قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل العشرون

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل العشرون

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل العشرون

بعد ان انتهت نوران نظر إليها خالد نظرت عتاب والم لانها اخفت كل هذا عنه
حسام: واضح ان خالد اول مره يسمع الكلام ده زيي
خالد بحزن: يظهر في اسرار كتير لسه معرفهاش.

نوران بالم: مفيش اسرار ولا حاجه بس احنا كنا في غربه ومحدش عايزنا اقولك عشان تعمل فيه حاجه وانا مقدرش اساعدك والضابط حسام اختفي الدنيا كانت سوده في عنيا ومعرفتش اعمل ايه وبعد كده جه خبر موته وده خلاني احس اني ظلمتو لما صدقت سانغ واحساسي ده خلاني مفكرش اني اقول لحد ولكن لما ظهر دلوقتي جيت وقولت لان كده يبقا كلام سانغ كله صحيح وياريت تفهمني يا خالد ونظرت اليه نظرت رجاء.

حسام: بعيدا عن جو الاسره ده الي دخلتونا فيه هل انتي تثقي بسانغ ده لاي درجه
نوران: سانغ دلوقتي اتغير اصبح شخص مسلم وتقي اما وقتها مكنتش اثق فيه
حسام: سانغ موجود فين دلوقتي
نوران: في كوريا.

حسام: طب انتي هتيجي معيا في مكتب جمبينا هنا هجبيلك شويه اوراق هتكتبي فيها كل الي حصل معاكي من يوم ما دخلتي كوريا ولحد ما رجعتي لمصر وانت يا استاذ خالد في على المكتب مجموعه من الورق اكتب كل الي حصل زيها بالظبط وبعد ساعتين هتكلم معاكو تاني متنسوش حاجه حتى لو تفها ماشي.

واخذ نوران وخرج وادخلها مكتب اخر وبعد ساعتين عاد كان كلا منهم انهي الكتابه اجلس نوران مع خالد واخذ الاوراق وذهب وعدا بعد ساعه طوال الساعه لم يتكلم احدا منهم كانت نوران تشعر بالخجل من خالد وكان غاضب ولم تحاول نوران ان تكلمه.

حسام: شوفي دكتوره نوران وانت دكتور خالد طلما انو عرفكو على نفسه يبقي هيرجع تاني ويحاول يقرب منكو وخاصة انتي نوران وعليكو انكو تسيرو لحد ما نتاكد من عدم وجود شبكة تجسس لان هو تحت المرقبه من اول ما جه مصر ومشوفناش عليه اي حاجه ونجح في كل الاختبارات وعشان كده معاكو شهرين بعدها هنوجهو بالي قاله سانغ ونشوف رده بس بعد الشهرين
خالد: معلش انتو هتعرفو ازي وانتو بتقولو مراقبينه يعني لو في حاجه كنت هتعرفو.

حسام: الكلام الي قالته نوران يتماشي مع الي حصل يعني هو حقق غرضه ودخل مصر فهل كان مستني رجعكو عشان يبداء نشاطه تاني ولا سانغ عرف معلومه وبنا عليها تخمينات وده شغلنا احنا هنعرف نعمله كل الي عليكو تسيرو مفهوم
خالد ونوران: مفهوم.

حسام: اتفضلو ومتجوش هنا تاني انا هبقا اجلكو بس قبل ما تخرجو نوران عندي سؤال لفت نظري في الورق انك كتبتي انك في الثلاث ايام مع مروان كنتي بتقومي تعملي الاكل وتدخلي الحمام بس انما لما خطفك سانغ كنتي بتصلي هو انتي بتصلي بس لما تبقي خايفه بس.
احمر وجه نوران من الخجل ونظرت في الارض وابتسم خالد وتنحنح ثم قال: لكل البنات وقت مش بتصلي فيه
حسام في احرج: اسف مختش بالي بس كان لازم افهم.

خرج خالد ونوران وعادا الي المنزل ولم يتحدث خالد طوال الطريق مع نوران وكانت تشعر نوران بانه غاضب منها وكانت حزينه جدا لذلك وبعد ان دخلا المنزل
نوران بترجي: خالد مقدرش على زعلك مني انت اهم انسان عندي في الدنيا ومكنش ممكن اضحي بيك وعشان كده طلبت منك تكلم الضابط حسام لو فاكر.

خالد بنظره حانيه: انا مش زعلان منك ان زعلان لاحساسي اني كنت عبئ عليكي وخوفك عليا خلاكي تخبي عليا وعايزك من دلوقتي ماتخبيش عني حاجه تاني ومتخفيش انا شخص عاقل مش مجنون
نوران بابتسامه: طبعا انا عارفه بس انا الي كان خوفي زياده شويه نظر لها خالد في احنان واحتضنها وقبل راسها
خالد بحنان: انت مش بس اختي انت وامي وبنتي وكل الدنيا ليه وانا عارف انك قويه.

هزت نوران راسها وهيا مبتسمه وقالت: طول ما انت معيا وجمبي انا قويه ربنا يخليك ليا
ومرت الايام وحدث تعارف كما طلبت نوران من مصطفي وفي احد الايام ذهب مصطفي لزياره خالد ونوران
مصطفي بتعجب: هو انا كل ما اجي ازوركم الاقي الدنيا مقلوبه كده
خالد: معلش بنعدل شوية حجات في الشقه عشان هنحول نصها لعياده
مصطفي: ده كويس بس العياده هنا مش هتجيب قرش كويس.

خالد بابتسامه: بس احنا مش عاملهنا عشان نكسب فلوس احنا عاملنها عشان نساعد الغلابه
مصطفي باحرج: اه فهمت انا ممكن اشارك معكم واساعدكم
خالد بمجامله: شكرا ملوش لزوم احنا تقريبا قربنا نخلص كل حاجه
مصطفي: هيا نوران هتتاخر كتير في اوضتها
خالد: لاء بس احنا كنا لسه راجعين من المستشفي وتعبانين
مصطفي بقلق: بصرحه كنت عايز اتكلم معاك في موضوع
خالد بترقب: موضوع ايه اتفضل.

مصطفي بقلق: بصراحه عايز اعجل جوازي بنوران يعني يتعمل فرح واحد الخطوبه مع الكتاب والدخله احنا نعرف بعض كويس وتقريبا كل حاجه جاهزه الفلا الي هنتجوز فيها ومفيش داعي للتاجيل
خالد بتجلج: هعرض الامر على نوران واقولك
وكان مصطفي ينتظر مجيأ نوران من فتره طويله
مصطفي بضيق: طيب يظهر نوران نامت انا همشي واسيبك عشان تسالها وهنتظر ردكو عن اذنك
خالد. : خلاص هتكلم معها وارد عليك معلش بقا المره الجايه تقعد معاك.

وذهب مصطفي وجلس خالد يفكر ماذا سيفعل
خرجت نوران من غرفتها بعد ان تاكدت من ذهابه
نوران بترقب: ها حصل ايه كان عايز ايه
خالد بضيق: عايز يعجل الجواز
نوران: طب وهنعمل ايه
خالد بضيق: حسب كلام حسام لازم نوافق بس مش هينفع طبعا انك تتجوزيه بعد ما عرفنا حقيقته.

نوران باحرج: وكمان اتغير ده مش مروان الي اتعرفنا عليه في كوريا صحيح نفس صوته ونفس لكنته المميزه نفس العنين انما مش هو نفس الشخص مش نفس النظرات مش عارفه في حاجه غريبه
خالد: انا كمان عندي نفس الاحساس بس يمكن عشان احنا معرفنهوش الا فتره صغيره واكيد كان بيمثل وقتها كويس عشان يكسب ثقتنا انما دلوقتي مش محتاج.

نوران بحيره: جايزه بص هو فات اسبوعين من الشهرين الي قال عليهم حسام انت توافق على الموضوع الجواز ده بس بعد الشهر ونص دول ما يخلصو
خالد: فكره كويسه كده اتفقنا وكمان نتحجج بموضوع تجهيز العياده عشان كمان ما يشكش فينا
نوران: خلاص بكره اتصل بيه وبلغه.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W