قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل الرابع عشر

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل الرابع عشر

رواية للحب معان أخرى للكاتبة هدى مرسي الفصل الرابع عشر

استيقظت نوران وبدأت تفتح عينيها وتنظر يمنة ويسره لتعرف اين هيا وامسكت راسها فهيا تؤلمها من اثر المخدر
نوران بالم: اه يا راسي انا فين ايه المكان ده اه يا راسي ايه الي جابني هنا وايه الصوت ده
كان صوت سانغ يقف في الخارج ويصرخ
نوران بالم: ده صوت سانغ اه افتكرت الكلب ده خطفني اه ياراسي بس ده مجنون ده ولا ايه بيصرخ ليه هو يخطفني ويصرخ اه ياراسي.

وظلت ممسكه برأسها لفتره حتى بدأت تشعر انها انها استعادت وعيها كاملا وخف الم رأسها قليلا فقامت من مكانها واقتربت من الباب وحاولت فتحه لكنه كان مغلق من الخارج وكان سانغ يقف في الخارج في حاله عصبيه شديده بضرب برجله في الحائط ويقول كلام بالكوريه وكانه يصخط على احد فهو في قمة الغضب مما اصاب نوران بالزعر والفزع فدخلت الي الحمام وتوضأت وبدأت تصلي وتدعو الله ان ينجيها منه ورغم الم راسها الا انها اطالت جدا في السجود وبعد ان انتهت من الصلاه بحثت في المكان عن اي مخرج لكنها لم تجد فجلست في ركن في الغرفه وكانت خائفه..

وفجأه دخل سانغ ونظر الي نوران بعينين مليئه بالغضب واقترب منها ثم ابتعد وذهب الي الحائط وركله برجله مما افزع نوران وظل يفعل هذا يقترب منها ثم يبتعد ويضرب الحائط وبعدها خرج واغلق الباب وظل يصرخ ويقول كلام غير مفهوم وكانه يتوعد احدا ويسب احد تعجبت جدا نوران من افعاله ولكنها بقيت مكانها كانت تقوم تصلي وتعود وهو يدخل ويخرج دون ان ينطق بأي شئ فقط يقترب يبتعد ويضرب الحائط ويخرج يصرخ ومرا اليوم على هذا الحال وفي المساء احضر لها طعام وضعه امامها.

وقال بغضب: كلي كي لا تموتي
نوران في حده: لا اريد منك شئ.

سانغ امسك الطبق واكل منه معلقه وقال: هل تأكدتي الان اني لم اضع به شئ كلي وكان يتكلم بعصبيه وتركها وخرج بقيت نوران مكانها ولم تاخذ الطعام وبعد بعض الوقت دخل واشعل المدفأه وجلس بجاورها والتف بالغطاء ولم ينظر لنوران كانت نوران تجلس على الارض دون غطاء وترتجف من البرد وتضم قدميها على صدرها لتدفأ ومن شدة التعب نامت مكنها وكانت تنتفض من البرد فنظر سانغ نحوها وعندما رأها على هذا الحال قام بسرعه واحضر مرتبه صغيره وضعها بجاورها وغطاء وقال: نامي على هذا والتفي بالغطاء والا حملتك بيدي ووضعتك عليه.

فاستيقظت من صوته ونظرت له في تعجب وعاد هو الي جوار المدفأه وقامت هيا جلست على المرتبه والتفت بالغطاء ونامت من التعب وفي الفجر استيقظت فكان معها ساعه في يدها تعرف منها الوقت وصلت الفجر وهو كان مزال نائما فقد افترش لنفسه غطاء والتف به ونام جالسا بعد ان انهت صلاتها قامت وحاولت تتسلل لتفتح الباب ولكنه كان مغلق فنظر اليها سانغ.

وقال بتهديد: عودي الي مكانك والا ازيتك ونظر لها من تحت الغطاء بنظرت غضب فعادت مكانها وجلست وظلت تستغفر وبعد الظهر استيقظ كانت هيا تصلي فظل ينظر لها وبعد ان انتهت
قال باستنكار: ماذا تفعلين
نوران في قرف: وما دخلك انت
سانغ في غضب: عندما اسألك تجيبي اتفهمين.

نوران نظرت له في قرف ولم تنطق مما اغضب سانغ وقام من مكانه واقترب منها فوضعت راسها بين قدميها وجلست على المرتبه فضرب الحائط بيده وصرخ وخرج وظل يصرخ مره اخري وكانت نوران تفزع من صوته بعد بعض الوقت دخل واخرج طعام من المبرد وسخنه ووضع نصفه امامها واخذ نصفه وقال في حده: لو لم تاكلي لاطعمتك بيدي افهمتي فأخذته نوران وبدأت تأكله فهيا لم تأكل من يوم الامس وبعد الطعام اخذ الاطباق وادخلها المطبخ وخرج.

قال: جيد انك اكلتي فلا اريدك ان تموتي نظرت اليه نورن في قرف ولم تجيب ومر الوقت على نفس الوضع ولم يتغير شئ وفي اليوم الثالث ظل على نفس الوضع حتى اقترب منها وضرب الحائط بيده وبعد ان ابتعد قامت وصرخت فيه قائله: ماذا تريد مني ولم اختطفتني
نظر لها في غضب وقرب منها وقال: لا تنطقي بكلمه
نوران في غضب: لن اسكت حتى تتركني ارحل او تخبرني لما خطفتني.

نظر لها في حده وقال: تريدي ان تعرفي ساخبرك اخطتفتك لاني وسكت ثم اكمل لاني احبك اتفهمي احبك وانتي لم تشعري بي ولم تفكري الا في هذا الخائن الذي تريدي ان تتزوجيه وهو يخدعك مروان الخائن الكاذب
نوران في غضب: مروان ليس كاذب ولا خائن انت الخائن الكاذب وانا لا اصدق انك تحبني انت كاذب فامثالك لا يعرفون الحب.

سانغ في تهكم: نعم ليس كاذب هههههه انه يخدعك انتي واخوكي ويخدع المخابرات ايضا يلعب بكي وباخيكي كي يصل الي غرضه الحقيقي
نوران في زهول: ماذا تقول من اين علمت بهذا اجب
سانغ بغضب: هو من اخبرني انه يلعب بكي ليدخل مصر ويكون شبكه هناك وانت هيا الوسيله لذلك
نوران في استنكار: لا انت كاذب كاذب مروان ليس بخائن لا يمكن انت كاذب.

سانغ: لست بكاذب واسمه ميشيل وليس مروان وكان دوره ان يخدعك ويقنعك انه اسلم وطورد من المساد وتساعديه في دخول مصر دخول عبقري جلست نوران في الارض من هول الصدمه ان كل المعلومات التي يقولها صحيحه.

سانغ بحقد: في الوقت الذي حاولت فيه اخبارك بحبي كنتي انتي تنخدعي بكلام هذا الخائن وتتركيني اعيش الم وعذاب الحب وحدي وعذاب كرهك لي ايضا فماذا كنت افعل اتركك له ام اخطفك واخبرك الحقيقه ولك ان تصدقي او لا وتركها وخرج وظل يصرخ وهيا انفجرت في البكاء فلا تعرف ماذا تفعل اتصدقه ام لا.

وكانت تقول ببكاء: لاء لاء مش ممكن اكيد سانغ كداب بس بس عرف منين كل الكلام ده ومحدش يعرف غيري انا وهو وخالد عقلي وقف يارب مليش غيرك يارب ساعدني وظلت تبكي ووضعت راسها بين قدميها وازدادت في البكاء.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W