قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس عشر

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس عشر

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس عشر

حمدي كان مع ادهم وادهم طلب منه طلب غريب
ادهم: حمدي انا عايز اطلب منك طلب، هما طلبين صراحه مش واحد؟
حمدي: اي حاجه انت بس تشاور..
ادهم: ايه ده! انا مش متعود منك علي كده ولا علشان هموت يعني؟
حمدي: لا يا ادهم انت مش هتموت، بس مراتك خلتني اغير نظرتي لامور كتير واولها انت، خلتني ابصلك كأخ مش كمنافس
ادهم: يعني مراتي في كام شهر عملت اللي انا معرفتش اعمله في سنين، واخير بصتلي كأخ؟
حمدي: المهم قول عايز ايه؟

ادهم: اولا عايز اسافر بره اعمل العمليه مش هنا
حمدي: ليه؟ماهو الدكتور اللي هيعمل العمليه احنا هنجيبه من بره
ادهم: لا يا حمدي انا عايز اسافر
حمدي: وليه انت غاوي تعب؟
ادهم: عندي اسبابي الخاصه
حمدي: وايه هيا؟
ادهم: ...
حمدي: ماهو يا تقولي ليه يا مش هساعدك؟
ادهم: انت بتساومني ولا ايه؟
حمدي: مش اتفقنا نبقي اخوات ولا رجعت في كلامك؟
ادهم: هقولك بس توعديني محدش يعرف باللي هقولهولك
حمدي: ماشي اوعدك.

ادهم: بره عندهم سياسه في المستشفيات مش عندنا هنا
حمدي: سياسه ايه؟
ادهم: ان المريض ينفع يرفض الانعاش او انه ينهي حياته!
حمدي: افندم؟مش فاهم يعني ايه؟
ادهم: يعني قبل ما ادخل العمليه همضي علي ورق في حاله ان العمليه فشلت وانا هفضل مشلول من غير عقل هخليهم ينهوا حياتي لاني مش عايز استمر كده
حمدي: انت مجنون ده انتحار.

ادهم: لا مش انتحار انا ساعتها مش هكون موجود اصلا كل اللي هعمله هرفض الانعاش يعني لو قلبي وقف يسيبوه واقف
لو فشلت العمليه يا حمدي مش عايز اعيش عاله علي امي او ليلي ده انا حتي مش هعرفكم وهكون مشلول واعمي يعني ميت اصلا بس ميت متعب، هتفضل امي تتحسر عليه كل ما تشوفني لحد ما تموت بحسرتها وليلي هتفضل تخدم فيا وياريت حتي هكون حاسس بيهم، انت عايز تعمل في ليلي وكريمه كده؟
حمدي: ...

ادهم: سكت يعني، لانك عارف ان كلامي صح؟
حمدي: بس يا ادهم..
ادهم: ما بسش، مش عايز حد يعرف بالموضوع ده وابدأ جهز للسفر، من غير ماحد يعرف، امي او ليلي لو عرفو مش هيوافقو
حمدي: وليه انا اللي عايزني اوافق؟
ادهم: لانك عملي ومش بتفكر بعواطفك، وبعدين انا بعتمد علي حته الغيره اللي فيك، فكر كده، لو انا مت هتبقي انت الكل في الكل
حمدي: تصدق فعلا عندك حق، هتسافر امتي؟
ضحكوا هما الاتنين
حمدي: والطلب التاني ايه هو؟

ادهم: الطلب التاني؟ده المهم، وهو ليلي
حمدي: مالها ليلي؟
ادهم: هتكون مسؤليتك، انت مسؤل تعيشها حياتها لو انا مت مطلوب منك تنسيها ادهم تماما
حمدي: هههههه وانت فاكر ان انا اقدر؟انت بتحلم
ادهم: طول ما انا موجود لأمش هتقدر لكن لو انا مت هتقرب شويه شويه، انا قلتلها تعيش حياتها بس قلتلها انت بالذات لأ بس فكرت فيها لقيتك انت اكتر واحد مناسب
حمدي: مناسب ازاي؟

ادهم: ليلي مش هتسمح لحد جديد يدخل حياتها لكن انت اصلا موجود وهيا بتعزك وشويه شويه ممكن المعزه دي تتغير
حمدي: اه وافضل عمري كله كل ما اشوفها سرحانه اعرف انها بتفكر فيك وتبقي قارفني دنيا واخره. وانت عايش انا رقم اتنين وانت ميت برضه رقم اتنين. لانك هتكون ديما في قلبها
ادهم: عارف انه طلب صعب بس ارجوك اوعدني انك تخلي بالك منها
حمدي: حاضر يا ادهم كريمه وليلي في عيوني، (كمل بهزار)موت انت بس واتكل علي الله.

الكي استغرب من اصرار ادهم للسفر بس بعد كده اقتنعوا وفعلا سافر ادهم كان عايز يسافر لوحده بس طبعا لاكريمه ولا ليلي وافقوا يسيبوه
سافروا ودخلو المستشفي واستعد ادهم للعمليhgه وقبل العمليه بيوم حمدي خرج كريمه وليلي بحجه انهم يريحوا قبل العمليه لانها هتستمر وقت طويل ولازم يكونوا مرتاحين ورجع هو لادهم علشان يمضوا علي ورق عدم الانعاش
الدكتور: انت متأكد من رغبتك دي؟

ادهم: ايوه متأكد، لو حالتي العقليه اتأثرت او هفضل مشلول يبقي مش عايز انعاش
الدكتور: طيب لو حالتك العقليه كويسه ومش مشلول وقلبك وقف لاي نتيجه في العمليه
ادهم: يبقي تنعشني
الدكتور: يعني انت عايز عدم الانعاش في حاله الشلل او تأثر حالتك العقليه، انا فهمت صح؟
ادهم: ايوه مظبوط
وفعلا تم كل شيء زي ما ادهم عايزه.

قبل العمليه ادهم اول مره يحس بالخوف كده مع انها مش اول مره يدخل عمليه او حياته تكون مهدده بس قبل كده مكنش عنده حاجه يخسرها لكن دلوقتي عنده كتير، عنده ليلي
ادهم: ليلي، انتي فين؟
ليلي قربت ومسكت ايده وباسته
ليلي: انا هنا جنبك ما تخافش كل حاجه هتكون كويسه
ليلي بدأت تعيط
ادهم: لا يا ليلي اخر حاجه محتاجها منك هو العياط، علشان خاطري ودعيني من غير دموع.

ليلي: لا يا ادهم مش هودعك، انت هتبقي كويس وهتقول ليلي قالت، اوعي تستسلم للموت وافتكر ان انا مستنياك، ولو لقيت نور ابيض ما تروحلوش ابعد عنه
ادهم: ههههههه مش هروح للنور، بس علي فكره انا اعمي يعني مش هشوف النور
ليلي ضحكت: عندك حق اهو ميزه انك اعمي
ادهم: ليلي لو جرالي حاجه اسمحي لحمدي انه ياخد باله منك
ليلي: مش عايزه الكلام ده دلوقتي وبعدين انت قلت الا حمدي غيرت رأيك ليه؟

ادهم: هو اللي اتغير فنظرتي ليه اتغيرت
ليلي: انت عارف ان انا مش هقدر اكون مع راجل تاني
ادهم: انا كل اللي بطلبه حاليا انك تسمحيله يخلي باله منك وسيبي الباقي لبعدين
ليلي: حاضر يا ادهم اللي انت عايزه
جت الممرضه وطلبو منها تتطلع بره لانهم هيجهزوه للعمليه
خرجت ليلي واول ما شافت كريمه عيطت وحست ان الدنيا كلها بتلف بيها وفجأه كل شيئ بقي اسود
فاقت ليلي لقت نفسها في سرير وكريمه جنبها
ليلي: ادهم هو فين؟

كريمه ما تخافيش لسه ما دخلش العمليه
ليلي: ايه اللي حصل؟
كريمه: اغمي عليكي وعملولك تحاليلي ولسه نتيجتها ما ظهرتش
ليلي: انا لازم اروح لادهم. لازم اكون جنبه
كريمه: هيمنعوكي لانهم خلاص هيدخلوه العمليات
ليلي: المهم يحس بينا جنبه
وفعلا راحوا لادهم ودخل العمليات وكلهم مستنين امل ربنا
وبعد ما دخل العمليه جي دكتور لليلي ومعاه ورق
الدكتور: ? are you LaiLa
ليلي: YES I M
وده كان اخر معرفه ليلي بالانجليش.

الدكتور كمل كلامه مع كريمه اللي اتدخلت علشان تشوف الدكتور عايز ايه، ولما سمعته معرفتش تفرح ولا تعيط، سابهم الدكتور ومشي وليلي مش فاهمه حاجه
ليلي: في ايه يا ماما؟قالك ايه؟، ماما ردي عليا
فضلت كريمه ساكته شويه بس دموعها نزلت
كريمه: انتي حامل يا ليلي
ليلي: لا مش حامل، لو حامل هعرف ولا ايه؟
كريمه: حامل يا ليلي
ليلي: انا منفصله عن ادهم من يجي شهرين ويمكن اكتر
كريمه: انتي بدأتي في الشهر الثالث.

ليلي: طيب ازاي وانا معرفتش؟
كريمه: يمكن لانك مشغوله بادهم لدرجه نسيتك نفسك
ليلي سكتت بس قلبها بيدق بطريقه غريبه خوف علي فرحه ان فيها جزء من ادهم، وكريمه كمان بتفكر نفس التفكير، الاتنين بيفكروا
مش يمكن ربنا عايز يعوضهم عن ادهم بابن منه؟
الاتنين عيطوا بصمت من غير ما واحده فيهم تتكلم، حمدي جه عندهم ولاحظ حالتهم
حمدي: في ايه؟مالكم؟في حاجه حصلت لادهم؟
كريمه: لا يا حبيبي ادهم كويس، او احنا منعرفش حاجه عنه.

حمدي: امال مالكم عاملين كده ليه؟
كريمه: لا يا حبيبي مفيش، بس عرفنا ان ليلي حامل
حمدي: ايه حامل؟
حمدي فكر شكلك فعلا يا ادهم هتفضل ورايا حي او ميت، بس ابن منك هيكون كويس علي الاقل امك تلاقي هدف تعيش علشانه وانا اوعدك اني هربيه زي ابني.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W