قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

يدوب بتفتح باب الشقه اتفاجئت بحد قدامها، بصت لفارس وهو كمان بصلها...
: #ايه مفاجأة مش كده؟
فارس: يا اهلا بيكي يا ست الكل نورتي بيتك اخيرا حنيتي علينا وجيتي؟
منيره: انا قلت عرسان اسيبكم براحتكم شويه قبل ما اطبق علي انفاسكم
ايمان: يا خبر يا ست الكل انتي بتقولي ايه ده احنا من غيرك ولا نسوا انتي الخير والبركه وبعدين البيت من غير حد كبير تحسيه فاضي كده ومالوش معني، لازم حنيه الكبار في البيت.

منيره: اديني جيت اهوه يالا شكلكم كنتو نازلين علي اشغالكم انزلوا يالا ما تتأخروش
فارس: مش لازم تروحي النهارده يا ايمان وخليكي وانا ممكن اروح استأذنلك؟
ايمان: مفيش مشكله
منيره: قسما بالله ما يحصل، يالا كل واحد علي شغله يالا اتوكلوا علي اللي خلقكم يالا
فارس: بس النهارده خليها معاكي؟
منيره: انا حلفت يا فارس يالا روحوا يالا كفايه تأخير
ايمان: انا اصلا متأخره النهارده فمفيش مشكله لو ما رحتش.

منيره: متأخره شويه ارحم من انك ما تروحيش يالا بقي يا فارس وصل مراتك وكفايا تأخير
فارس: خلاص براحتك يالا يا ايمان
نزلوا الاتنين وفارس راح ناحيه عربيته واتفاجئ ان ايمان مش وراه
فارس: انتي رايحه فين سيادتك؟
ايمان: رايحه شغلي
فارس: طيب اركبي هوصلك
ايمان: متشكره هطلع علي الشارع واخد تاكسي
فارس: يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم اركبي يا بنتي ولمي الدور
ايمان: مش عايزاك توصلني ايه مشكلتك؟

فارس: مشكلتي انتي، اتفضلي اركبي بدال ما اللي رايح واللي جاي بيتفرج علينا
ايمان: ما تروح علي شغلك انت وتسيبني في حالي؟
فارس: قسما بالله ان ما ركبتي ماهخليكي تروحي الشغل اصلا اتفضلي
ايمان: هتحبسني يعني ولا ايه؟
فارس: تحبي تجربي علشان تصدقي؟
ايمان: اه عايزه اجرب هتحبسني ازاي؟
فارس يدوب هيرد بس سمع صوت مامته من فوق
منيره: انتو ناسيين حاجه ولا ايه؟ في حاجه يا فارس؟ ناسي حاجه اجيبهالك؟

فارس: لا يا ست الكل تسلمي انتي عايزه حاجه؟
منيره: لا تسلم انا بس قلت اتشمس شويه وافتح الشقه تتشمس..
فارس: اه ماشي يالا سلام، اركبي
ايمان بصتله بس ركبت وهيا هتولع وهو ركب وراح يوصلها ودي كانت اول مره تركب معاه عربيته او تشوفوا لابس نظارته الشمس واعترفت لنفسها انه وسيم جدا، فضلوا ساكتين لحد ما قربوا يوصلوا
فارس: خسيتي بقي لما ركبتي؟

ايمان: اسكت لو سمحت لاني ولا طيقاك ولا طايقه نفسي وقسما بالله لولا عملت حساب لمامتك ما كنت ركبت ولو عملت ايه؟
فارس ابتسم: عارف انك ركبتي علشانها ومتشكر لانك عملتلها حساب لها
ايمان بصتله باستغراب لانها ما تخيلتش ان ده رده...
فارس: انزلك فين عند انهي باب؟
ايمان: الباب اللي جاي ده
فارس: هو انتي مدرسه ايه؟ ولا اداريه ولا ايه بالظبط؟
ايمان بصتله باستغراب: مش شايف ان سؤال ده متأخر شويتين؟

فارس: علي رأي امي متأخر احسن من مافيش
ايمان: مدرسه ماث
فارس: ماث؟بتدي سنه كام؟
ايمان: اعدادي وثانوي
فارس باعجاب: انتي بتدي لثانوي؟
ايمان: ايه ما اشبهش؟
فارس: لا مش القصد بس في دماغي ان ديما مدرسين ثانوي بيبقوا كبار في السن ما اعرفش انهم ممكن يبقوا عيال
ايمان: علي فكره انت بس اللي شايفني عيله
نزلت ورزعت الباب وراها ومشيت بسرعه بس بعد كام خطوه اتفاجئت بحد بيمسكها من دراعها ويوقفها وبصت لقته فارس.

فارس: لحظه، انا مش شايفك عيله، انا ممكن التعبير خاني انا اقصد انك صغيره عن المدرسين اللي كانوا علي ايامنا كان المدرسين بيبقي شعرهم ابيض فهماني؟
ايمان: فهمتك ممكن ادخل؟
فارس: ادخلي بس في كلمه عايز اقولهالك قبل ما تدخلي..
ايمان: اتفضل قول
فارس: ما تدقيقش علي كل كلمه اقولها، سبق وقولتلك اول يوم جوازنا اني محتاج لوقت فارجوكي اديني الوقت ده واصبري، اصبري عليا
ايمان حست بحاجه غريبه جواها معرفتش تحددها.

ايمان: طيب، ممكن ادخل بقي لان كل اللي داخل بيبصلنا واحنا في نص الطريق كده، البنات هياكلونا بعنيهم
فارس: دول معجبين بالمز اللي واقف معاكي بس
ايمان: واخد في نفس قلم، قال مز قال
فارس: الله يرحم ايام ما كنتي بتقفي قدام ورشه علشان تلمحيني بس؟
ايمان: انا، امشي وروح شوف شغلك يالا
مشي وسابها وهيا مشيت بصت وراها لقته ساند علي عربيته باصص عليها فاتكسفت وجريت على جوه وهو ابتسم ومشي على شغله مبسوط بخناقه معاها.

ايمان اول ما دخلت الفصل بتاعها بنت سالتها
البنت: يا مس هو مين المز اللي كان واقف معاكي علي البوابه الصبح؟
البنات كلهم هاصوا عايزين يعرفوا
ايمان: بس، بس انتي وهيا، ده جوزي اسكتوا بقي
بنت: اسمه ايه يا مس؟
ايمان: ده شيئ ما يخصكمش
البنات: والنبي والنبي يا مس قولي
ايمان: بس بقي، اسمه فارس، باشمهندس فارس بدال ما تسألوا تاني بيشتغل ايه؟ ودلوقتي نبدأ الدرس ومش عايزه كلمه تاني بره الدرس.

الظهر ايمان روحت مبسوطه ودخلت وسلمت علي حماتها
ايمان: يدوب اغير واجهز الغدا قبل ما فارس يجي
منيره: انا جهزته حبيبتي ادخلي غيري وارتاحيلك شويه
ايمان: ليه بس بتقفي انتي وتتعبي نفسك، يا ماما انا عايزاكي ترتاحي واللي انتي عيزاه شاوري بس عليه، مالكيش دعوه انتي بشغل البيت ولو نفسك في حاجه قوليلي عليها وانا اعملهالك
منيره: تسلمي يا قلبي بس انا كنت زهقانه وفاضيه قلت اتسلي عقبال ما ترجعي انتي.

ايمان: اتسلي اخرجي اتمشي شويه. افتحي التليفزيون اي حاجه لكن ما تقفيش تشتغلي؟
منيره: بقولك ايه انتي ما تشتغليليش زي فارس انا الحمد لله بصحتي
ايمان: يارب ديما بس انتي غاليه علينا بس ومش عايزين نتعبك
منيره: يالا ادخلي غيري هدومك
فارس اتأخر ومنيره اصرت تستناه علي الغدا فايمان اتصلت بيه
ايمان: الو ايوه، اتأخرت يعني؟ قلت هتيجي بدري؟
فارس: غريبه مش عوايدك تكلميني وتسأليني اتأخرت ليه؟

ايمان: وما يهمنيش تتأخر او لأ بس مامتك مصره تستناك علي الغدا ورافضه تتغدي من غيرك فقلت اشوفك ناوي علي ايه علشان اقولها
فارس: اممم بقي كده؟ يعني مش قلقتي عليا فحبيتي تطمني؟ اخص عليكي
ايمان: واقلق عليك بتاع ايه؟
فارس: يا شيخه اعتبريني زي جوزك واسألي عليا
ايمان: ما انا سبق واعتبرتك واديتني فوق دماغي وانا استوعبت الدرس كويس
فارس: واهون عليكي يعني؟
ايمان: انجز جاي ولا اقول لمامتك تتغدي؟

فارس: طيب لو هتأخر هتستنيني انتي علي الغدا؟
ايمان: لا مش هستناك انا اصلا جعانه من دلوقتي واهو في المطبخ وباكل لحد ما يبانلك صاحب انت ومامتك اللي مش عايزه تاكل!
فارس: بقي كده؟ بتاكلي انتي في المطبخ؟
ايمان: ايوه باكل في المطبخ عندك مانع؟
فارس ابتسم: انتي كدابه كدب الابل
ايمان: انا.

مكملتش كلمتها لانها لقت فارس واقف علي باب الاوضه بيضحك
فارس: بتاكلي فعلا؟
ايمان: كنت رايحه اهو
فارس: طيب قومي روحي حطي الاكل وانا هغير في ثواني
ايمان: مش هستناك لو اتأخرت
فارس: ماشي
وهيا معديه جنبه عاكسها وطلعت تجري منه: يا كدابه
ايمان: والله انت رخم
سابته وخرجت وهو وقف مكانه فهي رجعت تاني
فارس: خير؟
ايمان: انا شيلت الحاجه بتاعتك اللي في اوضه فرح علشان مامتك لاني معرفش انت ناوي علي ايه؟ ارجعها ولا ايه؟

فارس: اللي يريحك اعمليه؟ انتي عيزاني هنا جنبك؟
كانت عايزه تقوله انها بتتمناه جنبها
ايمان: بلاش باللي انا عيزاه، بس اعتقد انك مش عايز مامتك تعرف اننا متخانقين ولا عادي تعرف؟
فارس: لا يستحسن انها ما تعرفش وكويس انك عملتي كده.

سابته وراحت تجهز الغدا ومامته كانت واقفه مرقباهم لانها شافت من الصبح حاجات فارس بره الاوضه وعرفت انهم متخانقين وكل واحد بينام في اوضه! وحمدت ربنا انها رجعت لانهم هيفضلوا مع بعض علي الاقل قدامها لحد ما القرب هيصالحهم...
الغدا اتحط واتلموا كلهم حوالين السفره وبدؤا ياكلوا فارس اخد معلقتين بالظبط وحط المعلقه من ايده
منيره: مالك حبيبي؟
فارس: مين عمل الاكل ده؟ طبعا حضرتك عملتيه يا امي صح؟

منيره: اه فيها ايه؟
فارس قام وقف وزعق: فيها ان احنا مش هنعيده من تاني يا امي، مش هتفضلي تخدمي كل واحده هنا، وانتي يا هانم خلتيها تعمل هيا الاكل ليه؟ طب حتي سيبها تريح يوم ولا خفتي تتعود؟
فارس معطاش فرصه لحد يتكلم ولا منيره ولا ايمان
فارس: امي ما تدخلش المطبخ فاهمه يا هانم ولا مش فاهمه؟
منيره: فارس، انا اللي دخلت وعملته اهدي..

فارس: ، مش ههدي يا امي ومش هدوق الاكل ده، الاكل اللي هتحطي ايدك فيه مش هدوقه، انا اتجوزت تاني علشانك انتي يا امي لكن مش علشان اجيب واحده تخدميها انتي تاني وهيا تنام وانتي توقفي في المطبخ
ايمان: انا مكنتش نايمه انا رجعت من الشغل لقيتها خلصت كل حاجه
فارس: خلاص ملحوقه ما فيش شغل تاني...
ايمان سابتله الاكل ومشيت علي اوضتها لانها مش عايزه ترد عليه قدام مامته.

منيره: مراتك ملهاش ذنب ابدا انا اللي دخلت المطبخ وخلصت قبل ما هيا تيجي
فارس: يبقي الذنب ذنبك وانتي اتحملي اللي هيجرلها طالما انتي هتستغلي وجودها في الشغل يبقي تقعد هيا في البيت
منيره: فارس، انت مش هتمشي كلامك عليا.

فارس: فعلا مش همشيه عليكي لكن همشيه عليها تقعد هيا من الشغل ولو دخلتي المطبخ تاني هوديها علي بيت ابوها ما تلزمنيش انا مش هعيده من تاني ومش هتستغفليني من تاني واللي عندي قلته والكوره في ملعبك يا امي، انتي بقي قرري ايمان هتكمل في البيت ده ولا هتمشي؟
منيره: طيب مش هدخل بس ادخل هات مراتك واقعد كل انت من الصبح بره
فارس: مش هدوقه يا أما، الاكل اللي هيتعمل بتعبك ووقفتك مش هدوقه، بعد اذنك انا نازل الشغل.

منيره: فارس اصبر.

فارس: لا مش هصبر، كنتي هتموتي من التعب ولا نسيتي حجزتك في المستشفي، نسيتي يا امي؟ لو انتي نسيتي انا ما نسيتش، ما نسيتش ان مراتي وحبيبتي استغفلتني واكلمها اقولها امي فين تقولي نايمه وهيا قافله عليكي بالمفتاح وسيادتك ما قولتليش انا مش هنسالك الموقف ده ابدا يا امي ابدا لان انا ما سامحتش نفسي لحد النهارده علي موت ابويا وانا بعيد عنه فانتي لو جرالك حاجه بسببي او بسبب مراتي مش عارف هعمل ايه؟ فارجوكي ما تدمرينيش بايدك ارجوكي يا امي..

دخل اوضته كانت ايمان قاعده علي جنب واول ما دخل وقفت قدامه
ايمان: انا ما طلبتش من والدتك تقف في المطبخ وانا قلتلها نفس كلامك قبل ما انت تيجي ده اولا، ثانيا بقي ايوه انت قلتلي قبل ما نتجوز انك عايزني اخلي بالي من والدتك وانا وافقت تكرما مني وحبا في والدتك كشخصيه لاني فعلا بحبها من زمان فاوعي تفتكر ان ده يديك الحق انك تتحكم فيا او تعاملني كأني خدامه فعلا في بيتك وتقولي اروح وما اروحش.

فارس: خلصتي كلامك؟ ولا لسه؟ممكن بقي تسمعيني؟ انا عارف انك مش خدامه هنا وعارف انك وافقتي تكرما منك، . اللي حصل بره ده كان تهديد لامي مش ليكي انتي لانها مش هتوافق انك تسيبي الشغل بسببها وبالتالي مش هتتعب نفسها تاني، الكلام اللي قولته بره كله كان موجهه لامي مش ليكي انتي وكنت فاكر انك ذكيه وفاهمه ده بعد اذنك.

سابهم وراح علي الشغل ومنيره حاولت مع ايمان تخليها تاخد اكل وتروح لفارس الشغل بس ايمان رفضت تماما واعتذرت منها
فارس رجع متأخر من الشغل ودخل علي اوضته يرتاح بعد ما سلم علي امه واعتذرلها عن صوته العالي بس ما اتراجعش عن حرف نطقه
دخل اوضته كانت ايمان بتقلب في كتاب علي السرير دخل ومسي ودخل غير هدومه وخرج قعد علي السرير
ايمان: احطلك عشا؟
فارس: لا اكلت مع العمال جبنا عشا واتعشينا، انتي وامي اتعشيتو؟

ايمان: ايوه اتعشينا من بدري انت ناسي ان محدش اتغدي؟
فارس: لا مش ناسي، سهرانه ولا هتنامي؟
ايمان: هنام انا كنت مستنياك بس علشان لو عايز تتعشي
فارس: متشكر تصبحي علي خير
طفي النور وناموا بس النوم طار من عنيهم وهما بالقرب ده من بعض..
فارس قرب منها وحط ايده علي كتفها وهمس في ودانها
فارس: نمتي؟
ايمان: هنام
فارس حاول يقرب منها اكتر وحط شفايفه في رقبتها بس هيا افتكرت جملته اللي قالهالها فسحبت نفسها بعيد عنه.

ايمان: انا اسفه عايزه انام...
فارس بعد عنها تماما وكل واحد نام في جنب وناموا نوم مقطع لحد ما النهار طلع كل واحد قام يجهز علشان شغله وبيتجاهلوا بعض، نزلوا مع بعض وفارس اصر يوصلها وركبت معاه
فارس: هتفضلي متجهلاني لامتي؟
ايمان: انا مش متجاهلاك
فارس: بلاش متجاهلاني، زعلانه لامتي؟
ايمان: مش زعلانه يا فارس
فارس: امال اللي حصل امبارح بالليل ده تسميه ايه؟

ايمان: اسميه ان انا بعفيك بوظيفه انت مش عايزها او انك تشيل هم اني اتعلق في رقبتك
فارس: ايمان قلتلك ما تقفيش علي كل حرف انطقه
ايمان: اقف عند البوابه دي هنزل هنا
فارس: ايمان
ايمان: لو سمحت افتح الباب علشان انا انزل انا متأخره
فارس بزعيق: ايمان
ايمان: نعم، لما احس اني كفؤ ليك ولخبرتك هبقي ساعتها اقولك شبيك لبيك لكن دلوقتي انا متأخره وعايزه انزل.

فتحت الباب ونزلت وهو طلع بالعربيه بسرعه بعدها وكان في قمه غضبه وغيظه منها
وهيا في الشغل خطرت علي بالها فكره وقررت تنفذها روحت بيتها وجهزت الغدا وفضلت مستنيه فارس يرجع علشان تنفذ خطتها فضلت طول الوقت فاتحه اللاب وبتدور علي حاجه وبتجرب كذا حاجه، اتصل بيها قبل ما يطلع البيت وسألها لو محتاجه حاجه.

طلع ودخل علي اوضته يغير وهنا ايمان كانت مجهزه كل حاجه واول ما دخل شغلت الفيلم اللي علي اللاب اللي هيا مجهزاه وكانت موجهه الشاشه ناحيه الباب بحيث لما يدخل يشوفه، فارس دخل كالعاده ورمي السلام ويدوب هيدخل علي الحمام لمح الشاشه فوقف وراها وتنح للشاشه
فارس: انتي بتعملي ايه سيادتك؟
راح عليها وقفل الشاشه ووقفها قصاده
فارس: ايه ده اللي بتتفرجي عليه؟ هاه؟ انتي اتهبلتي ولا اتجننتي ولا ايه بالظبط؟ ما تنطقي.

ايمان: انت بأي حق بتتكلم؟ هاه؟
فارس: انتي مجنونه ولا ايه؟ هو حد كان قالك تتفرجي علي حاجه زي دي
ايمان: لا بجد؟امال مين اللي بيشتكي من قله خبرتي هاه؟ مين اللي قال اني متخلفه ومش عارفه ارضيك؟ مين اللي قال اني كل اللي بعمله بتعلق في رقبتك! هاه! اديني اهو بتعلم زعلان ليه بقي؟
فارس: قسما بالله يا ايمان
ايمان: ايوه قول بتحلف عليا بايه؟
فارس: لمي الدور ما تخلنيش امد ايدي عليكي.

ايمان: يا سبحان الله هو مش انت اللي اشتكيت؟
فارس: بطلي هبل بقي، الحاجات دي ما تشتغلش في بيتي فاهمه ولا لأ؟؟ الحاجات دي بتقطع الرزق من البيت ده اولا ثانيا انا مش عايزك تشوفي حاجه زي دي
ايمان: ولو شوفت، انا ممكن اشوف من وراك
فارس: ساعتها تبقي طالق بالتلاته وتحرمي عليا...
ايمان: انت بتحلف عليا بالطلاق؟

فارس: لما تخوني ثقتي فيكي يبقي اه احلف عليكي، انتي الحكم وربك شاهد عليكي، انا مش هتكلم في الموضوع ده تاني نهائي. ، الحاجات دي ما تتفتحش تاني ابدا. ، . وبعدين ايه اللي انا قلته لده كله يعني؟
ايمان: ايه اللي انت قولته؟ تخيل كده لو الوضع معكوس وانا مطلقه وجيت قولتلك واتخانقت معاك انك مش راجل كفايا وان جوزي الاولاني كان احسن منك مليون مره وان انت مش ربع رجولته هتعمل ايه؟ هاه حط نفسك مكاني؟

فارس: لا طبعا ما احطش نفسي مكانك الراجل غير الست
ايمان: الراجل بيحس والست معدومه الاحساس صح؟
فارس: بلا احساس بلا زفت الراجل ربنا حلله يجمع بين اربعه والست تتقبل ده لكن الراجل ما يتقبلش غير ان الست بتاعته تكون ليه هو وبس وما ينفعش اصلا تقارنه بحد
ايمان: لكن هو يقارنها عادي!
فارس: بقولك ايه انا مش ناقصك كلامي يتسمع وده اللي عندي.

سابها ودخل وهو هيتجنن من التفكير واللوم وعلامه الاستفهام بتكبر جدا جواه والشك قرب يبقي يقين، هيام مكنتش بريئه...

اتغدوا مع بعض وهو رفض يفضل ونزل علي ورشته تاني ورجع بالليل كالعاده، كانت ايمان قاعده مع امه في اوضتها وبص عليهم سامع ضحكهم وشاف ايمان بتدلك رجلين مامته والاتنين منسجمين تماما وساعتها شاف في ايمان حاجه هو مفهمهاش، وما عرفش يفسر اللي شافه واللي حاسه ده يسميه ايه؟ دخل عندهم وقعد معاهم شويه لحد ما امه طردتهم الاتنين من عندها فمشيوا ودخلوا اوضتهم وهو دخل غير وطلع لمراته اللي كانت واخده جنب واول ما شافته رقدت وغطت نفسها وعملت نفسها هتنام، فارس شد الغطا من عليها ووقفها قدامه ومسك وشها بايديه.

فارس: اسمعيني كويس قوي، اوعي اوعي يا ايمان تعملي حاجه غلط علشان حد واوعي تتقبلي حاجه غلط علشان حد محدش يستاهل تغلطي في حق نفسك او حق من حقوق ربنا، وبعدين انا اسف لو كنت اتنرفزت عليكي حقك عليا، انا عارف انك بتحبي امي بس انا، انا مش عارف اقولك ايه يا ايمان، هيام كانت بتعتبر امي خدامه عندها وكل يوم تعزم اصحابها وتخلي امي تخدمهم وفي يوم امي كانت تعبانه مقدرتش وطلبت من هيام تكلمني او تجيبلها دكتور عارفه هيام عملت ايه؟ حبستها في اوضتها وقفلت عليها بالمفتاح علشان عزومتها ما تبوظش ولولا فرح جت ولحقتها كان زمانها. ، ، امي لو جرالها حاجه انا مش هسامح نفسي انا اتساهلت كتير مع هيام وللاسف انتي اللي بتدفعي تمن غلطي ده، انا اسف يا ايمان بس ارجوكي ارجوكي اوعي تنتقمي مني في مره بانك تزعليها او تتعبيها، اوعديني انك هتعتبريها ديما زي امك اوعديني.

سند راسه علي راسها وهيا ساعتها حست بحب كبير جواه وجرح اكبر وندم وحاجات كتيره
ايمان: اوعدك يا فارس
فارس: لو انا زعلتك اتخانقي معايا براحتك واعملي ما بدالك المهم خلي كل حاجه بينا بعيده عن امي اتفقنا؟
ايمان: اتفقنا بس انت يا فارس بتجرحني قوي
فارس: حقك عليا، يمكن لان انا مجروح قوي فبجرح اللي حواليا
ايمان: المفروض العكس اللي اتجرح بيخاف علي اللي حواليه.

فارس: انا عامل زي الغريق اللي كل ما حد يجي يطلعه بيشده معاه، مع انه عارف انه بيحاول يطلعه بس اهو بيغرقه معاه، ممكن ما تزعليش مني؟
ايمان: انا ما بلحقش ما ازعلش، يالا المهم تعال ارتاح الوقت اتأخر
طفوا النور وفارس قرب منها تاني ما اتحركتش وبعدت بس كشت في نفسها
فارس: هتفضلي لامتي بعيد؟ مش واحشك؟
ايمان: مش قادره، كل ما افتكر اللي انت قولته مليون حاجز بيترفع بيني وبينك
فارس: بوصيلي يا ايمان
ايمان لفتله.

فارس: الكلام اللي انا قلته ساعتها كان مجرد كلام وخلاص، كان اي حاجه علشان اسكتك
ايمان: تقصد ايه؟
فارس: اقصد ان عدم خبره البنت وانها تبقي ابيض ده شيئ كويس مش وحش، انا غلطان لو فهمتي مني غير كده، الصح انك تبقي ابيض وجوزك هو اللي يعلمك اللي هو عايز يعلمهولك...
ايمان: بس انت قولت
قاطعها: سيبك من اللي قولته ساعتها ده كان كلام في لحظه غضب، الصح ان البنت تبقي ابيض والا مصدر تعليمها هيكون ايه؟ تقدري تقوليلي؟

ايمان: انت قولت ان مراتك كانت عارفه هيا بتعمل ايه من اول يوم؟
فارس: صح فعلا، انا لما نمت معاكي يا ايمان كان باين قوي ان انا اول حد يلمسك واول حد يقرب حتي مجرد قرب منك، اول حد يبوسك، اول حد حتي يمسك ايدك، وده خلاني افوق لنقطه مهمه قوي
ايمان: ايه هيا
فارس: هيام جابت خبرتها منين؟ جابت ثقتها في نفسها منين؟ ازاي كانت بتقدر هيا توجهني زي ما هيا عايزه؟ علامه استفهام كبيره قوي اترسمت قدامي!

ايمان: ما يمكن تكون مثلا اتفرجت علي افلام؟

فارس: الفرجه اه ممكن تخليكي عارفه ايه اللي هيحصل او متوقع منك ايه بس مش هتديكي ثقه مش هتشيل الخوف والرهبه بتوع اول ليله، مش هتشيل الكسوف ورهبه اول مره، مش هتشيل التوتر، اذا كان الراجل نفسه بيبقي متوتر لكن هيا مكنش في عندها النقطه دي وعيشتني ليله ولا الف ليله وليله وساعتها ايوه كنت مبسوط بس لما اتجوزتك استوعبت ده وكنت بقارنها هيا بيكي مش انتي لكن ساعتها من غيظي قولتلك كده فاعذريني بقي...

ايمان: مش عارفه اقولك ايه بس برضه ما تظلمهاش بالشكل ده ما توصلش للخيانه يا فارس انا مازلت مصره انها اكيد اتفرجت كتير علي الافلام دي؟
فارس: انتي بتعرفي تعومي يا ايمان؟
ايمان: ايه؟ اعوم؟ لأ مش بعرف
فارس: طيب لو انا جبتلك 20 فيلم عن تعليم العوم وحفظتك كل حاجه نظري وبعدها اخدتك البحر ورميتك فيه هتعملي ايه؟ هتعومي؟
ايمان: لا طبعا هغرق، لازم حد يعلمني الاول قبل ما ترميني في الميه بس ده ايه علاقته؟

فارس: انتي جاوبتي نفسك، ان النظري مش كفايا لازم حد يعلمك الاول...
ايمان: يعني ايه؟
فارس: مفيهاش يعني، زي ما انتي قولتي لازم حد يعلمها الاول، المهم كفايا كلام عنها هيام صفحتها اتقفلت يا ايمان وارجوكي ما تفكريش فيها ولا تحاولي تفكريني بيها، وخلي بالك من نقطه مهمه اي مقارنه هتكون لصالحك حتي لو انا قلتلك غير كده، زي ما قلتلك وهقولك مليون مره ما تركزيش علي كلامي قوي، اتفقنا؟

ايمان: اتفقنا بس انت برضه ما تجرحنيش قوي
فارس: حقك عليا، ممكن بقي تقبلي اسفي ولا هتفضلي برضه بعيد؟
ايمان: مش هتقولي متشعبطه في رقبتي ليه؟
فارس: مش هقولك غير اني كلي ملكك انتي وبس...
فضلوا لحد الفجر مع بعض وايمان ما صدقت انها بقت في حضن فارس حبيب عمرها...
فارس صحي علي خبط علي الباب فتح عنيه بالعافيه
فارس: ايوه.

منيره فتحت ودخلت: حبيبي انتو ماوراكوش شغل النهارده ولا ايه؟ وايمان مش هتروح المدرسه الوقت اتاخر؟
فارس: هيا الساعه كام؟
منيره: الساعه 7: 30 وانتو بتمشوا في الوقت ده
فارس: فعلا اتأخرت، ايمان
منيره: هيا جنبك؟ تصدق انا فاكرها في الحمام وعلشان كده دخلت بقلب جامد بصحيك
فارس كشف راس ايمان لامه
منيره: حبيبي الجو برد عليكم ما تناموش كده
فارس: حاضر يا امي حاضر
طلعت امه وهو صحي ايمان بالعافيه.

ايمان: عايزه انام يا فارس سيبني
فارس: وشغلك؟
ايمان: مش قادره
فارس: انتي حره
ايمان اتعدلت وقامت غصب عنها لبست وجهزت وراحت صحت فارس
فارس: ايه؟
ايمان: متأخره
فارس: طيب خدي تاكسي معاكي فلوس صح؟
فارس بيكلمها وهو نايم ومش عايز يفتح عنيه فايمان شدت الغطا من عليه وشدته
ايمان: انت سهرتني يبقي انت تقوم توصلني وتصحي زي ما انا صحيت
فارس: انا اللي سهرتك برضه؟ مش انتي اللي متشعبطه في رقبتي؟
ايمان بصتله وهو ضحك.

فارس: سيبيني انام بقي وبعدين محدش قالك خاصمني بالاسبوع تستاهلي
ايمان: شوف انت هتقوم توصلني يعني هتقوم توصلني اتفضل
فارس قام غصب عنه لبس ونزل معاها يوصلها وبعد ما وصلها قبل ما تنزل
فارس: انا من النهارده هنام في اوضه فرح وانام براحتي واصحي براحتي
ايمان: نام انت حر، بس ما تبقاش تيجي في نص الليل تقولي، (بتتريق عليه) ايمان تعالي في حضني اصل الدنيا برد.

فارس فتح بوقه: انا، انا، صح صح اصل انا فعلا اللي كل ما كنتي بس بتتلفتي ألزق فيكي واقولك الدنيا برد واكمش زي الفار، يا بت ده انتي الليل كله مستخبيه فيا
ايمان: خلاص هبقي اروح الليل انام في حضن مامتك اهي تدفيني
فارس: انزلي يا بت وبطلي رغي كتير، قال تنام في حضن امي قال، اتفضلي
نزلت وهو راح علي شغله مبسوط بغير عادته، والظاهر ان ايمان قدرت تزرع الحب في قلب فارس او هيا فاكره كده...

الايام كانت جميله وهاديه وكلها سعاده
عيد ميلاد فارس قرب وايمان عرفت بيه من فرح واتفقوا الاتنين يعملوا حفله كبيره لفارس وبدؤا يتقابلوا ويجهزولها وفضلت ايمان كتير محتاره تشتري ايه لفارس وفي الاخر استقرت انها تجيبله موبيل جديد لان موبيله شاشته اتكسرت وهو مش فاضي يصلحها.

عملت الحفله وعزمت فيها الحبايب والكل مستني فارس يرجع اللي مع مجدي بيعطله لحد ما كل حاجه تجهز لانه هو كمان مشترك معاهم في تجهيزات الحفله
اخيرا فارس طلع وفتح الباب الجو ظلمه جدا واستغرب
مجدي: ايه الظلمه دي؟
فارس: غريبه، مش عارف لحظه انور النور
نور فارس النور وهنا الكل صقف وزمر وقالوله
--- مفاجأة ---.

وفعلا كانت مفاجأة لفارس بس للاسف رد فعله كان غير متوقع نهائي، والكل اتصدم باللي هو عمله، وعلاقته بايمان رجعت تاني لنقطه الصفر او هيا اصلا مكنتش اتحركت وايمان كانت عايشه في وهم السعاده.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)