قصص و روايات - قصص هادفة :

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل السادس

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل السادس

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل السادس

لحظات وعاد محمود
محمود: جبتلكو كل المعلومات البطاقه باقي فيها سنه وتخلص ومفيش اي عقرات تاني باسمها
حسام: واحنا لقينا اسمها موجود هنا في الورق
محمود: موجود فين
حسام: كانت واحده قالت ابنها اختفي فجأة ومحدش عرف عنه حاجه وقالت انو كان بيحب بنت في العماره الي جمبهم واخر مره نزل وراها والبنت دي هيا صاحبة الاسم ده
محمود: طب وايه جاب القضيه دي هنا.

حسام: ام الولد اتهمت عم الولد بانو قتلو واخفي جثته عشان يحرق قلبها عليه ولما حققو معه وضعطو عليه اعترف انو فكر فعلا واتصل بملك الليل وبعد كده تراجع لانه في النهايه ابن اخوه
محمود: طب والبنت
حسام: البنت كانت مجرد جاره وسؤلها سؤال عادي مش تحقيق
يسري: فكرنا اننا نروح نسال عنها لما نتاكد من وجودها نتصل بيك تيجي بالحمله
محمود: فكره كويسه يلا بسرعه عشان مانضيعش وقت
حسام: يلا بينا بسرعه يا يسري.

خرجا الاثنان متجهين الي عنوان الفتاه وصلا الي امام باب العماره اتجها الي البواب
حسام: لو سمحت يا بلديتنا كنا عايزين نسال على واحده ساكنه هنا
البواب: اتفضل يا بشا
اخبره حسام باسم الفتاه
البواب: ايوه يا بشا ساكنه هنا هيا واخوها
حسام في تعجب: اخوها اسموه ايه وشكله ايه
البواب: معرفش اسمه ولا شكله مش بشوفه الا من ضهره ده شخص غريب كده بيظهر فجأه ويختفي فجأة وبحس انو مخيف زي ما يكون شبح.

يسري وحسام في نفس اللحظه: ملك الليل مؤكد هو
حسام: طب هما موجودين فوق ولا لاء
البواب: هيا موجوده انما اخوها لسه مجاش من شغله بيجي متاخر
يسري بتعجب: شغل ايه!
البواب بسخريه: يعني معرفتش اسمه هعرف شغله ازي.

حسام: عندك حق المهم انها فوق ووجه الكلام ليسري اتصل بسرعه بمحمود يجي وانا هفضل هنا ابتعد يسري قليلا وامسك الهاتف واتصل بمحمود: محمود طلعت البنت موجوده ومعها واحد غالبا هو ملك الليل تعالي بسرعه ومتشغلش السرينه ؛عشان ما يخدش باله واحنا هنا هنراقب المكان لحد ماتيجي
واغلق معه الخط واقترب من حسام
حسام: ربنا يسهل ويجي بسرعه
يسري: ما تيجي نطلع نقبض عليها ونستناه لما يجي ونمسكه.

حسام: ما هو ده الي ناوي عليه يلا بينا نطلع دلوقتي
يسري: ولا نستني محمود افضل بدل ما يجي يزعل
حسام: وايه بس الي هيزعلو بس لازم نطلع من غير دوشه
يسري: ماشي بس هندخل الشقه ازي
حسام: نطلب من البواب انه يطلع يخبط عليها ولما تفتح ندخل ونمسكها
وكانا قد ابتعدا عن البواب فاقتربا منه مره اخري
يسري للبواب: بقولك يا بلدينا
البواب: ايوه يا باشا
يسري: عايزين منك خدمه
البواب: اتفضل يا باشا.

يسري: عايزنك تطلع تخبط على شقة البنت الي سألناك عنها واحنا هنبقا جمبك ولما تفتح لك ندخل نقبض عليها
البواب: المشكله انها منعاني اني اطلع اخبط عليها ولما خبط عليها مره قبل كده زعقلي اخوها ومنعني اني اطلع تاني من غير ما تبعتلي مع انها ما عبرتنيش ولا فتحتلي
يسري: اه من الاخر مش هينفع
البواب: انا اسف يا باشا مش بأيدي
حسام: يعني لازم نستني الحمله مفيش حل تاني.

يسري موجهآ كلامه للبواب: بقولك يا بلدينا هو باب الشقه باب عادي ولا مصفح
البواب: مصفح
يسري: دي مشكله ده مش بيتكسر
حسام: بس ممكن يتخرم بالرصاص احنا معنا رصاص خارق للدروع هتتحل يعني بس محمود يجي هو والحمله ؛اتصل بيه شوفو لو قرب نهجم احنا على الشقه
امسك يسري الهاتف واتصل بمحمود: ايوه يا محمود انت فين
محمود: خلاص انا على راس الشارع الي انتو فيه جاهزين.

يسري: ايوه احنا هنطلع نهجم على الشقه على ما ترص العساكر عشان لما يجي ملك الليل نمسكه
محمود: انا وصلت وشايفك اهو اقفل جايلك
فتح محمود باب السياره ليخرج واذا بوابل من الرصاص ينهال على سيارت الحمله بطريقه عشوائيه فدخل الي السياره مره اخري واتصل بيسري كان يسري وحسام قد اسرعا الي باب العماره عندما سمع صوت الرصاص
يسري في الهاتف: محمود انت كويس.

محمود: ايوه اطلعو بسرعه اهجمو على الشقه ووقفو ضرب النار عشان نعرف نخرج وواضح انه فوق
يسري: ماشي ماشي وتحرك هو حسام بسرعه واخذا معهم البواب ليريهم الشقه ووصلا امام باب الشقه وقبل ان يضرب الرصاص على الباب قال البواب: استني يا باشا انا معيا مفتاح احتياطي للشقه هفتح لكم بيه
فنظر اليه حسام في تعجب: وما قولتش ليه من الاول لما قولنالك عايزين نطلع.

البواب: بصراحه كنت خايف من اخوها وكمان الباب المصفح ما يتخرمش من الرصاص.

حسام: معنا رصاص خارق للدروع وعموما مش مهم افتح ونتكلم بعدين فاخرج مجموعه من المفاتيح من جيبه وقلب بها حتى اخرج مفتاح وفتح الباب دفع حسام الباب بيده واختبأ خلفه وبداء ينظر يمينا وشمالا وكان متوقع ان ياتيهم وابل من الرصاص ولكن صوت الرصاص ياتي من الداخل فاشار ليسري بان يدخل ليؤمن الغرفه الاخري ليدخل هو الغرفه التي ياتي منها صوت الرصاص دخل يسري وبداء يؤمن الغرفه واشار لحسام انها فارغه اما حسام اقترب بسرعه من الغرفه وفتح بابها بهدوء؛ ونظر ليري من بها فاذا بها فارغه ليس بها الا رشاش مثبت على النافذه وموصول بسوسته بها ثقل ؛على زناد الرشاش ففهم انه كان يلهيهم كي يهرب فاوقف الرشاش وخرج بسرعه وسال البواب: في مخرج تاني للعماره.

البواب: ايوه بس ده بيخرج على الشارع التاني
حسام في عصبيه: ياااااااا يعني الحمله مش هتشوفو وريني المخرج ده فين بسرعه.

وتحرك معه البواب واراه باب صغير في المطبخ على سلم صغير فاسرع حسام بالنزول على السلم وكان يسري يلحق به وانهيا السلم بسرعه وخرجا لكن لم يجد اي شئ جري كل واحد منهم في اتجاه حتى وصل لاخر الشارع وعادا الاثنان ثانيا ونظر كلا منهم للاخر في ضيق وصعدا الي الاعلي مره اخري فوجدا محمود يقف مع البواب
محمود: هرب بردو بس ازي عرف انكو تحت مين بلغه ونظر الي البواب.

البواب بخوف: وانا هبلغه ليه يا باشا دول مؤجرين يعني شويه وماشين وكمان انا اصلا بخاف من الواد ده عامل زي الشبح بيظهر ويختفي
حسام: طيب اسمع هتيجي معنا المديريه هجبلك واحد توصفلو شكلهم وهيرسمهم وانت تقولو هما ولا لاء فاهم
البواب: حاضر يا باشا الي تأمر بيه
محمود: استنانا بره مع عربيات الحمله واشار للبواب
حسام: يلا نفتش المكان كويس يمكن نلاقي حاجه توصلنا ليه.

دخل كل واحد منهم يفتش في غرفه فسمعو صوت يسري ينادي عليهم فاسرعا اليه فوجداه يقف بجوار شئ يشبه اللاب توب الصغير ويصدر صوت غريب ثم بداء يقول بصوت اجش: محدش يلعب مع ملك الليل العد التنازلي ٥/٤/٣/٢/١ صفر كانو قد خرجو بسرعه من المكان واحتمو ورأرو انفجار شديد في المكان هز العماره كلها
يسري ; الانفجار ده مش انفجار قمبله ده غاز وانا شامم ريحه الغاز من اول ما دخلنا.

محمود: دي كارثه يعني العماره كلها ممكن تفرقع لازم نخليها فورا
حسام: يلا بسرعه ننزل للبواب يكلم الناس من الديكتافون ويقول لهم يقفلو الغاز ويخلو العماره
يسري: وانا هتصل بالمطافي تيجي بسرعه وهفهم خطورة الموقف
نزلو جميعا واخبرو البواب فقال البواب: حالا يا باشا في جهاز انذار موجود في العماره والناس عارفه اول ما اشغله كله هيقفل الغاز وينزل عشان؛ حصل حريق قبل كده ومن سعتها والناس عارفه.

تحرك البواب بسرعه واطلق الانذار وبالفعل نزل جميع السكان بسرعه واخلو العماره واتت المطافي وامنت العماره وتاكدة من اخماد الحريق وبقيت المطافي في المكان لتامينه حتى ينتهي تسريب الغاز عادت الحمله الي المدريه ومعهم البواب وطلب حسام من احد مختصيي الكمبيوتر الموجدين المتخصصين في تجيع الصور ؛ان يجمع صوره من الاوصاف التي سيقولها البواب ظل المتخصص معه لبعض الوقت حتى خرج بصورتين على الكمبيوتر وارهم لهم نظرو جميعا في اهتمام.

محمود: ياتري مين دول حاول تجيب بيناتهم من على النت
المتخصص: حاولت بس ملقتش لهم بينات عندنا
يسري: لازم هتلاقي دور تاني في كل السجلات حتى الوفيات
المتخصص: حاضر هدور تاني
اما حسام كان ينظر في تعجب ويقول في نفسه: معقول يكون هو بس ازي ده مسافر مش ممكن ازي بس الشبه كبير اكيد انا بحلم قطع تفكيره صوت المتخصص: طيب انا هشتغل على الصورتين لحد بكره وان شاء الله اجيب لكم كل المعلومات عنها وتركهم وذهب.

محمود: واحنا كمان كل واحد يروح بيته يرتاح والصبح ويحلها ربنا
البواب: وانا يا باشا
محمود: روح انت دلوقتي ويلا بينا احنا كمان
وخرجو جميعا من المكتب.

دخل يسري شقته وجد زوجته في انتظاره تنظر له بابتسامه فابتسم واقترب منها واحتضنها بحنان
يمني بحب: حمد الله على السلامه حبيبي.

يسري بحب: الله يسلمك ياه مفيش مكان في الدنيا احسن من بيت الواحد يرتاح فيه وخصوصا لما تكون فيه زوجه جميله زيك وكان مازل يحتضنها فتركها وظل واضع يده على كتفها ودخلا معا الي غرفتة النوم دخل يسري اخذ حمام وغير ملابسه وخرج كانت هيا قد وضعت الطعام فجلسا الاثنان معا وبدأا تناول الطعام
يمني بقلق: شكلك مرهق جدا واضح ان الشغل متعب جدا.

يسري بابتسامه: القضيه صعبه ومش سهله زي ما كنت فاكر في الاول بس ان شاء الله ربنا يوفقنا فيها
يمني بحب: ربنا يعينك يا حبيبي ويقويك وتخلص بسرعه عشان نروح المصيف زي ما وعدتني
يسري بحب: اكيد ان شاء الله ربنا هيكرمنا عشان دعوتك الحلوه دي وليكي عليا احلي مصيف لاحلي زوجه في الدنيا واكملا طعامهما وهم يتحدثان بحب وسعاده.

تذكر حسام ان والدته في منزل خالته وانه وعدها بانه يذهب لها هناك لياخذها ويعودا معا دخل منزل خالته سالم عليها واحتضنها وجلس
فايزه: اذيك يا واد ياحسام عامل ايه
حسام: الحمد لله ياخالتي بخير الحمد لله انت عامله ايه وعامر اخباره ايه
فايزه: نفسي يرجع بقا يا بني وحشني قوي بيكلمني كل ثلاث ايام بس خايفه اموت وهو بعيد
سعاد: بعد الشر عنك بكره يرجع ويتجوز وتفرحي بيه وبعيالو كمان.

فايزه: يارب يا سعاد وانت كمان تفرحي بحسام وتشيلي عياله
حسام: بقولك يا خالتي هو بيكلمك من تليفون ارضي ولا محمول
فايزه بضحك: وانا اش عرفني يا واد هو انا ظابط زيك
فضحك حسام: قصدي بيكلمك على الارضي ولا المحمول
فايزه: سعات كده وسعات كده بس اغلب الوقت على الارضي
حسام: معلش ياخالتي استاذنك بقي نروح انا وماما عشان تعبان يادوب اروح انام.

فايزه: مش هتمشي الا لما تتعشي انت وامك الاكل جاهز هنحطه على طول وكلو وبعد كده امشو
حسام: خلاص ماشي يا خالتي
دخلت وضعت الطعام هيا ورويه وجلسو جميعا تناولو الطعام وبعدها اخذ حسام والدته وعاد الي المنزل دخل حسام غرفته اخذ حمام وغير ملابسه وجلس على سريره يفكر.

ويقول لنفسه: معقوله ده ممكن انا عارف انه مجنون بس مش للدرجه دي معقول يكون عامر هو ملك الليل بس ليه وعشان ايه كل الحجات الي عملها كوم ودي كوم تاني ثم تذكر وقال: الله بس عامر مسافر من زمان وانا الي موصله بنفسي للمطار يعني كان بيخطط لده كله من زمان معقوله ده ممكن وبدأ يعود بالذكريات الي ايام بعيده واغمض عينيه ليري الذكريات امامه كأنه يشاهد فلم.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W