قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني عشر

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني عشر

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني عشر

ليلي سمعت ادهم بيقول لسهيله
ادهم: اه يا حبيبتي لو تعرفي اد ايه كنت مشتاق اضمك من جديد لصدري واخدك في حضني كده، انا بحبك
دخلت ليله اوضتها حست قلبها بيتعصر وانها بتموت او ممكن يكون الموت اهون مليون مره من احساسها ده.
كرهته او حاولت تكرهه، لازم تمشي من هنا، ذل جوز امها وضربه ليها وشغلها في المطعم اهون مليون مره من جرحها بالشكل ده!

فعلا اول ما النهار بدأ ينور اخدت حاجتها اللي جت بيها وسابت كل حاجه هو اشتراها بفلوسه ومشيت. خرجت والكل نايم وطلعت بره البيت تجري تجري كأنها سجين هربان من حكم اعدام واخيرا وصلت لمحطه القطار وحجزت تذكره وقعدت تستني القطار، اخيرا جه معاد القطار وراحت تركب لقت صوت بينادي عليها..
حمدي: ليلي استني ( بيجري عليها) ارجوكي يا ليلي استني لحظه
ليلي: حمدي ارجوك سيبني امشي، مش هقدر استني اكتر من كده.

حمدي: براحتك اسمعيني وبعد كده امشي لو عايزه، دقيقه مش اكتر ارجوكي
ليلي: اتفضل قول بسرعه علشان الحق القطار
حمدي: ماما كريمه تعبت ونقلناها المستشفي وبتسأل عليكي
ليلي: ايه ماما تعبت؟خدني ليها بسرعه يا حمدي
ركبت معاه العربيه، هيا ممكن تكون بتكره ادهم بس كريمه بتحبها ومتقدرش تتأخر عنها ابدا.

حمدي: هيا قلقت عليكي لما قلتي انك تعبانه امبارح واول ما صحيت طلعت تتطمن عليكي ولما اتأخرت طلعت الخدامه تشوفها لقتها واقعه علي الارض
ليلي: انا السبب، انا السبب
فضلت تعيط
حمدي: ما تعيطيش يا ليلي هيا قلبها تعبان وكلنا عارفين ده، هروبك ممكن يكون سبب من الاسباب بس مش السبب الرئيسي وانتي عارفه كويس ايه اللي تاعب قلبها
ليلي: انا اسفه انا كنت انانيه ومفكرتش غير في نفسي، مفكرتش هروبي ده هيسبب ايه ولمين...

حمدي: انت فعلا خساره في ادهم، اول مره اشوفه غبي كده، بس عايزك تعرفي اني جنبك علي طول..
ليلي: عارفه يا حمدي ومتشكره جدا ليك، ادهم عامل ايه دلوقتي؟
حمدي: محدش بيعرف ايه اللي جواه، بيخبي مشاعره كويس بس هو اكيد محتاجلك..
ليلي: عمره ما هيحتاجني طول ما سهيله جنبه..
حمدي: سهيله لمت هدومها ومشيت الصبح بدري، حتي بعد ما عرفت ان كريمه تعبانه مشيت..
ليلي: وادهم عرف انها مشيت؟
حمدي: ادهم هو اللي قالي انها مشيت.

ليلي: انت عرفت مكاني ازاي؟
حمدي: ادهم هو اللي قالي ادور عليكي هنا
وصلو المستشفي وليلي طلعت لكريمه، شافت ادهم قاعد بره اوضتها وساند دماغه علي عكازه وحست اد ايه هو عاجز، ولسه هتقربله وتحن ليه افتكرته وهو بيضم سهيله في حضنه فبعدت قبل ما تقرب..
ادهم حس بيها
ادهم: انا متشكر انك رجعتي جميلك ده مش هنساه
ليلي: انا رجعت علشان خاطرها
ادهم: عارف عارف، ادخليلها.

دخلت ليلي عندها وشافتها ضعيفه وتعبانه، اول ما كريمه حست بيها ابتسمتلها بس ما قدرتش تتكلم وراحت في النوم
الممرضه: هيا عرفت انك موجوده وابتسمت وده شيئ كويس خليكي جنبها
ليلي: اكيد هفضل جنبها
بعد ما كريمه راحت في النوم ليلي خرجت لادهم كان واقف ومستني
ليلي: ادهم ( صوتها كان همس )
بس هو سمعه فقربت منه
ليلي: ادهم انا اسفه
ادهم: شوفتيها؟
ليلي: اه شوفتها وابتسمتلي..

اتحرك ادهم بس خبط في كرسي من كراسي الانتظار وكان هيوقع بس سند نفسه، اول مره ليلي تشوفه مكسور ومهزوز كده، فاقد ثقته بنفسه، حست انه اتغير كتير بعد الليله اللي فاتت، زي ما يكون شيء جواه انكسر، اكيد سفر سهيله وبعدها عنه للمره التانيه كسره بالشكل ده...
ادهم: اقعدي يا ليلي جه الوقت اللي لازم نتكلم فيه عن مستقبلنا
ليلي عايزه تواسيه تقول اي حاجه
ليلي: انا اسفه يا ادهم اسفه جدا.

ادهم: لا يا ليلي انا اللي اسف، اسف علي حاجات كتيره قوي، اسف اني اجبرتك تتجوزيني، اسف اني اهنتك كتير قوي، اسف اني كنت بطلع ألمي وكرهي لقدري عليكي، اسف علي حاجات كتير حصلت ولو الزمن يرجع لورا هغير حاجات كتير قوي
حست ليلي بألم جامد جواها، ملوش لازمه الكلام، هي عارفه انه بيحب سهيله ومش قادره تشيل صورتها وهو بيضمها من دماغها.

ليلي: مالوش لازمه الكلام يا ادهم، انا هفضل لحد ما والدتك تسترد صحتها وبعد كده...
ما قدرتش ليلي تكمل لانها عايزه تعيط فكمل ادهم نيابه عنها
ادهم: وبعد كده تمشي؟صح؟ علي العموم انا مش هطلب منك اكتر من كده، هتفضلي لحد ما صحتها تتحسن وبعد كده هنسافر انا وانتي بحجه اننا نغير جو وهنقعد في الشاليه كام يوم وهرجع من غيرك وهقولها ان انا وانتي ما اتفقناش وهنخترع اي حاجه، وطبعا هديكي التعويض اللي تطلبيه.

ليلي عيطت بصمت لانها حست بنفسها رخيصه قوي، حاجه اخد غرضه منها ودفع ثمنها وبعد كده رماها، وادهم فهم سكوتها انها راضيه عن كلامه وموافقاه، بعد عنها علشان ما تشوفش دمعه غدرت بيه ونزلت من عينه، حبه بيضيع من بين ايديه وهو واقف مش عارف يعمل ايه؟ خلاص دي النهايه...

ليلي سابته ومشيت ودخلت تقعد جنب امه وبعد ما مشيت طلع اسورتها من جيبه وصوت الجرس الحزين فيهاوكلمها( كان نفسي تكوني صوت فرحتي، صوت يفكرني ديما ان انا مش لوحدي وان حبيبتي معاياي ومشاركاني وحدتي بس الظاهر انك هتكون رفيق وحدتي وهتفكرني ديما بان كان ليا حبيب في يوم بس خساره سابني وراح)
كل يوم صحة كريمه بتتحسن ووافقت انها تعمل العمليه طول ما ليلي جنب ادهم وفعلا عملتها واتحسنت كتير واخيرا رجعت بيتها.

طول النهار ليلي بتقعد مع كريمه وادهم بيحاول يتجنبهم علي قد ما يقدر وبعد ما اتطمن ان صحه امه بتتحسن قالهم انه هيسافر يقابل دكتور بره علشان علاجه، فرحت كريمه جدا ان ابنها عايز يكمل علاجه وهيا مش عارفه انه بيهرب مش اكتر...
في يوم ليلي كانت بتتمشي في الجنينه فشافت حمدي
ليلي: ازيك حمدي، تصدق ليك وحشه؟ ايه انت فين واختفيت كده ليه؟
حمدي: ليلي عايز اتكلم معاكي في موضوع مهم.

ليلي: خير في ايه؟ عايز تقول ايه؟ ادهم جراله حاجه انطق؟
حمدي: لا ما تقلقيش، ادهم كويس، بس يا تري هو ملهوف عليكي كده زي ما انتي ملهوفه عليه؟ انا عايز اسألك سؤال: هو اللي بينك وبين ادهم انتهي مش كده؟
ليلي: مش من حقك تسأل سؤال زي ده؟
بصلها بغيظ وكلمها بصوت عالي.

حمدي: مفيش حد من حقه يسأل غيري انا، فاهمه؟من اسابيع واسابيع وانا شايفك ومراقبك وادهم بيدمرك شويه شويه، وشك الجميل دبل وعماله تستحملي وساكته لحد امتي هاه؟ قوليلي لحد امتي؟انتي غرقانه في حزن وهم خلاكي مش ملاحظه قد ايه بحبك، سامعه بحبك يا ليلي، بحبك اكتر من اي شيئ في الدنيا، اطلبي الطلاق من ادهم وانا اوعدك اني هخليكي اسعد انسانه في الدنيا وهنسيكي عذاب ادهم كله...
قرب منها وحاول يضمها بس هيا بعدت.

ليلي: انت ازاي تتصرف كده؟ ازاي تخون مش بس صداقتي ليك ده انت بتخون ثقه العيله كلها فيك، انا مرات ابن عمك، انا عارفه انكم مش متفقين بس ده ما يديلكش الحق انك تخونه، قولي امتي ادهم قصر معاك في اي شيئ؟امتي خانك او حتي عمل اي شيئ يزعلك؟مش مشكلته ان انت بتغير منه، انت ممكن تنساه لكن انا ابدا، فاهم ابدا عمري ما اقدر انساه لحظه..

حمدي: حاولت يا ليلي كتير اقاومك، انساكي، بعدت وغرقت نفسي في الشغل بس حبك اكبر من اني انساه، وادهم ما يستاهلش حبك ده، تقدرلي تقوليلي هو فين دلوقتي لانه مارحش يشوف دكاتره ولا اي حاجه، اقولك انا ادهم سافر بره، واكيد سافر لسهيله، وسابك انتي هنا تهتمي بامه، وبعد كل ده بتدافعي عنه
ليلي: والمفروض اني اكرهه لمجرد ان هو مقدرش يحبني؟
حمدي: اي واحده عاقله بتعمل كده.

ليلي: ومين قالك اني عاقله، شوف يا حمدي، ادهم روحي وقلبي وعقلي وكياني كله حتي لو محبنيش انا هفضل احبه..
حمدي: يبقي خلاص انا لازم امشي..
ليلي: تمشي تروح فين؟مينفعش تمشي، الشغل والشركه وادهم وكريمه هيعملو ايه من غيرك؟مفكرتش فيهم؟
حمدي: ادهم ادهم ادهم، هو مفيش حد مهم غيره؟
ليلي: حمدي انت ابن العيله دي زي ادهم بالظبط والشغل والشركه وكل حاجه ليك فيها زي ادهم بالظبط، انت بس بتبص للامور من ناحيه واحده.

حمدي: انتي عايزه مني ايه؟
ليلي: عايزاك تفضل هنا في مكانك وشغلك وتبطل تبص لادهم كمنافس ليك بص له ان اخ ومحتاج لاخوه جدا، محتاج لمساعدتك بس مكسوف يطلبها، كان لازم تكون اكتر واحد يعتمد عليه ادهم بس للاسف فرحت فيه وبدل ما تمسك ايده بقيت بتدور علي اي لحظه يقع علشان تضحك عليه ومش مكفيك ده، ده انت كمان عايز تاخد منه مراته، حتي لو مش بيحبني هتبقي برضه اخدت مرات واحد اعمي، ارجوك اعتبر ادهم اخوك ارجوك..

حمدي: عمري ما فكرت في ادهم بالشكل ده
ليلي: يبقي جه الوقت اللي تقوم فيه بدورك كابن للعيله دي وتشيل المسؤليه شويه وتكون اخ لادهم وابن لكريمه وتساعدهم علي قد ما تقدر مش تهرب..
حمدي: هفضل يا ليلي مؤقتا علشان انتي طلبتي مني ده، وهجرب موضوع اخ لادهم بس لو اتكبر والله ما هرحمه ولا هسأل فيه تاني
ليلي: مش هيتكبر، وشكرا جدا لتفهمك يا حمدي.

سابته ومشيت وهيا بتسأل نفسها ليه ما تحبش واحد زي حمدي بسيط وصريح بدل ما تحب واحد معقد زي ادهم، واحد سبق وقلبه اتشغل بحب واحده تانيه غيرها...؟
اخيرا اتحسنت صحه كريمه وادهم رجع بيته وهو وليلي بيتعاملو باحترام شديد وبيتجنبوا بعض علي قد مايقدروا، هما الاتنين مش قادرين يحسوا بحب بعض، كل واحد كبرياؤه اعمي...

ليلي بعد ما صحه كريمه اتحسنت قررت انها خلاص تمشي لان ملهاش مكان في البيت وفعلا راحت لادهم تبلغه بقرارها...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)