قصص و روايات - قصص هادفة :

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل العاشر

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل العاشر

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل العاشر

في صباح اليوم التالي استعد حسام وخرج من غرفته للذهاب فوجد والدته مستيقظه
حسام بتعجب: صباح الخير ياست الكل ايه الي مصحيكي بدري كده
راويه بابتسامه: صباح الهنا يا حبيبي كنت عايزه اشوفك قبل ما تنزل عشان اقولك اني هاروح النادي النهارده عشان اتفق مع العروسه بتاعتك عشان انت جيت امبارح ونمت من غير ما اشوفك
حسام: معلش كان عندي شغل كتير وكنت تعبان جدا.

راويه بابتسامه: ماشي ها عديهالك بس اكيد انهارده هتفق مع اهل العروسه ماشي
حسام بابتسامه: ماشي يا ست الكل الي تامري بيه
راويه بمزاح: الي أءمر بيه ماشي يا بكاش هو انا الي هتجوزها وبعدين صحيح ايه الي وداك امبارح عند خالتك
حسام بتهرب: كنت في شغل قريب من بيتها فقولت ما يصحش اكون جمبها ومعديش سلام بقي عشان ما تاخرش
راويه بابتسامه: مع السلامه يا حبيبي
وتركها وذهب.

وصل حسام المكتب كان محمود ويسري هناك
محمود: اهلا يا حسام تعالي عشان نشوف عملت ايه
حسام: ولا حاجه ما وصلتش لحاجه من بيت خالتي وهو ما اتصلش بيها وانتو عاملتو ايه
محمود: اتفضلو ووضع ورقه على المكتب ادي كل المعلومات المطلوبه.

يسري: وانا روحت السيرك وعرفت كل حاجه عنها شوف يا سيدي ابوها مات وهيا طفله رضيعه وامها كانت بشتغل في السيرك هيا وابوها وزوج امها كان بلطجي هناك ضحك على امها واتجوزها ؛وبهدلها وكان بيشغلهم في السيرك ويقبض عليهم ولو امها حاولت تعترض تضرب هيا وبنتها لحد ما البنت وصلت ست سنين امها كمان ماتت جوز امها وهو بيتخانق معها ويضربها ماتت في ايده واتحبس البنت بقااخدها واحد من الشغالين في السيرك كان راجل طيب دخلها مدارس وعلمها اكتر من لعبه من العاب القوه وكان بيعلمها كل الحجات الي بتنمي الذكاء وحولها في الفتره دي لوحده مسترجله وفهمها ان القوه هيا الي هتحميها ولما خرج زوج امها من السجن مهي اتحسبت جنحه واخد حكم صغير حاول يخدها منه البنت رفضت ووفقت له ومقدرش عليها فقتل الراجل وهرب ومن وقتها اختفي ومحدش يعرف عنه حاجه اما هيا اتغيرت وبقت قاسيه جدا وبتتعامل مع الكل بحده وفظاظه و حتى لما ظهر عامر وقرب منها الكل استغرب انها سمحتلو يقرب منها وبعد ما اتجوزو بشهر تقريبا عملو حادثه والكل اكد على موتهم والي انا شايف انها لعبه منهم عشان يبعدو عن السيرك؛ من غير ما حد يشك فيهم.

حسام: اعتقد كده وصلنا للاثنين وعرفناهم
محمود: بس هانجبهم ازي ومنين!؟
في هذه الاثناء اتت رساله لحسام على الهاتف وعندما راها بدي عليه الغضب
محمود: ايه مالك ايه ديقك في الرساله
حسام بغضب: عامر باعت يهددني بيقولي ابعد عن القضيه احسن ليا واعطي الهاتف لمحمود فنظر محمود في الرساله
وقال بتعجب: ايه ده برفكت نمبر يعني مش هنعرف نجيبه ماشي ده كده بيتحداك.

يسري بضيق: لاء ده بيتحدنا كلنا وده كويس معني كده ان الي بنعملو خوفو ؛فلجاء للتهديد
محمود: يبقي كده احنا قربنا منه
حسام: كلمكو صح بس اااااااا مش عارف في حاجه مش فاهمها
يسري: حاجة ايه الي مش فاهمها
حسام بغموض: مش مهم لما افهم؛ هقول لكم سيبكو من الكلام ده قولولي هنعمل ايه ونبداء منين
يسري: الصح اننا نعمل خطه جديده ونحاول نوصله بيها.

محمود: اي خطه هيبقا كشفها من الاول احنا نجيب والدته هنا ونقول اننا هنحبسها لحد ما يسلم نفسه
حسام بغضب: ايه الكلام الفاضي ده لاء طبعا
محمود: الحكايه دي بتنفع كتير.

حسام بغضب: لاء طبعا ازي هيصدقها وانا ظابط معاكو يعني هيبقي فاهم انها لعبه واني عمري ما هسمح بأزية خالتي تبقي لعبه مكشوفه
محمود بضيق: للاسف كلامك صح طب انا عندي فكره تانيه نطلب من البنك يطلب البنت عشان مشكله في البيانات ونقبض عليها هناك ونسومه عليها.

حسام بتفكير: بس نتاكد الاول ان الحساب لسه مفتوح ولا اتقفل لانها ممكن تكون قفلتو بعد ما عرفنا والافضل ان احنا نجيب رقم الحساب زي ما جبناه المره الاولي ونحول المبلغ بس المره دي بقا نقول للبنك يتصل بيه ؛ويقولو ان في مشكله في الحساب ومش هينفع يتحولو المبلغ الا لما يجي بنفسه يحل المشكله وان جه هو نقبض عليه وان جت هيا نقبض عليها ونسومها عليها.

محمود باعجاب: تمام كده انزلو انتو دلوقتي ابدأو وانا هجيب اذن النيابة واجلكم
خرج حسام ويسري وقام محمود بكل الاجراءت اتصل بهم واتفقو على ان يلتقو في البنك وبعد بعض الوقت وصل محمود البنك كانا حسام ويسري ينتظرانه ودخلا معا لمدير البنك واخباره بالمطلوب وبالفعل نفذ الطلب وكان الحساب باسم فتاه.

محمود بقلق: واضح ان البنت هيا الي هتيجي يبقي لازم نحطاط لكل حاجه انا جبت معيا قوه بره هنوزعها في المكان عشان لم تيجي نمسكها
يسري: انا هدخل عند المراقبه جوه اتابع كل التحركات في البنك ونبقي مع بعض عن طريق السماعات ماشي
محمود: ماشي يلا ادخل وانا هفهم الموظف اول ما تيجي البنت ؛يدوس على جهاز الانظار واحنا نيجي بسرعه نمسكها.

حسام: ماشي انا هستخبي عشان ما تشوفنيش ويلا بينا بسرعه وخلي توزيع العساكر مش ملفت للنظر ماشي
محمود: ماشي
اخذ كلا منهم موقعه ووقف يترقب وصول الفتاه وبعد قليل ؛استمعو لصوت صراخ اتي من حمام النساء فاتجهو جميعا الي هناك فاذا بسيده تصرخ: الحقوني قمبله في الحمام الحقوني الحقوني وخرجت تجري وشغلت سرينة الانظار فخرج كل من في البنك بسرعه.

اقترب حسام ومحمود من الحمام ليرو القمبله اذا بها كمبله صوتيه كالتي كانت في الشقه وعندما اقتربا منها بدأت تقول: عشان محدش يفكر يلعب تاني مع ملك الليل 5/4/3/2/1/0 كانا حسام ومحمود قد ابتعدا بسرعه؛ قبل انفجار القمبله واخذ كلا منهم ساتر وانفجرت القمبله ودمرت جزء من البنك واشعلت حريق فبداء كلا من حسام ومحمود وقوات الامن محاولت اطفاء الحريق وكان يسري قد انضم لهم واستطاعو اطفاء الحريق وخرجو الثلاثه بعد ان اطمأنو على سلامة كل من بالمكان.

محمود بغضب: وبعدين وبعدين اخرتها ايه يعني مع الكلب ده هنفضل نلف كده في حلقه مفرغه
يسري بضيق: اهدي يا محمود العصبيه مش هتحل القضيه
حسام بغضب: عندو حق هو احنا كل ما نمشي في اتجاه تتنيل وتتخرب الدنيا وبعد الي حصل ده كل بنك هيخاف يساعدنا
محمود بغضب: مش كده وبس؛ لاء ده كمان النيابه معتقدش انها هترضي تدينا اذن تاني لاي بنك
يسري بضيق: يلا نروح المكتب وهناك نفكر
محمود بعصبيه: لا مكتب ولا زفت انا هروح البيت.

يسري محاولا تهدأته: خلاص ماشي نخلص الاجراءت بتاعت الانفجار ونروح نتقابل بكره
رن هاتف حسام فنظر به وقال بتعجب: ايه ده من غير رقم ده مين ده فتح الاتصال وقال: الو مين
المتصل: ايوه يا حسام ابعد عن القضيه دي احسنلك
حسام بغضب: عامر انت مفكر انك لما تهددني هخاف وابعد
عامر بعصبيه: انا خايف عليك ابعد احسن لك
حسام بغضب: مش هبعد وهقبض عليك واحبسك انت فاهم فأغلق عامر الخط
محمود بضيق: بيتصل بيك يهددك ايه البجاحه دي.

حسام في حيره: خايف عليا خايف عليا من ايه ايه الكلام الغريب ده
يسري بتفكير: اعتقد ان ده تهديد مش اكتر
محمود بضيق: طب يلا عشان نمشي وبكره نتقابل في المكتب
وانهو كل الاجراءت الخاصه بالانفجار وعاد كل واحد للمنزل.

دخل حسام منزله ولكنه لم يجد والدته في غرفتها ظن انها في بيت خالته فدخل الي غرفته اخذ حمام وغير ملابسه واتصل بوالدته فلم ترد تعجب فليست عادتها ان لا ترد على الهاتف
وقال لنفسه: امال هيا راحت فين ومش بترود على التليفون ليه تكون عند خالتي او حد من اخواتي
واذا برساله على الهاتف بدون رقم: مامتك عندي ما تقلقش عليها في الحفظ والصون
حسام بغضب شديد: هيا وصلت للدرجادي ماشي يا عامر انت الي بداءت.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W