قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع عشر

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع عشر

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع عشر

وقع ادهم وغاب عن الوعي وجت الاسعاف بسرعه ونقلوه المستشفي. كريمه طلبت من حمدي يروح بسرعه يجيب ليلي زي ما ادهم طلب وفعلا سافرلها ووصل لها علي طلوع النهار وقابلها نازله من بيتها.
ليلي اول ما شافته قلبها اتقبض لانها طول الليل بتحلم بادهم وهو بينادي عليها.
ليلي: حمدي في ايه وايه اللي جابك هنا؟
حمدي: ادهم يا ليلي، تعالي بسرعه.

من غير ما يزود كلمه تانيه كانت راكبه عربيته وفي الطريق حكالها كل اللي حصل، طول الطريق وهيا بتعيط وتدعي ربها انه يديلها فرصه تانيه تقوله انها بتحبه، ولعنت كبريائها الاعمي ولعنت غبائها اللي خلاها تتخلي عن حبيبها
اخيرا وصلو المستشفي وجريت علي كريمه وحضنتها وفضلت تعيط في حضنها
كريمه: انتي لازم تكوني قويه، فاهمه؟
ليلي: يا ريتني ما مشيت يا ريتني.

كريمه: لا يا حبيبيتي انا اللي عملت فيكم كل ده، يمكن لو مكنتش اتدخلت بينكم كانت كل حاجه مشيت صح، سامحيني
عيطت كريمه وليلي ضمتها
ليلي: اسامحك علي ايه بس؟ انتي عملتي كل ده بحب لكن احنا اللي كنا اغبيه احنا ما صارحناش بعض بالحقيقه، انا عايزه اشوفه يا ماما ارجوكي.

دخلت ليلي عند ادهم كان نايم في سريره واجهزه كتير قوي واصله بيه وصوت نفسه عالي من الجهاز ونبضات قلبه ضعيفه، ما استحملتش منظره ده فعيطت اكتر واكتر، دخلت الممرضه عليها
الممرضه: ممنوع يا فندم العياط هنا ووجودك كمان غلط، ارجوكي اطلعي بره لو سمحتي
ليلي: انا مراته مش هيعط هفضل جنبه بس ارجوكي سيبيني
الممرضه: اسفه بس هو مش هيحس بيكي هو في غيبوبه حاليا
ليلي بتعيط اكتر والممرضه بتاخدها وتطلعها بره...

عدي اسبوع كامل وهو في غيبوبه ومفيش اي تحسن زي ما يكون استسلم خلاص للموت، ليلي وهيا جنبه مسكت ايده
ليلي: ارجوك فوق بقي، كفايه كده، انا بحبك مش عايز تسمعني بقولها؟ فوق وانا اقولهالك كل لحظه وكل ثانيه، هفضل لاخر لحظه في عمري احبك، بس فوق علشان خاطري، فوق
عيطت ليلي علي ايديه ودموعها نازله علي ايده شويه وحست بيه بيتحرك، ليلي جريت بسرعه تنادي علي الممرضه والدكتور
الدكتور: ادهم، سامعني؟ انت حاسس بيا؟

ادهم: ...
الدكتور: اي حركه او اشاره هعرف انك سامعني
ادهم: ...
الدكتور بدأ يفحص فيه ويشوف ردود افعاله ولحظات وغاب تاني عن الدنيا...
الدكتور طمنهم بانه طالما فاق يبقي ده علامه كويسه، شويه شويه وكل يوم يفوق لحظات ويغيب تاني
في ثالث يوم ادهم فاق والدكتور عنده حاول ادهم يتحرك بس ما قدرش يتحرك نهائي
الدكتور: في ايه مالك؟حاسس بايه
ادهم: مش قادر اتحرك نهائي، مش قادر احرك راسي او ايدي او اي حاجه.

فعلا طلب الدكتور من ادهم يحرك رجليه او صوابعه بس ادهم ما قدرش
ادهم: ايه بقيت مشلول كمان؟
الدكتور: لا مشلول ايه؟ده بس من اثر الوقعه كام يوم وهتتحسن
ان شاء الله بس انت ما تقلقش.
ليلي كانت بتقضي طول النهار والليل مع ادهم وكل ما يحاول يتكلم تسكته وتقوله مش دلوقتي هنتكلم براحتنا بس مش دلوقتي..
عدي كام يوم وادهم برضه مش قادر يحرك اي حاجه في جسمه نهائي
الدكتور مع كريمه وليلي.

ليلي: دكتور طمني عليه، هو مش بيقدر يتحرك ليه وامتي هنقدر نمشي من هنا؟
الدكتور: انا مش هخبي عنكم هو حالته سيئه، الخبطه عملت نزيف علي المخ والنزيف اتجمع وبيضغط علي مركز الحركه في المخ ومحتاج لعمليه علشان نشيل الدم اللي اتجمع ده ونخفف الضغط علي مركز الحركه..
ليلي: طيب مستنين ايه؟، اعملوله العمليه
الدكتور: الموضوع مش سهل نهائي والعمليه خطيره جدا ومش اي حد يقدر يعملها.

كريمه: احنا ممكن نسافر بره قولنا اسم دكتور كويس للمخ والاعصاب واحنا نسافرله
الدكتور: حضرتك برضه مش فهمتيني المشكله مش في مين اللي هيعمل العمليه؟
كريمه: قصدك المشكله في اضرار العمليه صح مش ده اللي عايز تقوله؟
الدكتور: ...
كريمه: انا عديت بالمرحله دي قبل كده فارجوك هات من الاخر وقولي اضرار العمليه
الدكتور: لو نجحت هيمشي تاني وهيعيش حياته طبيعيه..
ليلي: ولو فشلت؟

الدكتور: لو فشلت هيفضل مشلول شلل كلي ده غير المخاطر التانيه اللي ممكن يتعرضلها في العمليه
كريمه: مخاطر زي ايه؟
الدكتور: زي انه يفقد ذاكرته ويفقد هويته مع كل الاضرار الناتجه عن فقدانه لعقله
ليلي: يعني ايه انا مش فاهمه..

الدكتور: يعني ممكن يفقد كل حاجه بتخليه انسان، يعني هيكون مشلول تماما مع عقليه طفل لسه مولود معندوش عقل نهائي يعني مش هيعرفكم ولا هيميزكم ولا هيقدر يتكلم ده غير انه اعمي من الاخر مش هيكون الانسان اللي انتو تعرفوه غير بشكله بس. وده اسوء سيناريو ممكن يحصل.

نزل كلام الدكتور زي الصاعقه عليهم وهنا انهارت كريمه تماما وطلعت كل العياط اللي كانت حبساه جواها من ساعه ما ابنها عمل الحادثه من 3 سنين، دلوقتي حست انها خسرت ابنها
ليلي: خلاص مش هنعمل العمليه
الدكتور: هيفضل مشلول ده غير ان النزيف ممكن يزيد او يتحرك من مكانه وساعتها ممكن
ليلي: ممكن ايه؟
الدكتور: ممكن يخسر حياته، انا اسف عارف ان كلامي صعب بس انتو طلبتو الحقيقه، قرروا براحتكم وبلغوني قراركم.

كريمه: هنعمل ايه يا ليلي؟
ليلي: مش عارفه بس ده قرار ادهم هو المفروض ياخده
كريمه: انت ناويه تقوليله؟
ليلي: طبعا ده شيئ مش هينفع نخبيه، وما ينفعش ناخد قرار زي ده من غير موافقته، انا عن نفسي مش هقدر اخد قرار زي ده
دخلت ليلي عند ادهم واول ما حس بيها
ادهم: اخيرا جيتي؟كنتي فين كل ده وسيباني لوحدي
ليلي: انا جيت اهوه كنت بشم هوا بره عندك مانع؟

ادهم: طول ما بتبعدي عني يبقي عندي مانع خليكي جنبي، بس لو متضايقه قولي
ليلي: لا يا ادهم لو اطول افضل في حضنك علي طول.
ادهم: طيب وايه اللي مانعك؟ ما تقربي من حضني لو قادر كنت شديتك غصب عنك
ليلي نامت علي صدره ودموعها نزلت غصبا عنها
ليلي: انا في حضنك اهوه، ( مسحت دموعه) بس انت ما تزهقش مني
ادهم: مخبيه ايه عني؟ قولي اللي تاعبك وريحي نفسك، لو عايزه تبعدي يا ليلي...

ليلي قاطعته بسرعه: لا عايزه افضل في حضنك انا بندم علي كل لحظه عدت وانا مش في حضنك..
ادهم: توعديي تفضلي جنبي مهما يحصل واوعديني لو في يوم عايزه تبعدي قوليلي، ما تسيبينيش للافتراضات
ليلي: اوعدك ان افضل علي طول في حضنك
ادهم: ايه بقي اللي مضايقك؟ قولي بقي..
ليلي: انا هنادي للدكتور وهو يشرحلك احسن مني
ادهم بهزار: ايه قالك هموت ولا ايه؟عارفه حتي لو هموت مش هزعل لانك جنبي، وكفايه عليا قوي اني حبيت واتحبيت.

الدكتور خبط ودخل وبدأ يشرح لادهم حالته كامله وقاله علي كل الاضرار
ادهم كان بيسمع بهدوء شديد لحد الدكتور ما خلص كلامه
الدكتور: عندك اي استفسارات؟
ادهم: لا شكرا الكلام كله واضح
الدكتور: اسيبكم لوحدكم بعد اذنكم
سابهم وخرج وفضلو الاتنين في صمت لحد ما ليلي قطعت الصمت ده
ليلي: ناوي علي ايه؟
ادهم: ...
ليلي: ارجوك ما تسكتش كده اتكلم
ادهم: عايزيني اقول ايه؟
ليلي: قول اي حاجه اتكلم معايا.

ادهم: عملت حادثه وخسرت حياتي وفضلت في المستشفي من عمليه لعمليه وخرجت وقابلتك وقلت انك تعويض من ربنا واتعذبت في حبك واخيرا كل حاجه كانت هتتعدل وانا كنت هجيلك بس اتكعبل علي السلم واقع ودلوقتي انا مش بس اعمي لا كمان بقيت مشلول والمفروض اعمل عمليه يا اما تنجح وده احتمال ضعيف جدا او تفشل وابقي، ابقي ايه؟مش عارف ابقي ايه؟
ليلي: مهما كان قرارك انا هفضل جنبي
ادهم: هتفضلي جنبي؟لامتي؟
ليلي: لاخر يوم في عمري.

ادهم: انتي مش واخده بالك ان انا بقيت مشلول يعني ما انفعش لاي حاجه وانا عمري ما هقبل تضيعي عمرك وشبابك مع واحد زيي
ليلي: انا بحبك وهفضل جنبك مهما يحصل
ادهم: سيبيني لوحدي لو سمحتي
ليلي: لا يا ادهم مش هسيبك لوحدك ارجوك ما تيأسش كده، وبعدين احنا في مركب واحده يا نغرق مع بعض يا نوصل لبر الامان مع بعض.

ادهم: انتي مش واخده بالك انا في الحالتين ميت، لو معملتش العمليه وفضلت مشلول ده بالنسبالي الموت بعينه ولو عملتها وفشلت وده الاكيد هموت او اسوء من الموت مليون مره
ليلي: او تعمل العمليه وتخف ده اختيار ثالث ليه ناسيه
ادهم: مش ناسيه بس انتي ما سمعتيش الدكتور وهو بيقول نسبه نجاح العمليه اقل من 5%
ليلي: وانا بؤمن بالفرص المستحيله، ايه فرصه ان واحده بتغسل صحون في مطعم تتجوز مليونير.

ادهم: مليونير اعمي محدش بيبصله
ليلي: انت لو شاورت مليون واحده هتترمي تحت رجليك، انت ما شفتش سهيله كانت هتموت عليك ازاي؟ ولا حمدي بيغير منك ازاي؟
ادهم: سهيله هتموت عليا علشان فضلت واحده عليها وحمدي من صغره بيغير
ليلي: انت ليه مصر تقلل من قيمه نفسك؟
ادهم: خلاص يا ليلي، خدي انت القرار نيابه عني، واللي تقوليه هعمله، لو قلتي اعمل العمليه هعملها.

ليلي: لا انت بتقول ايه؟لا طبعا ما اقدرش اخد قرار زي ده نيابه عنك
ادهم: ليه لأ؟مش احنا في مركب واحده زي ما بتقولي، خدي انتي القرار واللي يسري عليكي يسري عليا
ليلي: ادهم حرام عليك تحملني قرار زي ده، وتحملني ذنب ما اقدرش اشيله، لو جرالك حاجه مش هقدر اسامح نفسي ابدا
ادهم: قربي مني وبوسيني، بوسيني بكل الحب اللي جواكي
قربت ليلي منه وفضلت تبوس فيه بجنون، بتبوسه في كل حته في وشه، وبعدين عيطت علي صدره.

ادهم: ليلي لو هموت مفيش حاجه هتمنع ان ده يحصل، وكفايه عليا قوي انك بتحبيني، لو فضلت مشلول يا ليلي يبقي ميت ولو عملت العمليه وفشلت برضه ميت يبقي فاضل ال 5% انه ممكن تنجح. زي ما انتي قلتي
ليلي: يعني نخاطر بال 5%، بس لو معملنهاش هتفضل جنبي هتفضل عايش معايا.

ادهم: ما تفكريش بانانيه يا ليلي، ارجوكي ,,لو مشلول مش هبقي عايش هبقي عاله علي كل واحد وده وضع مش هستحمله انا يدوب قدرت اتقبل وضعي كأعمي بس اخد مني 3 سنين لكن الشلل مش هقدر اتقبله ابدا ابدا
ليلي: يبقي تعمل العمليه ونقبل ال 5 % يمكن ربنا يعوضنا عن كل اللي فات ويحققلنا المعجزه
ادهم: بس عايزك لو مت تعيشي حياتك وتخلي بالك من امي ومتوفقيش حياتك علي كده اتجوزي تاني
ليلي: ارجوك يا ادهم بلاش الكلام ده.

ادهم: لا يا ليلي ده شرطي انك توعديني انك تزعلي عليا فتره وبعدها تخرجي للدنيا وتتجوزي تاني، بس بلاش حمدي هتخنق وانا ميت لو اتجوزتيه
ليلي بتضحك: مش هتجوز حمدي انا مش عايزه اخنقك برضه
ادهم: عايزك تخلفي عيال كتير وتحكيلهم عن قصه حبنا القصيره اللي الغباء كان مسيطر عليها من اولها لاخرها
ليلي ضحكت: واسمي اول عيل باسمك وافتكرك في كل لحظه في حياتي.

بعد كده عيطت قوي وهو كمان عيط في حضنها، قالو للكل انه قرر انه يعمل العمليه وكريمه جواها امل كبير ان ربنا هيشفي ابنها ويرجعهولها تاني.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W