قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية عذاب عشقك للكاتبة منار محمود الفصل الثاني

غلاف رواية عذاب عشقك للكاتبة منار محمود كاملة

رواية عذاب عشقك للكاتبة منار محمود الفصل الثاني

تعود رنا لمنزلها مرهقه وحائره يراها والدها و
محمد بقلق:مالك يا رنا
رنا بأبتسامه لم تصل لعينيها :مالي يا بابا منا كويسه اهو
محمد بشك:متأكده
رنا:ايوه
محمد: ماشي طب يلا عشان تتغدي
رنا :لا ارجوك اعفيني مش هقدر اكل دلوقتي خالص
محمد :طب لو عايزة تاكلي سخني الاكل بس
رنا بغمزه:ماشي يا شيف
محمد:هههههه بكاشه اوووي
تدخل رنا غرفتها و تبدل ملابسها ب منامه بنفسجيه اللون عليها نقوشات ورود صغيره بيضاء وتبدأ بتصميم جديد تظل به حتى الشروق تقف بتململ وتبتسم بانتصار فهي ستريه من هي رنا وستستطيع الوقوف في وجهه تذهب للمرحاض تتوضأ وتصلي فرضها وترتدي ملابسها وهي بذله رماديه مكونه من بنطال وبليزر وقميص اسود وتعقص شعرها كعكه وترتدي حذائها ذا الكعب العالي فقط 5 سم وتخرج من غرفتها وتجد والدها يقرا جريده و...

رنا بأرهاق:صباح الخير
محمد بقلق وهو يترك الجريده:لا يا رنا كده في حاجه بجد عيونك حمرا اوي كدا ليه ووشك اصفر
رنا بتنهيده :هحكيلك
لتحكي له كل شئ و
محمد :انتي غلتطي انا علطول اقولك متتسرعيش
رنا :يا بابا كنت مستعجله كان في اجتماع
محمد بهدوء :المهم يعني متتسرعيش كدا تاني وابقي خدي باقي اليوم دا اجازه
رنا :شكل دا اللي هعمله فعلا
محمد:طب يلا يا حبيبتي عشان متتأخريش
رنا وهي تقبل جبينه:اوك سلام يا حبيبي
تنزل رنا لتجد هبه بانتظارها اسفل البنايه
هبه بقلق: مالك يا رنا انا مبعديش عليكي غير لما يكون فيكي حاجه مالك بقا
رنا بتنهيده :هحكيلك ف الطريق

هبه:اوك
تحكي لها رنا كل ماحدث
هبه بعتاب:يعني كل دا يحصل يا رنا ومش تقوليلي
رنا:معلش يا هبه والله كانت دماغي مشغوله اوووي فالتصميم دا ودلوقتي مصدعه اااووي
هبه:خلاص خدي باقي اليوم اجازه
رنا :منا هعمل كدا وكلو بسبب الانسان الغبي التقيل دا
هبه بضحك:حرام عليكي دا موووز
رنا بضحك :على نفسه ههههههه
هبه:هههههه
يصلوا الشركه ويسلم الجميع التصاميم و
هبه :يلا يا رنا
رنا :اوك جايه
رنا لنفسها :اوووف ياترى هيعمل ايه
هبه: يلا يا رنا
رنا بضجر :اووووف ماقولنا جايه جااااايه
تدق رنا باب المكتب و تدخل عندما يأذن لها
لينظر لها بدهشه وهي تنظر له بانتصار ولكن سرعان ما يتدارك الامر و
جاسر :اتفضلي يا بشمهندسة

رنا:اوك اتفضل التصميم
لينظر له وهو يقول في نفسه:انتي لحقتي
وينبهر بتصميمها ولكنه لا يظهر ذلك
جاسر :اوك اتفضلي
رنا :بعد اذنك يا بشمهندس
جاسر:نعم
رنا :كنت عايزه اخد انهارده اجازه
جاسر بضجر :ليه
رنا بدهشه :هو ايه اللي ليه حضرتك ظروف خاصه
جاسر وهو يشيح بيده :لا يا بشمهندسه مافيش اجازات
رنا وهي تضع يديها في خصرها:نعم ليه ان شاء الله

جاسر وهو يستند على المكتب:هو كده اتفضلي لتترنح رنا بمشيتها وتضعف قواهل من المجهود الزائد
ليحاوطها السواد من جميع الجهات وتسقط مغشيا عليها لتلتقطها يد قويع انها يد جاسر الذي لاحظ ترنحها واسرع اليها وحملها قبل ان ترتطم بالارض ويرفعها بسرعه ويضعها على الاريكه الفخمه في مكتبه ويطلب لها الطبيب
فيأتي الطبيب ويكسف عليها ويقول:هبوط ف الدوره الدمويه واضح انها ارهقت نفسها جدا
هكتبلها على مقويات و ينصح بالراحه التامه
جاسر:شكرا يا دكتور
الطبيب :العفو دا واجبي

ويخرج الطبيب ويبقي جاسر و رنا المغشي عليها يظل جاسر يتأملها كم هي جميله وبعدها يهز رأسه بشده كأنه يخرج منها ذلك التفكير
لينهض بعدها ويحضر زجاجه عطر يحتفظ بها في مكتبه و يقربها من انفها لتتململ و تتأوه بخفوت وتفتح عيونها ببطئ وفجاه تنتفض في مكانها
ليقول لها جاسر :تقدري تاخدي باقي اليوم اجازه
لتقول في نفسها: قليل الذوق مافيش الحمدلله على السلامه ولا اي حاجه
لتومأ برأسها فهي غير قادره على الجدال الان
وتذهب تأخذ حقيبتها وتخرج توقف سياره اجرى وتذهب لبيتها تسلم على والدها وتدخل غرفتها ترتدي منامه بيتيه زرقاء عليها اشكال لرسوم متحركه وتدخل بعدها في سبات عمييق.

اما جاسر فهو يشعر بالذنب حيالها
ليجفل عندما ينادي عليه مازن بصوت عالي و
جاسر بغضب: في ايه يا مازن الله
مازن :في ايه يا عم اللي واخد عقلك بقالي سنه بنادي عليك
جاسر بنصف عين :اللي واخد عقلك انتا يا خويا
مازن بهيام :ايوووه
جاسر بغضب:اتعدل يامازن الله
مازن :خلاص ياعم انا خارج
جاسر: غووور
مازن:خلاص ياعم متزوقش الله
ويخرج مازن

ويمر شهر ولازالت المشاحنات دائمه بين جاسر و رنا وهي تحاول تجنبه بأي طريقه وهو ايضا ولكن دائما ما تجمعهم صدف غريبه وهناك ثلاثه يشاهدون ويبتسمون بخبث ومكر.

على الهاتف
احمد :ايه يا محمد عاش من شافك يا اخي
محمد :ازيك يا احمد عامل ايه واحشني والله
احمد :بقولك يا محمد كنت عايزك ف موضوع كده
محمد :خير يا احمد قلقتني
احمد بخبث:خير ان شاء الله خير اوي

 

جاسر:صفااء يا صفاء
صفاء(السكيرتيره)بدلع:امرك يا جاسر بيه
جاسر :فين ورق صفقه****
صفاء بغنج:هجيبوا لحضرتك ثواني
وخرجت
جاسر بتأفف:جايبين الاشكال دي منين
ليدخل له حازم و
حازم :ايه يا ابني مالك بتكلم نفسك ليه
جاسر :مش عارف يا اخي ايه السكرتيره دي جايبينها منين
حازم بضحك: ليه مالها
جاسر بضجر : مش عارف عماله تدلع كدا
حازم بمكر:دي مشكله!!

جاسر:خلاص شوفلي سكيرتيره غيرها
حازم بخبث:الحقيقه في عجز عندنا ومحتاجين نعمل اعلان وانترفيو وكدا انا رأيي تاخد حد من المهندسين لو وافقوا
جاسر بشرود:اها
حازم :خلاص انا خارج بقا
جاسر:لسه مقولتلهاش
حازم بحزن:اها لسه
جاسر وهو يضع يده على كتف حازم:امتى هتفوق يا صاحبي لما حد يتقدملها وتوافق
حازم :خلاص انا قررت اخد خطوه ايجابيه
جاسر بضحك:ابقى اعزمني على فرحكوا
حازم بحماس:تمام انا رايحلها اخد معاد الوقتي
جاسر بضحك :بسرعه كدا
حازم بمرح:امال

جاسر :تمام يلا روح وقولي الاخبار
حازم : تمام
بعد قليل من الوقت دخل حازم واستند بظهره ع الباب وهو يلهث كأنه خرج من سباق عدو
جاسر بضحك:هي ضربتك ولا ايه
حازم بأنفاس متهدجه :قالتلي هتقول لابوها الاول
جاسر :خلاص تمام مالك بقا
حازم خلاص يلا سلام
جاسر :خدني فطريقك
حازم:يلا

يذهبوا للقصر ليجدوا مازن يجلس مع احمد وشاهندا يجلس معهم جاسر قليلا من الوقت ومن ثم يذهب لغرفته ويبقى مازن وشاهندا مازن:ايه يا شاهي عامله ايه
شاهندا :مازن انت من ساعت ما جيت وانت عمال تقلي كدا ادخل ف الموضوع على طول بليز
مازن ف نفسه :طب اقولها ايه دي

مازن:انااا..ااا گگ كنت هقول لعمي اننا نعمل خطوبه انتي ايه رأيك
شاهندا بخجل ملحوظ :قوله
مازن بسعاده:بجد يعني انتي موافقه
شاهندا بخجل غاضب :الله ماقولت قوله
مازن ببلاهه :يعني انتي بجد موافقه
شاهندا بضجر وهي تنهض :يوووه بقا هو اللي هنعيده هنزيده
مازن بضحك وصوت عالي :الله اكبر
جاسر من الخلف :في ايه يلا انت
مازن بهيام :مافيييش
جاسر لعدم فهم وهو يحك جبهته :مالو ده كمان ثم اكمل :دا اتهبل باين
ويصعد لغرفته و يجلس على السرير ويفكر بها يوهم نفسه انها بالنسبه له تحدي وهو يعشق التحدي عينيها ماذا ليتعب من التفكير بها ويغرق في سبات عمييق.

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة