قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية قلوب مقيدة بالعشق للكاتبة زينب محمد الفصل السابع عشر

رواية قلوب مقيدة بالعشق للكاتبة زينب محمد

رواية قلوب مقيدة بالعشق للكاتبة زينب محمد الفصل السابع عشر

ابتسمت بخجل عندما تذكرت ليلة أمس، أصبحت زوجته قولاً وفعلاً، اكتشفت به جانب أخر، جانب رقيق للغاية غير الذي أظهره ببداية علاقتهم، ضحكت بخفة عندما تذكرت لقبها له " سيادة الغامض "، أصبح الان واضحاً وضوح الشمس بحبه وعشقه لها، تركت الملعقة ورفعت اصابعها تتحسس مكان قبلاته على صفحات وجهها وجيدها بالامس متذكرة كلماته الحنونة وهمساته الرقيقة لها، انتبهت على يده تحيط خصرها بتملك، التفتت بنصف جسدها ترمقه بحب، وما ان وقعت عيناها على هيئته وشعره المبعثر على جبينه، اتسعت ابتسامتها قائلة: انت صحيت من على السرير على هنا..

هز رأسه وأغلق عيونه بنعاس ودفن رأسه بجيدها قائلاً: قلقت لما حسيت انك قومتي، فقولت اشوفك.
التفتت له تعانق رقبته برقة: مش كفاية نوم بقى وتصحى تفطر وتقعد معايا..
عبث برأسه خصلات شعرها قائلاً ب مكر: هو انا هاصحى علشان اقعد معاكي بس..
ابتسمت بسعادة، ماذا تتمنى أكثر من هذا زوج حنون أدامه الله لها وزواج بدأت بدايته بسعادة وحب، الان ستضحك لكي الحياة يا ندى، هكذا حدثت نفسها، اما هو فحول بصره بصعوبة عنها ناظراً لطاولة الطعام: ايه الفطار الملوكي ده..

هتفت بفخر قائلة بمزاح: طبعا مش ليك، يبقى لازم يكون ملوكي..
هتف بوقاحة بدأت تتعودها منه: بس انا كنت عاوز افطر حاجة تاني...
هتفت ببلاهة: ايه ..
أرسل اليها ابتسامة ماكرة وهو يقترب برأسه منها ينوي لثم شفتاها، ولكن يدها مانعته تهمس خجل: مالك.
ابعد يدها ينوي تنفيذ رغبته قائلاً: مالك ايه بس..

وما ان لمس شفتاها حتى ارتفع رنين هاتفهه، نزلت هي بجسدها من بين يديه قائلة: تليفونك بيرن.
نظر لها بحنق ف كتمت ضحكتها، أجاب بقوة وصوت رجولي حاد: الو..
مرت دقيقتان يستمع لحديث المتصل وحاجباه ينعقدان بقوة فقال بعجالة وهو يتجه لغرفته لتبديل ثيابه: اوعي حد يجي جنبه انا جاي حالاً.
دلفت خلفه لتقول بقلق: في ايه يا مالك.

جذب سلاحه ومتعلقاته وهو يغلق ازرار قميصه بعجالة: فارس مقبوض عليه الصبح..
شهقت بخفوت لتقول بقلق: ان شاء الله خير..
تخطاها بسرعة وهو يتجه صوب باب الشقة، ذهبت خلفه وقبل خروجه كان يقف ويلتفت بسرعة يطبع قبلة على ثغرها قائلاً بخفوت: مش هتأخر، خلى بالك من نفسك.

بشقة خديجة ..
وضعت يدها فوق المقبض وقبل ان تدخل سمعت ضحكات ايلين تملئ المكان، ابتسمت بخفة لسعادتها بوجود عمار، فالصغيرة لم تكف عن الصراخ باسمه في مرح شديد، تمنت بداخلها لو انها تمتلك لو جزء بسيط من تلك السعادة، ف حياتها عبارة عن مشقة فقط، لم تذكر يوما ان ابتسامتها ارتسمت على شفتيها الا في وجده، تنهدت بوجع بسبب تلك الذكريات التي بدئت تتجسد امامها من جديد.

دلفت الغرفة وجدتها تتعلق برقبته وهو يدور بها..
وقفت على اعتاب الغرفة قائلة بعتاب: شايفكِ مش عيانة يعني ايلين .. وخلتيني اتصل على عمار يجي بسرعة.
وضعت ايلين يدها على رأسها بتمثيل قائلة: اي انا تعبت تاني ولا ايه..
قهقه بصوت مرتفع على براءتها وحديثها العفوي، ف لمعت أعين خديجة بسعاده، حسناً هدوءه يتمثل في صغيرتها، معاها فقط يعود عمار القديم، عمار الذي اشتاق قلبها المسكين له ... انتبهت على يد الصغيرة تجذبها لداخل وهي تقول: يالا نلعب احنا التلاتة يا مامي..

هتف عمار بجمود: لا انا مش فاضي.
قاطعته ايلين بحدة لتقول بتحذير: عمار متكدبش، انت قولتلي انا اليوم كله هاقعد معاكي..
أشارت له حيث يجلس، فامتثل لامرها بكل صدر رحب، رفعت خديجة حاجبيها متعجبة مما يحدث، جذبتها الصغيرة لكي تجلس امامه، جلست خديجة ولم ترفع عيناها عنه، تتأمل ملامحه الهادئة، نعم ملامحه التي اشتاقت لرؤيتها من جديد غير تلك التي دوماً يرسمها ببراعة في حضرتها..

ايلين: هالعب معاكو لعبة بلعبها مع أصحابي في المدرسة، احنا نقعد نبص في عين بعضينا من غير ما حد يقفل عيونه واللي هايقفل هايبقى الخسران..
التفت بسرعة لصغيرتها تقول بتوتر: لا يعني بلاش اللعبة دي ...
قاطعها عمار ليقول: انا موافق يا ايلين..

جذبته بيديها الصغيرة تعدل من وضعية جلوسه حتى جعلته يجلس امام خديجة مباشرةً قائلة: انت ومامي هاتبصوا في عيون بعضكوا وانا هاسئل أسئلة واللي يجاوب من غير ما يقفل عيونه هو الكسبان..يالا واحد اتنين تلاتة ..بدأنا..

راقبتهم ايلين بتركيز وعقلها مشغول في احضار أسئلة لهم ف بدت كانها عالمة صغيرة تحضر أسئلة كونية، ولم تبالي لحرب العيون التي بدأت بشراسة والمنتصر كان عمار بنظراته القوية الحادة التي تصيبها في مقتل فتجعلها تنهار داخلياً مرسلة له نظرات الحب والوجع والقهر، التوى فمه بسخرية عندما لمح تلك القطرات تغزو مقلتيها بدون رحمة، اما هي فضغطت على شفتاها بقوة وكانها تحارب شيئاً ما بداخلها..شيئاً هو يجهله او يقنع نفسه بذلك..

انتبهت لسؤال الصغيرة لها: مامي واحد زائد واحد كام؟!.
همست خديجة بصوت مبحوح: اتنين..
تلك البحة اثارت لديه شعور مختلف، شعور قاتل هبط لساحة مشاعره التو مقرراً الفوز على مشاعر عدائية كثيرة، شعور يريد ان يحتل ساحة صدره بقوة ويفرض سيطرته على قلبه وعقله، شعور دفنه هو قديماً حتى ينفذ انتقامه منها وبمجرد ظهوره مجدداً س ينتهي انتقامه وكره لها بالتأكيد، انتبه لهزات الصغيرة له قائلة: عمار بقولك انت بتحبني..

هتف دون ان يبعد عيناه عنها ليقول: اكيدد.
فوجهت ايلين اسئلتها لخديجة والتي كانت غير منصتة وخاصة في حالة الفوضى التي بداخلها: مامي بتحبي عمار.
لانت ملامحه الجامدة ولانت قسوة قلبه عندما سمعها تهمس وهي تغلق عيناها خوفاً من ان ترى تلك النظرة الجامدة بعيونه وبنفس تلك النبرة وذلك الاحساس قالت: آه بحبه..

صاحت الصغيرة في حماس: هييييه مامي خسرت، عمار كسب، قفلتي عينيك .
دائماً الخسارة من حقها، التقط انفها رائحة كريهة، فانتفضت بفزع: صينية البطاطس اتحرقت...
انتفض عمار خلفها قائلاً بقلق: خديجة اهدي، حاسبي..
لم تبالي بل اتجهت بقوة نحو المطبخ خوفاً من حدوث كوارث انحنت بجسدها وقبل ان تمد يديها كان عمار يجذبها وابعدها قائلاً: خديجة بقولك اوعي ..
هتفت بتوتر: الصينية اتحرقت في البوتاجز لازم اشيلها..
أشار على نفسه ليقول: هاشيلها أنا..

وبالفعل مسك بيده قطعة قماش واخرجها بحذر ثم وضعها برفق جانباً قائلاً بغيظ: لما انتي مبتعرفيش تطبخي، بتقفي في المطبخ ليه..
القى بحديثه بوجهها صارخاً ثم التفت ليغادر المطبخ فاتجهت خلفه تقول: لا على فكرة انا شاطرة اوي في المطبخ واكلي تحفه..
استدار فجأة لها فاصدمت به وضعت يديها بتلقائية على صدره، تلعثمت قائلة: انا انا...
تفاجئت عندما وجدته يتحدث بهدوء: تاكلي بيتزا ولا برجر..
وقبل ان تهتف ببلاهة، كانت ايلين تقفز بحماس: بيتزا..

في قسم الشرطة..
وضع فارس ساقاً على الاخرى ناظراً بسخرية لسراج، فاحتدت ملامح سراج المشوهة بكدمات زرقاء، فنهض غاضباً: ايه الكلام اللي بتقوله ده يا مالك باشا، ازاي تقول كده، بقولك ضربني وتعدى بالضرب عليا، ده لازم يتسجن..
زم مالك شفتاه بضيق ليقول: كان بيهزر معلش..
هتف الضابط المسؤول عن البلاغ قائلاً بتعجب: ازاي يعني ياباشا هزار، انت مش شايفه عامل ازاي..

أكد مالك على حديثه بنبرة أشد حدة موجهاً حديثه لسراج: وانا زي ما قولتلك كان بيهزر، احنا عيلة في بعض بنهزر كده، مش صح ولا ايه يا سراج ولا احنا مش عيلة .
جلس سراج مكانه مرة أخرى بعدما لمح بنبرة مالك تحذير مبطن حول خطبته بيارا، فقال: طيب يمضي على تعهد انه مش يتعرضلي تاني..
التوى فم فارس بتهكم ليقول: تعهد!، خواف بصحيح.

لكزه مالك بذراعه وأرسل له نظرات تحذيرية ب أن يبقى صامتاً، فزفر فارس ليقول بهمس له: طب خلصنا، دماغي وجعتني عاوز اشرب قهوة ..
كتم مالك سباب لاذع كاد ان يقذفه بوجه فارس، انتبه لحديث الضابط: طيب امضي على تع...
قاطعه مالك ليقول: قولتلك يا باشا، احنا عيلة بنهزر كده، بس سراج مستجد معانا مش واخد علينا، وبعدين مفيش بين الاهل وبعض تعهد، خلاص يا سراج بدام انت قماص اوي كده اوعدك فارس مش هايهزر معاك تاني..

نهض مالك وهو يجذب فارس وسراج معاً قائلاً: يالا يا جماعة نروح نحل مشاكلنا في البيت..
نهض الضابط ايضاً يريد التحدث لم يمهله مالك الفرصة، فجلس مرة اخرى متعجباً: ايه الهبل ده واحد يجي يشتكي من واحد انه ضربه وموته، ويجي دلوقتي يقولي عيلة، وهزار...

غادر مالك الغرفة فجذب فارس جانباً وتحدث بحدة وغضب: روح على العربية بتاعتي من غير اي كلام.
أخذ فارس مفتاح السيارة قائلاً: طيب، بس لو مبعدش عنها المرة الجاية قوله هاقتله.
غادر فارس، فالتفت مالك واتجه لسراج قائلاً بعتاب: كده يا سراج قبل ما تيجي القسم كنت قولي..
تحدث سراج بضيق: والله من حقي العتاب ده يا باشا، يعني أبقى خطيب اختك واضرب كده، ومتسجنش البلطجي ده.

مالك مصححاً له بنبرة قوية وحادة: اولا انت لسه مبقتش خطيب اختي، ثانياّ فارس مش بلطجي يا سراج، ده بشمهندس فارس واستحالة يتسجن، فارس اللي يمسه كأنه مسني أنا شخصيًا..
كتم سراج غضبه بداخله بقوة ليقول: طيب اظن انت رجعت من شغلك تقدر تيجي انهارده نقرى الفاتحة ..
ربت مالك على ذراعه قائلاً: لا لسه مخلصتش، وبعدين خد وقت عالج وشك ده الاول..

غادر مالك واتجه لذلك المجنون الذي حتماً سيصيبه بجلطة في أحدى المرات بأفعاله الحمقاء تلك، اما سراج فضرب بقدمه بقوة في الارض بغيظ شديد فعادت الالام تغزو جسده وساقه من جديد فقال: آه، هو انا كنت ناقص.
استقل سيارته بجانب صديقه وجده يرتشف القهوة بتلذذ، لكزه مالك بغيظ قائلاً: انت يا مجنون ايه اللي هببته ده في وش سراج ده...

أشار على صدره قائلاً بهدوء: ده كان فيه نار لو مطفتش كنت هاروح اتجوز أختك غصب .
زفر مالك بحنق منه ليقول: استغفر الله العظيم، يارب انا عملت ايه في حياتي علشان تبتليني بواحد زي ده.
أجابه فارس ببرود: مالك انت رفضته صح وقولتله انك مش موافق.
ضغط على اسنانه بغيظ ليقول: لا، مستني اخلص المهمة الي في ايدي ونقرأ فاتحة ..وب الي حضرتك عملته انهارده يارا هاتعند اكتر وتتخطبله.

هتف فارس بتوعد: اليوم اللي هايفكر يحط في ايد اختك دبلته هاقتله قبلها..
رمقه مالك بامتعاض ليقول: انت ايه جو البلطجة اللي انت عايش فيه.
فارس بسخرية: البركة في اختك.
استطرد حديثه: بقولك يالا بينا نروح نتغدى انا جعان.
همس مالك من بين شفتيه: والله بارد.
فارس باستفهام: بتقول حاجة !..

هز رأسه نافياً قائلاً: مبقولش، ومش هاتغدى معاك، هاتغدى مع ندى .
فارس بمزاح: انا ليه شامم ريحة مش عاجبني. على العموم هاستناك بليل نلعب بلاستيشن عندي .
مالك بحنق: ابعد مناخيرك عن حياتي علشان ترتاح..
صدرت قهقه فارس بمرح، اما مالك ف كان يجاهد بكتم غيظه بدلا بان ينفجر بوجه ذلك المستفز.

بشقة خديجة
وضع البيتزا امامهم، ف صفقت ايلين بحماس وهي تلتقط واحدة وتذهب صوب التلفاز تندمج مع احد افلام الكرتون..جلس هو يراقبها وعلى ثغره ابتسامة مفكراً كم هو جميل ارضاء طفلة واخراج روح المرح والسعادة بداخلها..انتبه على همس خديجة له، فقال: كنتي بتقولي ايه!.
ابتلعت ريقها قائلة: اخبار خالتو ايه!.

لاحظت صمته الطويل، فعادت تكرر حديثها، قاطعها هو بيده: مفيش أي اخبار علشان هي ماتت.
شهقت بصدمة، وضعت يديها على فمها، فسقطت دموعها على صفحات وجهها: ماتت!، امتى، انا مكنتش أعرف.
ارجع رأسه للخلف ليقول بهدوء يتخلله حزن على فقدان والدته الحبيبة: بعد ما نزلت بفترة ماتت..
هتفت ببكاء: والله ما كنت أعرف ولا حتى ماما، بابا فرض علينا اننا نقطع علاقتنا بيها..انا اسفه، اسفه..
صمتت بعدها ولم يصمت قلبها عن البكاء لفقدان خالتها العزيزة، لطالما شعرت منها بالحنان والدفئ، اما هو فعاد بذكرياته لاهم ذكرى مع والدته قبل وفاتها...

( فلاش بااك ).
سعلت بشدة عندما اشتد مرضها، ف ناولها عمار الدواء قائلاً: خدي يا حبيبتي دواكي علشان ترتاحي.
تناولت منه الدواء قائلة بوهن: انا مش هارتاح الا اما اشوفك متجوز يا حبيبي انت ابني الوحيد.
قطب ما بين حاجبيه قائلاً بحدة: ماما انا قولتلك قبل كده، انا خلاص مش هاتجوز..

هتفت بحزن: ليه يابني، خديجة خلاص بقى ليها حياتها، ليه موقف حياتك عليها، طلعها من دماغك، هي غلبانه ومغلوبة على أمرها، مش كل البنات يا عمار بتعرف تقف في وش اهلها، صوابعك مش زي بعضها..انساها يابني، انساها..أبوها صعب ومش هايسيبها في حالها، حتى حكم عليهم يقطعوا علاقتهم بيا، قلبي واجعني علشان معرفش حاجه عن أختي..

عاد من شروده على لمستها الرقيقه على يده قائلة: ربنا يرحمها يا عمار..
اعتدل في جلسته، ليقول بعد فترة من الصمت: خديجة انا عاوزك انهارده بليل تلبسي وتلبسي ايلين علشان هاجي اخدكوا حفلة .
قطبت ما بين حاجبيها تسأله بهدوء: حفلة ايه!.
نهض متوجهاً لباب الشقة وهو يقول بلامبالاة: خطوبتي..
همست بعد فهم: خطوبتك..

وما ان وضع يده على المقبض حتى وجد يديها تمنعه وهي تسأله: خطوبتك ازاي، وانا وجوازنا..
هتف ببرود: خطوبتي على واحدة بحبها وهي بتحبني، باختصار عايشين قصة حب، وانا معنديش أهل وانتي اهلي .
بلعت غصة بحلقها وهي تشير على نفسها: بس كده، انا ابقى مراتك يا عمار، مراتك.
اقترب من وجهها يهمس: الله مش جوازنا ده علشان انقذك من ابوكي، هو انتي حاطة في دماغك حاجة تانية ؟ ولو حاطة امسحيها باستيكة .

ابعدها عن الباب ثم غادر، اما هي ف هوى قلبها، مع سماع ذلك الخبر المشؤوم، مسكت رأسها تحاول استيعاب حديثه الذي أصاب قلبها وجعله ينزف من جديد بعدما كانت بدأت جراحه تلتئم، تساقطت دموعها بسرعة على صفحات وجهها وكأنها في سباق، حاولت كتم آهاتها المتمردة، فشلت وهوت بجسدها أرضاً تبكي بانهيار، حتى سمعت قرع جرس الباب، رفعت وجهها تنظر للباب بتفكير، أيعقل ان يكون عمار عاد يخبرها ان ما قاله مجرد مزحة، نهضت بسرعة تفتح الباب ولم تبالي الى شكلها، وجدت ندى تقف مبتسمة وبيدها قالب صغير بالشكولا، رأتها ندى هكذا فقطبت جبينها بقلق قائلة: مالك فيه ايه..

مسحت خديجة عباراتها الساخنة يديها كالاطفال قائلة: مفيش انا... انا يعني..
همست ندى بقلق حقيقي: انتي ايه؟!.
عانقتها خديجة بتلقائية وانفجرت مجدداً في البكاء: انا تعبت ومفيش حد حواليا، حاسة اني هاموت..
ربتت ندى على ظهرها لتقول بحنو: وحدي الله وتعالي ندخل جوه نتكلم..

اسندتها ندى من مرفقها واجلستها في اقرب مقعد بعيد عن ايلين، فبدأت خديجة بسرد قصتها، رفعت وجهها بهدوء حزين وشاركتها عيناها مجدداً قصتها بتلك العبرات التي رغم كثرتها لم تستطيع في مرة ان تشفي جراحها، ظلت تسرد وتسرد وتسرد عن كل ما بداخلها عن قسوة ابيها، ضعف والدتها، زوجها الراحل جاسم، واخيراً عمار، عمار هو أهم شخص بتلك القصة، تأثرت ندى كثيراً عليها لتقول بحزن بعد صمت طويل: كنت فاكرة انا بس اللي عشت حياة صعبة، طلعتي لازم يتعملك تمثال ياخديجة على قوتك وصبرك ده.

ابتسمت بسخرية قائلة بنبرة مبحوحة من كثرة البكاء: بس عمار مُصر يكسرني من جديد والمرادي مش هايكون ليا قومة على ايده..
ربتت ندى على يد خديجة قائلة: وهو كمان عنده حق، اعذريه يا خديجة .
رفعت خديجة وجهها تسألها بحزن: طيب هو متجوزني ليه، وهو أصلا هايخطب ولا هو عاوز ينتقم مني .
هتفت ندى بتفكير: ممكن، انتي بتقولي اتغير وبقى شخص جديد يعني اتوقعي منه اي حاجة، بصي هو في الاغلب بينتقم منك.
بلعت خديجة ريقها بصعوبة قائله: طيب أعمل ايه، قوليلي..

صمتت ندى تفكر بهدوء ووضعت نفسها مكان خديجة، لم تتخيل نفسها تصل الى نصف ما وصلت اليه من مأسي واوجاع، تنهدت وهي تقول: بصي روحي، البسي فستان شيك وروحي وشوفي بعينك هو بيحبها فعلاً ؟ انتي هاتقدري تتحققي من كده الواحدة مننا بتحس، بصي يا خديجة نصيحتي ليكي عمار فقد الامان من ناحيتك، رجعي الاحساس ده تاني عنده..

قضمت شفتاها بتوتر وهي تفكر بحديث ندى: طيب اعمل ايه، ادفن الماضي ازاي، انا حاسة كأنه سلسة بتلف على رقبتي وبتخنقني واحدة واحدة لما بدءت احس ان خلاص مبقاش عندي طاقة اكمل .
تذكرت ندى احدى احاديث فتيات الدار لها، فقالت بسرعة وهي تبتسم وكأنها وجدت الحل أخيراً: كان في بنت من بنات دار الايتام اللي بروحلهم قالتلي ان الراجل بيحب يحس ان البنت متمسكة بيه وبتعافر علشانه، وبما ان الجملة دي معبرة اوي عن مشكلتك مع عمار فاستخدميها بذكاء.

هتفت خديجة بعدم فهم: ايوه يعني اعمل ايه بردوا..
اجابتها ندى بهدوء: اقصد روحي يا خديجة والبسي فستان شيك واهتمي بنفسك خليه يرجع ميسطرش على نفسه تاني ويغير عليكي، وفي نفس الوقت راقبيهم وانتي هاتعرفي هو بيحبها بجد ولا مجرد انتقام، ولو كان مجرد انتقام عافري بقى بكل الطرق..
همست خديجة بخوف: ولو كان بيحبها بجد.

اخرجت تنهيدة من صدرها قائلة بحزن على خوف تلك المسكينة: وقتها انسحبي لانه يستحق يعيش حياة افضل من اللي مر بيها.
صمتت تفكر بحديث ندى بقلق وخوف، ولكن مازال هناك شعاع أمل في تحسين علاقتها به، انتبهت على حديث ندى: استني هاروح شقتي واجاي ثواني..
ركضت ندى بسرعة تحت استغراب خديجة وجاءت بعد عدة دقائق تحمل فستان كشميري جميل قدمته لخديجة: الفستان كنت جبته جديد وانتي معندكيش وقت تنزلي تشتري، البسيه يالا وادخلي اهتمي بنفسك زي ما قولتلك، وخلى ايلين معايا.

جاءت بان تعارض، فقاطعتها ندى قائلة بحسم: بدام حكتيلي يبقى بتعبريتي صديقتك، ومفيش بين الاصحاب حاجات من دي، قومي بسرعة الحقي وانا هاخد ايلين.
هتفت بحزن: هو عاوز ايلين تيجي..
هزت ندى رأسها برفض قائلة: لأ، مينفعش تبقي بالفستان القمر ده ويكون معاكي ايلين، عيال صغيرة بتبوظ اي لحظة حلوة ممكن تحصل.
التفت بجسدها وهي تقول بمرح: ايلين تيجي تقعدي معايا لغاية ما مامي توصل مشوار مع عمار.

هزت ايلين رأسها بحماس قائلة: اه يالا.
اخذتها ندى وغادرت الشقة بينما وقفت خديجة بمنتصف الشقة تنظر للفستان بتفكير، دلفت لغرفتها وهي تحسم ذلك الصراع بداخلها، حان الان ان تريه خديجة جديدة، خديجة تعافر من أجله وتحارب بشراسة حتى يعود قلبه لها كما كان من قبل.. هامسة بتحدِ وشراسة: قلبك ملك لي انا فقط.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W