قصص و روايات - قصص هادفة :

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل الثامن

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل الثامن

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل الثامن

في الصباح دخل حسام المكتب وكان محمود يجلس ينتظره
محمود: ايه الي اخرك كده يا حسام وكمان يسري اتاخر
حسام وكان يبدو عليه الارهاق: معلش اتاخرت في النوم شويه
في هذه اللحظه دخل يسري وقال: صباح الخير اسف على التاخير بس كان عندي سبب
محمود: وياتري ايه السبب.

يسري: امبارح بعد ما مشينا فضلت افكر يا تري ازي ملك الليل عرف بوجدنا تحت وكمان لفت نظري خوف البوب منه فقولت اكيد ملك الليل كان مركب كاميرة مراقبه في العماره وبيراقب المكان وكمان كان مستعد للهرب في اي لحظه لاننا ملقناش اي شئ من متعلقاته
محمود: طب وده ياخرك في ايه.

يسري: اصبر بس عليا ما انا ما كدبتش خبر روحت الصبح على العماره؛ ودورت وفعلا لقيت كاميرا جبتها ودتها المعمل الجنائي عشان يشوفو ان عارفو يحملو منها اي صور تنفعنا
محمود: برافو عليك بس الي مجنني ان الكلب ده هرب بسرعه وملحقنهوش
حسام: بقولك ايه يا محمود؛ ممكن تطلب البواب يجي عايز اسالو عن حاجه
محمود: عايز تسالو عن ايه.

حسام: خدت بالك يا يسري؛ اننا لما دخلنا الشقه مكنش في اثر ان حد عايش في المكان كإن المكان مهجور
يسري: صح المكان كان مطرب جدا ومعفر
محمود: ده فيدته ايه يا عبقري انت وهو
حسام: ليه ما يكنش ملك الليل مأجر شقتين في العماره يوهم الكل انو ساكن في واحده ويسبها فاضيه اما التانيه هيا الي ساكنها
يسري: وطبعا اول لما شفنا خرج من الشقه الفاضيه ؛وراح الشقه التانيه وفضل فيها يتفرح علينا ويضحك.

محمود: بس ازي ده كان هيفرقع العماره كلها بالغاز
يسري: ياعم الحاج احنا مش نزلنا السكان اول حاجه وأخلينا العماره هو نزل وسط السكان ومثل علينا البراءة واحنا طبعا مجاش في دمغنا ابدا الفكره دي
حسام: ولو سالت البواب هتلاقي شقتين اتنين الي متأجرين او شاري واحده وماجر التانيه
محمود: وهنعرف ازي
يسري: من البواب هنسال عن كل السكان واكيد هنوصل
محمود: يبقا تعالو نروحلو دلوقتي.

حسام: مش هنغلط تاني احنا نجيب البواب واكيد هنعرف منه وبكده لو هو لسه موجود مش هيعرف حاجه
يسري: وكمان كاميرة المراقبه لو قالو انها اشتغلت بعد الحريق وصورت يبقي تخمنا صح وهو موجود في شقه تانيه
محمود: خلاص هاتصل بالبواب دلوقتي واخليه يجي واكيد هنوصل لحاجه
اتصل محمود بالبواب وطلب منه الحضور فورا
واثناء ماهم جالسون ينتظرو البواب حضر المختص ؛ومعه معلومات عن اصحاب الصور.

المختص: قدرنا نوصل لمعلومات عن صورة الراجل اما البنت فملقناش لها اي معلومات نهائي
محمود: ايه اسم الراجل
المختص: عامر حسين محمود خريج كلية العلوم سافر امريكا وغير مسجل في دفاتر الوصول رجوعه تاني وده الغريب في الامر
تنهد حسام: باقي المعلومات عنه عندي انا متشكر ليك جدا
المتخصص: خلاص ماشي ده تقرير بالمعلومات عن اذنكو
محمود بتعجب: معلومات ايه الي عندك مش فاهم.

اخذ حسام نفس عميق وقال: عامر يبقي ابن خالتي ؛وصاحبي من ايام الطفوله
يسري: ايه الكلام ده وليه مقولتش من ساعت ما جيت
حسام بحزن: كنت شاكك وكنت مستني لما اتاكد عشان ما ندخلش في متاه ؛وكمان كان عندي امل يطلع مش هوا
محمود في الم: معلش الواجب حتم عليك موجه صديق الطفوله وابن خالتك بس لازم تقولنا كل شئ تعرفه وممكن يساعدنا
حسام بحزن: كل الي اقدر اقوله انه ذكي جدا درس طب وصيدله وعلوم وتفوق فيهم.

يسري بتعجب: بس التقرير قال انه خريج علوم
حسام بحزن: اخد سنه في كليه طب واظن اتعلم فيها ادق اماكن في جسم الانسان ودخل صيدله عشان يعرف يركب سموم تموت من غير ما تسيب اثر وعلوم طبعا عشان يقدر يعمل انفجار ؛من اقل مواد كيميائية
محمود: يعني عارف هو بيعمل ايه كويس.

حسام: وكان بتضرب على العاب قتاليه اكتر من لعبه واخد اكتر من حزام فيهم كمان غير النشان ممكن يصطاد دبانه وهيا طايره غير انو كان اتعلم لعبه كده بيها يعرف ينط من عماره لعماره وحجات من بتاعت الاكروبات بتاعت السرك
محمود: عشان كده بيظهر فجأة ويختفي فجأة
يسري: وواضح انه اتعلم كمبيوتر كمان
حسام: اه اخد كورسات كمبيوتر مكثفه
محمود: اعتقد انك كده لازم تسيب القضيه؛ عشان ما تخسرش خالتك.

حسام: لاء طبعا لما انا الي اقبض عليه خالتي هتفهم وكمان انا عارف طريقة تفكيره وده هيساعدنا كتير
محمود: الي يريحك وفي اي وقت تحس انك عايز تسيب القضيه مش هنزعل منك
حسام: انا عارف بس هو كان بيقول انه مظبط شغلتو وخايف لحسن ازعل وانا ما فهمتش وقتها.
دق الباب ودخل العسكري وقال ان البواب حضر فطلب منه محمود ان يدخله دخل البواب
البواب بقلق: خير يا باشا في حاجه تاني
محمود: عايزين نسالك كام سؤال وهتروح ما تخفش.

البواب: اسال يا باشا
محمود: في كام شقه متاجره في العماره
البواب: الدور الي فيه الشقه متاجر كله
حسام: في حد منهم ساب الشقه انهارده
البواب: ايوه ياباشا الساكن الي في الشقه الي جمب الشقه الي شمعتوها
محمود: مين الي كان ماجرها
البواب: واحد اسود افريقي
محمود: ساكن فيها من قبل الشقه الي شمعنها ولا بعدها
البواب: بعدها بشهر ياباشا
حسام: طب الافريقي ده سبها ليه.

البواب: معرفش هو بيتكلم إنجليزي وانا مش بفهم كلامه هو اداني المفتاح واجار الشقه ومشي
محمود: طيب مين الي اجر له الشقه
البواب: صاحب الشقه الله يرحمه
محمود: طب كنا عاوزين عقد الايجار بتعها
البواب: مع المحامي بتاع اصحاب الشقه عشان هو الي معاه كل العقود بتاعت العماره عشان صاحب الشقه هو صاحب الدور كله
محمود: طيب هات اسمه واحنا هانتصل بيه
فاخبرهم باسمه وذهب البواب.

حسام: اعتقد مش هنستفاد حاجه من العقود اكيد الاسم زي اسم البنت هيوصلنا لطريق مسدود لانه ببساطه اكيد عامل حسابه
محمود: طب والحل
تنهد حسام: مش عارف كل ما نمشي في سكه تتسد يا تري ايه الي في دماغك يا عامر
يسري: هو مش بيتصل بمامته
حسام: بيتصل بيها كل ثلاث ايام عمره ما اتاخر
محمود: خلاص يوم ما هيتصل بخالتك كلمه وطول معاه شويه واحنا نراقب المكالمه ونعرف مكانه.

حسام: هيا فكره خلاص هسال امي هيتصل بخالتي امتي وهعرفكم ونعمل ده بس من غير ما نعرف خالتي ؛عشان ما نكسرش قلبها كفيا لما نقبض عليه
محمود: ماشي خلاص روح دلوقتي واسالها واتصل بينابلغنا واحنا هنعمل الي علينا وانت تعمل الي عليك خلاص اتفقنا
حسام: اتفقنا.

وخرج حسام عاد الي منزله عندما راته والدته تعجبت من عودته مبكرا
سعاد: ايه ده جيت بدري يعني
حسام بمزاح: امشي يعني
سعاد: مقصدش يا حبيبي بس مستغربه يعني
حسام: ولا يهمك يا ست الكل خلصنا شغل بدري عشان كده جيت بدري وقولت اقعد معاكي شويه
سعاد: خلاص تعالي معيا نزور خالتك؛ ونقعد معاها لحسن زعلانه الواد عامر اتاخر عليها في الاتصال وهيا قلقانه عليه يمكن يتصل انهارده وتتطمن عليه.

حسام في عقله: وتكون فرصه اكلمه يمكن اقنعه يرجع عن الي في دماغو
سعاد: سرحت في ايه
حسام: ولا حاجه يا ست الكل هعمل تليفون وننزل على طول ماشي
سعاد: ماشي
دخل حسام غرفته كلم محمود واخبره واعطاه رقم خالته ليراقبوه للوصول الي مكانه وبعدها خرج مع والدته لزيارة خالته دخلو منزل خالته
وجلسو معها
حسام: عامله ايه ياخالتي
فايزه: الحمد لله يا حبيبي بخير
سعاد: هو الواد عامر ما اتصلش بيكي انهارده بردو.

فايزه: كان معاده امبارح وقعدت استنا بعد ما مشيتو انو يتصل بس ما اتصلش وانا قلقانه عليه قوي
حسام: ما تقليش ياخالتي هو اتاخر عليكي قبل كده
فايزه: لاء عمره ما عملها وعشان كده قلقانه عليه
حسام في عقله: طبعا ما كنش فاضي
فايزه: سرحت في ايه يا حسام
حسام: ولا حاجه يا خالتي انت عارفه شغلي واخد كل تفكيري بقولك يا خالتي ممكن لو عامر كلمك واحنا قاعدين اكلمه
فايزه: اه ومالو يا حبيبي ده هيفرح قوي.

حسام: شكرا يا خالتي وقال في عقله معتقدش انه هيفرح ابدا.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W