قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية عشاق الصمت للكاتبة هاجر طه الفصل التاسع

رواية عشاق الصمت تأليف هاجر طه ( كاملة )

رواية عشاق الصمت للكاتبة هاجر طه الفصل التاسع

فى المستشفى
طرقت الباب ,وظن هو ان اخاه هو من جاء ومعه أسرة حنين فسمح له بالدخول
زياد:ادخل
لتطل هي برأسها مبتسمة وتقول بصوت ناعم
يمنى:السلام عليكم يابشمهندس
ليلتفت للصوت فيرى فتاة جميلة ترتدى فستانا رائعا
زياد:وعليكم السلام مين حضرتك يا آنسة؟
وفى نفسه"الصوت ده مش غريب عليا...لأ وكمان الفستان ده والطرحة دى انا..."
يمنى بعد ان اغلقت الباب:معقولة معرفتنيش يازيكو...للدرجادى شكلي متغير

زياد بأندهاش:مين يمنى؟
اقتربت وجلست بالمقعد المجاور لسريره
يمنى:آه ..يابشمهندس
زياد بفرح:الف مبروك ع الحجاب...بس ايه حكاية يابشمهندس دى؟!
يمنى وهى تنظر للأرض:احم...الاحترام برضو...هو انت مش فى هندسة ولا ايه!
زياد:آه ..بس اول مرة أحس انى دخلت هندسة بجد
يمنى مبتسمة:بقى كده..خلاص هقولك يابشمهندس علطول
زياد:لأ قولي يازيكو كده..يمكن اتغيرت وعاوز اسمعها بعد النيولوك الجديد
يمنى محرجة:حاضر يابشمهندس زيكو

زياد وهو يعتدل فى جلسته:لأ.. ده يوم سعدي...وظل يفرك عينيه
زياد:انا بحلم والله اكيد بحلم...ثم بدأ يضرب نفسه ع خده بيده وسط اندهاش يمنى مما يفعل
زياد يضرب نفسه:فوق يلا..فوق ياض يازياد...حد يقرصنى
ونظر ليمنى:اقرصينى...عشان اتأكد انى مش بحلم
يمنى فى نفسها:"ده ماله ده..الواد بقى حاجة تانية خالص بقى مجنون اوي ...هي المطوه جت فى بطنه ولا فى عقله ولا هو كده من زمان وانا مش واخده بالي..بس ده اللى كنت عمري بحلم بيه..."
وانتبهت ليد زياد تلوح امامها:معايا يا...ياعسل

يمنى:هاه ..قولت ايه؟
زياد بأحراج:قولت اقرصينى عشان اتأكد انى مش بحلم
يمنى:بس كده...غالي والطلب رخيص
وقامت بقرصه من يده
زياد:آآآآآآآآآآآه ..خلاص صدقت..والله صدقت
يمنى بضحك:يعنى..قولت افوقك
زياد:طب تشكري..ويلا بقى روحي
يمنى بحزن:انت بتطردنى...مش عاوزنى ..انت لسه زعلان
زياد مقاطعا:لأ والله ما زعلان..انتى فرحتينى جدا وخلاص نسيت كل حاجة

يمنى:اومال عاوزنى اروح ليه؟
زياد:اصل الصراحة كده انتى عسل اووووي...وكان نفسي اشوفك كده من زمان
يمنى سرحت فى كلامه "يااااه يازيكو بجد انا فرحانه والفرحة مش سيعانى...انا فرحانه اكثر انى قربت من ربنا وربنا يسرلي كل حاجة بحبها...شكرا ياربي..."
لتفق ع صوت زياد:انا بقول بقى ابقى اكلم عمي فى موضوع خطوبتنا بأسرع وقت وياريت تمشي ومتجيش هنا لوحدك تانى
يمنى بحزن طفولي:ليه يازيكو؟

زياد:استغفر الله العظيم أهو بعد زيكو دى لازم تمشي
يمنى:ليه؟
زياد:لان الشيطان عمال يزن فى دماغي يايويو
احرجت يمنى واخفضت رأسها للأسفل واكتست وجنتها بالحمره
زياد:ياخرابي...عسل والله عسل وانتى ع خدك تفحتين امريكانى
نظرت له يمنى نظرات غاضبة ولكن قلبها يرقص فحا
زياد:برضو عسل وانتى هتفرقعي كده...يووووووه بس ياشوشو
يمنى بغضب اكثر:شوشو مين يابابا؟!
زياد:بتغيري..ههه انا قصدي الشيطان ياحبى...انا بقول روحى ...وهقول لعمي بلاش خطوبه وندخل ع كتب الكتاب علطول آه ...لان الشيطان شاطر واحنا لوحدنا و...
يمنى بخجل:طب سلام انا هروح...وقامت بسرعة

فى السوق
انتهت سوسن وفايزة من شراء مستلزماتهم
سوسن:فايزة تعالي بس اشوف عند بتاع المفارش مفرش للسفره
فايز:ماشي
وتتقدم سوسن مسرعة ومن ورائها فايزة بخطوات متثاقلة،تمسك سوسن بأحد المفارش
سوسن:ايه رأيك في ده يافايزة؟ ...فايزة
لتلتفت وتجدها ساقطة ارضا
سوسن بصدمة:فايزة...ايه اللي جرالك

اجتمع المارة واجلسوها ع كرسي وحاولت سوسن افاقتها،واستعادت فايزة وعيها ودارت عينها لترى الناس من حولها وسوسن بجوارها وع وجهها علامات الخوف والقلق
فايزة:ايه اللي حصل؟
سوسن:انتي كويسه؟
فايزة:الحمد لله،يلا نروح
احد اصحاب المحال المجاورة:ثوانى بس يامدام هيجيبوا لحضرتك كباية ميه بسكر
فايزة:شكرا مفيش داعي
سوسن:شويه بس تاخدي نفسك وبعدين نمشي
بدأ الناس في الانصراف من حولهم
سوسن:انتي نسيتي تاخدي دوا القلب ولا ايه؟
فايزة:آه انشغلت في زيكو ونسيته امبارح
سوسن:وبتاع النهاردة نستيه ليه؟ متهمليش في صحتك كده مش كويس عشانك

فايزة:الدوا كان في البيت مش معايا
سوسن:كنتي قوليلي اجبهولك،بصي اما نروح تاخديه علطول
فايزة:يلا حصل خير،تسلميلي،ان شاء الله يلا نروح
سوسن:ماشي ...يلا

فى تلك الاثناء كان قد وصل هشام مع حنين ووالدتها وهنا
دخل هشام الى الغرفة ولم يطرق باب الغرفة ولكنه تفاجأ بالفتاة التى وقفت امامه فجأة
هشام:آسف ...مش دي برضه اوضة زياد مختار
يمنى وهي خجلة جدا فصوت قلبها يعلو فوق صوتها ليجعله متقطعا فلم تستطع التحدث كثيرا:ايوا هي...وخرجت مسرعة
هشام فى نفسه:"انا شوفتها قبل كده...فين؟!
حنين:حمدا لله ع سلامتك يازيكو
زياد:الله يسلمك ياحنين

هشام بنبرة عالية:ألا مين البت دي ياسي زياد...ع آخر الزمن ولاد مختار بيجلهم بنات و كمان فى المستشفى عينى عينك كده
حنين وتكتم ضحكاتها وتحدث نفسها:"حتى هشام معرفكيش يا يويو"
زياد:منك لله انت كمان معرفتهاش ..تعالا ..تعالا جنب اخوك يا شاطر
هشام:هو انا اعرف الجمال ده
لتقوم حنين بوغزه فى جانب بطنه:نعم؟!
زياد:هههههههه...دى حد ميتخفش ع هشام منها ياحنين دى مرات اخوه
حنين:ايوا ما انا عرفه يويو زي اختى
هشام بصدمه:نعم؟!..يمنى!
زياد:عليك نور

فى الزنزانه
عاد سيد اليهم ورحبوا به جميعا وتحدثوا جميعا عن ما فعلوه فى تلك الفترة وانهم تابوا الى الله
سيد:والله انا كان قلبى حاسس انتو وشكوا نور ياجدعان وعلفكرة انا كمان تبت لربنا وكنت بقرأ قرآن وانا فى المستشفى وبدعي ربنا يهدينا
رضا وحسين وشوقى:ربنا يخليك ياابوسيد اصيل
سيد:آه كنت هنسى سمعت وانا جاي انهم هيخرجوا شوقى بعد شهرين واحتمال احنا بعد 5 شهور ...حسن سير وسلوك
شوقى وحسين ورضا:بجد...ياااااااااااه الحمد لله
وسجدوا جميعا سجدة شكر لله
شوقى:ياجدعان انا شغلكم عندى اما تطلعوا...ليا واحد صاحبي عندو قرية سياحية هبقى اكلمه ونشتغل عنده
سيد ورضا وحسين:كويس..تسلم يا ابو الشوق

خرج زياد من المستشفى واتفق مع عمه بأن يتم حفل كتب كتابه ع يمنى مع فرح اخيه هشام ورحب الجميع بالفكرة
مرت الايام، وما اسرعها!، لينتهوا من امتحاناتهم ويبدأ الجميع بالتحضير للعرس الكبير بعد يومان،سافر عمر وشروق الى الغردقة لتنسيق اجازة لمدة يومان ليكون بجوار اخته و اولاد عمه
ليصل الي المنزل مساء الخميس "يوم الحنة"،ويجلس هو وهشام وزياد يتسامرون حتى الفجر،وبعد الصلاة ذهب كل منهم لغرفته لينال قسطا من الراحة

في الصباح
استيقظت يمنى،لتنظر الي شاشة هاتفها
يمنى:النهاردة اسعد يوم في حياتي..اما اتصل بشوشو نشوف هنعمل ايه لحونى في أوضتها ؟!
لترتدي حجابها سريعا،لم تتناول الافطار وركضت الى الطابق الثالث حيث شقة اخيها لتطرق الباب وترن الجرس في ازعاج ليستيقظوا
عمر بنعاس:يا فاتح ياعليم..يارزاق ياكريم مين الرخم ده؟
شروق بنعاس:قوم شوف مين؟
عمر:ده اللى ربنا قدرك عليه،ماتقومي انتى انا ملحقتش اكمل 3 ساعات
شروق:حد قالك تسهر
ليقطع جدالهما صوت الجرس،ليستفز عمر بشدة فيقوم بغيظ،ويفتح الباب ليجد اخته امامه
عمر:حاضر..حاضر هفتح اهو... وفي نفسه"والله لروقك يلي ع الباب لو السبب تافه صبرك عليا"
ويقف مدهوشا لدقائق،وتكتم يمنى ضحكاتها ع مظهر اخاها الناعس
يمنى:احم ازيك ياعمور..شروق صاحية

عمر:...
يمنى وتلوح بيدها امام وجهه: عمر...انت لسه نايم اووو... صباح الخير
عمر بعد ان افاق من الصدمة:يمنى انتي بتبيعي لبن من امتى؟
يمنى:لبن ايه؟
عمر:ع العموم مش عاوزين النهاردة
وهم ان يغلق الباب،فدفعته هي بيدها
يمنى:عمر انت اكيد بتهزر ناديلي شروق

عمر فاتحا الباب فجأة بعصبية:لأ مكنتش بهزر،انتى اللى بتستهبلي حد يجي يصحي حد كده وبدري يابنتى محدش علمك ان الاستئذان تلاته
يمنى مازحة:ايوا طب ما انا استئذنت تلاته ضربت الجرس وخبطت ع الباب وبقولك عاوزة شروق
عمر:تصدقي انك فايقة،وهتطيري النوم من عينى ادخلي يا قدري عقبال ما اشوف المدام
يمنى بإبتسامة عريضة:تسلم يا عمور
عمر:يارب ارحمنى
لتخرج شروق من غرفة النوم
شروق:انا لبست يلا يايمنى

عمر:ياسلام طب مقومتيش ليه يا اختى تفتحي اما انتي عارفة انها جاية
شروق:انا سمعت صوتها فقمت لبست لاننا كنا متفقين امبارح
عمر:منك لله انتى وهي متفقين ع قلقي...يلا برا خلوني اعرف انام
لتخرج شروق ويمنى من الشقة وينام عمر ع الأريكة حيث غلبه النوم فلم يستطع الذهاب للسرير

في شقة أ/مختار يستيقظ زياد ع صوت نغمات هاتفه
فينظر له بنصف عين
زياد:يمنى وعاوزة ايه دلوقتي؟
ثم يغادر هو وهشام الشقة ليصعدا الي عمر ليناما عنده

فى شقة عمر
رن الجرس
عمر:لأ بقى كده كتير
ليفتح الباب ليقف مصدوما للمرة الثانية, لكن هذه المرة هشام يقف امامه شبه نائم ,وزياد ممسكا بوسادته ,ومستندا ع كتف هشام
هشام:ينفع ننام عندك
لينفجر عمر ضاحكا ع مظهرهما:ادخلوا ادخلوا انتو كمان صحوكم..هم ناوين ع ايه؟
زياد:ع نية خير بس ملناش نصيب فيها يلا بقى بدل ما انام ع السلم
دخلوا وناموا بشقة عمر

فى شقة أ/رياض
كانت والدة حنين تعطيها بعض النصائح عن حسن التعامل مع زوجها وانهم يكرهون الثرثرة وحسن التعامل مع والدة زوجها والتى هي بمثابة والدتها
رباب:وربنا يتمللك بخير يا بنتى
حنين:الله يبارك فيكي ياماما ويخليكي لينا يا سكرة
رباب:والله هتوحشنى لمضتك دى
حنين:ايه ياماما ده انا بعدكم بكام شارح وقت ما اوحشكم اطلبونى هتلاقونى فوريرة
هنا مازحة:بجد وتسيبى هيشو
لتقوم حنين فى خجل:احم انا هشوف حاجاتى اللى هخدها معايا الكوافير

فى شقة أ/مختار
كانت شروق ويمنى لا تدخران جهدا في تنظيف وترتيب شقة أ/مختار لاستقبال العروس وايضا غرفة هشام لتبدو جميلة وفي غاية الروعة

في المساء وامام مركز التجميل
وقف الشباب(سيف،زياد،هشام،عمر،حسام) بجوار سياراتهم منتظرين الفتيات (منى،يمنى،حنين،شروق،هنا)
وما ان خرجت منى بفستانها الذهبى الرائع ممسكة بيد يمنى تجرها؛ لتخرج فقد كانت محرجة للغاية_ ترتدي فستان باللون "أوف وايت" _ومن ورائها حنين بفستانها الابيض _ذو الاكمام بقماش (الدنتيل) لتتسع فتحته عند المعصم ع شكل مموج ومنقوش بالورود الوردية الصغيرة لمنتصفه ثم ينسدل منفوشا,ولينتهي مطرزا بنفس الورود بالتتابع واحدة بيضاء واخرى وردية،وترتدي حجابا ابيضا ويتوج بتاج مصنوع من الورد باللوني الابيض والوردي، وكأنها احدى الحوريات _ ومن خلفها هنا بفستانها النبيتي
كان الشباب يتحدثون غير منتبهين لخروجهم وما ان لمح سيف اخته تخرج،حتى ضرب زياد بكتفه

سيف بدهشه:بص !
زياد وقد جذب هشام من يده:شوف !
هشام:مين؟
عمر مازحا:ياوعدي
تضحك الفتيات من حديثهم،وتتجه كل واحدة منهم لسيارتها التى ستسنقلهم للقاعة، في سيارة هشام السوداء ركبت يمنى في المقعد الامامي بجوار زياد فهو من سيقود،في المقعد الخلفي جلس هشام وحنين،في سيارة حسام باللون الاحمر _قام بتأجيرها من محل المختار_ ركبت هنا وطفلها كريم في المقعد الامامي بجوار زوجها،بينما جلس عمر وشروق بالمقعد الخلفي

وع الدراجة البخارية ركب سيف وخلفه اخته منى وانطلقوا جميعا نحو القاعة،والعرسان ينعمون بأحلى اللحظات بين الرومانسية والمزاح وقبل ان ينزل هشام وحنين همس بأذنها قبل ان يسدل طرحتها ليخفي وجهها:انا هنزل الطرحة ع وشك مش عاوز حد يشوف القمر ده غيرى انا،واما اطلعك عند الستات ابقى ارفعها يا اميرتي وجنيتي...ويطبع قبل ع جبينها
وزع زياد نظره بين النظر في المرآه ليصف السيارة وبين يمنى التي تكتسي الحمرة وجهها منذ ان ركبت بجواره
صف السيارة امام القاعة واخبر يمنى بألا تنزل ,ودار الي بابها وفتحه وجلس ع ركبته ورفع يده طالبا منها النزول

زياد:اتفضلي يا عروستي
زاد احراجها وامسكت بيده وترجلت من السيارة ,وما ان وقفت امامه حتى اخرج علبه من جيبه, وقام بفتحها واخرج خاتما من الذهب ,والبسه لها, ثم قبل يدها واعتدل واقفا امامها وقبلت هي خاتمه ,ثم نظر اليها بنظرات ماكرة توجست هي خيفة من فعلته القادمة
يمنى:زيكو انت ناوي ع ايه؟
زياد غامزا:ع كل خير يا يويو ...لم يمهلها الوقت لتفكر فقد حملها من خصرها ودار بها عدة دورات وسط صيحات الجميع وصفيرهم
سيف واصدقاء زياد:ايوا بقى
عمر:زيكو ياجامد
وتصفق الفتيات بفرح وحب،احرجت هي من فعلته لم تنظر لأحد حتى لا يرى احراجها اخفضت رأسها وخبأته في كتفه وهمست له راجية ان يتوقف:خلاص يازيكو كفاية
زياد:قولي بحبك وانا هبطل وانزلك
يمنى: انا مش بحبك بس انا بعشقك يامجنون
لينزلها فجأة وينظر لها بدهشه ممزوجة بالفرح
يمنى:زياد انت كويس
زياد بصوت عالي:اسعد كلمه سمعتها من يوم ما وعيت ع الدنيا
لينادي هشام:ازيكو انا بقول ندخل,القاعة بقى انت كده اكلت الجو منى والمفروض انى انا العريس
زياد ويرفع يده:آسف يا كبير بس ده فرحي برضو
عمر:انتو هتتخانقوا ادخلوا بدل ما تكبر في دماغي واعيد فرحي وانتو مش هيبقى ليكو جو خالص
هشام:قادر وتعملها
زياد:هشام ياحبيبي اتفضل بدل ما ابو نسب يضرب الليلة لحسابه لتنطلق ضحكات الجميع
تبدأ نغمات اناشيد الفرح معلنة وصولهم وتكون انشودة البداية لماهر زين
اجمل فرحة هي يوم فرحكم ده شئ اكيييييد
ذكريات الليلة ديا حاضرة مش ممكن تغييييب
احساس اليوم ده من فيكم ينساه مع بعض تجمعكم احلى حيااااة
اجمل فرحة في حياتكم الليلة
حلوين والله...الله.. الله... ماشاء الله
مع بعض تجمعكم احلى حياااااة
ويدخلوا الى القاعة واذا بسلالم تظهر عند بابها،يتجه الرجال الي داخل القاعة بينما يصعد هشام وحنين, وخلفهم وزياد ويمنى ع ذلك السلم ؛متجهين للاعلى حيث قاعة السيدات
اجلس كل منهما عروسته، رفع هشام طرحة حنين وقبل جبينها هامسا لها:عسل والله عسل
لتكتسي وجنتها خجلا حنين:خلاص بقى يا هشام انزلهم تحت
ويقبل زياد يد يمنى ورأسها
يمنى:كفاية ياهندسه
ثم تتوقف اصوات الانشوده ويأتي صوت عمر قائلا في مكبر الصوت: احم بنطلب من عرسان الليلة ينورونا تحت, بدل ما نطلع احنا نضلم عليهم فوق،هشام متلزقش عندك, وانت يا ابو نسب متخلنيش ارجع في كلامي
وسط ضحكات الحضور التى تعالت ولم يستطع احد ايقافها
يمنى ضاحكة:هههه والله اخويا ده اهبل اتجوز ومفيش فايدة انزلوا يلا خلوا الليلة تعدي
هشام لزياد:يلا يازيكو ...لنلاقي فرقع لوز هنا ده اما بيصدق
وينزل العريسان لتكتمل موسيقى الحفل بأحلى الاناشيد ورقص الجميع ع انغامها
ايه اجمل من كده حفله وايه اجمل من كده ليلة
يا عروسة يابدر منور نورك نورنا الليلة ...ليلة ..ليلة
حالف ليشيلها جوا عيوووونه
وهي هتهنيه وتصووونه يارب
احرسهم فين ما يكونوا نور حياتهم نور العبادة
وان شاء الله تعيشي معاه في تبات ونبات وس..عا..دة ويحبك طول العمر وحبه يكبر بزيادة اكثر ماقيس حب ليلا...لييييلا
@@@
نورتي ليل الانس يا احلى عروسه
نورك يضاهي في السما قمرة وشموسه
@@@
وهيا ليلة...ليلة
بألف ليلة...ليلة
علتين وصبحوا...صبحوا من الليلة عيلة
مين كان يصدق... ياعريس
حلمك تحقق... ياعريس
سبحانه ربك ...ياعريس
جمع ووفق في الليلة
لتنتهي الانشودة ب
حلوة في حجابك... ياعروسة
مابين صحابك... ياعروسة
كان حلم غالي... ياعروسة
واهو دق بابك الليلة
ليتجه عمر الي منظم الموسيقى: شوف حاجة للعريس ترقص
لتشتغل انشودة
وااا...سعولووا وسع وسع وسع وسعولوووا
وينطلق عمر يشد هشام وزياد ليرقص معهما والشباب يقفز ويردد واسعولوا
ياللى جيتوا للعريس الليلة قولوا
الف مبروك وغنوا الليل بطوله
العبير الورد مسه ع العروسة
العروسة والعريس
والليلة دى عريس فرحنا هيكتبولوا
للعروسة والعريس
بالاغانى زفوا ناسنا الطيبة
اللى بالناس العزيزة مرحبة
ده الكريم خلا الامانى قريبة
واللى هيسطر كتابهم
وااااسعولوا ..وسع وسع وسعولوا
@@@
يأتي المأذون ويتم اشهار كتب كتاب زياد ويمنى ويعلو صوت الحضور مع انشودة
We're here on this special dayOur hearts are full of pleasure
A day that brings the two of youclose together
We're gathered here to celebrateA moment you'll always treasure
We ask Allah to make your loveLast forever
Let's raise our hands and make du'aLikethe prophet taught usAnd with one voice let's all say…say…say
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
الله بارك لهما الله ادم حبهما الله صلي وسلم ع رسول الله
@@@
بعد البوفيه قام زياد نحو منظم الموسيقى وامسك بمكبر الصوت
زياد:الف الف الف مبروك لاخويا الكبير وربنا يتمملك بخير واحب اشكر الناس اللى نورونا النهاردة واشكر احلى اصحاب وربنا يرزقكم ببنات الحلال اللى يرضو بيكو واسمحولي النشيد ده ليكم
عمر:وانا مليش حاجة كده
زياد:وده يجي برضو ده افتتاحية الانشوده هدية منى ليك ركز
لتشتغل الانشودة
قال شو ال بيقولوا
المجوز الله يعينه والاعزب يا نياله
بيقولوا ما يقولوا اي هم بيقولوا
الكون بعرضه وبطوله
شو في احلى من بنت وشب
يتجوزوا ويعيشوا الحب ع سنة الله ورسوله
ليقوم من فى القاعة فوق وتحت بالاندماج معها ويرقصون بفرحة كبيرة ويرددوا معها لان المنظم كررها بسبب تجاوب الكثير معها
شو حلوة الزيجة ع بكير
حب وحنان وبيت صغير
ليش الشب بيكبر والزيجة تتأخر
ويقدر وما يقدر
ومقدم ومأخر..مش هيك بيقول الدين
سيارة وعفش ودار
كل شىء صار غالي نار
محلا المهر لو صار بأعتدال وبأختصار
مش قرض وربا ودين
ال شو ..شو عم بيقولوا
المجوز الله يعينه
ويردد الجميع وتشير يمنى الى صديقتها منى وهي ترقص معها: والاعزب يانياله
لتجذبها منى قائلة:لأ يايويو انا اتخطبت امبارح
يمنى:بجد مبرووووك وتقبلها..ومين سعيد الحظ
منى:امممم اخو مرات اخوكي
يمنى مازحة:مين حازم؟
منى:لأ حاتم
يمنى:طب ماانتى حافظة اسمه اهو ليه اللف والدوران ها وتغمز لها ويكملوا رقص
الزيجة بتطلع جنة...لما بتختار
لما تختاروا.. اختاروا الدين...والاخلاق
ليه البنت بتكبر ع الزيجة بتتأخر
وابوها يتأمر..ومقدم ومأخر
مش هيك بيقول الدين
سيارة وعفش ودار
كل شىء صار غالي نار
محلا المهر لو صار بأعتدال وبأختصار
مش قرض وربا ودين
ال شو ..شو عم بيقولوا
المجوز الله يعينه والاعزب يانياله
بيقولوا ما يقولوا اي هم بيقولوا
الكون بعرضه وبطوله
شو في احلى من بنت وشب
يتجوزوا ويعيشوا الحب ع سنة الله ورسوله


يبدأ الناس فى الرحيل ,لم يعد سوى الاقارب والاصدقاء المقربون
جمع ووفق
بنت الاصول
لابن الاصوووول
جمع ووفق
طيب وينول
طيبة وتنوووول
حنين وهى ترقص مع هنا:انا بحب النشيد ده اوى ,من ساعة ما اشتغل فى فرحكم,وكنت هزعل لو مشتغلش
هنا:آه...ده حلو انا كمان بحبها..يلا بقى ارقصي بقى كويس خلي ختامها مسك
عيلة ونسب ...وجمال وحسب
جمع ووفق
وكفاية الاثنين عندهم الدين ويارب يوفق
من بين بنات وبنات وبنات حبها هي الوحيدة
وان شاء الله يجيبوا صبيان وبنات ...صبيان وبنات ويعيشوا دنيا سعيدة
دنيا سعيدة
جمع ووفق
هتعدى أيام وأيام وأيام والحب هيكبر فيهم
ويحققوا كل الاحلام...كل الاحلام وتحلى ..وتحلى لياليهم
تحلى لياليهم
جمع ووفق
بنت الاصول
لابن الاصوووول
جمع ووفق
طيب وينول
طيبة وتنوووول
@@@
اقترب سيف من زياد
سيف:مبروك يازيكو
زياد:عقبالك يا سيف
سيف:يارب...ازيكو سمعت ان الدعاء فى ليلة الفرح مستجاب ما تدعيلي كده انى اقابل بنت الحلال فى البعثة واتجوزها
زياد بدهشة:انت طالع بعثة!
سيف:آه طالع بعثة مجانية لانجلترا..انت عارف ان حلمى ادرس هناك
زياد:ربنا يوفقك والف مبروك ع البعثة بس كان نفسي نفضل سوا
سيف:متخفش هنبقى ع اتصال...ادعيلي بقى
زياد بمكر:حاضر...يارب ارزقه ببنت الحلال فى بعثته دى ويكون اسمها يارا
سيف:آمين ياااااارب...ثم ينتبه...ايه اسمها يارا
زياد ضاحكا:هههه...آه
سيف:يعنى الاسامي خلصت واخترت الاسم اللى مش بحبه
زياد:يلا بقى اللى جه فى دماغي
سيف:منك لله...يارب بنت حلال بس اسمها ميكنش يارا
زياد:ياابنى خلاص..هفضل ادعيلك وانت مسافر
سيف:لا ياعم مستغنى عن دعواتك دى...انا الغلطان اللى قولتك ادعيلي..ثم يرفع بصره الى السماء ...يارب يارا لأ
ثم يشير هشام لمنظم الاغانى بأنهاء الحفل بأنشودة
ودى فرحة واغلى فرحة
الفرحة بالاسلام
وابعد عن اي باطل
يغضب رب الانام
وتنزل العرائس لتجد العرسان فى انتظارهما
ويعود الجميع مسرور من تلك الامسية السعيدة

امام المختار للسيارات
اصطفت السيارات وهى تصدر ابواق الفرح ,يترجل هشام من السيارة ومعه حنين
ومن خلفهم الاهل
ويصعد هشام بحنين السلم الى شقتهم ويهمس لها:عندى ليكي مفاجأة بس اما ندخل جوا
تترقب حنين فى خجل ,ماهي طبيعة تلك المفاجأة؟
تتأتى لها امها لتقبلها وتودعها,و كذلك هنا ,ويحتضنها حسام ويقبل جبينها ثم تحمل كريم وتقبله ويغادر الجميع

فى شقة د/جلال
تذهب فايزة لتنام برفقة سوسن فى حجرة يمنى ويذهب جلال الى حجرتهم واخبر زياد بأن ينضم اليه ,ان اراد النوم,بينما صعد عمر وشروق الى شقتهم, و يجلس زياد مع يمنى بالشرفة يتحدثان

فى شقة أ/مختار
يدخل العروسان,اشعل هشام المصابيح لتنير الشقة بالانوار الخافتة ,لتبرز الزينة التى اعدتها يمنى وشروق
حنين:ماشاء الله حلوة الزينة دي
هشام:آه جميلة اوي
حنين:هى دى المفاجأة؟!
هشام:لأ..لأ دى هدية من يمنى وشروق...انا مفاجأتى غير
تنظر حنين الى الارض فى خجل,لا تريد ان تسأل ماهي المفاجأة ولكن الفضول يدفعها لمعرفة ما هي؟!
حنين: بأرتباك...امممم طب هنعمل ايه دلوقتى؟
هشام:ثانية واحدة...ويدخل الى غرفته ثم يقوم بتشغيل اللاب الخاص به لتبدأ مجموعة من الاناشيد بالموسيقى الهادئة
واقولك ايه وانتى كل ماليا
واقولك ايه هدانى..ربى بهدية
ثم يخرج لها ويمسك بيدها
هشام:وعشان مرقصتش معاكي سلو فى الفرح قلت نرقص هنا براحتنا
تبتسم حنين وتضع يدها ع كتفيه
حنين:وهي دى المفاجأة
هشام:آها...عجبتك
حنين:جدااااا
ويرقصا معا
يا فرحة قريبة منى
يا اقرب روح بتفهمنى
بكمل دنيتى ودينى
وحبك نبضى وفى دمى
يا اجمل حاجة جوايا
ايمانك وحده ده كفايا
صبرت كتير ..قبلت كتير لقيتك انتى دنيايا
ومن غيرك بيفهمنى ..ع الطاعة وبيعنى
يا نعمة ربى فى الدنيا
ولو تخدى السنين منى
مهو من غير ما تتمنى عشانك عمري بالثانية
انا منك انا ليكي انا فرحة لياليكي
ولو لفيت سنين وايام هعيش واحلم واناديكي
انا بتغرق بحور همي فى حض عنيكي اكمنى
ايمان قلبك لقلبى دليل مدام قلبك هنا جنبى
بلاقى الصعب بيعدى واعيش العمر حلم جميل
يا فرحة قريبة منى
يا اقرب روح بتفهمنى
بكمل دنيتى ودينى
وحبك نبضى وفى دمى
@@@
ثم تنتهى الانشودة
هشام:يلا نصلي ركعتين ...صليتى العشاء
حنين:آه ...فى الكوافير
هشام:تمام...يلا ادخلي اتوضي وانا هدخل بعدك
ليذهبا بعد ذلك ليتوضئا وليصليا معا ,ووضع هشام يده ع رأس حنين وبدأ يدعو الله ان يبارك لهما "بسم الله الرحمن الرحيم تبارك وتعالى...اللهم انى اسألك من خيرها وخير ماجبلتها عليه ,واعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه,,,اللهم بارك لى فى اهلى وبارك لأهلى في,وارزقهم منى وارزقنى منهم,,,,اللهم اجمع بيننا ما جمعت بخير ,وفرق بيننا اذا فرقت بخير..."
هشام وحنين:آمين
ثم ليمسك بيدها ليتجها الى غرفة هشام,فتقول له
حنين:استنى بس
هشام:ايه فى ايه؟
حنين:يعنى مش شايف العشا اللى ع السفرة
هشام:آه شايفه بس مش طالبة معايا آكل
حنين:بس انا جعانة...مكلتش من الصبح
وذهبت الى السفرة تأكل,ليتنهد هشام:"صبرنى يارب...شكلها مش هادية زي ما كنت فاكر وهدوخنى معاها"...ثم خطرت بباله فكرة ليستمتع هو الاخر
هشام:طب خلينى آأكللك
حنين بحرج:لأ... شكرا
هشام:هو ايه شكرا دى هو انا بعزم عليكي بكيس شبسي..ده حتى لو الواحد اطعم زوجته له حسنات
حنين:ماشي..بس بشرط
هشام:ايه؟
حنين:انا كمان أأكلك
هشام غامزا:جيتى فى جمل..ماشي موافق ياحونى

فى شقة د/جلال
زياد ويمنى فى الشرفة
يمنى:الفرح كان يجنن
زياد:آه ...الواحد خلاص مش قادر جسمه مكسر
يمنى:من كتر الرقص
زياد:هو انا بعرف ارقص...انا بس كنت بحرك ايدي
يمنى:آه انت هتقولي
زياد:مش مصدقانى
يمنى:عاوز الحق ولا ابن عمه
زياد:ابن عمه
يمنى:انت كنت هريها رقص
زياد محاولا تغير الموضوع:مش سيف جتله بعثة..ماشاء الله ماشى ورا حلمه
يمنى:آه منى قالتلي ...ربنا يوفقه,,,تعرف منى اتخطبت
زياد:بجد ...لمين؟
يمنى:لحاتم اخو شروق
زياد متذكرا:آها..اتاريه كان بيقولي فى فرح اخوكي مين اللى مع يمنى دى
يمنى:ربنا يتتم عليهم بخير
زياد:عليهم وعلينا ان شاء الله
يمنى:انت ناوى تتخصص ايه بقى السنة الجاية؟
زياد:هدخل ميكانيكا ان شاء الله وانتى؟
يمنى:انا معاك
زياد:معايا فين؟
يمنى:معاك فى اي حته
زياد:يا بنتى بس القسم ده مينفعلكيش هتتبهدلي,ادخلي عمارة ولا كهربا احسن
يمنى:لأ...ما انت هتبقى معايا...ولو حاجة وقفت قدامي هتشرحهالى
زياد:آه قولي كده بقى معتمدة عليا...مصلحة بقى
يمنى:مش اوي يعنى..بس انا رجلي ع رجلك
زياد:اممممم ماشي يلا اهو تسلينى فى القسم مهو سيف خلع
يمنى:مصلحة اهو
زياد:وهى جت عليا..ليتثائب...انا بقول ندخل ننام بقى
يمنى:ماشى سلام..وتتجه الى غرفتها...تصبح ع خير يا زيكو
وهو يتجه الى غرفة عمه:وانتى من اهله يا يويو

مر اسبوعان,والجميع فى سعادة, وقد سافر سيف الى انجلترا وودع اهله واصدقائه,وسافر هشام وحنين للقيام بعمرة,وسيعودان مساء الاحد

في شفة د/جلال
صباح يوم الاحد، امام غرفة عمر،وقف عمر وشروق يتبادلان اطراف الحديث
عمر:ياشروق مش وقتك سبينى الحق الطيارة
شروق:لأ يا عمر منتش ماشي واخذت منه الحقيبة ...قولتلك نطلع نبات في شقتنا قولتلي لأ ومش قادر وهنا وفوق واحد ودخلت وسكت ع الرغم من نظرات مامتك ليا وبتكرهنى وانا معملتش حاجة
عمر:انتى اللى مركزة معاها كبري دماغك ...وبدأ صوتهما يرتفع
شروق:خلاص هروح ابات عند ماما
عمر:لأ مفيش مرواح والموضوع ده اتناقشنا فيه قبل كده ومنتهي
شروق:انت ليه مصمم تضايقنى
عمر:انا مش بضايقك وهاتي الشنطة خلينى امشي ...في غرفتها كانت تستمع لشجارهم فقد ذهب د/جلال مبكرا لعمله ويمنى نائمة تحلم بحياتها المستقبلية،،
سوسن في نفسها:"ماتسبيه يروح يابنت الفقرية...الواد هيترفد مش كفاية متشحطط..." ثم تصمت لتسمع
شروق وبدأت دموعها تنهمر هي تشعر بأنها شخص غير مرغوب فيه:ياعمر مهو انا مش هقدر اقعد هنا معاهم هطلع شقتي
عمر:لأ هنا هبقى مطمن عليكي ومينفعش تقعدي لوحدك
شروق:يا اخي ارحمنى بقى بقولك مش هينفع اقعد مع امك عشان...وصمتت لاتريد اخباره بما سمعت يوم امس
سوسن ويمنى في الشرفه
يمنى:ياماما عمر بيقولك
فين الكوفرته ؟ هو نفض الاوضه بتاعته هو وشروق ومش لاقينها في الدولاب
سوسن:انا اعرف مطلعوش فوق ليه؟ وانا اللي ناقصها تقعد معايا في نفس الشقة،انا ناقصة نصايب ده يوم ماشرفت والنصايب كانت بترف علينا
يمنى:شششش ياماما ميصحش كده
سوسن:خايفة تسمع ...ماتسمع وبقالها سنة وزيادة اهي ولاشفنا منها عيل كانت جوازة فقر...كانت شروق ذاهبه لتخبرهم بأنهم وجدوا "الكوفرته" فسمعت حديثهم ولم تتمالك دموعها وذهبت نحو الغرفة تبكي بصوت مكتوم كي لا توقظ عمر الذي اهلكه التعب فنام ع الفور
يمنى:دي كلها اقدار ياماما ونصيب ومش ذنبها
سوسن:امشي يابت وانتي شبه ابوكي كده هي عينتك محامي
يمنى:انا ماشية بس افتكري ان الظلم وحش
عمر بضيق: عشان ايه ؟ هتأخر ياشروق مش فاضي للدلع ده؟
شروق بصدمة:دلع! ...هو عشان بدور ع راحتى يبقى دلع انا مش طايقة اقعد هنا ياعمر ده آخر كلام عندي
لتخرج مدام سوسن:مش عاجباكي القاعدة معانا يلا مع السلامة والباب يفوت جمل
عمر:بس ياماما
سوسن:مفيش بس انت هتتحايل عليها تقعد سيبها تغور في ستين داهيه
نظرت شروق لعمر لترى ان كان سيقول شيئا ولكنه صمت ونظر للارض بأسى
حاولت جاهدة ان تسيطر ع دموعها فهي
تهان للمرة الثانية ولكن هذه المرة امام زوجها الذي تنتظر منه ان يدافع عنها لا ان يصمت حركت رأسها تحاول عدم تصديق ما يحدث وسقطت الحقيبه من يدها وقالت بإصرار:طلقنى ياعمر
وجرت من امامهم صورته باتت مشوهة امامها هو امام امه لايريد ان يخطئها،كيف يظلمها بهذا الشكل؟ يركض هو خلفها فطلبها الاخير جعله يفيق عمر:استنى ياشروق بس
وهي تصعد بسرعة وبصوت مرتفع:لأ طلقنى...طلقنى
اغمضت عينها لاتريد استيعاب ماحدث لتخطئ خطاها ,وتخونها قدمها لتصرخ وتسقط ع درجات السلم لتسكن امام قدميه بدون حراك ,ورأسها ينذف ليدوي صوت صراخه مفزعنا النائمين:شروووووق

فى المستشفى
يمنى وتقف بجوار والدتها,وزياد بجوار والدته وعمر يجوب الممر ذهابا وايابا يتمتم بكلمات:انا السبب..مش هسامح نفسي لو جرالها حاجة..يارب ميحصلهاش حاجة
يمنى:اهدى يا عمر ان شاء الله هتكون كويسه
لينظر عمر الى يمنى وتلتقى عينه بعيون امه,فينظر لها نظرات عتاب ثم تسقط دمعة من عينيه,فحياة زوجته فى خطر وايضا حياته الزوجية مهددة بالانهيار
لتنظر امه الى الارض بأسى
يخرج الدكتور من غرفة العمليات,بعد ان اخاط لها جرح رأسها
عمر بقلق وانهيار:مالها..طمنى يادكتور الله يخليك
الطبيب:هى كويسه والجنين كويس بعد ما ادناها حنقة تثبته
عمر:غير مستوعب... هى حامل؟
الطبيب:آه..واضح انكم مكنتوش عارفين ولا هي كمان
لضرب عمر بيده ع الحائط فى الم ماذا لو صممت ع الطلاق؟ هو لا يريد فراقها وا ان يضحي بطفلهما
يمنى:طب رأسها كانت بتنذف يادكتور
الطبيب:خيطنا الجرح...بس هي عندها انيميا..ومحتاجة تبرع بالدم ضروري
عمر وقد انتبه لقول الطبيب:طيب انا اتبرعلها
الطبيب:احنا عاوزين حد فصيلة دمه AB حضرتك ايه؟
عمر:لأ انا A بس
سوسن:انا AB ينفع اتبرعلها
لينظر عمر لامه..فتبتسم له
سوسن:شروق هتبقى كويسه ومتخفش مش هطلقها وانا هعتزلها
ليحتضن عمر امه ويبكي بحرقة فهو يخشى فراق زوجته التى احبها
بعد ان تبرعت مدام سوسن لشروق وتم نقل شروق فى غرفة خاصة,عادت يمنى مع زياد ووالدته الى المنزل لتخبر آباها ليتما يعود من عمله

فى شقة أ/رياض
عاد حسام من عمله ,بدا عليه الارهاق والتعب والهم,جرى اليه كريم
كريم:بابا...بابا ديه "جه"
ليبتسم حسام فى وجهه:كيمو حبيب بابا..ويحمله ويقبله
حسام:عملت ايه مع ماما النهاردة
كريم:كنت ساتت وبسمع الترتون "كنت ساكت وبسمع الكرتون"
لتأتى هنا من المطبخ
هنا:حمدلله ع السلامة ياحسام
حسام:الله يسلمك ياهنا...ماما فين؟
هنا:مريحة فى الاوضة...مالك ياحسام؟
حسام وانزل كريم:روح يا كيمو اتفرج ع الكرتون
اقتربت هنا من حسام:لأ شكل الموضوع كبير خير في ايه طمنى
حسام:بيقولوا الموظفين اللى شغالين بعقد مؤقت هيتسرحوا
هنا بصدمة:ينهار ابيض...ليه كده بس؟
حسام:العمالة بقت كتير واللى مر عليهم 10 سنين بعقد عم دول اللى اتثبتوا ...وطبعا انا بقالي 7 سنين بس
هنا:حسبنا الله ونعم الوكيل
حسام:انا هدخل اخد حمام وبعدين اريح شويه
هنا:يعنى مش هتاكل
حسام:لأ مليش نفس...بس متجبيش سيرة لماما
هنا:حاضر..بص ممكن تكون اشاعة ارمي همومك ع ربنا وادعيه وان شاء الله هيسرلك الخير..انت مظلوم ودعاء المظلوم مستجاب
حسام:ونعم بالله..ربنا يقدم اللى فيه الخير.

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية