قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل الرابع

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل الرابع

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل الرابع

استيقظ مروان من نومه ونظر في هاتفه ليعرف الساعه ونظر علي نوران كانت نائمه ملتفه في الغطاء لا يظهر منها الا وجهها ظل ينظر لها في اعجاب ثم قال: يا اديه انت جميله يا نوران ولما قولت انك تشبهي صاححبي كنت اقصد ان وشك منور زيه نورجميل ما شفتوش بس تعرفي كنت بحبه جدا وزعلت عليه لما مات مع انو خدمني بموتو عشان بسببه انطردت من الموساد ما انا ماقدرتش اقولك وانت صحايه اني يهودي وبشتغل في الموساد خوفت تخافي مني بس انا عمري ما كنت عايز اعيش في اسرائيل امي هيا الي اصرت وانا كنت رافض المهم اني للاسف روحت وكانو مصرين يضربوني وانا كنت كل مره افشل ويصرو بردو لحد اخر مره اضرتيت اني انجح ماهو بيني وبنك انا الي كنت بصقط نفسي عشان يزهقو ويمشوني ولما لقيت مفيش فايدهومش بيزهقو نجحت وخلاص ادوني مهمه اني اجند عبد الرحمن ولما اتصحبت عليه فرحو عشان فكرو اني هجندو لكن هو الي ضحك عليهم وفجر مقر التدريب بالي فيه وعشان كده طردوني على كوريا.

بس عارفه كانت احسن حاجه عملوه وانا اخدتها فرصه وقولت اكمل دراستي واعمل دكتوراه ده كل الي كان نفسي اقولو لكي بس خفت من ردة فعلك خاصة وانا شيف في عنيكي الخوف والقلق مني يا تري لو قولتو وانت صاحيه هتصدقيني وسكت قليلا ثم قال: بس عارفه ارتحت لما قولته ودخل الي المطبخ كانت نوران مستيقظه ولكنها تصنعت النوم وسمعت كل ما قال وشعرت بالخوف والقلق وقررت ان تحذر منه لحظات وعاد مروان وجلس مكانه ليشرب الشاي واخذ كتاب نوران من جورها وبداء يقراء فيه.

وصل الضابط للقسم فوجد خالد في الغرفه جالس يصلي علي مصليته ويبكي فانتظر حتى انهي الصلاه
الضابط: هدء من روعك نحن نتابع هاتف مروان وعندما نصل له ويعتدل الجو قليلا سنذهب لإجادهم.

خالد بالم شديد وبكاء: اعذرني فهيا اختي الوحيده وكل ما بقيا من عائلتي وليس لها غيري وهيا في بلد غريبه وايضا تائها مع رجل من بلد بيننا وبينها عداوه لا تنتهي واختي ترتدي زي اسلامي كامل فلايمكن الا يعرف انها مسلمه فماذا افعل قل لي انت لو انك مكاني كيف سيكون حالك
سكت الضابط قليلا وقال: لا تخف والجأ الي الرب
خالد وهو يمسح دموعه: وهذا ما افعل الجأ الي الله واشكرك علي اهتمامك بي.

الضابط: هل تناولت الافطار
خالد بحزن: ليس لي رغبه في تناول الطعام
الضابط: يجب ان تتناول الطعام كي تستطيع الوقوف علي قدمك هيا تعالي معي للخارج.
فقام خالد وخرج مع الضابط وجلس علي الكرسي امام المكتب واحضر الضابط علب طعام وضع واحده امام خالد واخذ الاخري وجلس علي مكتبه
الضابط: هذه معكرونه ستعجبك
خالد: شكرا لك فتح العلبه وتناوا بعضا منها وتركها
الضابط: الم تعجبك
خالد: اعجبتني واكلت شكرا لك.

الضابط: العلبه كما هيا لم تنقص الا قليل
خالد: شبعت اشكرك
الضابط: كما تشاء
خالد: اريد شراء خط لمحاولت الاتصال بنوران
الضابط: هناك محل قريب يمكنك شراء خط منه ولكن معك عمله كوريه
خالد: نعم لقد قمت بتحويل المال من مصر الي احد البنوك هنا قبل ان اتي وحولت عليه معاش ابي وساسحب بالفيزا كارت
الضابط: جيد ساجعل احد العمال يذهب معك يريك الة الصرف لتسحب المال وتشتري فالمحل قريب منها.

ذهب خالد والعامل وسحب بعض المال واشتري خطين وعاد الي القسم وشغل احدي الخطين واخذ رقم مروان من الضابط وحاول الاتصال به فوجده مغلق
الضابط: لا توجد لديهم شبكه
خالد: اعرف ولكن كي يأتيني رساله عندما تتواجد الشبكه
الضابط: تصرف ذكي
خالد: سادخل الي الغرفه كي لا اعطلك عن العمل وإن ردا علي الهاتف ساخبرك.

دخل خالد الي الغرفه وجلس علي المصلي وضع الهاتف بجانبه واخذ يقرا في المصحف ويدعو الله ان يعد له اخته وكان يبكي.

قامت نوران وجلست وكان مروان يقراء في كتابها فنظر اليها وابتسم
مروان: صباح الخير
نوران بقلق: صباح الخير و(اشارت الي الكتاب) هو ده كتابي
مروان بابتسامه: اه اخدته قولت اقراء فيه شويه في ابحاث علميه مهمه
نوران بتعجب: انت قرأته قبل كده
مروان: ايوه وفي ابحاث منه هدخلها في الدكتوراه بتاعتي
نوران: اه هو فعلا مفيد
مروان: ممكن تحضري حاجه نكلها لاني صاحي من بدري.

نوران: هدخل الحمام وبعدين اعمل اكل. وقامت دخلت الحمام وبعدها دخلت المطبخ وكانت تفكر في كل ماقاله وكانت تشعر بتوتر وكانت تقول في عقلها: يارب نجيني ورجعني لاخويا يارب واخذت بعض الرامن اعدته واحضرته ووضعت طبق امام مروان وطبق امامها وبدات تناول الطعام رن هاتف مروان فقام ورد: الو من علي الهاتف
خالد: انا خالد اخو نوران هل يمكن ان اكلمها
مروان: اكيد نوران تعالي كلمي اخوكي. اتت نوران مسرعه.

نوران بلهفه: خالد ايوه انا معاك انت كويس
خالد بلهفه: نوران انت بخير عامله ايه
نوران بقلق: ما تقلقش الحمد لله بخير انت عامل طمني عليك
خالدبقلق: ماتقلقيش عليا انا كويس المهم انت الشخص الي معاكي حاول يضيقك
نوران: لاء ماتقلقش هو كويس
خالد: طب الحمد لله حرصي منه كويس بتاكلي كويس ولا لاء.

نوران: ايوه ماتخفش محرصه منه انت بقا بتاكل انا عارفه انك من القلق هتنسي تاكل لو بتحبني كل كويس وخلي بالك من نفسك واطمن عليا
خالد ببعض الاطمأنان: الحمد لله كل ما تسمح الفرصه اني اكلمك هاكلمك نوران نوران وانقطع الخط
نوران: خالد خالد الخط قطع بس الحمد لله اطمنت عليه وعادت لتكمل طعامها وكانت شارده فما سمعته منه يقلق كان مروان قد انهي طبقه وتناولت هيا بعضا من طبقا وتركته.

مروان: مش اطمنتي علي اخوكي ليه مش بتاكلي
نوران بشرود: شبعت الحمدلله لو عايزه خده قبل ما يبرد وقربت منه الطبق فاخذه واكله
مروان: هو انتي واخوكي توأم
نوران: لاء هو اكبر مني بثلاث سنين
مروان: غريبه رغم ان الترابط ده مش بيكون غير في التوائم
ابتسمت ابتسامه حزينه وقالت: انا واخويا ملناش الا بعض من يوم موت امي واتعهدنا ما نسبش بعض
مروان بتاثر: جميل الترابط الي بنكو ده نادر لما الواحد يشوفو بين اخوات.

نوران: ممكن الكتاب عشان اكمل قراة البحث
مروان: انه بحث انا قراته كله وممكن اسعدك
نوران: بحث عن الفيروسات المصنعه
مروان: البحث ده مهم وانا واخده في الدكتوره بتاعتي لانها عن نفس الشئ الفيروسات المصنعه وازي تستعملها
نوران: اكيد لو احتجت حاجه هسالك واخذت منه الكتاب وبدات في القراه.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W