قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل الرابع والعشرون

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل الرابع والعشرون

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل الرابع والعشرون

كان سانغ يحكي لهم وهو يتخيل الامر كانه فلم يراه
رجع مروان الشقه الي بيعيشو فيها وحاول الاتصال بميشيل لكن مكنش في شبكه وفضل قاعد مستنيه وهو بيفكر في نوران الي شغلت عقله لحد ما سمع صوت الباب بيفتح قام بسرعه لقاه ميشيل اخده بالحضن وساله
مروان بقلق: ايه الي اخرك كده يا ميشيل قلقت عليك
ميشيل بارهاق: البوليس اتاخر على ما لقنا ورجعنا طمني عملت ايه.

مروان بأعجاب: تمام كله تمام بس اول مره اشوف بنت زي دي مختلفه عن كل البنات الي شوفتها فحياتي كلها
ميشيل بضيق: المهم اقتنعو انك انقذتها عشان لما تروح تطلب مساعدتهم يساعدوك
مروان: اطمن كله تمام بس عايزك الفتره الجايه تراقبها في الجامعه وتقولي كل تحركاتها عشان اعرف اقرب منهم
ميشيل بتعب: تمام ارتاح انهارده ومن بكره ابدأ اراقبهم لك طب والموساد.

مروان: ما تقلقش هبعتلهم تقرير مفصل وهعرف اقولهم فيه الي يخليهم يطمنو
بدأ ميشيل يراقبهم ويعرف كل تحركاتهم وفي الفتره دي اتصاحب على سانغ بلغ مروان بكل التحركات
ميشيل بترقب: هتعمل ايه.

مروان بتفكير: هروح لهم في المكتبه وكاني قابلتهم صدفه واطلب منهم الكتاب الي كان مع نوران لما كنا تايهين وكل مره هخترع حجه عشان اقبلهم وانت تراقبهم وكويس ولما نتاكد ان المخبرات المصريه دخلت في اللعبه نفكر في طريقه عشان اطلب منهم المساعده
وفعلا بدأ مروان وقرب منهم والاعجاب بنوران اتحول لحب ومش لها هيا بس لاء ده حب كمان الاسلام وقرر انه يدخل الاسلام ولما عرف ميشيل جن جنونه.

ميشيل بغضب: انا عايز افهم ايه الي بينك وبين نوران وايه موضوع دخول الاسلام
مروان باستياء من غضب ميشيل: انا بحب نوران وعايز اتجوزها وكمان حبهم وتمسكهم بالدين ده خلا عندي فضول اعرفه اكتر ولما عرفته لقيته اجمل دين ممكن تدخولو وانت عارف اني عمري ما حبيت اليهوديه وكمان ده هيساعدني في اللعبه الي هانعملها على الموساد.

ميشيل بضيق: حتى لو كان تعرف ايه انت عن المسلمين انا الي عشت معاهم وشوفت قد ايه بعاد عن كل الي موجود في الكتب
مروان باستياء: ده مش معناه ان الدين ده وحش ده معناه انهم هما الي ناس وحشه وما يعبش الدين في حاجه
ميشيل بغضب: عمرك ماهتفم الي بقولو الا لو عشت معاهم
مروان بغضب: انت الي مش شايف الا عيوبهم عشان بتكرهم.

ميشيل بغضب: ايوه بكرهم عمرهم ما عملوني كابن لهم كانو بيميزو ابنهم في كل شئ مش بس كده كان معتبرني الخادم الشخصي ليه
مروان باستياء: يبقي زي ماقولت هما ناس وحشه وكمان قولتلك ده هيساعدني في اللعبه الي عملنها على الموساد
ميشيل بضيق: طب خلاص ادخل الاسلام بس بلاش تتجوزها البنت دي هتفرق بينا وتبعدك عني.

مروان باستنكار: ايه الكلام الفاضي ده محدش يقدر يفرقنا عن بعض دا انا بعمل كل ده عشان نبقا مع بعض مش نبعد شيل الكلام الفاضي ده من دماغك
ميشيل بعدم تصديق: ماشي انا هصدقك بس قولي بقا لو المخابرات ما اقتنعتش بكلامك.

مروان بابتسامه: ماهو دخولي الاسلام وحبي لنوران هيخليهم يصدقو اني عملت كل ده عشان البنت الي بحبها ودي اكتر حاجه هتخلي الموساد كمان يقطنع اني لجأت للمخابرات عشان اوصل للبنت الي بحبها فيكررو انهم يتخلصو مني ويبعتو حد يقتلني
ميشيل باعجاب: معلم استاذ بتلعب على كل الحبال برافو عليك
فسكت مروان وهو يقول في عقله: بس الحقيقه الوحيده هيا حبي لنوان مش عارف ليه حبيتها ولا ازي حبيتها انما عشقتها وحبيتها.

قطع تفكيره صوت ميشيل: ايه سرحت فيها مش كده عموما انا بحذرك لوحسيت انها هتبعدنا عن بعض مش هعمل حساب لاي حاجه
مروان بضيق: بلاش كلام فارغ انت اخويا ولا يمكن شئ يبعدنا انت فاهم
ميشيل بتفكير: فاهم
وبدأ مروان يتقرب لنوران اكتر وبدأ حب نوران يزيد في قلبه حتى ان ميشيل بدأ يغير منها لانها واخده كل تفكيره بس ما قلش حاجه لمروان لحد لما اتخانق مع سانغ عشنها بقي هيتجنن واستني لما رجع وكلمه.

ميشيل بغضب: انت ازي تتخانق مع سانغ عشان الهانم بتعتك
مروان بغضب: اتكلم عنها باسلوب احسن من كده
وكمان ايه سانغ ده الي بتدافع عنه ده واحد مغرور ومتعجرف وفاكر نفسه حاجه وان كان صاحبك وزعلان عليه قولو يبعد عنها احسنلو
ميشيل بغضب اكبر: يعني بتفضلها على اخوك
مروان باستياء: مفيش مقرنه بينك وبينها انت اخويا جزء مني انما هيا حاجه تانيه.

ميشيل وهو يحاول ان يهدأ: اسمع انا معنديش مانع انك تدخل الاسلام لكن ابعد عنها وملكش دعوه بيها
مروان بنفاذ صبر: بقولك ايه شيلها من دماغك وملكش دعوه بيها
ميشيل بمكر: ماشي يا اخويا يا حبيبي
فكر مروان الموضوع خلص لحد ما في يوم رجع بدري ودخل اوضته قعد فيها سرحان يفكر في نوران لحد ما سمع صوت ميشيل بيكلم سانغ.

ميشيل: افهمني جيدا سانغ علمت من مصادر خاصه بي ان مروان سيسافر الي امريكا غدا اريدك ان تخطف نوران جهزت لك المكان وعليك ان تجعلها تكرهه بالمعلومات التي اخبرتك بها والفيديو الذي معك ارديك ان تدمرها بحيث عندما يرجع مروان لا تفكر به ابدا فهمت.

خلص المكالمه وبقي مروان هيتجن وكان هيخرج يضربه لكن فكر انه لو عمل كده ممكن يخصر اخوه للابد وكمان نوران لانه ممكن يعند وينفذ خطته ففكر انه يخدعو وعمل انه عيان وطلب منه يسافر مكانه وطبعا الموضوع عجبه عشان يكون بعيد ومروان ميشكش فيه وبعد ما مروان وخالد وصلو نوران للجامعه كان مروان متفق مع ميشيل انه يقبله في مكان في طريق المطار ويديلو البصبور ويديلو المسك بتاع شخصيته وده طبعا الي اخر مروان وملحقش يمنع خطف نوران بس شاف العربيه وتابعها ووصل للمكان الي خطفها فيه واتصل بيه يخرج له.

سانغ: ما الذي اتاك بك الم تقل انك لن تاتي حتى لا يراق احد
ميشيل: فكرت ان احضر لك شئ يقويك ويساعدك فقد تكون نسيت
سانغ: حقا اشكرك وماذا احضرت لي
قدم له ميشيل علبة عصير مقفوله وقال: هذا العصير مجهز خصيصا لهذه الاشياء هيا اشربه لاذهب.

شرب سانغ العصير ومشي مروان وكان بدل تليفونه بتليفون اخوه قبل ما يسافر وكان مفضيه من الشحن عشان مايعرفش يتصل منه لحد ما يوصل امريكا وبعد ما بعد عن البيت الي فيه سانغ ونوران وقف في مكان يراقبهم من غير ما يشوفه سانغ اتصل بسانغ
سانغ بتعجب: لما تتصل مره اخري هل نسيت شئ
مروان بكره: لقد كذبت عليك ما كان في العصير ليس مقوي بل انه فيروس مصنع يصيب بالحمي ان زادت رغبتك الجنسيه ولو شئ بسيط.

سانغ بزهول وغضب: ماذا تقول لم افهم
مروان: اردت ان اجرب الفيروس على احد ولم اجد شخص افضل منك بمعني ان فكرت في الاقتراب من نوران ستصاب بالحمي وان لم تعدها لبيتها بسرعه لن اعطيك الترياق
سانغ بغضب: من معي على الهاتف
مروان: انا مروان وقد تنكرت في شكل صديقك وخدعتك وان لم تعد نوران لن اعطيك الترياق
سانغ بغضب شديد: سانتقم منك ايه الوغد الحقير لن ادعك تهنأ بها ايها السافل.

وفضل مروان يرقبه من بعيد وكان شايفه وهو كل شويه يدخل ويخرج زي المجنون وكان هيتجنن لما داخل ومخرجش في ثالث يوم وقرب من البيت وشافه من شباك صغير وهو نايم من السخونيه ونوران بتعالجه وفضل يرقبهم لحد ما شافوه وهو بيوصلها لبيتها واتصل بموران وطلب منه الترياق فقابله مروان وادله الترياق لكن كانت الحاله اتاخرت وجاب نتيجه عكسيه ودمر جزء من المخ ودخل سانغ في غيبوبه كامله فاخذه مروان لدكتور صاحبهم عارف بموضوع الفيروسات ده وبيعمل معاهم تجارب ولما كشف عليه قال انه احتمال انه يعيش شبه معدوم وانه في حالة لو عاش المخ هيكون متضرر جدا.

.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W