرج.

جيهان: رايح فين رايحلها، متخيل انها مستنياك على نار هتعرف تعمل معاك زي.
هتعرف تبسطك
ضحك محمود بحسره: مستنياني على نار ههههههه اول مره افشل اني احرك مشاعر واحده كانت لوح ثلج مهما اعمل مش حساني (زعق بصوت عالي وكمل) مش حاسه بالنار اللي جوايا وقع مكحمود على الارض وهيا اخدته في حضنها
جيهان: انا اهوه طفي نارك زي ما انت عايز ومش هتندم وبعدين هيا فيها ايه زياده عن اي واحده تانيه هاه.

محمود: فيها ان انا اول راجل يلمسها فاهمه.

انا اول راجل في حياتها فيها انها اشرف بنت قابلتها في حياتي بنت عارفه يعني ايه بنت ولا انتي عمرك ماكنتي بنت علشان تعرفي معني الكلمه دي، ابعدي عني بقى حاول يقف تاني وفعلا سابها وخرج وهيا حست انها لازم تعمل حاجه فقامت وراحت لياسمين فاق محمود لقي نفسسه نايم على السطح والدنيا ليلت راح على قاعه العشا واستني ياسمي تيجي وخاب امله وهيا مظهرتش وفضل يشرب تاني ويشرب لحد ماجاتله جيهان متبهدله وشعرها متبهدل وعماله تعيط.

محمود سكران: ايه في ايه، عامله كده ليه؟
جيهان: مراتك، انا غلطانه، صعبت عليا في الظهر وقولت اروح اكلمها احنا ستات زي بعض.
اهئ اهئ اهئ، واقولها انكم تحاول تقربو من بعض بس هيا شوارعيه ونزلت ضرب فيا يرضيك كده اهئ اهئ
محمود: ههههههه ههههه كنت عارف انها قطه شرسه بس مش للدرجه دي بس تستاهلي انت بتدخلي ليه في اللي ملكيش فيه
جيهان: علشان بحبك ومش عايزه اشوفك كده حتى لو ساعدتك مع واحده غيري هو ده الحب.

محمود: ةهههه حب ايه اللي انت جاي تقول عليه ههههههههه قال حب قال قام وهو بيطوح ويغني في نفس الاغنيه وهيا بتنده عليه وهو مش بيرد راح لمقصورته واتضايق لما لقاها نايمه وهو سهران هيتجنن وعمال يشرب ويسكر وهيا نايمه مش حاسه بيه شد الغطا من فوقها وهيا قامت مفزوعه نطت بعيد ونزلت من على السرير محمود ههه زوجتي الجميله ما تخافيش عفتك محفوظه معايه وضحك بصوت عالي حست ياسمين انه مش طبيعي ويقع وهو بيمشي وبيخبط في كل حااجه.

ياسين: يالهوي انت سكران؟
محمود بضحك هستيريه: انتي ذكيه قوي يا روحي عرفتيها لوحدك ولا حد قالك...
اقولك على سر انا فعلا سكران ههههههههههههههههه
ياسمين: ما كانش لازم تيجي هنا وانت بالحاله دي
محمود: والمفروض اروح فين؟
ياسمين: السفينه كلها بتاعتك...
روح لجيهان وهيا هتفتح دراعتها ليك.

محمود: ما انا كنت عندها وزهقت خلاص منها انا عاوزك انتي حمدت ياسمين ربها ان الدنيا ضلمه علشان ما يشوفش دموعها وقف محمود فجأه ومسكها وهيا ملحقتش تهرب مسكها من شعرها وشدها
محمود: قلتلك قبل كده مش هسمحلك تقللي احترامي والظاهر انك محتاجه درس في الادب.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W