قصص و روايات - قصص هادفة :

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل الثالث

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل الثالث

رواية ممن أنتقم للكاتبة هدى مرسي الفصل الثالث

في الصباح اجتمع الثلاثه في مكتب محمود
محمود: صباح الخير يا باشوات
يسري: صباح الورد واضح انك مبسوط
حسام: اكيد طبعا اخدنا يوم راحه لازم يكون مبسوط
محمود: مستبشر خير بالخطه يالا بينا نجهز عشان نبدأ نراقب المكان من بدري كل واحد عارف دوره كويس
يسري: علي ما تتنكرو اكون انا وصلت الكاميرات مع اللاب واذن المراقبه معاك يا محمود مش كده
محمود: ايوه طبعا كله رسمي وسليم ماتقلقش.

وذهب محمود وحسام للغرفه المجاوره كان بها الماكير قام بعمل مكياج غير ملامحهم تماما وبعدها غيرو ملابسهم ودخلو المكتب علي يسري نظر لهم يسري في ترقب
يسري بترقب: ايه انتو هما
محمود بضحك وقد غير صوته: بس لو شاطر تعرفنا من بعض
يسري: انت محمود عشان انت مليان شويه عن حسام
محمود بضحك: اه يا ناصح شاطر بس لولا كده ما كنتش عرفتنا من بعض
يسري: فعلا ومدام جهزتو يلا بينا عشان الحق اركب الكاميرات واشغلها.

خرجو جميعا معا واخذ معهم قوه جميعهم باللبس الملكي وصلو عند المطعم بدأ كل واحد منهم ياخذ مكانه دخل يسري ووضع الكاميرات في الاماكن المحدده لها وجلس في غرفة مراقبة المطعم ليشاهد الكاميرات التي وضعها؛ وكاميرات المطعم ايضا ويتمكن من مراقبة المكان كامل وكان يكلم محمود وحسام عن طريق سماعات متصله مع بعض وقف محمود علي البوابه كانه عامل امن وجلس حسام علي احدي الطاولات في مكان كاشف المطعم كامل ليري كل من بالمطعم.

محمود: ها يا يسري الكاميرات مظبوطه معاك
يسري: تمام الكاميرات كلها شغاله وكمان كاميرات المطعم جمبي عشان ابقي شايف كل حاجه واول ما تظهر السكرتيره هتابعها كويس عشان نعرف نراقبها ونمشي ورها وانت كمان ركز كويس في الي داخل والي خارج
محمود: تمام انا مركز هكلم حسام اشوف اخباره
حسام انت سامعني.

حسام: ايوه سامعك وسامع كلام يسري كمان بس لازم افضل ساكت عشان محدش ياخد باله مني وكمان مجهز معيا العلامه الي قال عليها ملك الليل عشان البنت تعرفني حاطت وردتين واحده حمرا والتانيه صفرا جمب ايدي الي فيها الفلوس يسري بقولك بص كده توزيعة العساكر كويسه ولا عايزه تظبيط
يسري: لاء كده تمام
حسام: خلاص كل واحد فينا يركز في مكانه عشان المعاد فاضل عليه نص ساعه يعني زمانها جايه.

كان محمود يقف يراقب كل من يدخل ويخرج فلاحظ طفل ثمين يريد ان يدخل المطعم
محمود: انت رايح فين يا بابا هنا مش ملاهي
الطفل: انا داخل اخد اكل يا عمو وكمان معيا فلوس ماتخفش هدفع
فابتسم محمود من كلام الطفل: ادخل يا حبيبي ادخل وقال في نفسه ربنا يعينك علي وزنك ده.

وفي الموعد المحدد اقربت فتاه شقراء بعيون خضراء ممشوقة القوام شديدة البياض تضع كثير من مساحيق التجميل وجلست امام حسام علي الطاوله ونظرت الي الوردتين وقالت في صرامه: انت العميل مش كده الوردتين موجودين
حسام: مظبوط
وقدم اليها الورقه والفلوس وقال: اتفضلي حسب الاتفاق
اخذت الورقه والنقود وقامت وتحركت من امامه في خطوات هادئه وفجأه اختفت من امامه
حسام بتعجب: يسري انت شوفت البنت راحت فين عشان اختفت فجأه.

يسري بضيق: لاء للاسف اختفت بردو قدامي فجأه وملهاش اي اثر نهائي محمود سامعني خلي بالك دقق في كل الخارج لو حسيت حد شكله غريب قول فورا
محمود: ايوه سامعكو انا هركز في كل الي خارج وانتو ركزو تاني يسري بص علي الحمامات كويس
يسري: مركز عليها بس ملهاش اثر خالص حاجه تجنن.
ظل محمود يراقب كل من يخرج ولم يشتبه في احد وكاد يجن
محمود: اسمع ادخل الحمامات دور عليها يمكن تلاقيها او اي اثر عليها.

حسام: ماشي ما هو واضح ان الخطه باظت كده
يسري: دور يمكن تلاقي اي دليل علي التنكر بتاعها نعرفها منه
قام حسام وكانه يريد دخول الحمام وفتش الحمامات كلها الراجلي والحريمي ولم يجد شئ
حسام: مفيش اي اثر نهائي راجع الفيديو من ساعت ما ظهرت شوف في حد اتحرك من مكانه من زباين المحل
يسري: انا اصلا مركز جدا علي النقطه دي ومفيش حد قام من مكانه
حسام: محمود في حد خرج شكله غريب
محمود: محدش خرج من اصله الا طفل صغير.

حسام: طب يبقي كده خلاص فلتت من ايدينا يسري حمل فيدوهات المراقبه بتاعة المطعم من الصبح يلا بينا نروح
محمود: عندك حق بلاش تضيع وقت يلا بينا
حمل يسري افلام المراقبه وعادو جميعا الي مكتب محمود
يسري بحيره: علي ما تغيرو وتشيلو التنكر ده اكون جهزت الفلم بتاع المراقبه ونشوفه مع بعض ونحلله ونعرف هيا اختفت ازي عشان الموضوع ده هيجنني
محمود: ماشي.

دخلا محمود وحسام الغرفه المجاوره وغيرو ملابسهم بعد ان ازالو التنكر ودخلا الغرفه ليسري
حسام بقلق: الشخص الي اخدت اسمه كده في خطر وكمان الفلوس راحت علينا
محمود: كنت متوقع فشل الخطه وعشان كده اديتو اسم واحد ميت وفلوس مزوره
نظر اليه يسري وحسام في تعجب
حسام بسخريه: يعني كنت بتلعب بينا من الصبح
محمود: لاء طبعا بس احتمال الفشل كان كبير وفي حاله نجاح الخطه ومعرفة عنوان البنت مش هنبقا محتاجين انه يقتل حد.

حسام: بس كده هايخد حذره ويبقي عارف اننا بندور وراه
محمود: انا متاكد انو عارف اننا بندور وراه وعشان كده حبيت ان خسايرنا تكون قليله
يسري بتعجب: وجة نظر بردو بس الي يشوفك الصبح وانت مبسوط يقول خلاص ضامن المكسب
محمود بضحك: انا كنت مبسوط عشان عارف ان علي اسواء الظروف مش هنخسر كتير
حسام: طب يلا سيبك من الكلام ده عايزين نحلل الفلم كويس عشان نعرف دخلت ازي وخرجت من غير ما نعرفها.

شغل يسري الفيديو وبداو جميعا متابعته بتمعن
يسري: كل الي دخلو المطعم في الساعه الي ظهرت فيها البنت كانو رجاله لاحظو كده هتلاقو في الوقت ده ما دخلش ولا ست
حسام: هاتلي صور الحمامات في لحظه ظهور البنت عايز اشوف خرجت من حمامات الستات ولا الرجاله
يسري: اها الحمامات بس ايه ده محدش خرج اصلا البنت ظهرت فجأة
حسام: يبقي اكيد لعبت في الكاميرا وقت دخولها وخروجها.

يسري: تصدق صح استني كده وكان ينظر في موءقت الوقت في الفيديو ثم اكمل بنت الكلب دي فعلا وقفت الكاميرا دقيقه ساعت ما ظهرت وساعت ما اختفت
حسام: يبقي عشان كده ما ظهرش حد دخل الحمام
محمود: الا الولد التختوخ ده
نظر اليه حسام للحظات ثم قال: الواد ده بيمشي ببطئ ولا بسرعه
محمود: ببطئ انما ليه السؤال ده دا مجرد عيل
حسام: مين قال ليه ماتكونش البنت انت نفسك قولت ماحدش دخل قبل ظهور البنت الا هو.

يسري: مش بس كده ولا واحد من الموجدين اتحرك الا هو وكمان هو الوحيد الي خرج من المطعم بعد اختفاء البنت بشويه
حسام: محمود ماخدتش بالك لون عينه ايه
محمود: خضرا لفتت نظري عشان شكلها حلو
يسري: كده يبقي اكيد هيا وكده يبقي ملك الليل كشفنا من الاول وبيلعبنا
حسام: حتي الان بيلعبنا مش عايزينو يلعب بينا لازم خيوط اللعبه تفضل معنا
محمود: برافو عليك هو هيلعبنا واحنا نلعبه والي هيمسك خيوط اللعبه للناهيه هو الي هيكسب.

يسري: لازم نخلي بالنا كويس ونتوقع تنكره في اي شكل
حسام: المشكله اننا لحد دلوقتي ماعرفناش اي من ملامح البنت ولا ملك الليل
واثناء ما هم يتكلمون اتت راساله علي اللاب توب
يسري في تعجب: رساله من ملك الليل ايه ده لما افتحها فتحها يسري وقراءها بصوت عالي: اشكركم علي التسليه مع ان اللعب كان دون المستوي بس مش مهم الجيات كتير ومحبتش تطلعو من غير خساير وبدأ عد تنازلي علي الجهاز
يسري: ابعدو بسرعه الجهاز هيفرقع.

وانتهي العد وخرج شرار من الجهاز ودخان وانبعثت منه رائحة شياط وانتطفاء تماما وكانو قد ابتعدو خوفا من الانفجار فنظرا حسام ومحمود الي يسري في تعجب
حسام: هو كده انفجر
يسري بضيق: ده فيروس بيدخل يبوظ بعض المقومات في الجهاز ويحرق الشاشه فيعمل الشرار ده وريحت الشياط ويخرب الجهاز
محمود بغضب: يعني الكلب ده ما هنش عليها نطلع من غير خساير اه لو اطولو هفعصو باديا.

حسام بضيق: بيلعب حلو وكده يا نكمل علي نفس المستوي يا هنخسر في الجواله الجايه
حسام بضيق: طب هنعمل ايه دلوقتي رجعنا لنقطة الصفر تاني حد فيكو عنده خطه
تنهد محمود يسري ولم يجيبا
يسري بياس: يبقي نروح نرتاح ونام كويس وبكره نفكر في فكره جديده
محمود: عندك حق اي افكار دلوقتي مش هتنفع يلا بينا
خرجو جميعا من المكتب وعاد كل واحد الي منزله.

وصل يسري الي شقته ودخل وكان مرهق جدا ومنزعج من كل ما حدث فجلس علي مقعد في البهو يفكر في كل ما حدث وبعد لحظات لاحظ ان زوجته لم تاتي لتستقبله كالعاده فدخل يبحث عنها في غرفة النوم فلم يجدها فتعجب وذهب يبحث عنها بغرفة الطعام فوجد بها اضأه خافته فدخل فاذا بزوجته قد اعدت له عشاء علي ضوء الشموع فابتسم واقترب من الطاوله ليبحث عنها فاذا بها تاتي من خلفه تضع يدها علي كتفه وتنظر له بابتسامه حانيه وحب وتقول: حمد الله علي السلامه يا حبيبي.

فنظر لها يسري بحب: الله يسلمك يا نور عيوني ياه ياحبيبتي لما بشوفك برتاح واهدي وانسي همومي
يمني (زوجته): وانا لما بشوفك كأني ملكت الدنيا كلها ربنا يخليك ليا
يسري بحب: انما ايه المناسبه السعيده الي عملتلي عشنها المفجأه الجميله دي
يمني بدلع: ازعل كده معقوله تنسي اول مره اتقبلنا فيها.

يسري بتذكر: عمري ما انسي اجمل يوم في عمري بس الشغل غصب عني وحوطها بذراعه وقرب وجهه من وجهها وقال بحب: انا اسعد انسان في الكون عشان ربنا كرمني بيكي
يمني بحب: وانا اسعد ست في الكون عشان انت حبتني واخترتني
يسري بحب: انا الي محظوظ عشان وفقتي تكوني مراتي وقبلها في خدها
يمني بدلع: محضرلك عشا علي ضوء الشموع ومزيكا عشان نتعشي ونسهر للصبح.

يسري هدخل بس اخد حمام واغير هدومي واجي نسهر للصبح وقبلها في خدها ثم دخل الي الحمام.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)