قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية لروحك عطر لا ينسى للكاتبة مي علاء الفصل السادس

رواية لروحك عطر لا ينسى للكاتبة مي علاء الفصل السادس

رواية لروحك عطر لا ينسى للكاتبة مي علاء الفصل السادس

رؤيته لسقوطها افزعه، هل صدمتها حقاً!، هرع اليها بجزع حين استقر جسدها امام السيارة، جثى على ركبتيه رافعاً رأسها هاتفاً بإسمها بقلق
- يارا!، يارا؟، سمعاني؟
ترجل صاحب السيارة سريعاً قائلاً بسخط وشيء من الغضب
- اية المصايب اللي عمالة تتحدف علينا دي!، هي الطلعت قدامي.

رفع عمر نظراته التي احتدت لذلك الرجل العديم الإحساس، لم يُريِد ان ينشغل به الان فاليركز على المصيبة الذي هو فيها، حملها على ذراعيه بحذر شديد ونهض، اتجه لسيارته بخطوات مُتعجلة وساعده احد المُشاهدين بفتح بابها ليضعها في المقعد الخلفي ثم يلتف ليأخذ مكانه خلف المقود وينطلق بتعجل وخوف، اخذ يدعو الله بصوت مرتفع وقلب منقبض وهو يلتف كل دقيقة ليراها.

كانت هي مُستلقية على المقعد الخلفي، فرقت جفن عينيها ببطء وحذر، تنظر له ولحالته العشوائية وخوفه، كتمت إبتسامة مُلِحة لشق طريقها إلى شفتيها، فقد نجحت في خداعه بمهارة، لا تعلم كيف خاطرت بحياتها بهذه الطريقة لكنها وجدت نفسها تلقي بجسدها قبل ان تلمسها السيارة حتى.
لم تستطع كظم ضحكاتها اكثر، فرؤيته شاحب الوجه واهتزاز صوته جعلها تنفجر ضاحكة، انه قلق بحق!، لقد تمكنت منه.

انتفض واتسعت مقلتيه بفزع واهتزت يديه بقوة حين تعالى صوت قهقهاتها المُستمتعة، المريبة بالنسبة له، نظر بعدم تصديق لصورتها المُنعكسة على المرآة الصغيرة ثم استدار بنصف جسده سريعاً ليتأكد انها ليست عفريت!، بينما اعتدلت هي ومازالت تضحك بطريقة جنونية حتى أدمعت عيناها، فجأة اختفت ضحكاتها وهي تصرخ بصدمة
- حاسب حاسب.

عاد لينظر للطريق بعينين اكثر اتساعاً وأنفاس متقطعة وهو يتفادى اصطدامه بعمود النور بأعجوبة، اخفض كفيه بجواره لاهثاً وهو مازال تحت تأثير الصدمة، عقله الذي أُصيب بالتبلد فجأة يحاول فهم وإستيعاب خدعتها اللعينة، لكن سرعان ما تدارك الامر واحمر وجهه غضباً وهو يستدير لها بخشونة، صرخ بها بصوت جهوري غاضب مخيف، موبخاً اياها به.

- اية اللي بتعمليه دة!، بتضحكِ؟ فاكرة ان دة هزار؟، تمثلي ان العربية خبطتك عادي كدةةة! يعني لو كملت وداستك كان حصل اية؟، كنت هتصرف ازاي لو حصلك حاجة؟، يا جبروتك
تنفست يارا الصعداء بعد ان نجح في تفادي الحادث، رفعت نظراتها له وعادت لتبتسم وتكاد ان تضحك من جديد، لكن انفجار توبيخه عليها جعلها تتجهم، شعور الندم والذنب يتدفق اليها، تعلم ان تصرفها خاطئ من البداية لكنها فعلته!

تحيدان عينيها وهي تشعر بالندم، كان تصرف متهور منها، استنكرت، لم يكن اول تصرف متهور مجنون منها، فهي متهورة بطبعها حتى وإن كانت تعلم ان العواقب وخيمة، لذلك حياتها العملية بائسة ولا تقدم فيها.
لم يتوقف عند ذلك، بل أكمل توبيخه بقسوة وإنفعال.

- كل حاجة بتعمليها عكس ما بقولك عشان تضايقني في حين ان اللي بطلبه بيبقى للأمان، يوم ما مروان عرف لو سمعتي كلامي وفضلتي في العربية مكنش عرف، النهاردة كان ممكن يسألوكِ اي سؤال تغلطي في اجابته وتفضحي نفسك قدام الباقي اللي معرفش
تنفس بخشونة ناظراً امامه بعينيه الغاضبتين وعروق رقبته بارزة من ثور انفعاله العنيف، ضرب المقود بقبضته اكثر من مرة بقوة مُصاحباً كلماته بكبت.

- انتِ غبية ومفكيش مُخ تفكري بِه حتى، عشان تميزي بين الينفع والمينفعش.

كلماته الاولى حتى نهاية جملته آلمتها، ليس لأنه نعتها بذلك، بل ليس لأنها منه، بل ذكرتها ببقعة قديمة داخلها، أظلمت حدقتيها وحزن ملتوي يلمع فيهما، كم كانت تمقت تلك الكلمات مِن مَن هجرها، لقد كانت تبكي بكاء هستيري حين كان يخبرها بذلك رغم ان حينها لم يكن الامر بيدها، تتذكر مواساة والدتها الحبيبة لها، تمنت فقط ان ترتقي لتوقعاته التي لم تستطع الوصول اليها رغماً عنها، رغم ذلك، فمازال قلبها طواق اليه ولمقابلته، رغم تخليه عنها.

التفت برأسه ينظر لها وهي تترجل، ابتلع سؤاله حين وجدها تصعد بجواره بوجه مُقتضب، قالت بهدوء به شيء طفيف من الهزء
- خلصت وهنروح ولا هتكمل كلامك الملهوش لازمة!
رمقها بغيظ، توقع ان يتشاجرا ويطول جدالهم لكنها أنهته بسخريتها، كالعادة، نظر امامه وادار المقود لينطلق إلى الفيلا.

صعدت ملك درجات السلم التي تهالكت وهي تنظر لهاتفها، حيث غرفة الدردشة التي بينها هي و إياد، مر يومان ولم يرسل لها تلك الرسائل المُلِحة، تشعر بالغرابة، تعلم انها كانت تتجاهله لكن كان بداخلها سعادة، كأي فتاة، اغلقت هاتفها بإنزعاج من نفسها، لماذا تنتظر رسالة جديدة منه! هل عادت لفترة المراهقة من جديد!، توقفت عن الصعود وقد اتت في مخيلتها كيف كان ينظر لها في المستشفى، تلك النظرة أربكتها، نظرة إعجاب مختلفة عن نظرة البقية لها؛ سرت قشعريرة في جسدها وهي تهز رأسها بعنف حين اتت لها ذاكرتها بذكرى أخرى مؤلمة، فنهرت نفسها بقسوة وعادت لتفتح هاتفها وتقوم بعمل حظر لرقمه.

وصلت لشقة يارا وطرقت الباب، فتحت لها أم محمد تلك الشابة التي تكبر عنها بثلاث سنوات فقط، حيتها ثم دلفت إلى حيث كانت كوثر جالسة، قبلتها وجلست بجوارها ملتقطة يدها بين كفيها ليتحدثا عن امور عدة، طلبت منها كوثر برجاء.

- ملك يا بنتي، عايزاكِ تقنعي يارا انها تخف على نفسها شوية، انا اهو خرجت من المستشفى ومش محتاجين مصاريف، انا بقولها بس هي مصممة تكمل في التعب دة، ملهوش لازمة تبات في الشغل وتخاد شيفتين، حرام على نفسها صحتها، انا قولتلها بس هي مش سامعة كلامي
صمتت ملك لثوان، ربتت على كفها بحنان وهي تومأ برأسها وتقول بطريقتها الودية
- عنيا بس خليها تكمل الشهر دة وبعدها هكلمها واقولها.

وافقت كوثر على ما قالته ملك واخذت تدعو لأبنتها بكل خير، فهي تتمنى ان يعوضها الله عن كل شيء لم تستطع ان تقدمه لها، عن الرفض الذي تلقته من قِبل الآخرين وأولهم والدها، عن كل شعور سيء قد ملأ روحها في يوم من الايام.

امام فيلا إبراهيم السويفي
ترجلت يارا من السيارة صافقة الباب بقوة رامقة أياه ببغض، لم يفهم سبب إنزعاجها الذي لا مبرر له، انها المخطئة وليس هو، لم يهتم؛ ترجل هو الاخر ولكنه توقف حين رأى موقفها الذي أسعده.
حين استدارت وجدت سهام تخرج من باب الفيلا بعصاها الخشبية وتبتسم لها بسماحة، ركضت لها يارا وساندتها مُعاتبة اياها
- خرجتي لية وانتِ تعبانة؟
اتسعت إبتسامة سهام وهي تقول بطيبة.

- سمعت صوت العربية فقلت استقبل حبيبة قلبي
ابتسمت لها يارا بود ومسحت على ظهر سهام بدفئ مُتجهين للداخل، داعبت يارا وجنتها وهي تقول بدلع
- وحشتِك بالسرعة دي!
عقدت سهام حاجبيها بإستنكار وهي تتذمر
- بالسرعة دي؟، دة انتِ من الصبح مش موجودة شوية بتروحي عند اللي ربتك وشوية تخرجي معرفش فين وشوية تخرجي مع عمر و..
قاطعتها يارا بذهول وهي تضحك
- اية دة كله! انا بخرج كل دة!
- اومال انا!

كان عمر يتابع ذلك المشهد بإبتسامة صغيرة تشق شفتيه، رغم انه لم يكن راضي عن يارا ولا تصرفاتها لكنه يشعر بالرضا الشديد والراحة من طريقة تعاملها الودي مع والدته، يشعر احيانا بصدقها في تصرفاتها خاصةً والدته، تنهد بعمق وهو يُكمِل طريقه للداخل.

أشرقت شمس يوم جديد
مجتمعين في الحديقة الخلفية للفيلا التي تطل على مسبح واسع للغاية، اعادت يارا ظهرها للخلف وهي تأخذ نفساً عميقاً مستمتعاً، مستمتعة بالأجواء الطبيعية ونسيم الربيع الذي يصنع لحناً مع أوراق الشجر واغصانها.

انها حياة اخرى تختلف تماماً عن حياتها البسيطة، ترى ان هذا إسراف، بداية من مساحة الفيلا التي تكفي اكثر من ثلاث أشخاص، قد تكفي عشر أشخاص!، حتى أصناف الطعام التي تمنت اخذ البعض منها لوالدتها و ملك، والملابس التي احضرتها لها سهام، تلك الملابس تكفيها هي وثلاث فتيات أخريات.

لم يكن يعجبها كل ذلك رغم انبهارها به، فقد شعرت بالظلم في نفس الوقت، لكن الشيء الوحيد الذي أعجبها هو الحديقة الرائعة التي جلست بها اليوم للمرة الاولى.
انتشلها إبراهيم من لحظاتها السعيدة بإقتراحه عليها
- اية رأيك نروح نجري مع بعض النهاردة؟
رفعت حاجبيها بحيرة ونقلت نظراتها ل عمر الذي كان مشغول بقراءة الجريدة، عادت لتنظر ل إبراهيم، ازدردت ريقها قبل ان تعلن موافقتها بتذبذب.

- ماشي معنديش مشكلة، بس تقريبا معنديش لبس ريا..
قاطعتها سهام مُطمأنة اياها
- لا عندك يا حبيبتي انا جبتلك واحد، هوريكِ مكانه
كورت يارا قبضتها بجانبها بإستياء، تمنت ان تعللها بعدم إمتلاكها لزي رياضي يمنع ذهابها معه، هزت رأسها وهي ترسم بإجبار إبتسامة على شفتيها قائلة بحماس زائف
- طب هقوم اجهز بقى.

نهضت معها سهام لتساعدها في إيجاد الزيّ، حانت من يارا نظرة ل عمر الذي لم يرفع نظراته لها حتى الان، تريد ان تقذف اليه اي شيء لينتبه لها وليرى المصيبة التي هي فيها، لماذا هو بارد وغير مهتم؟

اخذت يارا تجوب الغرفة ذهاباً وإياباً بغضب وتوتر بعد ان انتهت من ارتداء الزيّ الرياضي، ناظرة لهاتفها، انها تتصل به حتى يأتي ليفكرا معاً بماذا ستفعل لكنه بكل بساطة، لا يُجيب!، ما إن رفعت ذراعها لتلقي بهاتفها حتى وجدت باب الغرفة يُفتح ويدلف ذلك المستفز البارد، انفجرت به بغضب مكبوت مع التحكم في نبرة صوتها حتى لا ترتفع
- انت بارد لية؟، مش سامع اللي طلبه ابوك؟، مش تدّخل وتحاول ت..

قاطعها قبل ان تكمل بهدوء
- مكنش ينفع أتدخل، كدة هيشُك
- طب دلوقتي هعمل اية لو زنقني بسؤال معرفش إجابته
تابعته وهو يضع كفه في جيب بنطاله ويخرج جهاز صغير يشبه السماعات دون أسلاك وأعطاها لها، سألته بحيرة
- هعمل بيها اية دي؟
- هتلبسيها في ودنك وهبقى معاكِ على الخط لو اي سؤال انتِ مش عارفة اجابته هتلاقيني بقولك تقولي اية
اخذتها من كفه ووضعتها في اذنها وهي تسأله لتتأكد.

- دي أخت السماعة اللي الناس بتتفشخر بيها صح!
ابتسم على تشبيهها الظريف وقال
- اة اختها، اسمها ايربودز
نظرت للمرآة بعد ان وضعتها في اذنها، سألته بشيء من القلق
- بس مش هيشوفها يعني؟
رأته يتقدم منها من المرآة ويمد ذراعيه ليُحيطانها، فجفلت وابتعدت لتنظر له وتهتف بشراسة
- بتعمل اية!

رمقها بسخرية من رد فعلها الحذر، قبض على ذراعها جاذبها اليه بالقوة واليد الأخرى امتدت لفك ربطة شعرها لينسدل على كتفيها، رتبه وهو يقول
- كدة مش هيشوفها
عادت لتنظر للمرآة وقد غطى شعرها اذنيها، غمغمت بفهم وهي تهز رأسها، لكنها استدارت تنظر له بحدة هاتفة
- كان ممكن تقول لي وانا هفكه وأظبطه
وضع كفيه في جيوب بنطاله مُجيباً اياها بصراحة، بل فظاظة.

- تقريباً مبتعرفيش تفكيه، اصلك اربعة وعشرين ساعة بديل الحصان الجربان دة
سقط فكها بصدمة وهي تكرر قوله بإستنكار
- ديل حصان جربان؟
احمر وجهها حنقاً وهي تتطلع اليه بقوة، تخطاها مُتجهاً للباب قبل ان تنفجر، لكنها اوقفته بقولها المُقتضب
- شغلهولي، ولا هيشتغل لوحده!
استدار ناظراً لها بإستنكار
- مبتعرفيش تشغيله؟
- هو انا عارفة استعمل الموبايل الجديد اللي مدهوني غير على المكالمات عشان اشغل البتاعة دي!

عاد اليها ليأخذ الهاتف وهو يتهكم
- عندك حق، لازم متعرفيش تستخدمي الموبايلات الحديثة وانتِ ماسكة ابو زراير اللي انقرض
- ما انت واحد اتولد في بقه معلقة من دهب اما انا لا
نظر لها للحظة ثم اومأ برأسه بإقتناع مُعيد تركيزه للهاتف مُتمتماً
- معاكِ حق
فور انتهائه تعالى رنين الهاتف فأعطاه لها قائلاً
- صاحبتك بتتصل
وضعت الهاتف على اذنها فأنزله قائلاً بنفاذ صبر
- مش لازم تحطيه على ودنك، ما هتسمعي من اخت السماعة.

تذكرت انها تضع ذلك الجهاز الصغير في أذنها، إبتسمت بحرج وهي تراه يبتعد مُغادراً
- ايوة معاكِ يا ملك
- عاملة اية الاول؟، وعمر عامل اية لسة بيضايقك؟
- ودة هيسبني يوم من غير ما يجر شكلي!، المهم انتِ عاملة اية؟، ماما عاملة اية؟
- انا كويسة الحمدالله، متصلة بيكِ عشان طنط
انقبض قلب يارا بقلق، سألت بريبة
- في اية؟، تعبت تاني؟
- لا لا الحمدالله، هي كويسة بس..
- بس؟

- لازم تتصرفي في موضوع بياتك برة البيت وغيابك، طنط كوثر طلبت مني اني أقنعك تخففي شعل وكفاية شغلانة واحدة، وانا قولتلها استني بس لاخر الشهر واقولك يعني، وأهو خلاص ناقص اسبوع ونص ويخلص الشهر
انخفضا كتفي يارا بإستياء، هزت رأسها بإحباط وهي تقول
- ماشي هظبط الدنيا، هحاول يعني
طرق إبراهيم على الباب جعلها تُغلِق مع ملك بتعجل لتخرج اليه، ابتسمت له وتأبطت ذراعه وهي تهتف بحماس
- يلاااا نجري.

ربت على ذراعها بحنان وسعادة وهبطا معاً السلم، قبِلت اتصال عمر بالخفاء ووضعت هاتفها في جيبها وهي تتجه الى الخارج مع إبراهيم.

في المطعم
زفرت ملك بقوة وهي تضع هاتفها في جيب مئزرها (مريولها)، استدارت لتلك الصينية وتخرج لطلبية أُخرى وهي تشعر بأن طاقتها قد نفذت رغم انه مازال في بداية دوامها
- افردي طهرك.

قالها المدير لها بحزم قبل ان تخطو خارج المطبخ، استقامت وشدت ظهرها ثم اتجهت للطاولة المقصودة، وضعت عليها الطلبات واخذت الصينية واستدارت لتعود ادراجها، لكنها توقف للحظة حين رأت إياد جالساً في الطاولة المقابلة لها، تقابلت نظراتهم لثوان شعرت انها مرت ببُطء بغيض، كادت ان تحيد بعينيها لكنه اسرع ليرفع ذراعه مُستدعيها، بل مُستدعي النادلة والتي هي لا غيرها، قبضت بأصابعها بقوة على الصينية كأنها تستمد القوة منها، كانت لتفضل عدم مقابلته مرة اخرى ابدا، والسبب؟ لا يوجد سبب.

تقدمت بخطواتها التي تريدها ان تفر مُبتعدة لكن ذلك ليس بإرادتها، توقفت امامه وشغلت نفسها بإخراج الدفتر الصغير من جيبها لتأخذ طلباته، حرِصت على عدم النظر اليه، ظلت تنظر للورقة البيضاء الصغيرة التي بين يديها، مُنتظرة، قال بعد صمت مُزعج
- طلبي معروف
اضطرت الى رفع نظراتها اليه بتساؤل، ثم صمتت وهي تجول بعينيها تفكر، بل تحاول ان تتذكر ما طلبه في المرة السابقة، تطلعت اليه اخيراً مُعتذرة.

- آسفة بس مش عارفة طلب حضرتك المعروف، ممكن تقول لي عليه والمرة الجاية هبقى حريصة اني افتكره
هز رأسه بخفة وهو يخفض كتفيه، ابعد حدقتيه عنها ليسأل بهدوء لين
- مش ملاحظة؟
- عفواً؟
تنفس بخشونة وصلت لمسامعها، لم تفهم شيء، قال اخيراً بصلابة
- قهوة سادة وكيكة
دونت ما طلب وهي تحدق به بإستغراب، قالت اثناء ابتعادها
- دقايق ويبقى طلب حضرتك جاهز.

رفع نظراته يتابعها وهي تبتعد حتى تختفي خلف ذلك الستار، زفر بإنزعاج، يبدو انها لا تهتم حقاً.

انحنت يارا مسندة كفيها على ركبتيها بتعب وهي تلهث بقوة، ضحك إبراهيم وقال مُشجعاً اياها
- لحقتي تتعبي؟، ياا دة احنا لسة ورانا جري كتير
نظرت له وهزت رأسها بعنف معترضة
- جري تاني؟، انا مش قادرة تعبت
ربت على ظهرها بحنان وهو يبتسم، قال
- خلاص تعالي نقعد شوية.

تابعته وهو يبتعد بعيون مُتأثرة، شعرت بدفئ لم تتذوقه يوماً، انه لشعور لاذع على قلبها المُتعطش، ابتلعت تلك الغصة بصعوبة وهي تعتدل واقفة وتقترب من إبراهيم قائلة
- ياريت
جلسا على الكرسي الخشبي، وجدته يهمس ببطء وكأنه يتذوق الاسم
- سُلحفتي
نظرت له، سألته بتلقائية كالحمقاء
- دة الاسم اللي اختبرتني بِه قبل كدة!
سمعت سُباب خافت في اذنها من قِبل عمر، حاولت تصحيح ذلة لسانها بطريقة اكثر حماقة.

- بس على فكرة انا افتكرته و...
ابتعلت بقية كلماتها حين شعرت بأنها تفضح سذاجتها اكثر، إبتسم إبراهيم وساد الصمت للحظات، اكمل بحنين
- كنت دايماً بقولهالك وانتِ صغيرة، لما كنت بناديكِ بأسمك مكنتيش تردي بس لما اقولك يا سُلحفة الاقيكِ بصيتيلي وضحكتيلي
التقط كفها برفق بين كفيه مُربتاً عليه، تنهد بثقل قبل ان يسرد
- اقولك بصراحة، في الأول مكنتش مصدق، كنت شاكك من حقيقة انك بنتي، بس دلوقتي مصدق..

استدار ناظراً لها لبرهة قبل ان يقول بخفوت قلق
- اتمنى مكنش غلطان
وضعت كفها المتحررة فوق كفه الضامم لكفها الاخر، وابتسمت له ببساطة وهي تُطمئِنه بنفس نبرته الخافتة، مُكررة لِم قاله عمر
- مستحيل عمر يحاول يخدعك او يزيف وجودي بواحدة تانية او كأني انا بنتكم، ثق في إحساسك، انا بنتكم سلمى، سُلحفة
واضافت من لديها بثقة
- وشوف نتايج الDNA وأتأكد تاني لو عايز.

تنفس إبراهيم بعمق، هز رأسه اكثر من مرة وابتسم في النهاية، بهدوء.

بعد ساعتين، عادت يارا للفيلا تاركة إبراهيم يتحدث مع احد معارفه الذي قابله صدفة في طريق العودة؛ كادت ان تصعد درجات السلم، لكنها تراجعت خطوتين للخلف حين جذب انتباهها نقاش عمر و سهام المرتفع الصادر من الصالون، اقتربت ببطء اتجاه الصالون وصوتهما يتضح اكثر وأكثر مع كل خطوة، حيث قالت سهام برجاء.

- خدها طيب وجرب، عارفة انها مش بتحب جو الحفلات بس نعرض عليها وتجرب تروح، تلاقيها ياعيني مراحتش قبل كدة حفلة زي حفلاتنا
زفر عمر بعنف ورفض شديد، قال بإصرار لين النبرة
- مش هاخدها يا ماما، مش الحفلة دي لوسمحتِ
اقتحمت يارا خلوتهم في هذه اللحظة بإبتسامة واسعة وهي تسأل بفضول، عن قصد
- مال صوتكم طالع لية؟، وحفلة اية اللي بتتكلموا عليها؟

تطلع اليها عمر بخشونة، فهو يعلم انها تخطط لأستفزازه من جديد بحيلة جديدة تمثلها على والدته ليسير ما تريد هي، وبالطبع لا يستبعد استماعها لحديثهم من الخارج سواء من بدايته او نهايته، بينما دعتها سهام بحرارة، ضاربة رفض الاخر عرض الحائط
- تعالي تعالي، جتلك فرصة اية، تجنن، تعرفي إياد صاحب عمر؟
اومأت يارا برأسها بمعنى انها تعرفه، فبادر عمر بالتوضيح.

- ابو إياد عامل حفلة بتضم رجال الأعمال بمناسبة فتح فرع جديد من شركتهم، المهم ماما بتقول اخدك معايا بس انا عارف انك مش بتحبي جو الحفلات وخاصةً لو للشغل، فأية رأيك؟، تحبي تيجي؟
ضغط على حروفه الاخيرة بشدة وهو يرمقها بتحذير يعلم نتائجه، لكنه تمنى ان تستمع له هذه المرة فقط، اضافت سهام مُشجعة اياها
- روحي وجربي جو الحفلات، هتتبسطي اوي.

اخفضت يارا رأسها تمثل التفكير، مُتجاهلة اياه، وافقت بعد دقائق، بنظرات تتحداه بها، ثم استأذنت لتصعد لغرفتها.
ما لبثت ان اغلقت الباب حتى وجدته يُفتح بحدة من قِبل عمر الذي حاول ان يحافظ على انخفاض صوته رغم ذلك الحنق الاسود الذي يملأ نبرته
- يعني انتِ مُصِرة تستفزيني وتمشي عكس ما بقولك!
لم تكلف نفسها النظر اليه، لكن كان ردها كفيل بتزايد حنقه لها
- اة، ليا مزاج في كدة
ضم قبضته بغضب وهو يأمرها بحزم.

- مش هاخدِك معايا الحفلة، على بليل تقوليلها انك غيرتي رأيك
نظرت له من فوق كتفها وهي تلويه ظهرها وأخبرته بحزم
- مش هعمل كدة، انا عايزة احضر الحفلة
- وانا مش عايزِك تحضريها، مش ضامنك، ممكن تعملي اي تصرف..
استدارت له بسخط، مُتذمرة من توتره وعدم ثقته ناحيتها
- مش ضامني؟ طب من اي ناحية قول كدة، للان الدنيا ماشية زي الفل ومحدش شاكك في حاجة و..
قاطع كلامها حين تذكر السبب الاخر لصعوده لها وغضبه.

- صحيح، مشوفتيش العك العملتيه في كلامك مع ابويا!، ازاي تقوليله نعيد التحاليل؟، هنعمل اية لو جه يوم عشان ياخدك تعمليها تاني!
هزت رأسها بإنزعاج موضحة موقفها
- كان لازم اقوله كدة عشان يعرف اني مش خايفة، واني واثقة..
قاطعها مرة اخرى، بل انه دائماً يمنعها من إكمال جملتها، لكنه كان صارم.
- متتصرفيش من نفسك بعد كدة، متشغليش دماغك ماشي!، امشي ورا كلامي اللي بقولهولك وخلاص.

تطلعت اليه بحدقتين مستفزتين، تجعله يريد ان يقتلعهما من جحرهما كما يريد ان يفعل بلسانها السليط
- تؤ تؤ ازاي اعمل كدة بالسهولة دي!، مقدرش، مش قولتك هطلع عينك!
هتف وقد وصل لحافة الصبر
- طلعيها بس مش تفضحينا
ابتعد عنها وهو يتنفس بخشونة وعنف، مُحاولاً السيطرة فيما تبقى من تعقله، ما لم يكن قد نفذ، عاد لها مرة اخرى ليقول بفحيح.

- والله العظيم انا ماسك نفسي عنك للظروف اللي احنا فيها، لولا كدة كنت اتصرفت معاكِ تصرف تاني، كنتِ شُفتي رد فعل أشد، فأحمدي ربنا
فتحت شفتيها لتقذفه بما يشعله اكثر وكان يعلم ذلك، وإذ فعلت لن يرحمها وقد يأتيا والديه ويكتشفا الحقيقة، لذا كمم فمها بكفه الضخم مُقترباً بوجهه اكثر وهمس بأنفاس غاضبة.

- اياكِ، اياكِ تردي عليا وتواجهيني دلوقتي، عشان والله ما هقدر امسك نفسي عنك، ولو حصل كدة يبقى الاتفاق دة هيخلص وهترجعيلي الفلوس الصرفتيها، ومش هيهمني وقتها لو الحقيقة اتكشفت.

خمد اشتعال حدقتيها لكن الغضب مازال ساكن فيهما، دفعت كفه عن فمها بشراسة وهي صامتة، فقد شعرت بجدية تهديده، فكيف ستتصرف إذ انهى الاتفاق وطلب منها إعادة النقود التي لا تملكها!، لا تنكر انها خافت من تلك الفكرة، غرزت أظافرها في راحة يدها بقوة محاولة التحكم في انفعالاتها التي تكاد تجعلها تتهور وترد فينتهي بها المطاف لنهاية مُهلكة.

حمدت الله انه غادر، فإذ كان ظل لدقيقة اخرى امام ناظريها لكانت انفجرت رغماً عنها وعم الدمار.

بعد ان اخذت حماماً ساخناً، خرجت يارا من الغرفة فقابلت سهام التي كادت ان تذهب لها
- نعيماً يا حبيتي، كنت لسة هجيلك عشان اقولك اجهزي، بس شكل عمر قالك عشان كدة جهزتي
- قال لي اية؟
- هتروحي معاه عشان تجيبي لنفسك فستان للحفلة
- ما نخليها بكرة
- لا النهاردة، مش هيبقى في وقت بكرة
- بس..
حاولت يارا ان تعترض للمرة الثانية لكن سهام كانت حازمة، لا تريد اي اعتراض
- مفيش اعتراض، يلا عمر في العربية مستنيكِ.

خضعت لرغبتها عنوة، كانت ستذهب لزيارة والدتها، لكن لا يبدو ان ذلك سيحدث اليوم فالتسوق يأخذ الكثير من الوقت، وكم تمقته من الأساس
- حاضر.

صعدت يارا بجواره في السيارة بوجه مُتجهم، ولم يكن هو افضل حالاً، انطلق بصمت حتى وصلا ل السوق التجاري، مد يده برزمة من النقود قائلاً
- خدي دول، شوفي الفستان اللي هتشتريه ورجعي الباقي
احسن قالتها بداخلها وهي تنظر له، نظرت لِما بيديه واعترضت
- دول كتير اوي، ليتسرقوا مني
- مش هتعرفي تتعاملي مع الكرت عشان كدة اديتك الفلوس دي، ومن ناحية السرقة مش خايف غير منك.

يخاف منها هي!، هل ستسرق ماله امام عينه مثلاً!، عضت شفتها السفلية بغضب وهي تشيح بنظراتها عنه، ترجلت صافقة الباب بقوة لتختفي بعدها داخل المبنى الضخم.
اعاد رأسه للخلف وهو يتنهد بقوة، اتاه اتصال عمل فأنشغل به قليلاً، عند منتصف حديثهم، لاحظ هاتف يارا التي نسته على مقعدها، اكمل مُكالمته التي لم تدم بعدها اكثر من ثلاث دقائق لتنتهي، التقط هاتفها وترجل ليذهب لها ويعطيها اياه.

بحث عنها في الطابق الاول ولم يجدها، تذمر، فأين سيجدها في هذا المبنى الضخم؟، هل سيبحث في كل طابق!
- هدور في الدور دة وبس، تبقى تيجي تاخذه هي لو عايزاه
صعد الطابق الثاني وسار به، تباطأت خطواته حتى توقفت حين ابصرها وهي تسير مقابلة اياها ودموعها تنهمر بغزارة على وجنتيها، تبدو كطفلة فقدت حلوتها المفضلة، عادت خطواته ليتقدم منها ويقف امامها ويسألها بقلق
- في اية؟ حصل اية؟ بتعيطي لية؟

رفعت نظراتها له وارتجفت شفتاها لتتعالى شهقاتها، وضعت كفها على عينيها تخفيهما وهي تُجيب..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)