قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثامن

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثامن

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثامن

ايمان: اديني اهوه اتفضل يا سيدي قول عايز تقول ايه اللي كان لا وقته ولا مكانه في الورشه؟
فارس: تشربي حاجه الاول؟
ايمان: فارس اتكلم علي طول لاني مش هينفع اتأخر
فارس: اوكي، هتكلم وهقولك علي كل اللي في دماغي
طبعا انتي عارفه ان انا كنت متجوز
ايمان: اكيد طبعا ومش محتاجه اعرف تفاصيل عن جوازك يا فارس او عن طلاقك
فارس: ممكن تسمعيني لو سمحتي؟
ايمان: اتفضل.

فارس: انا معرفش اذا كنتي تعرفي ولا لأ ان انا كنت بحب مراتي جدا او يمكن بعشقها
ايمان: انت بتقولي الكلام ده ليه؟
فارس: لان انا لسه لحد اللحظه دي بحب مراتي وخلي بالك ان انا بقول مراتي مش طليقتي
ايمان ابتسامتها اختفت ومعرفتش في اللحظه دي تفكر في ايه وهو عايز يقول ايه؟
ايمان: يعني ايه؟ تقصد ايه؟ انت مطلقتهاش يعني؟ هيا علي ذمتك؟ ولا انت ردتها ولا ايه؟ انا مش فاهمه اي حاجه؟

فارس: لا انا مردتهاش وايوه هيا طليقتي ومش علي ذمتي اللي انا بقوله ان انا لسه بحبها
ايمان: امال مرجعتلهاش ليه؟ او عايز تتجوز ليه؟
فارس: رجوع مش هرجعلها احنا كل الطرق بينا اتقفلت وما ينفعش نرجع لبعض اما عايز اتجوز ليه فهو ده السؤال المهم، هو ده اللي انا جاي النهارده اقولهولك لان انتو عيله قريبين مننا قوي وانا الصراحه بحب والدك وبحترمه وبعتبره في مقام والدي بالظبط.

شوفي يا ايمان فرح فهمت غلط لما قولتلها ان انا موافق اتجوز وطلبت منها تشوفلي عروسه
ايمان: يعني انت مش عايز تتجوز ولا انت مش عايز تتجوزني انا بالذات؟

فارس: مش حكايه انتي بالذات لأ الحكايه اني عايز واحده تخدم امي وتاخد بالها منها، امي كبرت وتعبانه وفرح عماله تلومني انا اني السبب في تعبها وان انا المفروض اريحها وانا بصراحه حاولت كذا مره اجيبلها شغاله في البيت الا انها رافضه وبتمشيها وعايزاني اتجوز ومعرفش انتي عرفتي ولا لأ انها من اسبوع كده تقريبا تعبت جامد وفضلت في المستشفي كام يوم.

ايمان: فارس، فارس لو سمحت، انا مش فاهمه انت عايز تقولي ايه؟ انت بتتكلم كلام كتير جدا بس مش فاهماك..

فارس: عايز اقول اني مش عايز زوجه بالمعني المتعارف عليه، انا عايز خدامه بس باسلوب شيك عايز واحده تعيش معانا في البيت من غير ما امي تطردها ومن غير ما حد يقول دي عايشه معاهم بصفه ايه؟ وتخيلت ان فرح فاهمه ده وكان في دماغي انها هتشوفلي واحده مطلقه او ارمله او يتيمه او اي واحده تحمد ربنا ان في اربع حيطان بيداروها لكن ما تخيلتش ابدا انها هتختارلي واحده الشباب كلها يتمنوها، ايمان انتي تستاهلي راجل يحبك ويقدرك ويدلعك ويديكي حقك كزوجه، يحبك وتحبيه لكن مش واحد زيي ابدا، انا خلاص حبيت وانتهيت وقفلت قلبي ومش ناوي افتحه ولا عايز اصلا افتحه، فانا ما انفعكيش كزوج، انتي تستاهلي راجل يقدرك، تستاهلي حد احسن مني مش انا ابدا، حطام راجل...

ايمان: امال فرح
فارس: فرح افتكرت ان انا هتجوز واعيش حياتي لكن انا زي ما قلتلك عايز خدامه مش زوجه، ومش هكون لها زوج، هحترمها هعاملها كويس، هجيبلها طلباتها لكن مش هكون زوج، مش عارف انتي فهماني ولا لأ؟ انا متفرقش معايا هتجوز مين؟ اي واحده تقضي الغرض طالما هيا موافقه علي الجواز بالطريقه دي فهمتيني؟
ايمان كانت عايزه تعيط بس مش عايزه تعيط قدامه كفايه لحد كده بهدله، فقامت وقفت.

ايمان: انا فهمت كويس قوي واسفه علي الازعاج اللي احنا عملناهولك
فارس: ايمان لو سمحتي
ايمان: خلاص يا فارس ما تتكلمش زياده بعد اذنك انا اتأخرت ولازم اروح.

سابته وجريت لانها لازم تعيط، حبته من قلبها، اول حب ليها وتقريبا اخر حب لانها مش قادره تشوف غيره حتي، اليومين اللي فاتوا عاشت في وهم حب كبير، بنت احلام كتير في الهوا اتدمرت علي ارض الواقع، عاشت في قصه حب من نسج خيالها وتخيلت ان هو كمان كان واخد بالو منها وهيقولها ان هو حبها ولاي سبب بعد لكن ما تخيلتش ابدا انه هيرفضها ويرفض حبها بالطريقه دي..

روحت وحبست نفسها وفضلت تعيط كتير جدا ومحدش عارف مالها بتعيط ليه؟
فارس روح هو كمان مخنوق ومش طايق حد ومجدي مارحموش ابدا
مجدي: غبي انت راجل غبي، في واحد عاقل يجيلو القمر ويدق علي بابه يقوله لأ مايلزمناش، انتي غبي يالا، يعني حتي لو مش هتحب يا اخي اتجوزها وخلفلك عيلين منها وعيش معاها واحترمها وقدرها مش لازم حب اصلا، علي الاقل الاحترام بيدوم العمر كله...

فارس: مجدي وحياة ابوك ما هي نقصاك، ابوس ايدك نقطني بسكاتك
مجدي: ماهو انت غايظني بطريقه ما تتخيلهاش، طول عمري بحسدك علي ذكائك مره واحده كده قلبت معاك بتخلف ماتفهم؟ غبي ما تفهم؟ مش قادر افهم انت جرالك ايه؟ الغباء بقي متوفر عندك بكتره
فارس: مجدي وحياه ابوك لتسكت
فارس سابه وروح علي بيته وهناك امه اول ما شافته راحتله فرحانه وطايره
منيره: بجد يا فارس؟ بجد اللي انا سمعته؟
فارس: ايه هو اللي بجد وسمعتي ايه؟

منيره: ان انت عايز تتجوز ايمان اخت هدي؟ انت مش متخيل قلبي كان هيقف من فرحتي بالخبر ده، اول ما امها كلمتني وقالتلي انكم مع بعض كنت، كنت عايزه ازغرد وانزل ارقص في الشارع والناس كلها تقول الوليه اتجننت علي كبر، فارس انت مش عارف انا فرحانه قد ايه؟ كنت خايفه قوي لتقول هعيش حياتي كده ولا تروح تجيبلي واحده ما تسواش ضفرك وتقول اهي جوازه والسلام، لا بس انت حبيبي نقيت ست البنات، هتتجوزا امتي هاه؟ بسرعه والنبي نفسي اشيل عيالك بقي، بص انت تعملها فرح ما اتعملش وتشتريها شبكه تليق بيها ايوه، وتشتريها الفستان اللي هيا تشاور عليه، ايوه حبيبي انت مش قليل اه، انت الباشمهندس فارس.

فارس غمض عنيه ومش عايز يسمع زياده ولا عارف يسكتها ولا عارف يتكلم ويدمرلها احلامها اللي بتبنيها في الهوا، وفي نفس الوقت مش قادر يسمع زياده..
فارس: امي امي امي، اهدي، واحده واحده، اولا لسه مفيش اي حاجه من اللي انتي بتقوليها دي كلها، احنا مجرد قعدنا مع بعض، ما اتكلمناش في اي حاجه مهمه وبعدين انا لسه ما اتقدمتلهاش وبعدين هتقدم ازاي من غير حتي ما اقولك؟ هاه؟

منيره بحزن: اوعي تكون مش ناوي وهما فهموا غلط..
ويدوب دموعها هتنزل
فارس: لا لا مش كده بس لسه يعني، الموضوع محتاج صبر يا امي مش سربعه واحده واحده اوكي وماتحطيش امال كبيره ممكن هيا ترفض؟
منيره: لا هما بيحبونا من زمان وما هيصدقوا هو انت شويه ولا ايه؟ انت بس قول يارب
فارس: يا رب المهم انا عايز ارتاح ممكن؟
منيره: اه يا حبيبي ادخل ريح ادخل وربنا يجعلها من نصيبك يارب ويجعلك منها ذريه صالحه يارب.

فارس ابتسملها ودخل اوضته، اهو ده بقي اللي معملش حسابه ابدا، هيقول لامه ايه؟

ايمان في بيتها في اوضتها بتعيط فابوها دخلها يطمن عليها ويشوف عملت ايه مع فارس؟
عم سيد: ايمان مجيتيش قولتي لابوكي وحكيتيلو عملتي ايه؟ هاه هيجي يقابلني امتي؟
ايمان عيطت جامد وابوها بدأ يقلق
عم سيد: في ايه اللي حصل يا بنتي! انطقي قولي؟
ايمان: هو ما بيحبنيش يا بابا.

عم سيد: وهو هيحبك بتاع ايه؟ ولا يحبك امتي؟ وبعدين حب ايه اللي انتي بتعيطي علشانه؟ محسساني انكم تعرفوا بعض من سنين وكان بيسرح بيكي وجيتي اكتشفتي انه بيتسلي مش بيحبك؟ ايه يا ايمان ده انتي العاقله اللي في عيالي؟
ايمان: انت مش فاهم حاجه يا بابا
عم سيد: طيب ابوكي دقه قديمه وما بيفهمش انتي قولي ياللي بتفهمي!

ايمان: هو بيحب طليقته وعايز يتجوز بس علشان امه اهي واحده تراعيها وتراعي بيته وتبقي علاقته بيها مبنيه علي الاحترام وبس لكن مفيش حب
عم سيد: هاه وايه كمان؟
ايمان: يعني ايه ايه كمان؟ بقولك عايز خدامه في بيته مش زوجه؟ وبيقولي ان هو متخيلش ابدا ان انا ممكن اوافق عليه وان انا استاهل حققد احسن منه مليون مره واشوف حد شاب زيي يستاهلني مش راجل محطم وبواقي راجل.

عم سيد: طول عمري بحترم الواد ده واحترامي كل يوم بيزيد ليه، انتي معترضه علي ايه؟
ايمان: بقولك عايز خدامه؟

عم سيد: ربنا بيقول انه لو حلل ان حد يسجد لحد كان امر المرأه تسجد لجوزها، عارفه يعني ايه تسجد، يعني الزوج بعد ربنا، مقالش الاب ولا الام لأ قال الزوج، الواحده في بيت جوزها خدامه، مطيعه مربيه ام زوجه حبيبه عشيقه والست الشاطره تكون كل دول مجتمعين فيها، ايه يعني مزعلك؟ انه شرط عليكي تخدمي امه؟ راجل جدع وبار بأمه، هو ده مضايقك! كان المفروض تردي عليه في وقتها وتقوليلو امك في عنيا وفوق راسي وانت مش محتاج تشرط عليا حاجه زي دي، مش تيجي تعيطي وتقولي ما بيحبنيش.

ايمان: بابا لأ هو مش قصده كده هو قال انه حب مراته ومعندوش استعداد يحب تاني ومش هيحب تاني.

عم سيد: يا بنتي وهما اللي حبوا اخدوا ايه؟ مرايه الحب ديما عاميه ولما بتروح زهوه الحب وبيشتغل العقل الحياه بتتدمر لان العقل ما بيشوفوش حاجه من اللي القلب شافها وبيبدأ الانسان يندم ويستغرب انا ازاي كنت اعمي؟ انا ازاي عملت كده؟ وده نفس اللي حصل لفارس وعلشان كده مش عايز حب تاني، الجواز الصح بيقوم علي الاختيار بالعقل ولما العقل بيكون مقتنع مهما الايام تعدي هو مقتنع وباقتناعه ده بيتولد حب متين قوي حب مهما الايام تعدي عليه ما بيتهزش لانه اتبني علي اساس متين ولان العقل هيطوع القلب..

ايمان: يعني ايه؟ انت عايزني اروح اقوله انا موافقه اتجوزك من غير حب؟
عم سيد: انا بقول ان الانسان اللي شايف نفسه مش جدير بيكي هو اكتر انسان هيحاول ديما يبقي جدير وهيعمل كل اللي يقدر عليه علشان يسعدك وبعدين انتي محتاجه ايه من الراجل غير انه يحترمك ويقدرك ويعرف قيمتك ويكفي بيته؟
ايمان: محتاجه الحب.

عم سيد: وايه هو الحب في نظرك؟ يعني ازاي تحكمي ان البني ادم ده بيحب؟ هل مثلا علشان بيقول كلمه بحبك يبقي بيحب او لو مقلهاش يبقي ما بيحبش؟ ايه هو الحب؟
ايمان: معرفش بس ان الانسان يهتم بمشاعر الانسان التاني ويحاول ديما يسعده
عم سيد: ولو هو عمل كده اللي قدامه هيعمل ايه؟
ايمان: هيبادله نفس المشاعر دي.

عم سيد: طيب اعملي كده مع فارس وهو هيبادلك نفس المشاعر دي، هو هيبدأ حياته معاكي بأدب واحترام وموده واحتياج لان هو محتاج زوجه وانتي كملي ده بالحب وخليه يبادلك الحب، انتي دخلي الحب بيتك انتي اخلقي الحب ده
ايمان: ولو فشلت؟ لو معرفتش اخليه يحبني؟
عم سيد: لو انتي مش هتعرفي تخلي جوزك يحبك يبقي هتفشلي برضه مع اي حد تاني حتي لو بيحبك...
ايمان: انت منطقك غريب.

عم سيد: انا منطقي مبني علي الحب بعد الجواز، زمان كنا بنتجوز جواز اللي انتو بتسموا جواز صالونات وكنا بنحب بعض بعد الجواز وكان نادرا ما تسمعي عن حد طلق مراته، دلوقتي الكل يقول لا لازم اتجوز عن حب و90 % من حالات الجواز عن حب بتفشل، وبيطلقوا قبل اول سنه، واهو اكبر دليل لده فارس نفسه، حب واحده لا هيا مناسبه ولا هيا من مستواه وفضل يعافر ويعافر وبرضه في الاخر طلقها فهو استوعب الدرس كويس وعايز يتجوز بعقله، علي العموم دي حياتك انتي وانا برضه راجل عجوز ودقه قديمه شوفي انتي عايزه تعملي ايه وانا وراكي في اي قرار تاخديه، هتقوليلو اه يا اهلا وسهلا، هتقوليله لأ يبقي مع السلامه وخلينا حبايب، خدي قرارك علي مهلك وشوفي هل هتقدري تزرعي الحب في بيتك ولا انتي عايزه زرعه جاهزه والسلام؟ تصبحي علي خير يا بنتي فكري واستخيري ربنا وان شاءالله يلهمك للصح، وانا هدعيلك من كل قلبي ان لو هو خير ليكي ربنا يسهلك ولو شر يبعدك عنه..

سابها في حيره غريبه، منطق غريب عمرها ما فكرت بيه ابدا، بس فارس مقلهاش انه عايز يتجوزها هيا لأ هو رفضها تماما وقالها انه بيحب مراته، طيب تعمل ايه تقوله تعال اتجوزني وانا موافقه ابقي خدامه؟ ولا تصرف نظر خالص عنه وعلي رأي ابوها تشوف حد بيحبها؟ ولا تعمل ايه؟ هيا مش عارفه غير حاجه واحده وبس انها بتحب فارس، دي كانت بتنزل الشارع وتجري وري عربيه ايس كريم لمجرد انها تشوفه، وطول حياتها بتقبل باي شيئ لمجرد انها تلمحه جايه دلوقتي ترفض انها تبقي في بيته ومراته كمان لمجرد انه قال انه عايز واحده تخدم مامته؟ دي هيا كانت مستعده تشتغل خدامه بس وبجد لمجرد انها تبقي قريبه لكن ده هو عايزها زوجه كمان، ازاي ترفض؟ طيب بلاش مش يمكن يحبها زي ما بتحبه؟ مش يمكن يكون عايش في ماضي مراته وينساها لما يعيش الحاضر، مش يمكن يخلف منها وتبقي هيا كل دنيته؟ في افتراضات كتيره قوي لازم تفكر فيها وتاخدها في الاعتبار.....

فارس محتار مش عارف يقول لمامته ايه هو كمان؟ ولا ازاي يروح يقول لايمان اتجوزيني او ارفضيني انتي؟ مش عارف يعمل ايه؟
تاني يوم نزل الشغل وطول الوقت سرحان ومجدي حاول يعرف ماله بس مقالوش حاجه..
وقت رجوع ايمان طلع بره الورشه وهو معندوش ادني فكره هيعمل ايه؟ ولا عارف هو واقف ليه؟ ولا عارف لو شافها هيعمل ايه او يقول ايه؟
اخيرا شافها جايه وبيجهز اي كلام يقوله بس مش عارف، ايمان كمان متلخبطه مش عارفه تقوله ايه؟

وصلت عنده ووقفت قصاده والاتنين ساكتين..
الاتنين: اااا
فارس: قولي عايزه تقولي ايه؟
ايمان: قول انت الاول..
فارس: انا مش عايز اقول حاجه كنت هسلم بس
ايمان: وانا كمان..
فارس: طيب
ايمان: طيب انا ماشيه بعد اذنك
فارس: اه اتفضلي...
مشيت خطوتين
فارس: ايمان
وقفت وبصتله
فارس: والدتك كلمت والدتي وقالتلها ان انا طلبت ايدك وانك انتي وافقتي
ايمان: امم وبعدين؟
فارس: وبعدين ايه؟ انتي لسه موافقه؟
ايمان: انت لسه متقدملي؟

فارس: لو قلتلك اه؟
ايمان: هقولك اه
فارس: بس انا كلامي بتاع امبارح ما اتغيرش
ايمان: عارفه وموافقه
فارس: طيب اقدر اقابل والدك امتي؟
ايمان: كلمه وحدد معاه، بعد اذنك
فارس: اتفضلي
سابته ومشيت وهو فضل كتير مكانه يبصلها لحد ما طلعت بيتهم واختفت وهو برضه واقف فاق علي صوت مجدي وراه
مجدي: تيرارارااااا
فارس: اخرس يا واطي
مجدي: ما كان من الاول
فارس: ايه هو اللي من الاول؟ انت متخيل اني هتجوزها حبا فيها؟

مجدي: متجوزها تلاعبها شاطرنج
فارس: هههههه خفه تصدق ضحكتني
مجدي: من يومي يا ابني، بص يا فارس، خطوه الجواز في حد ذاتها صح واختيار اختك صح جدا، الحياه جايالك فاتحه ايديها باقي عليك انت يا حلو تنتهز الفرصه وتعيش بقي..

فارس: ما اسهل الكلام، تخيل يا مجدي للحظه ان انت ونجاه لاقدر الله انفصلتو لاي سبب كان، وجابولك ملكه جمال الكون هتعمل ايه؟ بامانه سيبك بقي من الهزار والضحك فكر للحظه اخدت منك نجاه وجبتلك واحده تانيه مكانها، جمالها هيفرق؟ هتعمل ايه؟ هتقول في داهيه؟ الحياه فاتحه ايديها؟ هتسمع للي حواليك وبيقولولك ارمي وري ضهرك عيش يالا؟
مجدي: ...

فارس: ايوه هو ده، الحياه ملهاش معني من غير الانسان اللي بتحبه، حتي لو نزلك ملك من السما وحتي لو كان اللي بتحبه شيطان، الحب هو الحب، مش بايدك تلغيه او تنساه او تديله ضهرك وتعيش حياه جديده، اتمني يا مجدي ما تتكلمش تاني في الموضوع ده معايا
سابه ودخل لشغله واخر النهار رجع وكانت والدته مستنياه علي نار هيا واخته
منيره: اخص عليك اتأخرت يا فارس.

فارس: ما اتاخرتش ولا حاجه معادنا معاهم بعد العشا واحنا يدوب المغرب اهو
فرح: علي اساس ان انت هتروح بمنظرك ده؟
فارس: نقطيني بسكاتك انتي
منيره: اسكتي يا بت انتي، ادخل يا حبيبي خد دش كده وغير هدومك ويالا علشان نلحق نشتري حاجه في ايدينا واحنا رايحين
فارس: انتي يا بت مش قولتلك شوفي الموضوع ده؟
فرح: علي فكره انا اكبر منك، ما تقولش بت دي تاني، ، وبعدين انا جبت اللي هناخده معانا بس ماما ما تقصدش ده.

فارس: امال تقصد ايه؟ تقصدي ايه يا أما
منيره: اقصد هديه لعروستك حبيبي، دي اول مره هتروح عندهم لازم تجيبلها حاجه
فارس: احنا لسه هنروح نتقدم يا أما
منيره: دي حاجات شكليه هما موافقين واحنا عارفين يبقي تنجز وتخلص علشان ما نتأخرش
فارس: بدأنا، انا عارف انها شوره
منيره: بتقول ايه يا حبيبي؟
فارس وهو داخل: ما بقولش.

دخل وقف تحت الدش كتير يفكر في مدي غباء الخطوه دي ومش قادر يتخيل نفسه مع واحده غير حبيبته ابدا غير ولبس وخرجلهم
منيره: ما لبستش بدله ليه؟
فارس: امي ما تضغطيش عليا، انا مش رايح فرح
منيره: انت مش متخيل فرحتي، سيبني افرح يا فارس
فارس: انا مش اول مره اتجوز وكل ده اتعمل قبل كده.

منيره: بالنسبالي انا دي اول مره، جوازتك الاولانيه كل حاجه فيها كانت غريبه ومش طبيعيه وكانوا ناس غير الناس لكن دول جيرانا وحبايبنا ولو سمحت سيبني اعمل اللي انا عيزاه...
فارس: حاضر يالا بقي علشان ما نتأخرش
منيره: يالا، استني، انت معاك فلوس؟
فارس: معايا يا أما
منيره: فلوس كتيره مش قليله
فارس: كتير قد ايه؟ انتي في دماغك ايه؟
منيره: ٥٠٠٠ كده ولا حاجه
فارس: معايا.

اخدته علي محل دهب يشتري حاجه لايمان وهناك فضلوا كتير
منيره: ما تنجز يا ابني
فارس: انا اللي انجز برضه؟ ما تنقوا انتو اي حاجه وتخلصو
فرح: المفروض انت اللي تنقي احنا بنوريك
فارس: انا فاضلي ثانيه ومش بس هسيب المحل لا ده انا هسيبلكم الدنيا كلها واطفش انجزوا
منيره: فارس اختار لعروستك حاجه
فارس اتنرفز وبيفكر جديا يسيبهم ويمشي ومش عارف يسيطر علي غضبه، اخيرا مد ايده ومسك سلسله في قلب وجواه قلب اصغر.

فارس: هاخد دي لو سمحت شوفهالي بكام؟
الاتنين سكتوا ومحدش فيهم نطق لانهم عارفين انه علي اخره
منيره: لو سمحت يا ابني حطهالنا في علبه صغيره شيك كده
اخدوها ومشيوا وراحوا عند بيت ايمان، فضلوا كتير يسلموا علي بعض ويرحبوا بيهم
ايمان من جوه عنيها علي فارس اللي ساكت وسرحان اصلا، ولو حد كلمه بيرد علي قد السؤال
منيره: اتأخرنا عليكم معلش، بس اللي اخرنا فارس
فارس بص لامه باستغراب
فارس: انا اخرتكم؟

منيره: اصر انه لازم يشتري هديه لعروسته وجننا في المحل مش عاجبو حاجه خالص، قلتله يا فارس يا حبيبي دي مش شبكه دي بس هديه، فين لحد ما اختار..
فارس مذبهل من كلام مامته وفرح كانت هتضحك من شكله وكانت عايزه تقوله اقفل بوقك...
فضلوا يرغوا كتير وبعدها ايمان خرجت ومنيره قامت وحضنتها جامد، كان نفسها تخطفها منهم وتاخدها وتمشي وتقولهم دي مرات ابني، سلمت علي فرح وفارس وقعدت علي جنب.

منيره: طبعا يا عم سيد احنا جايين نطلب ايد ايمان لفارس ويارب يجعلهم من نصيب بعض ويسعدهم ويعوضهم خير ببعض
عم سيد: اللهم امين، انا يشرفني ان فارس يبقي واحد من عيالي ويتجوز بنتي، فارس عارف معزته ايه عندي!
فارس: والله يا عمي المعزه متبادله، انا بحترمك وبقدرك وبعتبرك في مقام والدي...
قروا الفاتحه مع بعض وفارس عطي هديته لايمان اللي كانت طايره بيها من الفرح..
اخيرا سابوهم لوحدهم شويه...

ايمان: متشكره علي الهديه
فارس: المهم انها تعجبك؟
ايمان: زوق مامتك ولا فرح؟
فارس: زوقي انا
بصتله باستغراب
فارس: ايه مستغربه ليه؟
ايمان: تخيلت ان مامتك بتألف لما كانت بتقول علي الهديه وده من نظرتك انت ليها فقلت اكيد هيا اللي جابتها او فرح وهيا بتقول كده بس.

فارس: والله هو كده وكده، هما اللي اتاخروا لانهم مكنوش مستقرين علي حاجه مش انا، وبعدين اخترت انا دي وما اخدتش رأيهم علشان نخلص فبالتالي انا استغربت لانها قالت ان انا اللي محتار مش هما...
ايمان: يعني دي ذوقك؟
فارس لاحظ انها مسكتها وابتسمت وفرحت وبانت فرحتها قوي.

فارس: ايوه ذوقي بس ما تبنيش عليها حاجه، امي قالت اني لازم اجيب حاجه وزي ما قلتلك انهم فضلوا كتير فشديت اول حاجه عيني وقعت عليها مش اكتر ولا اقل، متبنيش امال، وارجوكي قبل ما ناخد الخطوه دي بجد ونتجوز فعلا انتي لازم تشيلي فكره الحب دي من دماغك نهائي، انا مش هحبك يا ايمان مهما تعملي، فلو انتي حاطه في دماغك اني مع الوقت ومع عشرتنا هحبك فتراجعي من دلوقتي احنا لسه علي البر...

ايمان: طيب علشان افهم بس يا فارس هو انت هتقدملي ايه؟
فارس: يعني ايه هقدملك ايه؟
ايمان: يعني انت عايز واحده تخلي بالها من والدتك وتراعيها وتراعي بيتك، انت في المقابل هتعملها ايه؟ مش معقوله هتعيش بلقمتها وبس..
فارس: مش فاهم برضه انتي عايزه توصلي لايه؟ اللي هيا عيزاه هعملهولها بس نخرج الحب بره علاقتنا
ايمان: ايوه علاقتكم بقي شكلها ايه؟
فارس: مبنيه علي الاحترام والتفاهم او ده اللي بتمناه.

ايمان: طيب وده اللي انا عيزاه، علاقه مبنيه علي الاحترام والتفاهم، اللي جوايا بقي يا فارس خليه جوايا مالكش دعوه بيه، احلم اتمني ابني في الهوا، ده شيئ يخصني اتفقنا؟
فارس: اتفقنا؟
منيره اصرت انهم يعملوا الفرح بسرعه وراحوا اشتروا الشبكه
منيره: نقي يا حبيبتي اللي يعجبك يالا
ايمان بصت لفارس اللي واقف علي جنب
فارس: شوفي اللي يعجبك ايه؟ واهو معاكي فرح وهدي يساعدوكي.

وقف هو بعيد وسابهم لوحدهم ينقوا ويختاروا وهو وقف بره المحل مستنيهم يخلصوا
ام هدي: بقولك يا ام فارس؟ هو فارس مالو مش مبسوط كده؟ وبعدين واقف بره ليه مش مع خطيبته يختار معاها شبكتها مش ده برضه هديته ليها ولا ايه؟
منيره: هو بس يا حبيبتي مالوش طولت بال ابدا للشري والتنقيه فديما يقولنا نقوا وفي الاخر يجي يدفع، هو اتعود علي كده..
ام هدي: بس دي شبكته؟

منيره: هو بس مستنيهم يستقروا وبعدها هو يجي، خليني اشوف البنات وصلوا لايه؟
قامت وراحت للبنات لقتهم محتارين بين كذا حاجه، فطلعت لفارس بره
فارس: خلصتو؟
منيره: انت واقف بره ليه؟ مش بتختار شبكتك ليه مع خطيبتك؟ ادخلها يالا وشوفها هتختار ايه؟ اتحرك
زعقتله وهو علشان ما يزعلهاش دخل وراح للبنات وقف وري ايمان وكان طويل عنها كتير، كانت دماغها عند صدره
فارس: وصلتو لايه؟
ايمان: محتارين.

فارس مد ايده ومسك طقم لفت نظره وايمان حست انها محاصره في حضنه وهو وراها..
فارس: ده احلاهم، ولا انتي ايه رأيك؟
ايمان بصتله وعنيها اتعلقت بعنيه: طالما عجبك هاخده
فارس: انتي اللي هتلبسيه المهم يعجبك انتي؟
ايمان: عاجبني
فارس: خلاص هناخد ده...
فرح: اختاروا الدبل يالا
ايمان نقت كذا واحده لفارس وهو اختار منهم وبعدها نقتله واحده رجالي
ايمان: قيسها...

فارس بصلها كتير وبعدها اخدها من ايدها ولبسها في ايده اليمين وهو بيلبسها لمحت دبله في ايده الشمال فبصتله باستغراب وهو بصلها كتير وبعدها بص للبياع
فارس: هاخد دي خلاص...
اشتري هديه لامه ولحماته وكان عايز يجيب لفرح ولهدي بس الاتنين رفضوا تماما وقالوا كفايه كده المره دي..
ايمان بعد ما شافت الدبله في ايده قعدت علي جنب هاديه وساكته
فارس خلص حسابه مع البايع واخدهم وطلع وعزمهم علي العشا بره..
فارس: ساكته ليه؟

ايمان: عادي ما تاخدش في بالك
فارس: براحتك
فضل يتكلم مع هدي وفرح ويهزر معاهم وهيا بتتفرج عليهم وساكته، خلصوا ومشيوا وفارس وصل كل واحده بيتها، فرح وهدي وامه نزلها وفاضل حماته وايمان وصلهم ونزلت حماته سبقت وسابت ايمان معاه
ام هدي: ما تتأخريش حبيبتي، انتو في الشارع
فارس: هتتطلع علي طول يا حماتي
طلعت وسابتهم وهو قاعد مستنيها تتكلم وهيا ساكته ولما طال سكاتها، طفي العربيه ورجع لوري في كرسيه والدنيا بقت ظلمه.

فارس: قولي اللي جواكي وطلعيه
ايمان: مفيش حاجه جوايا وبعدين احنا اتفقنا ان اللي جوايا يفضل جوايا..
فارس: ايوه اتفقنا بس ده مش معناه انك هتفضلي بالمنظر ده في ايه مالك؟
ايمان: لو مصر تعرف، الدبله اللي انت لابسها في ايدك ايه دي ولابسها ليه؟
فارس سكت شويه: بلاش، اطلعي يا ايمان وفرجي ابوكي واخواتك علي شبكتك اطلعي
ايمان: لابسها ليه؟
فارس: اجابتي مش هتعجبك فاطلعي
ايمان: عايزه اسمعها.

فارس: بما انك مصره، دي دبله مراتي ولبستهالي يوم فرحنا، نسينا ننقل الدبل في الفرح ونقلناهم في بيتنا وبعد ما بقت مراتي كانت في حضني واخدنا بالنا ان الدبل لسه في اليمين فنقلناهم واتواعدنا ساعتها انه مهما يحصل ما نقلعهمش ابدا..
دموعها نزلت بصمت وهو شاف دموعها
فارس: قولتلك بلاش
ايمان: طيب انت مش هتقلعها؟
فارس: لا مش هقلعها
ايمان: ودبلتي هتلبسها ازاي؟
فارس اتردد كتير بس في الاخر نطق: مش هلبسها.

ايمان هنا نزلت تجري من عربيته ودخلت بيتهم تعيط وفضلت كتير تعيط وتحاول تسيطر علي نفسها قبل ما تدخل بيتهم..
فارس فضل واقف هو كمان مكانه، متضايق مخنوق بس هيا اختارت ده وهو قلبه مش ملكه، وفي الاخر دور عربيته ومشي وهيا سمعت عربيته فلازم تطلع هيا كمان، دخلت واستأذنت ودخلت اوضتها علي طول
ابوها دخل وراها لانه عارف انها هتعيط
عم سيد: مالك بس يا بنتي، ايه اللي زعلك؟
فضلت تعيط شويه في حضن ابوها وهو ضاممها وساكت.

عم سيد: مش هتقولي مالك؟ ولا عايزه تعيطي بس؟
ايمان: فارس لابس دبله مراته ومش عايز يقلعها ولا عايز يلبس دبلتي
عم سيد: وده اللي عامل فيكي كده؟ يا بنتي الدبله دي شيئ صوري، اهو لابس دبله والسلام حد هيجي يقوله الدبله دي بتاعت مين وعليها اسم مين؟
ايمان: انا عارفه يا بابا، هيكون معايا وقلبه وعقله معاها.

عم سيد: ممكن في الاول بس بشطارتك انتي تخليه بكيانه كله معاكي انتي، خديها تحدي انك هتخليه يقلعها بنفسه ويطلب منك تحطي دبلتك في ايده، ايمان اللي جاي هيكون اصعب من مجرد دبله فلو كل شويه هتعيطي كده وهتبقي بالمنظر ده يبقي بلاها يا بنتي من دلوقتي، لو انتي مش قد الخطوه دي بلاش. ، انتي لسه علي البر سيبيه، بلاها الجوازه دي يا ايمان، انتي مش هتستحملي فارس ولا طباعه ولا تقلباته ولا معارضته عليكي ولا محاربته لحبك لانه هيحارب وخصوصا اول ما يبدأ يحبك هيحارب الحب ده بكل قوته فلو انتي مش هتقدري تقفي قصاده يبقي استسلمي من دلوقتي ووفري علينا كلنا الدراما اللي جايه، وفري الدموع والوجع..

ايمان: انت عندك حق انا مش هقدر احارب ولا هقدر اقف قصاده يا بابا ولا هستحمل حبه لغيري. ، . خلينا نقطع العلاقه دي في الاول، انا هفسخ خطوبتي يا بابا مش هقدر اكمل معاه، بكره هرجعله شبكته تصبح علي خير.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)