قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الأول

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الأول

رواية كبرياء أعمى للكاتبة الشيماء محمد الفصل الأول

نبدأ قصتنا
في شاليه بعيد في الغردقه ادهم قاعد في بلكونته اللي دافن نفسه فيها علي طول ومش بيخرج منها الا علشان يروح يكمل حبسته في اوضته...
كان يوم جميل جدا. الشمس هاديه والهواء تحفه
الجمال ده كان حواليه بس لكن هو مفيش جواه غير مرار وبس
فجأه وهو سرحان: اد ايه المنظر من هنا يجنن يا بختكم بالمنظر ده!
ادهم: ايه ده؟ انتي مين؟ ودخلتي هنا ازاي؟

الصوت: براحه براحه علي مهلك شويه. ايه هو ده؟ هو انا هاكل المنظر بتاعك ولا ايه؟
ادهم: انتي مين؟ ودخلتي هنا ازاي؟
الصوت: انا حراميه جايه اسرق منظركم، براحه ياعم علينا شويه ده ايه ده.
ادهم: اطلعي بره، ماما يا ماما، عمي حسين انتو فين كلكم؟
ادهم كان بينادي وبيزعق بصوت عالي جدا، جت امه تجري
كريمه: في ايه يا ادهم؟ايه يا ابني جري ايه وبتزعق كده ليهظ.

ادهم: مين دي؟ ودخلت هنا ازاي؟ وازاي تدخل هنا عندي وازاي سمحتولها اصلا تدخل هيا فوضي ولا ايه؟
كريمه: دي البنت بتاعت الدليفري هيا جابت الاكل اللي انا طلبته
ادهم: وازاي نتدخل لحد هنا؟
البنت: براحه بقي شويه، انت فاكر نفسك مين يعني..؟كل ده علشان غني حبيتين، يعني دخلنا الجنه وانا مش واخده بالي؟علي العموم اشبع بيها لوحدك واسفين ياعم علي دخول جنتك
ده علي رأي المثل: جنه من غير ناس ما تنداس، اشبع بيها لوحدك.

ادهم اتوتر جدا حست امه انه مسيطر علي اعصابه بالعافيه
استغربت كريمه جدا ابنها ديما لا مبالي مش بيهتم باي حد ولا حد بيقدر يحرك مشاعره لا بالحلو ولا بالوحش، بس البنت دي في لحظه جننته وخرجته عن شعوره بالطريقه دي
كريمه: اهدي يابني اهي طلعت بره اهي
ادهم: مش عايز الاقي حد فوق راسي كده تاني، مفهوم؟
كريمه: حاضر يا ابني مفهوم، بس انت هدي نفسك
ادهم: اهدي اهدي اهدي، هو انتي ايه شايفاني مجنون ولا ايه؟

كريمه: لا حبيبي بعد الشر عليك من الجنون، انا بس مش عايزاك تضايق نفسك كده
ادهم: يبقي تسيبوني في حالي ومتدخليش حد عليا
كريمه: حاضر هسيبك لوحدك
خرجت الام بره وسابت ابنها لوحده راحت للبنت واديتلها باقي حسابها وقبل ما البنت تمشي
كريمه: متزعليش يا بنتي من ابني هو عصبي شويتين وبيحب الوحده شويه.

البنت: لا عادي حصل خير، انا اللي تتطفلت عليه، وبعدين متخيلتش انه هيتضايق كده لمجرد دخولي، علي العموم انا اسفه لو كنت ضايقتكم
كريمه: لا يا بنتي احنا اللي ضايقناكي احنا اللي اسفين، المهم مقولتيليش اسمك ايه بقي؟
البنت: اسمي ليلي
كريمه: اهلا بيكي، مش غريبه ان بنت تشتغل ديليفري؟
ليلي: اكل العيش بقي هنعمل ايه، انا اصلا بغسل صحون في المطعم وحضرتك طلبتي الاكل بسرعه ومكنش في حد فجيت انا.

كريمه: ده من حسن حظنا علشان نشوفك
ليلي: قصد حضرتك من سوء حظكم علشان ضايقت ابن حضرتك
كريمه: لا يا حبيبتي، المهم لو طلبت اكل تاني عايزاكي انتي اللي تجيبيه ماشي؟
ليلي: لا حضرتك ممكن تطلبيني بالاسم لكن انا مينفعش اطلب منهم في المطعم اطلع ديلفيري
كريمه: خلاص اتفقنا انا هطلبك بالاسم
ليلي: وانا تحت امر حضرتك
مشيت البنت وابتسمت الام ابتسامه خبيثه لان في خطه اترسمت في دماغها وهتحاول تنفذها.

فات يومين وطلبت الام الاكل تاني وطلبت ليلي بالاسم وفعلا جت ليلي بالاكل سلمت عليها الام واستأذنتها تجيبلها الفلوس وسابتها واقفه قصاد البلكونه اللي ادهم فيها، اتمنت انها تدخله تاني فوقفت تراقب من بعيد
ليلي اترددت تدخل ولا لأ خطت خطوه ورجعتها تاني لانه ممكن يزعق تاني وممكن تتطرد من شغلها لو ضايقتهم
وبعد شويه قررت تدخل تعتذر له
ليلي: اوعي يكون منظرك نقص شويه لما انا شوفته؟

اتفاجأ ادهم للحظه بصوتها بس افتكر صاحبه الصوت واتفاجئت ليلي لما ابتسم
ادهم: اسف علي نرفزتي عليكي المره اللي فاتت بس كنت متضايق شويه وانتي جيتي في وشي
ليلي: اه فانفجرت فيا انا بقي، يالا ما علينا، المهم ما ردتش عليا
ادهم: ما رديتش علي ايه؟
ليلي: منظرك نقص شويه لما شوفته؟
ادهم ابتسم: اه نقص هاتي بقي اللي اخدتيه...
ليلي بخوف مصطنع: ايه ده انت هتتبلي عليا ولا ايه والنعمه ما اخدت حاجه منه.

ادهم ضحك وهيا كمان ضحكت
ليلي: ما انت بتعرف تبتسم وتضحك زي الناس اهو امال بيقولو عليك كده ليه؟
ادهم بضيق: مين بيقول ايه عليا وبيقولو ايه هاه؟
ليلي: اهدي اهدي. انا بهزر محدش بيقول حاجه. هو انت ايه علي طول قافش كده
ادهم: قافش؟قافش ايه؟
ليلي بضحك قافش يعني متزربن كده
ادهم: مت، مت ايه؟
ليلي: لاه ده انت مفيش منك امل خالص
ادهم: ومين امل دي كمان؟
ليلي: امل دي تبقي بنت مفيش فايده
ادهم: ههههه ههههههه، اتريقي براحتك.

ليلي: فشر انا اقدر اتريق ده انت فله، فله شمعه منوره
ادهم: امشي يا فله انتي
كريمه اول مره من 3 سنين تشوف ابنها بيضحك وبيهزر وبيتكلم كده حست ان في امل ان ابنها يرجع تاني زي الاول فسابتهم وطلعت تجيب الفلوس لليلي
ادهم: للدرجه دي اكل مطعمكم حلو، امي بتطلبه كل شويه
ليلي: المفروض انا اللي اسألك؟انت ايه رأيك؟
ادهم: معرفش، ما اكلتش منه
ليلي: طبعا انت اكيد ليك اكل مخصوص ممكن بيجبهولك بالطياره من بره ولا حاجه.

ادهم: بطلي لماضه، انا مش باكل اكل بره الا نادرا
ليلي: اه ماشي، المهم بعد اذنك علشان والدتك جت اهي
ادهم: اه، اتفضلي
مشيت ليلي بعد ما اخدت حسابها ودخلت كريمه لابنها اللي كان مبتسم علي غير عادته
كريمه: حبيبي ايه اخبارك
ادهم: انا الحمد لله كويس
كريمه: انت علي طول بتقولي كويس
ادهم: وعايزاني اقولك ايه.؟
كريمه: افتحلي قلبك احكيلي اللي جواك
ادهم: مفيش حاجه جوايا انا كويس متشغليش انتي بالك.

كريمه عرفت ان مفيش فايده في ابنها ومش هيفتح قلبه ليها ولا هيشاركها في مشاعره
حست انها لازم تعمل اي حاجه ولا ابنها هيضيع منها
ياتري ادهم ايه اللي حصله؟ وايه اللي كرهه في الدنيا واللي فيها
وامه هتعمل ايه؟ ويا تري اللي هتعمله هيكون كويس ولا هيجيب عكس النتيجه اللي بتتمناها..

قبل ما حد يسأل ادهم وليلي دي سلسله نفس الاسم مع قصه حب مختلفه
فكره مجنونه مش اكتر.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W