قصص و روايات - قصص مخيفة :

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الأربعون

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الأربعون

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الأربعون

نور: ده خالد اهو واقف قصاد اوضته
شمس: طيب اتكلموا وانا هجهزلك شنطك معايا وسابتها وطلعت
خالد: تعالي ادخلي عاوزك في حاجة
نور: لا طبعا مش هدخل عشان...
خالد: شدها دخلها اوضته وقفل الباب
شمس: خلصت الشنط بتاعتها وبتاعة نور وبصيت على الباب
اي ده هي نور اتأخرت ليه كل ده ونزلت تحت وهي بتشد الشنط
قابلها مروان.

مروان: اي يا شمس انتي شايلة الشنط لوحدك ليه
شمس: مهو مفيش حد في الفندق يشيلها علشان زمانهم مشغولين في تنظيف المكان بسبب الحريق
مروان: وشايلة شنطة نور ليه هي فين
شمس: كانت بتكلم دكتور خالد وسيبتهم وطلعت على اساس هتيجي بس مجتش لسه
مروان: كانت بتكلمه فين
شمس: قصاد اوضته
مروان: خليكي مكانك انا هروح اجيبها واجي
شمس: بلاش انت يا مروان علشان خالد بيتعصب منك وبيغير واحنا مش عايزين نعملها مشاكل معاه.

مروان: مش عايز اعمل مشاكل بس عايز افهم هي بتعمل اي كل ده قصاد اوضته
شمس: اكيد مدخلتش يعني وممكن يكون اخدها ونزلوا تحت
مروان، : ماشي بس عايز اطمن عليها أنا قلقان
شمس: طيب شيل انت الشنط دي نزلها الا انا مش قادرة تقيلة جدا وخليني أنا اروح اشوفها عنده
مروان: هتروحي انتي كمان اوضته انتو ايه اللي جرى لكم
شمس: يبني هخبط واشوفها فين بس
مروان: ماشي متتأخريش أنتي كمان وتختفي انا هخد شنطكم ومستنيكم تحت
سلام.

شمس: اوكي باي ونزلت في طريقها لغرفة خالد وخبطت على الباب
طاك طاك طاك
محدش فتح
شمس: خبطت تاني
طاك طاك طاك
محدش فتح بردو
شمس: شكلهم نزلوا زي ما توقعت ولسه هتمشي والباب اتفتح
شمس: بصيت وراها
خالد: كان موراب الباب
شمس: دكتور خالد هي نور عندك
خالد، : هز دماغه لاء من غير ما يتكلم
شمس: متعرفش راحت فين
خالد: هز دماغه ب نفس الحركة كأنه بيقول لاء معرفش
شمس: ماشي شكرا يا دكتور
خالد: قفل الباب
شمس: بصيت له ب استغراب.

وهي مش فاهمه ايه سبب تصرفات خالد الغريبة دي
ونزلت تحت
مروان: اي لقيتي نور
شمس: لاء قالي انها مش عنده
مروان: ولا يعرف مكانها
شمس: قال ميعرفش
مروان: غريبة انه ميعرفش
شمس: لا هو الاغرب انه مكنش بيتكلم كان بيهز دماغه بس وكمان كان موارب الباب مكنش فاتحه كويس
مروان: يمكن كان بيلبس لما انتي خبطتي
شمس: مجتش في بالي دي
مروان: المهم دلوقت عاوزين نعرف نور فين علشان نخدها معانا
شمس: منا مش عارفة هي راحت فين اصلا.

مروان: المشكلة انك بتقولي انه نور مش معاه ولا معايا ولا معاكي
و طالما مش مع حد فينا هتكون راحت فين لوحدها هي متعرفش حد غيرنا هنا
شمس: يمكن اما كانت بتكلمه زعلوا مع بعض فهي اتخنقت ونزلت تتمشى
مروان: ايوه صح ممكن
استني أنا هتصل بيها وطلع تليفونه واتصل
رررررررن رررررررن رررررررن رررررررن
شمس: هاه؟
مروان: بيرن بس هي مش بترد
شمس: تبقى اكيد متضايقة
مروان: طيب ترد عليا وبعدين تبقى تتضايق براحتها يستي.

شمس: طيب اهدى شوية و هترد
مروان: وبعدين هو في ايه بينهم انا مش فاهم اي سبب الزعل والخناق الكتير ده
شمس: انت السبب
مروان: انا ازاي بقى
شمس: هو بيغير كل ما بيشوفك جنب نور منا قولت لك
مروان: يعني هو عايز مني ايه اختفي ومظهرش جنب نور تاني
شمس: ممكن يكون عايز يبعدكم عشان كده بيضغط عليها
مروان: مش هيقدر يعمل كده علشان انا ونور مع بعض من ايام زمان مفيش حد هيجي ويقدر يفرق بينا مهما كان مين حتى لو جوزها.

شمس: ماشي بس أحنا مش عايزين نبقى السبب ونبوظ لها حياتها
مروان: ماشي وانا عملت ايه يبوظ حياتها
شمس: بص بعيدا عن اي حاجة دكتور خالد غيرته مرضية مش غيرة طبيعية ابدا
مروان: ازاي
شمس: هقولك بس متعملش مشاكل
مروان: قولي
شمس: يعني لما بيغير بيتعصب جامد اوي وبيخوفها
مروان: نعممممم؟ بيخوفها ازاي
شمس: بيتعصب عليها يعني ممكن يقرب كده ناحيتها بطريقة تخوف
مروان: هي اللي قالت لك كده.

شمس: لاء أنا شوفت بنفسي انهرده لما هي قالت يلا نرجع الفندق وقامت وقفت ولما سألها ليه مستعجلة قالت له عشان نطمن على مروان
بعدها دكتور خالد اتعصب جامد وانا حتى قولت له انت بتبصلها كده ليه وف ايه
لاني اتضايقت منه لما خوفها
مروان: انا كمان اتعصبت دلوقت خصوصا هي مقالتش حاجة غلط طبيعي تطمن عليا وانا اطمن عليها و عليكي هو ماله اساسا
شمس: مش بقولك غيرته مرضية.

مروان: طيب وبعدين عايزين نطمن عليها اكيد زعلها تاني أنا عايز اطلع امسك فيه اضربه
شمس: لا امسك اعصابك مش عايزين مشاكل تعالى نبعت لها رسالة ونقولها تيجي علشان نروح الفندق الجديد مع بعض
مروان: لا انتي روحي الفندق الجديد مع الشنط عشان متضيعش ولا تتسرق
وانا هبعتلها رسالة وهستنى هنا ترد واجيبها واجي
شمس: ماشي بس متتأخروش عليا
مروان: ماشي متقلقيش
وبعد شوية
رررررررن رررررررن.

مروان: بص في تليفونه لاقي نور بتتصل رد بسرعة الو ايوه يا نور ايه يا بنتي انتي فين كل ده؟
نور: كنت بتمشى على البحر لسه شايفة رسالتك
مروان: مال صوتك
نور: مفيش عادي
مروان: انتي لوحدك
نور: ايوه لوحدي
مروان: طيب ابعتيلي مكانك وانا اجيلك
نور: ماشي هبعتلك رسالة
مروان: يلا مستني سلام
نور: ماشي سلام
وبعد شوية
نور: واقفة لوحدها على البحر
مروان: نووور
نور: بصيت لمروان وعينها فيها دموع
مروان: اي ده مالك؟

نور: لا مفيش حاجة ومسحت عينها بسرعة
مروان: انتي كنتي بتعيطي في ايه اتكلمي ايه اللي حصل
نور: عادي مفيش حاجة
مروان: دكتور خالد ده خوفك تاني
نور: مين قالك انه بيخوفني
مروان: شمس قالت لي
نور: لا مخوفنيش
مروان: اومال في ايه يبنتي اتكلمي قولي
نور: مهو مفيش حاجه علشان اقولها
مروان: اومال بتعيطي ليه
نور: مفيش ده تراب البحر دخل ف عيني
مروان: تراب البحر بردو؟!
نور: ايوه المهم هي شمس فين.

مروان: شمس بعتها بالشنط الفندق الجديد وقولت لها اني هجيبك واجي
نور: طيب يلا نمشي وديني لشمس
مروان: ماشي يلا
وبعد شوية
شمس: فضت الشنط كلها وحطيت الهدوم في الدولاب وهي بتفكر في نور
باب الاوضة خبط
طاك طاك طاك
شمس: نور جت وجريت تفتح الباب لقيت خالد واقف في وشها
خالد: معلش اني جيت خبطت عليكي اصل بدور على نور ومش لاقيها
شمس: منا جيت سألتك عليها
خالد: سألتيني أنا.

شمس: ايوه في الفندق القديم ورديت عليا بس كنت موارب الباب وكنت بتهز دماغك ومش بتكلم
خالد: اه تقريبا المهم هي نور فين
شمس: مش عارفة لسه مجتش
خالد: لو سمحتي لما تيجي خليها تكلمني
شمس: هو حصل حاجة بينكم انت زعلتها تاني
خالد: لما تيجي قوليلها تكلمني
شمس: بس هي ولسه هتكمل
خالد: مشى وسابها
شمس: بصيت لخالد ب استغراب وقالت:
هو ماله بقى غريب كده ليه وقفلت باب الاوضة
وبعد دقائق
الباب خبط تاني.

شمس: هو جاء تاني ولا ايه وراحت تفتح لقيت نور ومروان
شمس: نور انتي كنتي فين
نور: حضنتها
شمس: حصل ايه وطبطبت عليها براحة وبصيت لمروان
مروان: مش عارف والله حاولت افهم منها بس هي متكلمتش حاولي تعرفي انتي وطمنيني ولو دكتور خالد ده عملها حاجة قوليلي وانا هنزل اضربه
شمس: ده لسه جاي ومشي من شوية كان بيسأل عليكي يا نور
نور: سابتهم ودخلت الأوضةمن غير ما ترد
مروان: شكل حصل حاجة بينهم
شمس: هعرف منها.

مروان: طيب خلي بالكم من نفسكم وانا هنزل ولو في حاجة كلميني من تليفون نور ماشي يلا سلام
شمس: اوكي باي وقفلت الباب
نور: نامت في السرير واتغطت
شمس: اي ده انتي هتنامي قبل ما تحكي لي حصل ايه
نور: مردتش على شمس
شمس: طيب انتي متغطية ليه الجو حر طيب غيري هدومك
نور: مغمضة عينها جامد
شمس: اني لحقتي تنامي وبهدومك كمان شكله المشكلة اللي حصلت بينكم كبيرة.

نور مش بتردي ليه انا عارفة انك صاحية وبتحط ايدها عليها لقيتها بتترعش وهي مغمضة عينها
شمس: اي ده نور مالك يا حبيبتي
نور: خليكي ج ج جنبي
شمس: انا جنبك اهو متخافيش وحضنتها
نور: هديت ونامت تاني
وبعد كذا ساعة
شمس، : صحيت لقيت نفسها نايمة لوحدها ونور مش موجودة
قامت بسرعة فتحت نور الأوضة لقيت نور سايبة تليفونها مسكته واتصلت ب مروان
رررررررن رررررررن رررررررن
شمس: مروان الحقني انا مش لاقيه نور.

مروان: متخافيش نور معايا أنا جيت اطمن عليها ولقيتها صاحية ف اخدتها و سيبناكي نايمة ونزلنا
شمس: انا لقيتها سابت فونها هنا اتخضيت قولت راحت فين
مروان: لاء منا قولت لها تسيبهولك عشان لو صحيتي تعرفي تكلمينا يلا انزلي في حفلة حلوة تحت
شمس: ماشي هلبس وانزلكم.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W