قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني

فارس صارح هيام بحبه ليها ومستني ردها
فارس: انا بحبك، لا مش بس بحبك انا بعشقك، هيام، بتبصيلي كده ليه؟ ردي انطقي قولي اي حاجه؟ متسكتيش كده؟
هيام: يااااااه اخيرا نطقتها يا فارس السنه كلها مستنياك تنطقها!
فارس ابتسم: بجد؟
هيام: ايه محستش اني ببادلك نفس مشاعرك؟ محستش بحبي؟ امال كنت علي طول معاك ليه؟
فارس: مش عارف ومش عايز اعرف المهم اني بحبك وانتي بتحبيني اي حاجه تانيه مش مهمه
هيام: تعال معايا.

فارس: علي فين؟
هيام: يالا بس
شدته وركبوا عربيتها واخدته مكان ودخلوا فيلا طويله عريضه شبه القصر
فارس: ايه المكان ده؟
هيام: البيت، انت لازم تقابل بابي
فارس وقف مره واحده: ايوه ماشي بس مش دلوقتي ومش كده، انتي بتحطيني في امر واقع ولا ايه؟
هيام: اهدي اهدي، انا مش بحطك في اي حاجه انا بس حبيت اعرفك علي بابايا ومامتي مش اكتر مجرد تعارف ما تقلقش مش هدبسك في حاجه.

فارس: مش حكايه خايف ولا حكايه تدبسيني بس مش وقته اني اقابل ابوكي دلوقتي
هيام: اهدي عادي، هقوله انك مجرد زميل اوك؟
شدته ودخلوا وقابلوا باباها وكان راجل فري عادي وقابل فارس بترحاب
عاصم الدمنهوري: هو ده بقي؟
هيام بهمس: ايوه هو، ايه رأيك فيه؟
عاصم الدمنهوري: مش بطال
هيام: بابا
عاصم الدمنهوري: خلاص كويس بس خلي بالك النوعيه دي مش من النوعيه اللي هيتطوع بسهوله ويسمع الكلام
هيام: عارفه وانا بحبه علشان كده.

مامتها رجاء دخلت وسلمت عليهم وبنتها عرفتها علي فارس
رجاء: انت بقي فارس؟ اممم
فارس: مش فاهم يعني ايه انا بقي؟
رجاء: لا اصل هيام بتتكلم عنك كتير فكنت حابه اشوفك واتعرف عليك، انت بتشغل ايه؟ هيام قالت انك بتشتغل بجانب الكليه؟
فارس: بشتغل في ورشه عربيات، انا بحب اي حاجه تخص العربيات وعلشان كده دراستي ميكانيكا سيارات
رجاء: اممم يعني انت حاليا بتشتغل ميكانيكي؟ صح كده؟
فارس معجبوش طريقه كلامها ولا تلميحاتها.

فارس: بالظبط كده، انا بشتغل ميكانيكي و بصرف علي نفسي ومش بحب اخد فلوس من ابويا
هيام: فارس تعال اوريك البيسين يالا عقبال ما يجهزوا الغدا بعد اذنكم
شدته وخرجت وهو كان متنرفز وعلي اخرو
هيام: ما تدقش علي كلام مامي
فارس: وهيا مامتك قالت ايه؟ انا فعلا بشتغل ميكانيكي
هيام: احنا خلاص اهو كلها اسبوع ونسلم مشروع التخرج ونبقي خلصنا وتسيب شغلك ده وتشتغل في اكبر شركه ويعني لو عايزني معاك؟؟

فارس ابتسم: لو عايزك؟ انتي مش متخيله انا ممكن اعمل ايه علشانك، بس علي فكره انا بحب شغل العربيات وناوي اكمل فيه انا مش النوعيه اللي بتقعد علي مكاتب
هيام: لا ما هو انت مش متخرج من كليه هندسه علشان تشتغل ميكانيكي؟
فارس: لا يا حبيبتي انا دخلت هندسه علشان اتعلم اكتر في المجال ده واتقنه
هيام: علي العموم مش وقته الحوار ده خلي بكره لبكره.

قضي فارس اليوم معاها وكل يوم مع بعض وخلصوا اخيرا مشروعهم وظهرت النتيجه ونجح بتقدير عالي هو وصاحبه وهيام كمان
جري علي بيته يبلغ ابوه وامه
منيره: عملت ايه يا حبيبي طمني؟
فارس شال امه ولف بيها: تقدير جيد جدا طبعا
منيره: مبروك مبروك
فرحوا الاتنين مع بعض
منيره: انزل لباباك في الجامع بلغو كان قلقان عليك اجري يالا
نزل لابوه عم احمد عبدالله وبلغو والكل كان بيهنيه بالنجاح والتخرج.

روحوا واتغدي مع عيلته، موبيله رن وكانت هيام
هيام: بيبي انت رحت فين؟ عمالا ادور عليك في الكليه كلها
فارس انسحب من قدام ابوه وامه ودخل اوضته
فارس: روح قلبي انا روحت طبعا علشان ابلغ عيلتي
هيام: انا بدور عليك هنا وسيادتك روحت؟ مهنش عليك تكلمني؟ وبعدين كان ممكن تبلغهم بالفون؟
فارس: سوري حبيبي بس حاجه زي دي كنت عايز ابلغهم واشوف الفرحه في عنيهم معلش بقي اعذريني
هيام: وانا؟ فرحتي مش مهمه بالنسبالك؟

فارس: حبيبتي لأ بس انا قلت اكيد انتي كمان هتروحي لباباكي وتبلغيه!
هيام: لا طبعا انا اخترتك انت بس الظاهر ان اختياراتنا مختلفه
فارس: سوري بقي خلاص انتي فين دلوقتي وانا هجيلك؟
هيام: لا متجيش انا هروح
فارس: ربع ساعه هكون عندك استنيني تحت مبني عماره، سلام
قفل فارس واعتذر من ابوه وخرج يجري
عم احمد: ابنك بيحب ولا ايه يا ام فارس؟
منيره: شكلو كده بيحب حد معاه في الكليه.

عم احمد: هو مكلمكيش في حاجه ولا قالك عنها حاجه؟
منيره: وهو من امتي فارس بيحكي حاجه لحد ولا بيقول اللي جواه؟ طول عمره كتوم
عم احمد: ان شاءالله تبقي بنت حلال وتستاهلو، فارس طيب وحنين ويستاهل كل خير
منيره: يارب يارب...
هيام عزمت فارس يروح معاهم عزبتهم في الفيوم وهو رافض يروح مع عيلتها خروجه زي كده، راحتلو الشغل تقنعه، وصلت وشافت مجدي صاحبه
هيام: مجدي فارس فين؟
مجدي: هناك اهو تحت العربيه اناديلو؟

هيام: لأ لأ انا هروحلو
راحت ونزلت ودخلت تحت العربيه جنبه وهو كان بيعمل في حاجه ومركز فيها
فارس: ولا ناولني مفتاح 10
ناولته اقرب حاجه جنبها وكانت مفك
فارس: ايه ده؟ انت بتهرج
مكملش الكلمه اول ما شافها
فارس: بتعملي ايه يا مجنونه؟ اطلعي
هيام: طب اطلع معايا
طلع فارس وهيا طلعت ومد ايده يوفقها بس اول ما شافت ايده شالت ايدها
هيام: انا هقف لوحدي، انت متخيل اني همسك ايدك بكميه الاسود اللي فيها دي؟

فارس: براحتك تعالي نتكلم جوه بعيد عن العيون المتطفله دي
اخدها فارس المكتب جوه بتاع عم خليل صاحب الورشه
فارس: هاه خير؟ مش عوايدك تيجيلي هنا؟
هيام: وحشتني جيت اشوفك
فارس: امم وحشتك كده بس..
هيام: انت عايز ايه؟
فارس: انا مش عايز كلام انا عايز فعل، وحشتك يبقي وريني اني وحشتك
يدوب قربت منه شويه
هيام: بهدومك دي وشكلك ده لأ طبعا، غير هدومك وخد شاور وانا اوريك انت وحشتني قد ايه؟
فارس: انتي رخمه جدا علي فكره.

هيام: وانت هدومك كلها زيت وشحم
فارس بعد عنها تماما: اهوه بعيد، جايه ليه طيب في مةان كله زيت وشحم؟
هيام: بكره الصبح هنروح العزبه وانت معانا
فارس: ما انا قلتلك مش هروح
هيام: وانا قلت انك هتيجي وختقضي اليوم معايا
فارس: هيام!
قاطعته هيام: انت ازاي رافض فكره اننا نقضي يوم مع بعض انا وانت؟ مش مستوعبه رفضك
فارس: لا طبعا انا مش رافض اقضيه معاكي انا مش مستعد اقضيه مع والدك ووالدتك ويستجوبوني.

هيام: هتفضل تهرب منهم لامتي؟ فارس انت بتحبني ولا لأ؟
فارس: انتي ايه سؤالك ده؟
هيام: سؤالي منطقي، واحد رافض اي شيئ يجمعه مع عيلتي او يتقابل معاهم وبيهرب من اي فرصه ممكن تجمعه بيهم ده يبقي اسمه ايه؟
فارس: انا مش بهرب منهم، انا بس محتاج وقت اعمل حساباتي واشوف هعمل ايه وبعدها هقف واتكلم
هيام: ان مجتش بكره هعتبر ده محاوله منك انك تفهمني اني ابعد عنك واسيبك في حالك
فارس: انتي بتتلككي ولا ايه؟

هيام: انت اللي بتتلكك وبتقول اي كلام وخلاص، يوم وهنقضيه مع بعض مش موافق ليه؟ الا علشان بابا وماما موجودين وخايف يعتبروك واخد الموضوع بجديه
فارس: بطلي هبل
هيام: هستناك الساعه 8 قدام الفيلا سلام
سابته ومشيت وهو مش عارف يعمل ايه؟ بس في الاخر اضطو انه يروح معاهم..
ابوها كان ظريف ومامتها مخاولتش توجهلو اي كلام وحس ان خوفه مالوش مبرر
اخر النهار عاصم سحب فارس واخده يتمشوا مع بعض
عاصم: وبعدين؟ ناوي علي ايه؟

فارس: علي ايه في ايه؟
عاصم: علاقتك ببنتي؟ ناويين علي ايه؟ انت اهو اتخرجت مستني ايه؟
فارس مكنش عنده رد: انا مطلوب في الجيش ومش عارف هعمل ايه؟
عاصم: الجيش؟ دي شيئ سهل هشوفلك اي حد واكلمه ما تقلقش من الناحيه دي، غيرو
فارس: حضرتك عايز توصل لايه؟ انا فعلا بحب هيام وعايز ارتبط بيها
عاصم: ايوه وبعدين؟
فارس: انا مش عارف حضرتك عايز توصل لايه؟

عاصم: عايز اوصل انت ناوي علي ايه؟ هتعمل ايه في حياتك؟ هتعيش ازاي؟ هتشتغل ايه؟ عايز تتجوز بنتي ولا ايه؟ اعتقد مفيش صراحه بعد كده؟
فارس: انا حلمي اني اتجوز هيام
عاصم: طيب وانا هوافق انك تتجوزها بس انا عندي شروط
فارس: شروط؟ زي ايه؟؟
عاصم: هقولك، اولا سيادتك هتسيبك من شغل الورش ده وهتيجي تشتغل معايا في الشركه
فارس: لحظه بس.

عاصم: ما تقاطعنيش واسمعني للاخر، ثانيا بنتي هتعيش معايا في الفيلا حتي بعد ما تتجوز، يعني سيادتك هتعيش عندي في بيتي وهتمسك شغلي وتنسي تماما بقي الورش والكلام الفاضي ده
فارس: سيادتك خلصت ولا عندك كلام تاني؟
عاصم: لا خلصت اللي عندي قولته
فارس: طيب تسمحلي انا؟ بعد اذنك
عاصم: سيادتك قايم ورايح علي فين؟
فارس: ماشي عند حضرتك مانع؟ حضرتك قولت شروطك وانا سمعتها لكن اكتر من كده اسف
عاصم: افهم ايه يعني؟

فارس: مش انا اللي اعيش عاله علي مراتي واهلها، انا مرضتش اخلي ابويا يصرف عليا وانا في الكليه فاكيد مش هخلي ابو مراتي يصرف عليا بعد ما اتجوز بعد اذنك
سابه ومشي وهيام لمحته نادت عليه بس ما ردش عليها فجريت وراه ووقفته بالعافيه
رجاء راحت لجوزها قعدت معاه
رجاء: مالو متزربن وواخد في وشه كده ليه؟
عاصم: الظاهر ان كلامي معجبوش
رجاء: كلام ايه؟
عاصم: قلتله يشتغل معايا ولو ناوي يتجوز هيام يعيش معانا في الفيلا؟

رجاء: انت بجد بتفكر تجوز بنتك للولد ده؟ ده محيلتوش
عاصم: محيلتوش اه بس ولد ذكي ويجي منه وبعدين اهو رفض سيادته
رجاء: احسن، قالك ايه؟ لأ مش هتجوز بنتك ولا قال ايه؟
عاصم: قال انا مخلتش ابويا يصرف عليا فاكيد مش هخليك انت تصرف عليا
رجاء: احسن اهو كده خلصنا منه
عاصم: مين قالك؟ ده احنا يدوب ابتدينا، وبعدين بنتك مش هتسيبو يمشي كده بسهوله، احنا يدوب ابتدينا...

هيام بتجري وري فارس بتنادي عليه لحد ما لحقته ومسكته من دراعه
هيام: اقف هنا وكلمني
فارس: عايزه ايه؟
هيام: ايه عايزه ايه دي؟
فارس: عايزه ايه مني؟ جيباني هنا ليه؟ هاه؟
هيام: في ايه يا فارس؟ مالك؟ ايه اللي حصل؟
فارس: انتي سيادتك متخيله اني ممكن اوافق اتجوزك وابوكي يصرف عليا؟ انتي تعرفي عني كده؟؟ انتي متخيله اني ممكن اوافق علي ده؟
هيام: انت هتشتغل وانت اللي هتصرف مش بابي.

فارس: هشتغل اه؟ فين؟ عند بابي؟ صح؟ هيام سلام دلوقتي نبقي نتكلم بعدين
هيام: فارس اقف هنا، انت عايز تسيبني ولا ايه؟ هاه؟ رد عليا
فارس: انا اللي عايزو دلوقتي هو اني امشي بعد اذنك
سابها ومشي وهيا دموعها نزلت ودخلت لابوها تعيط
رجاء: بتعيطي علي ده؟ في ايه يتعيط عليه ده؟ علشان امور حبتين؟
عاصم: بس يا رجاء انتي، حبيبتي ما تعيطيش
هيام: مشي وسابني يا بابي، هو ممكن؟

عاصم: هششش هو بس محتاج وقت يفكر فيه وبعدين هو بيحبك وهيرجع وهيوافق وبكره تقولي بابي قال، وبعدين انتي من امتي بتستسلمي بسرعه كده؟ هاه؟ اهدي بس وانتي هتعرفي توصلي للي انتي عايزاه اتفقنا بيبي؟
فضلت هيام وراه وكل يوم تروحلو وهو بيصدها ومش بيتكلم معاها بيسمعها ويفضل ساكت لحد ما تمشي وتسيبه...
هيام: وبعدين يا فارس؟
فارس: وبعدين ايه بالظبط؟

هيام: انا عايزه افهم انت مشكلتك ايه؟ فيها ايه لما تشغل مع بابا؟ ايه في ده جاي علي كرامتك؟ هتشتغل زي اي مهندس في مجالك؟ فين المشكله؟
فارس: المشكله اني لو مش علي علاقه بيكي مكنش شغلني واكيد مش بربع الراتب ده؟
هيام: برضه فين المشكله؟ امال لو مسكك الشركه كلها وقالك انت مكاني هتقول ايه؟ بنستغلك؟ فيها ايه ان بابا عايز يعتبرك زي ابنه؟
فارس: فيها اني مش عايز ابو مراتي يصرف عليا.

هيام: انا هكون مسؤله منك وانت اصرف
فارس: انتي بتضحكي عليا ولا علي نفسك؟ فلوس ابوكي وفي بيت ابوكي؟
هيام: علي فكره انت ما بتحبنيش، انت ما حبتنيش ابدا
فارس: وليه مش العكس؟ ليه مش انتي اللي محبتنيش؟ ليه انتي ما تتنازليش وتصبري عليا شويه وانا هشوف اي شقه ونتجوز فيها وتعيشي معايا علي قد ما اشتغل.

هيام: عارف لو مفيش حلول تانيه كنت وافقت لكن في بس انت منشف دماغك، انت بتعند وبس، انا كنت مستعده لاي شيئ معاك بس حاليا انا مش مقتنعه بحبك اصلا، انت كنت ديما تقولي انتي مش متخيله انا ممكن اعمل علشانك ايه؟ والحمد لله عرفت انت ممكن تعمل ايه؟ ولا حاجه! انت مش هتعمل اي حاجه علشاني لانك اصلا محبتنيش!
فارس: والله يا هيام لو انتي شايفه اعتزازي بنفسي هو عدم حب يبقي انتي حره، احنا كده وصلنا لطريق مقفول.

هيام: انت اعتقد كده قولت كلمتك صح؟ خلاص يا فارس
فارس: خلاص ايه؟
هيام: خلاص همشي ومش هجيلك تاني ومش هتشوف وشي تاني، الظاهر اني كنت فارضه نفسي عليك ولحد كده كفايه قوي مش هزعجك تاني يا فارس ارجع لل، للعربيه اللي بتصلحها
سابته ومشيت وهو حس انها بجد هتمشي ومش هيشوفها تاني، سابها تمشي ويوم وري يوم بيعدي بيحس انه بيموت بالبطئ..
عم احمد: وبعدين معاك يا فارس؟
فارس: خير يا حج في حاجه؟

عم احمد: ايه اللي جرالك؟ انت عامل في نفسك كده ليه؟ ما تفتح قلبك لينا، يا ابني احنا عايزين سعادتك وانت كده، انا مش عارف انت مالك اصلا!
فارس: انا مش عارف اعمل ايه اصلا؟
عم احمد: طيب ما تاخد رايي مش يمكن افيدك! ايوه انا راجل عجوز بس عندي خبره عنك في الحياه جربني يا ابني يمكن؟
فارس: اوكي هجربك، انا بحب واحده زميلتي في الكليه وهيا بتحبني
عم احمد: وبعدين فين المشكله؟

فارس: المشكله انها بنت مليونير، انا كنت عارف انهم اغنيه بس مش للدرجه دي..
عم احمد: وهما رافضينك يعني لانك ابن راجل بسيط؟
فارس: لا بالعكس هما مش رافضيني
عم احمد: امال ايه المشكله؟
فارس: ابوها عايزني اشتغل عنده في الشركه ولما نتجوز نقعد معاه في بيته بحجه ان معندوش غير بنته دي وانه عايزنا نونسه في البيت..
عم احمد: اهممم وانت شايف ايه الوضع؟

فارس! انا شايف انه عايز يتحكم فيا ويشغلني تحت ايديه ونعيش معاه ويصرف عليا وما اقدرش افتح بوقي بكلمه معاه، وبعدين انا بحب شغلي ده وبحب العربيات واتعلمت علشان اشتغل في مجالي ده مش علشان اقعد في مكاتب..
عم احمد: طيب انت حكمت رأيك، انت ما بتحبهاش كفايه وبتحب شغلك!
فارس: لا طبعا انا بحبها اكتر من اي حاجه
عم احمد: بس مش اكتر من شغلك بدليل انك فضلت الشغل عنها هيا
فارس: انت شايف انه عادي اني اقبل شروط ابوها؟

عم احمد: انا شايف ان شروط ابوها منطقيه، اب بيحب بنته وبيحترم اختياراها بس في نفس الوقت هو في ايده يساعدها عايزو ازاي بقي يقف يتفرج؟
فارس: يعني ايه؟
عم احمد: يعني اختك لما جت تتجوز والفلوس قصرت مع محمود جوزها بعت حته ارض وساعدته وكملت معاه تمن الشقه فهل ده لاني عايز اتحكم فيه؟ ولا لاني عايز اسعد بنتي؟ وبعدين انا راجل بسيط ما حلتيش ما بالك بواحد مليونير زي ما انت قلت؟ كلامه يا ابني طبيعي جدا.

فارس: انت عايزني اتجوز واحده تصرف عليا هيا وابوها؟ ده اللي انت بتقولو؟
عم احمد: لا طبعا انا مقلتش كده
فارس: امال انت بتقول ايه؟
عم احمد: بقول ان تصرف ابوها طبيعي واي اب هيعمل كده واكتر، لكن السؤال هنا هو انت عايز ايه وهتعمل ايه؟
فارس: ماهو ده السؤال اللي انا مش عارف اجاوبو.

عم احمد: انا هساعدك، مبدئيا كده انت بتحبها ولا بتحب العربيات اكتر؟ وليه رافض فكره انك تشتغل مع ابوها؟ ظش يمكن يكون عايز جوز بنته يبقي زي ابنه ويقف جنبه؟ وبعدين حته تسكنو فين دي مش قضيه قوي طالما انت مبسوط، يا ابني المهم سعادتك وراحتك، سيبك من الكل وسيبك من العادات والتقاليد وحط قدامك حاجه واحده بس
فارس: ايه هيا؟

عم احمد: طول ما انت مش بتغضب ربنا ما يهمكش اي شيئ تاني، رضا ربنا هو المهم، وطالما ربنا راضي هو ديما هيفتحلك الطرق المقفوله، استخير ربنا وشوف قلبك يدلك علي ايه؟ وبعدين اللي بيحب بيتنازل شويه، شويه منك وشويه منها والمركب هتمشي، وبعدين انت هتشتغل مش هتقعد في البيت وشوف هل شغلك مهم ولا هو هيشغلك بس كماله عدد ولا علشان خاطر بنته، وفكر وخد قرارك
سابه وخرج لمراته.

منيره: انت فعلا مقتنع باللي قلته لابنك؟ وهتسيبه يتجوز البنت دي؟
عم احمد: لو هو اختار ده يبقي ربنا يسعده، متقفيش في طريق ابنك
منيره: ولو خسرنا ابننا واخدوه مننا وزغللو عنيه بالفلوس ونسينا؟
عم احمد: يبقي انا معرفتش اربي وحلال عليهم وله مننا ندعيله وبس
منيره: انت ازاي بتتكلم كده؟
عم احمد: ابنك راجل واي قرار هياخده هيكون صح، احنا مربينو صح يا منيره اوعي تخافي عليه؟

الايام اللي عدت علي فارس من غير ما يشوف هيام او يسمع صوتها جننتو وعرفتو ان حياتو من غيرها ملهاش طعم او معني وشغلو كرهو ومعدش طايق يروحو وفي الاخر الطريق معالمه وضحت قدامه، هيام هيا طريقه وهيا سعادته وهيا حبيبته، واي شيئ من غيرها مالوش طعم او معني...
راحلها البيت وطلب يقابلها واول ما شافتو
فارس: انا بحبك واوعي تتهميني تاني بعكس ده
هيام: سبق وقولتلي قبل كده مش بالكلام.

فارس: مش بالكلام يا هيام، انا موافق علي اي حاجه تقربني منك اوكي، خلينا نتجوز بقي.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)