قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

ليلي نفذت وعدها بانها تهتم بكريمه بس كريمه صحتها خلاص اتحسنت وهيا لازم تمشي وراحت لادهم تبلغه بقرارها
ليلي: ادهم ممكن نتكلم شويه؟
ادهم: طبعا اتفضلي.
ليلي سكتت شويه ومعرفتش تبدأ كلامها ازاي
ليلي: مامتك الحمد لله اتحسنت..
ادهم فهم هيا عايزه تقول ايه...
ادهم: اه الحمد لله، الفضل ليكي بعد ربنا ولوقفتك جنبها، ودلوقتي عايزه تمشي صح؟
ليلي فكرت انه للدرجه دي عايز يخلص منها بسرعه.

ليلي: انا خلاص قمت بدوري كامل صح؟
اتمنت انه يقولها لأ، يقولها دورك انك تحبيني وتفضلي جنبي، بس دي امنيات، في نفس الوقت ادهم كان عايزها تقول انها بتحبه وهتفضل جنبه ومش هتبعد عنه ابدا بس برضه دي امنيات.

زي ما قلنا كبرياء اعمي.

ادهم: براحتك يا ليلي، مش همنعك اكتر من كده...
ليلي: خلاص بكره الصبح همشي، بس مامتك؟
ادهم: سيبي امي عليا انا هكلمها
سابته ليلي ومشيت علشان ما يحسش بدموعها اللي نازله غصبا عنها، خلاص انتهي، كل شيئ انتهي...
بالليل ادهم دخل عند كريمه واول ما قعد جنبها
كريمه: خلاص هتسيبها تمشي؟
ادهم: انتي مين قالك انها هتمشي؟

كريمه: علشان انت ابني وانا عارفاك وبعدين انا شايفاكم بتعاملو بعض ازاي وعارفه انكم مستمرين علشاني وعلشان ما تزعلونيش، بس يا ادهم انت بترتكب غلطه كبيره..
ادهم: لا يا امي انا بصلح غلطه اكبر، ارجوكي بلاش كلام في الموضوع ده تاني واقفليه لحد كده..
جه تاني يوم وليلي لمت حاجتها ومشيت وودعتها كريمه بدموعها وحمدي وصلها للمحطه وادهم رفض اصلا يشوفها وهيا ماشيه.

ادهم حس انه لتاني مره بيخسر حاجه غاليه عنده قوي ومش بايده يتصرف زي بالظبط لما خسر نظره، النهارده حس انه بيخسر نظره لتاني مره..
ادهم ساب لليلي شيك ثمن اتعابها بس هيا اديته لكريمه وقالتلها انها مش هتقدر تاخد فلوس منه وقالتلها ان ادهم سابلها الفلوس علشان يأمن مستقبلها بس هيا مش عايزه فلوس، هيا كانت عايزه حبه...

رجعت ليلي لجوز امها ولشغلها القديم وكل حاجه رجعت زي الاول بس الفرق انها قبل كده كانت بتحلم وتتمني لكن دلوقتي بقت ميته عايشه من غير روح..
في يوم بعد ما رجعت من شغلها جالها عباس جوز امها
عباس: انا عايز فلوس يا بت انتي..
ليلي طلعت مهيتها واديتهاله
عباس: ايه ده يا بنت انتي؟انتي فاكراني اهبل ولا ايه؟
ليلي: عايز مني ايه؟ما انا اديتك اللي معايا.؟

عباس: لا يا اختي مش عايز دول، دول خليهملك، انا عايز من ملايين حبيب القلب..
ليلي: حبيب القلب ده مالكش دعوه بيه، وبعدين انا ما اخدتش منه حاجه..
عباس: عليا انا يا روح امك؟لا ده انا عباس
ليلي: قلتلك ما اخدتش حاجه منه
ضربها عباس وسابها ومشي لما ملقاش معاها حاجه وقررانه يروح لادهم يطلب منه فلوس
ليلي فضلت تعيط وجتلها امها
الم: وبعدين يا حبيبتي واخره العياط ده ايه؟
ليلي: طيب اعمل ايه؟مش عارفه اعيش من غيره؟

الام: طيب انتي سيبتي ليه لما بتحبيه؟
ليلي: مش انا اللي سيبته هو اللي سابني، مره واحده بعد ما روحتله لقيته انسان تاني اتغير معرفش ليه؟
الام: هو انتي يا ليلي ما اخدتيش منه فلوس ولا بتضحكي علي عباس؟
ليلي: لا ما اخدتش منه اي حاجه حتي كل هداياه سيبتهاله، مش عايزاه يفتكر انه اشتراني بفلوسه..
الام: انا عايزه اقولك حاجه بس خايفه تزعلي بس يمكن تكون هيا السبب في اللي حصلك
ليلي: قصدك ايه وحاجه ايه؟ قولي.

الام: بعد ما اتجوزتي ومشيتي لاحظت ان عباس معاه فلوس كتيروبيصرف كده براحته
ليلي: هاه وبعدين
الام: سألته الفلوس دي منين رفض يقولي بس سمعته وهو سهران مع اصحابه بيقول ان المحامي بتاع جوزك عطاله الفلوس دي علشان يوافق انك تتجوزي ادهم الاعمي؟
ليلي: انتي بتقولي ايه؟ عباس قبض ثمن جوازي من ادهم؟
الام: ايوه وباينله قبض كتير قوي كمان.

ليلي: علشان كده هو اتغير معاياي وبقي بيكلمني بالفلوس علي طول، انا لازم اروحله وافهمه كل حاجه
الام: هتروحي فين ده احنا المغرب خليكي الصباح له عنين بكره الصبح روحي الدنيا مش هتطير
فعلا قررت ليلي تروحله الصبح بدري..
عباس خرج وركب اول قطار وراح لبيت ادهم واول ما وصل طلب يقابل كريمه الاول، كريمه نزلت تقابله بسرعه قبل ما ابنها يحس بيه.
كريمه: انت ايه اللي جابك هنا؟ وعايز ايه؟

عباس: الله الله الله ده ايه المقابله دي؟ده انا برضه من ريحه الحبايب ولا ايه؟
كريمه: اخلص قول عايز ايه وبلاش رغي؟
عباس: ولا مؤاخذه يا هانم عايز فلوس، فلوس ثمن سكاتي علشان معرفش البيه باتفاقنا.
ادهم كان نازل من اوضته وهو علي السلم سمعهم وعرف صوت عباس وفضل واقف علشان يعرف هو عايز ايه من امه ودخله هو ايه؟
كريمه: ما انت قبضت وقبضت كتير كمان؟

عباس: خلصوا يا هانم انتي عارفه الدنيا بقت عامله ازاي، وبصراحه البت ليلي لما رجعت واشتغلت تاني في المطعم الفلوس اللي بتجيبها مش كفايه واحنا خدنا علي العيشه الناعمه..
ادهم استغرب ان ليلي رجعت شغلها، امال الفلوس اللي عطاهلها راحت فين والفلوس اللي قبضتها من امه فين؟
كريمه: انت فاكر ان دي بقي التكيه اللي كل ما تحتاج فلوس تيجلها، انا مش عارفه ليلي ازاي تقبل تعيش مع واحد زيك كده عاله عليها؟

عباس: جوز امها بقي هتعمل ايه.؟ وبعدين ما تنسيش ان انا جيبتهالك لحد عندك وخليتها تتجوز الننوس بتاعك، ولا تحبي اقوله انك اشتريتهاله بالفلوس.؟

كريمه: اخرس، انت اصلا اللي حبستها غصب عنها منعتها تقابل ابني وانت اللي بعدتها عنه وانا اضطريت ادفع علشان انت تسيبها ترجعله، انا دفعتلك بس علشان اخلص ليلي من ظلمك وقهرك ليها لاني عارفه انها بتحب ابني وهو بيحبها ومكنتش هسمح لكلب زيك يفرق بينهم، كان لازم احافظ علي حبهم باي طريقه، ودلوقتي اطلع بره..
عباس: لا يا هانم مش طالع بقي غير لما اقابل الننوس بتاعك واقوله.

فجأه ادهم دخل: اعتقد سمعت امي وهيا بتقولك اطلع بره
اتفاجئت كريمه بابنها وعباس كمان
عباس: يا باشا انا...
قاطعه ادهم: اطلع بره مش عايز كلمه زياده منك
نادي ادهم علي الخدم
ادهم: طلعوا الراجل ده بره ولو حاول يدخل هنا تاني اطلبوله البوليس
اخدوا عباس وطلعوه بره، فضل الصمت مسيطر علي المكان
ادهم افكاره كلها بتتخانق مع بعضها وافتكر كل لحظه ظلم فيها ليلي وهانها، طول الوقت بيجرح فيها ويبيع ويشتري فيها وهيا مظلومه.

كريمه: انا اسفه يا ادهم، بس كنت فاكره اني كده بسعدك
ادهم: تسعديني بايه؟بانك تشتريلي عروسه؟انت عارفه انت عملتي فيا ايه؟انتي عارفه انا عملت ايه؟
ادهم كان بيزعق بصوته كله
كريمه: انا اسفه حقك عليا. انا عملت كده علشان بحبك.

ادهم: انا عارف انك بتحبيني، بس انتي خليتيني اقضي علي الانسانه اللي بحبها بايدي، انا سمعتك وانتي بتكلمي المحامي ويتقوليله انه يدفع لحد ما يوافقوا وكنت فاكر ان ليلي هيا اللي هتقبض، عندك ادني فكره انا عاملتها ازاي؟
كريمه بعياط: انا اسفه بس انت ليه مقولتليش؟
ادهم: لاني كنت مجروح منك ومنها؟ازاي ليلي تقبل تبيعني كده وانت ازاي تشتري لابنك عروسه بالشكل ده؟كنتي عايزاني اقولك ايه.؟

سابها ادهم وطلع اوضته وهيا جريت وراه
كريمه: هتعمل ايه؟
ادهم: هروحلها وياريت ما اكنش اتأخرت كتير لازم اصلح كل حاجه
كريمه: طيب خليك الصبح
ادهم: لا مش هستني اكتر من كده ارجوكي سيبني
حمدي جه وسمع صوت كريمه وادهم وحس انهم بيتخانقوا علشان صوتهم عالي طلع السلم وحط شنطة اوراقه وشنطة اللاب من ايده علي اخر السلم وراحلهم
حمدي: صوتكم عالي كده ليه؟ مالك يا ماما بتعيطي ليه؟ ادهم في ايه؟ فهموني ايه اللي حصل؟

ادهم: مفيش حاجه، انا لازم اسافر دلوقتي لليلي
خرج ادهم من اوضته مستعجل من غير عكازه وكل همه يروح لحبيبته، وفجأه اتكعبل في شنط حمدي ووقع علي السلم، اتدحرج السلم كله لحد ما استقر تحت..
حمدي جري وراه بس ما لحقوش وكريمه صرخت علي ابنها
حمدي: ادهم رد عليا ارجوك رد عليا ادهم..
ادهم اتكلم بصعوبه: ليلي هاتلي ليلي يا حمدي
وغاب عن الدنيا...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)