قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية عذاب عشقك للكاتبة منار محمود الفصل السادس

غلاف رواية عذاب عشقك للكاتبة منار محمود كاملة

رواية عذاب عشقك للكاتبة منار محمود الفصل السادس

جاسر بشراسه:اخر شخص كنت اتخيل انه يبقى جاسوس هو انت يا عاطف
عاطف بتعلثم:يا..ا ب بيه ااانت فاهم غ غلط
جاسر بغضب وصوت عالي:بقولك ايه ولا صح ولا غل...
احمد بحده:جااااسر استني
ثم حول بصره إلى عاطف المنكمش على نفسه وقال بحده:خلاص يا عاطف مش عايز اشوف وشك هنا تاني سامعني
عاطف بسرعه:حاضر يا بيه امرك
احمد:اتفضل
وخرج عاطف مسرعا و

جاسر بضيق:طب كنا عاوزين نعرف مين اللي بعته وبيخطط لايه
ذاحمد بغموض:هنعرف كل حاجه استنى بس
ثم اجري اتصالا لرجال الامن باحتجاز عاطف في عربه من العربات الذاهبه للمخزن
جاسر:المخزن ها
احمد وهو يومأ برأسه:الساعه 12
ثم حصل على رساله تأكيد و
احمد لجاسر بثقه:مش قولتلك هنعرف كل حاجه
جاسر بأعجاب:اكييد

عادت رنا لمنزلها و استقبلها والدها و
احمد:حمدلله على السلامه يا حبيبتي
رنا:الله يسلمك يا بابا

احمد:جيتي فوقتك يا ريري دا انا عملتلك شويه مكرونه بشاميل بس ايه هتاكلي صوابعك وراهم
رنا بحماس:اه والله يا بابا دا انا جعانه اووي
احمد:طب تعالي جيبيلنا حاجه ساقعه كده عقبال ماغرفلك
رنا بمرح:اشطا اهو حاجه نبلع بيها
احمد بضحك:طب يلا يا لمضه
وبمجرد خروج رنا من منزلها وجدت من يكمم فمها ولم تشعر بشئ بعدها

اما جاسر فقد عاد للقصر وصعد غرفته وابدل ملابسه وذهب لغرفه الرياضه الخاصه به وخلع ملابسه وظل بالبنطال فقط يضرب ويركل بكيس الرمال و يفرغ طاقته بالرياضه حتى اصبح يتنفس بصعوبه فتوقف قليلا ثم عاود الركل من جديد
في الخارج توقفت سياره حازم ومازن وترجلوا الاثنان منها فاستقبلتهم شاهندا و
مازن بتألم:ااااه يا ضهري حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا جاسر الكلب
حازم وهو يترجل من السياره:اااااااه اااااه ركبي ااااه
شاهندا بضحك هيستيري:ههههههه هههههه مين اللي عمل فيكو كدا

حازم:الوحش الشرس
شاهندا بضحك:هو مين بقا
نظرا لها نظره ذات مغزي فقالت
شاهندا وهي تضحك بهيستيريا:خلاص عرفت ماهو مافيش غيره وحش الشركه
مازن بهيام:يارب يضربنا كل يوم عشان اشوف الضحكه دي
شاهندا بخجل:الله بس بقا

مازن بضحك:اموت فيك وانت مكسوف
حازم بضجر:بس عشان هقول لجاسر
مازن بضيق:يابااااي عليك هادم لذات فعلا
حازم بتأفف:المهم يعني فين وحش الشركه بتاعنا
مازن بجديه:ايوه صحيح امال فين جاسر
شاهندا بمرح:اقلكوا وماتجروش
حازم بتوجس:اوعي تقولي ...
شاهندا بضحك:بالظبط كدا
مازن بخوف:اوعوا تقولوا ان اللي بفكر فيه صح
شاهندا بضحك:بالظبط كده الجيم
مازن وهو يولول ويضع يده على رأسه كنساء الميتم:يالهوووووووي راحت علينا يا حازم راحت علينا
ويكمل ببكاء مصطنع:مش هلحق اتجوز اهئ

حازم وهو يشده ويضربه على وجهه:فوووق كدا احنا قدها وقدود احنا نقدر نعمل كدا
ثم تشبث بذراع مازن بشده كالغريق الذي يتعلق بقشايه وامسك بذراع شاهندا و دفعها للامام ثم قال:روحي واحنا هنحمي ضهرك
شاهندا بفزع:نعمممم مين دي لا يا بابا لا يا حبيبي ثم تشبثت هي الاخري بذراع مازن الاخر وقالت
شاهندا:اتقدم يا حازم واحنا هنحمي ضهرك
تمتم حازم بكلمات غاضبه و
حازم:ماشي يا ولاد العالي هتحطوني ف وش المدفع
ثم اكمل ببكاء مصطنع:راحت عليك يا زومي راحت عليك
ثم تقدم ناحيه الباب وخلفه شاهندا المتشبثه بذراع مازن بخوف ومازن المتوجس بجانبها ووقف امام الباب وقال بصوت عالي:انهااا الشهااااده ايها الرجااال واشهد ان لاااااا إله الااا الله وان محمدآ رسووول ااالله

ثم فتح الباب بسرعه وخبئ وجهه فالتفت له جاسر بابتسامته الشيطانيه وقال وهو يكشر عن انيابه:جيتوا فوقتكوا انتو الاتنين
شاهندا بسرعه:استأذن انا بقا
وفرت مسرعه فمال حازم على مازن الذي ابتلع ريقه بخوف بائن وقال:واطيه واطيه يعني مافيش كلام
بينما تمسك مازن بذراع حازم وهو يتطلع إلي جاسر وقال:حااازم بص قدامك
فأدار حازم وجهه للامام ولكن سرعان ما سقط ارضا بسبب لكمه جاسر لوجهه
فابتعد مازن للجانب بعيدا عن جاسر و

مازن بخوف وفزع:ابوس ايدك انا معملتش حاجه دااا.. دا ..دا هو هو حازم اللي عمل كل حاجه وحشه صدقني
حازم بفزع:كدااااااب اقسم بالله كداااااب اوعي تصدقوا دا انا حازم حبيبك والله
فالتفت جاسر ناحيه مازن وقال وهو يقترب منه:انتو اللي جيتوا برجليكم
مازن بسرعه وفزع:وورق اقسم بالله ورق علشان الورق
وكأن جاسر لم يستمع لشئ فانهال عليهم بالضربات والركلات الموجعه في مختلف مناطق اجسادهم
وبعد القليل من الوقت ابتعد عنهم جاسر بعد ان افرغ شحنه غضبه بهم مرتين اليوم واصبحوا لا يقوا على الحراك وجلس ارضا من التعب وكميه الجهد المبذوله في تلقينهم الدرس بينما انف حازم تنزف و فم مازن فاستند جاسر بظهره على الحائط وهو يقول:اااااه يا ايدي
فقال حازم بتألم فرح:وسقطت العباااااءه وظهر الحق

فنغزه مازن بمرفقه بجانبه وقال:اعمل نفسك ميت بدل ميقوم يكمل علينا ارجووك
حازم بتفكير:طب ماهو ممكن يكمل علينا واحنا ميتين
مازن:ايوه صح طب يلا نخلع احنا
حازم:يلا اااااه يا دماغي ااااه
مازن:رجلي ااااااه رجلي مش حاسس بيها تعالى اسندني
فأمسك حازم بمرفق مازن واسنده وكانو سيدورون مقبض الباب عندما اوقفهم جاسر قائلا
جاسر:استنى هنا انت وهو
فالتفوا له بتوجس و
حازم ومازن:نعم
جاسر:استنوا انا جاي معاكوا
فالتف حازم إلى مازن وقال بفزع:يمااااااااااااا
مازن بخوف:استنى كده

ثم التفت إلى جاسر بابتسامه صفراء وقال:جاي فين لامؤخذه يعني دا لو مافيهاش إساءه لحضرتك طبعا
جاسر ببرأه مصطنعه:معاكو
مازن بفزع:فيين يعني
جاسر:انتوا رايحين فين
حازم بسرعه:الصين رايحين الصين
جاسر بابتسامه بريئه:رجلي على رجلكو دا انتو ولاد عمي بردوا
ثم ضغط بكفه على كتف حازم فتأوه الاخير بشده
فقال مازن متمتما بغضب:دلوقتي بقينا ولاد عمك امال كنا ولاد الجيران وانت بتطحنا جوه
جاسر بتحذير:بتقول حاجه يا مازن

مازن بسرعه وبرائه مصطنعه:ابدا يا ابن عمي
جاسر:طب يلا بينا بقا
وخرج جاسر وخلفه مازن الذي يسنده حازم ليقابلوا احمد وعاصم ورشوان اعمام جاسر
عاصم بضحك وهو ينظر لجاسر:ايه اللي عمل فيك كدا يا مازن
مازن بضيق:ابدا يا بابا وقعت على السلم بس
رشوان بضحك:وهو السلم بيديك لوكميه ف عينك ولا ايه
مازن بابتسامه صفراء:عادي يا عمي بتحصل
عاصم بضحك:اه بتحصل اه

رشوان وهو يحاول كبح ضحكاته:طب وانت يا حازم ايه اللي حصلك حازم بابتسامه صفراء:ههههه لا يا بابا اصلوا شدني معاه على السلم
احمد بضحك:طب وانت يا جاسر مامسكوش رجلك وهما بيقعوا على السلم
جاسر بمرح وخبث:لا اصل انا اللي زقتهم
لينفجر احمد ورشوان وعاصم وجاسر بضحك هيستيري وسط نظرات حازم ومازن الناريه
عاصم وهو يضحك:ال سلم ال ههههههه
ويدخلوا بهو الفيلا وبعد ساعتين ينصرفو ليتركوا جاسر واحمد وحدهم و
جاسر وهو ينظر فساعته:يلا
احمد وهو يهم بالوقوف:يلا
ليصلوا لمكان مهجور عليه الكثير من الحراس ويدخلوا ليجدوا عاطف مكمم فمه و مقيد ليأمر احمد رجاله بفك فمه ويقول له:هتتكلم ولا نخليك تتكلم بطريقتنا.

عاطف بخوف:والله ماعرف حاجه يا باشا
ليشير احمد برجاله بيديه فينهالوا على عاطف بالضرب ليقول
عاطف بصوت متهدج:خ.خلاص يا باشا هقول كل حاجه بس والنبي خلاص
ليأمر احمد رجاله بالتوقف ليقول
عاطف ببكاء:عادل .. عادل عزام هو اللي باعتني وكان هيغتال جاسر بيه يوم الخميس اللي فات ده
جاسر بتهكم:وايه اللي خلاه يغير رأيه
ثم اكمل بسخريه:ولا تاب على ايدي
عاطف:خ...خطف البت اللي انت بتحبها عشان يساومك عليها
فسقط قلب جاسر بقدميه وقال:بت مين
عاطف بخوف:رنا يا باشا البت رنا السكيرتيره
جاسر بفزع وغضب:اااااااييييه

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية